الثلاثاء، مايو 03، 2011

هل يحتاج أطفالنا حقا لهواتف نقالة؟وانتشار أجهزة الإعلام المرئية واتصال ساعات البث بلا انقطاع، كالسكين في المطبخ فهو ضروري





نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية
لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق
  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط


بحمد ومنة من الله عز وجل

وصل عدد مشاهدي إحدى صفحاتي التربوية المجانية

على  Google+  " الجوجل بلس  "

 أكثر من  تسعة ونصف   5 :  مليون "

لرؤية مقالاتي التربوية المجانية وأجري وأجركم من الله ..

حفظكم الله وحفظ أطفالكم يمكنكم الضغط على الرابط مباشرة








للتواصل على صفحتي على ‏ Facebook يمكنكم الضغط على الرابط
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق على ‏ Facebook

موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعليم والتعلم والنطق وتعديل السلوك
على توتير twitter   http://goo.gl/MoeHOV

 هرمية " IR 1 "  Ibrahim Rashid    " 
البيداغوجية وصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك 
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية  المعرفية  
للموازنة الأفقية والعمودية 
لتعليم وتعلم القراءة والكتابة والحساب 


   Ibrahim Rashid    
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada
المفكر التربوي :   إبراهيم رشيد:-
اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق وتعديل السلوك
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم النمائية والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
رؤيتي الشخصية للتعليم كفن القيادة والشطرنج كتجربة حياة
ومهارة القراءة والكتابة والإملاء والرياضيات والصعوبات النمائية
ورؤيتي متجددة دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله وبكم ازداد خبرة


الهواتف الذكية تسبب الحول لدى الأطفال


أجرى فريق من الباحثين من كوريا الجنوبية بحثا أظهرت نتائجه أن الاستخدام المفرط للهواتف الذكية من قبل الأطفال يأتي بمخاطر إفساد البصر أكثر مما اعتقد العلماء سابقا.

 فقد يسبب الاستخدام المفرط للأجهزة الذكية نشوء الحول لدى الأطفال.
شمل ذلك البحث أطفالا تراوحت أعمارهم بين 7 و16 عاما. وغالبا ما ينتشر الحول في البلدان الغربية بينما تحدث حالات إصابة به في كوريا الجنوبية وإن بشكل نادر نسبيا، الأمر الذي أثار اهتمام العلماء بالأطفال المصابين به. كما استغرب الباحثون كون الحول الذي يظهر لدى الأطفال دون 5 من عمرهم تطور في العادة لدى الأطفال المشمولين بالبحث متأخراً.

واتضح للعلماء أن ما يجمع بين الأطفال المذكورين هو أنهم استخدموا هواتفهم الذكية بمعدل 4-8 ساعات يوميا علما أن المسافة بين عيونهم والشاشة كانت أقل من 30 سنتيمترا. تجدر الإشارة إلى أن حاسة البصر لدى ثلاثة أرباع المشمولين بالبحث عادت إلى حالتها الطبيعية بعد شهرين من توقفهم عن استخدام هواتفهم الذكية، وهذا دليل على أن استخدام الهواتف الذكية يؤدي إلى الحول.

النشاط الأول:
سأضرب عصفورين بحجر واحد للإجابة على السؤالين بكلمة واحدة " الخلوي"    
 يقول بعض العلماء: "إن التسارع الخطير في انتشار أجهزة الإعلام المرئية واتصال ساعات البث بلا انقطاع، لهو ناقوس يدق بشدة، منذرا بخطورة الأمر بالنسبة للطفل ومستقبله الثقافي".
      أنا اعتبر هذا التسارع في انتشار أجهزة الإعلام المرئية واتصال ساعات البث بلا انقطاع، كالسكين في المطبخ فهو ضروري ولا يمكن الاستغناء عنه ولكن علينا أن نسخره لمصلحة الطالب لا ضده
                      للإجابة على السؤال علينا  فهم السؤال وتحليله  وقراءة ما بين السطور  من جميع الجوانب الــ  64  مربع للوحة الشطرنج  ففي السؤال نحن نظرنا إلى مربع واحد  وهي أجهزة الإعلام المرئية واتصال ساعات البث بلا انقطاع.وللعلم هذا السؤال تم طرحه والإجابة عليه  من قبل(الجامعة العربية المفتوحة فرع الأردن) فالدكتور ذكي فعندما يطرح السؤال لأكثر من مرة فهو يريد فكر جديد لبحث جديد  وليس نسخ ولصق
 فلماذا لا تأخذ مربع آخر "  من أجهزة الإعلام المرئية والسمعية"  من لوحة الشطرنج
ناقوس اخطر منه ولا يمكن السيطرة عليه  الا   وهو
 الهاتف النقال   ذو الأمواج الكهرومغناطيسية السرطانية وهل يحتاج أطفالنا حقا لهواتف نقالة؟
أليس الهاتف النقال  من أجهزة الإعلام المرئية والسمعية أيضًا ؟
فناقوس الخطر هنا رهيب جدًا ولا يمكن السيطرة عليه بعكس أجهزة الإعلام المرئية والتي يمكن السيطرة عليها من قبل الأسرة عن طريق برنامج تعديل السلوك وتحديد أوقات المشاهدة
نظرة سريعة للهاتف النقال
 من ناحية سلبية ومن ناحية ايجابية لتنمية مهارة الاستماع والمطالعة  والقراءة والإملاء
      لم تعد ملاعب الأطفال كما كانت، فاليوم بالإضافة إلى أصوات الضحكات البريئة والصرخات الدلوعة لأطفال يلعبون ويلهون على الألعاب الموزعة بشكل منسق على الأرضيات المطاطية اللطيفة، هناك نغمات وأغاني من أفلام ومسلسلات تأتي من تجمعات متفرقة لبنات وأولاد ما بين عمر 8 إلى 13 عاما تقريبا يتباهون بما تحتوي عليه هواتفهم النقالة ذات الأشرطة والحقائب الملونة، هذا يحمل هاتف سوبرمان، وتلك تحمل هاتف فله والجميع مستمتعون بالضجة المزعجة والمثيرة في نفس الوقت.
قد يبدو الأمر سخيفا لمجرد التفكير به:
 ولكن هل يحتاج هؤلاء الأطفال حقا لهواتف نقالة!! على أية حال، كم هو عدد الأصدقاء الذين يعرفهم طفلك وماذا يقولون لبعض عندما يتصلون بهواتفهم الملونة الصغيرة؟ قد يكون من الصعب حقا تحديد الحاجة الماسة لإعطاء الأطفال هواتف نقالة، ولكنني بطبيعة الحال أحب أن اترك للحجج المعقولة مكانا في أي موضوع، وعليه تعالي معي نعرف ما هي حاجة طفلك الحقيقية لاقتناء هاتف نقال
أولا، قومي بوضع جدول لنشاطات طفلك اليومية، سواء إذا كان يمشي للمدرسة مع أشقائه أو أصدقائه أو يأخذ الحافلة. فكري في المسافة التي تأخذه للذهاب والعودة من المدرسة. تخيّلي ماذا يمكن أن يحدث إذا اضطر الطفل يوما للذهاب وحده مشيا على الأقدام إلى المدرسة، أو فاتتها حافلة المدرسة.
انظري إلى جدول نشاطاتك اليومية. إذا كان جميع أفراد العائلة في أماكن متوقّعة أغلب اليوم ودائما ما يأخذون نفس المواصلات من نفس المكان في نفس الوقت, عندها يمكن أن يكون الهاتف النقال تبذيرا. على أية حال، إذا كان الطفل يشارك في نشاطات لا منهجية بعد المدرسة سواء في المدرسة أو في مكان أخرـ فقد يصعب عليه الاتصال بك وإعلامك بالتغيرات الطارئة مثلا.
خذي أسلوب حياة طفلك بعين الاعتبار. إذا كان طفلك يبقى في البيت معظم الوقت أو لديه صديق أو صديقان يلعب معهما، فلا داع حقا لوجود هاتف نقال معه. إما إذا كان الطفل مثلا يضطر إلى الذهاب إلى أحدى الأصدقاء ريثما تقلينه إلى المنزل أو لديه جدول تدريب ما فربما الهاتف النقال سيكون مفيدا له.
فكري في مدى المسؤولية التي يتحملها الطفل. إذا كان الطفل مهملا وينسى ممتلكاته بشكل مستمر فقد لا تكون فكرة شراء هاتف نقال ثمين مجدية بالنسبة له، فهو سوف ينساه أو يضيعه. اختاري نوعا اقتصاديا ومعقولا.
تحققي من تكلفة الهاتف النقال وسعر المكالمات. إذا كنت ستستعملين الهاتف للاتصالات الضرورية فيمكنك الطلب من شركة الاتصالات المتوفر في بلدك إطلاعك على البرامج المخصصة للأطفال أو العائلات بشكل محدد، وهكذا يمكنك التحكم بمصروف الهاتف الجوال بشكل منطقي.
النصائح والتحذيرات:
• إذا أصر الطفل على أن تقومي بشراء هاتف نقال له فيجب أن تكون هناك قوانين واضحة للاستعمال، حددي الحالات الطارئة، واطلب من الطفل أن يكون مسئولا عن هاتفه ومصاريفه.
• تأكدي من أن الطفل يتبع إجراءات السلامة عند استعمال الهاتف ولا يضعه قريبا من رأسه عندما ينام.
• لا باس من أن نحمل أطفالنا بعض المسئولية أحيانا، ولكن دعينا لا نجعل ذلك فرصة لاستعراض قدراتنا المالية، كوني منطقية عند شراء الهاتف النقال وتأكدي من أن أطفالك يعون ذلك.
مقترحات للحد من أضرار الهاتف المحمول على الأطفال
إذا كانت هناك آثار صحية ضارة لاستخدام الجوال فهي غير واضحة في الوقت الحالي، وإن وجدت فسيكون الأطفال أكثر تضررا لأن جهازهم العصبي ما زال ينمو، ولذلك سيكون تأثر أنسجة الرأس للطاقة أكثر خاصة مع طول مدة التعرض،والمقترحات هي:
1. معظم البحوث توصي بألا ينبغي للأطفال في أعمار تقل عن 8 سنوات استخدام الجوال على الإطلاق.
2. يجب إبقاء الجوال بعيدا عن الأطفال والنساء الحوامل، وذلك لأن الآثار المتولدة عن طاقة الموجات الكهرومغناطيسية يمكن أن تؤثر عليهم.
3. تأكد من توضيح مخاطر الجوال لأطفالك، وإن كان لديهم جوالا تأكد من تقليل مدة المكالمات، أو بالكاد يستخدم لحالات الطوارئ.
4. سماعات الأذن تقلل كمية الطاقة التي يتعرض لها الدماغ بنسبة 98%، ولكن من المهم إبقاء الجوال بعيدا عن الجسم.

النشاط الثاني:
لو كنت مستشارا تربويا لمؤسسة تربوية، وطلب منك أن تقدّم محاضرة  حول "دور المعلم في تنمية مهارة القراءة "  المطالعة"  لدى الطلبة".  
    إن الشمس لا تتكلم إطلاقاً على إنارتها للعالم ولكنها في صمت تعطى نورها كل يوم... والشمعة لا تتكلم عن احتراقها وذوبانها كي تضئ للغير، لكنها ستفعل ذلك في صمت. وأنا أرى في المعلم هذه الشمس .. وهذه الشمعة فهل يستطيع احد أن يمنع عنا ضوء الشمس ومهما فعلنا هل نستطيع منع الشمعة من الذوبان بكل ما تحمله مناهجنا.. وتحديثاتنا التربوية يبقى المعلم هو المعلم .. وتبقى قدراتنا الشخصية هي التي تحدد كيف نشغل مكاننا.. وفي أي مكان وكمعلم لاخترت الخلوي "عنوان المحاضرة
النشاط الثاني
بيّن أبرز العناصر التي ستتناولها في إظهار دور المعلم في تنمية مهارة القراءة "المطالعة" لدى الطلبة.
قبل الإجابة على النشاط الثاني " دور المعلم في تنمية مهارة القراءة "المطالعة" لدى الطلبة"
 لنرجع  للهاتف النقال من ناحية ايجابية لتنمية مهارة الاستماع والمطالعة  والقراءة والإملاء
مثلا:-
كلنا يعلم حب الطالب للهاتف النقال
ولنأخذ بعض الجوانب الايجابية للهاتف النقال ودور المعلم في تنمية مهارة القراءة "المطالعة" لدى الطلبة
v    الرسائل النصية تساعد على القراءة
v    كمعلم يمكنني وضع مجموعة من القصص والخواطر والألغاز على شكل ملفات ورد ضمن الهاتف الخلوي
قراءة نص قصصي، اتّبع ما يلي:
(1) استعرض القصة بشكل سريع.
(2) تكيّف مزاجياً مع القصة.
(3) صمّم هياكل للإعادة الفورية.
(4) استشعر القصة وكأنك تشاهد فلماً.
(5) قسّم ما تقرأ إلى أجزاء أو فصول، وخصّص لكل جزء زمناً محدداً.
v    تكليف الطلبة بتصميم هذه المجموعة من القصص على شكل شرائح بور بوينت ووضعها على الهاتف الخلوي
v    تكليف الطلبة بفتح الخلوي  وقراءة قصة وتسجيلها لتنمية مهارة القراءة والمطالعة مع حساب الزمن لزيادة السرعة في القراءة بحيث يكون التنافس بين الطالب والخلوي وليس مع اقرانه
v    تكليف الطلبة بفتح الخلوي  والاستماع للقصة لتنمية مهارة الاستماع
v    التعبير شفويا عن القصة
v    الاستماع للقصة من اجل الإملاء والكتابة مع حساب الزمن

والآن لنطرح مجموعة من الأسئلة السابرة
·        لماذا يجب أن تنمي مهارات القراءة لديك؟
·        القراءة تنمي ثقتي بنفسي.
·        القراءة تجعلني أكثر كفاءة في إنجاز أعمالي.
·        القراءة تجعل قراراتي أكثر فاعلية.
·        القراءة تزيد من فرص ترقيتي في مجال عملي.
·        القراءة تجعلني أكثر ثباتاً في مواجهة الأزمات والضغوط.
·        القراءة تزيد من فهمي وإدراكي للأمور.
·        القراءة تجعلني عضواً بارزاً وفعالاً في فريق عملي.
·        القراءة تجعلني لبقاً في محادثة الآخرين.
·        القراءة تجعلني أكثر دقة وذكاءً وبديهة.
·        القراءة تزيد من قدرتي على تحمل المسؤولية.

شكرًا لكم استمعت لإجاباتكم الآن جاء دوري لتسمعوا لي  ولأوضح لكم أهمية القراءة والمطالعة  وسأطرح أسئلة
القراءة لأجل الفهم والحفظ
تفيد الدراسات بأن المتفوقين في ميادين العمل المختلفة هم الذين لديهم حصيلة متميزة من مفردات اللغة، ومن الطرق التي تساعدك على بناء المفردات:
(1) اشتر كمبيوتر جيب صغير لاستيعاب الكلمات ومفرداتها.
(2) طور اهتماماتك وتدرب على الاستخدام الأمثل لقواعد اللغة.
*تنمية المجال البصري
عندما تنمي الجانب البصري ستكون قادراً على فهم الرسالة التي يريدها كاتب المقال دون الحاجة لقراءة النص المكتوب.
*قوة الصورة
تتجه الصور إلى العقل تاركة فيه انطباعات ذهنية.
*الإعادة الفورية
هي ما يُعرف بالخريطة الذهنية، والتي من خلالها يسجل الإنسان في ذهنه الكلمات الدالة على المعنى حتى يكوّن لها صوراً ذهنية، وتذكُّر كلمة واحدة سيُطلق الفكرة أو القصة أو المعلومة بكاملها.
*استخدام الإعادة الفورية (الخرائط الذهنية) في الحالات الآتية:
1-تقدّم متحدثاً.
2-تلقي خطاباً.
3-عندما تجري اتصالاً هاتفياً.
4-عدما تذهب للتسوق.
5-تدون الملاحظات في الخطابات والاجتماعات.

لنلعب لعبة الأسئلة الخمسة لإثارة الدافعية وحب المطالعة
وهي (من، ماذا، متى، أين، لماذا).
عند قراءة نص معين ضع رقم (1) على كل كلمة تجيب على من، و(2) على كل كلمة تجيب على ماذا، وكذلك الأمر في (3) متى، و(4) أين، و(5) لماذا، وعندما تريد مراجعة النص سريعاً انظر فقط إلى الأرقام وستتذكر المعلومات التي تريد معرفتها بشكل سريع.


    وهناك أساليب كثيرة يمكن أن يستخدمها المعلم لتنمية مهارة القراءة "المطالعة" لدى الطلبة.
ومن أهم هذه الأساليب
    1- تدريب الطلاب على القراءة المعبرة والممثلة للمعنى ، حيث حركات اليد وتعبيرات الوجه والعينين ، وهنا تبرز أهمية القراءة النموذجية من قبل المعلم في جميع المراحل ليحاكيها الطلاب .
    2- الاهتمام بالقراءة الصامتة ، فالطالب لا يجيد الأداء الحسن إلا إذ فهم النص حق الفهم ، ولذلك وجب أن يبدأ الطالب بتفهم المعنى الإجمالي للنص عن طريق القراءة الصامتة ، ومناقشة المعلم للطلاب قبل القراءة الجهرية.
    3- تدريب الطلاب على القراءة السليمة ، من حيث مراعاة الشكل الصحيح للكلمات ولا سيما
    أو أخرها .
    4- معالجة الكلمات الجديدة بأكثر من طريقة مثل : استخدامها في جملة مفيدة ، ذكر المرادف ، ذكر المضاد ، طريقة التمثيل ، طريقة الرسم ، وهذه الطرائق كلها ينبغي أن يقوم بها الطالب لا المعلم فقط يسأل ويناقش ،
    5- تدريب الطلاب على الشجاعة في مواقف القراءة ومزاولتها أمام الآخرين بصوت واضح ، وأداء مؤثر دون تلجلج أو تلعثم أو تهيب وخجل ، ولذلك نؤكد على أهمية خروج الطالب ليقرأ النص أمام زملائه ، وأيضا تدريب الطالب على الوقفة الصحيحة ومسك الكتاب بطريقة صحيحة .
    6-تدريب الطالب على القراءة بسرعة مناسبة ، وبصوت مناسب ومن الملاحظ أن بعض المعلمين في المرحلة الابتدائية يطلبون من طلابهم رفع أصواتهم بالقراءة إلى حد الإزعاج مما يؤثر على صحتهم ولا سيما حناجرهم.
    7-تدريب الطلاب على الفهم وتنظيم الأفكار في أثناء القراءة
    8-تدريب الطلاب على القراءة جملة جملة ، لا كلمة كلمة ، وتدريبهم كذلك على ما يحسن الوقوف عليه .
    9-تدريب الطلاب على التذوق الجمالي للنص ، والإحساس الفني والانفعال الوجداني بالتعبيرات والمعاني الرائعة.
    10- تمكين الطالب من القدرة على التركيز وجودة التلخيص للموضوع الذي يقرؤه .
    11-تشجيع الطلاب المتميزين في القراءة بمختلف الأساليب كالتشجيع المعنوي ، وخروجهم للقراءة والإلقاء في الإذاعة المدرسية وغيرها من أساليب التشجيع .
    12-غرس حب القراءة في نفوس الطلاب ، وتنمية الميل القرائي لدى الطلاب وتشجيع على القراءة الحرة الخارجة عن حدود المقرر الدراسي ووضع المسابقات والحوافز لتنمية هذا الميل .
    13-تدريب الطلاب على استخدام المعاجم والكشف فيها وحبذا لو كان هذا التدريب في المكتبة .
    14-تدريب الطلاب علي ترجمة علامات الترقيم إلى ما ترمز إليه من مشاعر وأحاسيس ، ليس في الصوت فقط بل حتى في تعبيرات الوجه .
    15-علاج الطلاب الضعاف وعلاجهم يكون بالتركيز مع المعلم في أثناء القراءة النموذجية ، والصبر عليهم وأخذهم باللين والرفق ، وتشجيعهم من تقدم منهم ،


وهذه الإجابة مقتبسة من الانترنت (الجامعة العربية المفتوحة فرع الأردن) اسم الطالبة : أسماء فارس عوض الله
النشاط الأول :
 يقول بعض العلماء : " إن التسارع الخطير في انتشار أجهزة الإعلام المرئية واتصال ساعات البث بلا انقطاع ، لهو ناقوس يدق بشدة ، منذرا بخطورة الأمر بالنسبة للطفل ومستقبله الثقافي ."
ناقش الجوانب الإيجابية لهذا في تنمية مهارة الاستماع ، مقترحا مواقف عملية .
النشاط الثاني :
لو كنت مستشارا تربويا لمؤسسة تربوية عالمية وطلب منك أن تقدم محاضرة حول " دور الأسرة في تنمية مهارة القراءة " المطالعة "لدى  الطلبة " .
بين أبرز العناصر التي ستتناولها في إظهار دور الأسرة في تنمية مهارة القراءة " المطالعة " لدى الطلبة .
النشاط الأول :
قبل البدء ببيان الدور الإيجابي للإعلام المرئي في تنمية مهارة الاستماع ، لا بد وأن نتعرف على مهارة الاستماع وأهدافه .
فمن المدهش أن يقرأ المرء للعلامة بن خلدون قوله:"إن السمع لأبو الملكات اللسانية "،وتزداد دهشة المرء عندما يتدبر آيات القرآن الكريم فيرى أن القرآن يركز على طاقة السمع ويجعلها الأولى بين قوى الإدراك والفهم التي أودعها الله في الإنسان ، يقول الله عز وجل " إن الله كان سميعا بصيرا "
فالقرآن الكريم يؤكد أهمية طاقة السمع ودقتها وحساسيتها .
وإذا أردنا أن نرتب الفنون اللغوية الأربعة من حيث وجودها الزمني لدى الطفل في إطار النمو اللغوي نجد أن الاستماع شرط أساسي للنمو اللغوي بصفة عامة ، فالطفل يبدأ  بعد الولادة بأيام في التعرف على الأصوات المحيطة به .
فالاستماع إذن ادراك سمعي وفهم وتحليل وتفسير ونقد وتقويم للمادة المسموعة في ضوء معايير موضوعية وعلمية مناسبة .
ولا بد من التعرف على شروط الاستماع الجيد حيث إ ن مكونات الاستماع هي :
المرسل هو المتحدث والمستمع هو المستقبل  والمادة المسموعة وأداة التسميع والارسال .
ولتتم عملية الاستماع بشكل جيد يجب أن تتوفر في المتحدث وضوح الصوت وسلامة نطق الحروف ، وصحة القراءة والتلوين الصوتي وتوظبف الحركات والمثيرات وعناصر الجذب والتشويق
 أما الشروط الواجبة في المستمع :
 مراعاة آداب الاستماع من حسن الإصغاء والإقبال على المتحدث بالوجه العام وعدم مقاطعة المتحدث
أثناء الحديث ، واحترام المتحدث وإبداء الرأي بلطف واحترام .
أما مواصفات المادة المسموعة :
أن تكون في مستوى المستمعين ومناسبة لقدراتهم العقلية ومستواهم الفكري ، وأن تخلو من التعقيد اللفظي والمعنوي .
أما مواصفات أدوات الاستماع :
 أ ن تكون  خالية من من العيوب وأن تكون خالية من المشتتات ، وأن تكون أدوات التسجيل والبث صافية ونقية .
(    مدكور، طرق تدريس اللغة العربية)                                                        
ومنهم من عرف الاستماع بأنه ممارسة لغوية نستقبل من خلالها اللغة الشفوية ، ويستند الى جهد مبذول ونشاط  مقصود ويتمثل في النتباه والإنصات ، ويتطلب التمكن من مهارات التمييز والفهم والتفسير والنقد والتقويم .
(  الناقة وآخرون ،طرق تدريس اللغة العربية)                                                                         
وبعد التعرف  على مهارة الاستماع وأهدافها ننتقل الى  دور الإعلام المرئي في تنمية مهارة الاستماع لدى الطفل ، وخاصة بعد ظهور تكنولوجيا الاتصال بين الأفراد وبين المجتماعت  أصبح لهذه التكنولوجيا الدور الكبير لوصول المعلومة بشكل يسير وسهل بالصوت والصورة على الرغم من أن هذه الوسائل لهل تأثيراتها السلبية ، ولكن إذا أحسن استخدامها أصبحت تشكل جانبا إيجابيا لدى
 المتلقي ( الطفل ) ، فوسائل الإعلام المرئي يقصد بها تلك الوسائل التي كانت تستخدم في بداياتها استخداما ترفيهيا ثم انتقل الهدف من الترفيهي الى التعليمي .
ويعد الإعلام المرئي : التلفاز والفضائيات ، الحاسوب من وسائل الاتصال ، وهذا الاتصال  عنصر لازم للحياة الاجتماعية لا تقوم بدونه ولا يتم نقل التراث الثقافي أو تنميته إلا به .
 ويندمج الإنسان في عملية الاتصال منذ ولادته ، ولا يعيش دون اتصال بما حوله حتى لو عاش بمفرده بعيدا عن البشر والحيوان ، فمن خلال هذه الوسائل المرئية سيتصل بظواهر الطبيعة وما ينتج عنها من تغيرات ، ويتصل بكل ما هو جديد على مستوى العالم ككل .
(  سلامة، وسائل الاتصال والتكنولوجيا في التعليم)                                        
ومنذ نشأة وسائل الإعلام المرئية العربية وصلتها باللغة العربية ودورها في التنمية اللغوية ، نجد أن اللغة العربية أصبحت عنصرا مؤثرا في كثير من احتياجاتنا الاجتماعية ، ومع اكتشاف الباحثين أن وسائل الإعلام والتقنيات الجديدة تمثل بعدا جديدا في الحياة اللغوية ، وفي دراسات ميدانية تقارن مثلا ساعات وجود الطالب في المدرسة على مدى عام كامل بساعات تعرضه للمؤثرات الإعلامية لوحظ أنها تصل الى ضعف ساعات التعليم النظامي .
( الشبكة العالمية للمعلومات    )                                                           
ومن وسائل الإعلام المرئي الذي له الأثر الإيجابي على حياة الطفل ما يسمى ( التلفزيون التربوي ).
خلصت بعض الدراسات والبحوث حول أثر استخدام التلفاز التربوي في العملية التربوية بحيث يمكن للمتعلم ( الطفل ) أن يزيد تحصيله الدراسي عن طريق استخدامه لهذا التلفاز ، وهذا التعلم لا يقل في مستواه التحصيلي عن طريقة التعلم التقليدي ، ومن ثم تزداد دافعية التعلم لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية  عندما يستخدمون التلفاز .
وكذلك من خلال التصوير الفني والرسوم المتحركة وما شابه ذلك تساعد على جعل الاستفادة من هذه العروض أكبر خلال عرضها بواسطة التلفاز ، وبالتلفاز تزداد الثروة اللغوية لدى الأطفال وتزيد كمية المطالعة الحرة ، كذلك استطاع التلفاز وما يحويه من مزايا صوتية وحركية وألوان أن يحوي كلا من الإذاعة والأفلام السينمائية التي تحتاج الى جهاز معقد بعكس جهاز التلفاز العادي الذي أصبح مألوفا وشائعا بين فئات الناس ، كما أن التلفاز استطاع احتواء جميع الوسائل الأخرى .
لذلك استطاع هذا الجهاز المرئي بإيجابياته أن يحقق عوائد تربوية لدى الطفل لأن فيه ميزات عديدة ، فهويخلق للطفل التشويق والإثارة من خلال المؤثرات الصوتية  وقدرته على التغلب على بعض المشكلات التربوية مثل نقص الكفاءات الفنية لبعض المعلمين ونقص الوسائل التعليمية ونقص بعض المواد التعليمية والبعد الزماني والمكاني ، والأهم من ذلك كله يستطيع التلفاز وبرامجه خدمة جميع موضوعات الدراسة .
ومن وسائل الاتصال المرئي التي لها الفائدة التربوية الكبيرة للمتعلم ( الطفل )
الأفلام المتحركة ( الصور المتحركة )، حيث تكمن الفائدة في أن هذه الصور تزيد من فاعلية عرض المواد المختلفة وتثير انتباه الدارسين ثم تعزز عرض المعلومات التي تحتاج للبعد الحركي .
وكذلك من وسائل الإعلام المرئي الشبكة العربية والتي تسمى ( عربسات ) حيث إنها تقدم البرامج والتي تعرض الخبرات العلمية التي يصعب تقديمها في المدرسة نظرا لسرعة ونمو هذه المجالات وتقديم المعلومات ، وتساعد تنمية الاتجاهات والميول العلمية بين الناشئة والاهتمام بالتطور العلمي والتقني  ومن خلال هذه الشبكة تساعد وتؤكد للمتعلم على التفكير العلمي  بأسلوب عصري في مواجهة المشكلات ، كما أنها تساعده على تحليل عناصر البيئة البشرية والمادية وتنمي وعيه البيئي ، وتؤكد على أهمية التعلم الذاتي ومواصلة التعلم خارج المدرسة وتنمية المهارات السلوكية  لديه .
(   سلامة، وسائل الأتصال والتكنولوجيا في التعليم )   
وأقترح بعض المواقف العملية والتي يكون لها الدور الكبير في تنمية مهارة الاستماع
 لدى المتعلم ( الطفل ) فأقترح أن للآباء والأمهات دور كبير في هذه العملية من خلال متابعة أبنائهم لما يستمعون وينظرون الى بعض الأفلام الوثائقية سواء أكانت الدينية أم العلمية ، فعلى سبيل المثال :
كل سنة يعرض في التلفاز فيلم وثائقي  ديني عن الهجرة النبوية ، فيجلس الأم والأب مع أبنائهم ويطلب منهم أن يعطوا ملخصا عن أهداف الهجرة النبوية والدروس والعبر المستفادة من حدث الهجرة النبوية
وأضرب مثالا آخر في المدرسة فقد يعرض المعلم فيلما وثائقيا عن المد والجزر كظاهرة علمية ويطلب المعلم من طلابه تلخيص ما فهموه من هذا الفيلم ، فهنا تتحقق الفائدة وتكون فائدة إيجابية .
وبيان للدور الذي يلعبه الإعلام المرئي في تنشئة الفرد .
النشاط الثاني :
تعبر القراءة من أهم مجالات النشاط اللغوي في حياة الفرد ، وهي تمثل أداة الفرد في اكتساب المعرفة والثقافة ، كما أنها وسيلة الإنسان في الاتصال بما ينتج العقل البشري من ثقافة وفكر وبهذا فهي أساس عملية البناء الثقافي في حياة كل أنسان ، فالمعرفة التي تعطيها القراءة ذات أثر كبير في تكوين شخصية الفرد .
ونحن نعلم أن القراءة ضرورة مهمة في حياتنا اليومية ولا يمكن الاستغناء عنها وخاصة نحن أمة اقرأ والله سبحانه وتعالى والدين الحنيف يحثنا على القراءة  لقوله نعالى:
 " اقرأ باسم ربك الذي خلق ، خلق الإنسان من علق "  صدق الله العظيم .
ويقول الشاعر :
وخير جليس في الدنى  سرج سابح
                                                   وخير جليس في الزمان كتاب

فمن هذا المنطلق يجب التعرف على القراءة وبعض أهدافها ودور الأسرة في تنمية مهارة القراءة والتي لها الدور الأساس في تعليم الطفل القراءة وتنشئته تنشئة سليمة .
فمنهم من عرف القراءة بأنها عملية فسيولوجية ميكانيكية تتمثل في إدراك الرموز المكتوبة والاستجابة لها بصريا ونقلها الى العقل .
وهي عملية فكرية تتمثل في في العمليات العقلية وهي كذلك عملية نفسية خبرية تتمثل فيما يقوم به القارئ من ربط  بين المعنى الموجود في الرمز وبين خبراته وما لديه من دلالات ومعان .
 (    الناقة وآخرون ، طرق تدريس اللغة العربية)                                                 
تعريف مهارة القراءة :
منهم من يعرف  القراءة بأنها نظر أي تعرف واستبصار أي فهم وإدراك وهذا يعني أنها عملية تعرف الرموز المطبوعة بالعين مع تدبرها والتفكير فيها ، ويتضمن هذا عدة مهمات فرعية منها إتقان التعرف البصري للكلمة ، واستعمال إرشادات تعين على فهم المعاني وتحليل الكلمة والجملة .
وكونها استبصارا فهذا يعني الفهم وإدراك العلاقات بين مدلولات الألفاظ والجمل والفقرات والأفكار والموضوعات .
ولا بد من التعرف على أهداف تعليم القراءة للأطفال فمن هذه الأهداف أدراك الرموز بالعين مع التفكير والتدبر ، وفهم المقروء وتطبيقه على أرض الحاضر ، وتحديد موقعه من طموحات المستقبل ، وتخزين وتكوين رصيد وفير من المفردات التي تساعد على فهم الجمل التي قد تمتد الى  عدة فقرات،
وتنمية الرغبة والشوق الى القراءة والبحث عن المواد القرائية الجديدة ،وكذلك قدرة الطفل على مهارة التحليل والتفسير وإدراك العلاقات في المادة المقروءة ، وهناك أهداف كثيرة لا تعد ولا تحصى .
(  مدكور ، طرق تدريس اللغة العربية)                                              
ولبيان دور الأسرة في تنمية القراءة ( المطالعة ) لا بد أن نعرف ما المقصود بالأسرة ، فقد عرف علماء الاجتماع والنفس الأسرة عدة تعريفات منها:
أنها رابطة اجتماعية من زوج وزوجة مع أطفال أو بدون أطفال أومن زوجة بمفردها مع أطفالها .
ونمهم من عرف الأسرة بأنها مجموعة من الأشخاص يرتبطون معا بروابط الزواج أو الدم أو التبني ويعيشون تحت سقف واحد ، ويتفاعلون معا وفقا لأدوار اجتماعية محدودة ويخلفون ويحافظون على نمط ثقافي عام .
ولا بد لهذه الأسرة أن يكون لها دور هام  في تنمية الميول  القرائية ، لأن داخل الأسرة تغيرات تؤثر
على تنمية هذه الميول مثل : المستوى التعليمي للوالدين ، ومدى اهتمام الأسرة بالتحصيل ، ومدى توافر الكتب والمجلات في المنزل ، وطرق استغلال أوقات الفراغ ، وما يلاقيه الطفل من معاملة داخل الأسرة ، وتوافر وسائل الاتصال لدى الأسرة أو عدمه ، كذلك إن هنالك خبرات يحصل عليها الطفل في سنه المبكرة عن القراءة يستقيها من والديه ، ولعل من أبرز الأمور التي يمكن للوالدين أن يساعدوا أبناءهم في القراءة من خلالها تحفيزهم على التحدث عن الخبرات للتعبير عن رغباتهم وميولهم وتحفيزهم على التحدث عن الخبرات اليومية التي مروا بها ، ثم إثراء خبراتهم من خلال توفير الفرص لمقابلة أشخاص جدد .
كذلك من هذه الوسائل إتاحة الفرصة للأطفال للاستماع الى ما تقدمه الإذاعة المرئية والمسموعة من برامج تيث للأطفال بقصد تنمية ميولهم وتوسيع مداركهم وحفزهم على التطلع الى مزيد من القراءة والاطلاع ،وكلك توفير البيئة في المنزل لتوثيق العلاقة بين الطفل والكتاب ، وتوفير بيئة لغوية وثقافية في الأسرة مما يساعد على إثراء خبرات الطفل وتنمية مهاراته اللغوية .
( البجة ،تعليم الأطفال المهارات القرئية والكتابة )
وتؤكد الدراسات والبحوث أن مستوى الأداء في القراءة يرتفع عند الأطفال إذا تلقوا المساعدة من والديهم في البيت بتشجيعهم على القراءة والمطالعة وحفزهم على ممارستها وإيجاد الجو المناسب والممتع  لذلك ، وهذا يعود  إلى رغبة الآباء في أن يقوموا بدور المعلم لتعليم أولادهم داخل البيت حرصا منهم على تقدم أولادهم ، وتفوقهم في مجال القراءة والمطالعة ، لذلك فإن دور البيت في تعليم الطفل القراءة دور مساعد وليس أصيل وبالكاد يقتصر على توفير المناخ والبيئة التربوية المناسبة .
(   عدس ،تعليم القراءة بين المدرسة والبيت )                                                        )
وأضرب بعض المهارات التي يمكن أن ينفذها الوالدين في البيت لتنمية مهارة القراءة ( المطالعة )
ومن هذه المهارات على سبيل المثال :
إحضار كرتونة بيضاء كبيرة ، وتقسم الى مربعات ويرسم في كل مربع صورة وتقص بطاقات صغيرة بنفس الحجم ويكتب عليها بنفس اللون أول حرف من كل كلمة موجودة في الكرتونة الكبيرة التي رسم عليها ( طريقة اللعب )
والهدف من هذه اللعبة تنمية المهارات  الإرادية في القراءة وتنمية القاموس اللغوي ، حيث تبدأ اللعبة بأن يمسك الطفل البطاقة الأولى ويمكن أن تساعده الأم في ذلك ويحاول إيجاد الكلمات على البطاقة الكبيرة التي تبدأ بنفس الحرف ، ولنفترض أنه حرف ( ف ) عندما يجد الطفل الكلمات المناسبة يحاول أن يحزر ما هي البطاقة التي في يده هل هي ( فجل  أم  فلفل ) على سبيل المثال .
فإذا حزر احتفظ بالبطاقة وإن لم يحزر توضع البطاقات الجانبية وهكذا حتى تنتهي البطاقات .
وفي نهاية اللعبة يمكن أن تطلب الأم من الأولاد أن يسمي كل طفل البطاقات التي بحوزته .
وهذا الأسلوب ممتع وشيق قد يستخدمه الوالدين في تنمية المهارات القرائية لدى أطفالهم .
( الشبكة العالمية للمعلومات    )                                                          

وأخيرا لا بد من تعاون الأسرة في إعداد الطفل وتهيئته للقراءة ، وهذه الخطوة مهمة ذات فائدة خاصة في نجاح منهاج الإعداد للقراءة .

لذلك يجب علينا كتربويين أن نقنع الأسرة بأن مصلحة طفلهم تقتضي إرجاء تعليم القراءة ريثما يعد لها إعدادا جيدا ، وخوفا من أن تطول مرحلة الإعداد والتهيئة للقراءة أكثر مما ينبغي ، ولمعرفة الوقت المناسب ، أي الوقت الذي يصبح فيه الأطفال مستعدين للقراءة ، يجب أن يجمع المعلمون ملاحظاتهم عن تقدم الأطفال وسلوكهم واستجاباتهم ويدرسونها ويقرروا في ضوئها مدى استعداد كل طفل للشروع في القراءة .

المراجع :
1-      البجة ، عبد الفتاح (2002) .تعليم الأطفال المهارات القرائية والكتابة . دار الفكر : عمان
2-      سلامة ، عبد الحافظ ، محمد (1996). وسائل الأتصال والتكنولوجيا في التعليم . دار الفكر : عمان
3-      عدس ، محمد، عبد الرحيم (1998). تعليم القراءة بين المدرسة والبيت . دار الفكر : عمان
4-      أبو مغلي ،سميح و سلامة ، عبد الحافظ . (2008).تعليم القراءة والكتابة . دار البداية: عمان
5-      الناقة، محمود ، كامل وآخرون . (2006). طرق تدريس اللغة العربية في المرحلة الإبتدائية . الجامعة العربية المفتوحة : الكويت
6-      الشبكة العالمية للمعلومات
(الجامعة العربية المفتوحة فرع الأردن) اسم الطالبة : أسماء فارس عوض الله


ماذا يحدث للطفل إن قضى أكثر من ساعتين أمام التلفاز؟
      أفادت نتائج دراسة أجراها علماء من جامعة سان باولو البرازيلية أن الأطفال الذين يقضون أكثر من ساعتين في مشاهدة التلفزيون معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بارتفاع ضغط الدم.
وبينت الدراسة، أن مشاهدة التلفزيون أكثر من ساعتين في اليوم يزيد من احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم، بنسبة تصل إلى 30 بالمائة مقارنة بأقرانهم الذين لا يقضون مثل هذا الوقت في مشاهدة التلفزيون.
      كما أن قلة النشاط البدني للطفل ترفع هذه النسبة إلى 50 بالمائة.
وتوصل الباحثون إلى هذه الاستنتاجات من نتائج متابعتهم ودراستهم للحالة الصحية لـ 5221 طفلا في 8 دول أوروبية خلال سنتين.
ويشير الباحثون
      إلى أن ارتفاع ضغط الدم عند الأطفال يمكن أن يسبب مستقبلا مشاكل في القلب والأوعية الدموية ويؤدي إلى الإصابة بالذبحة الصدرية وحتى بالجلطة الدماغية.
تبين خلال فترة الدراسة، أن 110 أطفال من 1000 مصابون بارتفاع ضغط الدم.

وتجدر الإشارة
       إلى أن نتائج دراسة سابقة أجراها علماء كلية الطب في جامعة هارفرد الأمريكية، أن نوع الغذاء الذي يتناوله الأطفال حاليا يسبب ارتفاع ضغط الدم لديهم، لاحتوائه على نسبة مرتفعة من الملح، حيث بينت الدراسة أن 27 بالمائة من الأطفال (8-17 سنة) يعانون من ارتفاع ضغط الدم.


ما رأيكم دام فضلكم؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك
  هرمية "  " Ibrahim Rashid   "1 I R
 البيداغوجية لصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المفكر التربوي إبراهيم رشيد أبو عمرو    اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
 المدرب المعتمد 
     من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
              المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT

الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة 
                الخبير التعليمي المستشار في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب وتمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم على مستوى العالم.

بحمد ومنة من الله عز وجل
وصل عدد مشاهدي إحدى صفحاتي التربوية المجانية
على  Google+  " الجوجل بلس  "
 أكثر من  تسعة ونصف   5 :  مليون "
لرؤية مقالاتي التربوية المجانية وأجري وأجركم من الله ..
حفظكم الله وحفظ أطفالكم يمكنكم الضغط على الرابط مباشرة


قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV
موقعي الإنستجرام .Instagram
رسالتي قبل سيرتي

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق
يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني


للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين
طبيعة العمل في نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية 

بفضل ومنة من الله ...سر نجاحنا تعاون الأهل معنا  لأننا لا نعلم القراءة والكتابة والحساب بل نعلم النمائيات
والتعامل مع الطفل كإنسان وليس كرقم
رؤيتي الشخصية ضمن هرمية كرة الثلج الخضراء  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "



هذه هرميتي الثلاثية
           المتكاملة كالسلسلة الغذائية  
                1- المعرفة العلمية..... 2- الخبرة الحقيقية ..... 3- التفكير الإبداعي غير النمطي

فليس كل من امتلك  المعرفة  يمتلك الخبرة العملية
وإذا امتلك المعرفة والخبرة فعليه تنمية التفكير الإبداعي عنده لامتلاك محاور الهرمية الثلاثية
مثلًا :
عندما أقول : أن الطفل
لا يعاني صعوبات أكاديمية " حسب مايكل بست " وإنما يعاني من صعوبات نمائية
فأنا أعرف ما أقول 
 لذا عليكم معرفة سلسلتي الغذائية الهرمية الثلاثية .
مثلًا :-
       عندما يقرأ الطفل كلمة الباب بطريقة سليمة ويقرأ كلمة الناب بلفظ اللام الشمسية
إذن من ناحية أكاديمية ممتاز ولا يعاني من صعوبات أكاديمية ‘
 لكن من ناحية نمائية فهو لم يدرك أن اللام الشمسية تكتب ولا تلفظ

الفرق بين
الصعوبات النمائية " الانتباه التفكير الإدراك الذاكرة اللغة وهي السبب
أما الصعوبات الأكاديمية القراءة الكتابة الحساب التهجئة التعبير الكتابي وهي النتيجة
فالعلاقة بين النمائيات " سبب ثم نتيجة "



طبيعة العمل في نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية
نحن لا نعلم القراءة والكتابة والحساب  "الأكاديميات والبصم "
بل نعلم النمائيات ضمن الهرمية للقراءة
         حتى يقرأ ويكتب ويحسب " الانتباه والتأمل والتفكير والأدراك والفهم والذاكرة واللغة
       نتعامل مع الطلبة الأسوياء بطريقة هرمية 
والموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك
عمل دراسة حالة ديناميكية عملية لتشخيص الطلبة ذوي التحصيل الدراسي المتدني مع عمل التوصيات والبرنامج العلاجي مع العلاج مع تحديد نسبة الذكاء لتحديد الفئة
     وتحديد نمط التعلم ونسبة الحركة الزائدة
 ضمن تحسين وجودة التعليم القائمة على الخبرة العملية لثلاثين سنة
  في تحسين القراءة والكتابة والحساب 
وغير الناطقين باللغة واضطرابات النطق واللغة العربية والإنجليزية والفرنسية والرياضيات 
•عمل برنامج علاج حرف الراء والتأتأة عمليًا وليس نظريًا
وعمل برنامج للطلبة العاديين والموهوبين وبرنامج لتحسين خطي الرقعة والنسخ لجميع فئات المجتمع ولجميع الفئات العمرية وطلبة المدارس والجامعات والنقابات

    نتعامل مع قلق الامتحان واستراتيجيات الذاكرة التحضير للامتحانات
متابعة الواجبات المنزلية لجميع المواد ضمن خط الانتاج كل حسب تخصصه
بطريقة تعليمية شاملة كل جانب على حدة للنمائيات والأكاديميات والسلوكيات والنطق واللغة ،
ونقدم تأهيلاً متكاملَا هرميًا للطفل،
        كما أن طريقة العلاج مصممة بشكل فردي مبرمج وتفريد التعليم على حسب احتياجات كل طفل ‘
حيث لا يتجاوز عدد الأطفال في الجلسة خمسة زائد ناقص اثنين
ومشاركة الأهل إذا أمكن، 
ويتم تصميم برنامج تعليمي منفصل لكل طفل بحيث يلبي جميع احتياجات هذا الطفل.

نتعامل مع  جميع الطلبة
      بالأساليب والطرق التربوية الحديثة ونعتمد على أساليب تعديل السلوك....
نسعى للرقي بأداء الطلبة لأقصى ما تسمح به قدراتهم
نركز على الجانب  النفسي للطالب  ونركز على نقاط القوة  لنتغلب على نقاط الحاجة.....
نركز على التنويع بالأساليب والأنشطة والتعليم المبرمج و متعدد الحواس والتعلم باللعب ...الخ
فكرتي للنمائية قائمة على جودة التعليم   Kaizen  ضمن Klwh

نركز مهارة الاستماع للوعي الفوميني
    ضمن التعليم المبرمج القائم على الأسلوب الفردي وتفريد التعليم ‘
لا عمارة بدون أساس ولا أكاديمية بدون نمائية .
هل نستطيع بناء عمارة بدون أساس ؟
فالأساس هو النمائية والعمارة هي الأكاديمية ‘
فالعلاقة بين صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
هي علاقة سبب ونتيجة أي إمكانية التنبؤ بصعوبات التعلم الأكاديمية من خلال صعوبات التعلم النمائية  ‘
 و لا بد من تنميتها لدي الطفل ذوي صعوبات التعلم قبل تنمية المهارات الأكاديمية 

برنامج العقود الشهرية
الفترة الصباحية والمسائية
 علاج عيوب النطق والراء والتأتأة عند الأطفال   الأسلوب الفردي
الفترة المسائية علاج صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية تفريد التعليم
دورات تأهيلية متخصصة
للتربية الخاصة والمرحلة الأساسية
للدخول لسوق العمل في المستقبل لطلبة الجامعات من السنة الأولى ولغاية التخرج مع التدريب العملي التطبيقي
وتأهيل المجتمع والمعلمين والمعلمات لكيفية تعليم الطلبة بالطرق  العلمية القائمة  على الخبرة العملية للعقل الممتص ضمن البيئة المفتوحة

دوراتنا متخصصة ومعتمدة عالميًا
من كندا ووزارة التربية والتعليم
فهي حجر الأساس للتأهيل والتعيين في المستقبل بإذن الله مع زيادة في الراتب على الشهادة
1.    معالجة عيوب النطق لغة
2.    الإشارة
3.    صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
4.    الاختبارات التشخيصية
5.    فحص الذكاء
6.    التوحد
7.    البورتج
8.    تعديل
9.    السلوك
10.    التعليم الخماسي
11.   القيادة والإدارة الصفية

مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم
من خبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله

    أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير
 والى الأمام دائمًا   جزآكم الله خــيــرًا ولكم خالص شكري واحترامي وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح 

منكم  نتعلم أروع المعاني...
 نتعلم من بعض ما عندكم بارك الله فيكم
بكم ومنكم ومن تعليقاتكم الناقدة وطرحكم الرائع
نتعرف على الخبايا الكامنة في نفس طفلكم وكيفية التعامل معه
لكم وبكم نتشرف فمرحبا بكل الطيبين
    العقول الكبيرة الوفرة " الأواني المليئة " تبحث عن الأفكار الجيدة والفائدة
التي تعطينا الخير من نعم الله علينا.
والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء.
والعقول الصغيرة الندرة " الأواني الفارغة تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيها وتأخذ الكلام على نفسها
      أرجو من الله ثم منكم أن تكونوا من العقول الكبيرة ولا تلتفتوا إلى الأمور الصغيرة

على هذه المدونة 


      يوجد برامج تعليمية مجانية للأطفال يمكنك تنزيلها على جهازك ومواضيع اجتماعية هادفة
رؤيتي الشخصية في المدونة  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "

ليس لشيء أحببت هذه الحياة
         إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله         إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله
  

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

مشاء الله على هاده الصفحة الهادفة جعلها في ميزااان حسنااااتك