الخميس، فبراير 24، 2011

تأخر النطق واللغة الاستقبالية وكيف تنمي المهارات اللغويــــةعند طفلك ؟

نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية

لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق

  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط

Ibrahim Rasheed
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada 
المفكر التربوي إبراهيم رشيد :-     اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية 
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم  Ibrahim Rashid ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 تأخر النطق  واللغة الاستقبالية  . وكيف تنمي المهارات اللغويــــة عند طفلك ؟ 
اللغة الاستقبالية
تعريف اللغة الاستقبالية :
      هي مجموعة من المهارات التي تشمل سماع اللغة وفهمها واستخدامها 
وتعرف على أنها قدرة الشخص على فهم التواصل وهو ما يعرف بالاستيعاب
وتعرف اللغة الاستقبالية أيضاً بأنها
         القدرة على فهم الكلمات والأفكار المنطوقة، ومعالجة المعلومات السمعية. كما هي
 قدرة الفرد على فهم ما يقال له، والمهارات الأساسية للنجاح في هذه العملية
      هي الإستماع، ويتطلب تلقي الرسالة التي تنقل إلينا وفهمها على نحو صحيح.
وتتبلور المشكلات المتعلقة باللغة الاستقبالية في ضعف القدرة على فهم الاتجاهات وتمييزها، وفهم المفاهيم والمعاني المتعددة للكلمات وما ترمز أو تشير إليه، 
والربط ما بين الكلمات، وفهم الجمل المعقدة.
     كما يبدو الطفل الذي يعاني هذا النوع من المشكلات 
وكأنه غير منتبه ولم يسمع رغم سلامة حاسة السمع ،
ويظهر الطفل صعوبة في فهم الكلمات المجردة،
ويستخدم الظروف استخداما غير صحيحاً.
تنمية اللغة الاستقبالية :
تنمية مهارات اللغة الاستقبالية من خلال الاستجابة للتعليمات والأوامر اللفظية :
1.    أن يستجيب  للتعليمات من 
             طلب واحد .
2.    أن يستجيب  للتعليمات من
            طلبين غير متسلسلين .
3.    أن يستجيب  للتعليمات من
            طلبين متسلسلين .
4.    أن يستجيب  للتعليمات من
           ثلاث طلبات .
تنمية مهارات اللغة الاستقبالية من خلال فهم العلاقات بين الأشياء :
1.    أن يطابق  بين الأشياء ومدلولاتها بشكل صحيح .
2.    أن يصنف  الأشياء في مجموعات متجانسة .
3.    أن يستطيع  الربط  بين اللفظ والدلالة اللغوية .
تنمية مهارات اللغة الاستقبالية من خلال التعرف على الأفعال :
1.    أن يتعرف  على أفعال الحياة اليومية (يصحو ، يأكل ، يشرب ، يلعب ، يشاهد ، ينام )
2.    أن يتعرف  على أفعال تتدل على المشاعر
                                        (يضحك ، يبكى ، يصرخ ، يبتسم ، يتألم )
3.    أن يتعرف  على أفعال المطبخ 
                               (تطبخ ، تقطع ، تغطى ، ترمى ، تشوى)
4.    أن يتعرف  على أفعال المدرسة 
                               (يقرأ ، يكتب ، يرسم ، يجيب ، يركب الباص )
5.    أن يتعرف  على أفعال الحديقة 
                               (يركض ، يلعب بالكرة ، يقفز ، يتسلق )
6.    أن يتعرف  على أفعال تستخدم مع الأدوات 
                              ( يقطع بالسكين ، يستحم بالصابون)
7.    أن يتعرف  على أفعال النظافة الشخصية (يغسل وجهه ، ينظف أسنانه ، يغسل يديه
8.    أن يتعرف  على أفعال مهنية 
                        (يصلح السيارة ، يخبز الخبز ، يقطع اللحم ، يبيع يشترى)
9.    أن يتعرف  على أفعال حركات الجسم 
                              (يقف ، يجلس , ينام , يرفع يده ، يركل)
10.     أن يتعرف  على أفعال رياضية
                                   (يسبح ، يركض , يرمى , يفوز , يخسر)

كيف تنمي المهارات اللغويــــة؟
أولا : اللغة الاستقبالية
المهارة رقم (1) : الهدف : أن يستمع الطفل إلى الموسيقى والغناء .
النشاط :
 1- ضع الطفل بقرب مسجل أو راديو . لاحظ استجابته عند تشغيل الجهاز.
2 – غن للطفل بصوت خافت عندما تضعه في سريره للنوم . وغن للطفل أثناء فترة الاستحمام.
المهارة رقم (2) : الهدف : أن نحدد إذا كان الطفل يستجيب للصوت أم لا.
النشاط :
1- قف خلف الطفل وأصدر صوتاً مستخدماً الطبل أو لعبة أو صندوق موسيقى . قدم مكافأة إذا استجاب الطفل للصوت بالابتسام ، أو بتحريك رموش العين أو غير ذلك .
2 – يفضل أن يشترك شخصان في النشاط ، أحدهما يقف خلف الطفل ويصدر الصوت والثاني يقف أمامه ويلاحظ استجابته ويكافئه عند حدوث الاستجابة .
المهارة رقم (3) : الهدف : أن يحدد الطفل مصدر الصوت .
النشاط :
 1- يجب أن يقف المعلم خلف الطفل ويصدر صوتاً . كافئ الطفل عندما يدير رأسه باتجاه مصدر الصوت . تدريجياً ابتعد عن الطفل إلى أماكن مختلفة في الغرفة ، وإصدار الصوت وكافئ الطفل عندما يلتفت باتجاه مصدر الصوت.
المهارة رقم (4) : الهدف : أن يستجيب الطفل لاسمه .
النشاط :
 1- اجلس أمام الطفل وقل اسمه بصوت مسموع وواضح . كافئ الطفل عندما ينظر إليك .
2 – ابتعد عن الطفل تدريجياً ونادي عليه باسمه.
المهارة رقم (5) : الهدف : أن يستجيب الطفل بطريقة مناسبة عندما يقال له : (انظر إلى).
النشاط :
 1- اجلس أمام الطفل مباشرة وقل له (أنظر إلى) إذا نظر إليك قدم له مكافأة ( طعام ، ثناء ، عناق ) إذا لم ينظر إليك اطلب منه مجدداً أن ينظر إليك وفي نفس الوقت ادر رأسه بيدك إلى أن ينظر تجاهك . قدم له مكافأة.
المهارة رقم (6) : الهدف : أن يستجيب الطفل لكلمة (لا) .
النشاط :
1- حدد سلوكاً غير مناسب يقوم الطفل بتأديته بشكل متكرر . 
يجب أن يكون السلوك من نوع يمكن إيقافه جسدياً .
 في كل مرة يحدث فيها السلوك . 
قل (لا) وأوقف السلوك . 
كرر قول كلمة (لا) في كل مرة يحدث فيها السلوك .
2 – تدريجياً أضف سلوكاً ثانياً وربما ثالثاً يجب إيقافه.
المهارة رقم (7) : الهدف : أن يستجيب الطفل للأمر (توقف عن هذا) .
النشاط :
1- حدد سلوكاً غير مناسب يمكن إيقافه جسدياً . 
عندما يحدث السلوك قل للطفل ( توقف عن ذلك) وفي نفس الوقت أوقف السلوك جسدياً . إذا أصبح الطفل مع تكرار الأوامر يستجيب بنفسه زوده بمكافأة .
2 – عندما يتوقف السلوك ، حدد سلوكاً ثانياً واستمر بمكافأة الطفل عندما يتوقف عن السلوك غير المرغوب فيه.
المهارة رقم (8 : الهدف : أن ينفذ الطفل فعلاً معيناً استجابة لدلالة لفظية فقط .
النشاط :
 1- في كل مرة تغادر أنت أو يغادر الطفل مكاناً ، لوح بيديك وقل : (سلام)، (باي) .
2 – علم الطفل ألعاباً بسيطة وقل له اسم اللعبة وبين له الحركات المرافقة لها.
3 – بعد أن يتعلم الطفل الألعاب ، شجعه على القيام بالفعل بمجرد ذكر اسم اللعبة له . كافئ الطفل بإتمام اللعبة معه.
المهارة رقم (9) : الهدف : أن ينظر الطفل أو أن يشير إلى أشياء مألوفة عند سماع أسمائها.
النشاط :
 1- اسأل الطفل : أين لعبتك ؟ أو أين الضوء ؟ ولاحظ استجابة الطفل ، وإذا حاول الوصول إلى الشيء أو نظر إليه ، قل له : نعم أنه هنالك وأشر إليه . وعندما يحاول الطفل جذب انتباهك ، اسأله ماذا يريد . وإذا لم يشر هو إلى أي شيء ، 
قم أنت بالتأشير إلى عدة أشياء تعتقد أنها مناسبة وشجع الطفل أن يشير إليها.
2 – ضع أمام الطفل ثلاث أو أربع ألعاب أو أنواع من الطعام . واسأل الطفل : أين الحليب ؟ أين الماء ؟ أين .... ؟ شجع الطفل على التأشير إلى الشيء الذي تقول اسمه.
المهارة رقم (10) : الهدف : أن يستجيب الطفل عندما يقال له : (أعطني ذلك الشيء).
النشاط :
 1- أعط الطفل كرة أو مكعباً أو لعبة . انتظر فترة قصيرة . بعد ذلك ، قل للطفل (أعطني الكرة ) وفي نفس الوقت أفتح يديك . إذا أعطاك الطفل الكرة خذها وكافئ الطفل.
2 – إذا لم يستجيب الطفل كرر الأمر ومد يديه نحوك وخذ الكرة . كافئ الطفل واستخدم أشياء مختلفة.
المهارة رقم (11) : الهدف : أن يستجيب الطفل عندما يقال له : (انزل ذلك الشيء) أو (ضع ذلك الشيء على الأرض)
النشاط :
 1- أعط الطفل شيئاً ما . قل له (ضعه على الأرض) إذا وضعه الطفل من يديه قدم له مكافأة . إذا لم يستجيب الطفل ، كرر التعليمات وفي نفس الوقت امسك بيديه بحيث يضع الشيء . كافئ الطفل . قد يضع الطفل الشيء على الطاولة ، أو على الأرض ، اعتماداً على المكان الذي يوجد الطفل فيه.
المهارة رقم (12) : الهدف : أن يستجيب الطفل عندما يقال له : (تعال إلى هنا) .
النشاط :
1- قبل أي شيء يجب أن يكون الطفل قادراً على المشي . قف أمام الطفل . امسك بيديك شيئاً يحبه . قل له (..... عال إلى هنا) إذا أتى الطفل أثني عليه ، وإذا لم يأت كرر التعليمات واطلب من شخص آخر مساعدته على النهوض والتحرك نحوك . طول المسافة بينك وبين الطفل تدريجياً.
المهارة رقم (13) : الهدف : أن يستجيب الطفل عندما يقال له : (اجلس) .
النشاط :
 1- دع الطفل يقف بقرب الكرسي قل له (..... اجلس في الكرسي) . إذا جلس أعطه مكافأة . إذا لم يجلس كرر الطلب وفي نفس الوقت حركه إلى الكرسي . كافئ الطفل .
2 – عندما يتعلم الطفل إطاعة التعليمات ، أبعده تدريجياً عن الكرسي إلى أن يمشي من منتصف الغرفة ويذهب إلى الكرسي ويجلس.
المهارة رقم (14) : الهدف : أن يلمس الطفل أعضاء الجسم الظاهرة عندما يطلب منه ذلك .
النشاط :
1- قل للطفل (....... المس أو ضع يدك على .......) وبنفس الوقت المس أنت الجزء المناسب لديك . استخدم التوجه الجسدي لمساعدة الطفل عند الحاجة . كافئ الاستجابات الصحيحة . تدريجياً أزل المساعدة الجسمية والتقليد .
اطلب من الطفل أن يلمس الأجزاء التالية :
 (1) القدم (6) أصابع الرجلين
(2) الذراع (7) البطن
(3) اليد (Cool الصدر
(4) الأصابع (9) الإبهام
(5) الركبة
المهارة رقم (15) : الهدف : أن يحرك الطفل أجزاء الجسم المختلفة عندما يطلب منه ذلك .
النشاط :
1- قل للطفل ( يا....... افعل كذا) وبنفس قم أنت بتأدية المهارة ذاتها. عندما يؤدي الطفل المهارة بنجاح قدم له مكافأة . إذا لم ينجح كرر الطلب ، ووجه الطفل جسدياً لتأدية المهارة وقدم له بعد ذلك مكافأة . تدريجياً أزل المساعدة اليدوية والتقليد.
المهارات
(1) ارفع ذراعك (7) اركل بقدمك
 (2) لوح بيدك (Cool ضع يديك على بعضهما البعض
(3) اضرب الطاولة بيدك (9) افتح أصابع يديك
(4) أغلق يدك (10) افتح (وأغلق) فمك
(5) صفق بيديك (11) افتح (وأغلق) عينيك
(6) ارفع رجلك
المهارة رقم (16) : الهدف : أن يميز الطفل بين شيئين مختلفين ويفهم التعليمات (أعطني هذا) .
النشاط :
 1- ضع شيئين على الطاولة أمام الطفل . يجب أن يكون الشيئان مألوفين للطفل وأن لا يتشابها من حيث اللون أو الشكل أو صوت الكلمة التي تمثلهما . من الأمثلة على ذلك :
 كرة : فنجان ، دمية : حذاء ، صندوق : قلم ، رصاص ، ملعقة : كرة . اشر إلى كل شيء وقل اسمه . بعد ذلك قل للطفل : (أعطني الكرة) كافئ الاستجابة الصحيحة . إذا أعطاك الطفل الشيء غير المطلوب قل له (لا ، هذه هي الكرة) كرر الطلب وكافئ الاستجابة الصحيحة . إذا فشل الطفل في الاستجابة بشكل صحيح ارفع الشيء الثاني من على الطاولة وكرر الطلب . عندما يستجيب الطفل بشكل صحيح أعد الشيء الثاني وكرر .
2- درب الطفل بأزواج مختلفة من الأشياء على أن يستجيب بشكل صحيح في كل مرة بالنسبة لستة أزواج مختلفة من الأشياء .
المهارة رقم (17) : الهدف : أن يميز الطفل بين ثلاثة أشياء مختلفة ويتبع التعليمات بشكل صحيح.
النشاط :
 1- ضع ثلاثة أشياء على الطاولة أمام الطفل . واطلب منه أن يعطيك شيئاً منها . كرر مستخدماً
مجموعات مختلفة من الأشياء إلى أن يستطيع الطفل اختيار الشيء المطلوب.
المهارة رقم (18) : الهدف : توسيع الذخيرة اللغوية الاستقبالية للطفل من خلال تعريفه بأشياء غير مألوفة والطلب منه أن يتعرف على الشيء المطلوب
النشاط :
1- استخدم أشياء غير مألوفة جيداً للطفل . ضع شيئين على الطاولة وقل للطفل (أعطني الـ ...... ) عندما يصبح الطفل قادراً على معرفة الأشياء بتواصل استخدم ثلاثة أشياء . عرف الطفل جديدة من خلال إقران الشيء الجديد بشيء قديم (معروف للطفل) ومن ثم استبدل الشيء القديم بشيء جديد .
2- عندما يتعلم الطفل شيئين جديدين أضف شيئاً ثالثاً وضع الأشياء الثلاثة دفعة واحدة على الطاولة . تدريجياً أضف أشياء جديدة وزد عدد الأشياء الموجودة على الطاولة . استخدم أشياء مختلفة مثل : مطرقة ، مفتاح ، كأس ، خرز ، فرشاة أسنان ، زجاجة ، علبة ، وردة ، أقلام تلوين ، مقص ، حزام ، شوكة ، ورقة ، صابون ، زر.
المهارة رقم (19) : الهدف : أن يؤدي الطفل نشاطات تتضمن شيئين مختلفين عندما يطلب منه ذلك .
النشاط :
 1- زود الطفل بشيئين مهمين للنشاط الذي ستطلبه . اطلب من الطفل تأدية النشاط (مثل : ....... ضع الكرة في الصندوق) كافئ الطفل عندما يؤدي النشاط بنجاح . إذا لم ينجح الطفل بتأدية النشاط ، كرر التعليمات ووجه الطفل يدوياً . بعض النشاطات المحتملة.
إذا لم ينجح كرر الطلب ، ووجه الطفل جسدياً لتأدية المهارة وقدم له بعد ذلك مكافأة . تدريجياً أزل المساعدة اليدوية والتقليد.
(1) ضع الدمية في السرير (3) ضع الكتاب على الكرسي
(2) ضع الخرز في الفنجان (4) ضع المكعب في الصندوق
المهارة رقم (20) : الهدف : أن يختار الطفل الشيء المطلوب ويفعل به ما يريده الأخصائي أو ولي الأمر.
النشاط :
 1- ضع ثلاثة أشياء من الأشياء الموجودة أمامه . يجب أن يختار الطفل كرة ، سيارة ، صندوق وق له (ضع الكرة في الصندوق) إذا وضع الطفل الشيء المطلوب (مثلاً : إذا وضع السيارة في الصندوق) قل له (لا ليس السيارة ضع الكرة في الصندوق) يمكن توسيع هذا النشاط ليشمل اختيار شيئين من أربعة أو خمسة أشياء . مثلاً :
(1) دمية ، حصان ، صندوق . ضع الحصان في الصندوق (3) فنجان ، علبة ، صندوق ، حصان : ضع الحصان في الصندوق
(2) علبة ، فنجان ، خرز . ضع الخرز في العلبة د
المهارة رقم (21) : الهدف : تطوير سلوك إتباع التعليمات لدى الطفل .
النشاط :
 مستخدماً نفس الأساليب التي وصفت في المهارات السابقة ، علم الطفل أن يؤدي السلوك كما يطلب منه .
(1) ارمي الكرة (4) ضع ذاك في سلة القمامة
(2) اركل الكرة (5) افتح الباب
(3) اسحب كرسيك (6) أغلق الباب
ملاحظة : كل مهارة من المهارات هذه يجب ممارستها (3) أو (4) مرات في كل جلسة ويجب أن يكون هناك عدة جلسات يومياً . عندما يؤدي الطفل السلوك جيداً لا حاجة للتدريب المكثف لاحقاً بل يكفي تكرارها مرة أو مرتين في اليوم .
المهارة رقم (22) الهدف : أن يضع الطفل يده على أجزاء الجسم المطلوبة .
النشاط :
1- قل للطفل (...... ضع يديك على .......) بنفس الوقت ضع يدك على الجزء المناسب في جسمك . استخدم التوجه اليدوي عند الحاجة . كافئ الاستجابات الصحيحة . أزل التقليد والتوجيه اليدوي تدريجياً . اطلب من الطفل أن يضع يده على :
(1) الرأس (6) الشعر
(2) الأذن (7) الأسنان
(3) العين (8 اللسان
(4) الفم (9) البطن
(5) الأنف (10) الرِجل
المهارة رقم (23) : الهدف : أن يتحرك الطفل من مكان إلى آخر عند طلب ذلك منه.
النشاط :
1- اطلب من الطفل أن ينتقل من مكان إلى آخر . كافئ الأداء الصحيح . إذا لم يؤد الطفل المهارة ، كرر التعليمات وامش معه إلى المكان المناسب . كافئ الطفل . المهارات الممكنة : أذهب إلى الباب ، أذهب إلى الشباك ، أذهب إلى الطاولة ، أذهب إلى علاقة الملابس ، أذهب إلى الحمام ، أذهب إلى الصف .
المهارة رقم (24) : الهدف : أن يميز الطفل الأشياء المختلفة ويتبع التعليمات (أعطني .......).
النشاط :
1- خذ الطفل إلى مكان توجد فيه أشياء عديدة . قل للطفل إذا أخطأ (لا ..... هذا ......) بعد ذلك كرر التعليمات.
(1) دولاب الملابس : (الجاكت ، القميص ، الحذاء ، البنطلون ، الكفوف ، الخ)
(2) درج المطبخ (ملعقة ، شوكة ، سكين)
(3) صندوق الأدوات (مطرقة ، مفك ، منشار ، الخ)
(4) الشنطة (القلم ، الدفتر ، البراية ، الخ)
المهارة رقم (25) : الهدف : أن يطيع الطفل التعليمات ذات الشقين :
 (1) اذهب إلى ...... (2) احضر .......
النشاط : قل للطفل (أذهب إلى ..... واحضر الـ ........ ) كافئ الطفل على الأداء الصحيح . إذا أخطأ الطفل كرر التعليمات ووجهه يدوياً إلى المكان الصحيح . بعد ذلك كرر الشق الثاني من التعليمات ووجهه لعمله . بعد ذلك ، كرر المعلومات بشقيها ووجه الطفل . كافئ الطفل . تدريجياً أزل التوجيه اليدوي.
(1) أذهب إلى صندوق الألعاب واحضر الكرة
(2) أذهب إلى المكتبة وأعطني كتاباً
(3) أذهب إلى النافذة واحضر الصندوق
(4) أذهب إلى الدولاب واحضر الجاكت
المهارة رقم (26) : الهدف : أن يتبع الطفل التعليمات ذات الشقين والتي تتطلب قضاء دقيقة أو أكثر
النشاط :
 1- اطلب من الطفل تأدية نشاطات تتطلب منه مغادرة الغرفة والذهاب إلى مكان آخر ومن ثم العودة.
(1) أذهب إلى الحمام واحضر منشفة
(3) أذهب إلى المطبخ واحضر الصحن
(4) أذهب إلى المطبخ واحضر بيضة
(5) أذهب إلى المطبخ واحضر كاس ماء (6) أذهب إلى الحديقة واحضر لي وردة
المهارة رقم (27) : الهدف : تشجيع الطفل على إصدار أصوات غير البكاء .
النشاط :
 عزز كل الأصوات التي يخرجها الطفل غير البكاء . عندما يناغي الطفل أو يصدر أي أصوات عديمة المعنى ، زوده بمكافأة . تحدث مع الطفل عندما يبادر إلى إصدار الأصوات ، أو دغدغه ، أو عانقه ، أو تفاعل معه بشكل أو بآخر.
المهارة رقم (28) : الهدف : أن يحرك الطفل رأسه إلى اليمين وإلى اليسار تعبيراً عن الرفض.
النشاط :
 1- في كل مرة تقول للطفل (لا) كتحذير أو رفض أو عدم الرضا ، حرك رأسه يميناً وشمالاً. وشجع الطفل على تقليدك .
2- ضع أمام الطفل مجموعة ألعاب أو أنواعاً من الطعام ، واسأله ماذا يريد . وعندما يدير رأسه أو يبعد شيئاً عنه ، تواصل معه بصرياً ، وقل له : (لا تريد ذلك ) وحرك رأسك يميناً وشمالاً.
المهارة رقم (29) : الهدف : أن يقلد الطفل الآخرين.
النشاط :
 يجب أن يستطيع الطفل تقليد (25) سلوكاً حركياً بسيطاً . سلسلة التقليد يجب أن تسبق ومن ثم تحدث بموازاة سلسلة الكلام (اللغة العبيرية) .
المهارة رقم (30) : الهدف : تأدية نشاطات حركية دقيقة في الفم واللسان من خلال تقليد نموذج.
النشاط :
 باستخدام أسلوب التقليد اطلب من الطفل أن يفعل الأشياء التالية :
(أ‌) أن يفتح فمه ويغلقه .
(ب‌) أن يغلق شفتيه ويحركهما للأمام والخلف .
(ت‌) أن يحرك لسانه إلى الأعلى وإلى الأسفل ، ومن جانب إلى آخر ، وإلى الأمام وإلى الخلف .
(ث‌) أن ينفخ على الأشياء ، محرمة فاين ، يد ، شمعة مضاءة .
المهارة رقم (31) : الهدف : أن توضع أصوات الطفل تحت الضبط التقليدي .
النشاط :
 1- قلد أصوات الطفل . عندما يصدر الطفل صوتاً قلده . إذا كرر الطفل الصوت بعد تقليدك له ، كافئه بحماس بالعناق والثناء والطعام ، الخ .
المهارة رقم (32) : الهدف : أن تخضع أصوات الطفل تحت للضبط التقليدي .
النشاط : 1- اختر صوتاً سمعت الطفل يصدره بشكل متكرر . امسك الطفل من كتفيه وضع وجهك بوجه الطفل وقل له ( قل الصوت) إذا فعل الطفل المطلوب منه كافئه بحماس . إذا لم يصدر الطفل الصوت المطلوب ، كرر الطلب منه .
2- مع بعض الأطفال ، من الضروري البدء بمكافأة أي صوت يلي طلبك ومن ثم تشجيع الطفل على إصدار الأصوات تدريجياً على النحو الذي تريده .
المهارة رقم (33) : الهدف : أن تتسع الذخيرة الصوتية للطفل إلى (10) أصوات .
النشاط :
 1- بعد أن يتعلم الطفل إصدار صوت واحد عندما يطلب منه ذلك ، يجب تعليم الطفل إصدار أصوات أخرى باستخدام نفس الطريقة . كرر المهارة رقم (151) مع (10) أصوات يصدرها الطفل .
المهارة رقم (34) : الهدف : أن يصدر الطفل أصوات لم يصدرها من قبل .
النشاط :
 1- عرف صوتاً مستهدفاً يكون مزيجاً من صوتين يصدرها الطفل بشكل متكرر (مثل با ، إي ، بي) استخدم التقليد .
2- عندما يتمكن الطفل من إصدار صوت جديد ، علمه صوتاً ثانياً وهكذا إلى أن يصدر الطفل كل الأصوات الممكنة .
المهارة رقم (35) : الهدف : أن يقول الطفل كلمات من خلال مزج الأصوات التي أصدرها من قبل.
النشاط :
1- أدمج صوتين يستطيع الطفل إصدارهما ويصبحان كلمة مثل :
( ما ... ما ، با : بابا ، با .... ب : باب ، الخ ) استخدم التقليد.
2- امسك الشيء الذي تمثله الكلمة عند تقديم المثير . عندما يقول الطفل الكلمة ، أعطه الشيء
أو صورة عنه إضافة إلى تعزيز ( مديح ، طعام ، عناق ، الخ ).
المهارة رقم (36) : الهدف : أن تتطور أصوات الطفل لتصبح كلمات.
النشاط :
 استخدم طريقة التعليم بالتقليد . عندما يتمكن الطفل من قول كلمة واحدة ، أضف كلمة أخرى للجلسة التدريبية . أضف أصوات جديدة لتشكل كلمات جديدة . الكلمات قد تشمل : فنجان ، سيارة ، لعبة ، عصير ، طعام ، خبر ، جرس ، حليب ، بقرة .
المهارة رقم (37) : الهدف : أن يقول الطفل كلمات من مقطعين .
النشاط :
 استخدم التعليم بالتقليد والتعزيز . ادمج المقطعين مثل : لعبة ( بيبي ، ببسي ) ، اسم الطفل أو أسماء الأطفال الآخرين في الصف أو الأشياء التي يتم عرضها على الطفل اعتماداً على الكلمات التي تقال له.
المهارة رقم (38) : الهدف : أن يستخدم الطفل الكلمات في التواصل.
النشاط :
 1- قل للطفل اسم الشيء أو الطعام (ملعقة ، كوب ، حليب ، الخ ) 
بشكل متكرر وشجعه
على تقليدك .
2- استخدم أسماء أفراد الأسرة بشكل متكرر ، وشجع الطفل على تقليدك .
3- اسأل الطفل : ما هذا ؟ من هذا ؟ وكافئه عندما يحاول أن يقول اسم شخص أو شيء .
المهارة رقم (39) : الهدف : أن يسمي الطفل أنواع الطعام وأدوات المطبخ.
النشاط :
 يجب أن تكون كل وجبة طعام محضرة في اللغة. يجب أن يطلب من الأطفال تسمية كافة أنواع الطعام والأدوات المستخدمة . 
ابدأ بإعطاء الأسماء للطفل واطلب من الطفل أن يكرر ما تقوله . 
الأسماء تشمل : صحن ، شوكة ، سكين ، ملعقة ، فنجان ، صينية ، منديل ، عصير ، لحم ، معكرونة ، ساندويتش ، جبنه ، لبنة ،........الخ .
المهارة رقم (40) : الهدف : أن يسمي الطفل النشاطات اليومية والأشياء التي يتعامل معها بشكل متكرر .
النشاط :
 استخدم أسماء النشاطات والأشياء التي تحدث دائماً مع الطفل واطلب منه التسمية بعد أن تقول أنت اسم الشيء .
 مثلاً عندما تذهب بالأطفال للعب سم الأشياء واطلب من الطفل أن يقول : كرة ، اجري ، مرجيحة ، العب ، امشي .
المهارة رقم (41) : الهدف : أن يسمي الطفل الأشياء أو الأشخاص.
النشاط :
 1- اسأل الطفل : ما هذا ؟ عندما تريه شيئاً أو عندما تشير إلى شيء.
 أعطه فرصة
للاستجابة قبل أن تقول له اسم الشيء . 
إذا قال اسمه كافئه . وإذا لم يقل الاسم ، قل أنت
....... وكرر الاسم عدة مرات .
2- اسأل الطفل : من هذا ؟ عندما تريه صوراً لأفراد الأسرة ، أو الأقارب ، أو الأصدقاء
كافئ الطفل إذا قال اسم الشخص ، وإذا لم يفعل ذلك ، قل له الاسم.
المهارة رقم (42) : الهدف : أن يقول الطفل أسماء الصور.
النشاط :
 1- استخدم كتاباً يشمل صوراً كبيرة ملونة .
 قل للطفل اسم الشيء في الصورة عدة
مرات قبل أن ينتقل إلى الصفحة التالية في الكتاب .
2- انتقل ببطء من صفحة إلى أخرى ،
 مشيراً إلى الصور البسيطة واسأل الطفل عن
اسم الصورة ، وقل له الاسم إذا لم يعرفه الطفل .
3- انتقل إلى صور أكثر صعوبة ، واطلب من الطفل أن يقول لك اسم الصورة .
4- في المراحل اللاحقة ، استخدم رسومات للأشياء واطلب من الطفل أن يقول اسمها .
المهارة رقم (43) : الهدف : أن يدمج الطفل كلمتين.
النشاط :
 1- عندما يقول الطفل اسماً (مثل : كرة) وسع ذخيرته اللفظية بإضافة صفة أو فعل (مثل :بيضاء ، صغيرة) .
2- عندما يقول الطفل فعلاً (مثل : أشرب) ، أضف اسما 
(مثل : عصير ، حليب ، ماء ).
3- عندما يقول الطفل اسماً معيناً (مثل : طفل) ، اسأله عما يفعله أو عن مكانه .
المهارة رقم (44) : الهدف : أن يقول الطفل اسمه.
النشاط :
 1- قل اسم الطفل في كل مرة تدخل فيها إلى الغرفة أو في كل مرة تطلب منه أن يأتي إليك .
2- مستخدماً المرآة أشر إلى نفسك وقل : 
هذا (بابا) وأشر لصورة الطفل في المرآة وقل اسمه 
واسأل : أين هو ؟ وشجع الطفل على التأشير إلى نفسه .
3- أشر للطفل واسأله عن اسمه . وإذا لم يستجيب الطفل بشكل صحيح ،
 قل له : اسمك هو ...... .
4- اختبئ أو غط وجهك ، واسأل الطفل : أين أنت ؟ ارفع الغطاء عن وجهك وانظر إلى الطفل وقل له : أنت (ذاكراً اسمه) هنا . شجع الطفل على تقليدك .
المهارة رقم (45) : الهدف : أن يستخدم الطفل جملة من ثلاث كلمات.
النشاط :
 1- شجع الطفل على أن يزيد استخدامه للكلمات بحيث يصل عددها إلى ثلاث وذلك بالاستعانة بالأفعال أو الضمائر .
2- كافئ الطفل عندما يبدأ بإضافة المزيد من الكلمات عندما يتكلم على الرغم من إن لغته ليست بنضج لغة الراشدين.
المهارة رقم (46) : الهدف : أن يستجيب الطفل عندما يقال له (ما هذا ؟ ).
النشاط :
 1- اختر كلمة يستطيع الطفل قولها بسهولة (مثل : كرة ، كاسة ، لعبة ، الخ) 
احمل الشيء بيديك أمام الطفل وأشر إليه .
 قل للطفل (ما هذا ؟) يا أحمد ، قل كرة . كافئ الاستجابة الصحيحة . 
بعد ذلك قل له (ما هذا ؟) وأنتظر استجابة الطفل .
 إذا أجاب الطفل إجابة صحيحة كافئه ، وإذا لم يجب قل له ثانية (ما هذا ؟) 
إذا لم يجب الطفل أيضا لقن الطفل ( ي أحمد ، قل كرة).
المهارة رقم (47) : الهدف : زيادة عدد الأشياء التي يعرف الطفل أسماءها
النشاط :
 1- خذ الطفل إلى بيئات مختلفة ليتعرف على الأشياء . 
اسأل الطفل (ما هذا ؟) زود الطفل بتلميحات عندما يكون ذلك ضرورياً 
(يا أحمد ، قل شجرة) .
2- الكراج : باص ، سيارة ، الأضواء ، العجلات ، الخ .
3- المطبخ : الطعام ، الأدوات ، الأواني ، الخ .
4- الحديقة : النباتات ، الحجارة ، الورود ، الأدوات ، الخ .
المهارة رقم (48) : الهدف : تطوير لغة الطفل .
النشاط :
 1- احضر أشياء تثير اهتمام الأطفال (كما كان الطفل مهتماً أكثر بالشيء كان أكثر رغبة في اكتساب اللغة المتعلقة به) اطلب من الأطفال تسمية الشيء ، وتسمية أجزائه ، ولنه ، وما يفعله . مثال : ضفدع : خضراء ، رجلان ، قدم ، عيون ، فم ، الضفدع يجلس ، الضفدع يسبح ، الضفدع مبتل بالماء ، وما إلى ذلك .
المهارة رقم (49) : الهدف : استخدام الجمل والتعرف على الكلمات .
النشاط :
 1- الغاية من هذا النشاطات هي الإجابة عن السؤال : (ما الذي يفعله ..... ؟) خذ الطفل إلى الحديقة وإلى أماكن أخرى حيث يوجد ناس (وحيوانات) . اسأل الطفل عما يراه من أفعال وساعده في البداية . مثال : (...... يركض . ....... يأكل ، ...... ينظف النافذة ، العصفور يغرد ، الخ) .


أشكال اضطرابات النطق واللغة:
أولاً: اضطرابات النطق ما يلي:
1. الإبدال Substitution:
ويحدث فيه استبدال الطفل نطق صوت بصوت آخر، كأن يستبدل الطفل نطق صوت (ر) بصوت (ل) فيقول مثلاً لجل بدل رجل، وملوحة بدلاً من مروحة... ويقع الإبدال مع أصوات أخرى مثل إبدال (ج) بصوت (د) فيقول الطفل دمل بدالً من جمل ودبنة بدلاً من جبنة ويستبدل أيضاً صوت (ك) بصوت (ت)، فيقول تتاب بدلاً من كتاب وسمته بدلاً من سمكة، ومن أبرز حالات الإبدال ما يسمى (بالثأثأة) Sigmatism وهي التي يبدل فيها الطفل صوت (س) بأصوات أخرى ومن أشكال الثأثأة:
- إبدال صوت (س) بصوت (ث) وهو ما يعرف Interdentalis, Sigmatism وترجع تلك الحالة التي بروز طرف اللسان خارج الفم بين الأسنان بدلاً من تراجعه إلى خلف الأسنان.
- إبدال صوت (س) بصوت (ش)، وهو ما يعرف باسم Lateral Sigmatism وترجع إلى انتشار تيار الهواء على جانبي اللسان بسبب عدم قدرة الطفل على التحكم في حركات لسانه أو بسبب تكوين هذا العضو.
- إبدال صوت (س) بصوت(ت) أو (د) وهو ما يطلق عليه Adentalis Sigmatism يحدث نتيجة ارتفاع اللسان إلى أعلى الثنايا العليا في منطقة أعلى من التي ينطق عندها صوت (س).
- نطق صوت (س) أنفية وهو ما يطلق عليه Nasal Sigmatism ويحدث نتيجة خروج الهواء من الأنف بدلاً من خروجه من الفم ويحدث ذلك نتيجة لوجود شق في سقف الحلق.
2. الحذف: Omission:
فيه يقوم الطفل بحذف صوت أو أكثر من الكلمة، وعادة ما يقع الحذف في الصوت الأخير من الكلمة مما يتسبب في عدم فهمها، إلا إذا استخدمت في جملة مفيدة، أو في محتوى لغوي معروف لدى السامع، وقد لا يقتصر الحذف على صوت، إنما قد يمتد لحذف مقطع من الكلمة فيقول الطفل (مام) بدلاً من (حمام) ويقول (مك) بدلاً من سمكة.
وقد يتم الحذف عند توالي صوتين ساكنين في أي موقع من الكلمة، دون أن تكون هناك قاعدة حذف ثابته ومحددة، أي أن الطفل قد يحدث الصوت الساكن الأول فيقول ( مرسة ) بدلاً من ( مدرسة).
وتسبب عملية الحذف صعوبة في كلام الطفل، ومعرفة الحاجة، أو الفكرة التي يريد التعبير عنها، مما يؤثر على الطفل، ويؤدي إلى ارتباكه وشعوره بعدم القدرة على توصيل أفكاره للآخرين.
وبصورة عامة يتصف الأطفال الذين يعانون من الحذف بما يلي:
1. إن كلامهم يتميز بعد النضج أو الكلام الطفلي Childish: وتشير نتائج الدراسات إلى أن الحذف يعد من اضطرابات النطق الحاد، سواء بالنسبة لفهم الكلام أو التشخيص وكلما زاد الحذف في كلام الطفل صعب فهمه.
2. غالباً يقل الحذف في كلام الطفل مع تقدم العمر، ومع ذلك فقد يظهر لدى الكبار ممن
3. يعانون من خلل في أجهزة النطق، أو اضطرابات في الجهاز العصبي، وكذلك الأطفال الذي يعانون من التوتر الشديد وأولئك الذين يتحدثون بسرعة كبيرة.
4. غالباً ما يميل الأطفال إلى حذف بعض أصوات الحروف بمعدل أكبر من الحروف الأخرى فضلاً عن أن الحذف يحدث غالباً في مواضع معينة من الكلمات، فقد يحذف الأطفال أصوات/ ج/، /ش/، /ف/، /ر/، إذا أتت في أول الكلمة أو أخرها بينما ينطقها إذا أتت في وسط الكلمة.
3. التحريف أو التشويه: Distortion:
وفيه ينطق الطفل الصوت بشكل يقربه من الصوت الأصلي، غير أنه لا يشبهه تماماً أي ينطق الطفل جميع الأصوات التي ينطقها الأشخاص العاديون، ولكن بصورة غير سليمة المخارج عند مقارنتها باللفظ السليم، حيث يبعد الصوت عن مكان النطق الصحيح، وتستخدم طريقة غير سليمة في عملية إخراج التيار الهوائي اللازم لإنتاج ذلك الصوت. ويحدث التحريف نتيجة لعدة أسباب منها مايلي:
أ‌. تأخر الكلام عند الطفل حتى سن الرابعة.
ب‌. وجود كمية من اللعاب الزائد عن الكمية الطبيعية.
ت‌. ازدواجية اللغة لدى الصغار أو بسبب طغيان لهجة على أخرى.
ث‌. تشوه الأسنان بتساقط الأسنان الأمامية أو على جانبي الفك السفلي.
ج‌. قد ينتج عن مشكلة كلامية، كالسرعة الزائدة في الكلام مثلاً.
من نماذج التحريف في كلام الطفل:
روح – أوح ولد – ألد
كثير – تيل صحة – إحه
خلاص – هلاس قلم – ألم.
ولتوضيح هذا الاضطراب يمكن وضع اللسان خلف الأسنان الأمامية إلى أعلى دون أن يلمسها، ثم محاولة نطق بعض الكلمات التي تنطق أصوات مثل (س) و (ز) مثل: ساهر، زاهر، زايد، زياد، سهران، سالم، سامي
4. الإضافة: Addition:
فيه يصنف الطفل صوتاً زائداً إلى الكلمة، مما يجعل كلامه غير واضح وغير مفهوم ومثل هذه الحالات إذا استمرت مع الطفل أدت إلى صعوبة في النطق مثال ذلك: سمكة، مروحة، وغيرها، أو تكرار مقطع من كلمة أو أكثر مثل: واوا دادا.
تعليمات خاصة بالنطق و اللغة على الأهالي إتباعها:
o يتعين على الأهالي التأكد من أن الطفل يكتسب المعرفة بأماكن إخراج الأصوات المختلفة عن طريق النطق الواضح لاستغلال قدرات الطفل البصرية
o حث الطفل على أخراج أصوات الحروف وتزويده بنماذج صوتية سهلة 
( أمثله وتطبيقات )
 في الأشهر الأولى وذلك عن طريق مواجهة الطفل و تكرار الحرف بشكل واضح يمكنه من رؤية حركة اللسان و الشفتين ( ما- ما، با- با، دا- دا، لا- لا-.)
o يتوقع نمو الأصوات التي تنتج في مؤخرة الفم بشكل طبيعي إلا إذا تكونت عند الطفل عادات في النطق تحتاج إلى علاج و إرشادات خاصة من أخصائي النطق.
o القيام بتمارين النفخ لتقوية العضلة بين البلعوم و الحنك المتحرك لتقليل الخنة و زيادة القدرة على رفع مستوى الضغط في الفم لإنتاج الأصوات الانفجارية بصورة أفضل (ب،د،ت...)، بعض الطرق تتضمن: تعبئة الخدين بالهواء بصورة متكررة، نفخ قصاصات من الورق (جيد للاستخدام في سن مبكرة)، نفخ فقاعات الصابون و البالونات
o يجب مرافقة الطفل في هذه التمارين و جعلها تجربة ممتعة عن طريق التحفيز
o في بعض الأحيان لا تنقص كمية الخنة بعد عملية إقفال انشقاق الحنك و القيام بتمارين النفخ وذلك نتيجة للعجز في العضلة بين البلعوم و الحنك المتحرك التي لا تقوم بإغلاق الفتحة بين التجويف الأنفي و البلعوم بشكل كافي مما يؤدي إلى خروج الصوت عن طريق الأنف أيضا، وفي هذه الحالة يحتاج الطفل إلى عملية الترقيع البلعومي التي تتم بعد أداء أشعة تصويرية أثناء قراءة جمل معينة للتأكد من حاجة الطفل إلى العملية.
o -50 % من أطفال الشفة الأرنبية والشق الحنكي يواجهون صعوبات في الكلام. هذا يعني أن 50-60 % ليس لديهم صعوبات في الكلام لذلك فاحرص على أن تتعامل معه كطفل يبدو نمو الكلام لديه طبيعياً.
o قم بتنبيه مهارات التواصل عند طفلك من خلال تحفيز لغته الاستيعابية والتعبيرية
o ينبغي معرفة الاختلافات بين المصطلحات التالية: اللغة الاستيعابية (الكلمات التي يفهمها طفلك عند سماعه لها. مثال: ضع المكعب الأحمر في الصندوق)، اللغة التعبيرية ( الكلمات التي يستخدمها (يقولها) طفلك. مثال: أحب الفراولة)، و المهارات الكلامية (أصوات الحروف التي يستخدمها طفلك للتلفظ بمثل هذه الكلمات. مثال: فاولة فراولة).
o ضع في عين الاعتبار أن طفلك يستخدم كلمات تفوق بكثير التي في تصورك.
o حث طفلك على إخراج أصوات الحروف وتزويده بنماذج صوتية سهلة في الأشهر الأولى من عمر وذلك عن طريق مواجهة الطفل وتكرار الحرف بشكل واضح يمكنه رؤية حركة اللسان والشفتين (ما..ما.. با..با.. دا..دا.. لا..لا..)
o تتزايد احتمالات الإصابة باضطرابات اللغة مع وجود النقص السمعي لذلك احرص على إجراء فحوصات سمعية لطفلك كل 12 شهر.
o احرص على متابعة حالة طفلك الكلامية واللغوية مع اختصاصي اضطرابات التخاطب حتى في الأشهر الأولى من العمر حيث يقوم الأخصائي بفحص طفلك وتزويدك بالطرق العلاجية لتنبيه مهارات طفلك التخاطبية. ويفضل أن يكون هناك فحص دوري كل 6-12 شهر من خلال العيادات المشتركة للشق الحنكي.
o لابد من انتظام طفلك في جلسات تشخيصية وعلاجية مع أخصائي التخاطب عندما يبلغ سن الثالثة.
o ضع في عين الاعتبار أن الدور الذي تقوم به مع طفلك لتنبيه مهاراته الكلامية واللغوية يفوق بكثير المهام التي يقوم بها أخصائي التخاطب.
على الأهالي مراعاة أمور كثيرة تتضمن :
  1. التأكد من سلامة السمع و مراقبة دلائل التهابات الأذن عن كثب و مراجعة طبيب الأذن.
  2. ينبغي أجراء فحص السمع للطفل كل 12 شهر
  3. الحرص على نمو الأصوات لدى الطفل بشكل طبيعي و معرفة الطفل بمخارج الحروف حتى قبل أن يتم تعديل أي انشقاق
  4. التأكد من نمو اللغة بشكل طبيعي و ذلك بمقارنة قدرات الطفل اللغوية مع أقرانه في نفس المرحلة العمرية و تحفيزها بصورة طبيعية عن طريق توفير جو من التواصل باستخدام اللغة
  5. تنمية ثقة الطفل بنفسه و مساواته في المعاملة بأقرانه
  6. مراجعة اختصاصي النطق و اللغة عند وجود دلالات على اضطرابات النطق و اللغة
  7. ولكن البحوث العلمية بينت أن نصفي الكرة الدماغيين لا يعملان بشكل مستقل. وبناء على ذلك، فوجهة النظر الحالية هي أن عجز أي منهما عن القيام بوظائفه قد ينجم عنه عجز قرائي أو تعلمي عام.
 
إرشادات ونصائح للأسرة والمدرسة
1-يجب مراعاة النمو اللغوي لدى الطفل الصغير وتدريبه على الكلام وإتاحة الفرصة لمخاطبته، وفهمه مما يؤدي إلى النمو اللغوي لدى الطفل، كما يجب إحاطة الطفل بالرعاية والعطف والحنان، وبخاصة من قبل الأم، وتوفير الرعاية الصحية والنفسية بشكل صحيح.
كذلك يفضل على الآباء مطالعة بعض الكتب التثقيفية حول اللغة وتطورها ومشكلاتها، وهذا ما يساعدهم على فهم اللغة لغة طفلهم وطبيعة نموها، والعوامل المؤثرة في هذا النمو.
2- إذا لاحظ الآباء وجود قصور لغوي واضح لدى طفلهم بالمقاربة مع الأطفال الآخرين ينبغي مراجعة الاختصاصيين من الأطباء، والاختصاصي النفسي أو اختصاصي التخاطب، حتى يتم مواجهة المشكلة إن وجدت بشكل مبكر وبالاعتماد على مبادئ علميه سليمة، ويجب عدم قلق الآباء كثيرا لان مسألة اللغة هي مسألة وقت، ونضج عصبي، وعضوي، وفكري، كما أنها مسألة رعاية وتربية.
3- يجب الانتباه إلى اللغة العامية واللغة الفصحى عند تعلم الطفل الكلام، وكذلك تعويد الطفل على عدم استخدام الألفاظ الشاذة والبذيئة ..... ويفضل عدم تصحيح الأخطاء النحوية، لان هذا يعتبر أمر طبيعي يجب المرور عليه، وبالتالي فإن محاولة التصحيح القسرية تؤدي إلى مضاعفات أو اضطربات لغويه، ويجب عدم الإسراف في ذلك.
4-إذا كان للطفل أخوة صغار يجب عدم مقارنة لغة الطفل أو نطقه مع أخواته الذين يتكلمون أفضل منه، لان ذلك يترك أثرا سيئا لدى الطفل ويزيد من مشكلته .
5- إن وضع الطفل في عمر سنتين في دور الحضانة لأسباب مثل عمل الأم أو المرض أو غير ذلك مقبول ولكن يفضل لو يكون الطفل مع أسرته وبين أخواته الذين يكبرونه سنا .
6-تشجيع الطفل على الكلام، التحدث، والتعبير بطلاقه، والاستماع الصحيح والقراءة، وسماع القصص، والحكايات الشيقة، والاهتمام بالصور والرسومات ويفضل عدم إجابة الطفل عن أسئلته بالإشارات والحركات الإيمائية أو المبالغة في ذلك.
7- على الأم التي تعمل خارج المنزل إيجاد الفرصة المناسبة لتعويض الطفل عما ينقصه من رعاية، وعطف وحوار لغوي إن من واجبات الأم ليس تقديم الطعام والشراب فقط بل لا بد من الجانب الروحي والمعنوي الهام لدى الطفل .
8-ضرورة الانتباه إلى خطورة ازدواجية اللغة، حيث يعيش الطفل خلال فترة نموه اللغوي داخل وسط يتدرب فيه أو يستمع إلى لغتين مختلفتين تماما، وهذا ما يعيق نمو اللغة ويحدث اضطرابات في شخصية الطفل (أثر المربيات الأجنبيات)
9-أما بالنسبة للطفل الأعسر فيجب اعتبار أن هذه الحالة عاديه غير مرضية ويفضل عدم الإلحاح أو الضغط على الطفل للكتابة بيده اليمنى لان ذلك قد يترتب عليه فشل دراسي واضطراب شخصي، وتأتأة في الكلام.
10- إن الطفل قد يكتسب اضطرابات النطق والكلام من أبويه وأخواته، والمقربون اليه، إذا تضمن كلامهم أخطاء في النطق والكلام، فالطفل سرعان ما يكتسب أو يقلد، ويتعود على نطق هذه الكلمات، أو الأحرف، أو الجمل بشكل خاطئ,ويظهر اثر ذلك في مراحل النمو الأولى للطفل وفي الاضطرابات الوظيفية للنطق والكلام .
11- على المدرس أن يكون واعيا بألفاظ ونطق تلاميذه الصحيحة، والخاطئة، والفروق الفردية اللغوية بين تلاميذه,والاستفادة من تدريبات القراءة الجهرية، أو تدريبات الهجاء في تحسين بعض الاضطرابات المتعلقة بذلك كما يمكنه التعاون مع الأسرة في تحسين مستوى النطق والكلام لدى الطفل.
12-من الضروري على المؤسسات التربوية إجراء فحوص واختبارات دورية تتناول مستوى السمع والإبصار، والقدرة العقلية العامة، والقدرة اللغوية والسلوك العام لدى الأطفال والتلاميذ.
13-العمل على وقاية الطفل من الإمراض والاضطرابات ومتابعة مراحل نموه اللغوي بشكل صحيح.

نصائح مهمة للأسرة التي لديها طفل مصاب باضطرابات في اللغة والنطق
1-الإنصات بصبر إلى حديث الطفل وعدم الالتفات للطريقة التي يتحدث بها .
2-تكرار الكلمات التي يقولها الطفل بشكل صحيح .
3-نطق الكلمة التي يقولها الطفل بشكل صحيح بزيادة كلمة او اثنتين معها.
4-التركيز على الأصوات التي ينطقها الطفل بصورة صحيحة ولكنه يحذفها او يستبدلها.
مثال:قال(تمك )هنا نقول له، س,س,س,سمك.
5-تعليم الطفل بهدوء الكلمات التي يحتاجها للتعبير عن شعوره .
6-سؤال الطفل أسئلة متعددة الخيارات مثلا :تريد حليبا,ام عصيرا
7-النظر اليه بصورة طبيعية أثناء كلامه.
8-الغناء للطفل أناشيد جديدة .
9-قراءة القران الكريم يوميا للطفل .
10-إضافة مفردات على الجمل التي يقولها الطفل إذا قال عصير نقول (كرم يرد عصيرا)
11-مدح الطفل عندما يعبر عن شعوره وأفكاره.
12-اطلب من الطفل أن يوصل المهام لفظيا مثال( بابا يريد شايا )
13-اطلب من الطفل أن يقلد أصوات بعض الحيوانات ( قطة ، كلب ، حصان ،بقرة )
14-عدم انتقاد الطفل وإجباره على تغير طريقة كلامه وتصحيح أخطاءه باستمرار .
15-إغلاق التلفاز أو الراديو عند تناول الطعام مع الأسرة.
16-توفير جو منزلي مفعم بالهدوء والأمان .
17-اختيار كلمات التدريب من البيئة المحلية (كرسي، شجرة، محمد,بيت)
18-قراءة الطفل للكتاب او قصص تناسب مستوى التعليمي.
علاج اضطرابات النطق والكلام:
من الضروري أن يبدأ الأطفال الذين يعانون من اضطرابات في اللغة في الحصول على العلاج قبل أن يصل إلى سن المدرسة، لأن اكتساب اللغة عادة يتم على مدار الخمس سنوات الأولى من عمر الطفل، وفيما يلي عرض لبعض طرق العلاج المستخدمة مع هذه الفئة:
1. العلاج الجسمي:
من خلال التأكد من أن المريض لا يعاني من اسباب عضوية خصوصاً من النواحي التكوينية والجسمية في الجهاز العصبي المركزي وأجهزة السمع لأن السمع هو أول خطوات اكتساب اللغة، فإذا كان ضعف السمع هو المسبب فيمكن التغلب عليه بواسطة سماعات الاذن أو زراعة الوقعة لبعض الحالات التي تعاني من ضعف شديد.
2. العلاج النفسي:
ويكون بتقليل التوتر النفسي وتنمية شخصيته ووضع حد لخجله ومعرفة الصعوبات التي يعاني منه والعمل على معالجتها.
3. العلاج الكلامي:
وهو علاج مكمل للعلاج النفسي ويجب أن يلازمه، وهو أسلوب للتدريب على النطق الصحيح عبر جلسات متعددة عن طريق اختصاصي  النطق ويتم تدريب المريض عن طريق
- تقليد الكلمات.
- الاسترخاء الكلامي: حيث يجعل المريض في حالة استرخاء بدني وعقلي ثم يبد في قراءة قطعة ببطء شديد مع إطالة في كل مقطع يقرأه مثل: بندور ب...ن...دو...رة.
- تمرينات الكلام الإيقاعي: أي ربط كل مقطع من الكلمة بواحد من الإيقاعات الآتية: تصفيف بالأيدي أو الضرب بإحدى القدمين على الأرض.
- تدريب جهاز النطق والسمع عن طريق استخدام المسجلات الصوتية وتقوية أجهزة النطق والتدريبات الرياضية أيضاً.
- تظليل الكلمات: حيث يقوم المريض بترديد ما يقوم به الأخصائي أخصائي النطق واللغة من كلمات وجهاً لوجه، في نفس الوقت وبفارق جزء من الثانية.
- أسلوب النمذجة: حيث يأخذ الطفل المريض زمام المبادأة ويقوم المعالج بتكرار الجمل الناقصة التي يتلفظ بها الطفل ويضيف إليها الكلمات الناقصة بهدف توسيع ما يتلفظ به الطفل.
4. العلاج البيئي:
إن إدماج الطفل في نشاطات اجتماعية ورياضية وفنية وجعله يلعب مع أطفال أخرين، حتى يتدرب على الأخذ والعطاء ويتاح له فرصة التفاعل وتنمية الشخصية.
إن عيوب النطق التي تستمر عند الطفل حتى مع توفير الاستثارة الإضافية والدلالات التي يقدمها المعالج يصعب في العادة تدريب الطفل على تصحيحها وتظل سمة ترافق كلامه وبعض الأشخاص لا بد لهم من الاستعانة بوسائل أخرى بما لديهم من قدرات للتواصل مع الآخرين ومعرفة ما يجري، كإشارات اليد، تعبيرات وإيماءات الوجه التي تقوم مقام الكلمات.
تمارين مساعدة للنطق والكلام:
- التحكم بحركات اللسان أمام المرأة.
- فتح الفم وإخراج اللسان بشكل مروس للخارج دون لمس الأسنان أو الشفاه ثم إعادته للداخل ببطء.
- فتح الفم قدر المستطاع وجعل اللسان يلامس الشفة العليا ثم السفلى ببط ثم بسرعة.
- فتح الفم وجعل اللسان يلامس الأسنان في الفك الأعلى ثم الأسفل ببطء وبسرعة.
- فتح الفم وجعل اللسان يقوم بعملية نقله من اليمين إلى الشمال وبالعكس.
- فتح الفم وجعل اللسان يقوم بعملية دائرية حول الشفاه.
- إغلاق الفم وتحريك اللسان بشكل دائري.
- فتح الفم وإدخال اللسان إلى الوراء وجعله يلامس أخر الفك الأعلى.
- نفخ شمعة أو نفخ فقاعات صابون أو ريشة.
- ترقيص لهب شمعة عن بعد لأطول فترة ممكنه.
- جذب الهواء للداخل كتمرين التثاؤب لرفع سقف الحلق.
- تدريب الطفل على التنفس السليم لإخراج الصوت ( شم وردة من الأنف ثم النفخ من الفم)
- تدريب الشفاه بنطق الحروف الصوتية، أ،و،ي، أأ، وو،ي ي.
- تقسيم الكلمات إلى مقاطع مثل: تلفون، ت،ل،فو،ن.
أسباب تأخر نمو اللغة :
1- الحرمان الحسي:
نلاحظ أن بعض الأطفال يعانون من التهابات في الأذن الوسطى تؤدي إلى ضعف السمع أو تؤدي لضعف التمييز السمعي.
2- الإصابات الدماغية :
إصابة مراكز اللغة والكلام عند الطفل تؤدي لضعف اللغة ونلاحظ الأطفال الذين تعرضوا لنقص الأوكسجين أو لديهم نشاط زائد يؤثر على مراكز الدماغ .
3- القدرة العقلية :
يتفاوت تأثير المشكلة الذهنية في اللغة فالقصور الذهني البسيط غير القصور الذهني المتوسط أو الشديد ، تدني القدرات العقلية يسهم في تأخر نمو اللغة .
4- الاضطرابات النفسية :
شعور الطفل بالدونية والإهمال وعدم الثقة بنفسه وانعدام الحافز بسبب نفور أو انشغال الأهل ، أو التدليل والحماية الزائدة يؤدي لاضطراب الحالة النفسية ومنها يؤثر على اللغة لوجود الابن في حيز الأسرة فقط دون انفتاح .
5- الحرمان البيئي:
عدم وعي الأسرة بحالة الابن وعدم وفرة الإمكانيات الموجودة بالمنزل تؤدي لاضطراب اللغة ، تفاوت البيئة وتغييرها أكثر من مرة يؤدي إلى التشتت .
6- إعاقات مصاحبة:
بعض الأطفال الذين بهم إعاقة بدنية يؤدي لضعف اللغة والمصحوبين بسمات توحد.
7- تأخر لغوي غير محدد :
يوجد بعض الحالات لديها تأخر فى نمو اللغة غير محددة الأسباب التي أدت إلى تأخر القدرات اللغة وتطورها
الشروط الواجب توفرها لكي يتكلم الطفل
هناك شروط أساسية يجب أن تتوفر لكي يستطيع الطفل أن يتكلم ، و سنردها بالتالي :
الاستطاعة
المعرفة
الإرادة
الاستطاعة :- أن يستطيع أن يتكلم : مقدرة على التمييز السمعي مقدرة ذهنيه مناسبة مقدرة فسيولوجية
 ( أعضاء الكلام سليمة : لسان- فكين- أسنان - تنفس )
المعرفة :- أن يعرف أن يتكلم: يتوقف هذا على التجارب التي تعرض لها
 ( روائح - مذاق - أصوات- لمس - مثيرات بصرية )
ومدى نجاح الأم أو المعلم في ترجمة هذه التجارب إلى كلمات بسيطة تكون مفهومة للطفل ومتفقة مع الموقف .
الإرادة :- أن يريد أن يتكلم : يُترك للطفل مجال للتعبير عن احتياجاته لا نسرع بتلبيتها قبل أن ينطق بها فيفقد الحافز على الكلام.
يهيأ للطفل جو غير متوتر يتأكد فيه أن البالغ سيستمع إليه دون تهديد بأسئلة أو طلبات أو بذنب مرتبط بالكلام .
إذا وجد المعلم نفسه مع الطفل لديه تأخر في نمو اللغة عليه أن يسأل أي الشروط السابقة غير متوافرة في هذا الطفل وكيفية التغلب على هذا النقص .
للمعلمين والمعلمات

ويذكر الروسان (2000)، في كتابه مقدمة في الاضطرابات اللغوية، عدداً من أساليب تدريس المهارات اللغوية وفق أسلوب الخطة التعليمية الفردية حيث تضمن ذ1لك الكتاب (120) هدفاً تعليمياً في المهارات اللغوية ومنها الأمثلة التالية:
مثال رقم (1)
الخطة التعليمية الفردية:
مجال الصعوبة: اللغة الاستقبالية
الهدف العام: أن يحرك الطفل رأسه نحو الأصوات الصادرة بالقرب منه
الهدف السلوكي: أن يحرك الطفل رأسه نحو مصدر الصوت القريب منه
المواد اللازمة: جرس
الأسلوب التعليمي: 1. قرع الجرس بالقرب من اذني الطفل أثناء لعبة دون رؤيته لك
2. لاحظ تحريك الطفل لرأسه نحو مصدر الصوت مرة نحو اليسار ثم مرة نحو اليمين.
3. شجع الطفل لفظياً عند استجابته لمصدر الصوت
معيار النجاح في أداء الهدف السلوكي: يعتبر الطفل ناجحاً في أدائه للهدف السلوكي عندما يحرك رأسه نحو مصدر الأصوات القريبة منه

ملاحظات:............
مثال رقم(2):
الخطة التعليمية الفردية
مجال الصعوبة: اللغة الاستقبالية
الهدف العام: أن يفهم الطفل اللغة الاستقبالية
الهدف السلوكي: أن يشير الطفل إلى أجزاء جسمية مثل الأنف، العين، الفم.
المواد اللازمة: لعبة وصورة
الأسلوب التعليمي: 1. أشر إلى كل جزء من أجزاء جسم الطفل مثل: الأنف، العين، الفم.
2. أطلب من الطفل أن يشير إلى تلك الأجزاء مشجعاً إياه على الإشارة إليها.
3. كرر الإجراء الثاني بأن يشير إلى كل جزء من أجزاء جسمه بشكل منفرد.
4. عزز أداء الطفل عندما يشير بشكل صحيح إلى تلك الأجزاء.
معيار النجاح في أداء الهدف السلوكي: يعتبر الطفل ناجحاً في أدائه للهدف السلوكي عندما يشير بشكل صحيح إلى أجزاء جسمه المطلوبة.

ملاحظات:
مثال رقم (3)
الخطة التعليمية الفردية
مجال الصعوبة: اللغة التعبيرية
الهدف العام: أن يعرف الطفل استعمال الأشياء اليومية
الهدف السلوكي: أن يعبر الطفل عن استعمالات الأشياء اليومية
المواد اللازمة: كرة، حذاء، فنجان، ملعقة، قلم، غطاء للرأس
الأسلوب التعليمي: 1. أسأل الطفل أسئلة مثل: لماذا نستعمل الفنجان؟ لماذا نلبس غطاء الرأس؟
2. كرر الإجراءات السابقة مع أشياء أخرى.
3. ضع الأشياء السابقة في حقيبة ودع الطفل يخرج واحدة منها في كل مرة ويخبرك عن استعمالاتها، (أخبره أنت إذا لم يستطع ذلك).
4. نوع النشاطات المقدمة للطفل بإضافة أشياء أخرى.
5. شجع الطفل وعززه على الإجابات الصحيحة.
معيار النجاح في أداء الهدف السلوكي: يعتبر الطفل ناجحاًُ في أدائه للهدف عندما يعبر عن استعمال خمسة أشياء مألوفة لديه.

ملاحظة:.
مثال رقم (4)
الخطة التعليمية الفردية
مجال الصعوبة: اللغة التعبيرية
الهدف العام: أن يسمي الطفل الألوان الأساسية
الهدف السلوكي: أن يسمي الأطفال الألوان الأساسية التالية: أحمر، أزرق، أخضر، أصفر
المواد اللازمة: مكعبات ملونة ذات ألوان أحمر، أزرق، أصفر، أخضر
الأسلوب التعليمي: 1. ضع المكعبات الملونة في الحقيبة ثم أخرج المكعب الأحمر سائلاً الطفل ما هو لون هذا المكعب.
2. كرر الإجراء السابق مع الألوان الباقية.
3. عزز الطفل على تسميته للألوان السابقة.
4. أطلب من الطفل أن يسمي ألوان أشياء أخرى في غرفة الصف لها نفس الألوان السابقة.
المعيار في أداء الهدف السلوكي: يعتبر الطفل ناجحاً في أدائه للهدف السلوكي عندما يسمى أربعة ألوان بشكل صحيح.



ما رأيكم دام فضلكم ؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع   في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك 


المفكر التربوي إبراهيم رشيد     Ibrahim Rashid    " I R  
 اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
                الخبير التعليمي المستشار
في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية على مستوى العالم.

خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة - رياضيات - 
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة 
وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

المدرب المعتمد من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT
الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة ونيف


قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق

يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم Ibrahim Rashid
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المدير العام لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية الاستشارية لتسريع التعليم والتعلم   للمراحل الدراسية الدنيا والعليا وصعوبات التعلم والنطق والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم .
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة واضطرابات النطق ‘وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين

المدرب المعتمد  
من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن

وخبير ومستشار لصعوبات التعلم النمائية  والنطق على مستوى العالم 

المدرب المعتمد  
من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب  



Canada Global Centre

PCT

































 مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم



من خبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله

    أسال الله أن يكتب  عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير والى الأمام دائمًا   جزآكم الله خــيــرًا ولكم خالص شكري واحترامي وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح ؛؛؛

 إبراهيم رشيد أبو عمرو كيفية التعامل مع الأبناء

   خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة - كتابة - رياضيات - وصعوبات التعلم وغير الناطقين باللغة العربية

لكم وبكم نتشرف     فمرحبا بكل الطيبين
    العقول الكبيرة صاحبة العقلية  الوفرة تبحث عن الأفكار الجيدة والفائدة التي تعطينا  الخير من نعم الله علينا..
والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء ..
 والعقول الصغيرة 
صاحبة العقلية  الندرة تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيها
المفكر التربوي :- إبراهيم رشيد أبو عمرو
         خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة رياضيات

على هذه المدونة يوجد برامج تعليمية مجانية للأطفال يمكنك تنزيلها على جهازك  ومواضيع اجتماعية هادفة
رؤيتي الشخصية في المدونة  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "
    أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير
ليس لشيء أحببت هذه الحياة إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله


بحمد ومنة من الله
وصل عدد مشاهدي صفحتي التربوية المجانية
على  Google " الجوجل بلس  "أكثر  ثمانية 8 مليون " يمكنكم الضغط على الرابط



ليست هناك تعليقات: