الجمعة، مايو 06، 2011

دع باب القفص مفتوحــًا كي يتسنى للطير أن يعود وهل أنت مع القهوة المطحونة أم البيضة أم الجزرة ولماذا ؟


نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية

لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق

  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط
Ibrahim Rasheed
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada 
المفكر التربوي إبراهيم رشيد :-     اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية 
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم  Ibrahim Rashid ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية


   بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        أنت لست وحدك يا صاحب العقل المتفتح   
            فما أصعب أن نغرس زهرة صغيرة...نرعاها بالعمر و العطاء و التضحية حتى تنشر عبيرها، 
       الحريق يأكل كل شيء في دقائق معدودة....
                              و الزهرة تحتاج أياما طويلة من الصبر و المعاناة و الرعاية .......
  ما أسهل أن نشعل حريقا... وما أصعب أن نغرس الزهور؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!


دع باب القفص مفتوحــًا كي يتسنى للطير أن يعود
لنقرأ  الموضوع بعقلية المتفتح
هل أنت مع   القهوة المطحونة أم البيضة أم الجزرة  ولماذا   ؟
         اشتكت ابنة لأبيها مصاعب الحياة، وقالت إنها لا تعرف ماذا تفعل لمواجهتها، وإنها تود الاستسلام، فهي تعبت من القتال والمكابدة. ذلك إنه ما أن تحل مشكلة تظهر مشكلة أخرى.
اصطحبها أبوها إلى المطبخ وكان يعمل طباخا... ملأ ثلاث أوان بالماء ووضعها على نار ساخنة... سرعان ما أخذت الماء تغلي في الأواني الثلاثة.
     وضع الأب في الإناء الأول جزرة
            وفي الثاني بيضة
 ووضع بعض حبات القهوة المحمصة والمطحونة ( البن ) في الإناء الثالث
.. وأخذ ينتظر أن تنضج وهو صامت تماما....
        نفذ صبر الفتاة ، وهي حائرة لا تدري ماذا يريد أبوها...! انتظر الأب بضع دقائق.. ثم أطفأ النار .. ثم أخذ الجزر ووضعه في وعاء .. وأخذ البيضة ووضعها في وعاء ثان .. وأخذ القهوة المغلية ووضعها في وعاء ثالث.
ثم نظر إلى ابنته وقال: يا عزيزتي، ماذا ترين؟ أجابت الابنة : جزر وبيضة وبن..
ولكنه طلب منها أن تتحسس الجزر ..! فلاحظت أنه صار ناضجا وطريا ورخوا ..!
ثم طلب منها أن تنزع قشرة البيضة.. ! فلاحظت أن البيضة باتت صلبة ..!
ثم طلب منها أن ترتشف بعض القهوة..! فابتسمت الفتاة عندما ذاقت نكهة القهوة الغنية..!
 سألت الفتاة : ولكن ماذا يعني هذا يا أبي؟
    فقال: اعلمي يا ابنتي
          أن كلا  من الجزر والبيضة والبن واجه الخصم نفسه، وهو المياه المغلية... لكن كلا منها تفاعل معها على نحو مختلف.
لقد كان الجزر قويا وصلبا ولكنه ما لبث أن تراخى وضعف، بعد تعرضه للمياه المغلية.
أما البيضة فقد كانت قشرتها الخارجية تحمي سائلها الداخلي، لكن هذا الداخل ما لبث أن تصلب عند تعرضه لحرارة المياه المغلية.
أما القهوة المطحونة فقد كان رد فعلها فريدة... إذ أنها تمكنت من تغيير الماء نفسه.
ومـاذا عنـك ؟
هل أنت الجزرة التي تبدو صلبة..ولكنها عندما تتعرض للألم والصعوبات تصبح رخوة طرية وتفقد قوتها ؟
أم أنك البيضة .. ذات القلب الرخو.. ولكنه إذا ما واجه المشاكل يصبح قويا وصلبا ؟
قد تبدو قشرتك لا تزال كما هي.. ولكنك تغيرت من الداخل.. فبات قلبك قاسيا ومفعما بالمرارة!
أم أنك مثل البن المطحون.. الذي يغيّر الماء الساخن ..( وهو مصدر للألم ).. بحيث يجعله ذا طعم أفضل ؟!
فإذا كنت مثل البن المطحون.. فإنك تجعلين الأشياء من حولك أفضل إذا ما بلغ الوضع من حولك الحالة القصوى من السوء .
...  فكري يا ابنتي كيف تتعاملين مع مصاعب و مطبّات الحياة
 بطريقة الحكيم   
بني  بنيتي     لا .... لا  ... لا  .... لا ....  تشتري عداوة الناس
                  دع باب القفص مفتوحــًا كي يتسنى للطير أن يعود
               لن يتغير شيء حتى تتغير أنت   ولا تدع الأشياء التي لا تستطيع عمل شيء حيالها ،
      تؤثر على الأشياء التي تستطيع عمل الكثير حيالها
  أنت لست وحدك يا صاحب العقل المتفتح " دعوة لتفجير الطاقة الكامنة من الخير حول هذا الموضوع
فالعقول ثلاثة أنواع العقول الكبيرة والعقول المتفتحة والعقول الصغيرة
.. العقول الكبيرة تبحث عن الأفكار الجيدة والفائدة التي تعطينا الخير من نعم الله علينا.. والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء .. والعقول الصغيرة تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيها
فهل أنت جزره أم بيضة أم حبة قهوة مطحونة  أم ......... ؟
لنطرح بعض الأسئلة كموقف حياة :
ماذا حصل للماء في الحالات الثلاث
إذا كنت مع القهوة لماذا لا تكون مع البيضة  ؟
إذا كنت مع الجزرة لماذا لا تكون مع البيضة    ؟
إذا كنت مع البيضة    لماذا لا تكون مع الجزرة     ؟
إنا   مع   لأنّ   ......
أنت لست وحدك يا صاحب العقل المتفتح    فما أصعب أن نغرس زهرة صغيرة...نرعاها بالعمر و العطاء و التضحية حتى تنشر عبيرها، الحريق يأكل كل شيء في دقائق معدودة....
                              و الزهرة تحتاج أياما طويلة من الصبر و المعاناة و الرعاية .......
  ما أسهل أن نشعل حريقا... وما أصعب أن نغرس الزهور؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!
أتمنى من الله ثم من العقل المتفتح  أن يناقش هذا المثل  دع باب القفص مفتوحــًا كي يتسنى للطير أن يعود
كي نشم عبير زهرتكم فجميل أن  تزرع وردة في كل بستان 
       لكن الأجمل أن تزرع ذكر الله على كل لسان
وبما انك قد زرعتني في بستان صفحتك فكم أتمنى من الله أن شم رائحة الورد من نزف قلمك
لكم وبكم نتشرف وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح

أسعدنا تواجدك بيننا على أمل أن تستمتع وتستفيد وننتظر مشاركاتك وتفاعلك فمرحباً بك بين إخوانك ونسأل الله لكم التوفيق والنجاح والتميز و المتعة و الفائدة عنواننا  لا بل عنوانكم  فمرحباً بكم بيننا . بانتظار نزف قلمـك أخي الفاضل.. دمتم بخير .

ما رأيكم واقتراحاتكم  دام فضلكم ؟

لطرح أي سؤال يخص الطفل أو المعلم أو الأسرة من حيث التعامل معه من جميع الجوانب وكيفية تعليمه
اكتب السؤال بالتفصيل على حائطي في face book   وسأرد بإذن الله
نورنا من إشعاعات نوركم  يقتبس ونحن حقــًا نتعلم منكم
وتشجيعكم وتوجيهاتكم وتعليقاتكم البناءة سبب لي ولكم  بعد الله في النجاح ؛؛
ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير والى الأمام دائمًا دمتم مبدعا
وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على   facebook   يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
شرف لي وتواضع منكم للضغط على الرابط والانضمام لمجموعتي
للحوار والمناقشة وتبادل الخبرات لتعم الفائدة على أطفالنا الطلبة بإذن الله
"صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد "
مدرسة وروضة نور اليقين الإسلامية
مشرف ومستشار  مركز دعم التعلم التخصصي لمدرسة نور اليقين الإسلامية  :- إبراهيم رشيد
  وللحوار والمناقشة على صفحتي في   facebook  
          مشرف ومستشار  مركز دعم التعلم التخصصي 
                               لمدرسة نور اليقين الإسلامية  :- إبراهيم رشيد
بخبرتي الشخصية وبتصرف واقتباس 


ليست هناك تعليقات: