الجمعة، أكتوبر 15، 2010

الطـفـلِ يـدٌ يـُسـرى فكيف نجد مفتاحه والتخلص من صعوبات التعلم عنده ؟ مفاتيح النجاح والواجبات وتنظيم الوقت

نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية

لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق

  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط
Ibrahim Rasheed
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada 
المفكر التربوي إبراهيم رشيد :-     اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية 
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم  Ibrahim Rashid ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية



الطـفـلِ يـدٌ يـُسـرى 
        فكيف نجد مفتاحه والتخلص من صعوبات التعلم عنده ؟ 
مفاتيح النجاح  والواجبات وتنظيم الوقت
الطـفـلِ يـدٌ يـُسـرى فكيف نجد مفتاحه  ؟
 قبل البدء في الموضوع ....... تذكروا
إ       ذا غضبت مـن طـفلك أثنـاء تـعـلـيمـك له فـحـاول أن تـكـتـب بيـدك الـيـسـرى ثـم تـذكــر . .
أن كل شيء في الطـفـلِ يـدٌ يـُسـرى "
       كلنا نحب أطفالنا ونتمنى من الله عز وجل أن يوفقهم وان يكونوا الأفضل ونفتخر بهم " الصبر كل الصبر"
 فعليك بالتجديد والإبداع لا والإيداع.. التغيير قانون ثابت في الحياة لذا علينا أن نغير في تعاملنا معهم حسب قدراتهم لا قدراتنا
الإبداع ليس موهبة يولد بها البعض ويحرم منها آخرون، وإنما هو فن مثل كل الفنون يمكن تعلمه من قبل الجميع. تكمن عظمة الحياة في قابليتها للتغيير وقدرتها على التطوير، وتكمن عظمة الإنسان في قدرته على أن يكون فاعل ذلك.
التجديد سر استمرار الوجود، والبقاء في حالة واحدة يعني الجمود والموت.
من الصعب إحراز النجاح دون القيام بأي تجديد في العمل أو تطوير في الأسلوب.!
موقف رائع من مفاتيح النجاح في الحياة تعلمته من طفل في الصف الرابع الأساسي
كنت في بيت أختي الغالية على قلبي
دخل الطفل العائد من المدرسة  فتح حقيبته  ثم فتح دفتر واجباته وبدأ بتحضير الواجبات لوحده ثم رتب دفاتره وأغلق حقيبته وفي هذه اللحظة كان الطعام جاهزًا
لم اسمع صوته إلا مرة واحدة عندما قال اخفض صوت التلفاز
وانأ انظر إليه وأقول في نفسي ما شاء الله ...  ما شاء الله ...  من هذه الأم نحن حقًا  نتعلم التربية والتغير في التعامل مع أطفالنا
قلت له: أين والدتك ؟
قال : والدتي في المطبخ
قلت له  : قل لها خالي يريد .....
قال : حاضر
حضرت فسلمت وحدثتها بما حدث
فسألتها كيف تتعاملين مع معهم
فقالت  :- من حق الإنسان أن يعرف ما له وما عليه
1.    عودته أن يحل واجباته لوحده وما يصعب عليه يضع تحته خط
2.    علمته أن له وانأ لي وقت
3.    وقت لحل الواجبات والتحضر المستمر للدرس لوحده
4.    وقت لحل الواجبات والتحضر المستمر للدرس وانأ معه مع التعزيز المادي والمعنوي المباشر
5.    وقت لمشاهدة التلفاز
6.    وقت للمطالعة وقراءة القران و القصص الهادفة لزيادة مهارة القراء السريعة  ثم المناقشة والتعبير الشفوي والكتابي ....
7.    علمته الحياة فهو يتعامل مع البائع ويستقبل الزوار ويحترم الآخرين  ويساعدني في البيت ويحافظ على أدواته ولا يعبث بأدوات الآخرين
8.    علمته أن لا يسألني في وقت راحتي
9.    في المناسبات والرحلات يتعامل بأدب وأخلاق  وفي البيت يحدثني عن بما شاهده كتغذية راجعة ......
        قد يستغرب أحدكم من هذه الأم ويقول أنت تتحدث مع مفكر
 أقول لكم نعم :  فهذه الأم حاصلة على درجة الماجستير بامتياز
موقف أخر رائع من مفاتيح النجاح في الحياة تعلمته من طفل في الصف الثاني الأساسي
قلت له :  احضر القلم الأحمر من حقيبتي
فقال :- لا
فلت له :-  لماذا ؟
قال :- إن أمي قالت لتعبث بأدوات الآخرين
قلت له أنت هنا لا تعبث فان اطلب منك ذلك
فقال  :-حاضر يا أستاذ
.............................من خبراتي في الحياة .................................

أما الآن مع مقالة توجيهية منقولة للفائدة بإذن الله
مفاتيح النجاح
إن للنجاح أسبابا، وبمناسبة قرب موعد الاختبارات، وبما أننا في اختبار دائم في هذه الحياة أقدم لك بعض عوامل وأسباب النجاح؛ لعلها تكون مفاتيح تساعدك على تحقيق التفوق.
المفتاح الأول: انطلقي من قلعة الإيمان..
اعلمي أنه من المحال أن تخوض سفينة النجاح غمار الحياة دون دفة الإيمان.. فالإيمان والأمل جناحان يطير بهما المسلم نحو النجاح. والقلب العامر بالتقوى ونور الله هو القادر على تفتيت العقبات وتذليل الصعاب. كما أن الإيمان سلاح الروح ضد الموبقات، وملجأ النفس عند الملمات، ووسيلة النجاح في معترك الحياة.
اعلمي أن كل شيء في الحياة يبقى بلا معنى دون الإيمان، وأوله النجاح. أي شيء يحدوك نحو الأمل غير الإيمان؟ وأي شيء يدفعك للعمل غير الإيمان؟ وأي شيء يمكنك من تجاوز المحن غير الإيمان؟ (الإيمان تصديق الجنان, وقول اللسان, وعمل بالأركان) لا يمكن تحقيق الهدف دون الإيمان الراسخ بالثقة بالله تعالى والالتجاء إليه بطلب التوفيق والنجاح.. قال تعالى: [وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا] فمسيرة النجاح الدنيوي مقرونة بالنجاح الأخروي، وهو نيل رضا الباري تعالى، وإذا سعى المرء للنجاح الأخروي نال الدنيا بحذافيرها..
تخيلي شخصا يسعى للنجاح دون اليقين بأن هناك إيمانا عميقا بجدوى العمل الذي به يريد تحقيق الهدف, كيف تكون الرؤى المستقبلية لحياته؟ ستكون رؤى ضبابية، وعندها يصبح فردا عديم النفع لنفسه ولمن حوله.. إذن بالإيمان ننجز الكثير من العمل المقرون بالعون الإلهي بإذنه تعالى..
المفتاح الثاني: أضيفي حلاوة الأخلاق..
* لا يربح في النهاية إلا من يستطيع أن يبني جسرا من الثقة بينه وبين الناس، وليست مواد ذلك الجسر إلا الالتزام بالأصول الأخلاقية.
* الأخلاق ـ وليست القوة ـ هي حصان السباق في اكتساب الناس.
* أنفع الكنوز محبة القلوب.
* أنت بين خيارين: إما أن تسيطري على مشاعرك الثائرة فتقوديها، أو تتركيها لتسيطر عليك فتقودك، وحينها خسرت المعركة.
* اغتنمي الصدق في كل موضع، واجتنبي الشر والكذب؛ تسلمي.
* لن تستطيعي الخوض في غمار حنايا أفئدة من حولك حتى تستميليها بالمودة والنقاء والصفاء.
* ضعي نصب عينيك دائما: الصراحة والمواجهة هي العنصر الفعال في التواصل السليم.
المفتاح الثالث: التجديد والإبداع..
التغيير قانون ثابت في الحياة.
* الإبداع ليس موهبة يولد بها البعض ويحرم منها آخرون، وإنما هو فن مثل كل الفنون يمكن تعلمه من قبل الجميع.
* تكمن عظمة الحياة في قابليتها للتغيير وقدرتها على التطوير، وتكمن عظمة الإنسان في قدرته على أن يكون فاعل ذلك.
* التجديد سر استمرار الوجود، والبقاء في حالة واحدة يعني الجمود والموت.
* من الصعب إحراز النجاح دون القيام بأي تجديد في العمل أو تطوير في الأسلوب.
المفتاح الرابع: اجعلي الأهم في الأولوية..
قائمة أولويات الشخص تحدد موقعه في الحياة.
* كثير من الفاشلين هم ضحايا أولوياتهم.
* هناك مقدرتان في الإنسان لا تقدران بثمن: القدرة على التفكير، والقدرة على القيام بالأشياء حسب أهميتها.
* رتبي الأمور حسب الأهمية وضعي جداول يوميا لأعمالك، وحاولي الالتزام بها.
* استغلي أفضل الأوقات لإنجاز الأمور ذات الأهمية الكبرى.
* اجعلي جدولك مرنا؛ بحيث تدخلين عليه المرح وتضيفين الأعمال الطارئة.
المفتاح الخامس: ابذلي قصارى جهدك..
* سابقي نفسك في العمل حتى تحققي آمالك التي سبقتك.
* التحدي الحقيقي في إنجاز الأعمال يكمن في أن تعملي بأقصى ما تستطيعين، وليس بمقدار أداء الواجب فحسب.
* أضيفي كل يوم بعض الجهد الذي بذلته في اليوم الذي سبقه، فسرعان ما تكتشفين أن قدراتك أكثر بكثير مما كنت تظنين.
* الاجتهاد هو من أكثر ما يميز الناجحين عن غيرهم.
* التزمي مواعيد محددة، وواظبي على الحركة.
المفتاح السادس: انظري إلى الناس من خلال الصفات الحسنة فيهم..
أحبي للناس ما تحبين لنفسك واحترمي مشاعر الآخرين.
* من يعطي قلبه للآخرين فإنما يعطيهم قلبا واحدا ويأخذ منهم قلوبا كثيرة.
* من المستحيل أن يوجد شخص ناجح قليل الصداقات.
* بالانضباط في المواعيد تربحين أوقاتا كثيرة، وتنظيم العالم يبدأ من تنظيم نفسك.
* امدحي بصدق، وكوني رصينة، وانتقدي بلباقة، وأشيري إلى الأخطاء بطريقة غير مباشرة.
المفتاح السابع: العلم رأس الخير كله، والجهل رأس الشر كله..
العلم حياة والقلوب ونور الصدور وجلاء الهموم، وهو مصباح العقل ومنطق الحكمة.
* أكثر الناس قيمة أكثرهم علما، والعلماء باقون ما بقي الدهر.
* العلم جنة؛ فمطلبه عبادة ومذاكرته تسبيح والبحث عنه جهاد.
* تعلمي ما يربطك بعملك واعتمدي الأصول.
* ما نال أحد فوزا كالعلم، ومن علم فقد علم أنه كان يوما جاهلا.
وأخيرا.. فالعلم مطلب الأنبياء وحاجة العقلاء. ولن أسهب فقد وفى رسول الله صلى الله عليه وسلم في حثنا على ذلك.
المفتاح الثامن: ارسمي خطة لعملك..
* إياك أن تخوضي الحياة دون خطة واضحة المعالم لمواجهة متطلباتها.
* من المستحيل أن تنتج الفوضى إلا الفشل والتخطيط إلا النجاح.
* الشعوب التي تعرف كيف تخطط وكيف تبرمج وكيف تنفذ هي صانعة الأمجاد.
* اجعلي عقلك متفتحا وقابلا للتغيير طوال الوقت، ولا يمكنك التقدم إلا بمراجعة خطة أهدافك.
* لا يقفز أحد على قمة الجبل مرة واحدة، وإنما يصعد خطوة خطوة.
المفتاح التاسع: زيدي من وقود النجاح..
* دافع الإنجاز الحماس، وبقدر ما تكون الأعمال عظيمة بقدر ما تحتاج إلى حماس.
* حسن الإدارة وحسن الأداء دوافع نحو النجاح.
* استعيني بالمثابرة وتكرار العمل؛ فهما اللذان يحققان الإنجازات الكبرى في التاريخ.
* اعتمدي على سلاح التركيز، وهو عين القوة.
* تعودي الانضباط في جميع أمور الحياة.
المفتاح العاشر: اعرفي نفسك..
* ابدئي بنفسك وحاولي أن تنجحي في إدارة ذاتك وفي تعاملك مع تصرفاتك.
* أنت المبدأ، وأنت المنطلق؛ فعدم الثقة يؤدي إلى التكاسل عن الخير.
* رددي الكلمات التي تدفع للنجاح (أحاول، أتعلم، أفكر).
* اعترفي بعيوبك وتخلصي منها، واكتبي النقائص التي فيك وعالجيها.
* اقضي على نقاط الضعف وزيدي من عناصر القوة، ومن صحت بدايته صحت نهايته.




ما رأيكم دام فضلكم ؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع   في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك 


المفكر التربوي إبراهيم رشيد     Ibrahim Rashid    " I R  
 اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
                الخبير التعليمي المستشار
في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية على مستوى العالم.

خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة - رياضيات - 
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة 
وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

المدرب المعتمد من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT
الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة ونيف


قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق

يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم Ibrahim Rashid
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المدير العام لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية الاستشارية لتسريع التعليم والتعلم   للمراحل الدراسية الدنيا والعليا وصعوبات التعلم والنطق والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم .
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة واضطرابات النطق ‘وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين

المدرب المعتمد  
من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن

وخبير ومستشار لصعوبات التعلم النمائية  والنطق على مستوى العالم 

المدرب المعتمد  
من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب  



Canada Global Centre

PCT

































 مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم



من خبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله

    أسال الله أن يكتب  عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير والى الأمام دائمًا   جزآكم الله خــيــرًا ولكم خالص شكري واحترامي وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح ؛؛؛

 إبراهيم رشيد أبو عمرو كيفية التعامل مع الأبناء

   خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة - كتابة - رياضيات - وصعوبات التعلم وغير الناطقين باللغة العربية

لكم وبكم نتشرف     فمرحبا بكل الطيبين
    
العقول الكبيرة الوفرة تبحث عن الأفكار الجيدة
 والفائدة

التي تعطينا  الخير من نعم الله علينا.. 
والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء .. 
والعقول الصغيرة الندرة تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيه
"منكم  نتعلم أروع المعاني...

المفكر التربوي :- إبراهيم رشيد أبو عمرو
         خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة رياضيات

على هذه المدونة يوجد برامج تعليمية مجانية للأطفال يمكنك تنزيلها على جهازك  ومواضيع اجتماعية هادفة
رؤيتي الشخصية في المدونة  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "

    أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير
ليس لشيء أحببت هذه الحياة
         إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله


بحمد ومنة من الله
وصل عدد مشاهدي صفحتي التربوية المجانية
على  Google " الجوجل بلس  "أكثر  ثمانية 8 مليون " يمكنكم الضغط على الرابط


هناك تعليق واحد:

الشهد يقول...

بارك الله فيك يا أستاذ إبراهيم فقد تعلمت منك الكثير من مقال واحد، جزاك الله عنا كل خير.. آمين