الجمعة، يونيو 29، 2012

عُـــسر القراءة والكتابة والحساب عندي أهون من عَــصر البرتقالة وطفل صعوبات التعلم ليس غبيًا لكنه مختلف



Ibrahim Rasheed
Expert educational consultant
Learning difficulties and speech and basic stage internationally accredited from Canada

الطريقة الصحيحة والمثلى
        للقراءة والكتابة والإملاء حسب اللون من خلال خبرتي لمدة " 29 سنة " في المرحلة الاساسية وكمختص في صعوبات التعلم وفئات التربية الخاصة الاخرى 
وأرجو من الله ثم منكم 
      أن تنسوا أسماء الحروف والحركات وتركزوا على الصوت فقط فقط فقط 

يمكنكم إعطاء اسم الحرف مرة واحدة ثم نتركه كما نترك مفتاح السيارة بعد تشغيلها
قلت لأحد الطلبة اقرأ كلمة  أحمد
قال  ألف أرنب  
حاء حمامة
ميم موزة 
دال دب
العالم جلنجهام يقول :- نُــعرّف الطالب على  اسم الحرف وليس تثبيت اسم الحرف 


رجاء آخر
استخدموا اللغة الفصحى قدر المستطاع ولا أقول لكم كونوا سيبوه
قلت لأحد الطلبة
        اكتب قلم  فكتب   ألم 
فذنب من هذا 
       أهو ذنب الطفل حفظكم الله ؟ 
فطلبت من أمه أن تقرصه برفق 
قال :-   آه 
قلت لها :-   هذا  ألم 
الطريقة الصحيحة والمثلى حسب الشكل التالي 



 الخبير التعليمي المستشار في
          صعوبات التعلم والمرحلة الأساسية
ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
المفكر التربوي إبراهيم رشيد
هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم  
Ibrahim Rashid 
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
     اختصاصي صعوبات التعلم
    


عُـــسر القراءة Dyslexia

عُـــسر القراءة والكتابة والحساب
     عندي أهون من عَــصر البرتقالة
وطفل صعوبات التعلم ليس غبيًا لكنه مختلف وهو طفل عادي  ذكي يعاني من إعاقة خفية محيرة


في معظم مقالاتي أركز على
السيطرة الدماغية Cerebral Dominance ضمن العين الثالثة فأنا أراه يد يسرى
لأنها  من أحد أسباب صعوبات التعلم الجسمية عند  الطلبة ذوي صعوبات التعلم
فالطفل عندما يخطأ في قراءة   حرف الميم " م  "  والمد الطبيعي " ما  "  أو العدد  2   و  6 
تجربة بسيطة كلعبة
اكتبوا حرف الميم بقلم ماجيك  فلو ماستر
اطلب من ابنك يقرأ  سيقرأ   م
اقلب الورقة  سيقرأ   ما
إذن السبب هو عدم القدرة على الاتجاهات " تمييز اليمن من اليسار " ضمن السيطرة على الدماغ
فالنصف الأول من الدماغ    متعلق باللغة والأيسر بالحساب

النصف الأيسر الذي يسمى بالدماغ الأيسر (Left Brain)
     ينظم الوظائف ذات العلاقة باللغة
الدماغ الأيمن (Right Brain)
         ينظم الوظائف غير اللغوية مثل الإدراك البصري والحساب والوعي الفراغي والقدرات الموسيقية. ويستخدم مصطلح السيطرة الدماغية للإشارة إلى قيام كل من نصفي الكرة الدماغيين بوظائفه بشكل فاعل

قد يطرح أحدكم سؤالا
لماذا ضربت مثلا على القراءة والحساب وأنت تتحدث عن صعوبة القراءة ؟
الجواب
إن نصفي الدماغ لا يعملان بشكل مستقل بل بشكل متكامل  
وبناءَ على ذلك، أن عجز أي منهما عن القيام بوظائفه قد ينجم عنه عجز قرائي أو تعلمي عام.
و غياب السيطرة الدماغية يكمن وراء الاضطرابات اللغوية والعجز القرائي.

ما الفرق بين عسر القراءة و الصعوبات الطبيعية للقراءة ؟
عسر القراءة Dyslexia
      الأطفال ذوى العسر القرائي
           هم الذين يحصلون علي تقييم منخفض في القدرة علي القراءة من معلم الفصل ,
و يحصلون علي درجات منخفضة في اختبار اللغة العربية للعام السابق ,
و يحصلون علي تقدير ضعيف في المقابلة التشخيصية لمستوي القراءة الجهرية و الفهم القرائي ,
كما إنهم يتصفون بعدم الدقة و البطئ الشديد في الأداء علي المهام المحوسبة للعسر القرائي .

     الصعوبات الطبيعية للقراءة
           هناك حدود شعورية تجعل الأفراد العاديين يعانون من بعض الصعوبات في القراءة مثلا  :-
من حيث الزمن :- سرعة قراءة الكلمات غير المتشابهة أعلي من قراءة الكلمات المتشابهة  غير المشكلة .
مثلا :-    عـَـلَـم   عـِـلْمَ   عـَـلَّم     نَــعــْلم   نـُـعلَم  
قراءة الكلمات القصيرة تختلف عن قراءة الكلمات الطويلة فالفرد يعاني في استدعاء الكلمات الطويلة بينما لا يعاني عند استدعاء الكلمات القصيرة . كما أن المثيرات اللغوية المألوفة تتم قراءتها في زمن أقل بكثير من المثيرات اللغوية غير المألوفة .

عسر القراءة أو الديسليكسيا بأنها :
      صعوبة دائمة في تعلم القراءة و اكتساب آلياتها عند أطفال أذكياء ملتحقين عادة بالمدارس,و لا يعانون من أية مشاكل جسدية و نفسية موجودة مسبقًا ‘ إما أن تكون نمائية أو أكاديمية ولكل منها مظاهرها المختلفة .
بالنسبة لي أنا لا أعتبرها دائمة  فهي عندي أهون من عَــصر البرتقالة  
وبحاجة الى البيدجوجيا " فن التدريس "
أي بحاجة الى قدرات فائقة متنوعة متطورة ومعرفة أن كل طفل هو حالة خاصة فريدة من نوعها
فالاسلوب الذي
     يطبق على طفل معين لا يعني أن ينجح مع طفل آخر حتى لو كان نفس العمر العقلي ونفس الهدف
    لنتعلم من البيئة ولننظر عظمة الله عز وجل
 في فصل الخريف 
      تسقط الأوراق الصفراء وبعدها تظهر الأوراق الخضراء في فصل الربيع
أما نحن الأهل  والمعلمين والمعلمات
ماذا نفعل عندما نرى ورقتنا الصفراء " طفل صعوبات التعلم " قد أوشكت على السقوط ؟
ألا يجب علينا أن نقطع هذا الجزء المصفر منه ونهتم بطفلنا حتى تظهر الأوراق الخضراء
         فطلبة صعوبات التعلم  هم أفراد عاديون وأذكياء
وحسب نسبة الذكاء عندهم فهم قابلون للتعلم بنسبة تزيد عن 90 %
قد يسألني أحدكم 
كيف تقول أنه طفل عادي مع أنه يعاني من صعوبات تعلم " 
  أقول لكم  طفل عادي من حيث القدرات العقلية والذكاء وهذا من ناحية علمية
فنسبة الذكاء عندهم فوق 90  وقد تصل إلى    145  

مقاييس نسبة الذكاء  (Intelligence Quotient) يبين موقع طالب صعوبة التعلم

40 - 54           متخلف عقلي (شديد التخلف) (أقل من 1 ٪ من المتقدمين للاختبار)
55 - 69           متخلف عقلي (اقل من 2.3 ٪ من المتقدمين للاختبار)
70 - 84            اقل من متوسط   "  بطء تعلم  "
85 - 114   متوسط (68 ٪ من المتقدمين للاختبار)  نسبة الذكاء عند الإنسان العادي  من ناحية علمية
115 - 129       أعلى متوسط
130 - 144      الموهوبين (2.3 ٪ من المتقدمين للاختبار)
145 - 159      عبقري (أحد المتقدمين للاختبار)
160 - 175       عبقري فوق العادة

 ومن يقول غير ذلك عليه ذكر نوع الإعاقة عن طفل صعوبات التعلم 
 فهو لا يعاني من أي إعاقة سواءً سمعية أو بصرية  أو ..............
بالنسبة  لي يمكن اعتبارها إعاقة
        خفيّة  خفيفة مخفيّة يمكن السيطرة عليها بكل سهولة
انظروا أليهم عندما يعلبوا على الكميوتر  أو على  البلاي ستيشن "PlayStation
هي تقول لي : - ابني والله ذكي يا أستاذ لكنه لا يقرأ ولايكتب
 
فوالله  عـُسر القراءة عندهم أسهل عليّ من عصر البرتقالة
للعلم العالم إديسون " مخترع المصباح الكهربائي "  كان يعاني من صعوبات في التعلم
قال  إديسون :- إن أمي هي التي صنعتني 
فصعوبات التعلم ليست وصمة عار
      فالطفل الذي يعاني من صعوبات في تعلم القراءة
 لا ترجع أسبابه إلى نقص في الذكاء أو مشاكل في الوسط الاجتماعي المدرسي،
و إنما يعود ذلك إلى عجز على مستوى اكتساب الميكانيزمات الأساسية للقراءة.
 أما صعوبة التعلم فهي في الواقع صعوبة نمائية
     "أي  صعوبة في الانتباه والتفكير والإدراك والذاكرة والتذكر ضمن نظرية عنق الزجاجة وأخيرًا  اللغة " الاتصال والتواصل
 فالانتباه أساس التعليم والإستعداد أساس القراء والكتابة والحساب " الصعوبات الأكاديمية "
      ومن هنا علينا القول أن
              القراءة ليست عملية سهلة على الجميع  فهي تحتاج إلى خبرة علمية  وعملية وتطبيقية
وليست خبرة طويلة  كربونة ,
   ولتعليم القراءة للطفل  نحتاج إلى مجموعة
 من العمليات العقلية من إدراك و تذكر و ربط و استنباط, فهي مهارة لغوية وثيقة و عملية صوتية

تشخيص حالة عسر القراءة عند الطفل
يمكن أن نميز الطفل المصاب بعسر القراءة من خلال مايلي:
1- نقص إنجاز القراءة عن المتوقع كما يقاس بواسطة اختبار فردي مقنن مع وجود مدرسة مناسبة وذكاء مناسب.
2- هذا النقص يتداخل مع الإنجاز الدراسي أو الأنشطة الحياتية اليومية التي تتطلب مهارة القراءة .
أخيراً يجب أن نوقن أمر مهم:
ليس سبب عسر القراءة أو قصور الطفل نحو وظائفه خللاً سمعياً أو بصرياً أو مرضياً عصبياً, 
والأطفال الذين يعانون من اضطراب القراءة يكون لديهم شعور
     بالخجل والإحساس بالإهانة بسبب فشلهم المستمر 
وتصبح هذه المشاعر أكثر حدة بمرور الوقت, لذلك يجب على الأهل حسن التعامل جيداً مع هذه الحالة الحساسة,فهذا يقع على مسؤوليتهم.

       إن عدداً كبيراً من الأطفال الذين يعانون من صعوبة القراءة يكون لديهم إعاقة مشتركة
وهي عدم القدرة
     على التعرف أو التفرقة بين الأصوات في الكلمات المنطوقة
 وبعض الأطفال الآخرين يكون لديهم صعوبة
مع الكلمات ذات الإيقاع الواحد مثل  طين   تين   ركض  ركد    سفير   صفير   بطة   قطة  حطة  .
هذا ما يواجه الطفل المصاب بعسر القراءة:
         يستطيع قراءة الكلمات المألوفة التي مرت عليه في السابق  فقط
   لكنه لا يستطيع قراءة حتى أبسط الكلمات الجديدة
و إذا كان التعليم المبكر للطفل
      يعتمد على النظر للكلمات ولفظه
       فإنه قد يستطيع قراءة العديد من الكلمات، لكنه في هذه الحالة يتعرف عليها من شكلها الكلي
 لا يستطيع استعمال الحروف كمكونات للكلمات:

إن الأطفال المصابين بعسر القراءة بدرجة شديدة
       قد يكونون غير قادرين على التعرف على الحروف أو التمييز بينها,
    أما الأطفال المصابون بدرجة معتدلة من عسر القراءة
 فقد يتعرفون على الحروف كل على حدة من دون أن يقدروا على تجميعها لتكون كلمات .

    تكوينه للحروف ضعيف جدًا  حتى وهو ينسخ
 فالحروف بمفردها لا معنى لها بالنسبة إليه فإنها تفقد وحدة الشكل، وبالتالي يعجز الطفل عن تكوينها.

       قد لا يعرف يمينه من يساره :
             بالرغم من أن جميع الأطفال الصغار يجب أن يتعلموا أين اليمين وأين اليسار،
 فإن معظهم يفعلون ذلك عن طريق الاكتشاف التدريجي لأجسادهم
فيتعلم الطفل أن إحدى يديه تسمى باليمنى وأن أي شيء يقع على جهة هذه اليد هو أيمن وليس أيسر
 أما الطفل المصاب بعسر القراءة والذي لا يعرف يمينه من يساره
 فإنه يعجز عن التمييز بين ذراعه اليمنى وذراعه اليسرى, و بالتالي يعجز عن الأعمال اليدوية التي تتطلب معرفة اليمين واليسار كطريقة ربط ربطة العنق مثلاً.
الصعوبة في معرفة الوقت:
لا يستطيع أن يميز ما إذا كانت عقارب الساعة تشير إلى الساعة بالضبط أو بعدها.
الصعوبة في الحساب:
معظمنا لا يعير هذا الموضوع إلا القليل من الأهمية، ولكن رغم ذلك فإن معرفة اليمين من اليسار حيوية بالنسبة إلى الحساب فعمليات الضرب مثلاً تصبح كابوساً إذا ظهرت الأرقام عشوائياً.
قد تكون لديه صعوبات متفاوتة :
صعوبة في التعرف على أنواع أخرى من الرموز فعلامات الزائد والناقص والضرب والقسمة يحدث فيها خلط.
وجد العلماء أن اكتساب هذه المهارات أساسية لكي نستطيع تعلم القراءة، ولحسن الحظ فقد توصل العلماء المتخصصون إلى ابتكار وسائل لمساعدة الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة للوصول لاكتساب تلك المهارات ومع ذلك فأنه لكي تستطيع القراءة تحتاج لأكثر من مجرد التعرف على الكلمات فإذا لم يستطيع المخ تكون الصورة أو ربط الأفكار الجديدة مع تلك الأفكار المختزنة بالذاكرة ،فإن القارئ سوف لا يستطيع فهم أو تذكر الأفكار الجديدة ولذلك تظهر الأنواع الأخرى من صعوبات القراءة في المراحل الدراسية المتقدمة عندما تنتقل بؤرة القراءة من مجرد التعرف على الكلمات إلى القدرة على التعبير عن الكلمات .


عوامل قد تساهم في صعوبات القراءة لدى الطلبة ذوي صعوبات التعلم وهي:-

1.    العوامل الجسمية: مثل الخلل الوظيفي العصبي، والعيوب البصرية والسمعية، والعوامل الجينية والوراثية.
2.    العوامل البيئية: مثل المشكلات الاجتماعية والانفعالية، والاختلافات اللغوية والثقافية، وأساليب التدريس غير الملائمة.
3.    العوامل النفسية: كمشكلات الإدراك السمعي والبصري، اضطرابات اللغة، وضعف الانتباه والذكاء.
ومن أكثر مشكلات القراءة شيوعا لدى الطلبة ذوي صعوبات التعلم ما يلي:
1. الأخطاء في التعرف على الكلمة  (Word Recognition Errors) مثل مشكلات الحذف والإدخال، والإبدال، وقلب الكلمات، واللفظ الخاطئ للكلمات.
2. الأخطاء في الاستيعاب (مثل عدم قدرة الطالب على استدعاء الحقائق الأساسية من النص، أو استدعاء التسلسل في قصة ما، أو عدم قدرته على استدعاء الفكرة الأساسية من النص).
3. المشكلات التي تتعلق بعادات القراءة الخاطئة (كالحركات المتوترة أثناء القراءة، وفقدان الطالب لموقعه أثناء القراءة، أو إمساكه النص على مقربة من العين).
4. أعراض أخرى (القراءة كلمة – كلمة، القراءة بنبرة صوت عالية ومتوترة، والتوقف غير الملائم أثناء القراءة).

مفهوم صعوبات التعلم
       هو طفل عادي  ذكي يعاني من إعاقة خفية محيرة ‘  يظهر صداها في القراءة وألمها عند الامتحانات ولا يعاني إعاقة عقلية أو حسية أو سمعية أو بصرية أو حرمانا ثقافيا أو بيئيا أو اضطرابا انفعاليا ،
       بل هو طفل يعاني اضطرابا في العمليات العقلية أو النفسية الأساسية التي تشمل الانتباه والإدراك وتكوين المفهوم والتذكر وحل المشكلة‘ والتركيز على نمو القدرات العقلية بطريقة غير منتظمة ،
       يظهر صداه في الصعوبات الأكاديمية للطفل والتي تتمثل في عدم القدرة على تعلم القراءة والكتابة  والإملاء والخط والحساب والتهجئة وما يترتب عليه سواءً في المدرسة الابتدائية  ، أو فيما يعد من قصور في تعلم المواد الدراسية المختلفة
      فالأطفال الذين يعانون من هذه الصعوبات يمتلكون قدرات تخفي جوانب الضعف في أدائهم ، فهم قد يسردون قصصًاً رائعة بالرغم من أنهم لا يستطيعون الكتابة وهم قد ينجحون في تأدية مهارات معقدة جدًا كألعاب الكمبيوتر والكرة رغم أنهم قد يخفقون في اتباع التعليمات البسيطة
      لذا فهو بحاجة للدعم الكامل والثقة من الجميع والنزول إلى مستوى عقله وليس عقلنا .
أتعرفون ماذا يقول طفل صعوبات التعلم  ؟
       لا تحاسبني على قدراتي المتدنية ‘بل ساعدني كي أتعلم ضمن حدود قدراتي وانظر إلي كيدك اليسرى وأمسك بيدي ‘ فأنا لا أستطيع أن امسك يدك فأنا كشتلة العنب .
لنرجع الآن إلى  عبارتي الانتباه والاستعداد ودور  الأسرة في زيادة التركيز والانتباه
الانتباه أساس التعليم والاستعداد أساس القراء والكتابة والحساب " الصعوبات الأكاديمية "
قبل الدخول إلى مفهوم  الإدراك " صعوبة نمائية "
علينا أن نميز بينهما
فالانتباه يسبق الإدراك
الانتباه  
      هو التركيز علي مثير أو موضوع معين يعقبه فهم هذا الموضوع أي إدراكه
الإدراك
هو القدرة على ملاحظة تفاصيل ما تراه العين ( أو ما تسمعه الأذن ) ومقارنة الأشياء المرئية أو المسموعة أحداهما بالآخر أو بنموذج مرسوم في الذاكرة
مثلا :-
قصّ الراوي الرواية
قصّ الخياط الثياب
قصّ الرجل الأثر

في البداية يجب التركيز على الانتباه  من خلال
    أن نَعلم أن الطفل يحتاج لكي يستطيع القراءة أن يتحكم في هذه العمليات العقلية في نفس الوقت:
1- تركيز الانتباه على الحروف المطبوعة والتحكم في حركة العينين خلال سطور الصفحة.
2- التعرف على الأصوات المرتبطة بتلك الحروف.
3- فهم معاني الكلمات وإعرابها في الجملة .
4- بناء أفكار جديدة مع الأفكار التي يعرفها من قبل .
5- اختزان تلك الأفكار في الذاكرة .

مقترحات لزيادة الانتباه عن الطفل
تمييز الأشكال ومطابقتها ونسخها .
إن اللعب بالمكعبات وتركيب الصور ( البازل ) والتصفح في الكتب المصورة والرسم .
كلها أمور تساعد الطفل على أن يدرك الشكل .
مثال :
يمكن جمع عدد من الصور
ولصقها على بطاقات من الكرتون وقصها بطريقة تمثل الخط المستقيم أو بشكل متعرج
 وعلى الطفل تجميع الصورة .
ويمكن أن يقوم الطفل بالرسم حول الأشكال الخشبية ويقوم بالتلوين داخل الرسم .
مطابقة الصور
يمكن استعمال مجموعات من أزواج الصور أو الأشكال .
الـــفــــــوارق
 -يمكن عمل أزواج من البطاقات لتعليم الطفل الفوارق الصغيرة بين الصور .
-أو أنه يكون على التلميذ أن يبحث عن أزواج متماثلة .
-أو أنه قد يعطي عدداً من البطاقات المتشابهة بينما اثنان متطابقان تماماً لكي يكتشفهما .
 -وتساعد هذا على أن يصل الطفل إلى ملاحظة التفاصيل .
الــشــــف
وهو أسهل من الرسم
وإذا كان الطفل لا يستطيع نسخ الشكل فإنه عليه أن يحاول الشف .
التنسيق بين العين واليد
هو القدرة على السيطرة على حركة اليد بدقة الاعتماد على ما يراه الإنسان وما يحتاج إلية ونحن نحتاج للمهارات الحركة الرئيسة وللمهارات الحركة الدقيقة.
 الإكمال والتعاقب (التتابع )
الإكمال:
هو إحدى المهارات المتعلقة بتعلم القراءة تتلخص في إكمال رسم غير مستكمل الصورة أو الشكل .
- إعطاء التلميذ رسماً يسهل عليه تمييزه ليكمله .
أو نعطيه رسمتين أحداهما كامل والآخر ينقص بعضه ( لجعلهما متماثلين)
الـــتــــعـــا قـــــب :
وهو يعني أن يتذكر التلميذ الترتيب الصحيح للأشياء.


دور  الأسرة في
             علاج الصعوبات الأكاديمية " القراءة والكتابة والحساب "
        الطلب من الأبوين عن طريق المعلم توفير المواد التالية لمساعدة ( ن ) على التركيز وهذه المواد هي (أدوات مدرسية ، كراسات ، أقلام ملونه ، كتب بسيطة لتعليم القراءة ، نجوم لاصقة بألوان مختلفة ، دفتر مكافآت ، مقص ، ألوان مائية ، قطع حلوى ، عداد أرقام)، وأي معززات يحبها - ن .
وقد تم تصميم التدريبات التالية لمعالجة تشتت الانتباه عند ( ن ) وهي :
إعطاء الطفل قائمة من الكلمات البسيطة :
    تشمل في البداية كلمات من حرفين (أب ، أم ، أخ) فإذا تعرف على أي حرف منها أُعطيَ نجمة في كراسة المكافآت بحيث إذا تجمع لديه عدد معين يتم استبدالها بمعززات داعمة يحبها ( ن ) ثم الانتقال تدريجياً إلى كلمات مكونة من ثلاثة حروف أو أربعة .
وصف الصور :
       حيث تم الطلب من ( ن ) أن يجمع صوراً مختلفة من الكتب والمجلات ويصف ما يراه في هذه الصور حيث يُعطى نجمة عن كل وصف دقيق لهذه الصور .
وصف التفاصيل من الذاكرة : 
  حيث تم الطلب منه بعد مشاهدته لصورة مدة (10) ثوان أن يذكر ماذا رأى في الصورة حيث يُعطى نجمة لكل وصف .
التصنيف :
    تم الطلب من (ن) أن يجمع عدداً من الصور ثم يقوم بإلصاقها في دفتر خاص حسب موضوعات معينة (حيوانات، طيور، الخ... ) وكانت تُعطى نجمتين لكل صورة ينجح في لصقها في المكان المناسب .
تجميع الصور المقطعة :
    حيث طُلب منه تجميع الصور المتقطعة بحيث يحصل على نجمتين إذا انتهى ذلك بنجاح .
كشف أوجه الشبه والاختلاف في مجموعة من الكلمات : بحيث يتم تعزيزها بنجمتين في كل مرة ينجح في ذلك مع تجاهل الإجابات الخاطئة .
التعرف على الحروف في النص : كأن يُطلب من (ن) وضع دائرة حول حرف معين في نص مكتوب ويتم تعزيزه بنجمتين عن كل إجابة صحيحة
التعرف إلى الكلمات :
 حيث يطلب منه وضع دائرة حول كلمة محددة ضـمن نص مكتوب ويحصل على نجمتين عند أجابته بطريقه صحيحة
نسخ الحروف بالأصابع :
كأن يغمس أصابعه في ألوان مائية ويقوم بتقليد المعلم في كتابة حروف محددة بأصابعه مع إعطائه الفترة الزمنية الكافية وتقديم النجوم كمعززات .
زيادة الانتباه لكلمات مسموعة :
من خلال الاستماع إلى شريط تسجيل حيث يُطلب منه أن يعيد بعض الكلمات التي سمعها ويتم مكافأته عن طريق النجوم .
تحليل الكلمات إلى حروف :
حيث يُعطى بعض الكلمات ويُطلب منه كتابة كل حرف على حده حيث يُكافأ على كل استجابة صحيحة .
تحويل الحروف إلى كلمات :
 حيث يُطلب منه تركيب حرفين أو ثلاثة حروف منفصلة عن بعضها لتشكيل كلمة ذات معنى بحيث يُكافأ على كل استجابة صحيحة
وقد أشارت التقارير من قبل المعلم أن الطفل (س) وأسرته إلى وجود 
مزيد من التقدم الأكاديمي والقدرة على التركيز والانتباه كما زاد من قدرته على تحمل الإحباط.

دور  المعلم  في
             علاج الصعوبات الأكاديمية " القراءة والكتابة والحساب "
ابدأ بإعداد التقويم التشخيصي لتلاميذك للتعرف على أوجه القصور لديهم .
 حدد المهارات المطلوب تقويتها ونوع الضعف المطلوب علاجه لكل تلميذ .
 احصر الأخطاء الشائعة ودونها في قوائم .
درب تلاميذك عليها قراءة وكتابة .
 احرص على وجود مذكرة صغيرة خاصة بكل تلميذ يكتب بها الصور الصحيحة للكلمات التي يخطي فيها .
 درب تلاميذك على ربط التحليل الصوتي للكلمة بالتحليل الكتابي في نفس الوقت .
 احرص على إعداد قوائم للكلمات المتماثلة ودونها في مجموعات بها سمة مشتركة مثل : التماثل السمعي أو البصري أو التجانس في الحروف أو الحروف الساكنة المشتركة .
 احرص على وجود تدريبات إثرائية وعلاجية من خلال الواجبات الصفية والمنزلية .
 احرص على إعداد تقويمات أسبوعية لقياس مدى تحسن التلميذ في المهارات .
 عزز مبادرات تلاميذك وشجعهم من خلال طابور الصباح والإذاعة المدرسية أو من خلال أساليب أخرى كإلصاق صور على كراسته أو وضع بطاقة تشجيعية له .
 إنشاء ركن للتعلم داخل الصف ، يتم فيه التعلم على شكل مجموعات ، ودرب التلميذ الضعيف على المهارات المطلوبة من خلال مهام وأنشطة تخدم المهارات المطلوبة .
 وظف السطر الإملائي بكراسة صغيرة يتم فيها إملاء التلاميذ مجموعة كلمات تخدم مهارة واحدة أو عدة مهارات أو كلمات تشتمل على نمط واحد .
 احرص على تصويب أخطاء التلميذ مباشرة في حصص الإملاء .
 احرص على اشتراك التلميذ في عملية التصويب والبحث عن خطأه بنفسه ويبحث عن الصورة الصحيحة للكلمة التي أخطأ فيها .
 وظف التسجيلات الصوتية في معالجة الضعف في القراءة بتسجيل صوت التلميذ أثناء القراءة في الصف أو المنزل لتشجيعه على حب القراءة وتعلمها .
 احرص على إثارة ميول التلاميذ وجذب اهتمامهم للقراءة بأساليب متنوعة .
 أحسن اختيار مواد تعليمية بسيطة تعينك على التدريبات القرائية والكتابية المطلوبة .
 عزز ثقة التلميذ بنفسه وشجعه باستمرار على إحراز النجاح في قراءة الكلمات وكتابتها .
 ابدأ مبكرا في معالجة الضعف ونوع أساليب المعالجة " فردية وجماعية "
الطالب الذي لا يملك دافعية للتعلم :
قد يكون أحد الأسباب في نقص الدافعية وهو توقعات الآباء المرتفعة جدا .وهنا
 بعض نقاط المهمة في هذا الخصوص:
لابد من أن يتجنب الآباء النقد والسخرية من الأطفال
عندما تكون متطلبات الوالدين ضمن حدود قدرات الطفل فإن إنجاز الطفل يكون أكثر واقعية وبالتالي يؤدي هذا إلى أن ينظر الأطفال إلى الكبار على أنهم مصادر للدعم والتشجيع لا للنقد والتجريح . .
استخدم أنت كمعلم نظام المكافأة الفورية
امتدح سلوك الطفل بشكل مباشر وغير مباشر
يجب أن تجعل الطالب يشعر بالإنجازات الذي قام بها في المهمات المدرسية .وبذلك يكون مفهوم الذات لديه إيجابيا من خلال سلسلة الإنجازات التي يؤديها وتلقى استحسان معلميه ووالديه.
يجب عدم إرهاق الطفل بالواجبات المنزلية . لأن في هذا قد يتسبب في زيادة إحباط الطفل .خاصة عندما لا يستطيع القيام به .
 حاول بقدر ما تستطيع أن يكون معاملة الطفل عند بقيه المعلمين قائمة على
 أساس التشجيع . كي لا يكون هناك تناقض في معاملة الطفل .بينك كمعلم صعوبات وبقيه المعلمين العاديين .
 اعمل على مشاورة الطفل في الواجبات مثلا :-
     يمكن أن تحدد له عددا ما من المهمات وتجعله له حرية الاختيار منها كي يقوم بها . وهذه نقطة مهمة جدا وتسهم فعلا بزيادة دافعية الطالب



اضطراب القراءة النمائي - عسر القراءة ( Dyslexia ):
     وهذا النوع من الاضطراب يسمي أيضا عسر القراءة ( Dyslexia ) ، 
وهو نوع ينتشر بين الأطفال حيث أن معدل انتشاره بين أطفال المدارس الابتدائية يقدر بحوالي 2 - 8 % ، ويكثر انتشاره بين أقارب الدرجة الأولى عنه بين عامة الناس .. 
وهو أكثر انتشارا بين الذكور عنه بين الإناث بنسبة 3:1---- 
وتكمن المشكلة والمسببات في عدم القدرة على التحكم في العمليات العقلية التالية:
o تركيز الانتباه على الحروف المطبوعة والتحكم في حركة العينين خلال سطور الصفحة .
o التعرف على الأصوات المرتبطة بتلك الحروف
o فهم معاني الكلمات وإعرابها في الجملة
o بناء أفكار جديدة مع الأفكار التي يعرفها من قبل
o اختزان تلك الأفكار في الذاكرة

وتلك العمليات العقلية 
      تحتاج إلى شبكة سليمة وقوية من الخلايا العصبية لكي تربط مراكز البصر واللغة والذاكرة بالمخ، والطفل الذي يعاني من صعوبة القراءة يكون لديه اختلال في واحد أو أكثر من تلك العمليات العقلية
 التي يقوم بها المخ للوصول إلى القراءة السليمة ، 
وقد أكتشف العلماء أن عددا كبيرا من الأطفال الذين يعانون من صعوبة القراءة
 يكون لديهم صعوبة مشتركة ، ومن تلك المشاكل:
o عدم القدرة على التعرف أو التفرقة بين الأصوات في الكلمات المنطوقة --- ففي حالة الطفل --- 
على سبيل المثال فهو لا يستطيع التفرقة بين كلمة
 ( زرع ) عندما ننطق له الحروف منفصلة ( ز - ر- ع ) ---
وبعض الأطفال الآخرين يكون لديهم صعوبة مع الكلمات ذات الإيقاع الواحد
 مثل بطة وقطة
o التعرف على الكلمات: 
   الطفل المصاب بعسر القراءة
 قد يستطيع قراءة الكلمات التى مرت عليه فى السابق ----
 لكنه لا يستطيع قراءة حتى ابسط الكلمات الجديدة ----
واذا كان التعليم المبكر للطفل يعتمد
 على النظر للكلمات ولفظها فانه قد يستطيع قراءة العديد من الكلمات ،
لكنه فى هذه الحالة يتعرف عليها من شكلها الكلى.
o استعمال الحروف كمكونات للكلمات :
الأطفال المصابين بعسر القراءة بشكل خطير قد يكونون غير قادرين على التعرف على الحروف أو التمييز بينها، 
أما الأطفال المصابون بدرجة معتدلة من عسر القراءة فقد يتعرفون
 على الحروف كل على حدة من دون أن يقدروا على تجميعها لتكون كلمات .
o ضعف تكوين الحروف :
تكوين الطفل للحروف ضعيف جدا حتى وهو ينسخ، و بما أن الحروف بمفردها لا معنى لها بالنسبة إليه فإنها تفقد وحدة الشكل ، وبالتالي يعجز الطفل عن تكوينها.
o عدم معرفة اليمين والشمال:
     بالرغم من أن جميع الأطفال الصغار يجب أن يتعلموا أين اليمين وأين اليسار،
 فإن معظهم يفعلون ذلك عن طريق الاكتشاف التدريجي لأجسادهم،
 فيتعلم الطفل أن إحدى يديه تسمى باليمنى وأن أى شئ يقع على جهة هذه اليد هو أيمن وليس أيسر،
 أما الطفل المصاب بعسر القراءة 
       والذي لا يعرف يمينه من يساره فإنه يعجز عن التمييز بين ذراعه اليمنى وذراعه اليسرى.
o الصعوبة فى معرفة الوقت ،
       لأنه لا يستطيع أن يميز ما إذا كانت عقارب الساعة تشير إلى الساعة بالضبط أو بعدها.
o الصعوبة فى ربط ربطة العنق :
     أو أي عمل يدوى يتطلب معرفة اليمين واليسار.
o الصعوبة في الحساب: 
     معظمنا لا يعير هذا الموضوع إلا القليل من الأهمية ، ولكن رغم ذلك فإن معرفة اليمين من اليسار حيوية بالنسبة إلى الحساب فعمليات الضرب مثلا تصبح كابوسا إذا ظهرت الأرقام عشوائياً.
o قد تكون لديه صعوبات متفاوتة فى التعرف على أنواع أخرى من الرموز فعلامات الزائد والناقص والضرب والقسمة يحدث فيها خلط.

وقد وجد العلماء 
إن اكتساب هذه المهارات أساسية لكي نستطيع تعلم القراءة، ولحسن الحظ 
فقد توصل العلماء المتخصصون إلى ابتكار وسائل لمساعدة الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة للوصول لاكتساب تلك المهارات ومع ذلك فأنه لكي تستطيع القراءة نحتاج لأكثر من مجرد التعرف على الكلمات - 
فإذا لم يستطيع المخ تكون الصورة أو ربط الأفكار الجديدة مع تلك الأفكار المختزنة بالذاكرة ،
 فأن القارئ سوف لا يستطيع فهم أو تذكر الأفكار الجديدة -- 
ولذلك تظهر الأنواع الأخرى من صعوبات القراءة في المراحل الدراسية المتقدمة عندما تنتقل بؤرة القراءة من مجرد التعرف على الكلمات إلى القدرة على التعبير عن الكلمات
ولكي يتم تشخيص وجود اضطراب مهارة القراءة يجب إن نلاحظ الآتي:-
o نقص إنجاز القراءة عن المتوقع " كما يقاس بواسطة اختبار فردي مقنن" مع وجود مدرسة مناسبة وذكاء مناسب
o هذا النقص يتداخل مع الإنجاز الدراسي أو الأنشطة الحياتية اليومية التي تتطلب مهارة القراءة
o ليس سبب هذا القصور خللا سمعيا أو بصريا أو مرضيا عصبيا
o الأطفال الذين يعانون من اضطراب القراءة 
 يكون لديهم شعور بالخجل والإحساس بالإهانة بسبب فشلهم المستمر
 وتصبح هذه المشاعر أكثر حدة بمرور الوقت


للموضوع بقية






ما رأيكم دام فضلكم؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك
  هرمية "  " Ibrahim Rashid   "1 I R
 البيداغوجية لصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المفكر التربوي إبراهيم رشيد أبو عمرو    اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
 المدرب المعتمد 
     من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
              المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT

الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة 
                الخبير التعليمي المستشار في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب وتمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم على مستوى العالم.

بحمد ومنة من الله عز وجل
وصل عدد مشاهدي إحدى صفحاتي التربوية المجانية
على  Google+  " الجوجل بلس  "
 أكثر من  تسعة 00 : 9  مليون "
لرؤية مقالاتي التربوية المجانية وأجري وأجركم من الله ..
حفظكم الله وحفظ أطفالكم يمكنكم الضغط على الرابط مباشرة



قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV
موقعي الإنستجرام .Instagram
رسالتي قبل سيرتي

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق
يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني


للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين
طبيعة العمل في نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية 

بفضل ومنة من الله ...سر نجاحنا تعاون الأهل معنا  لأننا لا نعلم القراءة والكتابة والحساب بل نعلم النمائيات
والتعامل مع الطفل كإنسان وليس كرقم
رؤيتي الشخصية ضمن هرمية كرة الثلج الخضراء  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "



هذه هرميتي الثلاثية
           المتكاملة كالسلسلة الغذائية  
                1- المعرفة العلمية..... 2- الخبرة الحقيقية ..... 3- التفكير الإبداعي غير النمطي

فليس كل من امتلك  المعرفة  يمتلك الخبرة العملية
وإذا امتلك المعرفة والخبرة فعليه تنمية التفكير الإبداعي عنده لامتلاك محاور الهرمية الثلاثية
مثلًا :
عندما أقول : أن الطفل
لا يعاني صعوبات أكاديمية " حسب مايكل بست " وإنما يعاني من صعوبات نمائية
فأنا أعرف ما أقول 
 لذا عليكم معرفة سلسلتي الغذائية الهرمية الثلاثية .
مثلًا :-
       عندما يقرأ الطفل كلمة الباب بطريقة سليمة ويقرأ كلمة الناب بلفظ اللام الشمسية
إذن من ناحية أكاديمية ممتاز ولا يعاني من صعوبات أكاديمية ‘
 لكن من ناحية نمائية فهو لم يدرك أن اللام الشمسية تكتب ولا تلفظ

الفرق بين
الصعوبات النمائية " الانتباه التفكير الإدراك الذاكرة اللغة وهي السبب
أما الصعوبات الأكاديمية القراءة الكتابة الحساب التهجئة التعبير الكتابي وهي النتيجة
فالعلاقة بين النمائيات " سبب ثم نتيجة "



طبيعة العمل في نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية
نحن لا نعلم القراءة والكتابة والحساب  "الأكاديميات والبصم "
بل نعلم النمائيات ضمن الهرمية للقراءة
         حتى يقرأ ويكتب ويحسب " الانتباه والتأمل والتفكير والأدراك والفهم والذاكرة واللغة
       نتعامل مع الطلبة الأسوياء بطريقة هرمية 
والموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك
عمل دراسة حالة ديناميكية عملية لتشخيص الطلبة ذوي التحصيل الدراسي المتدني مع عمل التوصيات والبرنامج العلاجي مع العلاج مع تحديد نسبة الذكاء لتحديد الفئة
     وتحديد نمط التعلم ونسبة الحركة الزائدة
 ضمن تحسين وجودة التعليم القائمة على الخبرة العملية لثلاثين سنة
  في تحسين القراءة والكتابة والحساب 
وغير الناطقين باللغة واضطرابات النطق واللغة العربية والإنجليزية والفرنسية والرياضيات 
•عمل برنامج علاج حرف الراء والتأتأة عمليًا وليس نظريًا
وعمل برنامج للطلبة العاديين والموهوبين وبرنامج لتحسين خطي الرقعة والنسخ لجميع فئات المجتمع ولجميع الفئات العمرية وطلبة المدارس والجامعات والنقابات

    نتعامل مع قلق الامتحان واستراتيجيات الذاكرة التحضير للامتحانات
متابعة الواجبات المنزلية لجميع المواد ضمن خط الانتاج كل حسب تخصصه
بطريقة تعليمية شاملة كل جانب على حدة للنمائيات والأكاديميات والسلوكيات والنطق واللغة ،
ونقدم تأهيلاً متكاملَا هرميًا للطفل،
        كما أن طريقة العلاج مصممة بشكل فردي مبرمج وتفريد التعليم على حسب احتياجات كل طفل ‘
حيث لا يتجاوز عدد الأطفال في الجلسة خمسة زائد ناقص اثنين
ومشاركة الأهل إذا أمكن، 
ويتم تصميم برنامج تعليمي منفصل لكل طفل بحيث يلبي جميع احتياجات هذا الطفل.

نتعامل مع  جميع الطلبة
      بالأساليب والطرق التربوية الحديثة ونعتمد على أساليب تعديل السلوك....
نسعى للرقي بأداء الطلبة لأقصى ما تسمح به قدراتهم
نركز على الجانب  النفسي للطالب  ونركز على نقاط القوة  لنتغلب على نقاط الحاجة.....
نركز على التنويع بالأساليب والأنشطة والتعليم المبرمج و متعدد الحواس والتعلم باللعب ...الخ
فكرتي للنمائية قائمة على جودة التعليم   Kaizen  ضمن Klwh

نركز مهارة الاستماع للوعي الفوميني
    ضمن التعليم المبرمج القائم على الأسلوب الفردي وتفريد التعليم ‘
لا عمارة بدون أساس ولا أكاديمية بدون نمائية .
هل نستطيع بناء عمارة بدون أساس ؟
فالأساس هو النمائية والعمارة هي الأكاديمية ‘
فالعلاقة بين صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
هي علاقة سبب ونتيجة أي إمكانية التنبؤ بصعوبات التعلم الأكاديمية من خلال صعوبات التعلم النمائية  ‘
 و لا بد من تنميتها لدي الطفل ذوي صعوبات التعلم قبل تنمية المهارات الأكاديمية 

برنامج العقود الشهرية
الفترة الصباحية والمسائية
 علاج عيوب النطق والراء والتأتأة عند الأطفال   الأسلوب الفردي
الفترة المسائية علاج صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية تفريد التعليم
دورات تأهيلية متخصصة
للتربية الخاصة والمرحلة الأساسية
للدخول لسوق العمل في المستقبل لطلبة الجامعات من السنة الأولى ولغاية التخرج مع التدريب العملي التطبيقي
وتأهيل المجتمع والمعلمين والمعلمات لكيفية تعليم الطلبة بالطرق  العلمية القائمة  على الخبرة العملية للعقل الممتص ضمن البيئة المفتوحة

دوراتنا متخصصة ومعتمدة عالميًا
من كندا ووزارة التربية والتعليم
فهي حجر الأساس للتأهيل والتعيين في المستقبل بإذن الله مع زيادة في الراتب على الشهادة
1.    معالجة عيوب النطق لغة
2.    الإشارة
3.    صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
4.    الاختبارات التشخيصية
5.    فحص الذكاء
6.    التوحد
7.    البورتج
8.    تعديل
9.    السلوك
10.    التعليم الخماسي
11.   القيادة والإدارة الصفية

مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم
من خبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله

    أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير
 والى الأمام دائمًا   جزآكم الله خــيــرًا ولكم خالص شكري واحترامي وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح 

منكم  نتعلم أروع المعاني...
لكم وبكم نتشرف فمرحبا بكل الطيبين
    العقول الكبيرة الوفرة " الأواني المليئة " تبحث عن الأفكار الجيدة والفائدة
التي تعطينا الخير من نعم الله علينا.
والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء.
والعقول الصغيرة الندرة " الأواني الفارغة تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيها وتأخذ الكلام على نفسها
      أرجو من الله ثم منكم أن تكونوا من العقول الكبيرة ولا تلتفتوا إلى الأمور الصغيرة

على هذه المدونة 


      يوجد برامج تعليمية مجانية للأطفال يمكنك تنزيلها على جهازك ومواضيع اجتماعية هادفة
رؤيتي الشخصية في المدونة  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "

ليس لشيء أحببت هذه الحياة
         إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله

ليست هناك تعليقات: