الثلاثاء، فبراير 23، 2010

الخجل الانطواء الحياء الوحدة الانعزال الانزواء الإحراج كلمات لنتعرف إليها من حيث

نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية

لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق

  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط
Ibrahim Rasheed
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada 
المفكر التربوي إبراهيم رشيد :-     اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية 
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم  Ibrahim Rashid ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إخوتي الكرام أخواتي الكريمات 

الخجل   الانطواء     الحياء   الوحدة   الانعزال  الانزواء  الإحراج  كلمات لنتعرف إليها  من حيث

      انتشرت عادة الخجل والانطواء بين الكثير من الأجيال التي نراها ونعاشرها وتصل أحيانا لمرض نفسي عضال لا يعلم أبعاده إلا الله تعالى فهل ذلك بسبب أم بغير سبب ؟ وهل هذا بفعل الإنسان نفسه ؟ أم بفعل الوالدين ؟ أم للإخوة والأخوات تأثير ؟ أم للبيئة تأثيرها ؟ أم للمدرسة ؟ أم غير ذلك ؟ وكيف يمكن تلافي ذلك من البداية من الشخص نفسه أم من والديه ؟ وكيفية علاج الموضوع ؟ وهل الخجل هو الحياء وكلكم يعرف أن الحياء خير كله

الخجل   الانطواء     الحياء   الوحدة   الانعزال الانزواء الإحراج

  الحياء: مرحلة سابقة للخجل، ونحن نعرف الحياء شعبة من شعب الإسلام فالحياء التزام الطفل منهاج الفضيلة وآداب الإسلام.
الوحدة:    هناك من الناس من يحب الوحدة أكثر من الاجتماع مع الناس ويكون هذا طبيعيا ما دام في حدود معقولة وذلك لميله لذلك حب سمات شخصيته

الخجل:          فهو    ظاهرة طبيعية تبرز في فترات محددة من العمر وتبعاً لظروف خاصة في حياة الشخص.

   أي انكماش الولد وانطوائه وتجافيه عن ملاقاة الآخرين. يكون سلوكه الانسحاب والخوف من التفاعل مع الآخرين وانطباعه السلبي لأفعاله وتوقعاته السلبية في كل عمل هو يعمله أو يفكر فيه، وهذا أسلوب زائد عن حده وهو سيئ.

الانطواء:

     هو الطفل المنطوي على نفسه الرافض لمشاركة أمثاله في اللعب ويعاني من عدم الثقة في ذاته

 ولا يندمج مع المجتمع بسهولة ويعاني من الحساسية والقلق المفرط وهو مفهوم بعيد عن سمة الحياء المحببة المأمور بها في الشرع.

   البعد عن الآخرين ويبتعد عن الواقع فيعتقد أن الأفضل أن يهرب من المواجهة وتحمل المسؤولية وهو يحب النوم الكثير للهروب من الحقيقة ويحب الخيال والسرحان وتكون مملكة خاصة فيه بداخله للهروب من الواقع ويبتعد عن الآخرين كثيرا وهذه المرحلة سيئة جدا .

الإحراج: وهو موقف عاطفي، يعني الإنسان يكون في موقف ما يقال له شيء وهو غير متوقعه، وهذا يكون

ردة سلبية أو انكماش ويكون ضرره بسيط ويعود إلى طبيعته ولكن سيتذكره، وهنا شيء الطبيعي

أنواع الخجل

1- الانطوائي :

            يتفاعل مع الآخرين ويعمل معهم ولكنه معه الخجل يسوي الشيء اللي يبيه لكن يكون منكمش لا يتفاعل مع الآخرين في أمور أخرى خارج الأشياء المخصصة ، يؤدي دوره وينجزه بطاقة إيجابيه لكن غير قادر على التعامل مع الآخرين بأسلوب حسن .

2- الغير المتكيف (( لا تكيفي )) :

الذي غير قادر على التكيف مع الآخرين في العمل أو خارجه ، ويحب الجلوس لوحده و العمل لوحده ،

ولا يوجد له القدرة على التعامل مع الآخرين 1 %

أعراض الخجل

الأعراض الجسمية:

1- احمرار الوجه

2- سرعة دقات القلب

3- جفاء الحلق

الأعراض النفسية :

1- عدم التكلم ، ويستخدم لغة الإيماءات والإيحاءات (( بكثرة )) .

2- الكلام القليل، يعني يجلس ساعة ولا يتكلم إلا كلمتين وهو بالأكثرية لا يبدأ الحديث والتفكير يكون

له سلبي بمعرفة تفكير الناس عنه .

3- المشاعر والأحاسيس لا يظهرها بشكل طبيعي ولا يظهر زعله أو فرحه للآخرين (( مشاعره مكبوتة )) .

4- صداقاته قليلة يمكن يكون عنده واحد فقط، وتكون مهارته وقدرته على تكوين الصدقات ضعيفة جدا.

5- يفضل اللعب الانفرادي (( للأطفال )) و يخاف الفشل أو عدم الارتياح ويحب عدم المراقبة من الغير.

أسباب الخجل

1- إن رأى أمه عندها الأسلوب الإنسحابي (( لا تدخل في أمور الاجتماعية )) فهو يقلد الأم (( سلوك الاجتماعي التقليدي )) .

2- انعدام الثقة : ويكون سببه الأساسي الأهل حيث لم يغرسوا الثقة فيه ، وعدم إعطائه المسؤولية والاعتماد على النفس ، ويحطمونه وكثرة القول عليه : ( أنت فاشل ، فلان أحسن منك ) .

3- الإهمال + النبذ: والأهل عدم محبتهم له وهنا يحاول الابتعاد عنهم.

4- شكل الشخص : ( متين ، معوق ، طويل ، قصير … الخ ) يخاف أن يتكلم الناس عليه باستهزاء أو الضحك.- وهنا خاص للبنات (( يفرض عليهم الحياء ويحرصون الأهل عليها الخجل )) يحبسون أنفاسها + يثبطون عزيمتها.

يرجع خبراء الصحة النفسية، أسباب إصابة الإنسان أو معاناته من الخجل

إلى الأسباب الرئيسية التالية:

v     الوراثة والدور الذي تلعبه الجينات، والتي تظهر منذ الصغر على الأطفال بخوفهم من الغرباء ومحاولة تجنبهم .

v     افتقار الشخص لتقدير ذاته وكيانه.


v     أسباب صحية، والتي قد ترجع إلى تعرض الأم الحامل إلى الإرهاق أو للاضطرابات النفسية بالإضافة إلى النقص في التغذية التي يبدأ تأثر جنينها بها منذ الأسبوع السادس.

v     أسباب بيئية، تولدها جميع البيئات التي ينشأ فيها الطفل من بيت ومدرسة أو المجتمع الذي يعيش بداخله، بحيث تحفزه على الخجل بدلاً من الاندماج وسط الجماعة التي يعيش فيها والتي تترجم في النهاية إلى ضعفه في تكوين المهارات الاجتماعية.

v     الآباء الذين يمنعون أبنائهم منعا قاسيا وصارما من الاختلاط بأطفال آخرين أو ممارسة أي نشاطات وهوايات مفيدة, تكون النتيجة أبناء منزويين غير قادرين على فتح منافذ حوار مع المجتمع.

v     الطفل الذي يربى على النعومة والتدليل والرقة الزائدة من الأهل, وحين يختلط بالآخرين خارج محيط الأسرة فانه لا يجد هذه المعاملة ومن ثم فانه يهرب سريعا وينزوي عن الناس ويشعر بالنقص بالنسبة لهم.

v     استخدام العصا والضرب لعقاب الأطفال وتوبيخه أمام الآخرين كل هذا يثير في الطفل مشاعر عدم الثقة في النفس , الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى الخجل والانزواء.

v     دور الأب هام جدا بالنسبة للأطفال الذكور , فمن يقضي معظم وقته في العمل يحرم الطفل من تعلم سلوك الرجال في المواقف الاجتماعية المختلفة , وبالتالي ينشأ الطفل غير قادر على مجاراة أطفال الآخرين.


v     قد يجد سلوك الطفل المنطوي الذي يرفض مشاركة أقرانه اللعب تشجيعا من والديه فتكبر معه هذه الصفة.

v     وجود مشكلة أو قصور لدى الطفل فالطفل الذي يعاني من التهتهة أو ضعف السمع أو ضعف البصر , أو غير ذلك من أمور النقص الجسماني , قد يشعر في بعض الأحيان من الخجل من مصادقة الآخرين , مما يدفعه إلى الانزواء وتجنب الأصدقاء , كما أن الطفل الذي يوضع في محيط ومستوى اقتصادي أعلى منه يشعر بالفارق بينه وبين أقرانه في مستوى الملبس أو المصروف وغيرها من الأمور فيصاب بالخجل ويتجنب الأصدقاء .

v     التأخر الدراسي فبعض الأطفال يسبب لهم التأخر الدراسي عدم الثقة بالنفس ونوعا من القصور الوظيفي مما يحدو بهم نحو الخجل والانطواء.

v     مخاوف الأم الزائدة :

v     أيّ أم تحب طفلها باعتباره أثمن ما لديها ؛ لذا تشعر الأم بأن عليها أن تحميه من أي أذى أو ضرر قد يصيبه ، ولكن الحماية الزائدة على الحد تجعلها تشعر بأن طفلها سيتعرض للأذى في كل لحظة ، ومن دون قصد تملأ نفس الطفل بأن هناك مئات من الأشياء غير المرئية في المجتمع تشكل خطرًا عليه ، ومن ثم يشعر الطفل بالخوف ، ويرى أن المكان الوحيد الذي يمكن أن يشعر فيه بالأمان والاطمئنان ، وهو إلى جوار أمه ، ومثل هذا الطفل يشعر بالخوف دائمـًا ولا يستطيع أن يعبر الطريق وحده ، أو يستمتع بالجري أو اللعب أو السباحة في البحر ؛ لأنه يتوقع في كل لحظة أن يصاب بأذى ، ويظل منطويـًا خجولاً بعيدًا عن محاولة فعل أي شيء خوفـًا من إصابته بأي أذى .

v     وفي بعض الأحيان يصل خوف الأم على طفلها إلى درجة تؤدي إلى منعه من الاختلاط واللعب مع الأطفال الآخرين خوفـًا عليه من تعلم بعض السلوكيات غير الطيبة أو تعلم بعض الألفاظ غير اللائقة فيصبح الطفل منطويـًا خجولاً يفضل العزلة والانطواء ، ويخشى من الاندماج في أية لعبة مع الأطفال الآخرين .

v     يعاني بعض الأطفال من مشاعر النقص نتيجة نواقص جسمية أو عاهات بارزة ، وهذه النواقص والعاهات تساعد على أن ينشأ هؤلاء الأطفال خجولين وميالين للعزلة ، ومن هذه النواقص والعاهات البارزة ضعف البصر ، وشلل الأطفال ، وضعف السمع ، واللجلجة في الكلام ، أو السمنة المفرطة ، أو قصر القامة المفرط … الخ .

v     وقد يعاني بعض الأطفال من الخجل نتيجة مشاعر النقص الناتجة عن أسباب مادية ، كأن تكون ملابسه رثة وقذرة لفقره ، أو هزالة جسمه الناتج عن سوء التغذية ، أو قلة مصروفه اليومي ، أو نقص أدواته المدرسية وكتبه .

v     فالتدليل المفرط من جانب الوالدين لطفلهما يعد من أهم أسباب خجل الطفل الشديد ، ومن مظاهر هذا التدليل المفرط عدم سماح الأم لطفلها بأن يقوم بالأعمال التي أصبح قادرًا عليها اعتقادًا منها أن هذه المعاملة من قبيل الشفقة والرحمة للطفل ، ومن مظاهر التدليل المفرط عدم محاسبة الأم لولدها حينما يفسد أثاث المنزل ، أو عندما يتسلق المنضدة ، أو عندما يسوّد الجدار بقلمه .

v     وتزداد مظاهر التدليل المفرط في نفس الأبوين عندما يرزقان بالطفل بعد سنوات كثيرة ، أو أن تكون الأم قد أنجبت الطفل بعد عدة إجهاضات مستمرة ، أو أن يأتي الطفل بعد إنجاب الأم لعدة إناث ، فالمعاملة المتميزة والدلال المفرط للطفل من جانب والديه إذا لم يقابلها نفس المعاملة خارج المنزل سواء في الشارع أو الحي ، أو النادي ، أو المدرسة غالبـًا ما تؤدي لشعور الطفل بالخجل الشديد ، خاصة إذا قوبلت رغباته بالصد ، وإذا عوقب على تصرفاته بالتأنيب والعقاب والتوبيخ

علاج مشكلة الخجل عند الأطفال :

   يمكننا أن نقي أطفالنا من مشاعر الخجل والانطواء على الذات من خلال إتباع التعليم الآتية :

v     توفير الجو الهادئ للأطفال في البيت ، وعدم تعرضهم للمواقف التي تؤثر في نفوسهم وتشعرهم بالقلق والخوف وعدم الاطمئنان ، ويتحقق ذلك بتجنب القسوة في معاملتهم والمشاحنات والمشاجرات التي تتم بين الوالدين ؛ لأن ذلك يجعلهم قلقين يخشون الاختلاط بالآخرين ويفضلون الانطواء وعدم مواجهة الحياة بثقة واطمئنان .

v     كما يتحتم على الآباء والأمهات أن يوفروا لأولادهم الصغار قدرًا معقولاً من الحب والعطف والحنان ، وعدم نقدهم وتعريضهم للإهانة ، أو التحقير ، وخصوصـًا أمام أصدقائهم أو أقرانهم ؛ لأن النقد الشديد والإهانة والتحقير الزائد على اللزوم يشعر الطفل بأنه غير مرغوب فيه ، ويقعده عن القيام بكثير من الأعمال ، ويزيد من خجله وانطوائه .

v     ينبغي على الأم إخفاء قلقها الزائد ولهفتها على طفلها ، وأن تتيح له الفرصة للاعتماد على نفسه ومواجهة بعض المواقف التي قد تؤذيه بهدوء وثقة ، فكل إنسان كما يؤكد علماء النفس لديه غريزة طبيعية يولد بها تدفعه للمحافظة على نفسه وتجنب المخاطر ، والطفل يستطيع أن يحافظ على نفسه أمام الخطر الذي قد يواجهه بغريزته الطبيعية .

v     أن يهتم الوالدان بتعويد أطفالهما الصغار على الاجتماع بالناس سواء بجلب الأصدقاء إلى المنزل لهم بشكل دائم، أو مصاحبتهم لآبائهم وأمهاتهم في زيارة الأصدقاء والأقارب أو الطلب منهم برفق ليتحدثوا أمام غيرهم سواء كان المتحدث إليهم كبارًا أو صغارًا.

v     وهذا التعويد يضعف في نفوسهم ظاهرة الخجل ويكسبهم الثقة بأنفسهم ، وقد كان أبناء الصحابة والسلف الصالح ـ رضوان الله عليهم أجمعين ـ يتربون على التخلص التام من ظاهرة الخجل ومن بوادر الانكماشية والانطواء ، وذلك بسبب تعويدهم على الجرأة ومصاحبة الآباء لهم لحضور المجالس العامة ، وزيارة الأصدقاء وتشجيعهم على التحدث أمام الكبار ، ودفع ذوي النباهة والفصاحة منهم لمخاطبة الخلفاء والأمراء واستشارتهم في القضايا العامة والمسائل العلمية في مجمع من المفكرين والعلماء .

v     عدم سماع الطفل بصورة مفرطة مما يجعله ضعيفا وغير اقتحامي أمام المشكلات التي تواجهه.

v     الحذر من تدليل الطفل بصورة مفرطة مما يجعله ضعيفا وغير اقتحامي أمام المشكلات التي تواجهه.

v     التزام سياسة الوسطية في التعامل مع الطفل

v     عدم الإفراط بالشدة، وعدم التفريط بالتساهل.

5- عدم تكليف الطفل بوظيفة خارجة عن حدود طاقته، لأن هذا يجعله يواجه الوظيفة بالخوف والقلق، ويحاول الهرب من أي عمل جديد يخول إليه.

6- السماح للطفل بالاحتكاك بالمحيط الخارجي، والحديث مع الكبار، هذا فضلا عن السماح له بالتعايش السليم مع اقرانه وأمثاله.

7- أبعاد الطفل عن حالة الانزواء، وعن عدم الانشغال بنشاط معين، ومحاولة ملء فراغاته بممارسات وفعاليات تخرجه عن الانطواء والعيش مع ذاته فقط.

8- استخدام أسلوب مفعم بروح المحبة والمبادرة الحميمة أثناء التعامل مع الطفل، ومحاولة الحديث والحوار المنفتح معه بما يتضمن السؤال عن أحواله ومزاجه ومبادراته، وعدم الغفلة عن حالة التبسم الدائم في وجهه.

9- السعي لتحريك الطفل إلى الحديث، وبيان أرائه ومكنوناته، ومحاولة الاستماع الجيد إلى كلامه، وعدم مقاطعته أو إسكاته لمجرد كونه لا يقول ما يتناسب مع ما نعتقد.

10- العمل على كسر طوق العزلة والانطوائية لدى الطفل بإعطائه مسؤولية معينة يستطيع انجازها.

نصائح خاصة للأم

ý     امتدحي كل إيجابياته الاجتماعية كمساعدته لأحد أخوته، أو اللعب معهم، أو حين يبدأ في الحديث مع الآخرين.

