| 0 التعليقات ]



كيف تتعامل الأسرة مع الطفل المصاب بعسر القراءة والكتابة ؟
عسر القراءة والكتابة،
     واحد من أكثر أنواع صعوبة التعلم شيوعا. إنه مرتبط بطريقة معالجة اللغة، وعادة ما يجد الأطفال صعوبة في القراءة والكتابة والتهجي.
مصطلح «ديسليكسيا» Dyslexia أصله يوناني، ويعني صعوبة التعامل مع الكلمات، وتعرفه الرابطة الدولية لعسر القراءة والكتابة بالآتي: الـ Dyslexia اضطراب له تأثيره الأساسي على الأعصاب، وفي معظم الأحيان له صلة وراثية، يتسبب في صعوبة تعلم ومعالجة اللغة بدرجات متفاوتة الشدة، وفي الصعوبات التي تتجلى في اللغة استماعا وتعبيرا، ويتضمن مشاكل في النطق، والقراءة والكتابة والإملاء، والخط، وأحيانا في الرياضيات.
ويقدر أن 10% من تلاميذ المدارس في بريطانيا مصابون بالديسلكسيا، بينما في أميركا 10- 15%. وفي الكويت مثلا تقدر جمعية مرض الديسليكسيا أن 6.3% من طلبة المدارس الابتدائية يعانون منها.
ووجد أن نسبة الإصابة بين الصبيان 4 مرات أكثر من الفتيات. ومن المشاهير الذين عانوا من الديسليكسيا، وينستون تشرشل، الفنان بابلو بيكاسو، العالم البرت اينشتاين، الملاكم محمد علي كلاي، والفنان ليوناردو دافنشي.
ما هي أسباب عسر القراءة والكتابة ؟
ليس هناك سبب معروف للديسلكسيا، ولكن يعتقد أنها وراثية. إذا كان أحد الوالدين يعاني منها فهناك نسبة 40% أن يصاب الأطفال أيضا.
وتشير الدراسات الجينية إلى أن هناك عددا من الجينات تتسبب في حدوثها. كما أظهر المسح التصويري للدماغ أن عقل المصابين بالديسلكسيا يتعامل مع المعلومات بطريقة تختلف عن عقل الأصحاء.
ولذلك فصعوبة القراءة والكتابة لا تؤثر في درجة الذكاء، وغالبا ما يكون الأطفال والبالغون المصابون بالمرض أذكياء وموهوبين.
تعلم القراءة والكتابة
اللغة المنطوقة (الكلام) مهارة يتقنها الأطفال من عمر 3 سنوات، فيمكنهم التحدث وفهم الجمل المعقدة، لأن مخ الإنسان لديه قدرة فطرية على تفسير وفهم اللغة المنطوقة.
أما بالنسبة للقراءة والكتابة، فهما مهارتان ليس من السهل اكتسابهما لأنهما أكثر تعقيدا في الكيفية التي يعالجها الدماغ.
ولكي نستطيع أن نفهم عملية القراءة والكتابة أنظر إلى المثال التالي:
1.    إذا كنت تنظر إلى كتاب ورأيت كلمة سيارة
2.    تنقل العين حروف الكلمة إلى الدماغ
3.    يطابق الدماغ الحروف بالأصوات التي تمثلها
4.    يجمع الدماغ مختلف الأصوات المنفصلة إلى صوت واحد
5.    من خلال استخدام الذاكرة طويلة المدى، يقوم الدماغ بوضع صورة ذهنية للكلمة حتى تأتي شكل كلمة السيارة.
يجد المتضررون من عسر القراءة صعوبة بالغة في هذه العملية، ويعتقد أن أعراض الديسليكسيا ناتجة عن عدم القدرة على تحويل الكلمات المكتوبة إلى أصوات.
ووجد أن نشاط المخ عندهم أكثر من 10 أضعاف نشاط المخ عند غير المصابين.
ما هي الأعراض ؟
قد تظهر أعراض الديسليكسيا في مرحلة الطفولة المبكرة، عند السنة الرابعة عندما يبدأ الطفل في خلط الكلمات، وينسى أسماء الأشياء المعروفة ويواجه مشكلات في التقفية أو شيء من البطء في تعلم الكلام.
وقد يجد الطفل أيضا صعوبة في ارتداء ملابسه أو لبس الحذاء في القدم الصحيحة.
يشخص معهد تنمية الطفل الأميركي مرض الديسليكسيا عندما يظهر على الطفل واحدا أو أكثر من الأعراض الآتية:
1.    خلط الحروف أو الكلمات عند القراءة، مثلا يقرأ كلمة «هل"»بدلا من «له».
2.    خلط الحروف أو الكلمات عند الكتابة.
3.    صعوبة في تكرار ما قيل له.
4.    سوء الخط وعدم القدرة على رسم الخطوط.
5.    عدم القدرة على الرسم.
6.    عكس الكلمات أو الحروف عند تهجي الكلمات الشفوية.
7.    صعوبة في معرفة الاتجاهات مكتوبة أو منطوقة.
8.    صعوبة في معرفة اتجاه اليمين واليسار.
9.    صعوبة في فهم أو تذكر ما قيل له.
10.                       صعوبة في تذكر أو فهم ما يقرأه.
11.                       صعوبة في طرح أفكاره على الورق.
ومن المهم أن نفهم أن الأطفال لا يعانون من هذه الصعوبات لأن لديهم مشاكل بصرية أو سمعية، أو لأنهم أغبياء، ولكن بسبب أن دماغهم غير قادر على معالجة اللغة بصورة طبيعية، مما يسبب القلق والإحباط للطفل.
هل يعاني طفلك من الديسليكسيا ؟
الديسليكسيا تصيب الأطفال بطرق مختلفة،
 فبعض الأطفال قد يجيدون القراءة، ولكن يجدون صعوبة في الكتابة والإملاء، وبعضهم قد يصابون بأعراض خفيفة، أو تكون الأعراض خطيرة ولكنها تظهر وتختفي.
عادة ما تلاحظ الأعراض في سن مبكرة. وبما أن الأطفال ينمون بمعدلات مختلفة، فمن المهم ألا نقلق إذا كان هناك واحدا أو أكثر من الأعراض، فهذا لا يعني أن طفلك مصاب بالديسلكسيا.
وإذا كانت الأسرة تعتقد أن طفلها مصاب بالديسلكسيا فيجب مناقشة هذه المسألة مع الطبيب أو مدرس الطفل.
وعادة ما تشخص الديسليكسيا عن طريق مرحلتين،
الأولى بأسلوب الفحص المبسط، حيث يسأل الطفل مجموعة من الأسئلة أو يعرض إلى اختبارات مختلفة،
 والثانية عن طريق التقييم وهي سلسلة اختبارات أكثر تعقيدا تهدف إلى تأكيد تشخيص الديسليكسيا، وفي نفس الوقت تقييم نقاط القوة والضعف في مقدرة الطفل على التعلم ومستوى ذكائه.
خيارات العلاج ؟
لا يوجد علاج للديسلكسيا، ولكن هناك عدة طرق تساعد الطفل على التغلب على صعوبات القراءة والكتابة.
في معظم الحالات التشخيص المبكر يساعد الطفل في اكتساب مهارات للتغلب على الصعوبات.
يشير المعهد الوطني للصحة إلى أن 95% من حالات صعوبة القراءة يمكن أن تتحسن إذا تلقت مساعدة فعالة في وقت مبكر.
يتوقف العلاج على شدة الحالة ومتى تم تشخيصها.
وهناك العديد من المناهج التعليمية لتدريس الأطفال ذوي عسر القراءة، ولكنها جميعا تركز على طرق التدريس وأساليب التعليم وهي:
1.    تعليم الطفل استعمال جميع حواسه إن أمكن.
2.    التعلم المنظم حيث تعد الدروس بطريقة تجعل المعلومات تعطى بجرعات صغيرة.
3.    التعلم التراكمي حيث تبنى المهارات تدريجيا.
4.    التعلم الشامل حين تتم المراجعة المتكررة، حتى يتمكن الطفل من استخدام الحروف والأصوات الصحيحة والقواعد تلقائيا.
5.    التعلم النشيط ويشمل إعداد الدرس بأنشطة قصيرة ومتنوعة.
أسلوب التعليم عن طريق سماع الصوتيات أثبت فعاليته على تحسين تعليم القراءة عند الأطفال الذين يعانون من الديسليكسيا.
في هذا الأسلوب يتم التركيز على الأصوات التي تمثل الحروف بدلا عن الحروف ذاتها.


للحوار والمناقشة وتبادل الخبرات لتعم الفائدة على أطفالنا الطلبة بإذن الله

نورنا من إشعاعات نوركم ونحن حقــًا نتعلم منكم
وتشجيعكم وتوجيهاتكم وتعليقاتكم البناءة سبب لي ولكم  بعد الله في النجاح ؛؛
ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير والى الأمام دائمًا دمتم مبدعا
وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على   facebook   يزيدني فخرًا فهذا نبلا منكم
شرف لي وتواضعا منكم للضغط على الرابط والانضمام لمجموعتي
"صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد "
 

منقول للفائدة


0 التعليقات

إرسال تعليق