الأربعاء، أكتوبر 05، 2011

جلسات تعديل السلوك


نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية

لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق

  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط

Ibrahim Rasheed
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada 
المفكر التربوي إبراهيم رشيد :-     اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية 
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم  Ibrahim Rashid ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية


جلسات تعديل السلوك
الجلسة الأولى: التعارف وأهداف البرنامج
الأهداف:
1- الاستقبال والترحيب والتعارف بين المرشدة والأمهات
2- التعريف بالبرنامج التدريبي وتوضيح طبيعة البرنامج وأهدافه والواجبات المنزلية والتدريبات
3- توضيح عوامل نجاح البرنامج السرية ، المواظبة ، الحضور وتنظيم اللقاءات
4- توضيح دور المرشدة والأمهات
5- مناقشة توقيعات الأمهات وتصحيح بعضها
إجراء 1:
§ تستقبل المرشدة الأمهات في المكان المخصص وتبدأ الجلسة بتعريف نفسها وطبيعة عملها فتقول ( أنا المرشدة.....أرحب بكم جميعا في اللقاء الأول من البرنامج التدريبي الذي اعد لتدريبكم على مهارات التعامل مع المشكلات السلوكية لدى أطفالكم ذوي صعوبات التعلم )
§ يطلب من كل أم من الأمهات أن تعرف بنفسها وطبيعة عملها
إجراء 2:
§ تشكر المرشدة الأمهات واستعدادهن للتعاون وتشرح طبيعة البرنامج وانه يستخدم أسلوب الإرشاد الجمعي وهو احد أساليب الإرشاد التي أثبتت فاعليتها في التعامل مع العديد من المشكلات ويعني اجتماع مجموعة من الأفراد يشتركون في نفس المشكلة
§ توضيح المرشدة للأمهات أن أهداف البرنامج تتلخص فيما يلي:
· تعريف الأمهات بالأسباب التي تؤدي إلى المشاكل السلوكية لدى أطفالهن والخصائص النمائية للأطفال في كل مرحلة
· تعريف الأمهات بالأساليب لوالديه في التنشئة الاجتماعية وأثرها في تكوين شخصية الطفل
· تعليم الأمهات وتدريبهن على مهارات تعديل السلوك وكيفية استخدامها
· زيادة مقدرة الأمهات على التعامل مع مشكلات أطفالهن السلوكية
· تقليل نسبة المشكلات السلوكية عند الأطفال وأحداث تغيير ايجابي في سلوكهم
تقول المرشدة للأمهات ( إننا سوف نتدرب في كل جلسة على مهارات معينة وسيطلب من كل أم منكن إن تقوم بواجب منزلي لتطبيق ما تعلمته خلال الجلسة ويجب عليكن ألا تنظرن إلى هذا الواجب المنزلي على انه واجب ثقيل بل ينظر إليه كأسلوب جديد تتعلمه الأم منا لمساعدتها على تجاوز المشكلة التي تعاني منها وسنناقش في بداية كل جلسة الواجب المنزلي الذي أعطي لكن لتوضيح الايجابيات والسلبيات التي قمتن بها )
إجراء 3:
تؤكد المرشدة للأمهات( إن كل واحدة منا سوف تتحدث عن أشياء واقعية وأحداث عاشتها وقد تعتبر خاصة وحديثها عنها يساعد في مناقشتها وانه من المهم جدا أن تراعي كل الأمهات أن ما تتحدث به كل أم هي أشياء سرية تدور داخل الجلسة ولا يجوز التحدث عنها خارج إطار الجلسة لاحترام خصوصية الآخرين )
تقول المرشدة ( إن العامل الآخر المهم في استمرار الجلسات هو مدى مدى التزامكن بالحضور المستمر للجلسات وعدم الانقطاع عنها لأن كل جلسة تعتمد إلى حد كبير على الجلسات السابقة ومرتبطة بالجلسات اللاحقة )
توضح المرشدة أن البرنامج سيتكون من 8 جلسات بمعدل جلسة واحدة أسبوعيا تستمر كل جلسة لمدة ساعتين ونصف
الجلسة الثانية: لماذا يسيء الأطفال السلوك؟؟
الأهداف:
1- تعريف الأمهات بالخصائص النمائية لمرحلة الطفولة
2- مناقشة أسباب حدوث المشكلات السلوكية لدى الأطفال
إجراء 1:
§ توضح المرشدة للأمهات أهمية معرفة الخصائص النمائية المختلفة لمرحلة الطفولة (6-12) سنة في التمييز بين السلوك المقبول وغير المقبول وانه يمكن اعتبار مشكلة إذا كان لا يتناسب مع الخصائص النمائية لهذه المرحلة
§ تقسم المرشدة الأمهات الى 4 مجموعات وتعطي كل مجموعة قائمة بإحدى الخصائص النمائية لمرحلة الطفولة من (6-12) سنة ( النمو الجسمي + النمو الحركي ، النمو العقلي + النمو اللغوي ، النمو الاجتماعي ، النمو الانفعالي) وتطلب من كل مجموعة قراءة ومناقشة محتويات القائمة
إجراء 2:
§ توضح المرشدة للأمهات أسباب حدوث السلوك السيئ لدى الأطفال فتقول ( إن الطفل الذي يسيء السلوك هو طفل يقوم بأداء غير ملائم وليس طفلا سيئا وان السلوك السيئ قد يصدر عن الطفل ولكن ليس للطفل علاقة به وان ما يحيط به من ظروف قد تكون هي السبب في حدوث السلوك السيئ) ومن الأسباب التي تؤدي إلى قيام الأبناء بالسلوكيات الخاطئة:
· توقعات الأسرة غير الصحيحة
· الوضع البيئي
· حاجة الطفل إلى الاهتمام
· المشكلات الصحية
· عدم وجود القوانين والأنظمة
· وجود النماذج السيئة
· اثر دور وسائل الإعلام
· الإشارات المتضاربة
· المشكلات الأسرية
· النقص الحسي
توضح المرشدة كل سبب من هذه الأسباب وتناقش مع الأمهات كيف يمكن أن تؤدي لظهور المشكلات السلوكية لدى الأطفال
تطلب من الأمهات إعطاء أمثلة وتناقشها معهم
تنهي المرشدة بتلخيص ما تم خلالها وتعيين الواجب المنزلي التالي مع التدريب على كيفية تطبيقه وتسجيل الملاحظات
§ أن تقوم الأمهات بملاحظة سلوكيات أطفالهن داخل المنزل ووضع قائمة بأهم السلوكيات التي لا تتناسب مع الخصائص النمائية لهذه المرحلة وتسجيل أسباب السلوك المشكل
الجلسة الثالثة: الاتجاهات لوالديه في التنشئة الاجتماعية
الأهداف:
1- تعريف الأمهات بالاتجاهات لوالديه في التنشئة الاجتماعية وأثرها في تنشئة الأطفال
2- تعريف الأمهات بأنواع الأسر وخصائص كل أسرة منها
3- توضيح أساليب الرعاية لوالديه ودورها في إيجاد السلوك المضطرب لدى الأطفال
إجراء 1:
§ تبدأ المرشدة الجلسة بطلب من الأمهات إعادة تلخيص لأهم الموضوعات التي تم مناقشتها خلال الجلسة السابقة
§ يتم مناقشة الواجب المنزلي بحيث تعرض كل أم القائمة التي قامت بإعدادها من سلوكيات أطفالها وتشجع الأمهات على المناقشة وتحديد نقاط الالتقاء والاختلاف بين كل أم وأخرى
§ تعرف المرشدة الأمهات بالاتجاهات لوالديه في التنشئة الاجتماعية فتقول ( الاتجاهات لوالديه في التنشئة الاجتماعية تعبر عن مجموعة من الأساليب التي يتبعها الآباء مع أبنائهم في المواقف اليومية التي تجمعهم للعمل على تعديل سلوكهم وتوجيهه وتتضمن هذه الأساليب مشاعر التقبل أو النفور أو الخوف أو العداء)
إجراء 2:
§ توضح المرشدة للأمهات أنواع الأسر والتي تحدد حسب اتجاهاتهم في تنشئة أطفالهم ( الأسرة الفوضوية، الأسرة المنعزلة، الأسرة الواضحة) وتوضح لهم خصائص كل أسرة والأساليب التي تستخدمها في تنشئة أطفالها
إجراء3:
§ توضح المرشدة للأمهات أساليب الرعاية لوالديه فتقول ( قد ينهج الآباء والأمهات نهجا خاطئا في تنشئة أطفالهم وقد يعتقد هؤلاء أن ما يقومن به صحيح والحقيقة غير ذلك تماما فهناك عددا من الأساليب الخاطئة التي يمارسها الآباء في تنشئة أطفالهم تترك آثارا ومعالم بارزة في شخصية الطفل وتسبب له الكثير من المتاعب النفسية وتؤدي إلى ظهور المشكلات السلوكية لديه ومن هذه الأساليب: ( القسوة ، الإهمال ، التذبذب ، التساهل ، التسلط ، الحماية الزائدة ، النبذ والرفض ، التفرقة )
§ بعد توضيح كل أسلوب من هذه الأساليب تقسم المرشدة الأمهات إلى 4 مجموعات وتطلب من كل مجموعة كتابة الآثار الناجمة عن أساليب تنشئتهم الأسرية
§ تطلب المرشدة من كل مجموعة قراءة ما كتب تناقش معهن تأثير كل أسلوب من هذه الأساليب على تنشئة الأطفال
§ تنهي المرشدة الجلسة بتلخيص لما تم خلالها
§ تقوم المرشدة بتعيين الواجب المنزلي التالي مع التدريب عليه وتسجيل الملاحظات
§ قراءة قائمة السلوكيات التي لا تتناسب مع الخصائص النمائية للمرحلة والتي قام بكتابتها كل عضو في الواجب المنزلي السابق وتحديد أساليب الرعاية لوالديه التي قد تكون السبب في ظهور مثل هذه السلوكيات
الجلسة الرابعة: إجراء تعديل السلوك
الأهداف:
1- توضيح أهمية القياس والتقييم في تعديل سلوك الأطفال
2- تدريب الأمهات على كيفية تحديد السلوكيات المستهدفة وتعريفها
3- تدريب الأمهات على كيفية استخدام الملاحظة المنزلية وتسجيلها
4- تدريب الأمهات على كيفية تمثيل المعلومات بيانيا
إجراء 1:
§ تبدأ المرشدة الجلسة بطلب تلخيص أهم الموضوعات التي تم مناقشتها في الجلسة السابقة ومناقشة الواجب المنزلي
§ تعرض المرشدة مفهوم القياس وملاحظة السلوك وأهميته في عملية تعديل السلوك فتقول: ( إن القياس جزء بالغ الأهمية في عملية تعديل السلوك فمعالجة أي مشكلة سلوكية يحتم علينا قياس السلوك وتسجيله وبدون ذلك قد نستمر باستخدام أساليب معينة على الرغم من أنها غير فعالة أو قد نتوقف عن استخدام إجراءات أخرى على الرغم من أنها فعالة فالقياس يساعد على اختيار استراتيجيات تعديل السلوك المناسب وتقييم مدى نجاح هذه الاستراتيجيات)
§ تطلب المرشدة من كل مجموعة اختيار إحدى مشكلات الأطفال السلوكية ووصفها كتابيا ويتم عرض الإجابات ومناقشتها
إجراء 2:
§ توضح المرشدة أهمية تحديد السلوك المستهدف وتحديد هذا السلوك عامل أساسي لا يمكن من دونه تخطيط أي برنامج لتعديل السلوك أو تنفيذه بشكل ناجح ويجب استبعاد قياس أكثر من سلوك واحد في نفس الوقت حتى نصل إلى معلومات صادقة ودقيقة
§ تعرض المرشدة المثال التالي: (السلوك المستهدف : الضرب وهو أي حالة عدوان متعمد يضرب فيها الطفل طفلا آخر)
§ توضح المرشدة أهمية تعريف السلوك المستهدف تعريفا موضوعيا وواضحا حتى يساعد على الحكم بدقة على نتائج العلاج ويشمل تعريف السلوك المستهدف 3 عناصر :
- الأداء ( أفعال سلوكية واضحة يمكن قياسها بشكل مباشر)
- الظروف ( المواقف التي سيحدث فيها السلوك)
- المعايير ( المحكات التي تستخدم للحكم على الأداء من حيث دقته أو نوعيته)
§ تعرض المرشدة مثال لهدف سلوكي: ( أن تتوقف الطفلة عن ضرب إخوتها في المنزل خلال أسبوع )
§ تطلب المرشدة من الأمهات إعطاء أمثلة لأهداف سلوكية وتناقشها معهم
إجراء 3:
§ توضح المرشدة للأمهات كيفية استخدام الملاحظة المنزلية وتسجيلها فتقول: ( إذا علمنا أن طفلا ضرب طفلا آخر 5 مرات فان هذه المعلومة في حد ذاتها لا تعني الكثير إذ يجب معرفة إن كان الطفل يضرب 5 مرات خلال 5 دقائق أو ساعة أو يوم أو أسبوع فكل واحدة من هذه الظروف تنبىء عن وضع مختلف )ولذلك يتم قياس السلوك إما عن طريق:
أ‌- قياس تكرار السلوك: وذلك بتسجيل عدد المرات التي يحدث فيها السلوك المستهدف في فترة زمنية محددة
ب‌- مدة حدوث السلوك: وذلك بتسجيل مدة استمرار أو حدوث السلوك في فترة زمنية معينة
إجراء 4 :
§ توضح المرشدة مفهوم الخط القاعدي قائلة :( من المهم المحافظة على متابعة السلوك من خلال رسم بياني بسيط طول فترة تغير السلوك ,ولكن المهم قبل بدء ذلك الحصول على المعلومات عن السلوك قبل تغييره (معلومات الخط القاعدي ) والخط القاعدي هو نقطة الانطلاق الذي نقارن إزاءه التغيرات التي تحدث فيما بعد
  الجلسة الخامسة :زيادة تكرار سلوكيات مرغوب فيها
الأهداف :
1- تعريف الأمهات بمفهوم التعزيز وأنواعه المختلفة
2- تدريب الأمهات على خطوات تنفيذ إجراءات التعزيز
3- تعريف الأمهات بمفهوم التعزيز الرمزي والتعاقد السلوكي
4- تدريب الأمهات على خطوات تنفيذ إجراءي التعزيز الرمزي والتعاقد السلوكي
5- تعريف الأمهات بالعوامل المؤثرة في فعالية هذه الإجراءات
إجراء 1:
§ تبدأ المرشدة الجلسة بطلب إعادة تلخيص ما دار في الجلسة السابقة, ومناقشة الواجب المنزلي وتشجيع تبادل الخبرات بين الأمهات
§ تعرف المرشدة الأمهات بمفهوم التعزيز فتقول :( التعزيز عملية تؤدي إلى زيادة احتمالات تكرار السلوك المرغوب فيه مستقبلا في المواقف المماثلة ويسمى الشيء الذي يحدث بعد السلوك ويؤدي إلى تقويته بالمعزز مثل كلمات المديح والتشجيع أو الإثابة المادية أو المعنوية
وللتعزيز نوعان : سلبي وايجابي
*التعزيز الايجابي : تقديم مثير محبب للطفل يؤدي لتكرار السلوك مثل تقديم حلوى للطفل عندما يقوم بسلوك جيد
*التعزيز السلبي :التوقف عن تقديم شيء كريه منفر للطفل عند ظهور السلوك ويؤدي أيضا لزيادة حدوث السلوك
§ تقسم المرشدة الأمهات إلى أربع مجموعات وتطلب من كل مجموعة كتابة قائمة من المعززات وتصنيفها إلى ( غذائية, مادية, نشاطية, اجتماعية ) ويتم مناقشة التمرين جماعيا
إجراء 2:
§ تعرض المرشدة للأمهات خطوات تنفيذ إجراءات التعزيز من خلال الاستعانة بأحد الأمثلة الواقعية من الأمهات على الخطوات التالية:
- تعريف السلوك الذي سيعزز إجرائيا
- مراقبة تكرار السلوك وتسجيله بيانيا
- تعزيز السلوك المطلوب بالاستعانة بقائمة المعززات التي تم إعدادها
- متابعة تسجيل تكرار السلوك
§ توزيع المرشدة لكل مجموعة إحدى مشكلات الأطفال السلوكية وتطلب من كل مجموعة تطبيق الخطوات السابقة مع توضيح طريقة التطبيق
§ يتم مناقشة التمرين جماعيا بحيث تعرض كل مجموعة خطواتها عمليا وتشجع المرشدة تبادل الخبرات بين الأمهات
اجراء3:
§ تعرف المرشدة الأمهات بمفهوم التعزيز الرمزي وانه عبارة عن رموز مادية تعطى للطفل عند تأديته للسلوك المرغوب ( كالنجوم ، الكوبونات ، النقاط ) ويستطيع استبدالها فيما بعد بالمعززات التي يرغب فيها وتكمن أهميته في انه ليس عرضة للإشباع في حالة استخدامه بكثرة فلا يفقد قيمته التعزيزية
§ كما تعرض المرشدة مفهوم التعاقد السلوكي وانه اتفاقية مكتوبة بين الطفل وطرف آخر ( الأم، الأب، المعلم ) تبين السلوك المطلوب من الطفل والمكافآت التي سيحصل عليها بعد تأديته لهذا السلوك
§ يجب أن يكون واضحا وعادلا وايجابيا وهو أداة فعالة تساعد الطفل على تنظيم الذات حيث انه يدرك إن حصوله على ما يريد يتطلب منه القيام أولا بالمطلوب منه
إجراء 4:
§ توزع المرشدة نموذج التعاقد السلوكي ونماذج لوحة النجوم اليومية والأسبوعية وكيفية استخدامهم في الخطة العلاجية
§ تطلب من كل مجموعة تحديد 3 سلوكيات مستهدفة والعمل على تعبئة النماذج الثلاثة ويتم مناقشة التمرين عمليا بشكل جماعي
إجراء 5:
§ توضح المرشدة العوامل المؤثرة في فعالية التعزيز ( فورية التعزيز ، ثبات التعزيز ، مستوى الحرمان والإشباع ، الجدة والتنويع )
§ تنهي المرشدة الجلسة بإعادة تلخيص لما تم خلالها مع التركيز على اخذ تغذية راجعة من الأمهات
§ تعطي المرشدة الأمهات الواجب المنزلي التالي مع التدريب عليه وتسجيل الملاحظات:
1- تحديد 3 سلوكيات مستهدفة عند الطفل وتعريفها إجرائيا
2- مراقبة تكرار السلوكيات وتسجيلها
3- إعداد لوحة نجوم يومية وأسبوعية
4- كتابة تعاقد سلوكي بين العضو والطفل المستهدف
5- متابعة تكرار السلوكيات وتسجيلها
الجلسة السادسة: العقاب والعوامل المؤثرة في فعاليته
الأهداف:
1- تعريف الأمهات بمفهوم العقاب وأنواعه
2- مناقشة حسنات وسيئات العقاب
3- تعريف الأمهات بالعوامل المؤثرة في فعالية العقاب
إجراء 1:
§ تبدأ المرشدة الجلسة بإعادة تلخيص ما تم خلال الجلسة السابقة ويتم عرض الواجب المنزلي ومناقشته وتشجع المرشدة تبادل خبرات الأمهات فيما بينهم
§ توضح المرشدة للأمهات مفهوم العقاب فتقول: كثيرا ما يستخدم العقاب كإجراء رادع في حياتنا اليومية فخصم العلامات للطالب عندما يخطىء هو عقاب للسلوك الخطأ ، مخالفة المرور هي عقاب لسلوك السرعة ، فالعقاب إذن موجود بأشكال مختلفة ( ضرب ، غرامات ، حرمان ) وفي أماكن مختلفة (المنزل ، المدرسة ، الشارع ) وهو إجراء يتم تطبيقه مباشرة بعد السلوك ويؤدي لتقليل احتمالية حدوثه في مواقف لاحقة مماثلة في المستقبل وأنواعه:
*عقاب ايجابي: وهو تعريض الطفل لمثيرات مؤلمة أو منفرة بعد قيامه بالسلوك
* عقاب سلبي: وهو حرمان الطفل من احتمال حصوله على التعزيز بعد قيامه بالسلوك
إجراء 2:
§ تطلب المرشدة من كل مجموعة أن تقوم بكتابة حسنات العقاب وسيئاته
§ تطلب من كل مجموعة أن تقوم بعرض ما كتبته ويناقش التمرين جماعيا مع توضيح المرشدة للأعضاء سيئات وحسنات العقاب التي لم يتم ذكرها
إجراء 3:
§ توضح المرشدة للأمهات إن استعمال العقاب لا بد إن يكون بعد استنفاذ جميع الوسائل الأخرى والإجراءات التي تستخدم لتقليل السلوكيات غير المرغوبة
§ تناقش المرشدة مع الأمهات العوامل التي تؤثر في فعالية العقاب ( فورية العقاب ، شدة العقاب ، تعزيز السلوك غير المرغوب فيه ، معاقبة السلوك وليس الفرد ، طبيعة المثيرات المنفرة ، الثبات ، تجنب الانفعال أثناء العقاب ، استخدام العقاب عند الضرورة فقط )
§ تطلب المرشدة من الأمهات إعطاء أمثلة من مواقف يومية تمر بهم ويتم مناقشتها جماعيا
§ تنهي المرشدة الجلسة بتلخيص لما تم خلال الجلسة وإعطاء واجب منزلي والتدريب عليه
§ تسجيل موقف تقوم فيه الأم بمعاقبة احد أطفالها وتسجيل ما ترتب عليه من حسنات وسيئات والعوامل التي أثرت في فعاليته
الجلسة السابعة: تقليل تكرار سلوكيات غير مرغوبة
الأهداف:
1- تعريف الأمهات بإجراءات تقليل السلوكيات غير المرغوب فيها والتي يمكن استخدامها بدلا من العقاب وأهميتها
2- تدريب الأمهات على كيفية استخدام هذه الإجراءات
إجراء 1:
§ تعرف المرشدة الأمهات بالإجراءات البديلة للعقاب والتي يمكن استخدامها لإضعاف السلوك غير المرغوب فيه ومنها:
أ‌- المحو: توضح المرشدة هذا المفهوم للأمهات قائلة: يستمر الأطفال أحيانا بتأدية السلوكيات غير المرغوب فيها بسبب انتباه الآباء والمعلمين إليهم عند قيامهم بتلك السلوكيات وقد يكون الانتباه بالتذمر أو الصراخ أو التوسل إليهم للتوقف عن السلوك ولذلك من الممكن معالجة تلك السلوكيات
§ تعطي المرشدة مثال: توقف الأم عن حمل طفلها عندما يبكي بعد مدة طويلة كانت أثنائها تحمله باستمرار أثناء بكاءه فالمحو يشمل تقليل السلوك تدريجيا من خلال إيقاف التعزيز الذي كان يحافظ على استمرارية حدوثه وفي البداية يقوى السلوك بدلا من أن يضعف في محاولة للحصول على التعزيز الذي تعود عليه ثم يعود ليضعف حتى يختفي السلوك
ب‌- التصحيح الزائد: توضحه المرشدة للأعضاء قائلة: انه إجراء يطلب فيه من الطفل تصحيح ما ترتب على سلوكه غير المقبول وزيادة عليه
§ تعرض المرشدة مثال: إذا قام الطفل بسكب ماء في المنزل لا يكتفي بان يطلب منه تنظيف المكان الذي وسخه بل يقوم بتنظيف الغرفة كلها فهذا يؤكد للطفل أن سلوكه غير المرغوب ستترتب عليه عواقب تزعجه وتتعبه
ج- تكلفة الاستجابة: توضح المرشدة هذا المفهوم للأعضاء قائلة : أنها تشير إلى إن قيام الشخص بالسلوك غير المرغوب فيه سيكلفه شيئا ما
§ تعرض المرشدة مثال: خصم بعض العلامات من الطالب بسبب عدم تسليمه واجبه الدراسي أو فقدانه بعض المعززات الرمزية التي أعطاها إياها المعلم وهذا الإجراء يؤدي إلى تقليل احتمالات حدوثه في المستقبل
د- الإقصاء: توضحه المرشدة للأمهات قائلة: انه إجراء يخفض حدوث السلوك غير المرغوب فيه وذلك بإبعاد مصادر التعزيز الايجابي مدة محددة بعد حدوث السلوك مباشرة
§ تعرض المرشدة مثال: الطفل المشاغب في الصف قد يكون مصدر تعزيز سلوكه الابتسامات والضحك والإعجاب من الأطفال الآخرين فيتم عزله عن مصدر التعزيز إما بعزله في إحدى زوايا الصف أو في غرفة أخرى لا يوجد بها أي معززات أخرى
§ يجب ألا تتعدى مدة الإقصاء دقائق معدودة وألا يناقش بشكل مطول مع الطفل بل يذكر له السبب فقط وينقل بهدوء لمكان الإقصاء
§ تطلب المرشدة من الأمهات إعطاء أمثلة على الإجراءات الأربع لتقليل السلوك ويناقشها معهم
إجراء 2:
§ تقوم المرشدة بتدريب الأمهات على كيفية استخدام هذه الإجراءات فتوزع لكل مجموعة إحدى مشكلات الأطفال وتطلب من كل مجموعة اختيار إحدى إجراءات تقليل السلوك وكيفية تطبيقها على المشكلة
§ يتم مناقشة التمرين بشكل جماعي بحيث تعرض كل مجموعة خطواتها عمليا وتشجع المرشدة تبادل الخبرات فيما بين الأمهات
§ تنهي المرشدة الجلسة بإعادة تلخيص لما تم خلال الجلسة مع التركيز على اخذ تغذية راجعة من الأمهات
§ تعطي المرشدة الأمهات واجب منزلي ويتم التدريب عليه بان تختار كل أم مشكلة سلوكية لدى طفلها:
1- تقوم بتحديد السلوك المستهدف وتعريفه إجرائيا
2- مراقبة تكرار السلوك وتسجيله
3- اختيار إحدى إجراءات تقليل السلوك المناسبة وتطبيقها
4- متابعة تسجيل تكرار السلوك
الجلسة الثامنة: تقييم البرنامج التدريبي
الأهداف:
1- مراجعة الأمهات بالخطوات الأساسية لتعديل السلوك
2- مناقشة الأمهات بايجابيات وسلبيات البرنامج
3- تطبيق استبانه المشكلات السلوكية
4- شكر الأمهات المشاركة في البرنامج
إجراء 1:
§ تبدأ المرشدة الجلسة بتشجيع الأمهات على إعادة تلخيص ما تم خلال الجلسة السابقة
§ يتم عرض الواجب المنزلي وتشجع المرشدة تبادل الخبرات بين الأمهات
§ تناقش المرشدة مع الأمهات استراتيجيات تعديل السلوك وكيفية تطبيقها والاستفادة منها في التعامل مع المشكلات السلوكية لدى أطفالهن
إجراء 2:
§ تطلب المرشدة من الأمهات إبداء أرائهن حول البرنامج ومدى الفائدة التي تحققت لهن وذكر ايجابيات وسلبيات البرنامج
إجراء 3:
§ توزع المرشدة استبانه المشكلات السلوكية لتطبيق الاختبار البعدي من قبل الأمهات
إجراء 4:
§ تشكر المرشدة الأمهات على مشاركتهن والتزامهن بالحضور
 
إعداد وتنفيذ المرشدة : مرام الأغوات




ما رأيكم دام فضلكم ؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع   في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك 


المفكر التربوي إبراهيم رشيد     Ibrahim Rashid    " I R  
 اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
                الخبير التعليمي المستشار
في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية على مستوى العالم.

خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة - رياضيات - 
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة 
وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

المدرب المعتمد من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT
الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة ونيف


قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق

يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم Ibrahim Rashid
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المدير العام لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية الاستشارية لتسريع التعليم والتعلم   للمراحل الدراسية الدنيا والعليا وصعوبات التعلم والنطق والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم .
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة واضطرابات النطق ‘وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين

المدرب المعتمد  
من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن

وخبير ومستشار لصعوبات التعلم النمائية  والنطق على مستوى العالم 

المدرب المعتمد  
من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب  



Canada Global Centre

PCT

































 مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم



من خبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله

    أسال الله أن يكتب  عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير والى الأمام دائمًا   جزآكم الله خــيــرًا ولكم خالص شكري واحترامي وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح ؛؛؛

 إبراهيم رشيد أبو عمرو كيفية التعامل مع الأبناء

   خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة - كتابة - رياضيات - وصعوبات التعلم وغير الناطقين باللغة العربية

لكم وبكم نتشرف     فمرحبا بكل الطيبين
    العقول الكبيرة صاحبة العقلية  الوفرة تبحث عن الأفكار الجيدة والفائدة التي تعطينا  الخير من نعم الله علينا..
والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء ..
 والعقول الصغيرة 
صاحبة العقلية  الندرة تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيها
المفكر التربوي :- إبراهيم رشيد أبو عمرو
         خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة رياضيات

على هذه المدونة يوجد برامج تعليمية مجانية للأطفال يمكنك تنزيلها على جهازك  ومواضيع اجتماعية هادفة
رؤيتي الشخصية في المدونة  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "
    أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير
ليس لشيء أحببت هذه الحياة إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله


بحمد ومنة من الله
وصل عدد مشاهدي صفحتي التربوية المجانية
على  Google " الجوجل بلس  "أكثر  ثمانية 8 مليون " يمكنكم الضغط على الرابط



ليست هناك تعليقات: