الخميس، يناير 28، 2016

صعوبات التعلم لدي البالغين



نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية

لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق

  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط
Ibrahim Rasheed
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada 

إشراقة ... الكبار لا يذهبون إلى المدرسة ورغم ذلك يعرفون كل شيء في الدنيا

 صعوبات التعلم لدي البالغين
التقويم واستراتيجيات التدريس العلاجي
بحث منشور: أحمد عواد (2005)
" صعوبات التعلم لدى البالغين : التقويم واستراتيجيات التدريس العلاجي "
مؤتمر التربية وأفاق جديدة لتعليم ورعاية ذوي الاحتياجات المعاقون والموهوبون في الوطن العربي
كلية التربية, جامعة حلوان بالاشتراك مع مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، القاهرة ، 13- 14 مارس 2005.

مقدمة:
      إن مجال صعوبات التعلم Learning Disabilities من المجالات الهامة التي يجب أن ينظر إليها بعين الاعتبار ، و ذلك نظراً لتزايد أعداد التلاميذ الذين يعانون من صعوبات في التعلم في كل الثقافات و البلدان في العالم . ففي كل مكان يوجد العديد من الأطفال الذين يعانون من صعوبات في التعلم في اللغة الشفهية و القراءة و الكتابة و إجراء العمليات الرياضية ، و ذلك علي الرغم من أنهم يبدون عاديون في الذكاء .
و لا شك أن معاناة الفرد من صعوبات التعلم تشكل نقطة خطيرة في حياته و تسبب له التوتر والقلق وفقدان الدافعية والاهتمام ، و كلها أمور حيوية متطلبة لإنجاز المهام الأكاديمية و مسايرة زملائه في الفصل الدراسي ، سواء فيما يتصل بالجانب الأكاديمي أو علي المستوي النفسي والاجتماعي .
و عندما يدرك الآباء و المعلمون أن أطفالهم يعانون من صعوبات في التعلم ، فأول شيء يجب عليهم أن يوجهوا انتباههم إلي مساعدة أطفالهم علي تخطي تلك الصعوبات قدر الإمكان .
إن صعوبات التعلم تتباين من مرحلة تعليمية إلي مرحلة أخري ، عبر مراحل الحياة المختلفة ، وتظهر تلك الصعوبات بصور مختلفة في كل مرحلة عمريه . و المتأمل لمجال صعوبات التعلم يجد أن تحديدها يختلف في كل مستوي عمري من سن 6 سنوات حتى 21 سنه .

و يشير تعريف اللجنة القومية المشتركة لصعوبات التعلم :
إلي أن صعوبات التعلم مصطلح عام يشير إلي مجموعة غير متجانسة من الاضطرابات ، و التي تعبر عن نفسها من خلال صعوبات دالة في اكتساب و استخدام قدرات الاستماع ، أو الحديث ، أو القراءة ، أو الكتابة ، أو الاستدلال ، أو القدرات الرياضية . هذه الاضطرابات ترجع إلي الفرد ذاته ( ذاتية المنشأ ) ، و يفترض أن تكون راجعة إلي خلل في الجهاز العصبي المركزي ، و يمكن أن تحدث خلال حياة الفرد . كما يمكن أن تكون متلازمة مع مشكلات الضبط الذاتي ، و مشكلات الإدراك ، والتفاعل الاجتماعي التي ربما توجد مع صعوبات التعلم و لكنها لا تسبب بذاتها صعوبة التعلم . وعلي الرغم من أن صعوبات التعلم يمكن أن تظهر متلازمة مع حالات إعاقة أخري ( مثل : قصور حسي ، تخلف عقلي ، وسلسلة من الاضطرابات الانفعالية ) أ، ومع مؤثرات خارجية ( كالفروق الثقافية ، وتعليم غير كاف أو غير ملائم )
 إلا أن صعوبات التعلم ليست نتيجة لهذه الحالات أو المؤثرات
خلاصة هذا التحديد :
1- أن صعوبات التعلم مجموعة غير متجانسة من الاضطرابات . ( يعني أن الأفراد ذوي صعوبات التعلم يظهرون العديد من الخصائص و السلوكيات ) .
2- المشكلة ذاتية المنشأ و تعود إلي الفرد ( بمعني أن صعوبات التعلم ترجع إلي عوامل داخل الفرد أكثر منها مؤثرات خارجية كالبيئة أو النظام التربوي ) .
3- المشكلة يفترض أنها ذات علاقة بخلل الجهاز العصبي المركزي . ( و ذلك يوضح الأساس البيولوجي للمشكلة ) .
4- صعوبات التعلم يمكن أن تظهر مع حالات إعاقة أخري . ( و ذلك يعني أن الأفراد يمكن أن يكون لديهم مشكلات متعددة في نفس الوقت كصعوبة التعلم مع الاضطرابات الانفعالية ).
5- المشكلة يمكن ظهورها خلال حياة الفرد .
و تشير نتائج الدراسات و البحوث إلي ازدياد عدد التلاميذ الذين يعانون من صعوبات في التعلم بصورة تدريجية من سن 6-11 سنة ، و يقل العدد تدريجياً حتى سن 18 سنة ، وانخفاض تلك النسبة ربما يرجع إلي أن العديد من الأفراد ذوي صعوبات التعلم قد يتسربوا من المدرسة ، أو أنهوا دراستهم المتوسطة أو الثانوية واكتفوا بهذا القدر من التعليم .
و يمكن تصنيف صعوبات التعلم حتى مرحلة المراهقة في ثلاثة مستويات ، علي النحو التالي :

المستوي الأول : مرحلة ما قبل المدرسة
ففي مستوي مرحلة ما قبل المدرسة يصنف الأطفال بأن لديهم تأخر في النمو ، و تبدوا مظاهر صعوبات التعلم لدي هؤلاء الأطفال في القصور الحركي ، و التأخر اللغوي ، و اضطرا بات الكلام ، وقصور المعرفة ، ونمو المفاهيم .
· فطفل الثالثة من العمر ، قد يعاني من قصور في النمو الحركي ، فهو لا يستطيع مسك الكرة ، أو القفز ، أو استخدام أدوات اللعب .
· و طفل الرابعة من العمر ، قد يعاني من اضطرا بات اللغة و الكلام ، فهو لا يستطيع استخدام اللغة في التواصل ، و لديه قدر محدود من المفردات اللفظية ، كما أنه لا يفهم في كثير من الأحيان .
· و طفل الخامسة من العمر ، قد لا يستطيع العد حتى العدد (10) ، أو يسمي الألوان ، أو يلعب بالمكعبات ، و يصنف القصور هنا بقصور النمو المعرفي .
بالإضافة إلي أن الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة غالباً ما يظهرون حركة زائدة ، و ضعف في الانتباه ، و قصور في المهارات الاجتماعية .

المستوي الثاني : المرحلة الابتدائية
بالنسبة للعديد من الأطفال تظهر صعوبات التعلم لديهم لأول مرة عندما يلتحقون بالمدرسة، ويفشلون في أداء المهارات الأكاديمية ، وغالباً ما يظهر الفشل في القراءة ، ويحدث أيضاً في الرياضيات ، أو الكتابة ، أو في بعض الموضوعات الدراسية الأخرى ، و في تلك المرحلة فإن العديد من الأطفال ليست لديهم القدرة علي التجريد والتعميم ، و لديهم قصور في المهارات الحركية كالتحكم في مسك القلم الرصاص ، أو الكتابة بخط رديء ، و لديهم صعوبة تعلم في القراءة .
أما في نهاية المرحلة الابتدائية ، فإن المناهج تبدوا أكثر صعوبة ، و هنا تظهر صعوبات التعلم في موضوعات أكاديمية أخري كالدراسات الاجتماعية أو العلوم ، كما تظهر المشكلات الانفعالية بعد تكرار سنوات الفشل ، و يبدي التلاميذ انخفاضاً في التحصيل الدراسي مقارنه بزملائهم العاديين في الفصل .
و بالنسبة لبعض التلاميذ تظهر لديهم مشكلات اجتماعية ، وعدم القدرة علي تكوين الصداقات أو الاحتفاظ بها ، و تدنى في مستوي كفاءتهم الاجتماعية .
ثالثاً : مستوي فترة المراهقة و البلوغ ( المرحلتين المتوسطة و الثانوية )
تبدو صعوبات التعلم في صورة مختلفة في هذا المستوي فمع اختلاف متطلبات و احتياجات المعلمين والمتعلمين و المناهج في المدارس الثانوية ، نجد أن الفشل الأكاديمي يستمر بالنسبة لبعض الطلاب ، و يزداد قلق المراهق علي نفسه و علي حياته بعد الانتهاء من الدارسة في المدرسة الثانوية .
و الآن من هو المراهق أو البالغ صاحب الصعوبة في التعلم ؟
إن المراهقة تعني تلك السنوات من عمر الصغير التي يترعرع فيها حتى يصير بالغاً و تتنازعه المشاعر المتصارعة لبلوغ السيطرة علي الذات و تحقيق المقدرة على التعبير عن النفس تحت وطأة الاحساسات والدوافع التي يندر فهمها ، وفوق ذلك فهي تستدعي الانتباه الدائم .
و تشمل فترة المراهقة السنوات الحرجة ما بين ( 13 : 19 ) سنة من العمر ، حين يصبح الفتي أو الفتاه ، مسئولاً عن نفسه و هو ما يزال تحت المظلة العائلية من التوجيه و الحماية . و بالرغم من اعتماده علي أهله ، فإنه يشكل لنفسه هوية جديدة . فهو يستثمر وجود أبويه ليزداد معرفة بنفسه ، واستكشافاً للعالم من حوله . و يبحث عن فرص لاختيار قدراته بانتحاله أدوراً جديدة ، فيتخذ خصائص جديدة و يطرح أخري ليري أيهما يساعده علي إقامة علاقات مع الآخرين و يكون مرتاحاً ضمن حدوده ، فالمراهقة فترة تعلم الفتي فنون العيش ، وهي فترة تجريب الفتي لقدرته علي التوافق حسب مختلف دروب الحياة.
و تنشأ مع التغيرات الحيوية ضغوطاً داخلية جديدة فتحدث مشاعر غريبة لدى المراهقين من البنين و البنات . و لذلك ينتابهم كثيراً من الحيرة و الاضطراب في مجاراة الدوافع و القوي الطائشة التي يحسون تدفقها في داخلهم .
هذه الضغوط ذاتها تتسلط علي المراهق صاحب الصعوبة في التعلم ، و لكنه يجد صعوبة أكبر في التعامل معها .
و من هنا تنشأ العديد من التساؤلات لدي الآباء :
§ هل سيتمكن الابن من إكمال تعليمه بالمرحلة الثانوية ؟
§ هل سيتعلم كيف يساير الحياة ؟ وماذا سيكون مصيره بعد ذلك ؟
§ هل يستطيع الابن أن يلتحق بالجامعة ؟
§ هل سيتمكن من الاندماج مع الناس ؟ و كسب العيش ؟ و تكوين أسرة ؟
§ هل سيتمكن من إيجاد فرصة عمل بعد الانتهاء من المرحلة الثانوية ؟ و هل سيتمكن من التفاعل و العمل مع الآخرين ؟
§ لا أحد يستطيع أن يتنبأ بالمستقبل بالنسبة للابن . فما الذي سيحدث له ؟
§ هل سيكون طائشاً ؟ و ينضم إلي رفقاء السوء ؟ أو ينحرف ؟
§ إنه شخص مختلف جداً ، متي سيكون له إحساس بالانتماء ؟
أسئلة كثيرة و محيرة تنتاب الوالدين علي مستقبل ابنهما ، كما ينتاب الابن القلق أيضاً ، فهو في حيرة من أمره ، كيف يتصرف بعد ترك المدرسة ، و يدخل في معترك الحياة الواقعية .

الخصائص المميزة للبالغين ذوي صعوبات التعلم :
توجد العديد من الخصال التي يتميز بها المراهقون من ذوى صعوبات التعلم ، والتي من الممكن أن يكون لها تأثيراُ سالباُ على عملية التعلم ، ومن بينها :
1. متعلم سلبي Passive Learner
البالغون ذوي صعوبات التعلم يكونوا أكثر سلبية للتعلم أثناء الاستجابة لمواقف حل المشكلات ، وينمو لديهم الاتجاه بعدم القدرة على التعلم، وفي محاولاتهم لحل المشكلات فإنهم ينتظرون المعلم حتى يوجههم ويوضح لهم ماذا يفعلون
2. لديه مفهوم ذات منخفض Poor Self Concept
نتيجة لخبرة الفشل التي مر بها البالغون من ذوي صعوبات التعلم في سنواتهم السابقة، يتكون لديهم مفهوم ذات سلبي، وتقديرهم لذاتهم يكون منخفضاُ0 كما أن ثقتهم في أنفسهم وفي قدرتهم على التعلم والتحصيل تكون منخفضة، وغالباُ ما تظهر لديهم بعض المشكلات الانفعالية نتيجة لافتقارهم للخبرة اللازمة للنجاح0 ومن بينها ضعف الوعي بالذات، وعدم تقبل الصعوبات التي لديهم والتوافق معها، وعدم القدرة على التخطيط ووضع أهدافاُ واقعية، والتحفظ المبالغ فيه، وضعف القدرة على تحمل الضغوط، وانخفاض عتبة الإحباط لديهم، والاندفاعية، والاعتماد على الاخرين
3. مهارات اجتماعية غير ملاءمة Inept Social Skills
البالغون من ذوي صعوبات التعلم غالباُ ما تكون لديهم صعوبة في تكوين الصداقات أو الاحتفاظ بالأصدقاء، وعدم الإقبال على التفاعلات الاجتماعية، وتظهر لديهم مشكلات في الإدراك الاجتماعي، ويعانون من صعوبة في التعامل مع المواقف الاجتماعية المختلفة0
4. عجز انتباه Attention Deficient
قصور الانتباه والتركيز وصعوبة استخدام وتنظيم الوقت من الخصال الشائعة لدى البالغين ذوي صعوبات التعلم، فالبالغ يحتاج إلى وقت طويل للتركيز أثناء الدراسة واستذكار الدروس، وأثناء الاستماع إلى المعلم داخل الفصل، وذلك يؤدي إلى قصور في تقدمه الأكاديمي في المدرسة0
§ فهذا شاب في السابعة عشر من عمره ، وعليه أن يتوجه إلي المدرسة ليحضر أخيه الأصغر ، و لكنه يلتقي بصديق له ، فيتناولا أطراف الحديث ، ويجلسا سوياً ، وينسي أخاه ، فهو لا يدري عواقب سلوكه علي الآخرين ، ولا يخطر بباله أن أخاه ممكن أن يفقد ، وتكون لديه الفرصة للضياع .
§ و هذه فتاة لا تفهم النكتة ، و لا تدرك ماذا يقصدن صديقاتها عندما يتحدثن إليها ، بالتورية ، أو اللغة الدارجة التي شاعت بين شبابنا اليوم و لا ندري مصدرها والعواقب التي من الممكن أن تترتب علي شيوعها بين طلاب المرحلتين الثانوية و الجامعية ، ومن أمثلة ذلك : مات الكلام " الحوار خلص " ، أصلي " تمام " ، أحلق له " طنش " ، نفض " كبر دماغك " إلي غير ذلك من الألفاظ السوقية و الدارجة ، و تشعر هنا الفتاة التي لا تفهم تلك العبارات و معانيها بالنقص و الدونية ، و قد يؤدي بها ذلك إلي الوحدة و الانعزال .
§ طالب أخر يتمتع بدرجة معقولة من الذكاء ، تمكنه من التعلم في الجامعة ، و لكن تعوقه مشكلته المزمنة مع اللغة ، فهو يعرف ما يريد أن يقول ، و لكنه يتلعثم عندما يتحدث أمام الآخرين ، فيضطر للسكوت .
§ و آخر يفهم جيداً ، و يستوعب المعلومات بدرجة جيدة ، و لكنه بطيء في الكتابة ، لأنه يعاني من مشكلة التحكم في العضلات الدقيقة ، و عندما يكون في موقف الامتحان التحريري ، لا يستطيع أن يجاري زملائه في الكتابة ، و يكتب في ورق
5. الافتقار إلى الدافعية Lack of Motivation
مع مرور الوقت فإن الطلاب ذوي صعوبات التعلم عندما يصلون إلى المرحلة الثانوية، يكون لديهم خبرة فشل متكررة، فهم يعتقدون أن القصور لديهم في قدراتهم العقلية، وأن المجهود إلى يبذلونه في التحصيل لا جدوى منه0 ويؤدي هذا الشعور إلى مستوى منخفض من المثابرة0 حتى إذا ما نجح هؤلاء الطلاب فإنهم لا يصدقون أنهم يستجيبون للتحصيل، ويرجعون نجاحهم إلى تجاهل المعلم لهم، أو إلى عوامل خارجية أو إلى الحظ، وذلك يشير إلى مركز تحكم خارجي لديهم ( وجهة الضبط) Locus of Control وهذا ما أكدته نتائج العديد من الدراسات التي أجريت في الميدان0
6. صعوبات أكاديمية ومعرفية Academic and Cognitive Disabilities
إن المراهقين ذوي صعوبات التعلم لديهم صعوبة في المهارات المعرفية ، فبعضهم لا يستطيع التعبير عن أفكاره و مشاعره بسهولة ، فهو يبقي عاجزاً عن فهم اللغة جيداً ، ويصعب عليه تنظيم أفكاره في تسلسل منطقي ، و لديه صعوبة في التعميم و التوصل إلي أحكام تسعفه في تعديل سلوكه ، و حسن الاختيار بين مجموعة من البدائل . وقد لوحظ من خلال نتائج الدراسات أنهم يعانون من ضعف في القدرة على تشفير الرموز والقراءة الشفهية، وأن لديهم مشكلات في الاسترجاع والنطق0
7. مهارات الحياة Life Skills
يفتقر معظم البالغين ذوي صعوبات التعلم إلى مهارات الحياة المستقلة، والاعتماد على أنفسهم في كسب مقومات الحياة، على أن هذا الافتقار ليس عاماُ، وإنما يختلف باختلاف حدة ونوع الصعوبات التي يعانون منها، وتشير نتائج الدراسات إلى أن معظم هؤلاء الأفراد يعيشون مع آبائهم ويعتمدون عليهم بصورة أساسية، وقد يصعب عليهم الاستقلالية في حياتهم0
تقويم صعوبات التعلم لدى البالغين:
يقترح ( Hoya Gregg, 1984 ) منظومة تعاقبية أو تتابعية من سبع خطوات لعملية التقويم هي :
1- أعرف لماذا و لأي سبب يخضع الفرد للتقويم .
2- أجمع خلفية كافية من المعلومات .
3- قم بإجراء مقابلة .
4- نظم و أوجد ارتباطات و علاقات بينية للمعلومات و البيانات الرسمية و غير الرسمية أو الشكلية و غير الشكلية .
5- ابحث عن جوانب القوة و الضعف .
6- خطط للاستراتيجيات المستخدمة في العلاج .
7- تابع مدي نجاح الاستراتيجيات المستخدمة في العلاج .
و قد قسمت ( Doris Johnson , 1987 ) عملية التقويم إلي أربعه مكونات أساسية هي :
1- الواقع الحالي أي ما يتعلق بالواقع الراهن للشخص موضوع التقويم .
2- الخلفية التاريخية أو ما يعرف بتاريخ الحالة .
3- نتائج الاختبارات الموضوعية .
4- الملاحظات العيادية أو الإكلينيكية .
و في هذا الإطار تقدم " درويس جونسون " عدة مبادئ يتعين أن نؤخذ في الاعتبار عن تقويم العمليات المعرفية و القدرات الأكاديمية لدي المراهقين ذوي صعوبات التعلم ، و من هذه المبادئ :
- يجب أن تعمم الاختبارات و المهام و لتقويم الملاحظات ، و تكامل المدخلات مع ما هو ماثل في البناء المعرفي للفرد ، و أيضاً تقويم النواتج المعرفية ، و التغذية المرتدة ، حيث أن صعوبات التجهيز يمكن أن تحدث في أي نقطة عبر هذه السلسلة .
- بسبب أن المتعلمين يختلفون في مدي تؤثرهم بالوسائط التعليمية ( البصري و السمعية و اللمسية ........... الخ ) يجب بذل الكثير من الجهد لتقويم الانتقال بين الحواس و خلالها .
- و هذا التقويم لا يعد فقط مؤشراً لضعف وسائط التعلم فحسب و لكن أيضاً يمكن أن يقود هذا التقويم إلي معلومات جيدة لمدي قوة هذه الوسائط ، و صعوبات ترجمة المعلومات و انتقالها عبر الوسائط المختلفة ,

- يجب تقويم كل من مظاهر التعلم اللفظي و التعلم غير اللفظي بسبب عدم التأكد من ارتباط كل من الوسائط المختلفة بأي من التعلم اللفظي أو غير اللفظي .





ما رأيكم دام فضلكم ؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع   في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك 


المفكر التربوي إبراهيم رشيد     Ibrahim Rashid    " I R  
 اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
                الخبير التعليمي المستشار
في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية على مستوى العالم.

خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة - رياضيات - 
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة 
وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

المدرب المعتمد من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT
الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة ونيف


قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق

يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم Ibrahim Rashid
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المدير العام لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية الاستشارية لتسريع التعليم والتعلم   للمراحل الدراسية الدنيا والعليا وصعوبات التعلم والنطق والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم .
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة واضطرابات النطق ‘وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين

المدرب المعتمد  
من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن

وخبير ومستشار لصعوبات التعلم النمائية  والنطق على مستوى العالم 

المدرب المعتمد  
من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب  



Canada Global Centre

PCT

































 مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم



من خبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله

    أسال الله أن يكتب  عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير والى الأمام دائمًا   جزآكم الله خــيــرًا ولكم خالص شكري واحترامي وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح ؛؛؛

 إبراهيم رشيد أبو عمرو كيفية التعامل مع الأبناء

   خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة - كتابة - رياضيات - وصعوبات التعلم وغير الناطقين باللغة العربية

لكم وبكم نتشرف     فمرحبا بكل الطيبين
    العقول الكبيرة صاحبة العقلية  الوفرة تبحث عن الأفكار الجيدة والفائدة التي تعطينا  الخير من نعم الله علينا..
والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء ..
 والعقول الصغيرة 
صاحبة العقلية  الندرة تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيها
المفكر التربوي :- إبراهيم رشيد أبو عمرو
         خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة رياضيات

على هذه المدونة يوجد برامج تعليمية مجانية للأطفال يمكنك تنزيلها على جهازك  ومواضيع اجتماعية هادفة
رؤيتي الشخصية في المدونة  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "
    أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير
ليس لشيء أحببت هذه الحياة إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله


بحمد ومنة من الله
وصل عدد مشاهدي صفحتي التربوية المجانية
على  Google " الجوجل بلس  "أكثر  من ثمانية مليون " يمكنكم الضغط على الرابط


ليست هناك تعليقات: