الأربعاء، ديسمبر 30، 2015

كيف تكون معلمًا أو والدًا ناجحًا من خلال مبادئ وطرق و خطوات للتدريس الناجح في ظل تقنيات التعليم الحديثة


Ibrahim Rashid   Academic   Development    Center

, Training, Teaching and Learning Acceleration, and Pronunciation

نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية

لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق

  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط


المفكر التربوي إبراهيم رشيد :-     اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية 
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم  Ibrahim Rashid ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية

بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة


كيف تكون معلمًا  أو والدًا ناجحًا من خلال  مبادئ وطرق و خطوات للتدريس الناجح

كيفية جعل الطفل يحب الدراسة
    كيف أجعل ابني يحب  الدراسة
كيف اجعل اولادى متفوقين
كيفية علاج خوف الاطفال من المدرسة
    يصيب الوالدين قلقٌ شديدٌ حين يكبر طفلهما و يصبح على أبواب دخول المدرسة ، فهما و بعد التّعب الشّديد و الجهد المبذول في رعايته و تعاهده بالعناية صغيراً يجدان أنفسهما في مرحلةٍ جديدةٍ من التّنشئة و التّربية و هي مرحلة دخول الطّفل المدرسة ليتلقّى أول الدّروس في العلم و الكتابة ،
     و قد كان النّاس فيما سبق يرسلون أطفالهم إلى ما كان يسمّى بالكتاتيب حيث يدرسون القرآن و يحفظونه و يتعلّمون القراءة و الكتابة و لم تحظ أماكن الدّراسة بكثيرٍ من العناية فكان يكفى لتجميع الطّلاب مكانٌ مظلّلٌ أو مسقوفٌ بجريد النّخل ، و لم تدخل العلوم المختلفة كالعلوم و الجغرافيا و غيرها إلى مناهج التّعليم إلا حديثاً فقد ركّز النّاس قديماً على علوم القرآن و العربيّة و أولوها رعايةً و اهتماما كبيراً .
      و في عصرنا الحاضر دخلت المناهج التعليميّة المختلفة و تنوّعت العلوم التي تدرّس في المدارس كالرّياضيّات الحديثة و العلوم و الجغرافيا و الأحياء و غيرها ، كما تطور التّعليم حديثاً و دخلت التكنولوجيا إلى عالم التّعليم فأصبحت هناك الألواح الذّكيّة كالآيباد و اللابتوب و التي أثّرت العمليّة التّعليميّة بشكلٍ كبيرٍ كما سهّلت على الطّالب تناول المعلومة و تداولها و تعلّمها ،
   فللتّكنولوجيا دورٌ كبيرٌ و مؤثرٌ في العمليّة التّعليميّة و خاصةً في مرحلة الطّفولة حيث تصبح عمليّة ربط التّعليم بالصّور و الأشكال المتحرّكة عمليّةً محبّبةً إلى نفوس الأطفال ، فالطّفل و بالفطرة تستهويه فكرة الصّور و الألوان بشكلٍ كبيرٍ ، فترى الطّفل يلفت نظره وجود صورٍ أو رسومٍ متحرّكةٍ لشخصياتٍ كارتونيةٍ و يحبّ التّعليم لأجل وجود ذلك و يرغب فيه ، لذلك ترى قصص الأطفال لا تكاد تخلو من الصّور و هذا عنصر هامٌ جداً في عملية التّعليم للمراحل العمريّة المبكّرة عند الأطفال .
      و كثيرٌ من المدارس في عصرنا الحاضر قد واكبت التّكنولوجيا و استخدمت أدواتها في العمليّة التّعليميّة ، فترى كثيراً منها يوزّع الألواح الذّكيّة على طلابه مجاناً ، و أصبحت بديلاً عن الكتاب المدرسيّ في بعض الأحيان ، و المطلوب لتشجيع الطّلاب الصّغار على الدّراسة تعزيز أدوات التّعلم في المدارس و تطويرها باستمرار لمواكبة التّغيرات المتسارعة و المتلاحقة في قطاع التّكنولوجيا حتى تنهض الأمّة و تجاري الحضارات المتطوّرة التي و للأسف قد سبقتنا اشواطاً كثيرةً .

كيف اشجع نفسي للدراسه
كيف تحب الدراسة ما فائدة الدراسة التعليم والتعلم يرفعان الإنسان في الدنيا وفي الآخرة يحصلون علي الدرجات العلي من الجنة ، مشكلة نواجهها وخاصة في أنفسنا وبين أبنائنا، وهي عدم حب الدراسة والرغبة في التخلص منها والشعور بأنها ثقل علي صدورنا لذلك نشعر بعدم الرغبة  في إكمال دراستنا،
      ربما يكون هناك عدد من المشاكل النفسية أو الاجتماعية أو حتى الاقتصادية تكون سبب عدم حبنا في الدراسة لذلك يجب التعرف علي المشاكل التي تجعلنا لا نحب الدراسة واللجوء الي من هو اكبر منا ليساعدنا علي حلها. لكي تحبب نفسك في الدراسة عليك أن تعرف مدي أهميتها وقيمتها ومستقبلها ، فالمرء إذا لم يعلم قيمه شيء لا يهتم به، لذلك عليك أن تعلم إذا لم تدرس سوف يكون مصيرك مجهول وغير معلوم المعالم ،
     عليك أن تعرف أهمية الدراسة حتى تهتم بها، وأهميتها تستشعرها من خلال جولة تقوم بها علي البنيات التي تكون قيد الإنشاء وتنظر علي العمال الذي يعملون فوق البناية تحت أشعة الشمس وتذهب في نفس الوقت إلي شركة من الشركات واطلع علي موظفيها وهم يعملون تحت التكييف وفي مكان نظيف وعقد مقارنة أنا وأنت بين هذا وذاك وسنعلم أهمية الدراسة وبالتالي سنحبها ونجتهد بها لأننا نكون بين خيارين أما العمل تحت أشعة الشمس إذا ما تركنا الدراسة وإما العمل في شركة مرفهة ومكيفة إذا ما درسنا واجتهدنا. لكي نحب الدراسة يجب أن نكون متفائلين ومؤمنين بالله ولا ننظر إلي غيرنا والي أعداد الخريجين الذين يتخرجون كل عام ولا يجدون عمل وتقول لماذا ادرس وانا اعرف نهايتي سأكون مثلهم!!إذا فكرت بهذه الطريقة من المؤكد انك ستكرهها،  ولكن كن متفائل ومتميزا وقم بوضع هدف سامي أمام عينيك تسعي إلي الوصول إليه ولا تجعل شيء يعيقك. إدارة الوقت مهم في الدراسة، علينا أن نعرف كيف نستغل أوقاتنا فيما فيه منفعة لنا ، الدراسة بحاجة إلي إدارة لكي نتعامل معها حيث نقوم بتوزيع الوقت بين مواد الدراسة نخصص لدراسة كل مادة وقت معين وأيضا نخصص وقت للراحة والاسترخاء حتى نريح أعصابنا وعقولنا بعد الانتهاء من فترة الراحة نعود للدراسة ونحن نتمتع بطاقة ونشاط جديد. الوقت المناسب للدراسة ، اختيار وقت الدراسة مهم حتى نشعر بأننا نستفيد مما ندرس، عدم فهمنا ما ندرس وكراهيتنا لها هو من أسباب عدم الدراسة في الوقت المناسب، لذلك يجب علينا أن نخصص الوقت المناسب الذي تكون فيه عقولنا مستعدة ومهيأة لاستقبال المعلومات ،
        وأفضل الأوقات التي ينصح بها في الصباح الباكر. دراسة المواد السهلة أولا، إذا أردنا أن نستمتع في الدراسة ، يجب أن لا نضع العقبات أمامنا،  أي لا نضع المواد الصعبة ونقوم بدراستها في بداية أوقات الدراسة،  بل علي العكس نقوم بدراسة المواد السهلة حتى نتشجع علي الدراسة ، ومن ثم ندرس المواد الصعبة بصحبة صديق لنا يكون أكثر فهما منا في المادة التي نتصعب منها، نتعاون فيما بيننا علي وضع الحلول الصعبة في المادة وبهذا نستطيع تذليل الصعاب شيء فشيئا وبهذا نستطيع أن ندرس ونستفيد وبتالي نحب الدراسة. الطالب الذي يعلم مصلحته جيدا لا يكره الدراسة بل يحبها لأنها الطريق التي من خلالها سوف يصل إلي أحلامه وتحقيق مكانة عالية بين الناس ويجعل كل من أحبة يفتخر به وبانجازاته العلمية.


 طرق تدريس رياض الاطفال
  طرق تدريس الاطفال طرق تدريس رياض الأطفال تخصص رياض اطفال تحضير رياض الاطفال مرحلة رياض الأطفال هي أهم المراحل التي يمر بها الطفل ،
    حيث أنها اليد الأخرى التي تساعد على تربية الطف بجوار والديه ، كما أن مرحلة رياض الأطفال في المرحلة الأولى لخروج الطفل من المنزل ، 
        لذلك تعتبر من أهم المراحل التي يجب الاهتمام بها . أولى الأمور التي يجب أن يتعلمها الطفل من مرحلة رياض الأطفال ، هي التربية الصحيحة ،
     فالأم تعمل على تربية طفلها في المراحل الأولى من حياة طفلها كيفية التعامل مع الأمور الموجودة في المنزل ، ومن ثم يأتي دور الروضة في تعليم الطفل الأمور الأخرى التي يواجهها في حياته . كما أن فترة رياض الأطفال تساعد على بناء شخصية الطفل بصورة كبيرة ،
     فإذا ما تم استغلالها بشكل صحيح تمكن الطفل من الحصول على شخصية قوية ومتينة ، أما إذا تعر ض الطفل للاهانات فهذا الأمر يؤثر سلباً على شخصيته ،
    وبالتالي يجب أن تراعي المدرسة في الروضة هذا الأمر .
كما أن من أهم الأمور التي يجب أن يتم مراعاتها من قبل المعلمة في الروضة هي مسألة مقارنة الطفل بأقرانه ، حيث أن المعلمة يجب ألا تقارن الطفل بأقرانه أو بأخاه الأكبر منه ، وإنما يجب أن يتم مقارنته بالمهارات الأساسية التي يجب أن يتقنها الطفل في عمره . كما أن لكل طفل مستى عقلي خاص به ،
      يجب أن يتم مراعاة هذا الأمر ، ويجب التعامل علي الطفل بناءً على القدرات العقلية التي يمتلكها الطفل ، وعدم إجبار الطفل على القيام بأمور تفوق مقدرته ، لأن هذا الأمر يعمل على تردي نفسية الطفل . من أهم الألعاب التي يمكن أن يستفيد منها الطفل في هذه المرحلة ، هي لعبة التشابه والاختلاف ، والتي لها دور كبير على تنمية القدرات العقلية للطفل بصورة كبيرة وملحوظة ، التي من أهمها أ الطفل يميز الألوان ، ويميز الأكبر و الأصغر .
    كما يمكن تعليم الطفل الاتجاهات الأساسية التي تحد الانسان مثل اليمين ، اليسار ، الأعلى والأسفل ، ويمكن تعليم الطفل الأمور الأساسية من خلال سرد القصص ، والتي لها أثر كبير على نفس الطفل ، فيتعلم الطفل الكثير من الأمور والقواعد الأساسية من خلال القصص ، وخصوصاً إذا انجذب الطفل إلى القصة فيبدأ بعمل الأمور التي سمعها في القصة .
     بعد ذلك يبدأ الطفل في تحديد اسمه من بين العديد من الأسماء ، حيث يكون الطفل قادر على أن يحدد اسمه من بين جميع أسماء طلاب الصف الذين معه ، وهذا الأمر يحتاج إلى تكرار الاسم أكثر من مرة أمام الطفل . كما أن أفضل طريقة هي التعلم من خلال الصور ،
   حيث أن الطفل في بداية حياته لا يستطيع أن يعرف جميع الكلمات وأن يفهم معناها بصورة صحيحة ، ولكن الصور تسهل الكثير على الطفل ، وعلى المعلمة .

كيفية حفظ الدروس بسرعة

تشكّل ذاكرة الإنسان المكوّن الأساسيّ من مكونات الدّماغ البشري ، فخلايا الدّماغ المسؤولة عن الذّاكرة تقوم بوظائف حفظ المعلومات و تخزينها ، و إنّ عملية حفظ المعلومات في الدّماغ تمرّ بمراحل أوّلها عملية إدخال المعلومات و ترميزها و ثانيها عملية تخزين المعلومات و ثالثها عمليّة استرجاعها ،
و تقسّم الذّاكرة إلى قسمين ،
ذاكرةٌ قصيرة الأمد و ذاكرةٌ طويلة الأمد ، فالذّاكرة قصيرة الأمد تتميّز بقلّة سعة تخزينها و تتميّز بسرعة استعادة و استرجاع معلوماتها من الذّاكرة ، إلا أنّها تحتاج إلى تركيزٍ و عدم تشتّت عند حفظ المعلومة أو الصّورة ،
    
       فالإنسان حين يحفظ معلومةً معيّنةً في دماغة و تكون هذه المعلومة قصيرةً و صغيرةً كاسم شخصٍ أو رقم هاتفه فإنّ هذه المعلومة قد تكون عرضة للنّسيان فإذا هممت بفعل شيءٍ و عزمت عليه كغسيل أواني المطبخ مثلاً ثمّ توجّهت من أجل ذلك إلى المطبخ ثمّ بدا لك أن تصنع كوباً من الشّاي فإنّ الأمر يختلط عليك فتنسى ما نويت فعله أولاً ، و الذّاكرة قصيرة الأمد تحتاج إلى ترميزٍ عند إدخالها إمّا أن يكون سمعياً أو بصريّاً أو لفظيّاً ،

       و الذّاكرة طويلة الأمد تتميّز بأنّها يصعب استرجاع المعلومات منها أحياناً لحجم المعلومات الكبير المخزّن فيها . و في مجتمعاتنا المعاصرة ترى النّاس مختلفون و متباينون في قدراتهم في الحفظ و التّعلم ،

        فترى بعض النّاس يمتلكون قدراتٍ عجيبةٍ في الحفظ و ترى آخرين لا يملكونها و يجدون مشقّة كبيرةً في حفظ المعلومات و استرجاعها عند الضّرورة ،
    
      لذلك يتوجّه الطّلاب في سنوات دراستهم الاخيرة إلى ما يتميّزون فيه فمنهم من يختار المنهج العلميّ القائم على الفهم أساساً ، و منهم من يختار المنهج الأدبيّ الذي يركّز على الحفظ و الذّاكرة .
        و لا ريب بأنّ هناك أساليب تحفّز الذّاكرة و تنشّطها منها التّغذية المناسبة المحتوية على الفيتامينات فالذين يعانون من نقص بعض الفيتامينات كفيتامين بي12 إذ يسبّب النّقص فيه ضعفاً في التّركيز و الذّاكرة ،

    كما أنّ لأسلوب الدّراسة دوراً في حفظ الدّروس و وقت الدّراسة كذلك ،
        فساعات الفجر تتميّز بأنّها ساعات صفاءٍ و هدوءٍ تسهم في زيادة قدرة الإنسان على الحفظ ، و كذلك و بالنّسبة للعلوم الدينيّة و الشّرعيّة فإنّ طاعة الله و الابتعاد عن المعاصي لها دورٌ كبيرٌ في الحفظ لأنّ علم الله نورٌ و نور الله لا يؤتى لعاصي .
كيف احفظ الدروس بسهولة وبسرعة


      الحفظ ليس بالعملية الصعبة على عقل الإنسان، وإن كان الشخص يعاني من مشاكل في الحفظ فهذا لا يعود بالضرورة على ضعف ذاكرة الشخص، إنّما على عدم معرفته بالطريقة الملائمة لذاكرته في الحفظ، فلكل واحد منّا نوع من الذاكرة التي تحتاج طريقة مختلفة للعمل، فلكل عقل قدرات معينة عليه اكتشافها ليعرف الطريقة المناسبة للحفظ، فقوة الذاكرة وتخصّصها يتفاوت من شخص لآخر، فالبعض قد يحفظ الأرقام بشكل جيد، والبعض يحفظ الأسماء أو الأماكن والطرق وهكذا. العقل عادةً يتذكّر الأشياء الحيّة، الأشياء التي تتحرك، والزاهية والمبهرة بألوان مميّزة، أو الأصوات، لذلك في الكثير من الأحيان ننسى بعض المعلومات التي قمنا بقرائتها منذ فترة، مثلاً قد ننسى نظرية معيّنة كنا قد قرأناها في كتاب الفيزياء؛ وذلك لأنّ النظرية مسرودة بشكل غير مرن وليست مرتبطة بشيء سوى أنها نظرية في كتاب مليء بالمعلومات، حتى لا يعاني العقل من النسيان علينا أن نحفزه ونمرنه بالطريقة التي تتناسب مع قدراته. طرق الحفظ طريقة الربط بالصور المواد التي تعتمد على الصور كالجغرافيا، والأحياء قم بربطها بأشكال لأشياء نستخدمها باستمرار، مثلاً خارطة إيطاليا تشبه الحذاء. اكتب قصة قم بكتابة قصة تربط المعلومات المراد حفظها ببعضها البعض، ليسهل عليك تذكرها لاحقاً، فحفظ قصة تحتوي مثلاً عناصر الكيميائية تُسهل عليك حفظها. الخريطة الذهنية استخدم الخريطة الذهنية هي وسيلة تُسهل ترتيب الأفكار والمعلومات المتعلقة بموضوع معين بالرسومات توضيحية، وروابط ومخططات بدلاً من الاعتماد على الكلام فقط. هناك العديد من الكتب يمكن قرائتها لتعلم كيفية كتابة الخريطة الذهنية. التخيّل مثلاً سُئلت عن تجربة أجريت في مختبر الكيمياء، قم بتخيل التجربة وحاول قدر المستطاع أن تتخيل التجربة،الألوان،والروائح والأصوات، وهكذا. الحفظ قبل النوم إن مر عليك معلومة أو نظرية أو قصيدة صعُب عليك حفظها،اقرأه قبل النوم، فيقول العلماء أن المعلومات التي تدخل العقل في الفترة قبل النوم هي الأكثر ترسيخاً في ذاكرة الإنسان. التكرار حاول أن تمر على المعلومة أكثر من مرة في فترات مختلفة، خصوصاً قبل الامتحان، لذلك يُنصح الطلاب دائما بالمذاكرة أولاً بأول حتى يسكون قد قرأ المعلومات مراراً فيسهل عليه الحفظ والتذكر وقت الامتحان. تذكر دائماً أن تمرن عقلك باستمرار، واشرب الماء بشكل متواصل، ومارس الرياضة والتنفس العميق بشكل صحيح، وتناول الغذاء الصحي أيضاً، حتى تحصل على ذاكرة قوية وجسم صحي.

كيف ننظم الوقت في الدراسة

          يعتقد الكثير من الناس أن تنظيم الوقت للدراسة سيحتاج منه إلى بذل المزيد من المجهود وتخصيص المزيد من الوقت لأجل الدراسة، وبطبيعة الحال فهذا افتراض غير صحيح إطلاقاً، فعملية تنظيم الوقت للدراسة ستتيح لك وقت أكبر للاستمتاع ببقية النشاطات اليومية، بالإضافة إلى أنها تنظم مجهودك وتركيزك ولذا إليك بعض النصائح الهامة في كيفية تنظيم الوقت للدراسة.
     • أول خطوة ينبغي عليك القيام بها هي تحديد النشاطات اليومية التي تمارسها، وبطبيعة الحال فهذه النشاطات تختلف من شخص إلى آخر بحسب العمر والهواية والرغبة والظروف والبيئة، وقم بإدراج الدراسة من ضمن النشاطات اليومية التي ستقوم بها.
 • والآن قم بتحديد الأوقات المناسبة لك للدراسة، دون أن تتعارض مع طاقتك ونشاطك ولامع الأنشطة اليومية التي تقوم بها، فهناك أشخاص يكون أوج نشاطهم الدراسي في ساعات الليل، وهناك العكس يفضلون الدراسة في ساعات النهار، لذلك عين الأوقات الأكثر ملائمة لظروفك في مجال الدراسة. •
     قم بتقسيم برنامجك الدراسي بشكل يومي على الفترات التي قمت بتحديدها أسبوعيا، فمثلا حدد فترة في اليوم لإنجاز جزء معين من الدراسة، وهكذا بالنسبة لباقي أيام الأسبوع، بمعنى ألا تجعل هذا البرنامج عام وبدون تفصيل لأنك بذلك تكون قللت من محصلتك الدراسية في الأسبوع، فالأفضل أن تقسم برنامجك بشكل محدد وواضح ومتناسب مع أوقات نشاطاتك الأخرى.
        • أثناء المذاكرة لا تركز أو تشغل عقلك بأي شيء آخر سواها، فاجعل كل تركيزك فقط على الدراسة، حتى تقوم بإنجاز المهام التي حددتها في الوقت المناسب، وإلا فإن انشغالك بشي آخر بفترة الدراسة سيضيع عليك المزيد من الوقت بالإضافة إلى أنه سيؤدي إلى عدم انتظام برنامج الأسبوعي.
        • قم بمراجعة برنامجك الأسبوعي باستمرار، هل تشعر أن هناك أشياء بحاجة إلى تعديل، وهل أصبح لديك رغبة في تعديل بعض الأوقات؟ لا مشكلة في ذلك فالبرنامج الأسبوعي يكون دائماً عرضة للتغير والتعديل.
     • استغل أوقات فراغك في إنجاز بعض الأعمال الدراسية الجانبية، أو مراجعة بعض المواد بشكل سريع، أو حل الواجبات، فبذلك تكون خففت من الضغط أثناء الوقت المحدد للدراسة مما يجعلك تذاكر بشكل أفضل.



تنظيم وقت الدراسة أفضل طريقة للمذاكرة والحفظ كيفية تنظيم الوقت إنّ الدّراسة :
      هي العبء الثّقيل على كاهل الأهل والتّلميذ منذ نعومة أظفاره إلى أن يتخرّج وينهي تعلميه الثانويّ والجامعيّ.
 توجد مشاكل عديدة تواجه التّلميذ في التّعليم،
ومن أهم أسبابها عدم تنظيم التلميذ لأوقات الدّراسة وكيفيّتها. وقبل معرفة الكيّفيّة التي على الطالب أن ينّظم وقته بها، يجب عليه مراعاة الأسباب التي تمنع هذا التّنظيم.
      فيجب على الأهل أولاً تدريب الطّفل منذ صغره ونعومة أظفاره على حلم يسير نحوه ومحاولة مساعدته للوصول إلى هذا الهدف بكل ما أوتي من قوّة دون المحاسبة والرّدع الذي يدعو إلى الإحباط ،
    فالحلم هو الدّافع الذي يصل به الفرد إلى أوّل درجات سلّم نجاحه، ولتحقيق هذا الحلم يجب أن ينعم الفرد بالصّحة والقوّة البدنيّة المتوازنة التي تساعده على تحقيق هدفه ، فيجب أن يكون لهذا جانب من الرّعاية والاهتمام ، والوقت ، ويكون للأسرة دوراً في هذه المتابعة لأولادهم في حالتهم الصحيّة والبدنيّة والغذائية ، وإيجاد الحلول والتّعاون معهم .

       أمّا دور الأولاد : فيجب أن يبحث التّلميذ في قرارة نفسه عن مواطن قوّته وضعفه ، حتّى يعمل على التّركيز على مواطن الضّعف وإصلاحها ومواجهتها، ودعم مواطن القوّة التي يملكها . فعليه حين الرّجوع من المدرسة أن يقوم بتقسيم أوقاته وتنظيمها ، فأول ما يبدأ به الرّاحة وتناول غذائه،
     ثمّ يقوم بالبدء بالدّراسة اليوميّة المتواصلة دون كلل أو تعب داعماً لنفسه حلمه الذي ينتظره. فكلّما فتر تذكّر حلمه وثابر واستمر معطياً لنفسه فرصة للتّرفيه، ومراعياً الوقت لهذا كأن يقوم مثلاً بممارسة رياضته المفضلة أو مشاهدة التّلفاز أو اللعب على جهاز الكمبيوتر.
    فيكافىء بها نفسه على انضباطه واستمراره وعدم تقصيره ويضع لنفسه تقسيم للأيام حسب المواد المطلوبة منه مع مراعاة صعوبتها وسهولتها بالنّسبة إليه ، وتكثيف أوقات دراسته لمادة قد تكون للبعض سهلة ولكنّها تحتاج منه إلى وقت أكبر. كما يجب عليه أن يبعد نفسه عمّن حوله وشؤونه فلا يتأثّر بمن حوله ، لأنّ لكلّ فرد قدرة معيّتة فلا أحد يعلم مقدرتي غيري؛ فأنا التّلميذ والمعلّم لنفسي وإذا لم أنجح أعلم أن بالتّكرار سأصل إلى حلمي وهدفي. كما أنّ النّوم المنتظم يساعدني لأنّه يريح صحتّي ونفسي ويساعدني في تحقيق التّوازن الذي يوصلني إلى حلمي .
     كما علي أن أشارك من لديه خبرة حين أشعر بضعفي لحلّ مشاكلي ، وأن أجعل في كلّ يوم حلم أكبر وأطمح إلى وصوله ، فإنّ النّجاح جمي،ل ولكنّ التّميّز أجمل، وأن أتابع مع الصّبر دون تسويف لتحقيق آمالي وأكون أنا كما أريد .


ثلاث وثلاثون خطوة لتدريس ناجح  
     مجموعة مُوجهة للمعلمين والمعلماتَ عبارة عن ثلاث وثلاثون خطوة لتدريس ناجح 
وهي أتت ضمن دليل عملي للمعلمين والمعلمات - للأستاذ القديرّ / راشد بن حسين العبد الكريم

1ـ اعرف عملية التدريس.
      إن أي مهنة لا يمكن أن تتقنها وتبرع فيها مالم تكن ملما بأصولها ومبادئها.
وللتدريس ـ الذي هو عملية التعليم والتعلم ـ أصول وقواعد، منها ما يخص المعلم ومنها ما يخص المتعلم ومنها ما يخص المادة ومنها ما يخص أسلوب التعلم ووسائله. وهذا ما يدور حوله غالبا علم النفس التربوي.

2ـ اعرف أهداف التدريس ..

      الأهداف العامة/ الأهداف الخاصة / الأهداف السلوكية للأهداف ـ في أي عمل ـ

أهمية كبيرة تتلخص في الآتي:

1ـ توجيه الأنشطة ذات العلاقة في اتجاه واحد، وتمنع التشتت والانحراف.

2ـ إيجاد الدافع للإنجاز، وإبقاؤه فاعلا

3ـ تقويم العمل لمعرفة مدى النجاح والفشل.

3ـ اعرف تلاميذك مستواهم /خصائصهم العمرية/ أفكارهم :

عندما تدخل إلى غرفة الفصل لأول مرة فإنك تواجه عالما مجهولا لديك إلى حد بعيد.

لكنك في الغالب تدخل على فئة متجانسة بشكل عام من حيث العمر والخصائص النفسية والعاطفية.

فمعرفتك المسبقة بالخصائص العامة لتلك الفئة يفيدك في وضع القواعد للتعامل معها.
فمثلا إذا عرفت الخصائص العامة لمرحلة المراهقة سهل عليك تفسير كثير من التصرفات التي تصدر ممن يمرون بها من طلابك واستطعت أن تتوقع ـ إلى حد كبير ـ ما يمكن أن يصدر من سلوك أو يحدث من مشكلات تعليمية.
4- اعدَّ دروسك جيدا الإعداد الجيد للدرس هو المخطط الي يتوصل به المعلم إلى أهدافه من الدرس وبالتالي إلى درس ناجح. خطوات الإعداد تحديد الأهداف لاعداد الذهني الاعداد الكتابي.
5ـ استخدم طريقة التدريس المناسبة:
للتدريس عدة طرق، وليس هناك طريقة من هذه الطرق صالحة لكل الأحوال بل هناك عدة عوامل تحدد متى تكون طريقة ما أكثر مناسبة من غيرها. فقم بتحديد ما يناسبك من الطرق في ضوء المعايير التالية:
1ـ الدرس المراد شرحه
2ـ نوعية الطلاب
3ـ شخصيتك أنت وقدراتك كمعلم يقوم بتقديم ذلك الدرس.

وتذكر أن:أهداف واضحة ومحددة + طريقة صحيحة = درس ناجح.
6ـ كن مبدعا وابتعد عن الروتين:
إن التزامك بطريقة واحدة في جميع الدروس، يجعل درسك عبارة عن عمل رتيب (روتين) ممل، فتكفي رؤيتك مقبلا للفصل لتبعث في نفوس الطلاب الملل والكسل.
حاول دائما أن تتعامل مع كل درس بشكل مستقل من حيث الطريقة والأسلوب، وكن مبدعا في تنويع أساليب العرض.
حاول ـ ما أمكن ـ أن يكون لكل درس وضعا مختلفا، فمرة على شكل صفوف، وأخرى على شكل دائرة، وثالثة على شكل مجموعات صغيرة.. وهكذا، وإن كان أداء الدرس خارج الفصل مفيدا ويساعد على تحقيق أهدافه فلماذا الجلوس في الفصل؟!
7ـ اجعل درسك ممتعا :
• توقف وراجع طريقة الدرس إذا رأيت أنها سبب في إملال الطلاب، فالهدف ليس إكمال خطة الدرس كما كتبت، بل الهدف هو إفادة الطلاب فإذا رأيت أن الخطة لا تؤدي عملها فاستخدم "خطة للطوارئ" تنقذ الموقف وتحصل منها على أكبر فائدة ممكنة للطلاب.
فلا شيء أسوأ من معلم يشتغل في الفصل لوحده..! وتذكر أن الأهداف العامة للتعليم والأهداف العامة للمنهج أكبر وأهم من درس معين يمكن تأجيل عرضه أو تغيير طريقته.
• استخدم الاسلوب القصصي عند الحاجة، فالنفوس مولعة بمتابعة القصة.
• اسمح بشيء من الدعابة، فالدعابة والمزاح الخفيف الذي لا إيذاء فيه لمشاعر أحد ولا كذب من الأمور التي تروح عن النفس وتطرد الملل.
• حاول دائما ـ ما أمكن ـ أن يقوم الطلاب بالنشاط أنفسهم، لا أن تعمله أنت وهم ينظرون، وتذكر أن من أهداف المناهج أن يقوم الطلاب أنفسهم بالعمل لا أن يشاهدوا من يقوم بالعمل!
8ـ استثر دافعية التلاميذ:
من الصعب جدا ـ إن لم يكن مستحيلا ـ أن تعلم طالبا ليس لديه دافعية للتعلم.
فابدأ بتنمية دافعية الطلاب واستثارتها للتعلم والمشاركة في أنشطة الفصل، مستخدما كافة ما تراه مناسبا من الأساليب التي منها:
اربط الطلاب بأهداف عليا وسامية ليس هناك شيء يجعل الدافعية تخمد أو تفتر من عدم وجود أهداف أو وجود أهداف دنيا، فدائما وجِّه أذهان طلابك إلى الأهداف السامية العظيمة، واغرس التطلع لها في نفوسهم لتشدهم شدا إلى المعالي فتثير فيهم دافعية ذاتية لا تكاد تخبو. استخدم التشجيع والحفز.

اشعل التنافس الشريف! إن مثل النشاط الذي في الفقرة السابقة يفتح المجال للتنافس الإيجابي بين الطلاب، فقم باستغلاله لصالحهم. لكن كن حذرا من أن يجرهم هذا التنافس ويتمادى بهم إلى التشاحن والتباغض. وأيضا انتبه لجانب الفروق الفردية بين الطلاب. كافئ!.
9ـ "إنما بعثت معلما ولم أبعث معنفا!":تذكر دائما أنك إنما أتيت لتعلم لا لتعاقب من لا يتعلم! وتذكر أيضا أنه ليس كل عجز في التعلم يرجع سببه إلى الطالب. كن صبورا وتلطف ببطيئي التعلم والمهملين وثق أن المهمل إذا رأى أن إهماله يزيد من تركيز المعلم عليه وتلطفه به فسيكف عن سلوكه هذا.
وغالبا ما يكون سبب الإهمال البطء في التعلم وغفلة المعلم عن ذلك. .
10ـ اجعل اتجاهك جيدا نحو التلاميذ أثبتت البحوث التجريبية أن نظرة المعلم لتلاميذه ذات أثر كبير على تحصيلهم وتقبلهم.
فإذا كان المعلم ينظر إلى تلاميذه على أنهم أذكياء وقادرون على التعلم وجادون ـ ويحسون هم بذلك ـ فسيؤثر هذا إيجابيا عليهم، أما إذا كان المعلم ينظر إليهم على أنهم كسالى ولا يفهمون شيئا فسيكونون كذلك.
كن متفائلا التفاؤل من أحسن الصفات التي يجب أن يتمتع بها المعلم، فكن متفائلا من طلابك وأشعرهم بذلك ترَ منهم ما يسرك.
اظهر تقديرك لاستجابات الطلاب ومشاركاتهم لاتهمل مجهودات الطلاب ولو كانت قليلة، أو دون ما تتوقع. اظهر شكرك وتقديرك لاستجابات الطلاب واطلب منهم المزيد، ليحسوا بالفرق بين المشاركة وعدمها ويتيقنوا أنك منتبه لمشاركتهم.
11ـ حافظ على نموك العلمي والتربوي والمهني:
يقع كثير من المعلمين في خطأ كبير عندما يظنون أن تخرجهم ونيلهم للوظيفة هو نهاية المطاف وأنهم بذلك قد وصلوا مرحلة يستريحون فيها.
فهذا غير صحيح. فتجنب الوقوع في هذا الخطأ واعلم أنه وإن انتهى وقت الدراسة النظامية المقررة بالتخرج إلا أنه جاء وقت الدراسة الذاتية، وجاء دور مزج الدراسة النظرية بالخبرة المباشرة.
فاحرص على الاستمرار في نموك العلمي والتربوي، فإنه لا شيء من هذه الدنيا في ثبات فكل مالا ينمو فهو يذبل!
12ـ كن قدوة في علو الهمة والأمانة والجد:
كل كلامك لطلابك عن الخلق الحسن والصفات الحميدة لا يكون له كبير فائدة إذا لم يرَ منك الطلاب تطبيقا فعليا.

فكن قدوة لهم في علو همتك فلا ترض من الأمور بأدناها، وكن قدوة في جدك فلا يراك طلابك لا همَّ لك إلا الهزل والمزاح.
وكن قدوة في أمانتك فلا يرَ منك الطلاب تفريطا فيها بإهمال واجباتك الوظيفية والتربوية
. 13ـ انتبه إلى ما بين سطور التدريس! من المسلمات أن التربية ليست حشو أذهان الطلاب بالمعلومات، بل هي إكسابهم المهارات اللازمة والاتجاهات الصحيحة وتهذيب خلقهم وتنمية مداركهم العقلية.
فما يكتسبه الطلاب من شخصية المعلم وخلقه وهديه في التعامل والتعليم ونظرته للأشياء وطريقة تفكيره قد تكون أهم من وأنفع للتربية من ما يعطيهم من معلومات، وهو ما يمكن أن نسميه ما بين سطور التدريس، فهناك دائما أشياء غير مباشرة يكتسبها الطلاب من المعلم ـ ربما وهو لا يشعر ـ وقد تكون إيجابية وقد تكون سلبية.
14ـ قل: لا أعلم! يتحرج بعض المعلمين إذا سئل عما لا يعلم أن يقول:
لا أعلم! والواقع أن الإجابة على سؤآل ما بـ "لا أعلم" أمر يجب أن لا يتحرج منه المعلم لأمور:
1ـ يجب أن نحترم العلم، ونحترم عقلية الطلاب، فإذا سئلنا عما لا نعلم فلا نتكلف الإجابة ونراوغ، بل نعترف أننا لا نعلم.
2ـ يجب أن نرسخ في أذهاننا وأذهان الطلاب أنه ليس مطلوبا من المعلم (ولا من الطالب) وليس في مقدوره أن يعلم كل شيء، بل يجب أن يعرف الفرد حدود علمه وقدراته، فلا يتكلم فيما لا يحسن.
3ـ هذه العبارة: "لا أعلم" إذا قالها المعلم بثقة تزيد من قَدره عند طلابه. لكن يجب على المعلم أن يرشد طلابه إلى كيفية الحصول على تلك المعلومة المسئول عنها أو يعدهم بالبحث عنها بنفسه..
15ـ استخدم وسائلك التعليمية بفعالية عندما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبين لأصحابه معنى قول الله تعالى:
{ وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل…} خط لهم خطا مستقيما وقال هذا سبيل الله، وخط خطوطا كثيرة عن يمينه وعن شماله وقال: هذه السبل…! وعندما رأى الصحابةَ يتحسسون منديلا من حرير ويتعجبون من لينه ونعومته، قال صلى الله عليه وسلم: أتعجبون من هذا؟! لمناديل سعد في الجنة أفضل من هذا!.
• استخدم الوسائل المتوفرة ـ سابقة الصنع ـ أو قم بإعدادها أنت أو كلف الطلاب بذلك قبل الدرس بوقت كاف. يمكنك استغلال حصة النشاط أو حصة التربية الفنية في ذلك.
• تأكد أن الوسيلة واضحة وأن الهدف الذي تريده منها ظاهر للطلاب، فما تراه أنت في الوسيلة قد لا يفهمه الطلاب.
• كلما كانت الوسيلة سهلة وبعيدة عن التعقيد فذلك أفضل.
• اجعل وسيلتك شيقة وجذابة. • كن مبدعا في وسائلك وابتعد عن التقليد.
• احذر من الوسائل التي قد يكون فيها خطر على الطلاب.
• تأكد أن مكان الدرس مهيأ لاستخدام الوسيلة، مثلا: وجود مسمار أو شريط لاصق لتعليق اللوحة، مصدر كهرباء، فصل مظلم...إلخ. فسيئٌ جدا أن يحضر المعلم الوسيلة ثم يمضي وقتا يبحث يمنة ويسرة عن مكان ليعلقها أو يضعها فيه. • لا تستخدم وسيلة لا تعرف طريقة تشغيلها.
16ـ السبورة .. صديقك الدائم فأحسن استخدامها!
• قم بتقسيم السبورة لقسمين أو ثلاثة، وحدد لكل قسم نوعية معينة من الأشياء المكتوبة توضع فيه بشكل منظم وواضح، فمثلا، قسم لعناصر الدرس، وقسم للجمل والعبارات التي يراد لها البقاء طول الدرس، وقسم للعبارات الوقتية التي يمكن إزالتها أثناء الشرح.
• لا تتكلم وأنت تكتب على السبورة • عند الكتابة على السبورة حاول أن لا تعطي ظهرك للطلاب، بل اعطهم جنبك.
17ـ "لا تغضب..!" غضب المعلم في الفصل على تلاميذه من أكثر الأشياء التي تجعله متوتر الأعصاب ومن ثم يفقد السيطرة على فصله، وتجعل الفصل في جو من الخوف والرهبة.
وقد يقود الغضب المعلم إلى تصرفات تكون عواقبها وخيمة.
والفصل ذو المعلم الغاضب بيئة مناسبة لمشاكل الطلاب.
كيف تتجنب الغضب :
1ـ تعرف على خصائص السلوك العامة للمرحلة التي تدرسها..
2ـ توقع السلوك.
3ـ لا تهول الأمر!.
4ـ إياك والظلم..!
18ـ أحسن التعامل مع مثيري المشاكل من الطلاب:
لا نكن مثاليين! ففي كل فصل يوجد طالب أو أكثر يتسببون في إثارة المشاكل وإعاقة عملية التدريس بشكل أو بآخر.
19ـ خطط ونفد وقيم و شاور تلاميذك وأشركهم في شيء من التخطيط التخطيط من أسس النجاح في كل عمل. خطط لما تقوم به من أعمال في الفترة أو في الفصل الدراسي أو في السنة.
الأنشطة والواجبات الإضافية كل ذلك يحتاج إلى تخطيط حتى يعطي ثماره المرجوة.
والتخطيط لا يفيد ما لم ينفعه تنفيذ دقيق متقن وتقويم لما تم إنجازه.

شاور تلاميذك فيما تنوي أن تعمله ـ ما أمكن ـ فذلك يعودهم على مبدأ الشورى وإبداء الرأي وكذلك يجعلهم يتحمسون لما تريد عمله.
20ـ اعمل اختباراتك بشكل جيد بحيث تكون تقييما لك أيضا! يقال إن الاختبار عملية ضابطة تقيس أداء المعلم والمستوى التحصيلي للطلاب.
وعمل الاختبارات علم له قواعده وأسس علمية من حيث وضع واختيار الأسئلة وأنواعها وضوابط كل نوع، ويخطئ بعض المعلمين في ظنه أن وضع مجموعة من الأسئلة كافية لاختبار الطلاب مادامت من داخل المقرر..
21ـ "يسروا ولا تعسروا..!" من المعلمين من يرى أن نجاحه في التعليم يقاس بمدى تشديده على طلابه وتشدده معهم، فالواجبات عليهم مضاعفة ولا بد من أن تكون الحلول نموذجية، والاختبارات صعبة ومحبطة.
وهذا غير صحيح، فالتيسير مطلب شرعي وتربوي، والمعلم الناجح هو الذي يأخذ بأيدي طلابه ويصعد بهم شيئا فشيئا بالحفز والترغيب وشيء من الترهيب، أما التشديد والتعنت فكل يحسنه! والنفوس دائما تميل إلى من يسهل عليها الأمور.
والله عندما أمر بالصيام، ولما فيه من المشقة قال: {أياما معدودات} تسهيلا للأمر على النفوس.
22ـ كن معلما مربيا.. لا ملقنا! ليست مهمة المعلم أن يحقن أذهان الطلاب بالمعلومات، بل المعلم مربِ، فلا يكن همك هو تنمية الناحية المعرفية عند الطالب بإكسابه معلومات أكثر بل ليكن هدفك مساعدة الطالب على النمو من جميع الجوانب العقلية والروحية والجسمية والنفسية والعاطفية، وإكسابه الاتجاهات الصحيحة، واجعل المعلومات وسيلة لا غاية في ذاتها، فليس المقصود ـ على سبيل المثال ـ أن "يعرف" الطالب أن الصدق صفة حميدة بل الهدف أن يتمثل الصدق في تعامله وأقواله وأفعاله.
23ـ انتبه إلى مواهب تلاميذك وقم بتنميتها، ولا تكن جامدا على مقررك! قلنا إن المعلم مربِ، فعليك أن تتنبه إلى الجوانب الإيجابية ونقاط القوة في طلابك حتى تنميها وتساعدهم على استغلالها والاستفادة منها
24ـ راع الفروق الفردية من المسلمات التربوية أن الطلاب يختلفون في قدراتهم العقلية ومهاراتهم وسماتهم النفسية، فلا تغفل عن مراعاة هذا الجانب في تعاملك مع طلابك.
فالطالب الذكي المتفوق يحتاج إلى نشاطات تتحدى قدراته حتى يستمر في تفوقه، والطالب البطيء التعلم يحتاج إلى تأنِ ورفق في التعليم، والطالب الخجول يحتاج إلى أن يعامل بطريقة لا يتعرض بها إلى الإحراج الشديد أمام زملائه.. وهكذا مع كل نوعية من الطلاب، يجب أن تعاملها بما يناسبها وبما يجعلها أكثر فعالية.
وهذا مع فائدته في هذا الجانب فإنه يجعل الدرس أكثر حيوية بتنويع أساليب الشرح والتعامل مع الطلاب.
25ـ استخدم الواجبات المنزلية بفعالية يرى بعض المعلمين أن الواجبات المنزلية تحصيل حاصل أو أمر روتيني يؤدى بلا هدف، والواقع أن الواجب المنزلي جزء من الدرس ويجب أن يكون مخططا له وله أهداف محددة.
فليس القصد إشغال الطلاب أو إتعابهم.
26ـ أدِر فصلك بفعالية! لا تكن أنت المصدر الوحيد للتعلم في الفصل حاول دائما أن لا تكون أنشطة التعلم متركزة حولك، بل اعمل على جعل الطلاب يستفيد بعضهم من بعض، ويقومون بالعمل هم بأقل جهد منك، حيث ينحصر دورك في الإشراف وتسهيل عمليات التعلم.
عود الطلاب على طرح الأسئلة على زملائهم، وعلى الاستنتاج وعدم انتظار المعلومة تأتيهم جاهزة.
كن عادلا في توزيع أنشطة التعلم على الطلاب
27ـ حافظ على وقت الدرس الوقت هو الدرس، فبدون الوقت لا تستطيع أن تقدم درسا.
حافظ على وقت الدرس واجعل كل دقيقة فيه تخدم الأهداف التربوية. بإمكانك استخدام الأساليب التالية للحفاظ على الوقت.
1ـ كن في فصلك في الوقت المحدد
2ـ لا تسمح للطلاب بالتأخر عن وقت الدرس، وعودهم على الحضور قبيل دق الجرس.
28ـ علم الطلاب كيف يتعلمون يشكو المعلمون وأولياء الأمور من إهمال الطلاب لدروسهم وعدم مذاكرتهم لها، وهذه حقيقة واضحة ويتفق عليها الجميع بالنسبة لغالبية الطلاب، وحتى الطلاب المجدون لا يبذلون كل ما في قدرتهم في المذاكرة.
29ـ علم الطلاب الرجوع إلى مصادر المعلومات نحن في عصر التفجر المعرفي، وليس من المعقول أن نطلب من الطلاب حفظ كل المعلومات.
والغريب أننا نطلب منهم أن يحفظوا معلومات لو سئل عنها من يحمل مؤهلا علميا عاليا لما وجد أي غضاضة في الرجوع إلى أقرب مرجع علمي للحصول عليها.
30ـ علم الطلاب كيف يفكرون! تعود طلابنا أن تعمل لهم الأشياء وتحل لهم المسائل، وحتى إذا قاموا بالعمل انفسهم فإنهم غالبا يقومون به بطريقة آلية. وذلك لأن طرق التدريس التي نتبعها تعتمد على التلقين، وإعطاء الأفكار جاهزة.
وبالمناسبة فإن التفكير الإبداعي ـ على عكس ما هو شائع ـ لا يحتاج إلى ذكاء خارق، بل يحتاج إلى إلمام بطريقته وتدرب عليها.
31ـ حافظ على علاقات جيدة مع الكل!مع تلاميذك نكاد ننسى في زحمة العمل والضغط النفسي أن الطلاب بشر لهم عواطفهم ولهم مشاعرهم ولهم ذاتيتهم، فلذلك نعاملهم وكأنهم آلات نعطيها التعليمات ونتوقع منها أن تتحرك بناء عليها.
حاول أن تكون علاقتك مع طلابك علاقة ود وثقة واحترام متبادلين.
أشعر الطلاب بأنك تعاملهم كرجال وتثق بهم وأشعرهم بأهميتهم وما يمكن أن يقدموه للمجتمع الآن وفي المستقبل وسترى أن تعامل الطلاب معك قد اختلف.
قد لا تنجح لأول وهله وقد لا تنجح مع كل الطلاب لكن تأكد أن النتائج مشجعة، ومع ذلك .. أبقِ عينك مفتوحة!.
32ـ لا تسأل هذا السؤآل! هناك سؤآل يكاد لا يكون له أي فائدة، ومع ذلك يسأله كثير من المعلمين، ويعتمدون على إجابته.
ذلك السؤآل هو: "هل فهمتم؟" فالمعلم عندما يسأل هذا السؤآل فالمرجح أن الإجابة ستكون: "نعم!" لأن غالب من يجيب على هذا السؤآل هم الطلبة المتميزون.
33ـ استعن بالله وابدأ .. فإن رحلة النجاح الطويلة تبدأ بخطوة واحدة إن من يجلس ويتصور ما يجب عليه أن يفعله ليكون ناجحا، ويكتفي بذلك لا يمكن أن ينجح أبدا، لكن من يبدأ العمل ويخطو الخطوة الأولى، ولو كانت صغيرة، فإنه قد وضع قدمه على الطريق .. ومن سار على الدرب وصل.
وتذكر أن تسعة أعشار العبقرية إنما هي في بذل الجهد .

أسرار التدريس المبدع
      كل منا لديه ( خريطة ) أو نموذج لهذا العالم أو افتراضات مقتنع بها .
كل منا لديه مسارات نجاح خاصة به يعرفها هوومن خلال خريطته فقط : نبرة الصوت - سرعة الصوت - نظرات العيون -حركات الجسد - علو الصوت وانخفاضه -
الحركة في قاعةالتدريب - إشارات اليد .........وغيرها كثير ..... تتغير من خلال الخريطة الخاصة به على مستوى العقل الباطن في معظم الاحيان .
علم هندسة النجاح وضع افتراضات نافعة للمدربين والمعلمين تساعدهم كثيرا في تعديل مسار النجاح الخاص بهم وعلى مستوى التدريب أو الحياة .
معنى اتصالك ماتحصل عليه .
إنه ما أدركه جمهورك أو طلابك من معلومات أرسلتها إليهم وليس ما قلت أو علمته خلال الفترة المحددة للتدريب .
الناس يستجيبون لخرائط واقعهم وليس الواقع .
أن تدخل في خريطة الانسان أو النموذج الخاص به عن هذا العالم هو أغلى مفتاح للتأثير والتوجيه .
الناس يعملون باتقان لاأحد مخطيء أو غير سليم .
الناس تختار أفضل اختيار متاح لها في ذلك الوقت . اتصالك متعدد وزائد .
أنت دائما في حالة اتصال واتصالك عن طريق اللاشعور يصل إلى أكثر من 90
الإختيار أفضل من عدم الاختيار.
تعدد الاختيارات يعتي أننا نعطي فرصة أكبر لاقناع وتعليم الآخرين .
عدد الاختيارات ودع الآخرين يختارون ما يناسبهم .
كل شخص يستطيع أن يعمل أي شيء.
إذا كان الممكن لشخص ما أن يعمله فان الآخرين يستطيعون أن يتعلموا كيف يعملونه .
لا يوجد فشل بل خبرات وتجارب ومعلومات راجحة .
ان نسبة الانحراف في الصاروخ المنطلق نحو القمر تبلغ 98% عن مساره الصحيح إن المعلومات المراقبة هي التي ترجع الصاروخ إلى مساره الصحيح .
لكل سلوك نية ايجابية.
أكثرنا مرونة أكثرنا تأثيرا" ونجاحا" .
إن قدرتك على الإتصال مع عدة خيارات بنجاح يؤدي إلى نجاحك .
ما تقلده سوف تحصل عليه .
اننا كمدربين نقلد نماذج متعددة في طريقة تدريسهم إن سلوكك هو العنصر الفعال في التاثير .
نحن جميعا" نتعلم مع بعض .
نحن بدأنا في التعلم ولدينا خبرات ممتازة من الماضي ونواصل هذا التعلم الآن وفي المستقبل من بعضنا البعض .... لم يصل أيا منا نحن جميعا" في طريق التعلم .
كل خريطة نافعة وتقودنا نحو النجاح في رحلتنا جميعا".
كل عضو في المجموعة مدرس .
ونحن جميعا طلاب بقدر انفتاحي لتجارب الآخرين والاستفادة من خبراتهم بقدر ما أزيد في نجاح خريطتي الخاصة .
الأمان أساس التعلم السريع الأول .
الناس تتعلم بشكل أفضل إذا وجدت بيئة تعطيها الاحترام والحب والمودة .
ان القسوة وعدم التقدير والسخرية والمقارنة السلبية تعطل عملية التعلم .,
المجموعة تساندك باستمرار .
نحن في موقع الدورة أو الدرس نضحك مع بعض لا على بعض .
حينما نضحك مع بعض فنحن نساند بعضنا بعضا ونشجع بعضنا بعضا حينما نضحك على بعض ونسخر من بعضنا البعض يتعطل التعليم والتدريب لا تتحقق أهدافه المدرب الناجح من يشجع الضحك مع بعض لاعلى بعض .
ننقد بعضنا بعضا بنجاح . أفضل ما نستفيده في الدورات أن يرشد بعضنا بعض بأخطائنا كل متعلم في أول تعلمه يخطيء .
الخطأ وعدم ادراك الخطوة الناجحة في التعلم أول درجة من درجات النجاح للتمكن والتعلم الصحيح . 59

إشارة لمعرفة الطالب البصري والسمعي والحسي :
البصري :
يلبس ملابس خفيفة . يتابع المدرس إذا تحرك من مكانه .
يهتم في مظهره .
يحب الصور .
يحب أن تشرح الموضوع بشكل عام قبل أن تدخل في التفاصيل .
يلاحظ تفاصيل الشيء أمامه ويعرف أين الخلل .
المساحة التي يجلس عليها في حياته تشكل اهتمامه الخاص .
يلاحظ الاخطاء الاملائية المكتوبة .
يهتم بالملصقات الحائطية .
يحب الترتيب والتنظيم .
يحب ان يكون مكتبه نظيفا".
الحسي :

يتحرك كثيرا" .
لا يحب الجلوس على الكرسي .
صامت معظم الأحيان .
يحب الأعمال اليدوية . يتحدث بنبرة هادئة
. يتاثر باي إشارة من المدرس أو من زملائه .
يلمس الىخرين للفت انتباههم .
يقترب كثيرا لمن يتحدث معه .
يتعلم من خلال التجربة بيده
السمعي :
يتحدث مع الآخرين كثيرا .
صوته يعلو قليلا أثناء القراءة .
أسئلته كثيرة في الدرس .
يتحدث مع ذاته ويقول للمدرس أنا ما فهمت الدرس .
عنده قدرة على حفظ أسماء أصدقاؤه .
يقلد الآخرين وخاصة عند الإستهزاء بهم .
لديه القدرة على تقدير من يحترمه .
يتذكر الأغاني ، الأناشيد ، الألحان بسهولة .
أفكار لكسب الجمهور وإحداث الألفة والمحبة :
ابدأبقصة عن نفسك ( موقف محرج - حالة فشل ثم نجحت فيها ) .
تعرف على جمهورك إن كان سمعي أو بصري أو حسي من خلال معرفتك الشخصية بهم .
خاطب جمهورك بشكل ام بصري / سمعي / حسي .
إقترب من جمهورك واكسر الحواجز الجغرافية لا تجلس خلف الطاولة بل اجلس بجوار الطاولة أو على الطاولة .
خليك طبيعي وقل لهم هذه طبيعتي ( شفويا" وحركيا" ) .
ابتعد عن افتتاحية الدورة بكلمات سلبية أو معارضة أو تكون في حالة غضب إذ أن هذه العناصر تكسر الالفة وتجعل الجمهور بعيدا عنك .
رجع الجمهور إلى حالة نفسية محببة إليه أيام الطفولة مثلا ، واطلب منهم ماهو أطرف موقف مر في طفولتهم .
شرح باستخدام العرائس والالعاب
الأخطاء المعتادة :
الحضور متاخرا .
ضعف الظهور الاول .
لا اهداف للمحاضرة .
المحاضرة مملة وطويلة .
المحاضر جالس في مكان واحد .
لا توجد تعابير على وجه المحاضر .
لا توجد علاقات إنسانية واضحة بين المحاضر والجمهور ( إبتسامة ، ترحيب ، مشاركة )
لا توجد مشاركات من الجمهور ( المحاضر هو المتحدث الوحيد )
لا توجد وسائل إيضاح .
ضعف في الإتصال البصري بين المحاضر والجمهور .
تحضير ضعيف .
ختام ضعيف .
المحاضر يتحدث عن بطولاته .
نصائح للمحاضرة الجيدة
دقيقتين تذكر ما هو الشي الذي ستقوله في بداية المحاضرة .
أحضر مبكرا" إلى قاعة المحاضرة ( قبل الجمهور بربع ساعة ) .
ضع لك مخططا" للمحاضرة بصورة مختصرة .
تدرب قبل المحاضرة .
استحضر من 5-3 كلمات أنت معتاد عليها وتكون هي مفتاح لبعض العبارات .
اجعل هذه الكلمات مفتاح شخصيتك للجمهور .
تعرف على المشاركين قبل البداية ، تحدث معهم .
خذ نفسا" عميقا" .
لا تنساق وراء أوهامك ( رسائلك الداخلية ) أنا ضعيف ، لم اعد لهذه المادة بقوة ، الناس لا يتقبلونك ، كل هذه اوهام ، أنت من الممكن أن ترجف مثل أوراق الشجر من الداخل بينما انت صخرة من الخارج .
منشطات :
المخ يذهب إلى حالة الكسل والشرود بعد فترة زمنية من بداية المحاضرة تقاس بعدد سنوات عمر الانسان مضافا غليها العدد (3) ذلك حتى سن الثامنة عشر فعلى سبيل المثال طفل عمره (8) سنوات يبدا المخ بالشرود بعد ( 8+3=11) دقيقة .للبالغين والكبار تبد أ حالة الشرود بعد (20)دقيقة .
المدرب الناجح يحتاج إلى تغيير حالة الشرود أو إذا أحس ان الجمهور يحتاج إلى إعادة الحيوية والنشاط وخاصة في بداية الدورة أو نهايتها أو في المنتصف بحسب الحاجة .
وهذه مقترحات بطرق التنشيط :
اللعب بكرة صغيرة . 5-7 طلبه في دائرة ثم تنتقل هذه الكرة من واحد إلى آخر على شرط ان الطالب الذي عنده الكرة ممكن أن : يسال ، يجاوب على السؤال ، يقول كلمة ترحيبية ، يقول نكتة .
يتحدث عن فائدة ، يتحدث عن خبر سعيد ، والمجال مفتوح للإضافة .
الوقوف وأخذ نفس عميق 3 مرات .
الوقوف وعمل تدليك لمنطقة الرقبة للزميل المجاور .
التحية المبدعة ( كل طالب يسلم على زملائه بخمسة طرق جديدة ) .
لعبة سليمان يقول المدرب أمام الطلبة وعلى الطالب متابعة تعليمات المدرب الشفوية وعلى المدرب أن يلخبط الطلبة في أوامره الشفوية والجسدية ) سليمان يقول ضع يدك اليمنى على أنفك ، والمدرب يضعها على رأسه . وهكذا .
غير الأماكن بتغيير أماكن الجلوس مع اخذ المذكرات والأقلام الخاصة .
إعادة ترتيب المكان .
استراتيجيات التعلم الحديثة .تعلم ذاتي
شهد النصف الثاني من القرن الماضي ظهور نظام جديد يمكن الطلاب من التعلم بأنفسهم دون مساعدة من معلم معتمدين في ذلك على قدراتهم الذاتية الخاصة .وعلى الرغم من أن الطلاب يتفاوتون في هذه القدرات فيما بينهم كما أنهم يتفاوتون في سرعة ونمو هذه القدرات تبعاً النمائية التي يمرون فيها إلا أنه وجد أن مهارات التعلم قد تختلف وتتنوع من مرحلة إلى مرحلة تبعاً للمؤثرات البيئية التي يتعرضون لها ومقدارها والتفاوت في طريقة استجابة كل منهم لتلك المؤثرات وسرعتها وبالتالي إلى مقدار التعلم الحاصل نتيجة ذلك . والتعلم الذاتي يهدف إلى الاهتمام بالطالب والتركيز عليه في عمليتي التعليم والتعلم وتصميم برامج خاصة له بحيث يترك أمر تقدمه إلى قدراته الفردية وسرعته الذاتية ويتطلب توفير سلسلة من الأهداف السلوكية واقتراح الأنشطة التعلمية التي تساعد على تحقيق تلك الأهداف نتيجة اكتساب الطالب لخبرات غير مباشرة أو خبرات بديلة . ويتطلب التعلم الذاتي توفير المواد التعليمية ومصادر التعلم التي يحتاجها الطالب .
تعريف التعلم الذاتي :
هو مجموعة من الإجراءات لإدارة عملية التعليم بحيث يندمج المتعلم بمهمات تعليمية تتناسب وحاجاته وقدراته الخاصة ومستوياته المعرفية والعقلية .
مبـررات التعلـــم الــذاتــــي :
إن كثرة الطلاب أعجزت عن قيام المدرسة بمسؤولياتها كما ينبغي كما أن ضعف مستويات المعلمين وخريجي الجامعات العلمي والمسلكي أثار فكرة تعليم الطالب نفسه بنفسه .
بالإضافة إلى أن التربية المعاصرة بدأت في إعفاء المعلم من واجباته الروتينية وحملته مسؤوليات أخرى .
أهــداف التعلـــم الــذاتـــي :
يهدف التعلم الذاتي إلى ما يلي :
- تطويع التعلم وتكييفه للطالب حسب قدراته واستعدادته .
- عرض المعلومات بشكليات مختلفة تتيح للطالب حرية اختيار النشاط الذي يناسبه من حيث خلفيته للمعرفة السابقة بالموضوع وسرعة تعلمه وأسلوبه في التعلم .
- تحقيق الأهداف التربوية والتعليمية المرغوب فيها إلى درجة الإتقان تحت إشراف محدود من المعلم .
مبـادئ التعلـــم الــذاتـــي :
- الخبرة السابقة ضرورية للطالب لبناء خبرات لاحقة .
- تحديد نقاط القوة والضعف لتعزيزها ومعالجتها ليسهل التعلم .
- التغذية الراجعة ذات أثر كبير في تثبيت وفعالية التعلم .
- كل طالب له سرعة تعلم خاصة وفقاً لقدراته الخاصة .
- إتقان التعلم السابق شرط لإتقان التعلم اللاحق .
الأسس العامة للتعليم المبرمج :
- المثير والاستجابة ( Stimulus & response ): حيث تم صياغة المادة التعليمية في صيغة سؤال أو عبارة توجه إلى الطالب وعليه أن يجيب عليها بصورة صحيحة ينتقل بعدها الطالب إلى التعزيز .
- التعزيز ( Rienforcement ) : وذلك من خلال معرفة الطالب الفورية لنتيجة استجابته لتشجيعه للانتقال إلى الخطوة التالية بحماس شديد .
- قدرات الطالب الخاصة ( Personal Capabilities ) : وفيه يسير الطالب وفق سرعته في عملية التعلم حيث لا يحدد مدة زمنية ثابتة لدراسة وفهم البرنامج لأنها تختلف من طالب إلى آخر تبعاً للفروق الفردية .
- التقويم الذاتي ( Self Assessment ) : حيث يقوم كل طالب نفسه بنفسه خلال تعرفه بأخطائه التي وقع فيها ويعلم أن مدى تعلمه مشروط باستجابته للمثير المعروف عليه دون مقارنه أو أنه بزملائه .
طـرق التدريس العـامة
من الأشياء الثابتة أهمية الأسلوب المتبع في تدريس موضوع ما.. ولا يوجد ضمان لجودة طريقة معينة للتدريس بوجه عام .
ولكن المعلم ذاته يستطيع أن يوجد ضمان في طريقة معينة في التدريس لموضوع معين ويعتمد ذلك بعد توفيق الله على العوامل التالية :
1 - اختيار المعلم لطريقة مناسبة لأهداف الموضوع .
2 – أن يكون لدى المعلم المهارات التدريسية اللازمة .
3 - أن يكون لدى المعلم الخصائص الشخصية المناسبة .
طريقة التدريس:
ما يتبعه المعلم من خطوات متسلسلة متتالية ومترابطة لتحقيق هدف أو مجموعة أهداف تعليمية محددة .
تحديد طريقة التدريس :
يتطلب تحديد الطريقة ما يـأتي :
أولاً : تحديد خبرات الطلاب السابقة ومستوى نموهم العقلي .
ثانياً : تحليل مادة التدريس لتحديد محتوى التعلم .
ثالثاَ : تحديد أو صياغة أهداف التعلم وتختلف أهداف التعلم باختلاف نوعية الطلاب ومستواهم العقلي و المواد والوسائل المتاحة للتدريس .
وبعد تحديد خبرات الطلاب السابقة ومستوى نموهم العقلي وتحليل مادة التدريس لتحديد محتوى التعلم وتحديد أهداف التعلم يحدد المعلم طريقة التدريس التي تتلاءم مع المادة العلمية والمستوى العقلي وميول التلاميذ وعند تحديد المعلم طريقة أو طرق التدريس لتدريس الموضوع الذي يريد تدريسه عليه أن يسأل نفسه خمسة أسئلة هي :
1- هل تحقق الطريقة أهداف التدريس ؟
2- هل تثير الطريقة انتباه الطلاب وتولد لديهم الدافعية للتعلم ؟
3- هل تتمشى الطريقة مع مستوي النمو العقلي أو الجسمي للطلاب ؟
4-هل تحافظ الطريقة على نشاط الطلاب في أثناء التعلم وتشجعهم بعد انتهاء الدرس ؟
5- هل تنسجم الطريقة مع المعلومات المتضمنة في الدرس ؟
إذا كانت الإجابة بـ ( نعم ) أو (إلى حد ما ) فيمكن أن يقال أن الطريقة التي اختارها المعلم صالحة وإذا كانت الإجابة بـ ( لا ) في معظم الأسئلة فإن على المعلم أن يغير من طريقته .
القواعد العامة لطرق التدريس
وإذا دققنا النظر في القرآن الكريم وجدنا أنه قد اشتمل على القواعد العامة لطرق التدريس .
1- السير من المعلوم إلى المجهول .
قال تعالى : { وقالوا إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا أولم نمكن لهم حرما ءامنا يجبى إليه ثمرات كل شيء رزقا من لدنا ولكن أكثرهم لا يعلمون } التذكير بنعمة الأمن
من بعد ما أصابهم الخوف والرعب حين قدوم أبرهة لهدم الكعبة المشرفة .
2- التدرج من البسيط إلى المركب .
قال تعالي:{ ومن آياته أنك ترى الأرض خاشعة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت إن الذي أحياها لمحي الموتى إنه على كل شيء قدير }
ففي الآية الكريمة تدرج من البسيط المألوف لهم المشهود في عالم النبات ثم يتوصل بعد ذلك إلى تقرير القضايا الكبرى ،التوحيد المطلق والقدرة المطلقة والعلم الشامل وأنا الله تعالى محي الموتى وأنه على كل شي قدير .
3- التدرج من المحسوس إلى المعقول .
قال تعالى : { وهو الذي يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته حتى إذا أقلت سحاباً ثقالاً سقنه لبلد ميت فأنزلنا به الماء فأخرجنا به من كل الثمرات كذلك نخرج الموتى لعلكم تذكرون والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه .الآية }
* الماء النازل على الأرض الهامدة وخروج النبات منها مجاز يقرب أمر الإعادة
والإحياء بعد الموت كما يقرر قدرة الله على الخلق والإعادة .
* البلد الطيب والبلد الخبيث مجاز عن القلب المؤمن وقلب الكافر .
طرق التدريس
يمكن تصنيف طرق التدريس وفقاَ لمدى استخدام المعلم لها وحاجته إليها إلى قسمين :
1- طرق تدريس عامة : وهي الطرق التي يحتاج معلمو جميع التخصصات إلى استخدامها .
2- طرق تدريس خاصة : وهي الطرق التي يشيع استخدامها بين معلمي تخصص معبن ويندر استخدامها من قبل معلمي التخصصات الأخرى .
وفيما يلي أهم طرق التدريس العامة :
أولا: الطريقة الإستنباطية :
وهي صورة من صور الإستدلال حيث يكون سير التدريس من الكل إلى الجزء أي من القاعدة العامة إلى الأمثلة والحالات الفردية ، وجوهر فكرة الإستنباط هو (إذا صدق الكل فإن أجزاءه تكون صادقة ) .
متى تستخدم هذه الطريقة ؟ .
تستخدم في تدريس القواعد العامة مثل النظريات والقوانين ، وعندما نريد تدريب الطلاب على أسلوب حل المشكلات بمختلف صورها .
الخطوات الإجرائية :
1- يعرض المعلم القاعدة العامة (قانون - نظرية - مسلمة) على الطلاب وشرح المصطلحات والعبارات المتضمنة بتلك القاعدة .
2 يعطي المعلم عدة مشكلات متنوعة (أمثلة) ويوضح كيفية استخدام القاعدة في حل تلك الأمثلة .
3- تكليف الطلاب لحل عدة مشكلات بتطبيق القاعدة عليها .
مثال :
1- عرض القاعدة : (أ + ب)2 = (أ + ب) (أ + ب) = أ2 + 2أب + ب2 .
ويتضمن العرض توضيح القاعدة بالرسم والوسيلة التعليمية حتى يدرك الطلاب فكرة القاعدة .
2- إعطاء الطلاب عدة أمثلة على تلك القاعدة بحيث يوضح المعلم كيفية تطبيق القاعدة العامة على هذه الأمثلة .
3- مرحلة التطبيق : يكلف المعلم طلابه بحل عدد من التمارين المتنوعة باستخدام القاعدة .
ثانيا : الطريقة الاستقرائية :

وهي أحد صور الاستدلال بحيث يكون سير التدريس من الجزئيات إلى الكل ، والإستقراء هو عملية يتم عن طريقها الوصول إلى التعميمات من خلال دراسة عدد كاف من الحالات الفردية ثم استنتاج الخاصية التي تشترك فيها هذه الحالات ثم صياغتها على صورة قانون أو نظرية
متى تستخدم هذه الطريقة ؟
عندما يراد الوصول إلى قاعدة عامة (نظرية أو قانون) .
الخطوات الإجرائية :
1- يقدم المعلم عدد من الحالات الفردية التي تشترك فيها خاصية رياضية ما .
2- يساعد المعلم الطلاب في دراسة هذه الحالات الفردية ويوجههم حتى يكتشفوا الخاصية المشتركة بين تلك الحالات الفردية .
3- يساعد المعلم طلابه على صياغة عبارة عامة تمثل تجريدا للخاصية المشتركة بين الحالات .
4- التأكد من مدى صحة ما تم التوصل إليه من تعميم بالتطبيق .
مثال :
1- اعرض على طلابك عدة مثلثات متنوعة (حالات فردية) ، إما برسمها بالسبورة أوبتوزيع نماذج على الطلاب .
2- اطلب من تلاميذك قياس زوايا كل مثلث ثم حساب مجموعها .
3- اطلب من تلاميذك تعميم ما توصلوا إليه وصياغة القاعدة العامة وهي (مجموع زوايا أي مثلث تساوي 180 درجة ) .
4- اطلب من تلاميذك رسم مثلثات أخرى للتأكد من صحة القاعدة .
ثالثا : طريقة حل المشكلات :
وهي أن يقوم المعلم بطرح مشكلة (حل تمرين) على طلابه وتوضيح أبعادها ، وبعد ذلك يناقش ويوجه الطلاب للخطوات والعمليات التي تقود لحل المشكلة ، وذلك بتحفيز الطلاب على التفكير واسترجاع المعلومات المرتبطة بالمشكلة ، وبعد ذلك يقوم المعلم بتقويم الحل الذي توصل إليه الطلاب .
أي أن هذه الطريقة تمر بثلاث مراحل هي : التقديم - التوجيه- التقويم .
ويفضل أن يقسم المعلم طلابه إلى مجموعات وذلك لمراعاة الفروق الفردية .
مثال :
عددان موجبان يزيد أحدهما 5 عن الآخر ، إذا كان حاصل ضربهما 24 فما العددان ؟



رابعا : الطريقة الوصفية :
يعتمد هذا الأسلوب بالمقام الأول على الوسيلة بحيث أنه يفترض بالدرس أن يكون غنياَ بالوسائل التعليمية المعينة وهذا الأسلوب تكون فيه الوسيلة محور الدرس بحيث لا يشرح جزءا من الدرس إلا عبر الوسيلة .
خامسا : طريقة المحاضرة (الإلقاء) :
تعريفها : هي طريقة التدريس التي تعتمد على قيام المعلم بإلقاء المعلومات على الطلاب مع استخدام السبورة أحياناَ في تنظيم بعض الأفكار وتبسيطها، ويقف المتعلمون موقف المستمع الذي يتوقع في أي لحظة أن يطلب منه المعلم إعادة أو تسميع أي جزء من المادة التي ألقاها لذ يعد المعلم في هذه الطريقة محور للعملية التعليمية .
وهذه الطريقة يرى كثير من التربويين أنها طريقة مملة تدفع بالطلاب إلى النفور من الدرس ولكن يستطيع المعلم أن يجعل منها طريقة جيدة إذا راعا التالي :
* أن يعد المعلم الدرس إعداداَ جيداَ من جميع الجوانب .
* أن يكن الإلقاء توضيحاَ لما هو موجود في الكتاب لا إعادة له .
* أن يقسم الدرس إلى أجزاء وفقرات .
* أن يستخدم السبورة لتسجيل بعض النقاط.
* أن يستخدم ما يلزم من وسائل .
* أن يبتعد عن الإلقاء بسرعة وبصوت واطئ وأن يغير نبرة الصوت بين الحين والآخر .
* أن يتأكد من فهم الطلاب للجزء الأول من الدرس قبل الانتقال إلى الجزء الآخر .
سادسا : طريقة المناقشة والحوار
تعريفها : هي طريقة التدريس التي تعتمد على قيام المعلم بإدارة حوار شفوي خلال الموقف التدريسي ، بهدف الوصول إلى بيانات أو معلومات جديدة .
ضوابط طريقة المناقشة :
1- أن تكون الأسئلة مناسبة للأهداف ومستوى الطلاب والزمن .

2- أن تكون الأسئلة مثيرة للتفكير وليست صعبة أو تافهه .
3- أن تكون الأسئلة خالية من الأخطاء اللغوية والعلمية .
4- أن تكون الأسئلة متدرجة في الصعوبة ومباشرة .
5- أن يشارك بالمناقشة جميع الطلاب ، وأن يتاح الفرصة للطلاب لمناقشة بعضهم البعض .
6- أن يشارك المعلم في توزيع الطلاب وضبط المناقشة والتنظيم .
سابعا : العرض أو البيان العلمي :
تعريفها : هي قيام المعلم بأداء المهارات أو الحركات موضوع التعلم أمام الطلاب وقد يكرر هذا الأداء ثم يطلب من بعض الطلاب تكرار الأداء .
ولضمان نجاح العرض في تحقيق أهدافه لا بد من توفر الشروط الأساسية الآتية :
* التقديم للعرض بصورة مشوقة وذلك لضمان انتباه الطلاب قبل البدء في أداء المهارات .
* إشراك الطلاب بصفة دورية في كل ما يحتويه العرض أو بعضه .
* تنظيم الطلاب في مكان العرض بشكل يسمح لكل منهم أن يرى ويسمع بوضوح ما
يدور أثناء العرض .
ثامنا : الأسلوب القصصي:
هو تحويل الدرس إلى قصة بأسلوب شائق وممتع .
استخدام طريقة المحاضرة في التدريس
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد :
تعتبر طريقة المحاضرة هي الطريقة التقليدية الشائعة في معظم المدارس وفي مختلف المراحل التعليمية حيث يقوم المعلم بسرد المعلومات على التلاميذ بشكل متواصل دون أن يتخلل ذلك أسئلة للحوار أو المناقشة.
ومن العوامل التي تجعل طريقة الإلقاء تسود مدارسنا هو :
1ـ اعتقاد بعض المعلمين أن هذه الطريقة تكسب الطالب معلومات ومعارف كثيرة في وقت قصير وبجهد قليل.
2ـ اعتياد المعلمين على هذه الطريقة والخوف من تجربة طرائق أخرى.
3ـ يعلل بعض المعلمين استخدامه لهذه الطريقة نظراً لطول المحتوى.
4ـ وجود الأعداد الكبيرة من الطلاب داخل الفصل تجعل المعلمين يلجأون إلى هذه الطريقة وبصورة دائمة.
5ـ نظراً لسهولة تنفيذ هذه الطريقة وعدم كلفتها تدفع المعلمين إلى استخدامها.
ومن أبرز السلبيات الناتجة عن استخدام هذه الطريقة مايلي :
1- عدم مشاركة ا لطالب في هذه الطريقة مما يجعل دوره سلبياً، وهذا يؤدي إلى ضعف العلاقة الإنسانية بينه وبين المعلم.
2- عدم قدرة الطلاب على استيعاب المعلومات واستخلاص الأفكار للموضوع.
3- عدم قدرة المعلمين على فن الإلقاء واستخدام الحركات والصور التعبيرية أثناء استخدام هذه الطريقة يؤدي إلى شرود ذهن الطلاب وإصابتهم بالملل والسآمة داخل الحصة.
4- تعتبر هذه الطريقة منهكة للمعلم خاصة إذا قام بتدريس ما يقارب من 5-6 حصص يومياً فالمعلم عندما يتحدث في الحصة الأولى أو الثانية لا يكون بنفس الحماس والنشاط عندما يتحدث في الحصة الخامسة أو السادسة.
5- لا يستطيع المعلم عند استخدامه لهذه الطريقة القيام بعملية التقويم خصوصاً إذا استمر في الشرح دون أن يترك مجالاً للمناقشة أو الاستفسار أو السؤال.
6- لا يستطيع المعلم عند استخدامه لهذه الطريقة مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب والمتأخرين دراسياً.
ولكن مهما وجه إلى طريقة المحاضرة من نقد وتجريح فإنها تبقى أسلوباً لا يمكن الاستغناء عنه فالمعلم يحتاجه عند توضيح مفاهيم غامضة أو شرح تجربة أو سرد قصة.
وأنا أقول العيب ليس في الطريقة نفسها وإنما العيب في أسلوب استخدامها من قبل المعلم، حيث يجب على المعلم أن يكون على وعي تام بمستوى الطلبة وطرق مخاطبتهم وذلك في اختيار الكلمات والألفاظ التي تتناسب مع عمرهم ومع مرحلتهم الدراسية.
فأسلوب المحاضرة فن رفيع يرتبط بنجاحه أمور عديدة منها :
1- سعة إطلاع المعلم والمعرفة العميقة لمادته.
2- أن يقوم بتقسيم الموضوع إلى عناصر فرعية ورئيسية ثم يذكرها للطلاب في بداية الحصة كخطة يسر بموجبها أثناء الشرح.
3- ألا يتكلف في استعمال هذه الطريقة فيقوم باستعمالها كما لو كانت أسلوباً للخطابة.
4- أن يقوم المعلم أثناء المحاضرة بتغيير نمط صوته واستخدام الحركات والصور التعبيرية.
5- أن يراعي المعلم عند استخدامه لهذه الطريقة أن لا يكون حديثة مستمراً بشكل متواصل لمدة زمنية طويلة فلا بد أن يتخلل الشرح عرض بعض الوسائل التعليمية المتعلقة بالموضوع أو ترك فرصة للحوار والنقاش أو إسداء بعض التوجيهات والنصائح.
6- أن يركز المعلم أثناء الشرح على ملامح وجوه طلابه ليعرف مدى أثر حديثة عليهم كي يستمر بنفس الأسلوب أو يقوم بتغيير الأسلوب إذا شعر على وجوههم الملل أو عدم التركيز واستخدامه طريقة أخرى مما يؤدي إلى مشاركة الطلاب وتشويقهم وشد انتباههم وجذب اهتمامهم.
ومما يجدر ذكره هنا أن طريقة المحاضرة يختلف استخدامها من معلم إلى آخر حيث نجد بعض المعلمين يتسمون بروح الحيوية والنشاط والبعض الآخر يغلب عليهم روح السآمة والملل. والمعلم الناجح لا يلجأ أثناء الشرح إلى استخدام طريقة واحدة وإنما يستخدم طرق وأساليب متنوعة تتناسب مع عناصر الدرس وتحقق أهدافه.
وفي الختام أود أن أطرح حول هذا الموضوع التوصيات التالية :
1- أن تراعي إدارات التعليم وإدارات المدارس وضع الأعداد المناسبة من الطلاب داخل الفصول حتى يتمكن المعلم من استخدام الطرائق التدريسية المتنوعة.
2- أن تقوم إدارات التعليم بتدعيم المدارس بالوسائل التعليمية المتنوعة في جميع المواد الدراسية حتى يتمكن المعلمين من استخدامها أثناء الشرح.
3- أن يكون المعلم ملماً بمادته العلمية وبخصائص النمو لدى طلابه.
4- أن يجيد المعلم فن الإلقاء واستخدام الحركات والأصوات والصور التعبيرية.
5- إلحاق المعلمين الذين لا يجيدون استخدام هذه الطريقة بالدورات التدريبية لرفع قدراتهم ومهاراتهم في ذلك.
6- أن يراعي المشرف التربوي عند زيارته الميدانية ملاحظة هذه المظاهر ومن ثم القيام بحصر جميع أسماء المعلمين الذين لا يجيدون استخدام هذه الطريقة ومعالجة ذلك بالأساليب الإشرافية المتنوعة مثل الدروس التطبيقية والزيارات المتبادلة والقراءات الموجهة والمدلولات الإشرافية .. إلخ.
الطريقة الاستكشافية
بسم الله الرحمن الرحيم
اليك هذا الموجز البسيط عن الطريقة الاستكشافية Discovery Method
اولا : تعـــــريفها:
طريقة تتضمن تعلم الطلبة للمفاهيم العلمية والمبادىء العلمية ، كأن يكتشف الطالب مفهوم الخلية ، الحرارة ، و الهواء ...الخ. وهي تعني كذلك ان يكتشف الطالب مبدأ علميا معينا ، مثلا ان يكتشف الطالب ان المعادن تتمدد عندما تسخن.
طريقة الاستكشاف تتضمن دمج طرق تدريس المعلم و طرق تعلم الطلاب معا. وهي تؤكد على اهمية التدرج في بناء المفاهيم مع تقدم السنوات الدراسية.
ثانيا : انواعــــها:
لهذه الطريقة نوعان :
1. طريقة الاستكشاف الموجه Guided Discovery: تتسم بالقدرة على توجيه الاستكشاف من قبل المعلم لطلابه. وتهتم بتمكين الطلاب من استعمال عمليات التعلم المتنوعة من مشاهدة ، وتحديد المتغيرات ، و ضبطها، و تقييم التجارب، واختبار الفرضيات ، وغير ذلك. الهدف منها هو حث الطلاب عاى اكتساب المعلومات بانفسهم مع توجيه المعلم له فهي تدخل ضمن نظرية بناء المعرفة Constructivism Theory.
2. طريقة الاستكشاف الغير موجه Non-Guided Discovery: تسمى ايضا بطريقة الاستكشاف الحر . تتسم هذه الطريقة بانها تعطي المجال الكامل للطلاب بايجاد الحلول المناسبة لمشكلة معينة وذلك باستخدام خبراتهم السابقة دونما تلقي اي مساعدة من المعلم. الطلاب لديهم الحرية في صياغة الفرضيات وتصميم التجارب اللازمة لاثبات هذه الفرضيات. تعتبر هذه الطريقة ارقى نماذج الطرق الاستكشافية.
ثالثا : مميــــزاتها:
لهذه الطريقة العديد من المزايا ، ولعل من اهمها الاتي:
1. يتعبر الطالب محورا اساسيا في عمليتي التعلم والتعليم.
2. تنمي مهارات الاستقصاء و الاستكشاف والاستفسار العلمي كالملاحظة والقياس و التصنيف والتفسير والاستدلال والتجريب.
3. تنمي التفكير العلمي لدى الطلاب عن طريق تهيئة المواقف العلمية.
4. تنمية المهارات الفكرية والعمليات العقلية.
5. تؤكد استمرارية التعلم الذاتي و دافعية الطلاب نحو التعلم.
6. تهتم ببناء الثقة النفسية لدى الطلاب والشعور بالانجاز والتطور.
7. تزيد نشاط الطلاب وحماسهم تجاه التعلم والتعليم.
8. تنمية الاتجاهات و الميول العلمية وتقدير العلماء.
رابعا : عيــــوبها:
في المقابل، فان لهذه الطريق عددا من المشكلات، ولعل اهمها :
1. تعلق هذه الطريقة باستخدام الطلاب لمواد محسوسة ربما لا يكون الطلاب قد تدربوا على هذه المواد.
2. تتطلب وقتا كافيا لايجاد حلولا للمشكلة المعطاة.
3. عدم وجود تناسق بين المشكلة والطريقة المستخدمة للاستكشاف.
4. العمل في مجموعات قد يجعل معظم الجهد على طالب او طالبين في المجموعة، وربما يجعل طالبا يسيطر على المجموعة.


المعلم وطرق التدريس في ظل تقنيات التعليم الحديثة

 
مقدمة:
إن اللحاق بركب الأحداث قد يكون فضيلة،  غير أنه في تطبيق التقنية المتقدمة في مجال التعليم أمر تفرضه المصلحة الاجتماعية والجدوى الاقتصادية وهو قوة دفع نحو مستقبل زاهر إذ من شأن ذلك تعظيم القدرة على تأهيل الكوادر البشرية في مختلف التخصصات التي يتطلبها المجتمع، إن تحقيق ذلك بالطرق التقليدية يفوق طاقة استيعاب المؤسسات التعليمية، بل إن توفير هذه الكوادر يتحقق ـ بفضل هذه التقنية ـ بتكلفة أقل كثيراً. كما يحقق تكافؤ الفرص بين أبناء المجتمع ،  إذ لا يقتصر الانتفاع بهذه التقنية على أبناء المدن حيث توجد المؤسسات التعليمية. بل يمكن توفيره بذات الكفاءة والتكلفة لأبناء الريف والمناطق النائية بما يرفع من مستواهم العلمي ويفتح لهم آفاق المساهمة في النشاط العلمي والإنتاجي بمجتمعهم.
خلال العقد الماضي كانت هناك ثورة ضخمة في تطبيقات الحاسب التعليمي ولا يزال استخدام الحاسب في مجال التربية والتعليم في بداياته التي تزداد يوماً بعد يوم، بل بدأ يأخذ أشكالا عدة فمن الحاسب في التعليم إلى استخدام الإنترنت في التعليم .
وفي ظل هذا التطور لتقنيات التعليم نجد أن الأدوار في مكونات منظومة التدريس (المدرسة والمعلم وطرق التدريس ...) قد تغيرت ، وفيما يأتي توضيح لذلك :

دور المدرسة :


إن المدرسة في عصر " التعلم مدى الحياة للمعلم ينظر إليها نظرة  إلى النظام التعليمي كمصدر أساسي لتلبية احتياجات المجتمع ،عندما يواجه تغيرات عميقة وسريعة.  وذلك  لإحداث توازن بين النظام التعليمي وحاجات المجتمع.  ثم تأتي مهنة التعليم لتؤدي دور الوسيط لمحاولة مواجهة وتلبية  تلك الاحتياجات . لكن بشروط أن تحصل هذه المهنة على التدريب الصحيح الموجه لمتطلبات العصر، وأن تحصل على التجهيزات ليكون لديها القدرة على مواجهة التغيرات العديدة والسريعة، التي تواجهها وتقف أمامها، لتتمكن مهنة التعليم من الفوز بثقة المجتمع ،والمحافظة عليها بشكل بناء وفاعل في عصر يتغير بشكل يصعب اللحاق به..
أن المجتمع له مطالب كثيرة من نظامه التعليمي ومن المدرسة،وذلك للتغيير الكبير الذي يطرأ عليه ولتحقيق تلك المطالب لابد من تطوير مهنة التعليم في ظل مفهوم " التعلم مدى الحياة للمعلم " الذي يتطلب فهماً عميقاً لحقيقة التغيير الذي يطرأ على المجتمع.. وفهماً حقيقياً لدور المدرسة في ظل هذا التغيير من نظريات ومواقف

دور المعلم :


لقد تغير دور المعلم خلال الحقبات التاريخية التي تعاقبت عليه من تقديم و شرح الكتاب المدرسي و تحضير الدروس و استخدام الوسائل و وضع الاختبارات، و أصبح دوره يرتكز على التخطيط للعملية التعليمية و تصميمها و معرفة أجزائها فهو في هذا المجال أصبح المخطط و الموجه و المرشد و المدير و المقيم للعملية التعليمية ، ناهيك عن إتاحة الفرصة للطالب للمشاركة بحرية اكبر مع إكسابه مهارات أكثر مما انعكس على قدرة الطالب على الاتصال و تفجير طاقاته و قدراته، و بناء شخصيته و اطلاعه على احدث ما توصل له العلم في شتى المجالات ، و هذا يتطلب من المعلم أن يكون على معرفة بالبيئة التعليمية و خصائص المتعلمين و مهاراتهم و قدراتهم واختيار الطرق التدريسية المناسبة ،و وضع الأهداف التعليمية المناسبة و مراعاة الفروق الفردية ،لأن طرق وأساليب التدريس تعتبر من أهم مكونات المنهج الأساسية ، ذلك أن الأهداف التعليمية ، والمحتوى الذي يختاره المختصون في المناهج ، لا يمكن تقويمهما إلا بواسطة المعلم والأساليب التي يتبعها في تدريسه .
لذلك يمكن اعتبار التدريس بمثابة همزة الوصل بين الطالب ،ومكونات المنهج والأسلوب بهذا الشكل يتضمن المواقف التعليمية المتنوعة التي تتم داخل غرفة الصف  والتي ينظمها المعلم ، والطريقة التي يتبعها ، بحيث يجعل هذه المواقف فعالة ومثمرة في ذات الوقت.

كما على المعلم أن يجعل درسه مرغوبا فيه لدى الطلاب خلال طريقة التدريس التي يتبعها ، ومن خلال استثارة فاعلية التلاميذ ونشاطهم . ومن الأهمية بمكان أن نؤكد على أن المعلم هو الأساس . فليست الطريقة هي الأساس ، وإنما هي أسلوب يتبعه المعلم لتوصيل معلوماته وما يصاحبها إلى التلاميذ ..
 واستخدام تقنيات التعليم لا يعني إلغاء دور المعلم بل يصبح دوره أكثر أهمية وأكثر صعوبة ، فهو شخص مبدع ذو كفاءة عالية يدير العملية التعليمية باقتدار ويعمل على تحقيق طموحات التقدم والتقنية .
لقد أصبحت مهنة المعلم مزيجا من مهام القائد ،والناقد والموجه ،ولكي يكون دور المعلم فعالاً يجب أن يجمع المعلم بين التخصص والخبرة ، وأن يكون مؤهلاً تأهيلاً جيداً ومكتسباً الخبرة اللازمة لصقل تجربته في ضوء دقة التوجيه الفني  عبر الإشراف المتنوع والمناسب،.حيث لا يحتاج المعلمون إلى التدريب الرسمي فحسب ، بل والمستمر من زملائهم لمساعدتهم على إتقان  أفضل الطرق لتحقيق التكامل ما بين التكنولوجيا وبين تعليمهم .
ولكي يصبح دور المعلم مهما في توجيه طلابه الوجهة الصحيحة للاستفادة القصوى من التكنولوجيا على المعلم أن يقوم بما يلي:

1-    أن يعمل على تحويل غرفة الصف الخاصة به من مكان يتم فيه انتقال المعلومات بشكل ثابت وفي اتجاه واحد من المعلم إلى الطالب إلى بيئة تعلم تمتاز بالديناميكية وتتمحور حول الطالب حيث يقوم الطلاب مع رفقائهم على شكل مجموعات في كل صفوفهم وكذلك مع صفوف أخرى من حول العالم عبر الإنترنت .
2-    أن يطور فهما عمليا حول صفات واحتياجات الطلاب المتعلمين .
3-    أن يتبع مهارات تدريسية تأخذ بعين الاعتبار الاحتياجات والتوقعات المتنوعة والمتباينة للمتلقين .
4-    أن يطور فهما عمليا لتكنولوجيا التعليم مع استمرار تركيزه على الدور التعليمي الشخصي له .
5-    أن يعمل بكفاءة كمرشد وموجه حاذق للمحتوى التعليمي .

ومما لاشك فيه هو أن دور المعلم سوف يبقى للأبد وسوف يصبح أكثر صعوبة من السابق ، لأن المعلم هو جوهر العملية التعليمية لذا يجب عليه أن يكون منفتحاً على كل جديد وبمرونة تمكنه من الإبداع والابتكار، ليكون قادرا على مجابهة التحديات و الوقوف أمام متطلبات العصر و تحدياته و ما يسمى بالعولمة و ما تشكله من تحدي ثقافي واجتماعي واقتصادي .

و من خلال ذلك يمكن أن نجمل دور المعلم في عصر التقنيات بالمجالات الأربع التالية:-
 

1- تصميم للنظام التعليم .
2- توظيف التكنولوجيا .
3- تشجيع التفاعل بين الطلاب .
4- تطوير التعلم الذاتي عند الطلاب.
5- المعلم موصل ومطور تعليمي .
6- المعلم مشرف وموجه تربوي

دور المعلم في عصر التقنيات هو توظيف التكنولوجيا :


تطورت  تقنيات التعليم خلال العقد الماضي بشكل سريع . و أصبح على المعلم أن يستخدم تكنولوجيا المعدات والأجهزة بفاعلية عند تقديم التعليم وهناك على الأقل خمس  تقنيات يمكن للمعلم أن يستخدمها وهي :
1-   المواد المطبوعة مثل : ( البرامج التعليمية، ودليل الدروس ،والمقررات الدراسية ) .
 2-   التكنولوجيا المعتمدة على الصوت ( تكنولوجيا السمعيات ) مثل : ( الأشرطةوالبث الإذاعي ، التلفونات ) .
 3-   الرسوم الالكترونية . مثل ( اللوحة الالكترونية ، الفاكس ) .
 4- تكنولوجيا الفيديو مثل ( التلفزيون التربوي ، التلفزيون العادي ، الفيديو المتفاعل ،وأشرطة الفيديو ، و أقراص الفيديو ) .
 5- الحاسوب و شبكاته، مثل ( الحاسوب التعليمي ، مناقشات البريد الالكتروني ، شبكة الانترنت ، ومناقشات الفيديو الرقمي )

دور طرق وأساليب التدريس :


إن طريقة التدريس ليست سوى مجموعة خطوات يتبعها المعلم لتحقيق أهداف معينة . وإذا كانت هناك طرق متعددة مشهورة للتدريس، فإن ذلك يرجع في الأصل إلى أفكار المربين عبر العصور عن الطبيعة البشرية، وعن طبيعة المعرفة ذاتها، كما يرجع أيضاً إلى ما توصل إليه علماء النفس عن ماهية التعلم، وهذا ما يجعلنا نقول أن هناك جذور تربوية ونفسية لطرائق التدريس .
وأورد الهيجاء(2001م) تعريف هايمان لطريقة التدريس على \"أنها نمط أو أسلوب -يمكن تكراره- في معاملة الناس والأشياء والأحداث موجها-  توجيهاً مقصوداً وواعياً- نحو تحقيق هدف ما ،نجد بأن هذا التعريف عاماً لطريقة التدريس.
وعرفها الخليفة(2003م) بشكل أكثر دقة\"بأنها مجموعة من إجراءات التدريس المختارة سلفاً من قبل المعلم، والتي يخطط لاستخدامها عند تنفيذ التدريس، بما يحقق أهداف التدريسية المرجوة بأقصى فعالية ممكنة، وفي ضوء الإمكانيات المتاحة .ويمكن أن نعرفها بأنها مجموع الأنشطة و الإجراءات غير التقليدية التي يقوم بها المعلم بالتعاون مع التلاميذ في مختلف المواقف التعليمية بهدف إكساب المتعلمين عدة خبرات تربوية لتظهر آثارها عليهم كمحصلة للعملية التربوية والتعليمية .

أولاً : مفهوم أسلوب التدريس


أسلوب التدريس هو الكيفية التي يتناول بها المعلم طريقة التدريس أثناء قيامه بعملية التدريس، أثناء قيامه بعملية التدريس، أو هو الأسلوب الذي يتبعه المعلم في تنفيذ طريقة التدريس بصورة تميزه عن غيره من المعلمين الذين يستخدمون نفي الطريقة، ومن ثم يرتبط بصورة أساسية بالخصائص الشخصية للمعلم.
ومفاد هذا التعريف أن أسلوب التدريس قد يختلف من معلم إلى آخر، على الرغم من استخدامهم لنفس الطريقة، مثال ذل أننا نجد أن المعلم (س) يستخدم طريقة المحاضرة، وأن المعلم (ص) يستخدم أيضاً طريقة المحاضرة ومع ذلك قد نجد فروقاً دالة في مستويات تحصيل تلاميذ كلا منهم. وهذا يعني أن تلك الفروق يمكن أن تنسب إلى أسلوب التدريس الذي يتبعه المعلم، ولا تنسب إلى طريقة التدريس على اعتبار أن طرق التدريسلها خصائصها وخطواتها المحددة والمتفق عليها.

ثانياً : طبيعة أسلوب التدريس


?سبق القول أن أسلوب التدريس يرتبط بصورة أساسية بالصفات والخصائص والسمات الشخصية للمعلم، وهو ما يشير إلى عدم وجود قواعد محددة لأساليب التدريس ينبغي على المعلم اتباعها أثناء قيامه بعملية التدريس، وبالتالي فإن طبيعة أسلوب التدريستضل مرهونة بالمعلم الفرد وبشخصيته وذاتيته وبالتعبيرات اللغوية، والحركات الجسمية، وتعبيرات الوجه ، والانفعالات، ونغمة الصوت، ومخارج الحروف، والإشارات والإيماءات، والتعبير عن القيم، وغيرها، تمثل في جوهرها الصفات الشخصية الفردية التي يتميز بها المعلم عن غيره من المعلمين، ووفقاً لها يتميز أسلوب التدريس الذي يستخدمه وتتحدد طبيعته وأنماطه.

 

ثالثاً : أساليب التدريس الحديثة وأنواعها :

كما تتنوع إستراتيجيات التدريس وطرق التدريس تتنوع أيضاً أساليب التدريس، ولكن ينبغي أن نؤكد أن أساليب التدريس ليست محكمة الخطوات، كما أنها لا تسير وفقاً لشروط أو معايير محددة، فأسلوب التدريس كما سبق أن بينا يرتبط بصورة أساسية بشخصية المعلم وسماته وخصائصه، ومع تسليمنا بأنه لا يوجد أسلوب محدد يمكن تفضيله عما سواه من الأساليب، على اعتبار أن مسألة تفضيل أسلوب تدريسي عن غيره تظل مرهونة، بالمعلم نفسه وبما يفضله هو، إلا أننا نجد أن معظم الدراسات والأبحاث التي تناولت موضوع أساليب التدريس قد ربطت بن هذه الأساليب وأثرها على التحصيل، وذلك من زاوية أن أسلوب التدريس لا يمكن الحكم عليه إلا من خلال الأثر الذي يظهر على التحصيل لدى التلاميذ.


1- التعليم المبرمج :


وهو تعليم ذاتي يسعى التعليم فيه إلى وضع ضوابط على عملية التعلم، وبذلك بالتحكم في مجالات الخبرة التعليمية وتحديدها بعناية فائقة وترتيب تتابعها في مهارة ودقة بحيث يقوم الطالب عن طريقها بتعليم نفسه بنفسه وإكتشاف أخطائه وتصحيحها حتى يتم التعلم ويصل المتعلم إلى المستوى المناسب من الأداء .
وقبل أن يسير الطالب في هذه الخطوات فإنه يجتاز إختبار أخر بعد الانتهاء في هذا البرنامج حتى يتسنى له معرفة مدى تحقيقه لأهداف الدرس ومستوى أدائه لما حققه منها .

2- طريقة الحاسب الآلي :


وهي من الطرق الحديثة في التدريس حيث يقوم المعلم باصطحاب طلابه إلى معمل الحاسبات ليروا عن قرب كيف يمكنهم الاستفادة علمياً من تشغيل الحاسب وتعلم بعض الدروس عن طريق هذه الأجهزة . هذا إذا ما توفرت الأجهزة وتوفر المعمل بكامل أدواته ولوازمه .
وهناك بعض الجمعيات التي نشأت بعد الصناعات العسكرية عن طريق بناء المنهج بحيث يواكب الطالب السرعة الهائلة في تطور التكنولوجيا مثل PSSC و CBA و HPP

3ـ أسلوب التدريس القائم على استعمال أفكار التلميذ :
قسم ( فلاندوز ) أسلوب التدريس القائم على استعمال أفكار التلميذ إلى خمسة مستويات فرعية نوجزها فيما يلي :
أ ـ التنويه بتكرار مجموعة من الأسماء أو العلاقات المنطقية لاستخراج الفكرة كما يعبر عنها التلميذ.
ب ـ إعادة أو تعديل صياغة الجمل من قبل المعلم والتي تساعد التلميذ على وضع الفكرة التي يفهمها.
جـ ـ استخدام فكرة ما من قبل المعلم للوصول إلى الخطوة التالية في التحليل المنطقي للمعلومات المعطاة.
د ـ إيجاد العلاقة بين فكرة المعلم وفكرة التلميذ عن طريق مقارنة فكرة كل منهما.
هـ ـ تلخيص الأفكار التي سردت بواسطة التلميذ أو مجموعة التلاميذ.
4-أساليب التدريس القائمة على وضوح العرض أو التقديم :
المقصود هنا بالعرض هو عرض المدرس لمادته العلمية بشكل واضح يمكن تلاميذه من استيعابها، حيث أوضحت بعد الدراسات أن وضوح العرض ذي تأثير فعال في تقدم تحصيل التلاميذ، فقد أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على مجموعة من طلاب يدرسون العلوم الاجتماعية. طلب منهم ترتيب فاعلية معلميهم على مجموعة من المتغيرات وذلك بعد انتهاء المعلم من الدرس على مدى عدة أيام متتالية، أن الطلاب الذين أعطوا معلميهم درجات عالية في وضوح أهداف المادة وتقديمها يكون تحصيلهم أكثر من أولئك الذين أعطوا معلميهم درجات أقل في هذه المتغيرات.
5- أسلوب التدريس الحماسي للمعلم :
لقد حاول العديد من الباحثين دراسة أثر حماس المعلم باعتباره أسلوب من أساليب التدريس على مستوى تحصيل تلاميذه، حيث بينت معظم الدراسات أن حماس المعلم يرتبط ارتباطاً ذا أهمية ودلالة بتحصيل التلاميذ.
وفي دراسة تجريبية قام بها أحد الباحثين باختيار عشرين معلماً حيث أعطيت لهم التعليمات بإلقاء درس واحد بحماس ودرس آخر بفتور لتلاميذهم من الصفين السادس والسابع، وقد تبين من نتائج دراسته أن متوسط درجات التلاميذ في الدروس المعطاة بحماس كانت أكبر بدرجة جوهرية من درجاتهم في الدروس المعطاه بفتور في تسعة عشر صفاً من العدد الكلي وهو عشرين صفاً.
ومما تقدم يتضح أن مستوى حماس المعلم أثناء التدريس يلعب دوراً مؤثراً في نمو مستويات تحصيل تلاميذه، مع ملاحظة أن هذا الحماس يكون أبعد تأثيراً إذا كان حماساً متزناً.
ومن الطرق المناسبة الاستخدام هذا الأسلوب طرق التعلم الذاتي والفردي
أما عن طرق التدريس فليست هناك طريقة تدريس واحدة أفضل من غيرها، فلقد تعددت طرائق التدريس، وما على المعلم إلا أن يختار الطريقة التي تتفق مع موضوع درسه . وهناك طرق تدريسية تقوم على أساس نشاط التلميذ بشكل كلي مثل طريقة حل المشكلات، وهناك طرق تقوم على أساس نشاط المعلم إلى حد كبير مثل طريقة الالقاء، وهناك طريقة تدريسية تتطلب نشاطاً كبيراً من المعلم والتلميذ وإن كان المعلم يستحوذ على النشاط الأكبر فيها ألا وهي طريقة الحوار والمناقشة، وهناك طرق تدريسية مثل طرق التدريس الفردي كالتعليم المبرمج أو التعليم بالحاسبات الآلية ، وهناك طرق التدريسالجمعي مثل الالقاء والمناقشة وحل المشكلات والمشروعات والوحدات،
إن طرق التدريس الجيدة تثير اهتمام الطلاب وتدفعهم للتعلم وتشوقهم للمعرفة، كما أنها تدفعهم للمشاركة مع المعلم، وتراعي الفروق الفردية، وتساعد في تحقيق أهداف المنهج، وتتفق مع طبيعة النشاط العقلي للطلاب وطبيعة المحتوى تفرض على المعلم اختيار طرق تدريسه، وهناك محتويات يغلب عليها الطابع النظري، وأخرى يغلب عليها الطابع العلمي أو التجريبي، وتنبع المشكلة في أن محتويات المواد الدراسية التي تدرس الآن تميل إلى الطابع النظري الكثيف، والذي يركز على صب المعلومات في عقول المتعلمين، وحول هذه المشكلة نجد فريقين أحدهم يرى بأن هذا المحتوى لا يمكن أن يستخدم معه إلا الطرق التقليدية، و فريق آخر يرى بتعدد طرق التدريس لأهميتها من حيث الدافعية والتشويق وغيرها من الفوائد التي يرونها.

الحجج المؤيدة لاستخدام طرق التدريس الحديثة:


• إن تعدد طرق التدريس الحديثة تنمي التفكير العلمي لدى المتعلمين، والعمل الجماعي، والقدرة على الابتكار و الإبداع، وتواجه الفروق الفردية بين الطلاب.كما أنها تواجه المشكلات الناجمة عن الزيادة الكبرى في أعداد المتعلمين.
• إن الاقتصار على الطرق التقليدية لا تتيح الفرصة أمام الطلاب للقيام بأية أنشطة تعليمية وبالتالي يصبحون سلبيين.
• الطرق التقليدية تهمل مهارات البحث والقراءة والإطلاع، و إبداء الرأي، والمناقشة عند الطلاب.

الحجج التي تعارض تعدد طرق التدريس مع المحتوى الحالي:


• لا ينكر أحد أهمية التنوع في طرق التدريس، ولكن المقررات الدراسية المزدحمة بالمعلومات والمعارف، ومع الأعداد الكبيرة من الطلاب في الصفوف الدراسية فإنه لا يتناسب مع هذا المحتوى إلا الطرق التقليدية، والمتمثلة في طريقة الإلقاء، وطريقة العرض.
• حتى يتمكن المعلم من إنهاء المقررات النظري الكثيفة يتوجب عليه استخدام الطرق التقليدية في التدريس.
• في ضل وجود أعدا كبيرة داخل الصف فإن المعلم لا يستطيع متابعة بحوث الطلاب، ومراجعة قراءاتهم، وترك المجال أمام هذا العدد لإبداء الرأي والناقشة.


دور تقنيات التعليم :


إن استخدام التقنية كأدوات للتدريس المباشر بدلاً من أدوات للتعلم يتعلم الطالب معها وليس منها سيكون قاصراً عن إحداث تغيير جوهري في النموذج التربوي، حيث تساهم نظم التعليم الإلكتروني في تغيير الطرق التي تستخدم بها التقنية من أدوارها التقليدية ( التقنية كمعلم ) إلى التقنية كأدوات لتعلم نشط وبنيوي ومقصود وأصيل وتعاوني. ويتبع ذلك بالضرورة إعادة النظر بدور المعلم والمتعلم في ضوء مضامين هذا الدور الجديد للتقنية
سيصبح بإمكان " صف دراسي " يدرس الجغرافيا مثلاً ، أن يرى صور أقمار صناعية تُظهر التضاريس ، وسيتعرف الطلبة على ارتباط التضاريس بالمناخ، وكيفية نشوء الظروف المناخية المختلفة ،إضافة إلى محاكاة هذه العلاقة من خلال توظيف الوسائط المتعددة  (Multimedia)  في إيصال محتوى المناهج التعليمية للطلبة، كحركة الرياح وعوامل الحرارة وغيرها .

وخلاصة يمكن أن نلخص ما سبق فيما يأتي :

1- أثر مفهوم تقنيات التعليم في مكونات منظومة التدريس :
إذا نظرنا إلى منظومة التدريس وحاولنا تحليل مكوناتها، فسوف نتوصل إلى عدد من العناصر الرئيسية مثل:
(1) محتوى التعلم.
(2) المعلم .
(3) الطالب .
(4) وسائل التعلم والتعليم.
(5) الأقران.
(6) زمن التعلم .
(7) بيئة الصف.
(8) وسائل التقويم.
(9) مشوشات أو مشتتات الانتباه.
   وعند التدريس في ضوء مفهوم النظم ومفهوم تقنيات التعليم ، سنلاحظ وجود اختلافات كبيرة في أدوار كل من المعلم والمتعلم، وفي أثر المكونات الأخرى لمنظمة التدريس عنه في حالة التدريس في النظام التربوي التقليدي.
 ففي النظام التربوي التقليدي يلعب المعلم الدور الأول في نقل المعلومات إلى الطلاب، كما أنه يقوم بتفسير هذه المعلومات، وقد يستعين بالكتب المقررة.
 أما في نظام تقنيات التعليم، فأن المعلم يخطط لتوظيف عدد من الوسائل لنقل المعلومات إلى الطلاب، أو لجذب الطلاب  وأثارتهم من أجل الحصول على تلك المعلومات، ويتوقف عدد ونوعية هذه الرسائل على عدد من العوامل مثل أهداف التعلم، ومستوى الطلاب وخصائصهم، وحاجاتهم إلى المشاركة في الموقف التعليمي، و استراتيجيات التدريس المستخدمة ، وغيرها من العوامل التي تتضمنها منظومة التدريس.
 ولا يعني استخدام المعلم أكثر من وسيلة من وسائل التعامل مع المعلومات أن ذلك نوعا من الرفاهية في استخدام التقنيات التعليمية، وإنما هو ضرورة يفرضها تخطيط  الموقف التعليمي من أجل إتقان التعلم من قبل الطلاب.
         كما يختلف الموقف التعليمي ذاته في نظام تقنيات التعليم عنة في النظام التربوي التقليدي، فهو يقلل العرض اللفظي للمعارف، وينشط الطلاب لممارسة أدوار تجعل  الموقف التعليمي أكثر مرونة، فلا  يكون العرض اللفظي الشكل الوحيد للتعليم، وإنما يستكمل بمدى واسع من الوسائل التعليمية حسب ما يقتضيه الموقف التعليمي، وحسب طبيعة المحتوى، وخصائص الطالب، وأهداف التعلم. . . الخ.
 وهكذا يتغير دور المتعلم في نظام تقنيات التعلم إلى دور يتخلص فيه من السلبية، حيث يميل الطلاب إلى النشاط والمشاركة في عملية التعلم، و تتاح لهم الفرصة للتعبير عن رأيهم، والسير في مراحل التعلم كل وفق سرعة تعلمه، ومدى مشاركته ونشاطه .

توصيات ومقترحات :

لعل أهم التوصيات التي نوصي بها من اجل تفعيل دور المعلم في عصر التقنيات تتلخص بالنقاط التالية
 1-   إلحاق المعلمين بدورات تدربهم على مهارات تصميم التعليم وكيفية التخطيط للعملية التعليمية
 2- إلحاق المعلمين بدورات تدربهم على استخدام الوسائل التقنية في التعليم والتي أهمها الحاسوب التعليمي ، وشبكة الانترنت ، والبريد الالكتروني
3-   تثقيف المعلمين بمزايا مبدأ التعلم الذاتي وأهمية إدماج الطلبة في العملية التعليمية وإشراكهم بنشاطاتها .
 4- تثقيف المعلمين بأهمية تدريب الطلبة على تنظيم دراستهم وضبطها ، والتحكم في سيرها واتخاذ القرارات المتعلقة بها والاعتماد على النفس
 5- تثقيف المعلمين بضرورة تدريب الطلبة على استخدام الوسائل التقنية في التعلم والاتصال والتواصل لا سيما الحاسوب التعليمي والبريد الالكتروني وشبكة الانترنت وخاصة إذا كانت متوفرة في الأماكن التي يعملون فيها ، وفي الجامعات الملتحقون بها
----------------------
المصدر: المراجع : 1) الهيجاء،فؤاد حسن(2001م): أساسيات التدريس ومهاراته وطرقه العامة،عمان، دار المناهج. 2) الخليفة، حسن جعفر(2003م): المنهج المدرسي المعاصر المفهوم. الأسس. المكونات. التنظيمات، الرياض، مكتبة الرشد ناشرون. 3) د. عبدالسلام مصطفى ،أساسيات التدريس والتطوير المهني للمعلم –دار الفكر العربي 1421هـ . 4) أحمد فخري الهياجنة دور نظم التعليم الإلكتروني في معالجة إشكاليات التعليم في المنطقة العربية - المعهد العربي لإنماء المدن
----------------------
المراجع:
1. د. عايش زيتون. اساليب تدريس العلوم. 1994 ، 1996. كلية العلوم ، الجامعة الاردنية.
2. د. خليل الخليلي، د. عبداللطيف حيدر، د. محمد يونس . تدريس العلوم في مراحل التعليم العام.1996. جامعة الامارات العربية المتحدة. دبي، الامارات العربية المتحدة.







ما رأيكم دام فضلكم ؟

  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع   في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك 



المفكر التربوي إبراهيم رشيد     Ibrahim Rashid    " I R  
 اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
                الخبير التعليمي المستشار
في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية على مستوى العالم.

خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة - رياضيات - 
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة 
وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

المدرب المعتمد من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT
الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة ونيف



قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق

يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم Ibrahim Rashid
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المدير العام لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية الاستشارية لتسريع التعليم والتعلم   للمراحل الدراسية الدنيا والعليا وصعوبات التعلم والنطق والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم .
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة واضطرابات النطق ‘وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين


المدرب المعتمد  
من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن

وخبير ومستشار لصعوبات التعلم النمائية  والنطق على مستوى العالم 

المدرب المعتمد  
من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب  



Canada Global Centre

PCT

































 مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم

من حبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله


ليست هناك تعليقات: