الجمعة، يناير 28، 2011

أبجدية الأصابع كطريقة مساندة للغة الإشارة لتسهل تعلم الصم





نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية
لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق
  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط


للتواصل على صفحتي على ‏ Facebook يمكنكم الضغط على الرابط
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق على ‏ Facebook
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق
على توتير twitter

 هرمية " IR 1 "  Ibrahim Rashid    " 
البيداغوجية وصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك 
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية  المعرفية  
للموازنة الأفقية والعمودية 
لتعليم وتعلم القراءة والكتابة والحساب 


   Ibrahim Rashid    
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada
المفكر التربوي :   إبراهيم رشيد:-
اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق وتعديل السلوك
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم النمائية والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
رؤيتي الشخصية للتعليم كفن القيادة والشطرنج كتجربة حياة
ومهارة القراءة والكتابة والإملاء والرياضيات والصعوبات النمائية
ورؤيتي متجددة دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله وبكم ازداد خبرة



أبجدية الأصابع كطريقة مساندة للغة الإشارة لتسهل تعلم الصم
   وتشمل استخدام اليد الواحدة لتمثيل الحروف الأبجدية
وتستخدم التهجئة بالأصابع كطريقة مساندة للغة الإشارة ومن النادر استخدامها بمعزل  عنها. وتستخدم في تقديم بعض المصطلحات والمفاهيم الجديدة ((ككلمة العولمة أو الديموقراطية فهذه الكلمتان ليس لهما إشارات
فنستخدم التهجي الإصبعي لتوضيحهما)).والأسماء التي لا توجد لها إشارة
متعارف عليها من قبل مجتمع الصم.
وأبجدية الأصابع بمعنى أوضح: هي أن لكل حرف من حروف الهجاء
الثمانية والعشرون حركة معينة باستخدام اليد، مثلاً حرف أ له حركة لوحده
متعارف عليها وهكذا بقية الأحرف ..
مفهوم أبجدية الأصابع
يعرف التهجي الإصبعي بأنه وسيلة لتمثيل (توضيح) الحروف الأبجدية (الهجائية)، والأرقام العربية من خلال أشكال اليد والأصابع وحركاتها التي تمثل تلك الحروف والأرقام.
و تعد طريقة التهجي الإصبعي إحدى طرق التواصل المرئية المحسوسة، التي تقوم على رسم أشكال الحروف الهجائية، أي كتابتها في الهواء بدلاً من كتابتها على الورق، وبالتالي فهي وسيلة يدوية تعبر عن اللغة المكتوبة وتنوب عنها.
وتعتبر طريقة أبجدية الأصابع من أهم طرق التواصل مع الصم باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من عملية التواصل عامة، والتواصل الكلى خاصة فيما يتعلق بالكلمات، وأسماء الأشخاص أو العناوين التي ليس لها إشارات متفق عليها، لذلك أكد جراهام بل على ذلك بقوله "أن التهجي الإصبعى هو الطريقة المناسبة للقراءة والأسرع لإحضار الكلمات أمام أعين الأصم "
وبالتالي، تتضمن مبررات استخدام طريقة الهجاء الإصبعى في أن التدريب على هذه الطريقة لن يحتاج إلى جهد كبير من التلميذ المعوق سمعياً لأنها ستكون تطبيقاً لما اكتسبه من خلال المهارة الكتابية للحروف الأبجدية، أي أن تعلم هذه الطريقة يأتي بعد تدريب التلميذ على قراءة الشفاه وتدريبات النطق، وكتابة الكلمات والحروف، وأخيراً تأتى مرحلة التدريب عليها.
وفى هذا الصدد يجب الإشارة إلى أن هناك فرقاً بين شكلي الكتابة، هما:
·الكتابة بالأبجدية المكتوبة: تتصف بأنها أكثر استمرارية، ومتاحة للقراءة بأية سرعة، وموجودة لمن يريد إعادة قراءتها0 في حين أن التهجي الإصبعي يتصف بأنه  إدراك بصري مؤقت للإشارات الكلامية.
·الكتابة بالأبجدية المكتوبة: تمثل (توضح) مكانياً، أي على الورقة أو السبورة. في حين أن التهجي الإصبعي يقدم بالتسلسل في نفس الوقت مثل ما يحدث في الكلام، إن التهجي الإصبعي أشبه ما يكون بكلمات تقدم على شكل حروف مستقلة في طريقة أدائها ومستمرة بنوع من التسلسل الذي يمكن من تكوين كلمات ومن ثم جمل وتعبيرات مفيدة لغويا منفصلة متواصلة، كل حرف على حدة.
و على الرغم من التشابه البصري الواضح بين التهجي الإصبعي والكتابة الأبجدية إلا أن كليهما يعالج بطرق مختلفة إلى حد ما من خلال الجهاز العصبي المركزي.




2- مميزات وعيوب أبجدية الأصابع
تعبر مميزات التهجي الإصبعي عن وجهة النظر المؤيدة لهذه الطريقة، وتتمثل تلك المميزات فيما يلي:
1. تعزيز عملية قراءة الشفاه، خاصة للأحرف التي تكون مخارجها غير واضحة.
-تستخدم لإبراز الأسماء والمصطلحات أو البلدان.
-يعتبر أهم استعمال للهجاء الإصبعى خصوصاً في مجال تعليم الكلمات أو المفاهيم التي ليس لها إشارة وصفية باعتبار أن هذه الطريقة تسهل عمل المعلم في مجال نقل المعلومات المتعلقة بالإشارة المجردة فحين لا يتوفر لدى المعلم إشارة وصفية ملائمة لكلمة تحمل معنى مجرد فيمكنه من خلال الهجاء الإصبعى إعطاء رمز له يعتبر كبداية لإيصال هذا المفهوم المجرد. فعلى سبيل المثال إذا كان التلميذ الأصم اسمه (على) وليس له إشارة واضحة أو متفق عليها بين الصم، فيقوم بالتعبير عن اسمه باستخدام هجاء الأصابع.
-باستخدام تهجئة الأصابع ولغة الإشارة والكلام لن يكون هناك التباس في فهم المعنى المطلوب أو فهم عملية التواصل.
-تشابه الحروف الأبجدية المكتوبة، حيث أن لكل حرف في اللغة العربية له صورة مماثلة على اليد، وبذلك يمكن رؤية جميع أحرف اللغة، وبذلك يعوض الأصم فقده سماع الأصوات.
-تهجئة الأصابع والإشارات لا تحمل أي مجال للتمييز ضد أي شخص والجميع متساوون في فرض المشاركة والتعليم خلال نشاطات الصف.
-تسهل عملية التفاهم بين الصم عامة، وإن كانوا من دول مختلفة، تلك الدول التي تتكلم اللغة العربية وتطبق أبجدية الأصابع الموحدة لتسهل على الصم التفاهم مع بعضهم البعض.
2. استخدام الإشارات والأيدي هما أوضح من استخدام حركات الشفاه

ويتوقف تعلم وإتقان هجاء الأصابع على كثرة الممارسة، حيث ترتبط المهارة في أداء حركة الأصابع بمدى مرونة وسرعة التلميذ الأصم في تحريك أصابعه، وسرعته في معرفة وتخيل الحروف الهجائية التي تتكون منها الكلمة المراد التعبير عنها، فضلاً عن إتقان الأصم لهجاء الأصابع يزيد من فرص ارتفاع مستواه التحصيلي بصفة عامة، ويزيد من قدرته على التواصل بالآخرين.

ومن أهم عيوب تطبيق أبجدية الأصابع ما يلى:
1. لا يمكن استعمالها كقناة تواصل أولى مع الطفل.
-تتطلب معرفة اللغة وشكلها مكتوبة أولاً وبذلك لا يستفيد منها سوى الأصم الملتحق ببرامج التربية الخاصة، أو الذى تلقى قدراً من التعليم.
-هناك صعوبة في قراءتها فغالباً ما ينتبه القارئ إلى الحرف الأول والأخير من الكلمة ويهمل الوسط، وهذا يؤدى إلى مشكلة في فهم ما يقال ومن الممكن حل هذه المشكلة عن طريق البطء النسبي في عملية التهجئة إلا أن هذا يؤدى إلى إفساد المجرى العادي للمحادثة.
-تبعد الطفل عن قراءة الكلام وتتبعه لذلك فإن هناك شعاراً أطلقته مجموعة من المعارضين لهذه الطريقة، وهو (لو تعلم الأصم الهجاء بالأصابع فلن يتعلم الكلام أبداً).
-لا يمكن استعمالها في حالة انعدام الرؤية وفى حالة وجود حواجز سواء صناعية، مثل: الأثاث أو الأبواب أو وجود حواجز طبيعية مثل: الظلام أو الضباب.
-لا يمكن الطفل من تعلم اللغة وتنميتها في سن مبكرة.
-لا تساعد على زيادة معارف ومعلومات الطفل، حيث تكاد تقتصر فائدتها على المدرسة أولاً والأسرة نوعاً ما، ولا تسهل اندماج الأصم في المجتمع.
-لا تحسن المستوى التعليمي عند الطفل إذا تم الاقتصار عليها فقط في عملية التواصل.
-إنها لغة محددة فى مجتمع الصم فقط، وذلك لعدم فهم أفراد المجتمع العاديين لأسس هذه الطريقة وكيفية استخدامها من ناحية الإرسال أو الاستقبال.
-معظم المعلمين يرون أنها صعبة وتتطلب مراناً كثيراً.
-تتطلب من الأصم مزيداً من التركيز والانتباه لقراءة الحرف الهجائي مع مراعاة أن الإعاقة السمعية تقلل من عامل الربط بين رؤية شكل الحرف وتكوينه في كلمة ثم إدراك معناه.
2. إن عدم استخدام هذه الطريقة بشكل مستمر أو الانقطاع فترة زمنية طويلة لا يتم استعمال الهجاء الإصبعي سواء في الإرسال أو الاستقبال يؤدى إلى نسيان هذه الإشارة، أو على الأقل البطء في إرسالها أو استقبالها حسب الفترة الزمنية التي لا يتدرب الشخص عليها، الأمر الذى يستلزم الحاجة إلى تدريب مستمر ومهارة عالية لكى يتمكن الشخص من القدرة على استخدام هذه الطريقة وبنفس القدر من الصعوبة أو الجهد المبذول في عملية التدرب على استقبال الإشارة وفهمها.

وللتغلب على تلك العيوب، هناك بعض الاعتبارات والتوجيهات التي ينبغي على المعلمين مراعاتها عند تطبيق هذه الطريقة مع الطفل المعوق سمعياً في بيئة الصف الدراسي:
1. إن اكتساب القدرة على تنفيذ الحروف الهجائية أمر سهل تعلمه إذا تم تكريس الوقت الكافي لاكتساب هذه المهارة.
-إن اكتساب مهارة تنفيذ الحروف بالسرعة المطلوبة وقراءتها كوحدة (كلمة) تحتاج إلى الجهد والصبر والتدريب المستمر.
-إن مرونة الأداء بالأصابع يأتي عن طريق التدريب الجدى والكثير.
-إن اكتساب مهارة الهجاء الإصبعى لا يلغى أو يضعف الطرق الأخرى بل هو داعم لها.
-إن تعلم مهارة الأداء بالهجاء الإصبعى مفيد للغاية في النواحي الأكاديمية.
-الهجاء الإصبعى مفيد أكثر للأطفال الصم من ضعاف السمع أو المتحدثين الصم.
-لمستخدم هذه الطريقة الحرية في استخدام اليد المناسبة له والتي تعطيه مرونة في الحركة سواء اليمنى وهى شائعة الاستعمال أو اليسرى.
-اكتساب المعلم للمهارة والأداء بالهجاء الإصبعى ينعكس على تلاميذه وتقبلهم لهذه الطريقة.
2. يجب أن يرتبط الهجاء الإصبعى مع التحدث الصوتي (النطق) للكلمة، لأن استخدامه بمفرده يضعف التحدث الصوتي عند الأطفال ذوى الضعف السمعي .


وبعد، يتضح مما سبق أن أبجدية الأصابع لا تعد طريقة مستقلة بذاتها في العملية التعليمية للأصم، ولكنها طريقة مكملة للطرق داخل الفصل لها بالرغم من بساطتها إلا أنها مفيدة جداً في توضيح بعض المفاهيم والمصطلحات العلمية خاصة في المقررات الرياضة وعند تدريب الصم علي معرفة الحروف والأرقام وأسماء العلم






ما رأيكم دام فضلكم؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك
  هرمية "  " Ibrahim Rashid   "1 I R
 البيداغوجية لصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المفكر التربوي إبراهيم رشيد أبو عمرو    اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
 المدرب المعتمد 
     من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
              المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT

الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة 
                الخبير التعليمي المستشار في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب وتمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم على مستوى العالم.

بحمد ومنة من الله عز وجل
وصل عدد مشاهدي إحدى صفحاتي التربوية المجانية
على  Google+  " الجوجل بلس  "
 أكثر من  تسعة 00 : 9  مليون "
لرؤية مقالاتي التربوية المجانية وأجري وأجركم من الله ..
حفظكم الله وحفظ أطفالكم يمكنكم الضغط على الرابط مباشرة



قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV
موقعي الإنستجرام .Instagram
رسالتي قبل سيرتي

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق
يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني


للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين
طبيعة العمل في نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية 

بفضل ومنة من الله ...سر نجاحنا تعاون الأهل معنا  لأننا لا نعلم القراءة والكتابة والحساب بل نعلم النمائيات
والتعامل مع الطفل كإنسان وليس كرقم
رؤيتي الشخصية ضمن هرمية كرة الثلج الخضراء  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "



هذه هرميتي الثلاثية 
           المتكاملة كالسلسلة الغذائية   
                1- المعرفة العلمية..... 2- الخبرة الحقيقية ..... 3- التفكير الإبداعي غير النمطي 
فليس كل من امتلك  المعرفة  يمتلك الخبرة العملية 
وإذا امتلك المعرفة والخبرة فعليه تنمية التفكير الإبداعي عنده لامتلاك محاور الهرمية الثلاثية
مثلًا : 
عندما أقول : أن الطفل 
لا يعاني صعوبات أكاديمية " حسب مايكل بست " وإنما يعاني من صعوبات نمائية 
 عليكم معرفة سلسلتي الغذائية الهرمية 
عندما يقرأ الطفل كلمة الباب بطريقة سليمة ويقرأ كلمة الناب بلفظ اللام الشمسية 
إذن من ناحية أكاديمية ممتاز ولا يعاني من صعوبات أكاديمية ‘ لكن من ناحية نمائية فهو لم يدرك أن اللام الشمسية تكتب ولا تلفظ 
الفرق بين
الصعوبات النمائية " الانتباه التفكير الإدراك الذاكرة اللغة وهي السبب
أما الصعوبات الأكاديمية " القراءة الكتابة الحساب التهجئة التعبير الكتابي وهي النتيجة
فالعلاقة بين النمائيات " سبب ثم نتيجة "




طبيعة العمل في نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية
نحن لا نعلم القراءة والكتابة والحساب  "الأكاديميات والبصم "
بل نعلم النمائيات ضمن الهرمية للقراءة
         حتى يقرأ ويكتب ويحسب " الانتباه والتأمل والتفكير والأدراك والفهم والذاكرة واللغة
       نتعامل مع الطلبة الأسوياء بطريقة هرمية 
والموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك
عمل دراسة حالة ديناميكية عملية لتشخيص الطلبة ذوي التحصيل الدراسي المتدني مع عمل التوصيات والبرنامج العلاجي مع العلاج مع تحديد نسبة الذكاء لتحديد الفئة
     وتحديد نمط التعلم ونسبة الحركة الزائدة
 ضمن تحسين وجودة التعليم القائمة على الخبرة العملية لثلاثين سنة
  في تحسين القراءة والكتابة والحساب 
وغير الناطقين باللغة واضطرابات النطق واللغة العربية والإنجليزية والفرنسية والرياضيات 
•عمل برنامج علاج حرف الراء والتأتأة عمليًا وليس نظريًا
وعمل برنامج للطلبة العاديين والموهوبين وبرنامج لتحسين خطي الرقعة والنسخ لجميع فئات المجتمع ولجميع الفئات العمرية وطلبة المدارس والجامعات والنقابات

    نتعامل مع قلق الامتحان واستراتيجيات الذاكرة التحضير للامتحانات
متابعة الواجبات المنزلية لجميع المواد ضمن خط الانتاج كل حسب تخصصه
بطريقة تعليمية شاملة كل جانب على حدة للنمائيات والأكاديميات والسلوكيات والنطق واللغة ،
ونقدم تأهيلاً متكاملَا هرميًا للطفل، كما أن طريقة العلاج مصممة بشكل فردي مبرمج وتفريد التعليم على حسب احتياجات كل طفل ‘حيث لا يتجاوز عدد الأطفال في الجلسة خمسة زائد ناقص اثنين مقابل مدرسة ومساعدة مدرسة ومشاركة الأهل إذا أمكن، ويتم تصميم برنامج تعليمي منفصل لكل طفل بحيث يلبي جميع احتياجات هذا الطفل.

نتعامل مع  جميع الطلبة
      بالأساليب والطرق التربوية الحديثة ونعتمد على أساليب تعديل السلوك....
نسعى للرقي بأداء الطلبة لأقصى ما تسمح به قدراتهم
نركز على الجانب  النفسي للطالب  ونركز على نقاط القوة  لنتغلب على نقاط الحاجة.....
نركز على التنويع بالأساليب والأنشطة والتعليم المبرمج و متعدد الحواس والتعلم باللعب ...الخ
فكرتي للنمائية قائمة على جودة التعليم   Kaizen  ضمن Klwh

نركز مهارة الاستماع للوعي الفوميني
    ضمن التعليم المبرمج القائم على الأسلوب الفردي وتفريد التعليم ‘
لا عمارة بدون أساس ولا أكاديمية بدون نمائية .
هل نستطيع بناء عمارة بدون أساس ؟
فالأساس هو النمائية والعمارة هي الأكاديمية ‘
فالعلاقة بين صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
هي علاقة سبب ونتيجة أي إمكانية التنبؤ بصعوبات التعلم الأكاديمية من خلال صعوبات التعلم النمائية  ‘
 و لا بد من تنميتها لدي الطفل ذوي صعوبات التعلم قبل تنمية المهارات الأكاديمية 

برنامج العقود الشهرية
الفترة الصباحية والمسائية
 علاج عيوب النطق والراء والتأتأة عند الأطفال   الأسلوب الفردي
الفترة المسائية علاج صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية تفريد التعليم
دورات تأهيلية متخصصة
للتربية الخاصة والمرحلة الأساسية
للدخول لسوق العمل في المستقبل لطلبة الجامعات من السنة الأولى ولغاية التخرج مع التدريب العملي التطبيقي
وتأهيل المجتمع والمعلمين والمعلمات لكيفية تعليم الطلبة بالطرق  العلمية القائمة  على الخبرة العملية للعقل الممتص ضمن البيئة المفتوحة

دوراتنا متخصصة ومعتمدة عالميًا
من كندا ووزارة التربية والتعليم
فهي حجر الأساس للتأهيل والتعيين في المستقبل بإذن الله مع زيادة في الراتب على الشهادة
1.    معالجة عيوب النطق لغة
2.    الإشارة
3.    صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
4.    الاختبارات التشخيصية
5.    فحص الذكاء
6.    التوحد
7.    البورتج
8.    تعديل
9.    السلوك
10.                       التعليم الخماسي
11.                       القيادة والإدارة الصفية

مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم
من خبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله
    أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير والى الأمام دائمًا   جزآكم الله خــيــرًا ولكم خالص شكري واحترامي وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح 

منكم  نتعلم أروع المعاني...
لكم وبكم نتشرف فمرحبا بكل الطيبين
    العقول الكبيرة الوفرة " الأواني المليئة " تبحث عن الأفكار الجيدة والفائدة
التي تعطينا الخير من نعم الله علينا.
والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء.
والعقول الصغيرة الندرة " الأواني الفارغة " تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيه
على هذه المدونة يوجد 
برامج تعليمية مجانية للأطفال يمكنك تنزيلها على جهازك ومواضيع اجتماعية هادفة
رؤيتي الشخصية في المدونة  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "
ليس لشيء أحببت هذه الحياة
         إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله

ليست هناك تعليقات: