| 0 التعليقات ]

نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية  التخصصية  الاستشارية
لتسريع التعليم والتعلم  للمراحل الدراسية الدنيا والعليا وصعوبات التعلم  والنطق
  والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم وصقل الخط





السيرة الذاتية للمدرب إبراهيم رشيد

الخبير التعليمي المستشار في


 المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم

   المعتمد عالميًا من كندا ومن وزارة التعليم في الأردن

 

 


الاسم :-  إبراهيم عبد القادر رشيد جمعة

اللقب : إبراهيم رشيد
 تاريخ الولادة : 22 / 2 / 1962
الأردن      عمان


المدرب المعتمد  
من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن

وخبير ومستشار لصعوبات التعلم على مستوى العالم

المدرب المعتمد  
من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب 

Canada Global Centre
PCT


هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم  
Ibrahim Rashid 
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
     اختصاصي صعوبات التعلم
        خبير ومستشار ذوي الاحتياجات الخاصة
والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال
وغير الناطقين باللغة العربية



الإدارة الصفية والفرق بين " ضبط وإدارة الصف و الخطوات الخمس لتحقيق الانضباط 

تنظيم البيئة الصفية، ضبط السلوك الصفي       
مفهوم ضبط الصف:
     السيطرة والتحكم في السلوك الصفي للطلبة بصيغ تساعد على التعلم (تعزيز السلوك الإيجابي واختزال السلوك غير الملائم)
    إرساء نظام صفي (انضباط سلوك الطلبة في الموقف التعلمي التعليم وفق قواعد وأنظمة صفية محددة مما ييسر التفاعل الصفي تجاه تحقيق الأهداف
  قيام المعلم بوضع نظام خاص للصف توضح فيه المعايير والإجراءات السلوكية ويتفق عليها، وتوضح السلوكيات المرغوب فيها وغير المرغوب فيها من قبل الطلبة وتوجيههم إلى السبيل السليم لتطبيق ذلك النظام.

العوامل المؤثرة في ضبط الصف:
o عدد الطلبة
o حجم حجرة الدراسة
o ملائمة الأدوات والأجهزة والأدوات مع حاجات الطلبة
o توفر مساحات تسمح للطلبة بالتحرك بحرية
o نوعية الطلبة وخلفياتهم الاجتماعية والثقافية وخبراتهم
o نوعية المعلم وخبراته السابقة
o نمط المعلم بإدارة الصف

أسباب مشكلات عدم الانضباط:
o عدم الاهتمام بالفروق الفردية
o اكتظاظ حجرة الصف
o عدم وجود نظام واضح متفق عليه
o العدالة
o المشكلات الانفعالية والقصور الحسي
o نقص الدافعية لدى الطلبة
o جمود طرق التدريس
o نمط المعلم بإدارة الصف

الأنماط القيادية للمعلم:
--النمط التسلطي: عقاب فردي وجماعي، شدة وقسوة وبطش، فرض عمل النشاطات بأسلوب جاف، استجابة الطلبة تجنباً للعقاب، توقف استمرار العمل على وجود المعلم
الآثار -عدم الثقة لدى الطلبة، نقص الدافعية، قلة التفاعل بين الطلبة، الخضوع، الانعزالية، عدم التشجيع على التعلم الذاتي
--النمط الديمقراطي: المرونة والإنسانية، تنوع طرق التدريس، تشجيع الطلبة على التفاعل، يعزز الثقة بالنفس والإبداع
الآثار -بيئة آمنة، دافعية نحو التعلم، التشجيع على التجديد والابتكار
--النمط الفوضوي: عدم وجود خطة واضحة، إعطاء الحرية المطلقة للطلبة، نشاط غير موجه
الآثار - شعور الطلبة بالخوف والإحباط لعدم وضوح الأهداف، النظرة السلبية للمعلم، ضعف إنتاجية الطلبة، نقص الدافعية

عوامل تساعد على تحقيق الانضباط:
o علاقة إيجابية بين المعلم والطلبة
o كسر الروتين والملل والرتابة
o الاتفاق المسبق بين المعلم والطلبة حول السلوكيات المقبولة والمعايير والإجراءات
o اعتبار الضبط الصفي عملية وقائية
o التعزيز الإيجابي
o تدريب الطلبة على الهدوء
o تدريب الطلبة على الانضباط الذاتي
o إشراك الطلبة وتوزيع المسؤوليات
o التعرف إلى خصائص الطلبة وقدراتهم

الخطوات الخمس لتحقيق الانضباط:
o التخطيط (القواعد التي توضح أنماط السلوك المتوقعة من الطلبة والإجراءات المترتبة على السلوك غير المرغوب فيه.
o إرساء القواعد
o النتائج
o تمييز السلوك الجيد
o إشراك أولياء الأمور في النظام

استراتيجيات حفظ النظام:
--إستراتيجية التدخلات البسيطة
نظرة العين، الاقتراب من الطالب، التذكير بالتعليمات
--إستراتيجية التدخل المعتدلة
الحرمان من بعض الامتيازات، تحويل المكان، تكلفة الاستجابة
--إستراتيجية التدخل الأوسع
التعهد السلوكي، أسلوب حل المشكلة
--إستراتيجية المعالجة الواقعية

خصائص مدير الصف المضبوط:
o فهم ما يحدث
o تنويع النشاطات ومتابعة أداء الطلبة لهذه النشاطات
o الإدارة المتحركة: الانتقال من نشاط إلى آخر بسلاسة وسرعة
o نشاطات جماعية
o حالة عدم الاتزان (نقص في الإشباع المعرفي والانفعالي)
o التحضير المسبق

إدارة الصـف:
     مفهوم الإدارة الصفية:
o هي جميع الخطوات والإجراءات اللازمة لبناء والحفاظ على بيئة صفية ملائمة لعمليتي التعلم والتعليم.
o توفير درجة من التعاون والتنسيق بين الجهود البشرية المختلفة.
المبادئ الأساسية لإدارة الصف:
o التعامل مع الطلبة وفق معايير واضحة وثابتة
o استخدام المعلم للحد الأدنى من سلطته في معالجة مشكلات النظام الصفي
o الوعي بالتلميحات اللفظية وغير اللفظية التي يستخدمها الطلبة في تفاعلهم أثناء الدرس وتشير إلى خلل في ذلك التفاعل مما يؤدي إلى خلل في النظام

إجراءات إدارة الصف:
o قواعد وأنظمة منذ الأسبوع الأول
o توزيع المسؤوليات
o تنظيم حجرة الصف
o تخطيط جيد للدرس
o وضوح الاتصال وسلامته

التغذيـة الراجعة
المفهـوم:
o رد فعل المعلم إزاء المتعلم نحو تقديم رأيه في إجابات الطالب فيما إذا كانت صحيحة أم خاطئة، وذلك بتدعيم الإجابات الصحيحة وإبداء ملاحظات تصويبية إذا كانت الإجابات غير صحيحة وتبصير الطالب بما يجب عليه فعله لتحقيق الهدف الذي لم يتمكن من سلوكه.
o الملاحظات التقويمية التي يزود بها المتعلم بخصوص مدى تقدمه نحو تحقيق الأهداف التعليمية (تعزيز الاستجابات الصحيحة وتصحيح الاستجابات الخاطئة)
أنواع التغذية الراجعة:
o الداخلية و الخارجية
o الكمية والكيفية (مؤشرات أو كلمات توحي بصوابه أو خطئه)
o الفورية
o المؤجلة
o الصريحة: يتم تبليغ الطالب بشكل صريح ومباشر
o غير الصريحة: أن يحاول الطالب القيام بالسلوك الصحيح وإذا لم يستطع يزوده المعلم بالسلوك الصحيح

أثر التغذية الراجعة في حفظ النظام:
o تمييز السلوك المقبول وغير المقبول
o زيادة الدافعية
o زيادة مهارات وخبرات المتعلم
o تحديد الخطأ وتقديم بدائل
o المشاركة الفاعلة في حفظ النظام
o اكتشاف الذات
الضبط الذاتي عن طريق أسلوب التغذية الراجعة: تسجيل السلوك، اختيار التعزيز،الاتفاقات الثنائية
 الفرق بين إدارة الصف وضبط الصف:
إدارة الصف: الإجراءات التي يقوم بها المعلم لمنع ظهور أي تصرف غير مقبول
الضبط الصفي: الإجراءات التي يقوم بها المعلم لعلاج سلوك قام به لطلب
إجراءات ضبط الصف:
إشارات لفظية وغير لفظية لتوجيه سلوك الطلبة، حرمان الطالب المسيء من بعض الامتيازات، تعزيز السلوك المرغوب.

تنظيم البيئة الصفية:
أ‌- البيئة المادية: (الإضاءة، والتهوية، وتنظيم جلوس الطلبة)
يتم تصميم البيئة الصفية لخدمة الوظيفة الأساسية للطلبة، وهي التعلم، ويقترح "فرد ستيسل" أنّ للغرفة الصفية ست وظائف رئيسة، هي:
o الأمن: أن تنجح الغرفة الصفية في توفير الحماية من البرد أو الحر، ومن الفوضى والإزعاج، ومن التعرض للأذى الجسدي أو النفسي.
o التواصل الاجتماعي: (التواصل بين الطلبة، التواصل بين المعلم والطلبة): ترتيب المقاعد بطريقة تسهل التفاعل والتواصل الاجتماعي، فقد يتسبب ترتيب الطلبة على شكل تجمعات يجلسون فيها متقابلين في منع التواصل والتفاعل ونقل رسائل متضاربة تربك الطلبة وتتسبب في اضطراب سلوكهم.
o تحديد الهوية: قدرة المكان على التعبير عن هوية الأفراد الذين يعيشون أو يعملون فيه. فإلى أي مدى تخبرنا الغرفة الصفية عن هوايات الطلبة، وإنتاجهم، وسلوكهم.
o تيسير تأدية المهمات: كيف يؤثر ترتيب البيئة على عمليات التعلم والتعليم ومدى مساعدتها في تحقيق الأهداف المنشودة (طريقة وضع الأدوات، وتنظيم الخزائن، وترتيب المقاعد، والطاولات).
o المتعة: اعتبار الغرفة الصفية مكاناً ممتعاً.
o النمو: أن تكون الغرفة الصفية مكاناً للنمو في مختلف المجالات (الاجتماعية، والانفعالية، والمعرفية، والأخلاقية).
ب‌- البيئة الاجتماعية: المشاعر السائدة في المدرسة والتي يمكن من خلالها وصف أجواء العمل والتفاعل بين أعضاء المجتمع المدرسي (الاتجاهات، والانفعالات، والقيم، والعلاقات الاجتماعية بين الأفراد). ويمكن تحقيق بيئة اجتماعية فعّالة من خلال:
o توفير تعليمات مدرسية واضحة ومتناسقة.
o تعليمات مدرسية منطقية.
o مرونة التعليمات المدرسية والقابلية للتغيير.
o توفر قنوات اتصال فعّالة بين المعلمين والطلبة وبين المعلمين أنفسهم.
o اتخاذ القرارات بشكل ديمقراطي.

أما العوامل التي تساعد على بناء علاقة إيجابية بين المعلم وطلبته فهي:
o قنوات الاتصال الفعّالة.
o اتجاهات الطلبة الإيجابية نحو المدرسة ونحو المعلّم.
o منهاج صفي إيجابي وبيئة ملائمة للتعلم والتعليم.
o توقعات واضحة تقود إلى تعليمات صفية محددة.
o انهماك عال للطلبة في عملية التعلم.
o فرص نجاح لجميع الطلبة.
o تقدير ذات إيجابـي.

ما رأيكم دام فضلكم ؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع   في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك 
  هذا هو الرابط الرئيس بصفحتي الجديدة "أعجبني " يمكنكم الضغط  عليه


http://tinyurl.com/6e2kpnf
وسأنشر ردودكم باسمكم على موقعي لحفظ حقكم
أحيطكم علمًا إن الفيس بوك لا يستقبل أكثر من 5000 صديق وأنا لا أكسف أي شخص للفائدة أرجو الانضمام إلى صفحتي الرسمية بالضغط على كلمة أعجبني اعلي الصفحة في الزاوية اليسري وستكون هي الصفحة الرئيسة بالإضافة لمجوعتي صعوبات التعلم للفائدة والحوار فهذا نبل منكم وفخر لي دمتم مبدعا حفظكم الله والأجر من الله
http://tinyurl.com/6e2kpnf

 رابط     السيرة الذاتية  للمفكر التربوي " الأكاديمية التربوية " التكنولوجية الالكترونية"



نورنا من إشعاعات نوركم  يقتبس ونحن حقــًا نتعلم منكم
وتشجيعكم وتوجيهاتكم وتعليقاتكم البناءة سبب لي ولكم  بعد الله في النجاح ؛؛
ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير والى الأمام دائمًا دمتم مبدعا
وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على   facebook   يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
شرف لي وتواضع منكم للضغط على الرابط والانضمام لمجموعتي
للحوار والمناقشة وتبادل الخبرات لتعم الفائدة على أطفالنا الطلبة بإذن الله
"صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد "
 
          مشرف ومستشار  مركز دعم التعلم التخصصي 

                               لمدرسة نور اليقين الإسلامية  :- إبراهيم رشيد

مقالة منقولة للفائدة بأذن الله
المرجع: هارون، رمزي فتحي. (2003). الإدارة الصفيّة. عمّان: دار وائل للطباعة والنشر.

0 التعليقات

إرسال تعليق