الخميس، يونيو 30، 2011

كم أتمنى من الله ثم منكم أن تكون قلوبكم قاسية على أطفالكم كحبات السكر.



نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية

لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق

  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط
Ibrahim Rasheed
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada 
المفكر التربوي إبراهيم رشيد :-     اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية 
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم  Ibrahim Rashid ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية



     كم أتمنى من الله ثم منكم أن تكون قلوبكم قاسية على أطفالكم كحبات السكر.
       و لماذا نحن الآباء والأمهات لا تكون قلوبنا قاسية على أطفالنا ؟
 فلتكن قلوبنا قاسية عليهم دائمًا كحبات السكر التي سرعان ما تذوب وتنصهر حين نغمسها في حرارة حب أطفالنا والاهتمام بهم . ألستم معي في ذلك ؟
        نختلف لنتفق ومع احترام رأي الجميع وضعت هذه الخاطرة للعصف الذهني حتى تكبر كرة الثلج ليس بالحجم ولكن بالأفكار حتى تعم الفائدة بإذن الله وإليكم وجهة نظري لم أقصد القساوة عليهم كما تظنون بالضرب بل أقصد أن حبة السكر نفسها قاسية وعند وضعها في الماء الساخن تذوب ونشعر بحلاوتها
        فالتعامل مع الأطفال يجب يكون كحبة السكر فيه ألفة مع الماء الساخن ‘
 لذا يجب أن تكون بينا وبينهم ألفة ومحبة وتفاعل كما تفاعل الماء مع السكر ‘
وعلينا التفاعل مع أطفالنا كالجسد الواحد والانصهار والاندماج معهم والتعامل معم
 بكل لين ودفء واحترام متبادل
        من الأعلى إلى الأسفل وهم من الأسفل إلى الأعلى
 مع الترهيب والترغيب فالدين الإسلامي دين عدل ووسطي
 والابتعاد بهم عن رفاق السوء فهم كالنار يحـرق بعـضـهم بـعـضًا
 كما يحرق النار السكر ليصبح كراميل مذاقه جميل  ‘   إلا في حالة نسيناه على النار فإنه يُفحم وتخرج الرائحة الكريهة التي اكتسبها من رفاق السوء

أطفالنا أغصان خضراء لا أغصان صفراء
فلا تجعل طفلك بدون رعاية دائمة كالشجرة التي نخرها الحفار " رفاق السوء" حيث تظهر بعض الأغصان القاسية اليابسة والتي يسهل كسرها وحرقها لتصبح رمادًا ونأكل حسرتهم بل اعتني به مثل الأغصان الخضراء اللينة " رفاق الخير"  والتي يصعب كسرها وحرقها ونأكل ثمرهم


     مرارة الشاي " الطفل"  لا تعـني عدم وجود السكـر " إدراك " فيه !.
لأنك بمجـرد تحريكـك للشاي  " الطفل" ستظهر  قدراته  " وإدراكه " وحـلاوته 
 " فالإدراك "السكـر موجـود ولكـنه يحتاج من يحـرّكه 
     كـذلك الخـير موجـود في نفـوس غالب الناس ولكـنه يحـتاج من يحـركه 
وهكذا الطفل يحتاج من يحـرّكه ويهتم به وبعطيه الثقة بنفسه وسوف ينجح في الحياة بإذن الله





ما رأيكم دام فضلكم ؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع   في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك 


المفكر التربوي إبراهيم رشيد     Ibrahim Rashid    " I R  
 اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
                الخبير التعليمي المستشار
في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية على مستوى العالم.

خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة - رياضيات - 
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة 
وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

المدرب المعتمد من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT
الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة ونيف


قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق

يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم Ibrahim Rashid
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المدير العام لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية الاستشارية لتسريع التعليم والتعلم   للمراحل الدراسية الدنيا والعليا وصعوبات التعلم والنطق والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم .
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة واضطرابات النطق ‘وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين

المدرب المعتمد  
من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن

وخبير ومستشار لصعوبات التعلم النمائية  والنطق على مستوى العالم 

المدرب المعتمد  
من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب  



Canada Global Centre

PCT

































 مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم



من خبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله

    أسال الله أن يكتب  عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير والى الأمام دائمًا   جزآكم الله خــيــرًا ولكم خالص شكري واحترامي وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح ؛؛؛

 إبراهيم رشيد أبو عمرو كيفية التعامل مع الأبناء

   خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة - كتابة - رياضيات - وصعوبات التعلم وغير الناطقين باللغة العربية

لكم وبكم نتشرف     فمرحبا بكل الطيبين
    
العقول الكبيرة الوفرة تبحث عن الأفكار الجيدة
 والفائدة

التي تعطينا  الخير من نعم الله علينا.. 
والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء .. 
والعقول الصغيرة الندرة تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيه
"منكم  نتعلم أروع المعاني...

المفكر التربوي :- إبراهيم رشيد أبو عمرو
         خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة رياضيات

على هذه المدونة يوجد برامج تعليمية مجانية للأطفال يمكنك تنزيلها على جهازك  ومواضيع اجتماعية هادفة
رؤيتي الشخصية في المدونة  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "

    أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير
ليس لشيء أحببت هذه الحياة
         إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله


بحمد ومنة من الله
وصل عدد مشاهدي صفحتي التربوية المجانية
على  Google " الجوجل بلس  "أكثر  ثمانية 8 مليون " يمكنكم الضغط على الرابط


هناك 3 تعليقات:

خربشات فاضي يقول...

مقال رائع استاذي الفاضل

خربشات فاضي يقول...

تربية الأبناء أمر صعب وشاق ، وهي ليست في غالبها ملكة وفطرة ، حتى نعذر من تهاون وقصر ، وإنما هي رجاحة عقل ، وسداد رأي ، يستطيع كل ذي لب إن يفطن لها ، والخاسر ، من غفل عنها ، أو أوكلها إلى غير ثقة ، والغاية منها ، إخراج جيل صالح ، قادر على القيادة والعطاء ، يحمي نفسه ومجتمعه ، ويعبر بأمته إلى شاطئ الأمان .

فصلاح الأبناء هو رأس المال ، وهو ذخر الوالدين في الدنيا والآخرة ، فإما أن يكون سبب لسعادتهما ، وإما إن يكون سبب لتعاستهما ، فكان الواجب الاهتمام بالتربية ، ومعرفة الأساليب التربوية ، والتي تتفق مع متطلبات هذا الجيل ، بما لا يخالف شريعتنا ، وعاداتنا ، وتقاليدنا .

وتتفق التربية في الأساسيات وفي الغاية منها ، وان اختلفت في أساليبها باختلاف الزمان ، فما تربي عليه أبائنا ، لا يصلح لنا ، وما تربينا عليه نحن لا يصلح لأبنائنا ، وقد قيل (( لاتقسروا أولادكم على آدابكم فإنهم مخلوقون لزمان غير زمانكم )) .

وما أجمل الوسطية ، لا إفراط ولا تفريط ، ولكن ( لقد أسمعت لو ناديت حيا ) ، فهناك من لا زال يطبق أساليب لا تتفق مع هذا الجيل ، جيل التقنية ، وثورة الاتصالات , كأسلوب الضرب والشدة والقسوة ، والذي اثبت فشله ، بل له آثار عكسية لا يحمد عقباها ، وهناك من ترك ( الدرعى ترعى ) وأطلق الحبل على الغارب ، وأوكل مهمة التربية إلى الشارع ، والشغالة ، والتلفزيون ، بحجة أن الهداية و الصلاح بيد الله ، وكان من نتاجها للأسف ، فقدهم لهويتهم ، وضياعهم ، وربما انحرافهم، وما علم هذا المسكين ، أن الإنسان مأمور بالأخذ بالأسباب والعمل بها ، وأن من أسباب صلاح الأبناء ، تربيتهم تربية صالحة.

إن القواعد التربوية المستسقاة من شريعتنا هي الأساس ،و إذا اظيفت إليها النظريات التربوية الحديثة التي لا تتعارض مع ديننا وعادتنا وتقاليدنا ، كانت كفيلة بعد توفيق الله ، بإخراج جيل صالح قادر على القيادة والعطاء.

غير معرف يقول...

بالنسبة لعلاج حرف الراء وين القلم بنحط بالربط في مقدمة اللسان أو وين?