ý     حاولي أن تدرِّبيه كيف يثق بنفسه من خلال التحدث عنه أمام الآخرين بفخر واعتزاز، واتركيه يتصرف في شؤونه بطريقته من دون أن تُمْلي عليه ما يجب أن يفعل.

ý     لا تتدخلي لتدافعي عنه في المواقف الخلافية بينه وبين أخوته، بل دعيه يتصرف من تلقاء نفسه، حتى لو تعرَّض إلى الضرب، والحالة الوحيدة التي يمكنك التدخل فيها إذا كان هناك خطر ما يتعرَّض له أحد المتشاجرين.

ý     شجِّعيه على ممارسة أي نوع من أنواع الرياضة، فهذا يمنحه لياقة بدنية، فيزداد ثقة بنفسه.

ý     شجِّعيه في بعض الأحيان على اللعب مع بعض أقاربه أو جيرانه أو زملائه بالمدرسة الأصغر سنًّا (أصغر بسنة أو سنتين فقط بحد أقصى)، حتى يتعلم القيادية لا التبعية.
ý     حاولي أن تمثلي مع أولادك لعبة الضيوف، كلٌّ له دور، ومن خلال هذه اللعبة يمكنك أن تعلِّمي ابنك كيف يحسن التصرف سواء كان ضيفًا أو مضيفًا. وأخيراً وليس آخراً عليك أن تتركي للطفل الحرية في اختيار أصدقائه وطريقة لبسه حتى في حالة عدم موافقتك على هذه الطريقة.

ý     -لا تُلحِّ على ابنك في مصافحة الزائرين أو في التحدث معهم، ولكن حاولي بطريقة لطيفة أن تقومي بعملية التعارف بينه وبين الآخرين، كأن تقولي: "أعرفك يا حسن بفلانة وهذا ابني حسن يا فلانة"، أما إذا كان ابنك يعرف هذه الشخصية من قبل، فاكتفي أنت بالبشاشة وحسن الاستقبال دون أن تدفعي ابنك لأن يسلك سلوكًا معينًا تجاه الآخرين، وكوني قدوة له في مثل هذه التصرفات.

ý     -اجعلي الحوار دائمًا بينك وبينه (وبين أبنائك جميعًا) مفتوحًا، وكوني مستمعة جيدة له ولآرائه.

ý     -علِّميه أشياء تجعله أكثر اعتمادًا على نفسه، كأن تعلِّميه بعض مبادئ النجارة أو الطلاء، وعمل بعض الوجبات الخفيفة، كما يجب عدم الإلحاح أو الإكراه لكي يتناول طعامه.

ý     -حاولي – إذا أمكنك ذلك – دعوة بعض أصدقائه من المدرسة إلى منزلكم وقضاء وقت ممتع معًا، أو دعوتهم لتناول الغداء في أحد المطاعم، أو التنزُّه بصفة عامة.

ý     -حاولي أن تدرِّبيه كيف يثق بنفسه من خلال التحدث عنه أمام الآخرين بفخر وإعزاز، واتركيه يتصرف في شؤونه بطريقته دون أن تُمْلي عليه ما يجب أن يفعل، (وافعلي ذلك مع أبنائك كلهم لتحققي مبدأ العدل والمساواة بينهم).
ý     -لا تتدخلي لتدافعي عنه في المواقف الخلافية بينه وبين أخوته، بل دعيه يتصرف من تلقاء نفسه، حتى لو تعرَّض إلى الضرب، والحالة الوحيدة التي يمكنك التدخل فيها إذا كان هناك خطر ما يتعرَّض له أحد المتشاجرين.

ý     -وكما دائمًا أنصح الآباء بإيجاد علاقة طيبة ملؤها الحب والتفاهم والمرح مع أبنائهم، أنصحك بنفس النصيحة، فهذه العلاقة هي إكسير الحياة الأسرية كما يقولون.
ý     -وأما بالنسبة لمسألة الحفظ، فربما السبب فيها ضعف بنيته، والتي تحدثنا عن كيفية علاجها من خلال النقاط السابقة، أو لأن قدرته على الحفظ أقل من قدراته الأخرى،

ولكي ننمِّي مسألة الحفظ عند الأطفال يمكنك:
  • -أن تلعبوا لعبة تكرار الأرقام، وهي عبارة عن:
  • أن يكرِّر أحد أبنائك وراءك عددًا مكونًا من رقمين بنفس الترتيب، ثم تقومين بزيادة الأرقام إلى ثلاثة، ثم إلى أربعة، وهكذا…، ويتناوب الأبناء في تكرار الأعداد وراءك.
  • -أن تعرضي على ابنك بعض الصور أو الرسومات، ثم تخفيها عنه؛ ليتذكر محتويات الصورة بأدقِّ تفاصيلها.
  • -وهناك لعبة "ذهبت إلى السوق فاشتريت…"، وهي لعبة لطيفة يمكن أن يشترك فيها كل أبنائك، وهي عبارة عن:

يبدأ أول لاعب فيقول ذهبت إلى السوق واشتريت لحمًا مثلاً، ثم يكرر كل لاعب بعد ذلك ما اشتراه كل اللاعبين قبله بالترتيب، مع زيادة ما اشتراه هو، وهكذا…، ومن ينسى أيًّا من المشتريات أو ينسى ترتيبها يخرج من اللعبة، وهناك ألعاب كثيرة لتنشيط الذاكرة يمكنك ابتكارها، بل يمكنك الاستعانة بأبنائك في ابتكارها.
  • عليك أن تعوِّدي ابنك حفظ القرآن الكريم، ولكن بطريقة غير منفِّرة، وهناك موضوع "المنهج السليم لتحفيظ القرآن الكريم"، وموضوع: "أطفالنا خلف لحفظ السلف"، يمكنك الرجوع إليهما ليساعداك على إنجاز هذه المهمة بشكل طيب. كما يمكنك الاستعانة بموضوع "حائر بين التجريب والحفظ".

* مواجهة الخجل: 

o       أن يواجه الشخص الموقف نفسه فلا يركز تفكيره علي ذاته.


o       أن يكون أكثر إيماناً وثقة بشخصيته وأهدافه وأنشطته التي يقوم بها.

o       أن يحرص علي النجاح مع إتقانه وإجادته له حتى يكسب احترام الآخرين وإعجابهم.

o       أن يحاول البحث عن أسباب شعوره بالنقص الملازم لخجله.

o       ألا يركز تفكيره على الآخرين فقط.

o       أن يكون كثير الحركة ونشطاً في مواجهة المواقف دون تردد أو تحير أو ارتباك.

o       أن يوحي لنفسه دوماً بأنه إنسان طبيعي في مشاعره وأحاسيسه كالآخرين، ويدرك أن الخجل والشعور بالذات أمر طبيعي.

o       أن يحاول استخدام كافة السبل لاكتساب خبرات سلوكية اجتماعية متنوعة وفقاً لمن يتعامل معهم مما يدعم ثقته بنفسه.

o       أن يعطي ثقته للآخرين، فيتبادل معهم مشاعر التعاطف والود.


الحل للخروج من الخجل والانطواء هو

1- اللعب الجماعي (( اختيار اللعاب الجماعية ))

2- إعطائه فرصة للكلام و إعطاء رأيه والتعبير عن أفكاره

3- إعطائه المسؤولية وإلإعتماد على النفس

4- الابتعاد عن السخرية والاستهزاء به

الانطواء نتيجة وليس سببا بمعنى أن الرهاب أو الاكتئاب أو الشخصية نفسها تسبب الانطواء فبعلاج السبب تعالج النتيجة فلابد من علاج الرهاب أو الاكتئاب أو حتى يتم التخلص من الانطواء ونحن هنا نتحدث عن الانطوائية الشديدة أو السلبية وإلا فهناك من الناس من يحب الوحدة أكثر من الاجتماع مع الناس ويكون هذا طبيعيا ما دام في حدود معقولة وذلك لميله لذلك حب سمات شخصيته

وسائل لتخليص الطفل من الخوف

أهم الوسائل لتخليص الطفل من خوفه:
1- احترام خوف الطفل:
قد يزعج خوف الطفل الأهل أحيانا، لكن مالا يدركه الجميع أن هذا الخوف يشكل مشكلة فى حياة الطفل وهو يعانى منها. لذلك على الأهل تقبل هذه المشكلة التى يعانى منها الطفل دون الاستهزاء به كلما شعر بالخوف، بل من الأفضل التقرب من الطفل والتكلم معه وتشجيعه على البوح بما يخيفه. فإذا عرف الأهل تماما ما يزعج الطفل، بإمكانهم مساعدته على التخلص مما يخيفه.
2- مواجهة مخاوف الطفل:
يؤكد علماء النفس بأنه إذا واجه الطفل بشكل تدريجي مخاوفه فإنه سيتمكن من التخلص منها بشكل جذري، وهذه نقطة مهمة تساعد الأهل على مواجهة خوف طفلهم، كما يستطيع الطفل من جهته التحكم بخوفه.
3- التصرف بهدوء:
إن الطفل هو أشبه بالإسفنج، يمتص ويتأثر بتصرفات والديه. لذلك ينصح بأن يحافظ الوالدان على هدوئهما وعلى تصرفهما المتزن أمام أطفالهما. وبذلك يولد في قلب الطفل الشعور بالاستقرار والأمان ويبتعد عن الخوف والارتباك. فعندما يسرى القلق في جو العائلة، فمن الطبيعي أن يتأثر الأطفال بهذا القلق

* كيف تهدئ من مخاوف أطفالك؟
الأطفال دائما يحلمون بالكوابيس. ولكن في هذه الأيام السيئة قد تكون الأحلام أسوأ من ذلك. كيف تساعد طفلا خائفا من النوم بشكل أفضل.لتجنب أحلام السيئة-- أيا كان مصدرها -- عليك أن تبدأ قبل وقت النوم:
. حاول إغلاق مصدر الأخبار عند تواجد الأطفال حوله. كذلك يجب أن تحد من تعرضهم للأفلام المخيفة وحتى ألعاب الفيديو العنيفة.
. اختر أنشطة هادئة (لا لمشاهدة التلفاز حتى المسلسلات الكرتونية) قبل موعد النوم.  قم بنشاطات ترفيهية ومريحة للطفل مثلا فرك الظهر ، قصة عن الأمل والمرح والتفاؤل، وتأكدي من أن يحدث ذلك في غرفة نوم طفلك ، وليس في غرفة المعيشة أو غرفة اللعب.
. ساعد طفلك على وصف الحلم. حاول تفسيره بهدوء. قم بالإشادة بأي قدر من التفصيل ، على أساس أنه حاول الدفاع عن نفسه، على سبيل المثال الصرخ في وجه الوحش. " هذا سيساعده لأنه يظهر بأن للطفل القدرة على تغيير مجرى الحلم" .


مهارة التخلص من الخجل ” الرهاب الاجتماعي ”
مقدمة
الخوف شعور طبيعي لدى الناس ، بل لدى جميع الكائنات الحية ، وكل إنسان يستجيب لهذا الشعور بطريقة
مختلفة ، ولكن قد يزيد الخوف عن حده الطبيعي فيصبح عندئذ مرضا ، وهو ما يطلق عليه ” الرهاب ” .
قد يصاب الشخص بالرهاب من أشياء عديدة مثل الخوف من الأماكن المرتفعة ، أو الأماكن العامة أو الحيوانات
والزواحف إلى حد لا يتناسب مع خطورة تلك الأشياء بحيث يتحول من إنسان طبيعي إلى شخص مريض لا يمكنه
أداء وظائفه بشكل طبيعي ولا أن يحيا حياته مثل بقية الناس ، ولكن اشهر أنواع الرهاب التي تصيب الشباب هو
الرهاب الاجتماعي أو ما يعرف بالخجل
تعريف الرهاب الاجتماعي
هو خوف وارتباك وقلق يداهم الشخص عند قيامه بأداء عمل ما – قولاً أو فعلاً – أمام مرأى الآخرين أو مسامعهم
يؤدي به مع الوقت إلى تفادي المواقف والمناسبات الاجتماعية
أعراض الرهاب الاجتماعي
- تلعثم الكلام وجفاف الريق
- مغص البطن
- تسارع نبضات القلب واضطراب التنفس
- ارتجاف الأطراف وشد العضلات
- تشتت الأفكار وضعف التركيز
لماذا تظهر الأعراض
المصاب بالرهاب الاجتماعي يخاف من أن يخطئ أمام الآخرين فيتعرض للنقد أو السخرية أو الاستهزاء ، وهذا
الخوف الشديد يؤدي إلى استثارةٍ قوية للجهاز العصبي غير الإرادي حيث يتم إفراز هرمون يسمى ” ادرينالين ”
بكميات كبيرة تفوق المعتاد مما يؤدي إلى ظهور الأعراض البدنية على الإنسان الخجول في المواقف العصبية
أشهر المواقف التي تظهر فيها الأعراض :-
- التقدم للإمامة في الصلاة الجهرية
- إلقاء كلمة أمام الطابور الصباحي في المدرسة
- التحدث أمام مجموعة من الناس لم يعتد الشخص عليهم
- المقابلة الشخصية
- الامتحانات الشفوية
مضاعفات الرهاب :-
- جعل الشخص سلبياً ومعرضاً عن المشاركة في المواقف والمناسبات الاجتماعية
- يمنعه من تطوير قدراته وتحسين مهاراته
- يؤدي إلى ضياع حقوقه دون أن يبدي رأيه
- يمنعه من إقامة علاقات اجتماعية طبيعية
- يؤدي به إلى مصاعب حياتية ، وصراع نفسي داخلي
- قد يؤدي إلى مضاعفات نفسية مثل الانطواء والاكتئاب
علاج المشكلة :-
أدرك هذا الأمر مبكراً قبل أن يستفحل ، ويصبح متأصلاً صعب العلاج
تدرج في مقابلة الآخرين والتحدث أمامهم بصوت مرتفع ، ويمكن أن تبدأ بمجموعة صغيرة ممن تعرفهم وتحضر
كلمة قصيرة تحضيراً جيداً وتتدرب على إلقائها مسبقاً ثم تلقيها عليهم وتكرر ذلك ، ومع كل مرة تزيد من عد
المستمعين لك حتى تزداد ثقتك بنفسك ويصبح الأمر شيئا طبيعياً بالنسبة لك
يمكنك الاستفادة من البرامج النفسية والسلوكية للتغلب على الخجل وهي تجرى تحت إشراف مختص في هذا
الأمر ولها نتائج باهرة
عزز ثقتك بنفسك وبقدراتك
تعلم المهارات التي تمنعك من الوقوع في الحرج في المواقف الطارئة
مفتاح التغلب على الخجل الاجتماعي هو تحدي الأفكار الخاطئة التي تسيطر على الذهن عند التعرض للمواقف الاجتماعية
فإذا تمكن الإنسان من تحدي تلك الأفكار والتغلب عليها فسوف يتصرف تلقائيا بصور طبيعية
تذكر دائما : لا يمكن لأحد أن يحظى بالتألق واللمعان في كل حين





ما رأيكم دام فضلكم ؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع   في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك 


المفكر التربوي إبراهيم رشيد     Ibrahim Rashid    " I R  
 اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
                الخبير التعليمي المستشار
في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية على مستوى العالم.

خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة - رياضيات - 
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة 
وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

المدرب المعتمد من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT
الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة ونيف


قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق

يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم Ibrahim Rashid
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المدير العام لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية الاستشارية لتسريع التعليم والتعلم   للمراحل الدراسية الدنيا والعليا وصعوبات التعلم والنطق والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم .
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة واضطرابات النطق ‘وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين

المدرب المعتمد  
من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن

وخبير ومستشار لصعوبات التعلم النمائية  والنطق على مستوى العالم 

المدرب المعتمد  
من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب  



Canada Global Centre

PCT

































 مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم



من خبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله

    أسال الله أن يكتب  عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير والى الأمام دائمًا   جزآكم الله خــيــرًا ولكم خالص شكري واحترامي وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح ؛؛؛

 إبراهيم رشيد أبو عمرو كيفية التعامل مع الأبناء

   خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة - كتابة - رياضيات - وصعوبات التعلم وغير الناطقين باللغة العربية

لكم وبكم نتشرف     فمرحبا بكل الطيبين
    
العقول الكبيرة الوفرة تبحث عن الأفكار الجيدة
 والفائدة

التي تعطينا  الخير من نعم الله علينا.. 
والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء .. 
والعقول الصغيرة الندرة تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيه
"منكم  نتعلم أروع المعاني...

المفكر التربوي :- إبراهيم رشيد أبو عمرو
         خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة رياضيات

على هذه المدونة يوجد برامج تعليمية مجانية للأطفال يمكنك تنزيلها على جهازك  ومواضيع اجتماعية هادفة
رؤيتي الشخصية في المدونة  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "

    أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير
ليس لشيء أحببت هذه الحياة
         إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله


بحمد ومنة من الله
وصل عدد مشاهدي صفحتي التربوية المجانية
على  Google " الجوجل بلس  "أكثر  ثمانية 8 مليون " يمكنكم الضغط على الرابط


هناك تعليق واحد:

صدى الخالدي يقول...

مدونة معرفية رصينة بأسلوب سهل وجميل
بوركت استاذ ابراهيم