السبت، نوفمبر 01، 2014

خاطرة الشمس والخمس خمسات في فن القصة في تضيع الحصة وعلاج الواجبات المدرسية

نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية

لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق

  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط
Ibrahim Rasheed
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada 
المفكر التربوي إبراهيم رشيد :-     اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية 
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم  Ibrahim Rashid ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية



المعلمون والمعلمات والآباء والأمهات وأصحاب المدارس. هل نحن كذلك  ؟


قبل البدء للنصف المعلم 
فالمعلم هو
        الشمس الذي ينير الطريق للبدر
والبدر هو الطالب الذي يستمد نوره من الشمس
ومن عجائب الشمس إنها ما زالت تشرق على الأغنياء والفقراء على حد سواء
وكم أتمنى من الله العلي القدير أن تشرق على كل أطفالنا الأحباء
لذا احتفظ دومًا بالأمل من الله فلكل باب مفتاحه الخاص
إن الشمس لا تتكلم إطلاقًا على إنارتها للعالم
ولكنها في صمت تعطى نورها كل يوم...
والشمعة لا تتكلم عن احتراقها وذوبانها كي تضئ للغير،
لكنها ستفعل ذلك في صمت. وأنا أرى في المعلم هذه الشمس ..
وهذه الشمعة فهل يستطيع احد أن يمنع عنا ضوء الشمس ومهما فعلنا
هل نستطيع منع الشمعة من الذوبان بكل ما تحمله مناهجنا..
وتحديثاتنا التربوية يبقى المعلم هو المعلم ..

وتبقى قدراتنا الشخصية هي التي تحدد كيف نشغل مكاننا..

خاطرة الشمس والخمس خمسات  في فن القصة في تضيع الحصة .
من عجائب الشمس
       إنها ما زالت تشرق على الأغنياء والفقراء على حد سواء !!
ومن عجائبنا شمسنا
       إنها ما زالت تشرق على الطلبة الأذكياء فقط

وتنسى ذوي الاحتياجات الخاصة حتى لو كان ابنه .

كلامي من الواقع
      وسترون ذلك عندما أكتب مقالة الخمسات في فن القصة في تضيع الحصة .
 ما رأيكم دام فضلكم  بعد قراءة الخاطرة ؟


  دائرة   الآخرة
          عظيمة ونتائجها أعظم فهي قاعدة الخمس دقائق "الصلاة"
 أرحنا بها يا بلال 
  فالخمس دقائق من اجل الصلاة لا تقدم ولا تؤخر 
  
دائرة الحياة 
     ولتنجح في دائرة الحياة وتجنب المشاكل ‘ ولتكن سعيدًا في حياتك أرجوك كل الرجاء


     الغي من حياتك مبدأ المقارنات والحساسية الزائدة عن حدها
وثق بنفسك وامض بالحياة مفتخرًا ومعتزًا بذاتك ‘
فعندما يصبح الإنسان .. حساسا زيادة عن اللزوم !
تأكد بأن هناك شيء ما .. قد كسر قلبه .. أو شخص ما قد أثر عليه

ولا تأخذ الكلام على نفسك حتى لو كان الكلام عليك .
 وهو مبدأ التغابي والذي يتصف به الأذكياء فقط لتجنب المشاكل والقيل والقال .
 وتأكد أن هناك أشخاص ينظرون إليك بإيجابية ‘ ولو أمكن لأصبحوا أنت ‘ 
لذا
......    لا تحزن إذا لم يتذكرك الناس إلا وقت الحاجة،
بل ابتسم لأنك كالشمعة ما إن أظلمت حياتهم أسرعوا إليك



قال تعالى: (أَيَحْسَبُ الإِنسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى)

الخمسات في فن القصة في تضيع الحصة . ما رأيكم دام فضلكم ؟

الدوائر الثلاث الرئيسة
......  عليكم الابتعاد عن الدوائر الثلاث الرئيسة
الدائرة الأولى :- " دائرة القرش " ما هي علاقة القرش في تضيع وقت الحصة وتدني تحصيل التلاميذ
الدائرة الثانية :- " دائرة الفم " ما هي علاقة الفم في تضيع وقت الحصة وتدني تحصيل التلاميذ
الدائرة الثالثة :- " دائرة الدمار؟ " ............ " 
ولا أريد ذكر اسمها فأنتم تعرفونها 
       فهي بحاجة لوضع الخط الوهمي ما بين المعلم وزميلته وطالباته ولا تقل مثل أختي أو ابنتي
 وللعلم ومن ناحية علمية  فالخط الوهمي من أساسيات إدارة الصف والمدرسة والحياة
    فالمعلم تحت المنظور الجماهيري 
           فكل ما تفعله في الصف يراه المجتمع والآن مع التكنولوجيا يراه العالم كله 
فمع الواتس أب    والفيس بوك   واليوتيوب أصبح العالم قرية آسف غرفة صغيرة 


ما هي علاقة دائرة في تضيع وقت الحصة وتدني تحصيل التلاميذ ؟

الدوائر التربوية المفيدة
الدائرة الأولى :- دائرة السكون أساس القراءة
التعليم بالطريقة الصوتية
الدائرة الثانية :- العدد " 5 " أسلس الرياضيات
الساعة وجدول ضرب " 5 "
الدوائر غير التربوية القاتلة من خمس دقائق الى ......
الزيارات المفاجئة كم تأخذ من زمن الحصة وبرأيك كيف يمكن علاج هذه المشكلة؟
دق دق دق طق طق طق رن رن رن
يفتح الطالب الباب "حضور وغياب ‘ معك فكه قرش ‘
ممكن الخلوي لا يوجد مع رصيد ‘
افتح البلوتوث ‘
ممكن ممحاة ‘ ممكن طبشورة ‘
 ممكن مرآة ‘ كم الساعة ‘
حضر ولي أمر الطالب ‘ المدير يريدك ‘هل جمعت فلوس الرحلة ‘

الواجبات المنزلية وتصحيحها 

والقانون الأساسي في ذلك هو

 ألًا يقوم الأهل بحل الواجب أبدا مهما كانت الظروف.

 إنها مسؤولية الطفل أولا وأخيرًا.

عندما كنت في بداية حياتي المهنية 
قامت احدى الأمهات بحل الواجب 
أتعرفون ماذا كتبت في مفكرته ؟
يمكنك أن تحضري غدُا لتدرسي بدلًا منه  

الكرت الأصفر للطالب ومناقشة المعلم للطلبة فيما حصل لحل المشكلة
معلمة تسأل زميلتها :- المشرف حضر  
هل حضرت ؟
لا
لكن الآن أحضر في الحصة كلها خمس دقائق
ماذا يحصل عند التحضير لنشاط معين ؟
التايم آوت
" العزل لمدة خمس دقائق " وللعلم استراتيجية رائعة لتعديل السلوك

لماذا يحاول الطلاب القيام بإضاعة وقت الحصة؟
ما هدفهم من ذلك؟
مثلا :-
السبورة التفاعلية ايجابيات وسلبيات
السبورة التفاعلية هل كل المعلمين يتقنون استعمالها
وماذا يحصل عند يتعثر أحد الطلبة بالفيش الكهربائي وينفصل انتهت الحصة
هل أنت " المعلم أم الطالب أم الإدارة أم الأسرة أم المشرف " من أضاع أو حاول تضييع وقت الحصة؟
وإن كنت فعلت ذلك بقصد أو غير قصد هل تشعر بالندم على ذلك ؟
ما هي الأسباب التي تشعر الطالب بالملل ؟
عدم استعمال قانون الجدة والجدة
و كيف يمكن علاج هذه المشكلة؟
عن طريق استعمال قانون الجدة والجدة
سؤال : - معلم عنده 30 طالبا كم طالب يدرس
جواب : - خمسة طلاب فقط " الأذكياء "
والسادس ليس له به علاقة حتى لو كان ابنه فهو لم يسمع بالفروق الفردية أو تفريد التعليم
ما رأيكم بالكرت الأصفر .. ؟
ما هي الآثار السلبية والايجابية للهاتف النقال ؟
السبورة التفاعلية ايجابيات وسلبيات

الواجبات المنزلية ومتى وكيف يتم تصحيحها ؟
سأشرحها في الأسفل




هل الواتس أب سيء؟
ممكن   نعم ...   ممكن  لا 
فهو ضروري 
     جدًا كالسكين في المطبخ فلا تستغني عنه ربة البيت ويمكن أن تذبح به إنسان آسف دجاجة
أين نحن الأن من التفكير المقلوب للواتس أب وهو من أفضل استراتيجيات التدريس الحديثة ؟
ومعظم استشارتي من العالم من خلاله 
إذن هو سلاح ذو حدين فيه الخير وفيه الشر 

الآن هل يمكنكم تقسيم هذه المعيقات على زمن الحصة 45 دقيقة ؟
سأبدأ بالإجابة
خمس دقائق صعود الدرج ضاعت أول خمس دقائق من بداية الحصة
وخروج قبل خمس دقائق لنزول الدرج ضاعت خمس دقائق من الحصة
خمس دقائق معاقبة وبهدلة المشاغبين ضاعت خمس دقائق من الحصة
خمس دقائق واتس أب ضاعت خمس دقائق من الحصة
خمس دقائق مقطع فيديو ضاعت خمس دقائق من الحصة
خمس دقائق 
خمس دقائق
خمس دقائق

ما رأيكم دام فضلكم ؟
أتمنى أن أكون في حلم ممكن أن أستيقظ منه 
الرجاء أيقظوني بردودكم لأكتب المقالة حفظكم الله
ماذا قلتم ؟
أتريدون مني الإجابة على هذه الأسئلة
حسنًا
سأجيب على الجزء الأول دق دق دق
ممكن وضع لوحة بلاستيكية على الباب من الخارج وتسجيل أسماء الغائبين عليها بقلم وايت بورد وما على المشرفة إلا كتابة الأسماء بدون طق طق طق
أو وضع صندوق اقتراحات صغير بمفتاحين ووضع ورقة الغياب في الصندوق
وإذا كانت المدرسة متطورة لوحة الكترونية أو بريد الكتروني رسالة على الخلوي

وأخيرًا لا تنسوا الدائرة الأهم في تضيع الحصة

             وهي دائرة السفن أب آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آسف  دائرة الواتس أب

 وقد نسيتم أن هناك رب
قبل أن تعلن عن رغبتك في عمل معين
هل راعيت مراقبة الله لك وصفة عملك من حيث الحلال والحرام ؟
مراقبة الله سبحانه وتعالى في السر والعلن ، في أعمال القلب والجوارح واللسان، ...
 فراقب نفسك قبل العمل
(إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا)
وهذا الطفل أمانة في أعناقكم فحافظوا عليه حفظكم الله 


رسالتي لكم بدون تعميم
أيها المعلمون والمعلمات 
كن طيبًا مع طلبتك 
أن أقول عن نفسي أنني طيب لدرجة الغباء فأنا مخطئ 
فالطيبة ليست غباءً وإنما نعمة فقدها الأغبياء


         أنتم أنتم دائمًا كل اخطائكم تعلقوها على شماعة الآخرين والمعوقات
ومع هذا ما زلت مصمم على موقفي :- أن المعلم الجامد هو الذي لا يعرف ابتناء الانتماء لهذه الرسالة السماوية ويعرف المهنة المادية فقط .
المعلم الجامد
هو السبب نعم معلم الإيداع هو السبب ولم أقصد معلم الإبداع ‘
وفي لقائي مع صوت العرب من القاهرة قلت هذا الكلام .
نحن نعلم أن هناك معوقات من الجميع
ولكن لن أضع هذه المعوقات شماعة لتدني التحصيل .
انظروا إلى مدخلات الجامعات عندنا كم معدل الطالب الذي يدخل مجال معلم الصف والتربية الخاصة . إحدى .......... وهذه حقيقة شرحت لها بعض استراتيجيات لجدول الضري للعدد " 3 "
قالت أستاذ : أنا لا أحفظ جدول الضرب .قلت لها ادخلي على البرنامج العلاجي معه .
وكم منهم لا يتمكن من مهارات الإملاء الأساسية , أحدى الطالبات تكتب اسمها هبة بدون النقطتين قلت لها يوجد نقاط :
أتعرفوا ماذا قالت : هل المعلمة لم تأخذها في المدرسة .
حسنا بما أن المخرجات سيئة ‘ لماذا لا تطور نفسها بما أنها دخلت هذا الميدان .
مثلا :- عندما دخلت هذا المجال قبل ثلاثين سنة ‘
لم أكن أميز بين خط الرقعة والنسخ ‘
للعلم طورت نفسي وأكتب معظم الخطوط بحمد الله ‘
بعضهم يعلق شماعة العدد الكبير ‘

أقول لهم :-
       عندما كنت أدرس الصف الأول كان العدد فوق الخمسين " 50 "
 ومع هذا فوق 90% يخرج من الصف وهو يقرأ ويكتب من الجريدة وبدون تدريب
ويحفظ جداول الضرب بطلاقة تامة بدون مصاداة والبقية كنت أدرسهم قبل الدوام المدرسي بساعة .
والله على كلامي شهيد .
وراتبي كان 85 دينارا والحمد لله .
أقسم بالله العظيم  
حتى الخمس دقائق ما بين الحصص لم أكن أخرج بها ‘ أعرف أنها من حق الطالب 
لكن هذا أنا وهكذا نميت وسأنمو كما أنا 
فالطبع غلب التطبع



أخي المعلم أختي المعلمة حفظكم الله
كيفية تصحيح الواجبات
1ـ إذا أعطيت واجبا فلا بد من تصحيحه بشكل ما،فلا فائدة من واجب لا يصحح.
2ـ تصحيح الواجب لا يعني التأشير عليه، أو كتابة "نظر" أو "شوهد"، بل لا بد أن يكون التصحيح تصحيحا فعلا.
3ـ كن دقيقا في تصحيحك، فمن أقبح الأشياء أن تؤشر بعلامة "الصح" على عمل خاطئ. تصور الموقف لو قارن الطالب إجابته بإجابة طالب آخر صحيحة، أو لو حاكمك لدفتر الواجبات عند تصحيحك لورقة امتحانه!
4ـ لا يكفي أن تشير بعلامة الخطأ على إجابة الطالب بل لابد أن تشير إلى نوعية الخطأ.
وغالبا يستخدم كثير من المعلمين أسلوب الرموز المتفق عليها، 
فمثلا :- 
الدائرة على الكلمة تدل على الخطأ الإملائي،
والخط "القطعة المستقيمة " أسفل الكلمة يدل الخطأ النحوي ..
وهكذا، فهذا يوفر الوقت على المعلم.
5- لا داع لوضع علامة إكس أو كتابة صفر أو وضع كعكتك غير الجميلة على ورقته
6- لا تظلم الطالب عند تصحيح مواد أخرى
مثلا:- امتحان علوم
لا تحاسبه على الأخطاء الإملائية والخط يمكنك توجيهه واستخدام الدائرة والقطعة المستقيمة بدون خصم علامات
مع أنني كنت أحاسب لأسباب نمائية 
7- لا تضع صفرًا للطالب فهذا يؤدي إلى الاحتراق النفسي عنده وعند عائلته ‘ أقل علامة كصفر اعتباطي هي 35
وهو إنسان عنده معلومات عن المادة
يمكن أن تكون شفوية وليست كتابية كما تتصور أنت
فالمطلوب منك أن تحفزه وتثير الدافعية وترفع تقدير الذات عنده
لا أن تحرقه نفسيا
8- أنت أنت أخي المعلم
كن مرنًا فأنت إنسان وواجبك هو التحفيز الذاتي ولا تكن معلما جامدًا كالآلة تقتل الدافعية وتقدير الذات عنده
9- معلمو المواد للتربية الفنية والمهنية والرياضية
لا تظلموا الطالب المجتهد وليس الشاطر
" الشاطر نعني النصاب والمحتال "
عليكم أخذ الاعتبار عند وضع علامات الطالب المجتهد ورفع علاماته

فالرجاء كل الرجاء ملاحظة علاماته في باقي المواد ولا بأس استشارة معلم اللغة العربية والرياضيات والإنجليزي

دور الأسرة في الواجبات المدرسية

        إن الواجبات المدرسية تعطى للطلاب كي تعزز من تعلمهم اليومي في المدرسة وتطبيقا للمفاهيم التي تعلموها خلال يومهم الدراسي المنصرم.
      فإذا تقاعس الطالب عن حل هذه الواجبات أو لم يقم بحلها بنفسه ينتفي هدف هذه الواجبات من الأصل.
         يجب على الآباء والأمهات
               التأكد من إنجاز هذه العملية وإتمامها على الوجه الأكمل لتتم الفائدة المرجوة منها.
        إن اهتمام الوالدين بالواجب وبعملية التعلم نفسها قد يشعل الحماس عند الطفل بحيث يدرك أهمية ومتعة التعلم وأنه يستحق كل الجهد الذي يبذل من أجله.
وفي الوقت نفسه إن مساعدة الطالب على إنجاز الواجب المدرسي ليس سهلا.
 وكثيرا ما تدور الأسئلة في خلد الآباء والأمهات حول الواجبات المدرسية: •
          إنني أعاني كل ليلة كي أجعل أبنائي يقوموا من بحل واجباتهم وأن يتركوا مشاهدة التلفاز.

فكيف أستطيع أن أجعلهم يقومون بالواجب في حينه؟
•        لماذا يعطي المدرس ابني أو ابنتي هذه الكمية من الواجبات؟
•        إذا كان ابني أو ابنتي يشارك في نشاطات رياضية بعد المدرسة فمتى يفترض أن يقوم بحل هذه الواجبات؟
•        هل تساعد الواجبات حقا ابني أو ابنتي في التعلم؟
وقبل الإجابة على مثل هذه الأسئلة وغيرها، علينا مناقشة

 لماذا يعطى الطالب كل هذه الواجبات وماذا يستفيد منها؟
       يلجأ المدرس إلى إعطاء الواجبات لأسباب عديدة منها:
      مراجعة ما تعلمه في الصف كي لا ينساه، والاستعداد لليوم الدراسي التالي، وتعلم استخدام مصادر التعلم كالمكتبة وكتب المراجع والموسوعات والإنترنت، والتعرف على الموضوعات التي يتعلمها داخل الصف بعمق حيث لا يتيح الوقت القصير التعمق فيها.
         وبالإضافة إلى ما سبق يمكن أن تساعد الواجبات الأطفال على تطوير عادات وسلوكيات جيدة كالعمل باستقلالية والانضباط والمسؤولية واستغلال الوقت بصورة منظمة والتقيد بالمواعيد وحب التعلم.
وكذلك أيضا تحسن الواجبات من أداء الطالب في المدرسة عندما ينجزها بطريقة سليمة كما خطط لها ويعود بها إلى البيت بتعليقات مدرسيه الإيجابية والبناءة.
        لذا يجب أن يكون للواجب هدف محدد ومصحوب بتعليمات واضحة تلائم قدرات الطالب وتهدف إلى تطوير معرفة ومهارات الطفل أيضا. ففي الصفوف الأولي في المرحلة الأساسية تساعد الواجبات على تطوير العادات والسلوكيات الحميدة كما أسلفنا القول.
       ومن الصف الرابع حتى الصف السادس إعطاء الطفل كميات صغيرة من الواجبات تزيد تدريجيا سنويا يدعم التحصيل الدراسي.
      وفي الصفوف الإعدادية وما بعد ذلك نلاحظ أن الطلاب الذين ينجزون واجباتهم أكثر يحصلون على درجات أكبر في الاختبارات وعلى درجات أعلى في المعدلات العامة مقارنة بالطلاب الذين لا ينجزون من واجباتهم إلاّ القليل.
 وهنا قد يسأل سائل ما هي الكمية المناسبة للواجبات؟

      يعتقد الكثير من خبراء التربية والتعليم أن الواجبات الأكثر تأثيرا على معظم الطلاب
 في الصفوف الثلاثة الأولى عندما لا تتجاوز العشرين دقيقة في كل يوم دراسي.
ويوصي هؤلاء الخبراء بألا تتجاوز
واجبات طلاب الصف الرابع وحتى الصف السادس الأربعين دقيقة كل يوم. وفي المرحلة الإعدادية وما فوق يجب ألاّ تزيد الواجبات اليومية عن ساعتين.
     أما وقد علمنا أهمية الواجبات اليومية للأطفال فكيف نساعد أبناءنا على إنجاز الواجبات اليومية؟
      يجب أن يفهم الأبناء أولا أهمية وقيمة إنجاز الواجبات اليومية.
      فإذا شعر الطالب أن أبويه مهتمان بذلك فبلا شك سيستشعر أهمية إنجاز الواجبات وإعادتها إلى مدرسه في الوقت المناسب. 
يستطيع الأبوان تقديم الكثير من أجل إظهار قيمة وأهمية الواجبات لأبنائهم.

تطوير جدول زمني لحل الواجبات
     إن تخصيص وقت محدد للقيام بالواجبات يساعد الطفل على إنجازها في الوقت المناسب.
فتنظيم الوقت وتحديده هو مفيد لكلا الطرفين للطفل وللأسرة.
وبالاتفاق مع الطفل تستطيع الأسرة أن تتوصل إلى 
       جدول زمني يومي ثابت بحيث يناسب الطرفين
ولا يحرم الطفل من اللعب والنشاطات الأخرى التي يمارسها في البيت وخارج البيت.
     والجدول الجيد يعتمد على سن الطفل وعلى احتياجاته الفردية وقدراته الذهنية والبدنية.
 فمثلا :- 
        قد يقدم طفل أحسن ما عنده بمجرد عودته من المدرسة
 وآخر يقدم أحسن ما عنده في المساء بعد لعب ساعة
 وآخر قد يقدم أحسن ما عنده بعد تناول وجبة العشاء (ولو أننا لا ننصح بذلك).
وإذا كان الطفل مرتبطا بعدة نشاطات خارج المنزل وخارج المدرسة عندئذ تحتاج الأسرة إلى جدو ل زمني مرن نسبيا.
     ولكن إذا لم يكن هناك وقت كاف لإنجاز الواجبات يجب التخلص من بعض النشاطات الخارجية
ويجب أن تكون الأولوية العليا للواجبات.

يمكن للأسرة تقديم المساعدة للطفل لإنجاز واجباته بالوسائل التالية:

تخصيص زاوية معينة في المنزل
       يجب تخصيص مكان معين أو زاوية معينة في المنزل للدراسة وحل الواجبات.
   يتميز هذا المكان بالهدوء والإضاءة الكافية وبالقرب من احتياجات الطفل.
قد تكون هذه الزاوية المخصصة طاولة المطبخ أو الغرفة الخاصة بالطفل نفسه إذا كان له غرفة خاصة به أو زاوية من زوايا غرفة الجلوس أو السفرة.
التخلص من الملهيات في المنزل
        اطفئ التلفاز وامنع إجراء المكالمات الهاتفية غير الضرورية كمكالمات المجاملة والاجتماعية أثناء حل الواجبات.
وإذا تعذرت المساعدة من جهة الوالدين أو نسيان الواجب قد تكون مكالمة زميل في الصف مفيدة في هذه الحالة.
قد يعمل بعض الأطفال جيدا أثناء سماع موسيقى هادئة وليس الموسيقى الصاخبة.
        إذا كان البيت صغيرا أو يكثر فيه الصخب من كثرة الأولاد
      يلجأ الأب مثلا إلى إشراك جميع أفراد الأسرة في نشاط هادئ أثناء قيام الطفل المعني بالواجبات.
        قد يصطحب الكبار من أفراد الأسرة الصغار إلى الخارج أو إلى غرفة أخرى من المنزل بعيدا عن المكان الذي يعمل فيه الطفل واجباته.
      وإذا استعصى الأمر ولم يكن بالإمكان تجنب هذا الصخب وهذه الملهيات قد يحتاج الأمر إلى أن يذهب الطفل إلى المكتبة لإنجاز واجباته.
أن يكون الأبوان مثالا يحتذيه الطفل
       إذا رأى الأطفال آباءهم وأمهاتهم يقرأون أو يكتبون أو يعملون شيئا مفيدا قد يحملهم ذلك على الانخراط في دراستهم والقيام بحل الواجب المدرسي.
      على الأبوين التحدث مع الطفل حول ما يقرآن أو يكتبان.
 أخبراه عما تفعلانه أثناء العمل.
قوما بتشجيع النشاطات التي تدعم التعلم مثل:
    الألعاب التعليمية وزيارة المكتبة ورياضة المشي في الحي والرحلات إلى حديقة الحيوان أو المتاحف وتأدية الأعمال التي تعلمه تحمل المسؤولية.
إظهار الاهتمام بالمدرسة وبالتعليم
خصص وقتا لاصطحاب الطف إلى المكتبة لاستعارة بعض الكتب أو المجلات التي يحبها أو التي يحتاجها للقيام بواجبه أو لمجرد التسلية والمتعة فقط. اقرأ مع الطفل قدر المستطاع. تحدث معه حول المدرسة ونشاطاتها وعما يتعلمه فيها أثناء حديث الأسرة واجتماعاتها. اسأل الطفل عما تعلمه في الصف في ذلك اليوم وما الأمور التي تمت مناقشتها وبحثها في الصف. وإذا لم يتكلم حاول بطرق وأساليب أخرى.
     على سبيل المثال، دعه يقرأ قصة كتبها في الصف بصوت عال أو اسأله عن نتائج تجربة في العلوم تمت في المدرسة ...إلخ. ومن طرق إظهار اهتمامك هو حضور نشاطات المدرسة مثل اجتماعات مجالس الآباء واجتماعات مع المدرسين وعروض تقدمها المدرسة وخاصة إذا كان هو مشتركا بها وأحداث رياضية كالمباريات وغيرها.
     وإذا كان باستطاعتك القيام بعمل تطوعي في المدرسة أو في الصف أو الالتقاء بالآباء والأمهات الآخرين يساعد على بناء شبكة من الدعم والمساندة لك ولولدك.
مراجعة الواجب عند اكتماله
       إنها لفكرة جيدة حقا أن تراجع الواجب بعد إنجازه لتتأكد من أن الطفل قد أنجز الواجب بطريقة صحيحة حسب التعليمات الواردة. وعند إعادة الواجب بعد تصحيحه من قبل المدرس، راجعه لترى فيما إذا كانت هناك أية ملاحظات من المدرس على أداء الواجب.


      وكي تكتمل الفائدة من القيام بالواجبات المدرسية في المنزل ولكي تعطي أكلها،
            يجب أن يقتصر دور الآباء والأمهات على الإرشاد والتوجيه.
والقانون الأساسي في ذلك هو ألاّ يقوم الأهل بحل الواجب أبدا مهما كانت الظروف.
     إنها مسؤولية الطفل أولا وأخيرا.
إن قام الأهل بحل الواجب فذلك لن يساعده على فهم المعلومات التي يتعلمها في المدرسة
وكذلك لا تساعده على أن يكون واثقا من قدراته الخاصة به.
والقيام بحل الواجب بنفسك لن تحل مشكلة طفلك بل تزيدها تعقيدا وتزيد من اتكاليته عليك ويقل اعتماده على نفسه.


هل الواجبات المدرسية مهمة وضرورية؟
أم يمكن لاستغناء عنها؟
وهل عمل الواجبات المدرسية في المدرسة يعتبر بديلًا مناسبًا ؟
الواجبات المدرسية من المواضيع الجدلية بين المدرسة والبيت والطالب، 
فهي تقع بين حرص المعلم على أن تصل  المعلومة لطلبته بالشكل الأمثل وبين عناد الطفل وإصرار الأهل
 ... ويستمر المسلسل.
تعد الواجبات من الأمور الهامة التي لا غنى عنها في أي مجتمع من المجتمعات حتى في آخر التقارير   
 والدراسات الصادرة عن المجتمع الأمريكي، واهميتها تكمن في :-
هي وسيلة لزيادة الخبرات التعليمية. 
    وهي مؤشر رئيس لديمومة أثر التعلم لدى الطفل.
         وهي حلقة الوصل بين ما تعلمه الطالب في المدرسة وبين ما سيستخدم من هذا التعلم في حياته. تثبيت المعلومة في ذهن الطفل. زيادة قدرة الطفل على البحث والاستقصاء وحل المشكلة في المنزل وحده. 
     وهي الوسيلة الرقابية الأساسية لمتابعة الطفل من قبل والديه وارتباطه بالمدرسة والدروس.
         أمّا من حيث عمل الفروض أو الواجبات في المدرسة بدلا من المنزل وهذا متّبع في بعض المدارس المحلية فأنا كتربوي في هذا المجال، فإنّي لا أفضله لعدة أسباب أهمّها :
لا يفضّل 
     أن تطول فترة بقاء الطفل في المدرسة إلى ما بعد الساعة الخامسة مساءً لأنه يفقد ارتباطه في منزله وهذا له خطورته. يفضّل 
      وحسب أبحاث علم الدماغ تغيير موقع الدراسة باستمرار وتغيير الجو العام للدراسة، من المدرسة إلى المنزل حيث أن فترة الانتقال من المدرسة إلى المنزل وفترة الراحة المنزلية والغداء وغير ذلك عناصر محفّزة للدماغ ليعاود نشاطه.
       في المنزل تتاح للطفل ممارسة الأنشطة الاجتماعية المهمة أثناء حل واجباته ودراسته، 
حيث يراوح بين الدراسة فترة وبين أخذ فترة استراحة يتم خلالها ممارسة أنشطة وتفاعلات اجتماعية مع أخوته ووالديه أو حتى مشاهدة التلفاز أو الجلوس على الانترنت او تناول وجبة طعام، وغير ذلك. 
        وفي المنزل تتاح للطفل أماكن اخرى لحل واجباته والتنويع بها من غرفته الخاصة إلى غرفة الطعام أو حتى غرفة الضيوف، وهذا التنوع من شأنه ان يضيف آفاق أخرى للطفل في البحث والاستقصاء لأن تغيير المكان من عناصر تجديد عمل الدماغ. هل إجبار الطفل على أداء واجباته المدرسية إيجابي أم سلبي؟
كثير من الطفال لا يحبون أداء واجباتهم المدرسية إمّا بسبب انغماسهم في الرياضة أو مشاهدة التلفاز أو اللعب بـ Play station أو اللعب بشكل عام،
       وآخرون يجدون صعوبة في حل الواجبات المدرسية.
 وبالمقابل يضغط الوالدان بشكل كبير لحل الواجبات وتحسين أداء الطفل فيحدث ما يفترض أن لا يكون من حدوث صراع القوة والسيطرة حول الواجبات المدرسية لأن الطفل يرى أن هذا الضغط الواقع عليه من قبل والديه هو تهديدًا لاستقلاليته ويجده مذلاً وقد يصل الحال بالطفل إلى نتائج أكثر سوءاً في التحصيل وليس تقدماً .
والحل الأمثل هو الوصول بالطفل إلى الاحساس بالمسؤولية تجاه واجباته المدرسية من خلال :
1- محاولة التقليل من تذكير الطفل بواجباته المدرسية وأن لا يكون عند الوالدان المانع من إيقاع العقاب المألوف من قبل المدرسة الذي يترتب على عدم حل الواجب، لأن هذه الحركة تعمل على جعل الطفل يتحمل مسؤولية واجباته المدرسية ، لأنه وللأسف ما تعمله الأمهات من تذكير الطفل بحل واجباته اليومية هو سلبية وحركة غير محمودة، تجر الطفل إلى التقاعس عن حل واجباته إلاّ إذا طلب منه ذلك.
2- محاولة زيادة وقت الدراسة المتاح للأبناء من خلال الحد من مشاهدة التلفاز خلال الأسبوع، ولا بد للآباء أن يوضّحوا لأبنائهم أن هذه الامتيازات البيتية التي يحبها سوف يستعيدها إذا كان كلام المعلمة إيجابياً عنه سواء في اجتماع الأهالي أو من خلال الاتصال الهاتفي أو من خلال أية وسيلة اتصال متبعة بين المعلمة والأم.
3- وضع حوافز تشجيعية للطفل لتحسين مستواه الدراسي مثل اصطحابه إلى أحد المطاعم، أو المتنزهات أو أحد النوادي أو أي مكان يفضّله وكثيراً ما يتزاور الأبناء مع أصدقائهم في هذه الأيام. دور الوالدين أن يفعّلوا دور هذه الزيارات لتكون حوافز تشجيعية لا يحصل عليها إلاّ بعد حل واجباته وفروضه المدرسية.
4- وبالمقابل لا بد من تقليص الامتيازات التي يمكن له أن يستغني عنها أولاًمثل : التلفاز، والانترنت لفترة مؤقتة . وإن لم يتحسن مستواه حاول كأب وكأم منعه من الامتيازات الأخرى التي لا يمكن أن يستغني عنها مثل :
جهاز الهاتف أو الدارجة الهوائية أو زيارة الأصدقاء، أو أي امتيازات متبعة في البيت حسب الأولويات المرتبة.
ولا ينصح الوالدان بتطبيق العقوبات مرة واحدة وإنّما بالتدريج كما ذكرت لأن منعه من امتيازاته بشكل كامل ومفاجئ قد لا يعطي 
النتائج الايجابية المرجوة وقد تكون النتائج عكسية.
  
توصيات للمعلمين لكيفية التعامل مع الواجبات المنزلية 
عدم المبالغة في الواجب، وأن يُعطى الطالب الواجب بذكاء لتمكين أثر التعلم في دماغ الطالب والتأكد من أن القيمة المعرفية أو      المهارية 
قد وصلت الطالب وليس لهدف آخر كاعتبارات العقوبة مثل أن ينسخ الطالب صفحة (6) مرات أو أكثر أو حل عشرة أسئلة على موضوع معين في الرياضيات.
 تنويع إعطاء الواجب والابتعاد عن الروتين حتى لا يمل الطالب،
وجعل الواجب مثيرًا  للتفكير من خلال طرح ألعاب مسلية. 
عدم إشعار الطالب أن الواجبات للعقاب. 
عدم إعطاء واجبات تفوق قدرات الطالب، ولا بد أن تتناسب مع مستواه العقلي.
 لا بد من المعلم متابعة الواجبات حتى لا يستهين الطالب بها ويشعر بعدم أهميتها .
وفي النهاية فإنّ ملخص ما ذكرت أن الواجب 
يجب أن يعزز قناعة الطالب وولي الأمر بأن هذا الواجب المعطى :
- يوفر فرص التعلم الذاتي .
-ويعمل على تطوير المعرفة وتثبيت الحقائق في دماغ الطفل.
-ويعمل على زيادة تحسين العادات الدراسية.
- وعلى الارتقاء بالطفل ليجعله أكثر تميزًا.
وهناك أيضاً أهداف أخرى
 لا يستهان بها مثل 
     إدارة وقت الطفل والالتزام والصبر والمثابرة والتحمل والترتيب وغير ذلك من الأهداف         


دمتم بود وتولاكم الله برعايته


ما رأيكم دام فضلكم ؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع   في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك 


المفكر التربوي إبراهيم رشيد     Ibrahim Rashid    " I R  
 اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
                الخبير التعليمي المستشار
في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية على مستوى العالم.

خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة - رياضيات - 
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة 
وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

المدرب المعتمد من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT
الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة ونيف


قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق

يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم Ibrahim Rashid
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المدير العام لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية الاستشارية لتسريع التعليم والتعلم   للمراحل الدراسية الدنيا والعليا وصعوبات التعلم والنطق والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم .
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة واضطرابات النطق ‘وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين

المدرب المعتمد  
من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن

وخبير ومستشار لصعوبات التعلم النمائية  والنطق على مستوى العالم 

المدرب المعتمد  
من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب  



Canada Global Centre

PCT

































 مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم



من خبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله

    أسال الله أن يكتب  عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير والى الأمام دائمًا   جزآكم الله خــيــرًا ولكم خالص شكري واحترامي وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح ؛؛؛

 إبراهيم رشيد أبو عمرو كيفية التعامل مع الأبناء

   خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة - كتابة - رياضيات - وصعوبات التعلم وغير الناطقين باللغة العربية

لكم وبكم نتشرف     فمرحبا بكل الطيبين
    العقول الكبيرة صاحبة العقلية  الوفرة تبحث عن الأفكار الجيدة والفائدة التي تعطينا  الخير من نعم الله علينا..
والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء ..
 والعقول الصغيرة 
صاحبة العقلية  الندرة تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيها
المفكر التربوي :- إبراهيم رشيد أبو عمرو
         خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة رياضيات

على هذه المدونة يوجد برامج تعليمية مجانية للأطفال يمكنك تنزيلها على جهازك  ومواضيع اجتماعية هادفة
رؤيتي الشخصية في المدونة  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "
    أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير
ليس لشيء أحببت هذه الحياة إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله


بحمد ومنة من الله
وصل عدد مشاهدي صفحتي التربوية المجانية
على  Google " الجوجل بلس  "أكثر  ثمانية 8 مليون " يمكنكم الضغط على الرابط


هناك تعليق واحد:

Amal Abdel Rahman يقول...

بارك الله فيك أستاذنا الفاضل
أريد أن أضيف :أن المعلم ليس بائعا في بقالة ، يزن السكر بقدر ما يقبض من نقود
جهودك مباركة