الثلاثاء، مارس 01، 2016

التشتت الذهني الناتج عن فرط الحركة (الطاقة الحركية)؟



صعوبات التعلم والتفاحة وتشتت الانتباه والحليب وطبيب العيون



نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية
لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق
  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط


للتواصل على صفحتي على ‏ Facebook يمكنكم الضغط على الرابط
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق على ‏ Facebook

موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعليم والتعلم والنطق وتعديل السلوك
على توتير twitter   http://goo.gl/MoeHOV

 هرمية " IR 1 "  Ibrahim Rashid    " 
البيداغوجية وصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك 
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية  المعرفية  
للموازنة الأفقية والعمودية 
لتعليم وتعلم القراءة والكتابة والحساب 


   Ibrahim Rashid    
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada
المفكر التربوي :   إبراهيم رشيد:-
اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق وتعديل السلوك
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم النمائية والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
رؤيتي الشخصية للتعليم كفن القيادة والشطرنج كتجربة حياة
ومهارة القراءة والكتابة والإملاء والرياضيات والصعوبات النمائية
ورؤيتي متجددة دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله وبكم ازداد خبرة

قصور الانتباه وفرط الحركة
بقلم كارين فيدمان، اختصاصية  علم نفس في مركز عسر القراءة في برلين - نويكولن
ترجمة يوسف حجازي


"طفلي يعاني من قصور الانتباه وفرط الحركة،
 فما هو انعكاس هذا الأمر على أسرتنا؟
وما الذي يمكننا أنْ نفعله لكي نساعده وندعمه؟"
هذا المقال يهدف إلى مساعدة العائلات في الحصول على معلومات حول
"قصور الانتباه وفرط الحركة"
كما يقدم لمحة عامة عن 

    تشخيص الحالة وطرق العلاج والإمكانيات المتوفرة داخل الأسرة للتعاطي معها.


الظواهر والأعراض – "ما هي المشاكل التي يواجهها طفلي؟"
    في حالة وجود قصور الانتباه، أكان يواكبه فرط الحركة أم لا،
يكون هناك مجموعة من الاضطرابات تبدأ قبل بلوغ السابعة من العمر.
وهنالك ثلاثة أعراض أساسية تـُعتبرُ مهمة في هذا السياق:
قصور الانتباه: يتوقف الطفل عن انجاز ما يفعله دون إتمامه أو لا يتمِّم الأنشطة التي يبدأ بها، وبالأخص عندما تكون مُرهِقة ذهنيًا أو مطلوبة من جهة خارجية
 (مثل وظائف المدرسة التي يجب إعدادها في المنزل)،
وغالبًا ما يجري تبديل الأنشطة، بسبب سهولة تشتت انتباه الطفل عمّا يفعله.

فرط الحركة:
     يكون الطفل قلقًا للغاية ونشاطه مُضطَرِبًا، وخصوصًا في الأوضاع المُنظمة التي يتوجّب عليه فيها ضبط نفسه إلى حد كبير (مثلا الجلوس بهدوء في المدرسة)
الاندفاع: يقوم الطفل بأفعال مُفاجئة دون تفكير، ولا يمكنه الانتظار أو تأجيل احتياجاته؛ وعند شعوره بالظلم قد يثور غضبًا، الأمر الذي يُثقِلُ بشكلٍ كبير على الوضع العائلي والمدرسي.


      تظهر الأعراض في مختلف مجالات الحياة، على سبيل المثال في المدرسة وفي المنزل، إلا أنَّ شِدّة بروز الأعراض يمكن أن تتفاوت من موضع إلى آخر.

     حيث من الممكن أن لا يظهر الاضطراب المتعلق بالمهارات الحركية، في حين تبرز مشكلة قصور الانتباه. وهناك سلوكيات لا تحدث في حالات معيَّنة على الإطلاق أو أنها تحدث بشكل طفيف، على سبيل المثال في الحالات التي يكون الطفل فيها بمفرده مع راشدين، أو في حالات الخوف (مثلاً عند الطبيب) أو في حال الانشغال بأنشطة مثيرة للاهتمام (يحتاج الطفل مثلاً ساعات طوال لإنجاز وظائفه المدرسية في المنزل، بينما يستطيع اللعب فترة طويلة بتركيز وبسهولة بألعاب الكمبيوتر). لا ينبغي في هذه الحالة الاستنتاج "بأن الطفل يستطيع التركيز حتمًا إن هو أراد وصمم على ذلك!" إضافة إلى هذا، من العوامل المهمة مراعاة مراحل نمو الطفل. وينبغي أن لا تؤدي أساليب السلوك التي تمَّ ذكرها إلى تشخيص وجود قصور الانتباه وفرط الحركة إلا إذا تبيَّن أنَّ شدَّتها لا تتلاءم مع سن الطفل ومع مستوى ذكائه. وهكذا يمكن مثلاً اعتبار قدرٍ كبير من النشاط البدني لدى الأطفال الصغار ضمن المعدل الطبيعي في هذه المرحلة من العمر ولا يعني بالضرورة وجود ما يدعو للقلق.


الأسباب – "

هل ارتكبنا نحن الوالدين خطأً ما وبالتالي نتحمل نحن المسؤولية؟"
كلا! يسود في الوقت الراهن الاعتقاد بأن الأسباب بيولوجية عصبية.
    هذا يعني أنَّ العوامل الوراثية تشكل الأساس لتفاعل الآليات البنيوية العصبية والكيميائية العصبية، والتي يجري التأثير عليها من خلال الروابط الاجتماعية والمؤثرات البيئية بشكل إيجابي أو غير إيجابي. أي أنه لا يمكن للوالدين بشكل عام تجنب حدوث قصور الانتباه وفرط الحركة،

     ولكن آثار الاضطراب (مشاكل الأداء المدرسي، والسلوك العدواني، والصعوبات في عقد الصداقات مع الأقران، وتزعزع الثقة بالذات) يمكن تخفيفها من خلال الإمكانيات المشروحة لاحقًا والخاصة بمساعدة الطفل وأسرته.

التشخيص – "

كيف يتم التأكد من وجود قصور الانتباه وفرط الحركة؟
وإلى من يمكنني الرجوع لطلب المساعدة؟"
يتطلب التأكد من وجود قصور الانتباه وفرط الحركة تشخيصًا مُسهبًا. أما إذا قال شخصٌ ما "أستطيع فورًا أن أرى إن كان الطفل يعاني قصور الانتباه وفرط الحركة أم لا" لا يكون القول رصينا وينبغي على الوالدين أن لا يثقا به، إذ يقتضي التشخيص الاطلاع على تفاصيل حياة الطفل، ومراقبة سلوكه في مواقف مختلفة (على سبيل المثال في المدرسة والمنزل وفي دار الحضانة)

      كما يجب إجراء اختبارات متنوعة، ولا بدَّ من التأكد من عدم وجود مسببات محتملة أخرى لمشاكل الانتباه (مثل محيط مضطرب، وإجهاد نفسي،
    وتعرض لإزعاج الضجيج المستمر، ومشاكل في النظر أو السمع، الخ).

       أما الأماكن التي يمكن الرجوع إليها لإجراء التشخيص والحصول على المشورة فهي مراكز الخدمة الاختصاصية النفسية في مختلف مناطق المدينة
(مراكز خدمات الطب النفسي للأطفال والشباب أو المراكز المدرسية للمشورة النفسية)
     وكذلك المراكز الاجتماعية لطب الأطفال وعيادات أطباء الأمراض النفسية للأطفال واليافعين.

     كما يفيد غالبًا الاستفسار من أهالي آخرين عن خبراتهم بعدما تم تشخيص قصور الانتباه وفرط الحركة لدى أحد أطفالهم.


أنواع المعالجة – 
"ما الذي يتغيَّر لدينا الآن عبر العلاج؟"
يتوجب أن تـُشرَك العائلة والجهات المهمة للطفل (مثل الروضة والمدرسة والحضانة...)

     في سياق العلاج النفسي الذي يستطيع الطفل من خلاله أن يتعلم التحكـُّم بسلوكه بشكل أفضل والعمل بمزيد من التركيز على الهدف الذي ينشده والوصول إليه،
ويستطيع أيضًا أن يدرك بشكل أفضل الإشارات الصادرة عن المحيط
 (مثل الحدود التي يضعها الآخرين)
   التي كان يتغاضى عنها بسبب توتـُّره الداخلي وتشتـُّته في كثير من الأحيان.

        ويجري العمل مع الأسرة على مستويات مختلفة، على سبيل المثال من خلال وضع نظام مكافأة على السلوك الإيجابي أو التدرُّب على أساليب تربوية مفيدة
(مثل التواصل الواضح ووضع حدود واضحة، وتشجيع الطفل ودعمه، وإتقانه التعامل مع الإخفاقات).

      بينما يبقى موضوع 
إعطاء الأدوية موضوعًا مثيرًا للخلاف والجدل.

     فالأدوية
        لا "تشفي" من القصور والاضطراب، إنما يمكنها أن تساعد الطفل على اكتساب المزيد من الهدوء الداخلي، لكي يتسنّى له التدرُّب على ممارسة سلوكيات جديدة مفيدة.

      لذا ينبغي التحدث بإسهاب مع الطبيب المعالج حول جدوى تناول الأدوية التي يصفها، كما لا ينبغي أن تكون الأدوية الإجراءَ العلاجي الوحيد بحال من الأحوال.
نصائح تربوية للآباء والأمهات –

 "كيف يمكنني مساعدة طفلي؟"


بسبب القدرة المحدودة للأطفال الذين يعانون من قصور الانتباه وفرط الحركة في تنظيم أنفسهم وبسبب تميُّزهم بضعف إحساسهم بالوقت وتقديرهم له، يصبح تنظيم الحياة اليومية إلى أبعدِ حدٍّ ممكن أمرًا مهمًا: حيث من الأفضل تقسيم الوظائف المدرسية في المنزل إلى خطوات جزئية وإنجازها في مكان العمل نفسه دائمًا، على أن يكون المكان مُرتبًا وهادئا. ولأن الجهد الذهني صعبٌ على الطفل في أغلب الأحيان من المهم الإثناء عليه لأنه قام بهذا الجهد تحديدًا، ومن المهم الإطراء عليه أيضًا على سلوكه السلوك المرغوب من قِبَلِ الوالدين.

      وبسبب الانتقادات المتكررة التي يتعرض لها الطفل في كل المجالات الممكنة من المهم الإكثار من الثناء عليه وتقديره وتعزيز نقاط القوة والاتصالات الإيجابية لديه
(مثلا في الرياضة، وفي المجال الإبداعي أو الاستعداد لمساعدة الآخرين)
     وذلك من أجل تقوية ثقته بنفسه. وهذا يعني أيضًا التعامل مع الطفل باحترام ضمن الأسرة.
 وينبغي أن يكون سلوك الراشدين مفهومًا وقابلاً للتوقع.

      إن مشاركة الطفل في التخطيط تمنع نشوء الشعور لديه بأنَّ الآخرين يتجاهلونه أو يعاملونه معاملة غير عادلة. وعادةً لا يستطيع الطفل الذي يعاني من قصور الانتباه وفرط الحركة مراعاة العديد من القواعد في نفس الوقت.

       لذلك من المفيد أن يتفق الوالدان مع الطفل على أهم القواعد وأن يتدرب عليها الواحدة تلو الأخرى. أما السلوك السلبي فيجب مناقشته ومناقشة إمكانيات التعويض عنه وإصلاحه بعد حدوثه بفترة وجيزة أي قبل أن يكون الطفل قد نسي الخطأ الذي ارتكبه.

     ويُستثنى في هذا السياق فورة الغضب لدى الطفل لأنه يحتاج إلى بعض الوقت لكي يُهدئ نفسه قبل أن يتمكن من النظر إلى الوضع مجددًا ومراجعته.
      المطلوب هنا الوضوح والأريحية وليس الخوض في نقاش أساسي يدوم ساعات طويلة. ومن الضروري للغاية أن يعلم والدي الطفل الذي يعاني من قصور الانتباه وفرط الحركة أن الطفل في أغلب الأحيان لا يتصرّف بهذا الأسلوب عامدًا متعمدًا، إنما يريد أن يكون محبوبًا وناجحًا ويحظى بالتقدير مثله مثل أي طفل آخر.

       إنَّ إشكالية قصور الانتباه وفرط الحركة لا تمثـِّل إلا جانب من جوانب شخصية الطفل. فهو يمتلك أيضًا الكثير من الميّزات وأساليب السلوك الجيدة والأصيلة والمثيرة للاهتمام والتي يمكن أن تـُفرِح الوالدين. ولكي يتسنى إدراك هذا باستمرار،
     وهو بسبب المشاكل أمر صعب في أغلب الأحيان، من الأهمية بمكان أنْ يروِّح الوالدان عن نفسهما بين فترة وأخرى، لكي يستعيدا هدوءهما الداخلي، فينعكس ذلك إيجابًا على الطفل أيضًا.  مكتبة تعديل السلوك

ما هو التشتت الذهني الناتج عن فرط الحركة (الطاقة الحركية)؟
ما هو التشتت الذهني، أعراضه، أنواعه، تشخيصه، علاجه.
يعرف أيضاً باضطراب التشتت الذهني(فقد التركيز) أو فرط (زيادة) الحركة وهي حالة شائعة نوعا ما و تؤثر بشكل رئيسي على سلوك الطفل وقد يصاحبها مشاكل في نمو الطفل العقلي والاجتماعي والنفسي نتيجة هذا السلوك.
ما هي أعــراض المرض؟
يظهر الأطفال في هذه الحالة كثرة الحركة وتهوراً مع قلة انتباه ويكون ذلك بشكل مستمر أو قد يكون قلة الانتباه بمفرده. وتظهر هذه الإعراض في أكثر من موضع مثل المدرسة والمنزل
      كما تظهر أيضا في أكثر من نشاط واحد مثل الوظائف المدرسية والعلاقات الاجتماعية، وهذا النشاط الزائد يكون أكبر من المتوقع لعمر الطفل وتسبب تدهورا واضحا في حياة الطفل اليومية.
هناك ثلاثة أنواع فرعية لهذا المرض:

1ـ النوع الأول , فرط النشاط المتهور:
في هذا النوع يميل الطفل إلى الملل والركض في الأوقات غير المناسبة ويجد صعوبة في اللعب بهدوء ويتكلم بكثرة ، ويمكن أن يقاطع غيره من الأطفال بانتظار دوره في اللعب وفي المحادثة وكذلك في الانتظام بالصف.

2ـ النوع الثاني ، عدم الانتباه:
يكون لدى الطفل مشكلة في التركيز والانتباه ويرتكب أخطاء بإهماله ويمكن أن لا يصغي أو يتابع تلقي تعليمات كما يمكن أن يشرد بسهولة. يمكن أن ينسى جدول النشاطات اليومية وأن يضيع أشياء مهمة مثل الكتب المدرسية أو الألعاب ويجد صعوبة في تنظيم النشاطات.

3ـ النوع الثالث: المختلط:
في هذه الحالة يكون لدى الطفل صفات النوعين الاثنين السابقين.
يمكن أن يكون لدى الأطفال المصابين بالـ " تشتت " مشاكل مثل القلق والضغط واضطرابات التوجه وصعوبات التنسيق مع الأطفال الآخرين ، وقد يكون لدى البعض منهم صعوبات في القراءة.

ملاحظة:
معظم الأطفال وخصوصا تحت سن الخامسة يكونوا قليلي الانتباه وقلقين ولكن هذا لايعني بالضرورة أنهم مصابون بالتشتت الذهني الناتج عن الطاقة الحركية المفرطة.



ما هي أسباب هذا المرض؟
سببه غير معروف ويعتقد بحدوث تغيرات في أجزاء الدماغ المسئولة عن التحكم والتركيز ، وبالرغم من أن السبب الرئيسي غير معروف فانه يعتقد بأن عوامل متعددة تزيد من خطر تطور " التشتت " لدى الطفل وهذه تشمل:
*        الجينات (الوراثة):
أظهرت بعض الدراسات أن بعض الجينات مرتبطة بـ " التشتت " ومن المرجح حدوث " التشتت " عند طفل إن كان فرد آخر من العائلة مثل الأم أو الأب أو الأخ مصابا بها.
*        مشاكل جنينية (قبل الولادة):
عندما تتناول الأم الكحول أو تدخن أو تأخذ الهيروين أثناء الحمل فان هذا يزيد من خطر ظهور " التشتت " عند طفلها.
*        مشاكل الولادة:
ويقصد بذلك حدوث مشاكل أثناء الولادة مثل الولادة العسيرة (الصعبة) وقد يتسبب هذا في نقص وصول الأكسجين إلى المخ ، ويزداد خطر ظهور التشتت عند الأطفال الذين يولدون بوزن قليل جداً.
*        الحرمان الشديد:
إن تعرض الطفل في بداية حياته إلى حرمان شديد يزيد من خطر ظهور المرض.

ملاحظة:
بعض العوامل في تنشئة الطفل مثل فقر الوالدين ومشاهدة الكثير من التلفاز أو الفيديو أو الضغوطات العائلية.. الخ لا تسبب " التشتت " ولكن يمكن أن تجعل سلوك الطفل المصاب بالتشتت أسوء.



ما مدى انتشار مرض التشتت الذهني ؟
يؤثر " التشتت " في حوالي خمسة من كل مائة طفل في سن المدرسة في بريطانيا وهو أكثر بثلاثة أضعاف عند الذكور من الإناث وبالرغم من أنه يتم تشخيصه عادة عند الأطفال في العمر بن الثلاث والسبع سنوات فانه يحتمل أن لا يلاحظ إلا بعد فترة أطول من العمر وفي بعض الأحيان حتى سن البلوغ.

كيف يتم تشخيص المرض؟
لا يوجد اختبار سهل لتشخيصه ولكن إن شك معلم الصف أو طبيبه بوجود " تشتت " لدى الطفل فمن الأفضل عرض الطفل على أخصائي يمكنه إثبات ذلك بعمل تقييم شامل واختبارات خاصة وبدء أي معالجة ،
     وهذا الاختصاصي يمكن أن يكون طبيب أطفال أو اخصاصي طب نفسي للأطفال واليافعين أو طبيب نفسي للراشدين ويتوقف نوع الاختصاص على عمر الطفل.

      قد يشمل التقييم مناقشات مع الطفل أو الوالدين أو فحص جسمي ويمكن أن يطلب الأخصائي تقري رمن المدرسة أو حتى أنه يمكن أن يطلب مراقبة الطفل عند تأديته بعض الأعمال.
يمكن للممرضة أن تقوم بإجراء اختبارات أخرى خاصة.

هنالك بضعة أهداف لهذه الاختبارات وتشمل:
*        التأكد بشكل قطعي إن كان لدى الطفل تشتت ذهني ناتج عن الطاقة الحركية المفرطة.
*        التأكد من عدم وجود أسباب اخرى تفسر سلوك الطفل مثل صعوبة السمع أو صرع أو مشكلة في الغدة درقية... الخ
*        تحديد وجود أي مشكلة نفسية اخرى عند الطفل
       مثل القلق النفسي أو تقليل قدر نفسه أو صعوبة التعلم.
وحتى يتمكن الطبيب من تشخيص وجود " التشتت " بشكل أكيد فانه يتوجب عليه تنفيذ معايير صارمة فمثلاً أعراض عدم الاهتمام أو فرط النشاط والعدوانية
يجب أن تكون موجودة لدى الطفل لمدة ستة أشهر على اقل تقدير وأنها تسبب مشاكل في حياة الطفل وبنفس الوقت تختلف عن ما هو متوقع لعمره ،
كما يجب أن يكون ذلك قد بدأ قبل سن السابعة وموجود في أكثر من موضع مثل البيت والمدرسة.
 إضافة لذلك فقد تحتاج بعض الأسباب عند الطفل إلى بحث للتأكد من وجودها او عدم وجودها مثل الاكتئاب أو القلق.



ما هي خيارات المعالجة؟
تعتمد المعالجات الموصى بها على شدة الحالة وكذلك عمر الطفل وفي أفضل الحالات يجب أن تشمل فريقاً من المحترفين وذوي الخبرة المتدربين على " التشتت " ، كما يمكن أن يضم الفريق طبيباً ومعلماً وممرضة وأخصائي اجتماعي مهني و طبيب أو معالج نفسي ، وسيشمل العلاج معالجات دوائية وغير دوائية.

المعالجات " غير الدوائية" للتشتت الذهني الناتج عن الطاقة الحركية المفرطة:
وتستعمل بشكل عام للأطفال قبل سن المدرسة أو أكبر ، إذا كانت الحالة بين المتوسطة والخفيفة وتشمل الخطوة الأولى للعلاج إحالة الوالدين إلى برنامج تدريب خاص للتعامل مع الحالة
وفي بعض الأحيان تتم إحالة الطفل إلى
برنامج " علاج جماعي " هدفه تحسين السلوك و يتضمن برنامج الوالدين أشياء مثل:
*        تعلم مهارات للتحكم بالسلوك وتخفيف مشكلته.
*        تعلم مزيد من الطرق الفعالة للتواصل مع الطفل.
*        مساعدة الوالدين على فهم عواطف وسلوك طفله.
وقد يُطلب من معلم الصف في المدرسة الاشتراك في عملية المعالجة حيث أنه يمكنه استخدام تقنيات معينة في غرفة الصف لمساعدة الطفل على التعلم وتأدية وظائفه بشكل أفضل.

      قد يساعد العلاج العائلي أيضا وفي حالات " التشتت " الشديدة أو حيث لا تنفع العلاجات السابق ذكرها فانه ينصح بالأدوية.

المعالجات " الدوائية" للتشتت الذهني الناتج عن الطاقة الحركية المفرطة:
هنالك ثلاثة أدوية رئيسية مخصصة في بريطانيا لمعالجة " التشتت " ، الأول هو " ميثيلفينيدات " ـ واسمه التجاري ريتالين ـ
 وهو الدواء الأكثر شيوعاً في الاستخدام ، والدوائيين الآخرين هما "أتوموكستين و ديكسامفيتامين " ولا تعطى الأدوية عادة للأطفال تحت سن الستة سنوات وتتم المعالجة الدوائية تحت إشراف أخصائي في "الاضطرابات السلوكية في مرحلة الطفولة ".

ما مـدى فعاليـة الـدواء؟
يستخدم دواء " التشتت " منذ سنوات عديدة ويعطي نتائج جيدة وقد أظهرت عدة دراسات أن العلاج الدوائي مع برامج التدريب السلوكي المكثفة أو بدون هذه البرامج يكون فعالاً أكثر من برامج التدريب السلوكي لوحدها.



ما هي فترة المعالجـة الدوائيـة؟

يحتاج معظم الأطفال إلى استمرار المعالجة الدوائية الى فترة الدراسة الثانوية وعند الوصول إلى سن المراهقة ينصح الطفل بعمل تجربة إيقاف العلاج الدوائي للتأكد من استمرارية الحاجة إلى الدواء. قد تسبب الـ " ميثيلفينيدات " تأثيرات جانبية غير مقبولة أو قد لا يكون هذا الدواء فعالاً وفي مثل هذه الحالة يمكن استخدام أحد الدوائيين الاثنين المذكورين سابقاً والـ " ديكسامفيتامين" هو نوع أخر من الأدوية يعمل على مادة كيميائية تسمى ( نورادرالين ) في المخ. قد يجد بعض الأطفال والمراهقين صعوبة في الاستمرار بتناول أدويتهم ولكن الاستمرار في أخذ الدواء حسب توصية الطبيب أمراً شديد الأهمية.
هنالك أدوية اخرى يمكن استعمالها في علاج " التشتت " ولكن ينصح بها عادة إذا لم تعط الأدوية السابقة نتائج جيدة.

هل الأدوية آمنة؟
إن استخدام الدواء في علاج " التشتت " أمر مثير للجدل لأن بعض الأشخاص يخافون من فعالية الدواء وكذلك احتمالات التأثيرات الجانبية كما أن هناك احتمالات إساءة استعماله وعلى أية حال فان الإرشادات الحديثة من " المعهد الدولي للصحة والتميز السريري "NICE تفيد بأنها لا زالت مفيدة ومهمة في معالجة حالات التشتت الشديد وفي الأشكال الأخف عند فشل المعالجات الأخرى. إن فوائد الأدوية تتفوق بالأهمية على مخاطرها على الأطفال الذين لديهم " تشتت " في عمر أكثر من ستة سنوات وفي المراهقة ولا يبدوا أن للأدوية أثراً إدماني عند استخدامها للأطفال ، ورغم وجود تقارير عن إساءة استخدام الأدوية من قبل أطفال ومراهقين إلا أن الأرجح هو أن خطر استخدام مخدرات الشوارع مثل الكوكايين لدى مصابين بالتشتت غير معالج هو أكبر من خطر سوء استخدام الأدوية الموصوفة. على العموم فان الدراسات العلمية وسنوات من الخبرة أظهرت أن هذه الأدوية بشكل عام آمنة وفعالة.

هل للنظام الغذائي دورا في حالات التشتت؟
استخدمت العديد من الحميات لمعالجة " التشتت "ولعدة سنوات وقد أخذت هذه أشكالا عدة:
*        إضافة عناصر غذائية يعتقد أنها ناقصة مثل الحموض الدسمة أو 3 ميغا أو 6
*                 الحد من مكونات صناعية وإضافات أخرى يعتقد بأنها ضارة مثل الصبغات الملونة أو الإضافات الصناعية
ومع ذلك فان إرشادات " المعهد الدولي للصحة والتميز السريري
" في طبعتها للعام 2008 خلصت إلى نتيجة أنه
      لا يوجد دليل جيد او قوي على أن تغيرات الحمية يمكن أن تساعد الأطفال الذين لديهم " تشتت ذهني ناشط عن فرط النشاط الحركي " ولكنها تنصح " بأن يتضمن تقييم التشتت الاستفسار عن الطعام والشراب الذي يظهر أنه يؤثر على السلوك الحركي المفرط ،

      وإذا كان هناك صلة واضحة فانه يتوجب على أخصائي الرعاية الصحية نصح الوالدين لعمل سجل يومي للطعام والشراب ولسلوك " التشتت " وإذا دعم هذا السجل العلاقة بين الطعام والشراب والسلوك عندها يجب الإحالة إلى أخصائي التغذية.

وباختصار فان النظام الغذائي
     لا يسبب " التشتت " وتغيره لن يفيد في كثير من الحالات ، ولكن في حالات أخرى يمكن أن يستجيب الطفل إلى تغير النظام الغذائي أو أن يتأثر سلبياً بأطعمة معينة أو مواد مضافة وعندما يجد الأهل أن مكون طعام معين يجعل سلوك الطفل أسوأ فعليهم مراقبة ذلك ومناقشته طبيبهم أو خبير التغذية.



هل تتوفر أشياء أخرى للأطفال الأكبر سنا أو للراشدين؟
ربما تفيد المعالجة النفسية للأطفال الأكبر من خلال العلاج السلوكي المعرفي CBTأو تدريب المهارات الاجتماعية والهدف من هذه التقنيات هو إعطاء الطفل مزيداً من المعلومات عن سبب تصرفه ورد الفعل بالطريقة التي يفعلونها ،
     ثم يقدم لهم استراتيجيات وطرق لمساعدتهم في تحسين سلوكهم ونشاطاتهم اليومية. أما بالنسبة للراشدين (البالغين) فانه ينصح بالمعالجة الدوائية كجزء من برنامج علاجي شامل يدخل في مكوناته العلاج النفسي وتقديم النصح حول الإدارة السلوكية والمساعدة في التعلم والعمل.

ما هو الإنذار و تطور المرض؟
يستمر ثمانية من كل عشرة أطفال في معاناة الأعراض في سنين مراهقتهم وينخفض الرقم إلى خمسة من كل عشرة أطفال في معاناة بعض الأعراض في سن الرشد ومع تقدم العمر يمكن أن تتبدل الأعراض ، فمثلاً الطفل الذي كان يعاني دائماً من القلق يمكن أن يشعر بالكثير من التوتر الداخلي في سن البلوغ كما يرجح أن تخف حدة الأعراض وتأثيراتها مع مرور الوقت.

إن احتمال حدوث مشاكل لمرضى التشتت في سن الرشد مثل البطالة وصعوبة إقامة علاقات وإدمان المواد المخدرة والجريمة يكون أعلى من المعدل الطبيعي وهكذا فان الغرض من المعالجة لتحسين السلوك في سن مبكرة هو التخفيف من حدوث هذه المشاكل في المستقبل.


تمارين لعلاج الشرود الذهني وضعف التركيز
       هذه الحالة أو الطبع يبتلى به العديد من الشبان والفتيات ، خاصة أولئك الذين لديهم اعمال كثيرة يؤدونها والذين يستغرقون في أحلام اليقظة كثيراً ، ولو تركت هذه الحالة وشأنها لاستحالت إلى عادة ولأثّرت بشكل سلبي على تفكير الشاب واستيعابه لا سيما وأنّ التركيز مطلوب في مراحل التعلّم المختلفة .
ومرّة أخرى نقول لك :
إنّ الخروج من هذه الأزمة أو المشكلة أمر ممكن إذا راعينا عدداً من الأمور وهنا نرفق عدد من التمارين لعلاج الشرود الذهني

أ . جرِّب أن تركّز على شيء معيّن لفترة طويلة نسبياً، علّق نظراتك على لوحة فنّية معلّقة على الجدار .. ادرس كلّ دقائقها في اللون والظلال والحركات واللفتات حتى لا تغادر شيئاً منها .. ثمّ اغمض عينيك وراجع اللوحة في ذهنك .. اُنظر كم التقطت منها وكم فاتك ، وأعد المحاولة ، فإن هذا التمرين سيغرس فيك حالة التركيز .


ب . طريقك المعتاد الذي تمشيه أو تقطعه يوميا، حاول أن تستذكره بقعة بقعة ومعلماً معلماً ، فهذا التمرين سينمّي لديك أيضاً حالة الانتباه والاستذكار ، ذلك أنّ التركيز وشدّ الانتباه يشبه إلى حدّ كبير أيّة قوّة عضلية أو عقلية تنمو بالمراس والمداومة ، وحتى تنشط ذاكرتك درِّبها ومرِّنها دائماً في التقاط المعلومات ومراجعتها لأنّك إذا أهملت ذلك أصيبت الذاكرة بالضمور .

ج . لا تنتقل من فكرة إلى فكرة بسرعة.. أطل الوقوف عند فكرة معيّنة.. استغرق فيها، كما لو كنت تتأمّل مشهداً أمامك.. فهذا يساعدك على التركيز وتثبيت الانتباه وجمعه.

د . تتبّع موضوعاً ما ، أو حدثاً ما خطوة خطوة ، منذ ولادته وحتى ختامه ،    تابع أخبار زلزال وقع في منطقة معيّنة  ، أو حريق شبّ في إحدى الغابات  ، أو عدوان عسكري على مدينة أو دولة ، فالمتابعة وملاحقة التطورات والتفاصيل تثري في عملية التركيز .

هـ . احتفظ بدفتر مذكرات صغير (أجندة) .. دوّن فيها ما تريد القيام به من نشاط ، أي قائمة بأعمال النهار ومسؤولياتك .. أو اكتب على ورقة أو قصاصة ما تنوي عمله قبل أن تخرج من البيت ، وراجعها باستمرار ، وأشِّر على ما تمّ إنجازه .

و . قوّ حافظتك في حفظ القرآن والأحاديث الشريفة والحكم وأبيات الشعر الجميلة ، والنكات الظريفة ، والقصص المعبّرة ، فإنّ الذاكرة إذا قويت في جانب فإنّها يمكن أن تقوى في جانب آخر .

ز . وجِّه اهتمامك بما يقوله محدّثك لا بما يلبسه أو بما تحمله من ذكريات الماضي عنه ..

واحصر ما يقوله في نقاط ..
ويمكنك أن تعمد إلى كتابة ملخص بما يقول حتى تتمكّن من الردّ على كل النقاط أو أهم ما ورد في حديثه .



ما رأيكم دام فضلكم ؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع
                               في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك 


المفكر التربوي إبراهيم رشيد     Ibrahim Rashid    " I R  
 اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
                الخبير التعليمي المستشار
في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية على مستوى العالم.

خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة - رياضيات - 
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة 
وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

المدرب المعتمد من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT
الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة ونيف


قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله

رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV


موقعي الإنستجرام  .Instagram



رسالتي قبل سيرتي
          http://alrashid2222gmailcom.blogspot.com/2014/06/1.html


وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق

يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم Ibrahim Rashid
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المدير العام لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية الاستشارية لتسريع التعليم والتعلم   للمراحل الدراسية الدنيا والعليا وصعوبات التعلم والنطق والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم .
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة واضطرابات النطق ‘وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين

المدرب المعتمد  
من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن

وخبير ومستشار لصعوبات التعلم النمائية  والنطق على مستوى العالم 

المدرب المعتمد  
من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب  



Canada Global Centre

PCT

































 مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم



من خبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله

    أسال الله أن يكتب  عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير والى الأمام دائمًا   جزآكم الله خــيــرًا ولكم خالص شكري واحترامي وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح ؛؛؛

 إبراهيم رشيد أبو عمرو كيفية التعامل مع الأبناء

   خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة - كتابة - رياضيات - وصعوبات التعلم وغير الناطقين باللغة العربية


لكم وبكم نتشرف     فمرحبا بكل الطيبين
    
العقول الكبيرة الوفرة تبحث عن الأفكار الجيدة
 والفائدة

التي تعطينا  الخير من نعم الله علينا.. 
والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء .. 
والعقول الصغيرة الندرة تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيه
"منكم  نتعلم أروع المعاني...

المفكر التربوي :- إبراهيم رشيد أبو عمرو
         خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة رياضيات

على هذه المدونة يوجد برامج تعليمية مجانية للأطفال يمكنك تنزيلها على جهازك  ومواضيع اجتماعية هادفة
رؤيتي الشخصية في المدونة  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "

    أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير

ليس لشيء أحببت هذه الحياة
         إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله
بحمد ومنة من الله
وصل عدد مشاهدي صفحتي التربوية المجانية
على  Google " الجوجل بلس  "  أكثر من 5 : 8  ثمانية مليون ونصف  "
يمكنكم الضغط على الرابط








طبيعة العمل في  نمائية  إبراهيم رشيد الأكاديمية  التخصصية
نتعامل مع الطلبة الأسوياء
والموهوبين  والموهوبين ذوي صعوبات التعلم  والنطق عمل دراسة حالة ديناميكية عملية لتشخيص الطلبة ذوي التحصيل الدراسي  المتدني مع عمل التوصيات والبرنامج العلاجي مع العلاج مع تحديد نسبة الذكاء لتحديد الفئة وتحديد نمط التعلم ونسبة الحركة الزائدة
 ضمن تحسين وجودة التعليم القائمة على الخبرة العملية لثلاثين سنة ونيف  في تحسين القراءة والكتابة والحساب  ‘ وغير الناطقين باللغة واضطرابات النطق واللغة العربية والإنجليزية والفرنسية والرياضيات   •عمل برنامج علاج حرف الراء والتأتأة
وعمل برنامج للطلبة العاديين والموهوبين وبرنامج لتحسين خطي الرقعة والنسخ لجميع فئات المجتمع ولجميع الفئات العمرية وطلبة المدارس والجامعات والنقابات
دورات  تأهيلية متخصصة
للتربية الخاصة والمرحلة الأساسية
للدخول لسوق العمل في المستقبل لطلبة الجامعات من السنة الأولى ولغاية التخرج مع التدريب العملي التطبيقي
وتأهيل المجتمع والمعلمين والمعلمات لكيفية تعليم الطلبة بالطرق  العلمية القائمة  على الخبرة العملية للعقل الممتص ضمن البيئة المفتوحة
دوراتنا متخصصة ومعتمدة عالميًا
من كندا ووزارة التربية والتعليم  فهي حجر الأساس للتأهيل والتعيين في المستقبل بإذن الله مع زيادة في الراتب على الشهادة
1.    معالجة عيوب النطق لغة
2.    الإشارة
3.    صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
4.    الاختبارات التشخيصية
5.    فحص الذكاء
6.    التوحد
7.    البورتج
8.    تعديل
9.    السلوك
10.                       التعليم الخماسي
11.                       القيادة والإدارة الصفية
نتعامل  مع قلق الامتحان واستراتيجيات الذاكرة التحضير للامتحانات
متابعة الواجبات المنزلية لجميع المواد ضمن خط الانتاج كل حسب تخصصه
بطريقة تعليمية شاملة كل جانب على حدة للنمائيات والأكاديميات والسلوكات والنطق واللغة ، ونقدم تأهيلاً متكاملَا هرميًا للطفل ، كما أن طريقة العلاج مصممة بشكل فردي مبرمج  وتفريد التعليم على حسب احتياجات كل طفل ‘ حيث لا يتجاوز عدد الأطفال في الجلسة خمسة زائد ناقص اثنين  مقابل مدرسة ومساعدة مدرسة ومشاركة الأهل  إذا أمكن ، ويتم تصميم برنامج تعليمي منفصل لكل طفل بحيث
 يلبي جميع  احتياجات هذا الطفل.
برنامج العقود الشهرية
الفترة الصباحية والمسائية
 علاج عيوب النطق  والراء والتأتأة عند الأطفال   الأسلوب الفردي
الفترة المسائية علاج صعوبات التعلم  النمائية والأكاديمية تفريد التعليم


ليست هناك تعليقات: