الجمعة، يونيو 07، 2013

دورات الصيف إلى كل الآباء والأمهات والمعلمين والمعلمات من لا يقرأ طفله سيقرأ إن شاء الله والغد لمن يراه

لتسريع التعليم والتعلم في المراحل الدراسية وجميع الفئات العمرية وصعوبات التعلم والنطق
وتحسين التعليم وجودة التعلم وصقل الخط



Ibrahim Rasheed
Expert educational consultant
Learning difficulties and speech and basic stage internationally accredited from Canada





      إلى كل الآباء والأمهات   يدًا بيد نعوم معًا ولا  نغرق أبدًا والغد لمن يراه
من لا يقرأ طفله سيقرأ إن شاء الله . لكن عليكم الصبر على الصبر
           " صعوبات التعلم ليست وصمة عار فهو طفل عادي سوي وذكي ولكن نظرة المجتمع غير الواعية هي التي تنظر له على أنه معاق لكنه غير معاق علميا 
ونسبة الذكاء " القدرات العقلية  " عنده فوق الـ 90 وهي نفس درجة الذكاء عند الطفل العادي 
من لا يقرأ طفله سيقرأ إن شاء الله لكن عليكم الصبر على الصبر
إن شاء الله
غدًا السبت  : 8  : 6 :  حزيران  2013  م  الموافق لـ 29 رجب 1434 هـ 
والدوام سبدأ يوم الثلاثاء 10 : 6 : 2013 بإذن الله
سيتم بدء التسجيل لدورات الصيف الأكاديمية  في
 نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية  
العنوان
     الأردن عمان :-  تلاع العلي   شارع المدينة المنورة    مقابل مستشفى ابن الهيثم
 بجانب البنك العربي  عمارة التحدي  رقم " 247 "
فوق البنك الأردني الكويتي الطابق الثاني مكتب " 201   "
والتسجيل عن طريق رسالة نصية على هاتف
0795771355       0788849422    0777593059      0799585808  
أو مراجعة المركز بعد العاشرة صباحًا ويا حبذا الاتصال قبل الحضور لتحديد موعد
وبالنسبة للتسجيل من دول الخليج وإفريقيا والعالم
أو الإيميل
alrashid2222@gmail.com
أو الفيس بوك

https://www.facebook.com/alrashid2222?ref=tn_tnmn

الهواتف الأرضية قيد التشغيل
فاكس   065561223
هاتف     065562223
الفئات المستهدفة
   الاستشارات والتدريب والتقييم النمائي والأكاديمي
ضمن دورات تأهيلية لاستراتيجيات ذات قيمة علمية لفائدة عملية تطبيقية لجميع فئات المجتمع
المحلي في  الأردن والخارجي " دول الخليج وإفريقيا "
" معلمو معلمات الروضة والمرحلة الاساسية الدنيا والعليا والغة العربية والانجليزية
والتربية الخاصة وحملة دبلوم صعوبات التعلم "
لكيفية التعامل مع :
A.   الذاكرة وقلق الامتحان والتحفيز الذاتي وإثارة الدافعية وحب المدرسة والواجبات المدرسية المنزلية والتحضير المسبق لها
B.   الطلبة الموهوبين والموهوبين ذوي صعوبات التعلم و التأخر الدراسي وبطء التعلم
C.   المهارات الأكاديمية كتحسين القراءة الصورية للغة العربية والانجليزية  والخط الرديء
واستراتيجيات حفظ جداول الضرب
D.   اضطرابات النطق وغير الناطقين باللغة العربية وقابلي التدريب والتعليم
E.   البحوث الجامعية والدراسات العليا وتحكيمها
والشهادات معتمدة عالميًا  من الأردن والمركز العالمي الكندي
للاستشارات والتدريب Canada Global Centre       PCT
مع إمكانية تصديقها من أي سفارة كندية في العالم

المدرب المحترف
الخبير التعليمي المستشار في المراحل الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم وغير الناطقين باللغة العربية
        إبراهيم رشيد المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريبPCT
و المعتمد  من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن وعلى مستوى العالم


أطلب الدعاء من الله ثم منكم
فقد توكلت على الله
بافتتاح نمائيتي الخاصة
في العالم يوجد أكاديميات " النتيجة  ولا يوجد نمائيات " السبب "
لا أدري ما السبب
هل نستطيع بناء عمارة بدون أساس ؟
فالأساس هو النمائية والعمارة هي الأكاديمية
إذن
 لا عمارة بدون أساس
ولا أكاديمية بدون نمائية
    أستغرب من تدريس المهارات الأكاديمية " كالقراءة والكتابة والحساب  " مباشرة دون تدريس النمائيات كالانتباه والتأمل والتفكير والذاكرة والتذكر ضمن نظرية عنق الزجاجة واللغة " مهارات الاتصال والتواصل "
لنتعرف إلى مفهوم النمائية
فهي مأخوذة من النمو  
أين  تزرعون البذرة ؟
في الأرض
هل نراها  ؟
عن نفسي أراها كما أتذوق طعم السكر المذاب في الشاي
وكما قلت لكم :-
 فأنا أرى السماء من خرم الإبرة وأرجو من الله ثم من أصحاب الاختصاص أن يروها     
فالعلاقة بين صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
هي علاقة سبب ونتيجة
         أي إمكانية التنبؤ بصعوبات التعلم الأكاديمية من خلال صعوبات التعلم النمائية
و لا بد من تنميتها لدي الطفل ذوي صعوبات التعلم قبل تنمية المهارات الأكاديمية
      إن صعوبات التعلم النمائية
       ترتبط ارتباطاً وثيقاً بصعوبات التعلم الأكاديمية، حيث أن الطفل إذا عانى من صعوبة في الإدراك السمعي والذاكرة البصرية فهذا يمنع الطفل من تعلم القراءة.
فالنمائية هي
      تلك الصعوبات التي تتناول العمليات ما قبل الأكاديمية،
 والتي تتمثل في العمليات المعرفية المتعلقة بالانتباه والإدراك والذاكرة،
     وهي الاضطراب في الوظائف والمهارات الأولية والتي يحتاجها الفرد بهدف التحصيل في الموضوعات الأكاديمية كمهارات الإدراك والذاكرة والتناسق الحركي وتناسق حركة العين واليد.
تعتبر هذه المهارات النمائية
      هي مهارات أساسية في تعلم الكتابة والقراءة والتهجئة أو إجراء العمليات الحسابية، وإن الاضطراب الكبير والواضح في تلك المهارات وعجز الفرد عن تعويضها من خلال مهارات ووظائف أخرى هو دليل واضح على أن الفرد يعاني من صعوبات تعلم نمائية.( القاسم، 2000).
والتي تشكل أهم الأسس التي يقوم عليها النشاط العقلي المعرفي للفرد ( الزيات، 2008).
فهؤلاء الأطفال الذين يظهرون تباعدا واضحا بين أدائهـــــم العقلي المتوقع كما يقاس باختبار الذكاء وأدائهم الفعلي كما يقاس بالاختبارات التحصيلية في مجال أو أكثر بالمقارنــة بأقرانهم في نفس العمر الزمني والمستوى العقلي والصـف الدراسي ويستثنى من هؤلاء الأطفال ذوو الإعاقات الحسية سواء كانت سمعيه أو بصرية أو حركيه وكذلك المتأخرين عقليا والمضطربين انفعاليا والمحرومين ثقافيا واقتصاديا

ما هي القدرة أو قدرات التعلم النمائية التي يعاني الطفل من تأخر فيها أو
 ما هي المهارات (المتطلبات السابقة لتعلم القراءة) التي لم تنمو أو لم تعمل بدرجة مناسبة؟
ما الذي منع الطفل  من تعلم القراءة باستخدام طرق التعليم المستخدمة مع  العاديين؟
ولقد كشفت عملية التقييم أن الطالب يجد صعوبة في قدرتين من القدرات النمائية ،
 وهما :
1-    صعوبة في تركيب وجمع الأصوات ( حيث قدمت للطالب كلمة مكونة من 3 أحرف ج – ل – س ، إلا أنه لم يكن قادراً على جمع هذه الأصوات الثلاثة في كلمة واحدة .
2-    صعوبة في الذاكرة البصرية ،ة إذ لم يتمكن الطفل من إعادة كلمة عرضت عليه بصريا  من الذاكرة ، فعلى سبيل المثال كتبت كلمة حصان على السبورة  وقد أخبر الطفل بان الكلمة هي حصان ومن ثم مسحت الكلمة وطلب من الطفل أن يكتب الكلمة التي كانت مكتوبة على السبورة  من الذاكرة ، وقد كررت العملية 7 مرات قبل أن يتمكن الطفل من كتابة الكلمة من الذاكرة  وفي ضوء ذلك تم افتراض أن صعوبات التعلم النمائية المتمثلة في ضعف توليف الأصوات ( إدراك سمعي ) وفي ضعف التصور ( ذاكرة بصرية ) هي التي تمنع الطفل من تعلم القراءة  . ومن خلال التدريب المكثف تم تعليم الطفل  استخدام جمع الأصوات وتشكيلها باستخدام الطريقة الصوتية في تعلم القراءة وكذلك تطوير التصور في معرفة الكلمات المرئية  وبتطوير هاتين القدرتين في مهمة القراءة  تعلم الطفل هذه المهمة .

العوامل المساهمة في انخفاض التحصيل الأكاديمي :
العوامل الخارجية (Extrinsic):
   ترجع إلى العوامل البيئية التي تسهم في انخفاض التحصيل وتتضمن العوامل الثقافية والظروف الاجتماعية الاقتصادية ونقص فرص التعليم والتعلم غير الكافي.
  العوامل الداخلية Intrinsic ترجع إلى ظروف داخل الفرد.  وتتضمن هذه الظروف التخلف العقلي، والإعاقات الحسية (الإعاقة السمعية أو الإعاقة البصرية) والاضطرابات الانفعالية الشديدة، وصعوبات التعلم، وقد أشير إلى العوامل الداخلية في تعريف الحكومية الاتحادية الأمريكية من خلال ((الاضطرابات النفسية)).

ومن المؤلم في  تدريسنا
     إننا ننسى أهم مهارة في فنون اللغة العربية الاربعة " الاستماع القراءة الكتابة الكلام "
خاصة الأساس منها وهو مهارة فن الاستماع
      والتي تعد من اوائل فنون اللغة الاربعة ولها مكانة كبيرة في حياتنا.
 فالاستماع يلعب دور الخادم لكل مهارات اللغة وهو الوسيلة الى الفهم، والاتصال اللغوي
وما لهذه الحاسة من اهمية
 فهي من أدق الحواس وأرقاها.كما أنها عامل مهم في عملية الاتصال اللغوي
 لقوله تعالى :
    وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (204) الاعراف
وهناك فرق كبير بين "السمع" و"الاستماع" و"الإصغاء" و"الإنصات"..
    1ـ السَّماع:
       هو مجرَّد استقبال الأذن لذبذباتٍ صوتية من مصدر مُعيَّن, دون إعارتها انتباهاً مقصوداً. فقد يكون بقصد, أو بدون قصد.
فالإنسان يسمع كلَّ ما يقال حوله, وقد ينتبه إلى ما يسمع وقد لا ينتبه.
       2ـ الاستماع:
       هو مهارةٌ يُعطي فيها المستمِعُ اهتماماً خاصًّا, واهتماماً مقصوداً لما تتلقَّاه أُذنه من أصوات؛ ليتمكَّن من استيعاب ما يُقال.
       فنلحظ هنا أنَّ مرتبة الاستماع أعلى من السَّماع؛ لأنَّ الاستماع لا بدَّ أن يتوفَّر فيه القصد. ولذلك أَمَرَنا اللهُ تعالى ـ عند تلاوة القرآن علينا بقوله: {وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ}
 [الأعراف: 204]. ولم يقل: "اسمعوا".
       3ـ الإنصات:
     هو المرتبة الأعلى؛ لأنَّ فيه تركيزاً أكبر, من الانتباه والإصغاء والسُّكون, من أجل هدفٍ محدَّد.

الفرق بين صعوبات التعلم النمائية وصعوبات التعلم الأكاديمية
تصنيف صعوبات التعلم:
تنقسم صعوبات التعلم إلى قسمين أساسيين هما:
o صعوبات التعلم النمائية
o صعوبات التعلم الأكاديمية

أولاً: صعوبات التعلم النمائية:
وتنقسم صعوبات التعلم النمائية إلى قسمين:
o الصعوبات النمائية الأولية: Primary Learning Disabilities
  وتشمل الانتباه ، الذاكرة ، الإدراك.
o الصعوبات النمائية  الثانوية: Secondary Learning Disabilities
         وتشمل اضطراب التفكير واضطرابات اللغة الشفهية.( عجاج، 1998).

ثانياُ: صعوبات التعلم الأكاديمية:
يقصد بصعوبات التعلم الأكاديمية المشكلات التي تظهر أصلاً من قبل أطفال المدارس وهي:
o الصعوبات الخاصة بالقراءة.
o الصعوبات الخاصة بالكتابة.
o الصعوبات الخاصة بالتهجئة والتعبير الكتابي.
o الصعوبات الخاصة بالحساب. ( القاسم، 2000).

وتتمثل صعوبات التعلم النمائية ، والتي تشمل العمليات النفسية الأساسية ،
     في عدم القدرة على التركيز والانتباه أثناء التفاعل الصفي،
فقد ترى الطفل مشغولاً يعبث بأشياء جانبية ويظل مشتت الانتباه،
 وإذا ما لفتت المعلمة انتباهه إلى موضوع الدرس في نطاق مراعاتها للفروق  الفردية،
وتعلم شيئاً ، فإنه لا يلبث أن ينساه، وذلك بسبب ضعف قدرته على التذكر ، وهي مسألة أساسية لتعلمه القراءة والكتابة،
 كما أنه يعاني من عدم قدرة على التحكم بالقلم ، وعدم تناسق في حركات ووظائف العينين والأذنين والذاكرة،
 لذلك فإنه يصعب عليه إدراك الأشياء، ويصبح لديه عجز في إجراء العمليات الإدراكية،
وبالتالي تبرز لديه صعوبات التعلم الأكاديمية .
        وتشكل هذه العمليات الأسس التي يستند عليها التحصيل الأكاديمي مثل:
 اللغة والانتباه والإدراك والتذكر والتفكير،
 وأي خلل في هذه العمليات مهما كان محدوداً يحصل للطفل قبل دخوله المدرسة
     فإنه يتولد عنه صعوبات أكاديمية بقدر الخلل الحاصل،
 لذلك فإن الأطفال الذي لم يحصلوا على وقاية كافية ويعانون من صعوبات نمائية يحتاجون إلى تدخل علاجي مبكر دقيق قبل دخولهم إلى المدرسة .
فالطفل الذي يعاني من عدم قدرة على التحكم الدقيق بأصابع اليد غالباً ما يعاني من صعوبة في تعلم الكتابة.
والصعوبات الأكاديمية التي يمكن أن يواجهها الطفل تتمثل في
ضعف القدرة على القراءة والتعبير الشفوي والتحريري والعمليات الحسابية حسب العجز النمائي الذي يعاني منه الطفل.
        وقد يتمخض عن الصعوبات النمائية والأكاديمية
  عدم قدرة على التكيف العاطفي أو الاجتماعي وهذه تؤثر سلباً على سلوك الطفل في مستقبل حياته ، فهو قد يفتقر إلى المهارات الاجتماعية اللازمة لتعامله مع الآخرين وبالتالي فإنه سيعاني من رفض المجتمع له.
        وقد أشارت دراسة قام بها فولير voeller 1994 إلى أن
 ثلث الأطفال الذي يعانون من صعوبات نمائية أو اجتماعية يعانون من سوء تكيف عاطفي أو اجتماعي ،
 وربما يصاب الطفل بحالة من الاكتئاب أو الانطواء على النفس، أو الإحباط للموقف السلبي الذي يتخذه منه معلموه وزملاؤه وأسرته ، خصوصاً إذا كان من ذوي الذكاء العالي، فتضعف شخصيته، وقد يجنح إلى العدوانية ليعوض النقص الذي يشعر به.

صعوبات التعلم النمائية:
    وهي الانحراف في نمو عدد من الوظائف النفسية واللغوية التي تبدو عادية في أثناء نمو الطفل ، وهذه الصعوبات غالباً وليس دائماً ما ترتبط بالقصور في التحصيل الدراسي ، و يتضمن هذا المجال صعوبات الانتباه ، وصعوبات الإدراك ، و صعوبات الذاكرة كصعوبات أولية , وصعوبات التفكير واللغة كصعوبات ثانوية تنشأ عن الصعوبات الأولية .







ما رأيكم دام فضلكم ؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع   في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك 


المفكر التربوي إبراهيم رشيد     Ibrahim Rashid    " I R  
 اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
                الخبير التعليمي المستشار
في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية على مستوى العالم.

خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة - رياضيات - 
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة 
وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

المدرب المعتمد من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT
الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة ونيف


قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق

يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم Ibrahim Rashid
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المدير العام لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية الاستشارية لتسريع التعليم والتعلم   للمراحل الدراسية الدنيا والعليا وصعوبات التعلم والنطق والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم .
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة واضطرابات النطق ‘وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين

المدرب المعتمد  
من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن

وخبير ومستشار لصعوبات التعلم النمائية  والنطق على مستوى العالم 

المدرب المعتمد  
من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب  



Canada Global Centre

PCT

































 مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم



من خبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله

    أسال الله أن يكتب  عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير والى الأمام دائمًا   جزآكم الله خــيــرًا ولكم خالص شكري واحترامي وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح ؛؛؛

 إبراهيم رشيد أبو عمرو كيفية التعامل مع الأبناء

   خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة - كتابة - رياضيات - وصعوبات التعلم وغير الناطقين باللغة العربية

لكم وبكم نتشرف     فمرحبا بكل الطيبين
    
العقول الكبيرة الوفرة تبحث عن الأفكار الجيدة
 والفائدة

التي تعطينا  الخير من نعم الله علينا.. 
والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء .. 
والعقول الصغيرة الندرة تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيه
"منكم  نتعلم أروع المعاني...

المفكر التربوي :- إبراهيم رشيد أبو عمرو
         خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة رياضيات

على هذه المدونة يوجد برامج تعليمية مجانية للأطفال يمكنك تنزيلها على جهازك  ومواضيع اجتماعية هادفة
رؤيتي الشخصية في المدونة  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "

    أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير
ليس لشيء أحببت هذه الحياة
         إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله


بحمد ومنة من الله
وصل عدد مشاهدي صفحتي التربوية المجانية
على  Google " الجوجل بلس  "أكثر  ثمانية 8 مليون " يمكنكم الضغط على الرابط


ليست هناك تعليقات: