الثلاثاء، مايو 10، 2016

نظرية القرود الخمسة ومن ركل القطة وصعوبات التعلم من دروس فن الإدارة الحديثة والمادة الرابعة عشرة من الدستور لطلبة صعوبات التعلم



نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية
لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق
  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط

بحمد ومنة من الله عز وجل
وصل عدد مشاهدي إحدى صفحاتي التربوية المجانية
على  Google+  " الجوجل بلس  "
 أكثر من أحد عشر: " 11 مليون مشاهد "
لرؤية مقالاتي التربوية المجانية وأجري وأجركم من الله ..
حفظكم الله وحفظ أطفالكم يمكنكم الضغط على الرابط مباشرة


للتواصل على صفحتي على ‏ Facebook يمكنكم الضغط على الرابط
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق على ‏ Facebook
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق
على توتير twitter

 هرمية " IR 1 "  Ibrahim Rashid    " 
البيداغوجية وصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك 
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية  المعرفية  
للموازنة الأفقية والعمودية 
لتعليم وتعلم القراءة والكتابة والحساب 


   Ibrahim Rashid    
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada
المفكر التربوي :   إبراهيم رشيد:-
اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق وتعديل السلوك
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم النمائية والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
رؤيتي الشخصية للتعليم كفن القيادة والشطرنج كتجربة حياة
ومهارة القراءة والكتابة والإملاء والرياضيات والصعوبات النمائية
ورؤيتي متجددة دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله وبكم ازداد خبرة

رؤيتي الشخصية ضمن هرمية كرة الثلج الخضراء للذكاء الناجح " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "
الوعاء ممتلئ ‘ 
        ولكن‘ لا يُعطي إلا من يغرف منه ‘ كالكتاب المغلق الذي يُفتح ليؤخذ منه ما بين سطوره ‘
فكلما تعلمت أكثر طرحت عن كاهلك المزيد من المخاوف!  فالكتب بساتين العقلاء.

إذا كان مصعد النجاح معطلًا .... استخدم السلم درجة درجة....
وَلم أرَ في عُيُوبِ النّاسِ شَيْئًا     كَنَقصِ القادِرِينَ على التّمَامِ
إذا غامَرْتَ في شَرَفٍ مَرُومِ       فَلا تَقنَعْ بما دونَ النّجومِ


انطلق نحو النجاح في الحياة

نظرية القرود الخمسة وصعوبات التعلم من دروس فن الإدارة الحديثة

         والمادة الرابعة عشرة من الدستور لطلبة صعوبات التعلم


للعلم هي من أروع طرق التعامل مع البشر

الأواني الفارغة تطلق عليها. كيف نصنع الغباء.
 والأواني المليئة تطلق عليها فن الإدارة

وفي النهاية الرأي لكم 

الإدارة 
      خبرة لا تستطيع دراستها أو قراءة كتب عنها وتطبيقها ..
وتضم في طياتها الكثير من التطوير وحل المشكلات وعلاقات عملاء وزيادة أرباح أو نجاح خدمات
وتختلف باختلاف نوع المكان وتعتمد على المعرفة العلمية العملية والمادية والمعنوية وقوة الشخصية " العدل " من خلال الذكاء الناجح

التفويض
     إن أفضل ما يحافظ على الوقت وسلامة العقل في ساحة العمل هو عملية التفويض، والأساس في القيام بهذه العملية بنجاح هو أن تركز على الأشياء التي تتفوق في أدائها وتفوض جميع الأعمال الأخرى وعليك أن تفوض المسؤولية كما تفوض أعباء العمل.

التفويض ونظرية القرود الخمسة من دروس فن الإدارة الحديثة



نظرية القرود الخمسة وصعوبات التعلم من دروس فن الإدارة الحديثة

كيف تتم صناعة الغباء؟
هناك شيئين لا حدود لهما ... العلم وغباء الإنسان (ألبرت أينشتاين)

كيف تتم صناعة الغباء؟

تجربة طريفة:
      أحضر خمسة قرود، وضعها في قفص وعلق في منتصف القفص حزمة موز، وضع تحتها سلما.
بعد مدة قصيرة ستجد أن قردا ما من المجموعة سيعتلي السلم محاولا الوصول إلى الموز.
       ما أن يضع يده على الموز، أطلق رشاشا من الماء البارد على القردة الأربعة الباقين وأرعبهم بعد قليل سيحاول قرد آخر أن يعتلي نفس السلم ليصل إلى الموز، كرر نفس العملية، رش القردة الباقين بالماء البارد. كرر العملية أكثر من مرة.
       بعد فترة ستجد أنه ما أن يحاول أي قرد أن يعتلي السلم للوصول إلى الموز ستمنعه المجموعة خوفا من الماء البارد.
      الآن: أخرج قردا من الخمسة إلى خارج القفص، وضع مكانه قردا جديدا لم يعاصر ولم يشاهد رش الماء البارد.
      سرعان ما سيذهب هذا القرد الجديد إلى السلم لقطف الموز، حينها ستهب مجموعة القردة المرعوبة من الماء البارد لمنعه وستهاجمه.
      بعد أكثر من محاولة سيتعلم القرد الجديد أنه إن حاول قطف الموز سينال (العقاب)
من باقي أفراد المجموعة.
الآن: أخرج قرد آخر ممن عاصروا حوادث رش الماء البارد.
 وأدخل قردا جديدا بدلا منه. 
ستجد أن نفس المشهد السابق سيتكرر من جديد.
      القرد الجديد يذهب إلى الموز، والقردة الباقية تنهال عليه ضربا لمنعه.
        بما فيهم القرد السابق على الرغم من أنه لم يعاصر رش الماء، ولا يدري لماذا ضربوه في السابق، كل ما هنالك أنه تعلم أن لمس الموز يعني (العقاب) على يد المجموعة.
      لذلك ستجده يشارك، ربما بحماس أكثر من غيره بكيل اللكمات والصفعات للقرد الجديد ربما تعويضا عن حالة الإحباط التي أصابته حين ضربوه هو أيضا.
استمر بتكرار نفس الموضوع، أخرج قردا ممن عاصروا حوادث رش الماء، وضع قردا جديدا، وسيتكرر نفس الموقف.
      كرر هذا الأمر إلى أن تستبدل كل المجموعة القديمة ممن تعرضوا لرش الماء حتى تستبدلهم بقرود جديدة. في النهاية ستجد أن القردة 
ستستمر تنهال ضربا على كل من يجرؤ على الاقتراب من السلم.
 لماذا ؟
لا أحد منهم يدري.
   لكن هذا ما وجدت المجموعة نفسها عليه منذ أن جاءت
    لينظر كل واحد إلى مقر عمله.
كم من القوانين والإجراءات المطبقة، تطبق بنفس الطريقة وبنفس الأسلوب البيروقراطي غير المقنع منذ الأزل،
    ولا يجرؤ أحد على السؤال
 لماذا يا ترى تطبق بهذه الطريقة؟
بل سيجد أن الكثير ممن يعملون معه وعلى الرغم من أنهم لا يعلمون سبب تطبيقها بهذه الطريقة يستميتون في الدفاع عنها وإبقائها على حالها

هذه القصة تعد درس من دروس علم الإدارة الحديثة 
وبها الكثير من الدعابة 
    وليست على سبيل الدعابة.
       وإنما هي من دروس علم الإدارة الحديثة.
      لينظر كل واحد منكم إلى مقر عمله. كم من القوانين والإجراءات المطبقة، تطبق بنفس الطريقة وبنفس الأسلوب البيروقراطي غير المقنع منذ الأزل،
 ولا يجرؤ أحد على السؤال لماذا يا ترى تطبق بهذه الطريقة؟
 بل سيجد أن الكثير ممن يعملون معه وعلى الرغم من أنهم لا يعلمون سبب تطبيقها بهذه الطريقة يستميتون في الدفاع عنها وإبقائها على حالها!!

    ان ما تقوم به الوزارة من كثير من القرارات ليس الا البيروقراطية التي عايشها المسئولين منذ الأزل , ولا يزالون يطبقونها بحذافيرها على من هم معهم , ومن هم ادنى منهم في الوظائف , ولا يتجرا أحد على السؤال لماذا يا ترى تطبق بهذه الطريقة؟ , حتى يصل نزول السلم الوظيفي للمرحلة التالية , وهي المعلم من ثم يقوم المعلم متأثرا بتطبيق هذه البيروقراطية من باب ( اشتري دماغك وليه الكلفة والتعب , دام الحال ماشي والوزارة عاوزة كدا) ,

 وستلاحظ ذلك من خلال هذا السؤال (ما حجم التطور في التعليم منذ كنت طالب حتى الان؟؟)
    وحتى سيصبح ابنائك طلاب , واتوقع وليس من باب التشاؤم , حتى احفادك وسيستمر الحال على ما هو عليه وسيدافع القردة القادمون بكل ما اوتوا من قوة عن هذا الاسلوب , بدون معرفة لما هو بهذا الشكل , وسيدوم بقاء قرودنا كما هم عليه وان اخرجوهم لفترة من الاقفاص أعادوهم مرة اخرى .


     و سألنا القرود لماذا يضربون القرد الذي يصعد السلم؟
أكيد سيكون الجواب :
       لا ندري ولكن وجدنا آباءنا وأجدادنا هكذا عملياً هذا ما نطبقه نحن في أعمالنا وحياتنا اليومية نبقى في الروتين خوفاً من التغيير أسرى لغباء متراكم يزداد اضطرادا مع مرور الأيام
 يجب ان نتوقف قليلا لنفكر في افعالنا كي نتقدم للأمام

القرود الخمسة وصعوبات التعلم
        حسنا أنتم نظرتم إلى هذه القصة نظرة الغباء أو كيف نصنع الغباء
في الحقيقة القصة غير ذلك فهي
  نظرية لا بل من أهم النظريات الاجتماعية في فن الإدارة والتغيير
 فلا حياة بدون تغيير، فالتغيير طبيعة كل كائن حي، والإنسان الذي يرفض التغيير يمكن تصنيفه ضمن فئة الجماد، لأن الجماد هو الشيء الوحيد الذي لا يتغير في هذا الكون
وفي فن  وعلم الإدارة
        فان تحدي الوضع الراهن وإدخال التغيير هما مفتاح للأبواب الذي يستطيع الإنسان من خلاله أن يعمل أفضل ما عنده،
      ولعل أخطر ما يواجهه الموظف هو التبلد والجمود في تأدية مهام الوظيفة بشكل روتيني معتاد،
      فهو بذلك يتحول إلى آلة صماء تتحرك ضمن نطاق محدود، وخط سير معروف لا يمكن تغييره‘ كالقرود
مع العلم أن القرود ذكية وقامت بالتغيير المطلوب منها
وهنا يأتي الفرق بين المعلم  المبدع و المعلم  الجامد كالسيارة

فالمعلم  المبدع  المستقل بتفكيره يوجد بينه وبين التغيير والتجديد ارتباط وثيق،
بينما المعلم  الجامد  التابع يدور حول زاوية ضيقة لا يكلف نفسه عناء النظر لأبعد منها
لذا يجب زرع حب التغيير في نفوس الموظفين 
 و من الضروري أن يعامل الإنسان كل وظيفة على أساس أنها مغامرة جديدة
وعلى كل شخص أن يكرر السؤال التالي على نفسه دائمًا:

إذا كنت سأبدأ العمل الآن، ماذا سأفعل ؟
الجواب : العمل بطريقة غير مألوفة أو اعتيادية أي بفكر بطريقة جديدة والابتعاد عن الروتين القاتل
    وعلى أن الإنسان أن يسأل نفسه حين يتصرف بسلوك ما.

لماذا أتصرف هكذا ؟
حتى يتبين له مكامن الخطأ، ويتبين له السلوك الصحيح من السلوك الخاطئ.
    هل كل ما يفعله الأول لا بد أن أفعله أنا ؟ أم في الأمر تفصيل ؟
طبعًا لا
النقطة الخامسة من الصعوبات النمائية " اللغة " الاتصال والتواصل "
   فمن مهارات الاتصال والتواصل يجب أن لا تفتح المجال للآخرين بوضعك ضمن إطارهم أي أن تكون ذو شخصية مستقلة

مثلا : قررت العمل في مكان معين
الكل حاول أن يثنيني عن هذا المكان لأسباب وتجربة معينة  قد مروا بها
وأرادوا وضعي في إطار تفكيرهم
وكما قلت في البداية فلتكن مغامرة ورفضت أن أكون ضمن إطارهم والآن أنا مرتاح معهم

والآن لنرجع للنقطة الخامسة
وأنا أكتب هذه المقالة جاءتني مكالمة هاتفية ؟
1.    أستاذ ابني لا يستفيد من معلمة صفه ؟
2.    هل يكون في نزهة عندما يذهب إلى صفه ضمن الدمج لطلبة صعوبات التعلم ؟
3.    ولماذا يحب المركز ومعلمات المركز
بالنسبة للسؤال الأول " أستاذ ابني لا يستفيد من معلمة صفه "

حسب قول الفيلسوف التربوي سقراط يجب الاهتمام بالفروق الفردية
ولعدم تأهيل المعلمات لكيفية التعامل مع طلبة  صعوبات التعلم النمائية ومراعاة الفروق الفردية النمائية لهم
وكثرة الطلبة في الصف العادي والمتطلبات المطلوبة منها كإنهاء المنهاج المقدس آسف المقرر
مما يؤدي إلى عدم قدرتها على مراعاة الفروق الفردية لهم

ففي المادة الرابعة عشرة من الدستور لطلبة صعوبات التعلم
لننظر للمهمات المنوطة بمعلمة الصف العادي وبالتعاون مع معلة المصادر
أحكام عامة تخص صعوبات التعلم :
- تكبير أوراق الأسئلة الخاصة بالامتحان بخط كبير A3  إذا احتاج الأمر .
- قراءة الأسئلة للطالب أثناء تأدية الامتحان من المعلم.
 - إعطاء وقت إضافي في أثناء الامتحان مع توفير معلم لتوضيح الأسئلة التي تحتاج إلى توضيح .
- يوفر في أثناء الامتحان كاتب لطالب الصعوبات إذا كان لا يستطيع الكتابة، أو قارئ ليقرأ الأسئلة
   للطالب حسب الحاجة.
- يراعى عند تصحيح أوراق طالب الصعوبات عدم التشديد على جمال الخط وجودته ، وعدم التشديد
   على الأخطاء الإملائية البسيطة.
-  يسمح لطالب الصعوبات في أثناء الامتحان استخدام الوسائل التعليمية المساعدة مثل الآلة الحاسبة، جداول الضرب......  الخ.
- يسمح للطالب أن يتقدم للامتحان من خلال الحاسوب إذا أمكنه ذلك.
- يسمح لطالب الصعوبات الذي لا يستطيع القراءة والكتابة ويعتمد على ذاكرة الحفظ بإعطاء إجابته الشفوية عن الأسئلة التي تطرح عليه وعدم إخضاعه لاختبار كتابي في ضوء حالته.
- يعتمد مع طالب الصعوبات خلال تنفيذ المنهج الرسمي أسلوب  التقويم الأولي وتجمع له جميع العلامات بشكل تراكمي لتشكل علاماته النهائية في نهاية الفصل الدراسي ولا يجوز اعتماد علامة الامتحان النهائي لإقرار نجاح او رسوب الطالب.
- يتعاون معلما غرفة مصادر صعوبات التعلم ومعلم صف طالب الصعوبات بوضع أسئلة المادة لطلبة  صعوبات التعلم في ضوء قدرات الطالب.

- يراعى اعتماد التقويم الشفوي لطالب صعوبات التعلم.


ما رأيكم بهذه الأحكام الخاصة بصعوبات التعلم ؟
هل عندكم القدرة على التماس العذر لها
لو أنني صاحب قرار   والقدرة على التغيير لطلبت بمعلمة مساعدة لها فورًا
فالقرود ليس عندها القدرة على التغيير

" هل يكون في نزهة عندما يذهب إلى صفه ضمن الدمج لطلبة صعوبات التعلم ؟ "
في وجهة نظر الكثير من الناس
إن ابنهم في الصف العادي في نزهة لا بل رِجل .؟.؟.
من ناحية نظرية غير علمية
 أتفق معكم  في أنهم في نزهة بعد أن شرحت لكم الاعباء المنوطة بمعلمة الصف العادي
ولكن من ناحية علمية متخصصة ضمن النقطة الخامسة من
 الصعوبات النمائية " اللغة " الاتصال والتواصل "

فلا أتفق معكم في هذه النظرة على ان أنهم في  نزهة في الصف العادي
فمعلمة الصف العادي إذا كانت مؤهلة وتعرف نماذج وأنماط التعلم عن الطلبة
مثلا : طالب نموذج التعلم عنده سمعي
يمكن للمعلمة أن تركز على هذا النموذج
وعند الاختبار تكون الاسئلة له شفهية
وهنا نكون قد حققنا النقطة الخامسة وهي اللغة

إذن هو ليس في نزهة بل ضمن الصعوبات النمائية


بالنسبة للسؤال الثالث
" لماذا يحب المركز ومعلمات المركز؟ "
السبب بسيط جدًا
عدد الطلبة قليل من 4  إلى 7   طلاب
" أنا هنا أصر على العدد وحصل التغيير بتعاون الإدارات الواعية التي أتعامل معها"
عندها القدرة على التعليم ضمن التعليم المبرمج والتغيير
ولديها الوقت الكافي لجعلهم يحبوا المركز
 والقدرة على التعامل مع الطالب كإنسان وعدم جرح شعوره

وعليها إشراف متخصص ضمن الوعي البيئي



القرود تغيرت ونزعت هواء الكبرياء وما زلنا نحجر على تفكير أطفالنا
قال الأستاذ :-
     لابد أن ننزع من داخلنا هواء الكبرياء الذي يجعلنا ننتفخ بالغرور أمام الناس فإذا نزعنا من داخلنا هواء الكبرياء والغرور وعدم المحبة والأنانية والطمع .

 قصة .... هواء الكبرياءقرد وموزة
    في يوم من الأيام قامت إحدى المدارس بقيام رحلة للأطفال إلى إحدى الأماكن الترفيهية
وعندما تجمع الأطفال امام المدرسة بدأ المدرس في الأشراف على عملية دخول كل الأطفال إلى الأتوبيس استعدادا لهذه الرحلة
كان الأتوبيس يسير بسرعة عالية علي الطريق السريع المؤدي إلى المكان الذين يرغبون للوصول اليه
وكان هناك نفق يبعد بضعة أمتار من الأتوبيس .. مكتوب عليه الحد الأقصى للعبور من تحت هذا النفق ثلاث امتار
وكان ارتفاع الاتوبيس ثلاثة أمتار .. ولأن السائق كان يعبر من تحته كل سنة عندما يذهبون إلى هذا المكان
وأيضا لأن ارتفاع الأتوبيس نفس الارتفاع المسموح به للعبور من تحت هذا النفق .. كان السائق يسير بسرعته دون القلق من هذا النفق
ولكن يا للمفاجأة .. إذ احتك الأتوبيس بسقف النفق عند العبور وبسبب السرعة العالية للأتوبيس
تم تعثره في منتصف النفق
نتيجة الاحتكاك الشديد الذي أصيب سقف الأتوبيس
الأمر الذي اصاب الأطفال بحالة من الخوف والهلع نتيجة هذا الصدام
ونزل الجميع ليروا ما حدث لهم
فوجدوا الاتوبيس متعثرًا في منتصف النفق ولا يعرفون ماذا يفعلون كي يمروا من تحته
فقام أحد السائقين بالتوقف ليحاول مساعدتهم
فسأله سائق اتوبيس الرحلة قائلا له :
كل سنة أعبر بسهوله من تحت هذا النفق
فماذا حدث ؟
فقال له الرجل : لقد تم رصف الطريق من جديد وبالتالي فتم ارتفاعه بسبب طبقة الأسفلت الجديدة التي تم وضعها
فحاول أن يربط الاتوبيس بسيارته ليسحبه للخارج ولكن في كل مرة ينقطع الحبل بسبب قوة الاحتكاك بسقف النفق
وبدأ كل الحاضرين يفكرون ماذا يفعلون للخروج من هذا المأزق فمنهم من قال نحضر سيارة أقوى لسحب هذا الأتوبيس
فقال له البعض : سينقطع الحبل من جديد نظرا لشدة الاحتكاك بسقف النفق
فأقترح البعض الأخر بالحفر وتكسير هذه الطبقة الإسفلتية
ووسط هذه الاقتراحات الضعيفة التي لا تفيد بشيء
نزل أحد الأطفال من الاتوبيس قائلا :  أنا عندي الحل
فقاطعه أحد المدرسين من الأواني الفارغة  قائلا .. 
اذهب الان ولا تفارق زملائك ولا تأتى إلى هنا مرة أخرى
فقال الطفل في ثقه .. لا تستهتر بي لصغر سني ... وتذكر ما قد تفعله إبرة صغيره في بلونه كبيرة
فقال له المدرس : حسنًا تكلم ماذا تريد ؟؟
فقال له  : 
      قد أخذنا العام الماضي في إحدى الدروس درس صغير عن كيف نعبر من الباب الضيق
وقال لنا أستاذنا لابد أن ننزع من داخلنا هواء الكبرياء الذي يجعلنا ننتفخ بالغرور أمام الناس
فإذا نزعنا من داخلنا هواء الكبرياء والغرور وعدم المحبة والأنانية والطمع ..
 سيصبح حجم روحنا ونفسنا طبيعي جدا كما خلقنا الله
لنستطيع العبور من الباب الضيق إلى ملكوت السموات
فقال له المدرس وضح من فضلك
فأوضح الطفل كلامه قائلا
اذا طبقنا هذا الكلام علي الاتوبيس 
ونزعنا قليل من الهواء من إطاراته سيبدأ تدريجيا في الابتعاد عن سقف النفق وسنعبر بسلام
انبهر الجميع من فكرة الطفل الرائعة التي تمتلئ بالإيمان.
وبالفعل نزعوا الهواء من اطارات الأتوبيس حتي هبط علي الأرض وعبر بسلام
     ليتنا ننزع من داخلنا

هواء الكبرياء والغرور والكذب والنفاق من الأن .. حتى نستطيع المرور من الباب



القرود الخمسة
هذه هي القصة، ووصل الباحث لاستنتاج أن العادات والمورثات تنتقل بين الأجيال دون إعمال العقل فيها بشكل تلقائي، وإن انعدم المنطق أو المسبب لهذه العادة مع الزمن!

      قد وصل القرآن لهذا الاستنتاج قبل 1400سنة

        { وكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَا إنَّا وجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وإنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّقْتَدُونَ * قَالَ أَوَ لَوْ جِئْتُكُم بِأَهْدَى مِمَّا وجَدتُّمْ عَلَيْهِ آبَاءَكُمْ قَالُوا إنَّا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ كَافِرُونَ } [الزخرف 23- 24] .”؟

وهكذا بالنسبة لبعض البشر فإنهم لا يقبلون أي جديد ولا أي قراءة ولا أي اختراع تبعاً لما تعودوا عليه وورثوه عن آبائهم وعلمائهم ومثقفيهم .

العظة واضحة،
      ليست كل عادة صحيحة وإن ضربت في التاريخ أصولُها ورسخت، ولا كل غريب خاطئ وإن خالف المجتمع والعرف تماماً، وبرأيي فإن الأحكام الفقهية المعتمدة استنباطاً على العرف غير ملزمة.

وبالنهاية، هي دعوة لتغيير ما اعتدت عليه وعدم الجمود…



قد تكون هذه النظرية فسرت كيفية توارث القرود المعايير التي يجب التصرف بها ،
إلا أن النظرية قد طرحت سؤالًا مهما و تركت الإجابة مفتوحة امام الباحثين الآخرين
 ( لا أحد من أبناء الجماعة يدري حقيقة ما يجري ، لكن هذا ما وجد المجتمع نفسه عليه منذ أن تكون ) ،
 و سيحاول الباحث ان يجد بعض الإجابة على هذا الطرح .
    فضلا ان الباحث سيحاول تحليل فلسفة هذه النظرية ، و ما ركزت عليه من عمليات اجتماعية مهمة .
لماذا الامتثال لسلطة المجتمع ؟

     أن للجماعة أهمية كبيرة في حياة أي شخص ، فالإنسان يأتي الى هذا العالم ، و يجد نفسه وسط محيط اجتماعي معين ، يحتضنه و يشربه مختلف العادات و التقاليد التي يؤمن بها ، و يأكد عليها .
       بالإضافة الى ما توفره الجماعة للفرد من اشباعات بيولوجية و نفسية عميقة .
    لذا يحاول الفرد أن لا يفقد ما قد يوفر له الأب الأكبر ( المجتمع ) من اشباعات .

     كما أن الفرد يلجأ إلى الجماعة و معاييرها و أعرافها ، لأنها تشكل دليل له ، يستند عليها في تفسير سلوكه ، و أفكاره عبر عملية المقارنة الاجتماعية بين سلوكه و معايير مجتمعه ، لأن من دون ذلك سيتيه الفرد ، و سيصبح مشوشا و قلقا حول عدم معرفة ملائمة سلوكه مع المحيط العام .

     و هذا ما قد نجده عندما يسافر الفرد الى مجتمع أجنبي تختلف أعرافه عن ما قد آلفه في مجتمعه ، فنجده قد يحاول معرفة عادات و تقاليد هذا المجتمع الجديد و الانسجام في وسطه ، في حين ان الغموض يعزل الفرد و يشعره بالاغتراب ، و بذلك فان الجماعة قوة تمنح الفرد الامان و الانتماء و الحب

 القرود الخمسة من حيث تعديل السلوك 
        العقاب و الثواب أداة للمحافظة على الجماعة
     في اي جماعة كانت هناك مجموعة من الضوابط و القوانين التي تستخدمها الجماعة من اجل المحافظة على تماسكها و عدم انهيارها ، فتستخدم الجماعة الوسائل المكافئة و الرادعة في السيطرة على الافراد و تقويمهم ، و تهذيبهم ، و ان تعودهم على طاعتها .

      لذا نجد أن المكافأة و العقاب أداة للمحافظة على الموروث الاجتماعي ، و نقله من جيل إلى جيل أخر .
      و تختلف المكافأة و العقوبة في الجماعة حسب قوة و حرمة الموروث الاجتماعي ، فالبعض قد يعاقب عليه بالتوبيخ و النقد ، في حين قد يصل انتهاك البعض الأخر الى عقوبة الطرد و القتل .
   
      كذلك تختلف المكافأة و العقوبة من مجتمع الى أخر ، فعلى سبيل المثال يعد موروث الاختلاط في مجتمع ما بين الرجل و المرأة أمرا خطيرا و سيئا ، في حين ان مجتمعات اخرى تحبذ و تشجع ممارسة هذه الظاهرة .

التغيير و المقاومة الاجتماعية
      إن اي جماعة مهما كانت درجة استقرار و قوة معاييرها الاجتماعية ، فهي معرضة من وقت لأخر الى حركات ( فردية أو جماعية ) فكرية ، و إصلاحية ، او دينية تنادي بالتغيير ، و كن يبقى أثر هذه الحركات مرهون بمدى قوة الموروث الاجتماعي و إيمان إفراد الجماعة به .

     فبالرغم من تصادم و تعارض بعض المواريث الاجتماعية مع ما تجيء به الحركات الأيدلوجية الجديدة من أفكار ، فأن البعض قد يقاوم تلك الحركات ، و يبقى راسخا لدى الإفراد . لذا فمهما حاولت بعض التيارات الجديدة أن تغير ما كان موجود سابقا ، فأن هناك مقاومة اجتماعية تحاول ان تعيدها الى الوضع السابق ، لأن هذا التغيير يمثل تهديدا لهوية الجماعة و بنائها الاجتماعي . نتيجة لذلك ستجابه هذا التهديد بالرفض و العقوبات الصارمة .

     فعملية التغيير شاقة ، و تحتاج الى تأييد عام يفوق نصف الجماعة ، أما التيارات الصغيرة ، فهي لا شيء أمام تأييد المجتمع الأكبر .

سيكولوجيا القرد السادس

     حاولت بعض الدراسات النفسية الاجتماعية البحث عن مسالة خضوع الفرد الاعمى أمام الجماعة ، و حاولت هذه الدراسات أن تحلل شخصيات هؤلاء الافراد ، و ما يتمتعون به من سمات و خصائص نفسية .

     من هذه الدراسات ، دراسة كرتشفيلد Crutehfiled 
     حيث وجد أن الافراد الذين يطبقون أوامر جماعتهم دون مراجعتها ، و تحليل منطقها ، هم اشخاص خاضعون ، ولديهم انا ضعيفة ، و غير متعاونين ، و اقل قدرة على القيادة ، و محدودي التفكير، و غير ناضجين في علاقاتهم الاجتماعية ، و يشعرون بالدونية و قلة الثقة ، و اكثر جمودا أو تسلطا ً ، و اكثر ضبطا ، و قليلي الكفاءة الذاتية ، و قليلي البصيرة بشخصيتهم الداخلية .

     في حين يعلل بعض الباحثين و منهم ووكر Waker و هانز Henys أن هؤلاء الأشخاص لديهم حاجات قوية للانتماء ، و ان المسايرة للجماعة تساعدهم بأن يكونوا محبوبين و مقبولين من الجماعة ، كما وجدا ان مسايرة الإفراد للجماعة يعتمد على مدى قوتها و جاذبيتها و المكافآت الاجتماعية التي تقدمها من اجل الانتماء لها . 
      كم هو جميل أن تشعر بالراحة أثناء تأدية عملك بنظام في نفس الوقت الذي تنجز أكبر قدر من المهام بهدوء. وهنا أذكر بعض الخطوات التي تساعدك على إنجاز مهام عملك بهدوء:-
· خذ الخطوة الأولى ..
      وهي الخطوة الأكثر أهمية في تحقيق الهدوء في العمل، ببساطة اتخذ قرارًا بعمل شيء يجعلك تصبح هادئًا.
· تعامل بحزم مع الأوراق ..
       خلص نفسك من العبء الذي تسببه المعلومات غير الضرورية عن طريق استخدام سلة المهملات.
· لا تقلق حتى يأتي وقت القلق..
       يرتبط القلق دائماً بالتفكير في المستقبل، أعطي اهتمامك الكامل لما يحدث في الوقت الحاضر لأنك ستواجه المستقبل بكل استعداد.
· دع الآخرين ينجحون..
     إن أفضل ما يحافظ على الوقت وسلامة العقل في ساحة العمل هو عملية التفويض، والأساس في القيام بهذه العملية بنجاح هو أن تركز على الأشياء التي تتفوق في أدائها وتفوض جميع الأعمال الأخرى وعليك أن تفوض المسؤولية كما تفوض أعباء العمل.
· دع الآخرين وشأنهم..
      ركز على الوفاء بالتزاماتك الشخصية أولًا.
· لا تبال..
      ابتعد عن الأمور التي تستطيع ان تفعل شيئاً حيالها.. وركز على الأمور التي يمكنك التأثير فيها.
· اعترف بجهلك..
      كلما أسرعت بالاعتراف بأنك لا تعرف الجواب عن شيء ما، أصبح لديك المزيد من الوقت للبحث عن الإجابة.
· غير الروتين..
    أد عملك بطريقة لا تؤده بها في المعتاد أو فكر بطريقة لا تفكر بها عادةً.
· أخفض صوت الهاتف ..
     إذا لم يمكنك أن تختار نغمة هادئة أخفض صوته.

تقييم ذاتي
 
    دخل فتى صغير إلى محل تسوق و جذب صندوق كولا إلى أسفل كابينة الهاتف
وقف الفتى فوق الصندوق ليصل إلى أزرار الهاتف و بدأ باتصال هاتفي
انتبه صاحب المحل للموقف و بدأ بالاستماع إلى المحادثة التي يجريها هذا الفتى
قال الفتى:
      "سيدتي، أيمكنني العمل لديك في تهذيب عشب حديقتك" ؟
أجابت السيدة:
     " لدي من يقوم بهذا العمل"
قال الفتى: 
    " سأقوم بالعمل بنصف الأجرة التي يأخذها هذا الشخص"
أجابت السيدة بأنها راضية بعمل ذلك الشخص و لا تريد استبداله
أصبح الفتى أكثر إلحاحا و قال:
    "سأنظف أيضا ممر المشاة و الرصيف أمام منزلك،
و ستكون حديقتك أجمل حديقة في مدينة بالم بيتش فلوريدا"
و مرة أخرى أجابته السيدة بالنفي...
تبسم الفتى و أقفل الهاتف.
تقدم صاحب المحل- الذي كان يستمع إلى المحادثة – إلى الفتى و قال له:
لقد أعجبتني همتك العالية، و أحترم هذه المعنويات الإيجابية فيك وأعرض عليك فرصة للعمل لدي في المحل.

أجاب الفتى الصغير: 
"لا، وشكرًا لعرضك، 
غير أني فقط كنت أتأكد من أدائي للعمل الذي أقوم به حاليًا.
إنني أعمل لدى هذه السيدة التي كنت أتحدث إليها."


تقييم ذاتي


التفويض ونظرية القرود
     ومن الجميل أن نطلع سوية على نظرية تدعى نظرية القرود،
ولهذه النظرية قصة تمت مع مؤلفها عندما حاول نشرها، فلقد نشرها للمرة الأولى كبحث علمي في جامعة هاربل، حاول بعدها أن ينشر نظريته في كتاب عن طريق دور النشر، فلم تقبله أية دار لأنه لم يكن شخصا معروفا،
          فذهب إلى شخص معروف اسمه بلانتر، وعنده نظرية مشهورة جداً ومؤلفات بالملايين           (صاحب نظرية المدير والدقيقة الواحدة:
ملخصها
      أنك كمدير لا يوجد لديك إلا دقيقة واحدة تعطيها لكل موظف لديك، فماذا تفعل في هذه الدقيقة حتى تحفزه وتوجهه؟)
   والحقيقة أن صاحب نظرية القرود عندما كان يريد أن يطبع كتابه ولم تقبله دور النشر ذهب لبلانتر وعرض عليه الاشتراك معه في كتاب، وعندما قرأ بلانتر الكتاب أعجبته النظرية، واتفقا سوية على إنتاج كتاب أسموه "المدير صاحب الدقيقة الواحدة يقابل القرد"
"The One Minute Manager meets The monkey"
 التفويض ونظرية القرود
     النظرية جميلة جداً تقول:
        أي عمل نريد القيام به يجب أن نحضّر له، مثلاً نريد أن نقوم بعمل من الأعمال كمعرض مثلا فلابد من تشكيل لجنة تدير المعرض، لابد من اختيار المكان، تحديد الرسوم، تجهيز حفل الافتتاح، وأي عمل سنقوم به سيكون على خطوات،
الآن: إما أن يكون العمل قد بدأ للتو، أو أنه بدأ منذ فترة وهو مستمر، ووصل إلى نقطة معينة والخطوة القادمة لم تتم بعد، إذا تعريف القرد: هو الخطوة التالية من العمل، إذا بدأنا بعمل مؤلف من عشرين خطوة، ووصلنا للخطوة الخامسة فالقرد هو الخطوة السادسة، إذاً فأي خطوة لم تتم بعد تعتبر قرداً.
فما هو التفويض؟
       التفويض هو ألا تضيع الخطوة القادمة، فإذا كان هناك مهمة قادمة فأقوم بتسليمها لشخص آخر كي يقوم بها بدل أن أقوم بها أنا، فمن هو هذا الشخص؟
 وهل هو مناسب لهذه المهمة أم لا؟
 النظرية تعطيك المبادئ الرئيسة في التعامل مع هذه الأسئلة.
 إذا المبدأ الأول أن القرد هو الخطوة التالية من خطوات العمل.
المبدأ الثاني إذا لم تنجح بمفردك حاول أن تنجح مع غيرك،
وبالتالي فالإنسان الواعي إذا كان لديه أعمال كثيرة، أي قرود كثيرة، وكلما كثرت هذه القرود التي على رأسه وكلما وجد أناسا يعطيها هذه القرود، كلما وجد وقتا أكبر، وكلما نجح أكثر،
      إذاً لا تحاول أن تتكاسل، ولا تقم بشق طريقك بمفردك، حاول أن تجد أناسا يتحملون أعباء الحياة معك، كي تستطيع أن تنجح أكثر، وكي تستطيع أن تحقق أرباحا جيدة في حياتك المادية والمعنوية.
المبدأ التالي:
      كل قرد له صاحب واحد، أي لا يجوز أن يتسلم شخصان عملا واحدا، حتى ولو كان هناك شخصان يعملون نفس العمل، فشخص واحد يجب أن يكون مسؤولا عن العمل، فكل قرد له صاحب واحد، وبالتالي فأي عمل تخطط له حدده، وأي عمل تفوضه حدده،
 فإذا كنت في بيتك وأردت من أولادك إطفاء التلفاز،
 فلا تقل لهم: يا أولاد لا تنسوا إطفاء التلفاز قبل أن تناموا،
بل حدد أحدهم لإطفائه، إذاً لكل قرد صاحب واحد، وإذا لم يكن له صاحب واحد قد يضيع، فمن هو صاحب القرد؟ صاحب القرد هو الشخص الذي يمكن أن ينفذه وموجود في أقل مستوى إداري،
      فمثلا إذا كان لدينا عمل ممكن أن يقوم به وكيل الوزارة المساعد، وممكن أن يقوم به المدير، وممكن أن يقوم به رئيس القسم، وممكن أن يقوم به الموظف، فمن صاحب هذا العمل؟ حسب هذه النظرية سيكون الموظف.
   فإذا كان هناك عمل ممكن أن تقوم به أنت، ولديك موظف ممكن أن يقوم به،
 فمن هو المسؤول عنه؟
الموظف....
من صاحب القرد؟
    هو صاحب أقل مستوى إداري ممكن أن يرعاه،
 ومثال آخر:
     هناك عمل ممكن أن تقوم به أنت، ولديك سكرتير ممكن أن يقوم به، فماذا تفعل؟ تقوم بإعطائه للسكرتير ولا تنفذه أنت،
     المشكلة أن هناك أشخاصا يقومون بأداء أعمال غيرهم، وأحيانا المدير يقوم بأعمال موظفيه، ويقوم بأعمال سكرتيره، وهذا خطأ، فإذا لم يكن لديه عمل فليس من الضروري أن يقوم بعمل غيره، فهو عليه أن يخطط ويبني العلاقات ويفتح آفاقا جديدة في العمل.

قانون آخر من قوانين القرود:
      لدى الناس هواية توزيع قرود، وهو يصور نظريته بفيلم سينمائي، ويبدأ الفيلم بممر كبير، يذهب الناس فيه ويأتون، فيدخل شخص ومعه مجموعة قرود، طبعا هناك قرود صغيرة وهناك قرود شمبانزي، غوريلا، وهناك عائلات من القرود، وطبعاً القرود لديهم أطفال، وهو يمشي والقرود تقف على رأسه، يمشي والقرود بجانبه يمسكون به، وأربعة قرود أو خمسة يمسكون بيديه، ومجموعة تُمسِك بملابسه، فوقف يتكلم مع أحدهم، وأثناء الحديث قفز قرد من كتفه إلى يد الشخص الذي أمامه، فهناك أشخاص لديها هواية توزيع قرود، وأشخاص لديها هواية تجميع قرود، فيدخل إلى مكتب شخص ما، فيجد القرود وقد ملأت المكتب، على الطاولات والكراسي، ووجد شخصا آخر في الغرفة نفسها جالسا يكتب، ولديه قرود فوق المكتب وعلى الكرسي (هذا النوع من الموظفين لا يقول لا، يقول دائماً حاضر، ومهما أعطوه من مهام لا يجد مشكلة)، فجلس عنده قليلاً وأفلت عنده كل ما معه من قرود ، وخرج من عنده بدون أي قرد. إذاً هناك أشخاص لديهم هواية تجميع قرود، فمن أي نوع أنت؟ فإذا كنت من الناس الذين يحبون تجميع القرود، احذر؟! فهناك مبدأ يجب الحذر منه، فكلما فتح أحدهم الباب عليك، فهناك قرد يريد أن يعطيك إياه، وكلما رن الهاتف فهناك قرد سيأتي إليك عبر الأسلاك.

أيضا هناك قاعدة أطعم القرد أو سلمه لمن يطعمه أو اقتله،
     فكيف نتعامل مع القرد؟
هناك خيار من ثلاثة خيارات:
 فإما أن أطعمه أو أعطيه لمن يطعمه أو اقتله،
 دعونا نتخيل التالي؟
     أنا في شركة كبيرة وأتاني شخص يريد أن يتوظف فيها ولكن ليس لديه المؤهلات المطلوبة وهو صديق عزيز علي، وقال لي: أنهِ معاملتي من فضلك، فقلت له: لا أستطيع ممنوع، لا يمكن، وأصر وألح، فماذا يحصل عادة؟ مع إلحاحه أقول له اذهب وراجع فلان، ومع إلحاحه يقول له الآخر اذهب وراجع فلان،

ماذا يفعل هذا الصديق؟
إنه يُضيع الوقت على الجميع،
فإذا لم نقتل القرد الذي يضيع الوقت، فإنه سوف يضيع أوقات كل الناس.
 فهناك خيارات:
    إذا كان العمل المطلوب يمكنني إنجازه، فالمفروض أن أقوم به أنا وليس أحد غيري، فإذا كنت أنت المسؤول عن العمل قم به، ولا تعطه لأحد غيرك، هذا هو مفهوم أطعم القرد.

أما إذا لم تكن أنت المسؤول فحوله إلى أحد غيرك (المسؤول عنه)،
  إذاً أحوله لمن يستطيع أن يطعمه، أو أقول له هذا العمل لا يمكن لي إنجازه، الوحيد القادر على إنجازه فلان، ولا أحوله إلى شخص آخر، لأنه سوف يضيع وقتي ووقت الجميع، وأقوم بتحويله إلى الشخص القادر على إنجاز العمل.
     وهكذا أكون وفرت وقتا على الزبون المراجع ووفرت وقتا على الموظفين لديّ، ولاحظ إذا لم يتم التفويض بطريقة سليمة وقمت بتحويل العمل إلى شخص لا يستطيع إنجازه، فسوف يضيّع وقته ووقت الآخرين.

الخيار الثالث:
      إذا كان هناك عملا لا يمكنني إنجازه، حتى المدير لا يستطيع إنجازه، فماذا أفعل؟
هل أحوله إلى أحد آخر؟ بعض الناس لا يهمه الموضوع،
ومن الممكن كي يريح نفسه يقول له:
   اذهب وراجع فلاناً فمن يمكن أن يساعدك،
 لماذا أضيع الوقت؟
لماذا؟
وهذا هو مفهوم (اقتله)،
 إذا إما أن أقوم بالعمل أو أعطيه لمن يقوم به أو أنهيه، وبمعنى آخر، أطعم القرد أو سلمه لمن يطعمه أو أقتله.

نظرية القرود الخمسة ... نظرية علم الإدارة الحديثة
من المنظور التنظيمي يتم تعريف الإدارة على النحو التالي:
الإدارة هي إنجاز أهداف تنظيمية من خلال الأفراد وموارد أخرى.

وبتعريف أكثر تفصيلا للإدارة يتضح أنها أيضا إنجاز الأهداف
من خلال القيام بالعمليات الإدارية الخمسة الأساسية
(التخطيط والتنظيم والتوظيف والتوجيه والرقابة).


التخطيط:
        هذه الوظيفة الإدارية تهتم بتوقع المستقبل وتحديد أفضل السبل لإنجاز الأهداف التنظيمية. غالبا ما يعد التخطيط الوظيفة الأولى من وظائف الإدارة، فهي القاعدة التي تقوم عليها الوظائف الإدارية الأخرى.
      والتخطيط عملية مستمرة تتضمن تحديد طريقة سير الأمور للإجابة عن الأسئلة
 مثل ماذا يجب أن نفعل،
ومن يقوم به، وأين، ومتى، وكيف.
    بواسطة التخطيط سيمكنك إلى حد كبير كمدير من تحديد الأنشطة التنظيمية اللازمة لتحقيق الأهداف. ومن خلال التخطيط ستحدد طرق سير الأمور التي سيقوم بها الأفراد، والإدارات، والمنظمة ككل لمدة أيام، وشهور، وحتى سنوات قادمة.
     التخطيط يحقق هذه النتائج من خلال:
تحديد الموارد المطلوبة.
 تحديد عدد ونوع الموظفين ( فنيين، مشرفين، مدراء ) المطلوبين.
 تطوير قاعدة البيئة التنظيمية حسب الأعمال التي يجب أن تنجز.

التنظيم:
يعرف التنظيم على أنه الوظيفة الإدارية التي تمزج الموارد البشرية والمادية من خلال تصميم هيكل أساسي للمهام والصلاحيات.
   تحديد المستويات القياسية في كل مرحلة وبالتالي يمكن قياس مدى تحقيقنا للأهداف مما يمكننا من إجراء التعديلات اللازمة في الوقت المناسب.

التوظيف:
وهي عملية القيام باختيار وتعيين وتدريب ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب في المنظمة.
      الناس المنتمين لشركتك هم المورد الأكثر أهمية من جميع الموارد البشرية حصلت عليها المنظمة من خلال التوظيف.
    المنظمة مطالبة بتحديد وجذب والمحافظة على الموظفين المؤهلين لملء المواقع الشاغرة فيها من خلال التوظيف.
     التوظيف يبدأ بتخطيط الموارد البشرية واختيار الموظفين ويستمر طوال وجودهم بالمنظمة.

التوجيه:
إرشاد وتحفيز الموظفين باتجاه أهداف المنظمة.
     ويشار إليها أحيانا على أنها التحفيز، أو القيادة، أو الإرشاد، أو العلاقات الإنسانية.
 لهذه الأسباب يعتبر التوجيه الوظيفة الأكثر أهمية في المستوى الإداري الأدنى لأنه ببساطة مكان تركز معظم العاملين في المنظمة.

الرقابة:
    الوظيفة الإدارية الأخيرة هي مراقبة أداء المنظمة وتحديد ما إذا كانت حققت أهدافها أم لا.
 التخطيط، والتنظيم، والتوظيف، والتوجيه يجب أن يتابعوا للحفاظ على كفاءتهم وفاعليتهم.

      لذلك فالرقابة آخر الوظائف الخمسة للإدارة، وهي المعنية بالفعل بمتابعة كل من هذه الوظائف لتقييم أداء المنظّمة تجاه تحقيق أهدافها. 

كيف تكتسب شخصية جذابة ؟
      نصادف أحياناً في حياتنا أناس يملكون علينا عواطفنا ، يتمتعون بشخصيات جذابة تؤثر فيمن يخالطون ، وكل منا يتمنى أن يمتلك مثل هذه الشخصيات ، وبالطبع هناك مقومات أساسية لتلك الشخصيات ، بينما هنا فيه بعض الخصوصية .. وسنركز الحديث عنها في هذا المقال بشكل صريح وبدون أي تحفظات :

أولاً – إدارة المظهر :
  لأن الشكل أول ما يجذب العين ، ويكون بمثابة تذكرة المرور إلى القلوب كان لا بد من أن نضعه في أول أولوياتنا .. وأن نوليه القدر الكافي من الاهتمام ، وبطبيعة الحال أنا لا أعني هنا الخلقة فليس بمقدورنا تغييرها ، لكن أقصد الأناقة وحسن الهندام، والاهتمام بالنظافة الشخصية كالأظافر والعناية بالشكل، والحرص على وضع عطر هادئ وجميل، لأن أغلب العطور الفواحة تسبب الصداع وتثير عند البعض الحساسية وبالتالي تشعر من تجالسهم بالضيق، إضافة إلى أن العطور الفواحة – فضلاً عما ذكر – لا تصلح للمجالس والأماكن المغلقة .
وعلينا أن ندرك أنه ليس شرطاً أن يرتدي أحدنا أغلى الملابس ويبتاع أثمن العطور ليحقق هذه الغاية ، لكن يتم ذلك من خلال الاهتمام بالتناسق بين ألوانها حتى وإن اتسمت بالبساطة .
حاول أن تبدو مبتسماً هاشاً باشاً ، فالابتسامة تعرف طريقها إلى القلب ، ولا تتعارض أبداً مع الوقار ، على العكس تماماً من الضحك .

ثانياً – إدارة آداب المجالسة :
عندما تجلس مع أحد حاول بقدر الإمكان أن توليه كل اهتمامك ولا تتشاغل بالنظر إلى الأرض ، ولا تحرص على الالتصاق به، فقد يكون معك ما ينفره منك، وقلل من الحركة والالتفات فهي دليل الحمق ، وانتبه لكل حركاتك لأنك قد تغفل وتقوم ببعض العادات السيئة ، وحاول أن تجعل كل تفكيرك في حديث من يقابلك فقد يسألك عن نقطة ولا تستطيع الإجابة عليها فيأخذ ذلك على أن حديثه مملاً ولا يروق لك .
عند الزيارة حاول بقدر الإمكان أن تكون خفيفاً ، وألا تطيل البقاء خاصة إن كنت أنت الزائر الوحيد أو الغريب في مجتمع عائلي أو متجانس ، وعليك أن تختار الأوقات المناسبة للزيارة ، وأن تكون قدر الإمكان بدعوة ، وحتى ولو رأيت استحسانه لمجالستك لا تكثر من زيارته إلا إن دعاك حتى لا تبدو شخصاً مزعجاً مملاً يندم على أنه تعرف إليك ، كما يجب عليك ألا تجلس إلا في المكان الذي يختاره لك .
حاول عدم استخدام هاتفك المحمول بإجراء اتصالاتك أثناء اجتماعكما ، وألا تستخدمه إلا لضرورة أو للرد على اتصال بهدوء وصوت منخفض وأن يكون الرد بشكل مقتضب، ولا تمد يدك لتستخدم هاتفه إلا لضرورة وبعد استئذان.
لا تقاطعه لتستأذن بالانصراف أثناء تحدثه معك ، وإذا استأذنت لا تتحدث بأي شيء سوى الإطراء لجميل ضيافته لك ، وعليك ألا تتحدث أمامه عن أحد بما يكره ، ولا تظهر أخطائه أو هفواته أمام أحد فهذا سيعطي انطباعاً عنك بأنك غير جدير بأن يدعوك أحد لمنزله .
إن حدث ودعاك للطعام حاول بقدر الإمكان الاعتذار ، وإن أُحضر لا تكثر من الأكل حتى وإن كنت جائعاً ، ولا تأكل بسرعة ، ولا تتحدث وبفمك طعام ، وإن قدم لك القهوة أو الشاي احرص ألا تشرب إلا بعد أن يشرب هو من كوبه فقد يكون فيه ما تكره فيقع في حرج شديد .
حاول بقدر الإمكان عدم النظر لهيئة المجلس وأثاثه بحضوره ، وابتعد عن الفضول بقراءة ما حولك من صحف ومجلات وأوراق ، ولا تمد يدك لأي شيء مما تقع عليه عينيك فهذه صفات ذميمة .
حاول أن تكون معتدلاً في جلوسك، فبعض أوضاع الجلوس تعبر عن سوء الأدب، ولا تمد رجليك في حضرته ، ولا تضع رجلاً على رجل .
عند بداية الحضور لا تسابقه إلى الدخول ، وعند الانصراف لا تخرج قبله لتمنحه الفرصة في أن يصلح من شأن مكان مرورك .
عود نفسك على السيطرة على تصرفاتك والابتعاد عن العادات السيئة كالعبث في الأسنان والأذنين والأظافر والأنف ، فهي أعمال منفرة تثير الاشمئزاز والاستقذار، وحاول ألا تظهر التثاؤب وأن لم تستطع أبقِ فمك مغلقاً أو سده بيدك، فالتثاؤب صفة مذمومة شرعاً وعرفاً ، وفتح الفم فيها يعبر عن قلة الذوق والأدب .

ثالثاً –إدارة  آداب الحديث :
حاول أن تكون منصتاً ومستمعاً أكثر من أن تكون متحدثاً ، وفكر جيداً في صفة كلامك قبل أن تنطق به ، وانتق مفرداتك بشكل جيد ، ولا تتحدث فيما لا تفقه به أو ما لا يتوفر لديك معلومات كافية عنه ، ولا ترفع صوتك ، ولكن تحدث بشكل هادئ وطبيعي ، ولا تقاطع محدثك بحديثك حتى وإن كان لديك توضيحاً أو اعتراضاً ما لم يتوجه لك باستيضاح أو سؤال ، ولا تكثر من الاعتراضات حتى وإن كنت على حق، وإن كنت لا بد فاعلاً فحاول أن يكون ذلك بطريقة لطيفة ولبقة، وحاول أن يكون الحديث في نفس المجال الذي حدثك به، ولا تبادر في فتح مجال جديد للحديث حتى تعرف توجهات من تجالس ، فقد تتحدث بما لا يناسبه أو يمسه، وإن كان لا بد من أن تبدأ أنت الحديث حاول انتقاء الموضوع الشيق ، ولا تحرص على التحدث فيما لا يصدق حتى وإن كان ذلك حقيقياً وحدث بالفعل ، ولا تحرص على الإسهاب بحديثك، وأعط من يجالسك الفرصة في أن يشاركك ، وابتعد عن الغيبة والنميمة وكثرة الانتقادات .
إن كان لقاءكما هو الأول فلا تتحدث كثيراً عن نفسك حتى لا تبدو في نظره نرجسياً، ولا تتكلف ما ليس فيك ، وعليك أن تتحدث بكلمات مفهومة ، وأن تركز أفكارك حتى تبدو أكثر ثقة بنفسك ، وألا تكثر من الحديث عن عملك وحياتك الخاصة فتبدو ثرثاراً ليست لديك أي خصوصية، وابحث عن مجالات الحديث العامة المشتركة.
وحتى وإن كانت لقاءاتك معه كثيرة هناك أموراً خاصة لا يليق بك الحديث عنها في حياتك الخاصة ، ولا تسأل أيضاً في أموره الخاصة ، وإن حاول هو الحديث عنها حاول أنت أن تبتعد في حديثك عن الخوض فيها حتى وإن كانت هناك مناسبة للمشاركة.

رابعاً – إدارة حقوق الصحبة :
نصل الآن إلى المرحلة الثانية من حسن التعامل بعد أن تخطينا مرحلة التعارف ،
 لنعرف حقوق وحدود الآخرين ولا نتعدى عليها ،
 فمن السهل علينا أن نكسب حب الناس ولكن المحافظة على هذا الرصيد هو الصعب .

إن من أهم حقوق رفاقك عليك المحافظة على ما يدور بينك وبينهم ، وأن تحفظ لهم الود والاحترام ، وأن تبتعد عن المزاح الثقيل والكلام الجارح ، والأدب والتهذيب مطلوبان مع جميع الناس حتى الأقارب منك مهما بلغت درجة العلاقة والقرب ، فمن يزرع الحب لا يجني إلا الحب ، ولتعلم أن الناس كالمرآة لا يعكسون إلا ما يقع أمامهم .
حاول أن تبتعد عن الأنانية وحب الذات ، فهي تجعلك منبوذاً يتجنبك الآخرون ، وحتى وإن ابتليت بها حاول أن تتخلص منها بالتدريج ، والأمر قد يبدو صعباً لكنه ليس مستحيلاً ، ودرب نفسك على ضبط أعصابك والابتعاد عن الغضب ، فالحلم مصدر سعادة لك لأنه يقربك من الناس في الدنيا ومن الله في الآخرة .

     لا تكن لوامًا ، ولا متبرماً كثير الحجج ، ولا مستكبراً ولا بخيلاً ، وإن أخطأت فبادر بالاعتذار، وتعامل مع الآخرين بصراحة ووضوح متلمساً اللطف واللين فيها ومبتعداً عن الوقاحة وقلة الذوق، وعليك بالحياء والتواضع فإنهما من سمات الأنبياء، وحاول أن تبتعد عن نقل الأخبار السيئة حتى لا يربط الناس بينك وبينها ، وتذكر أنه ليس كل ما يعلم يقال.
حاول أن تبدو متعاونًا مع الناس عندما يطلب منك المساعدة ، ولا تحرج أحداً في قضاء حاجاتك ، واحرص على استغلال المناسبات السعيدة في التهنئة ، ولا تنس المواساة في الأحداث المؤلمة ، ففي هاتين الحالتين ترسخ الأفعال والمواقف في الأذهان .
اختر الأوقات المناسبة دائمًا  لطلب حاجتك ، وإن حدث وإن صادف لك حاجة عند أحد وكان الوقت غير مناسباً فغض النظر عن طلبها فإن تفقدها خير لك من أن تفقد معها علاقتك بأحد .

إذا كنت واقفاً أو جالساً مع مجموعة وأردت الانصراف فاستأذن ولا تنصرف فجأة حتى وإن لم يكونوا يتحدثون معك ،
     وإذا توقفت عند بائع الصحف وشدك عنوان في أحدها فلا تلتقطها لتقرأ ، بل خذها وأدفع ثمنها ثم أقرأها بعيداً ،
    وإذا جلست إلى جوار أحد يقرأ كتاباً أو مجلة أو صحيفة فلا تسترق النظر إليها لتقرأ فهذا السلوكيات غير مقبولة في كل المجتمعات .
إذا هاتفت أحد معارفك فلا تطيل الحديث معه وأسأله عما إذا كان مشغولاً،
وإذا هاتفك أوجز في كلامك ولا تتحدث معه في أمور يطول شرحها فقد يكون مشغولاً
ويخجل أن يعتذر منك وحاول أن تجعل أمر إنهاء المحادثة في يده دائماً .



أيها الكرام ..
     إني لأعلم يقيناً أنكم تحملون القدر الكبير من الصفات الجميلة لكن ليس بمقدور أحدنا أن يكتفي من الفضل ، وأعلم أيضاً أن أغلب ما أتيت على ذكره سابقاً هو من الصعوبة بمكان ، لكن لا توجد سعادة بلا تعب ، ولا يوجد نجاح بلا جهد، فجني حب الناس محفوف بالمصاعب ،
     ولنضع في اعتبارنا أنه ليس شرطاً أن نطبق جميع الصفات الجليلة ، لكن لنأخذ منها ما نستطيع، وكلما رغبنا في الاستزادة وزيادة الرصيد ضاعفنا العمل ، ولنجعل التطبيق على مراحل ،
إن محبة الناس لكم نعمة وسعادتكم بها لا تضاهيها سعادة .

مهارات لكل مدير يرغب بأن يكون قائداً مبدعاً  "عبد الله بن علي القرزعي"
مهارات لكل مدير يرغب بأن يكون قائداً مبدعاً
صورة .... كان الموظف فيصل ذو البكالوريوس في إدارة الأعمال من أنجح الموظفين في إحدى المنظمات ، عملٌ منظم وأداءٌ رائع وتطورٌ مستمر .......؛ تقاعد مدير الإدارة التي يعمل فيها فيصل. وبعد بحث عن من يحل مكانه وقع الاختيار على فيصل ووُجد أنه أنسب الموجودين دون معايير محددة ؛ واكتُفي باجتهاده والتزامه وجديته في العمل .
وبعد محاولات لإقناعه بقبول إدارة المنظمة التي تضم بين جنباتها أكثر من 56 موظفاً و8 أقسام ؛ وافق وقبل تولي زمام الأمور وبعد أن مضى ستة أشهر من ممارسته لمهامه واجه العديد من الصعوبات والمشكلات التي لم يتوقعها ومنها : ضعف انضباط الموظفين والتزامهم بساعات العمل وضعف الانتاجية وتأخر انجاز المعاملات...... ، يحاول ثم يحاول حل المشكلات ولا يجد أن الأمر تغير كثيراً ، ما الذي حدث ؟
ما لدافع لاختيار هذا الصورة المقتبسة من الواقع ؟ وإن لم يكن كل الواقع فهو بعضه .
مع التقدم الذي يعيشه العالم في شتى المجالات والعلوم والفنون ؛ إلا أن البعض مازال يعتبر الإدارة والقيادة قد تنجح ممارساتها بالاجتهاد فقط ، ويقتصر دور الجهة المرشحة على تسمية المدير واصدار قرار التكليف ؛ وفق معايير قد لا تكون علمية !! وفي كثير من الأحيان اعتقدنا أن كل موظف ناجح في ممارسة مهام محددة حتماً سينجح في عمله كمدير ؛ وهذا قد يكون صحيحاً وقد لا يكون .

غالباً بعد الترشيح يسلم المدير المهام المناطة به ويُفترض أن ينجح دون تقديم :
• أي نوع من التهيئة والتدريب على هذه المهام؟!
• عدم وجود رسالة ورؤية للمنظمة وأهداف استراتيجية.
• عدم وجود وصف وظيفي محدد لكل وظيفة وتحديد مهام من يقوم بها.
• تداخل في التنظيمات الاجتهادية والتنظيمات الرسمية.
وقد وجد في المنظمات والإدارات مديرون يواجهون مهام عدة مقابل إعداد وتأهيل ضعيفين ونتيجة ذلك أن كثير من الصعوبات والمشكلات لاتحل بالصورة المطلوبة . أتدرون لماذا ؟؟
لأن الإدارة باختصار شديد ( علم وفن ) لها أسس وضوابط وكفايات يتبعها مهارات ؛ ويجب أن يتقنها كل مدير وأن يسعى لتنمية ذاته وسماته وإكمال ما ينقصه من مهارات إدارية ؛ ليصبح قائداً وليس مديراً فقط.
وفي حال لم يفعل فالهدف الذي يحققه قائد مؤهل بوقت قصير وبجودة عالية ؛ قد يستغرق في تحقيقه ذلك المدير الذي يعتمد على الاجتهاد وقت طويل هذا إن تحقق ذلك الهدف وبجودة أقل!
وما يعتبره المدير المعتمد على الاجتهاد من مشكلات ويصرف عليها الوقت والجهد والمال ؛ قد يجده المدير القائد الذي يعتمد على علمية الممارسات وقود العمل وجذوة الابداع وسبيل لتطوير الإجراءات.


من أجل ذلك جاءت مقالة هذا العدد تحمل في طياتها - لكل من تولى زمام أمور الإدارة - جملة من المهارات الإدارية المختصرة انتقيتها لكم بتصرف من (موقع إدارة في إدارة) علها توفر دعماً يستحق القراءة والتأمل
علماً بأن هذه المادة مختصرة جداً وتفاصيلها موجودة في أدبيات الإدارة في المكتبات العامة والخاصة.
كلي ثقة بأن لدي الكثير من المديرين ممارسات علمية في إدارة مهامهم وأنهم سيبحثون بكل جد عن كل ما من شأنه توفير الوقت والجهد والمال وتهيئة أفضل الظروف المناسبة للعمل والانتاج وتحقيق الأهداف .

1) وصفة إدارية
كم هو جميل أن تشعر بالراحة أثناء تأدية عملك بنظام في نفس الوقت الذي تنجز أكبر قدر من المهام بهدوء. وهنا نذكر ببعض الخطوات التي تساعدك على إنجاز مهام عملك بهدوء:

الخطوة الأولى .. وهي الخطوة الأكثر أهمية في تحقيق الهدوء في العمل، ببساطة اتخذ قراراً بعمل شيء يجعلك تصبح هادئاً وغير مندفع بردود أفعالك.
تعامل بحزم مع الأوراق .. خلص نفسك من العبء الذي تسببه المعلومات غير الضرورية عن طريق استخدام الأرشفة أو حتى التخلص منها .
لا تقلق حتى يأتي وقت القلق.. يرتبط القلق دائماً بالتفكير في المستقبل، أعطي اهتمامك الكامل لما يحدث في الوقت الحاضر لأنك ستواجه المستقبل بكل استعداد.
دع الآخرين ينجحون ووثق نجاحاتهم بأسمائهم .. إن أفضل ما يحافظ على الوقت وسلامة العقل في ساحة العمل هو عملية التفويض، والأساس في القيام بهذه العملية بنجاح هو أن تركز على الأشياء التي تتفوق في أدائها وتفوض جميع الأعمال الأخرى لمن ينجح فيها ؛ وعليك أن تفوض المسؤولية كما تفوض أعباء العمل.
وتذكر دائماً أن (الصلاحية تفوض ؛ والمسؤولية لا تفوض )
استشر ...في الأمور التي ليست ضمن خبراتك ومهاراتك السابقة.. وركز على الأمور التي يمكنك التأثير فيها.
اعترف بجهلك.. كلما أسرعت بالاعتراف بأنك لا تعرف الجواب عن شيء ما، أصبح لديك المزيد من الوقت للبحث عن الإجابة.
غير استراتيجيتك وروتينك.. أد عملك بطريقة لا تؤده بها في المعتاد ؛ أو فكر بطريقة لا تفكر بها عادةً.
ثم تذكر (تكرار عمل لا يجدي ؛ لا يجعله يجدي )
أخفض صوت الهاتف .. إذا لم يمكنك أن تختار نغمة هادئة أخفض صوته.
لا تجعل مكتبك كالمركبة الفضائية ومستودعاً لكل شيء ... مليء بالأجهزة (الآلات التصوير ؛ والطابعات ؛ ........) لأنها متطلبات عمل وليست ملكية شخصية ؛ وسيزعجك كثرة المقاطعة في مكتبك للاستفادة منها من قبل العاملين.
وتذكر (الاستحواذ على كل شيء يلقي على كاهلك مهام يمكن أن يقوم بها شخص آخر )
ابتسم في المواقف التي تستحق ؛ وكن متفائلاً؛ وواثقاً .
وتذكر (وتبسمك في وجه أخيك صدقة)

2) سمو الفكر الإداري
(( لا يكلف الله نفساً إلا وسعها ، لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت، ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ، ربنا ولا تحمل علينا إصراً كما حملته على اللذين من قبلنا ، ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به ، واعف عنا واغفر لنا وارحمنا ، أنت مولنا فانصرنا على القوم الكفرين)).
هذه الآية تعكس أسمى وأسلم نهج إداري حيث توضح ما يلي:
1. • أن العمل قدر الجهد والقدرة ، وكل من عمل له أجره وعليه ما اقترف.
2. • عدم المؤاخذة على النسيان أو الخطأ غير المقصود.
3. • عدم تكليف النفس فوق طاقتها وقدراتها.
4. • الاعتذار عن الخطأ وطلب المسامحة.
5. • ربط النجاح والتوفيق بيد الله سبحانه وأن الإنسان مهما أوتي من قدرة وإرادة فهو بحاجة إلى توفيق الله.
ولنا في الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة. فقد بنى الدولة الإسلامية عل مرحلتين:
• مرحلة التخطيط
• مرحلة التنظيم.
وفي تلك المرحلتين تم إرساء العديد من المبادئ والمفاهيم الإدارية الهامة ومنها :
الشورى، والمساواة، والإخاء، وتحقيق العدالة الاجتماعية. وكل ذلك مع مراعاة العامل الاجتماعي، وهو احترام الإنسان وعدم التقليل من أهميته، وعدم تسفيه رأيه أو إهماله، لأنه العنصر الهام في سمو الفكر الإداري ونجاح تطبيقه. كذلك تدعيم الثقة ونذكر هنا
العوامل التي تدعم ثقة الأفراد في محيط العمل ، و منها:
• التفكير بمنطق ( نحن ) بدلاً من أنا وأنتم.
• مشاركة المعلومات بدلاً من حجبها.
• إشراك الأفراد في إيجاد الحلول للقضايا الهامة.
• التركيز على الجوهر بدلاً من التفاصيل غير المهمة.
• احترام الهيكل التنظيمي وتجنب استخدام السلطة كأسلحة ضد الآخرين.
• إظهار المشكلات على السطح لمواجهتها بشكل علمي ؛ بدلاً من إخفائها حتى تتفاقم.
ثم تذكر أهمية رفع شعار " فلنعمل سوياً حتى نسمو بفكرنا الإداري".

3) تصحيح المسار
أمرنا الله تعالى في محكم كتابه الكريم بالعمل.. ولكن لكل منا أسلوبه في العمل.. فكيف نصحح مسارنا أثناء تأدية عملنا؟
• اتق الله حيثما كنت وليكن عملك مشروعاً، ولتؤده بصدق وأمانة.
• غرس الانتماء والانسجام والرغبة في العمل... دونهما لن يتمكن الإنسان من العطاء والإبداع، ففهم العمل ومعرفة احتياجاته وطبيعته شرط للرقي با لأفراد وزيادة إنتاجهم.
• ابدأ من حيث انتهى الآخرون، واستفد من خبراتهم حتى وإن كانوا أقل منك تعليماً... ولكنهم قد يكونوا أكثر منك خبرة ؛ ولا يعني تبؤ منصب الإدارة أنك تعرف كل شيء عن كل شيء.
• كن قدوة لغيرك من العاملين معك في الالتزام بأوقات الدوام الرسمي وتنفيذ لوائح العمل.
• لا تصدر أحكاماً سريعة متأثرة بالانطباعات الأولية... إذا أردت أن تقول شيئاً قله غداً وامنح نفسك مزيداً من فرص التفسير قبل إصدار الحكم.
• لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد، حتى لا تتراكم الأعمال.
• خذوا أمركم شورى بينكم.. عند التعرض للعوائق استشر.
• لا تهدر وقتك فيما لا يستحق .. فضياعه سبباً لفشلك.
• بسط الأمور من حولك واجعلها تنجز بذكاء أكبر وبجهد وتكلفة أقل.
لا تربط أداء المهام الحساسة بشخص واحد ؛ فهو إن ذهب سيكلفك البحث عن بديل جهداً جباراً؛ وربما تعطل العمل لفترة ليست بالقصيرة.
• لا يأس مع الحياة.


4) القواعد الماسية للتعامل مع الآخرين
منذ بدء الخليقة والإنسان بطبعه اجتماعي، ويكره الوحدة، فتخيل نفسك بلا أناس من حولك ! هذه الصورة فعلاً ستعيش بها إذا لم تحافظ على علاقتك مع الآخرين ، وحتى لا تضطر إلى ذلك ، إليك بعض القواعد الألماسية :
• أصلح ما بينك وبين الله ، يصلح الله ما بينك وبين الناس .
• ألق التحية على من تعرف و من لا تعرف.
• ابتسم في وجه زميلك ، فالابتسامة تنبئ بنفسية الطرف الآخر ، وتشرح الصدر وتمهد التعارف والتواصل البناء.
• ضع نفسك مكان الآخرين ثم أسمعهم من الكلام ما تحب أن تسمع.
• اعرف نمط وظروف الذي تتعامل معه ، ثم حاول محاورته ومعاملته من خلال النمط المناسب له.
• حافظ على مشاعر الآخرين ، واختر كلماتك بعناية .
• لا تغضب .. فإنك حينها ستهدم كثيراً مما بنيته.
• كن بسيطاً وغير متكلفاً في تعاملك مع الآخرين .
• كن متواضعا ً، ليعلو شأنك ويتواصل معك مرؤوسيك بود.
• دع محدثك يحدثك دون حذر ، وكن منصتاً جيداً .
• أوف بوعدك ، واصدق في حديثك .
• حاول أن تقول شكراً لمن أدى العمل بشكل جيد ، فوقعها كبير في نفسه .
حاسب المسيء وفق نظام للعواقب يعرفه الجميع سلفاً ويتفهمونه ؛ وساعد المخطئ فكل ابن آدم خطاء.
• اعترف بخطئك ، واعتذر إذا لزم الأمر الاعتذار ؛ ليتعلم منك الآخرين الاعتراف بالأخطاء.


5) العلاقات الإنسانية
المخزون الثقافي لمجتمعنا مليء بالمفاهيم والقيم التي تؤكد على أهمية العلاقات الإنسانية ، وليس بمفهومها الإداري فحسب ، بل بمفهومها ومدلولها الديني والأخلاقي ، وهناك قاعدة تبنى عليها قواعد التعامل الأخرى ، وهي قاعدة حسن الخلق .
ويبين الرسول صلى الله عليه وآله وسلم هذه القاعدة الجميلة، حينما قال لأبي ذر رضي الله عنه قال " اتق الله حيثما كنت، واتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن ". وعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم " اثقل ما يوضع في الميزان يوم القيامة تقوى الله وحسن الخلق ". وذكر في حديث آخر ، إن أول ما يوضع في الميزان ، حسن الخلق والسخاء.
فلو شاعت الأخلاق في مؤسساتنا وكانت هي أساس التعامل بين الرئيس والمرؤوس ، وبين الزميل وزميله ، وبين الموظف ومراجعيه وبين الإدارة ومثيلتها ، لنتج عن ذلك أجواء الثقة والتفاهم والألفة وبالتالي الإنتاجية ، لأن صاحب الأخلاق يعمل بدافع ضميره ، ورقابة الله تعالى عليه فهو عندما :
• يبتسم , يتصدق , وعندما يلقي التحية على رؤسائه أو زملائه ، فانه يتبع هدي النبي عليه الصلاة والسلام في إفشاء السلام .
• يقضى حاجة لأخيه المراجع أو لصاحب الحاجة بهمه وسرعة ، فانه يقوم بذلك تطبيقاً للتوجيه النبوي الشريف بقيمة قضاء حوائج المسلمين.
• وعندما يبتعد عن الجدال فهو بذلك يطبق قول الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام" أنا زعيم بيت في ريض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقاً ".
• وعندما يشكر شخصاً قام بأداء خدمة له ، فهو يتبع قول الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام " من صنع إليكم معروفاً فكافئوه , فإن لم تجدوا ما تكافئونه ، فادعوا له ، حتى تروا أنكم كافأتموه ".
• كذلك في حديث للرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم " إنكم لن تسعدوا الناس بأموالكم ، فأسعدوهم ببسط الوجه وحسن الخلق ".
ولخص أحد الحكماء صفات حسن الخلق فيما يلي " هو إن يكون كثير الحياء ، قليل الأذى ، كثير الإصلاح ، صدوق اللسان ، قليل الكلام ، كثير العمل ، قليل الزلل ، براً وصولاً ، وقوراً صبوراً شكوراً رضياً ، عفيفاً شفيقاً ، لا لعاناً ولا سباباً ، ولا نماماً ، ولا مغتاباً ، ولا عجولاً ولا حقوداً ، ولا بخيلاً ولا حسوداً ، بشوش ، يحب في الله ، ويبغض في الله ، يرضى في الله ، ويغضب في الله ، فهذا هو حسن الخلق .
وتذكر (( فلنحرص على حسن الخلق ، حتى نرتقي بتعاملنا مع الآخرين )).


6) فن التعامل مع الإحباط
عند مواجهة التحديات والمفاجآت الصعبة ، نندفع تلقائياً إلى مقاومة التغيير ، وينتاب بنا التوتر ، ونصاب باضطراب في التنفس والتعب التام وتلازمنا الهموم ، وتتلبد في أنفسنا الغيوم ، ونصاب بالتشتت والذهول ، وتتراجع ثقتنا بأنفسنا ، وتنطلق عواطفنا السلبية . ولمواجهة كل هذا نحتاج إلى تدريب أنفسنا على اكتشاف بداية لحظات التوتر ، والتصرف بذكاء ، حتى نتمتع بالهدوء في المناخ المشتعل غضباً .
ولكي ننتصر على الإحباط ، علينا بالتالي :
استخدم نظام للتهدئة الفورية... ويعتبر نموذجاً عملياً للسيطرة على ضغوط العمل .
السيطرة على الذهن ... راجع الموقف من زواياه العدة ، وتذكر قول القائل .. مع كل مشكلة توجد فرصة لاكتشاف حلا لها.
يجب أن تشعر بأن ما تؤديه من أعمال له أهمية كبيرة في تحقيق أهداف العمل وأهدافك الشخصية (فالعمل ينمو بك وأنت تنمو به).
هيئ نفسك لمواجهة أي عائق ، ولكن بتفكير إيجابي .
اصبر على الإحباطات جميعاً .
أحسن الظن .... ولا تعط فرصة للشك بأن يتسلل إلى قلبك، وكن على يقين تام بأن ما تنجزه من أعمال يكون مشرفاً.
احتفظ بهدوئك، وتذكر قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم : " ارض بما قسم الله لك، تكون أغنى الناس ".
أما إذا كنت مسئولا وكان مرؤوسيك في حالة إحباط ، فعلاجهم يكون كالتالي :
أبلغهم أن كفاءتهم وخبرتهم التي يتمتعون بها تؤهلهم للقيام بأعمالهم على أكمل وجه .
اشرح لهم مدى أهمية الجهود التي يبذلونها لإتمام العمل .
احرص على أخذ مشورتهم في أمور عديدة.
لا تتردد في الثناء عليهم في كل مرة يقومون فيها بإنهاء عمل معين أو تحقيق إنجازات.
وتذكر أن أكثر ما يؤثر سلباً على إنتاجية العاملين هو الإحباط ، الذي قد يصيبهم نتيجة أسباب عدة . فاعمل على محاربة الإحباط ، فدورك كبير وهام مهما كان حجم مسؤولياتك .
وتذكر (( من عرف نفسه لم يضره ما قاله الناس فيه ))
قال تعالى ( لقد خلقنا الإنسان في كبد ) الكبد : العناء والمشقة.


7) فريق العمل
تعد فرق العمل إحدى أهم وسائل نجاح العملية الإدارية ومن أبرز ملامح الإدارة الناجحة التي تحرص على الإنجاز، وتحترم التخصص وتسعى إلى المزيد من المشاركة بينها وبين أفراد الإدارات الأخرى.
وحتى ينجح الفريق لابد أن تكون أهدافه واضحة لجميع أعضائه، فهو بمثابة محطة توليد للطاقات الكامنة.
وتبنى فرق العمل لمزايا عدة منها:
الاستفادة من المواهب المتعددة للأفراد.
زيادة الاتصال بين الأعضاء.
تنمية الشعور بالاتحاد والصداقة.
إيجاد جو من التعاون لزيادة الإنتاج.
الوصول إلى حلول جماعية.
تخفيف الأعباء وتوزيع الأدوار.
تبادل المعلومات والتجارب.
الفاعلية في حل المشكلات لتوفر الخبرة.
تحقيق التوازن بين إنتاجية الفرد واحتياجات الأعضاء .
تقديم أحدث وأدق المعلومات.
إتاحة الفرصة للجميع للمشاركة في اتخاذ القرار وتحمل مسئولية تنفيذه.
وهنا يجب التوقف للتذكير بنقطة وهي أن (نجاح الفريق هو نجاح يرتبط بكل عضو من أعضائه وفشله هو فشل لكل عضو أيضاً ، فالكل أعظم وأكبر من الجزء).


8) إصدار الأوامر ..... فن لا يجيده إلا قائد مبدع
عندما يفكر أي شخص بإصدار أمر ما ، لا بد أن يأخذ بعين الاعتبار عاملين :
الموقف.
الشخص.
ويسأل نفسه سؤالاً..
• هل لديه متسع من الوقت للحلم والأناة والدبلوماسية ؟
• وهل الأمر موجه لشخص منتج وأخطأ أم لشخص متقاعس كسول ومسيء ؟
لأن كل شخص له نوع من الأوامر يجب أن يتخذها مصدر الأمر، وأنواع الأوامر هي :
الأمر الصريح المباشر.. ونضطر إلى استخدام هذا النوع مع المسيئين و المهملين والكسولين والعنيدين والذين تنقصهم القدرة على التركيز.
الأمر بصيغة الطلب.. ويستخدم إذا كان العمل روتينياً ، وكانت علاقة المدير بالموظف مبنية على الثقة المتبادلة . فمثلاً ممكن أن تصيغ طلبك بدقة تجعلك تطمئن أن الموظف سوف يدرك أن ما تطلبه منه هو أمر ، وإنه لا يملك سوى التنفيذ.
الأمر التطوع.. يبرز الموظف التواق للعمل والذي يميل إلى التطوع والتميز بنفس الوقت ، فعلى سبيل المثال ، يطرح سؤال لأداء أي مهمة غير مريحة على الرغم من أهميتها ، ولكن لا يود أحداً القيام بأدائها ، وهنا يأتي الذكاء في كيفية استثارة فضول المتطوع بطرح سؤال : من يريد عمل كذا ؟
وعلى الأقل ستجني استبعاد سوء ظن بعض الموظفين بأنهم مستهدفون دون غيرهم.
الأمر بصيغة سؤال.. من وجهه نظري هذا النوع من الأوامر من أفضل طرق إلقاء الأوامر ولكن عندما يلق على الموظفين المتحفزين والمجتهدين ، يصبح جهداً جماعياً يشاركون في التخطيط فيه والتفكير والتنفيذ أيضاً . مثلاً قول " متى نفعل كذا ، وهل من الضروري اننا نفعل كذا ؟"
ولكن سنلاحظ أن هناك بعض الصعوبات لأنك تتعامل مع فئات مختلفة من الموظفين ، فمثلاً هناك فئة تتصيد الأخطاء وتسعد لتنفيذ التعليمات التي يتضمنها سؤال فقط لمجرد رغبتهم في أن يبدو المدير في مظهر مغفل ! وهناك فئة أخرى تنظر للأمر بصيغة سؤال على أنه علامة ضعف ، فيتجاهلون تنفيذ المطلوب لأنه لم يوضع أساساً في صيغة أمر.
وتذكر أنه (في الغالب يتبنى المرؤوس أفكاراً ساهم واشترك في التخطيط والتنفيذ لها ).


9) السكوت في مواقف معينة
من الأمور المهمة في الارتقاء الوظيفي ( السكوت ) فإن النتائج تترتب على الأعمال لا على الأقوال، والقول في غير موضعه كثيراً ما يسبب الفشل.
والسكوت إنما المراد منة إن يكون عن الأمور التالية:

أولا : عن الانتقاد لا على التقويم , فلا يفتح الإنسان فاه بانتقاد إنسان أخر مربوط بالعمل أو غير مربوط به, فإن انتقاد الإنسان المربوط بالعمل وان كان على حق يثيره, مما يسبب التقليل من نشاطه, أو قيامه ضد المنتقد وخلق الكراهية, وانتقاد غير المربوط بالعمل يسبب إثارته بما لا داعي له. فيؤثر كلام ذلك المنتقد في أعصاب ونفسية هذا المنتَقد وينقص منه, وكلا الأمرين يرجع لضعف الشخصية من ما يؤدي إلى اضطراب بالعمل, وخلق المشاكل.
أما ما يتعلق بتقويم مهام العمل فيزيح عنه الغموض ما يلي :
• وصف المهمة بدقة .
• التأكد من إمكانات من يقوم بها وقدرته على النجاح.
• تقديم الدعم والمساندة .
• المتابعة الدقيقة.
• المحاسبة عند التقصير .

ثانياً : عن الانتقاد الموجة إليه, فانه مهما بلغ الانتقاد, في النهاية لا يؤثر في الإنسان, إذا سكت خلاف ما إذا أجابه المنتقد بالرد, فانه يصرف النشاط وبلا فائدة مرجوة, والناس دائما مع الساكت, حتى وان طال الزمان, فإذا تكلم كانوا له أو عليه.
وقد يكون ما وجه لك ليس نقداً بقدر ما هو اتهامات وظنون سيئة وجرأة ليست في محلها ..... هنا تأتي مهارة القائد في استيعاب المقابل وتأجيل الرد عليه حتى تهدأ نفسه ويكون أكثر قدرة على الحوار لا الجدل.

ثالثاً : عن الهدر في الكلام, وهذا مما يبتلي به الكثير من الموظفين وقد كان أحد أحزاب ( اليابان ) الكبار شعارهم: قلة الكلام وكثرة العمل, وما أجمله من شعار؟ وفي المثل العمل بكل صمت وهدوء علامة النجاح, أما من تكلم لإنجاز مهمة بقدر الضرورة فان الكلام في مثل هذا الموقع ضروري وليس المقصود من السكوت الذي نجعله من شروط الموظف الناجح المنع عن مثل هذا الكلام المضطر إليه.
يقول الصينيون (( أعجب مخلوق هو الإنسان يعلم صغيره الكلام ؛ وإذا كبر وتكلم أخبره بأن الصمت فضيلة ))


10) الاختلاف في وجهات النظر
لابد وأن مرت عليك لحظات اختلفت وجهة نظرك مع وجهة نظر شخص ما, ولكن :
• هل أدى هذا الاختلاف إلى خلاف أو نزاع؟
• وهل كانت طريقتك في حل هذا النزاع تقليدية أم مبتكرة؟
• وهل أسلوبك في حل النزاع واحد لا يتغير؟

هنا و فيما يلي نوضح لك استراتيجيات التعامل مع الخلاف.

أولاً: استراتيجية الانسحاب:
وهي أن الشخص عندما يشعر أن هناك بداية لخلاف ما يبدأ بتغيير موضوع الحديث بسرعة ويغض الطرف عن النقد. وهذا الشخص ( المنسحب ) يرى أن هذا الخلاف لا نفع منه وبالتالي فهو يفضل الانسحاب وكذلك هو مستعد لأن يذعن حتى يتلافى عدم التوافق أو التوتر. وهذه السياسة إن كانت ناجحة في بعض حالات الخلاف إلا أنها تغفل أن أسباب الخلاف مازالت قائمة، واجتناب الخلاف لن تجعلها تختفي.

ثانياً: استراتيجية الإكراه:
من يتبع هذه السياسة يحرص في أي خلاف على أن يخرج منه منتصراً مهما كلفه الأمر. وغير مهتما لعلاقاته مع الآخرين. حيث تؤثر هذه السياسة على ألفاظه وتصرفاته، ولكن على الرغم من أنها تحل الخلافات بشكل سريع إلا أنها تؤثر على الأهداف البعيدة المدى وعلى إنتاجية الأفراد ما دام أن هناك طرفاً واحداً سيستمتع بالانتصار.

ثالثاً: استراتيجية التهدئة:
هذه السياسة من ينتهجها يحاول أن يجعل كل أطراف الخلاف راضية وسعيدة، فهو يهتم بالعلاقة مع الناس إلى درجة كبيرة حتى لو تصادمت مع مصالحه، ومن وجهة نظره يرى أن التحدي والمجابهة مدمرة، لذلك عند بدء الخلاف يعمد إلى كسر حاجز التوتر.

رابعاً: استراتيجية التسوية:
هي ما نسميه مسك العصا من المنتصف وهي تشعر الأطراف في أي نزاع أنهم رابحون لأول وهلة مع أنهم في حقيقة الأمر خاسرون لأن هذه السياسة تعطي بعض الكسب لكلا الطرفين بدلاً من إعطاء الكسب للمصلحة العامة والمرجوة من حل ذلك الخلاف.

خامساً: استراتيجية التكامل:

تمثل قمة النجاح لحل الخلاف لأنها تتطلب مهارات إدارية واتصالية عالية المستوى وهي طريقة مشتركة لحل المشاكل, ويلزم على جميع الأطراف افتراض وجود حل ما وبالتالي هم يجتهدون لهزيمة المشكلة لا لهزيمة أنفسهم.

من فنون التعامل.


من ركل القطة ؟؟
     كان المدير يفتقد مهارات التعامل مع الناس، وكانت الأعمال تتراكم عليه.
صاح بسكرتيره يومًا ، فدخل ووقف بين يديه، 
فصرخ فيه: اتصلت بهاتف مكتبك ولم ترد؟ 
قال: كنت في المكتب المجاور؛ آسف.
 قال المدير بضجر: كل مرة آسف آسف...
 خذ هذه الأوراق وسلمها لرئيس قسم الصيانة وعد بسرعة.
 مضى السكرتير متضجرًا  من هذا التعامل، وألقى الأوراق على مكتب رئيس قسم الصيانة،
 قائلًا : لا تؤخرها علينا.
تضايق الرجل من أسلوب السكرتير، 
وقال: حسنًا، ضعها بأسلوب مناسب.
فقال له: مناسب أو غير مناسب، المهم خلصها بسرعة.
 فتشاجرا حتى ارتفعت أصواتهما، ومضى السكرتير إلى مكتبه.
وبعد ساعتين أقبل أحد الموظفين الصغار في الصيانة إلى رئيس القسم 
وقال: سأذهب لآخذ أولادي من المدرسة وأعود.
صرخ الرئيس قائلاً:
وأنت كل يوم تخرج؟
قال: هذا حالي منذ عشر سنوات، وهذه أول مرة تعترض علي!
فقال له: ارجع لمكتبك.
مضى المسكين لمكتبه متحيرًا من هذا الأسلوب، 
وصار يجري اتصالات يبحث عمن يوصل أولاده من المدرسة للبيت،
 حتى طال وقوفهم في الشمس، وتولى أحد المدرسين إيصالهم.
عاد هذا الموظف إلى بيته غاضبًا، 
فأقبل إليه ولده الصغير معه لعبة،
وقال: بابا.. المدرس أعطاني هذه لأنني..
صاح به الأب: اذهب لأمك، ودفعه بيده.
مضى الطفل باكيًا  إلى أمه، 
فأقبلت إليه قطته الجميلة تتمسح به كالعادة،
 فركلها الطفل بقدمه، فضربت بالجدار.

السؤال:

من ركل القطة؟!
أظنك .. تبتسم .. وتقول : المدير ..
صحيح المدير ..
لماذا لا نتعلم فنَّ توزيع الأدوار ..
والأشياء التي لا نقدر عليها نقول بكل شجاعة .. هذه ليست في أيدينا .. لا نقدر ..
خاصة أن تصرفاتك قد يتعدى ضررها إلى أقوام لم يكونوا طرفًا في المشكلة أصلًا ..

وانتبه أن يستثيرك الآخرون .. ويحرجونك فتضطر لوعود .. قد لا تستطيع تنفيذها ..
 «الجميع ركل القطة»، أو بمعنى آخر: 
الكل شارك في ركل القطة.
أنا وأنت والجميع بحاجة ماسة إلى تدريب أنفسنا على ضبط الغضب والانفعال
وتربية النفس على «التغافل» والاعتذار عند الخطأ؛ 
"لا تخلط مزاجك السيء بكلمات سيئة،
فيتحسن المزاج وتبقى الكلمات"

      في الحقيقة انا لا أظن أن المدير ضرب القطة بل الجميع ساهم في ذلك بداية منه الى الولد فالناس مثل هذا المدير موجودون دائما لكن يجب ان لا نسمح لمزاجهم بتغيير مزاجنا كان يمكن لأي واحد من هؤلاء ان يوقف سلسلة الغضب هذه لكن لا أحد منهم فعل إذا جميعهم ساهم، ربما يكون المدير هو الأصل لكنهم ساهموا في صنع السلسة
وجهة نظر ..
كن صريحاً مع نفسك .. جريئًا مع الناس .. واعرف قدراتك والتزم بحدودها


الرأي الشخصي هو 

السكرتير هو من ركل القطة 
      لو كان يعلم فن التعامل مع الناس وعدم تأثير الناس عليه بهذا الشكل ما ركل القطة 
نعم
السكريتر هو من ركل طفلنا 
فالكل يسقط عجزه على الآخرين 


قوانين النمل العشرة   ......." الكاتب د. خالد المنيف"
في قصة عجيبة ومشهد أخاذ
 ازدان بالعبر وطرز بالفوائد حكى لنا القرآن الكريم قصة النملة
 مع نبي الله سليمان رضي الله عنه في سورة سميت (بالنمل)
وما ذاك إلا لرفعة قدر هذا المخلوق وعظم شأنه يقول تعالى:
{وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ. حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِي النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لايَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ. فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا} ...الآية.

منظومة من القوانين البديعة وجمعٌ من الغرائب المدهشة وكمٌ من الفوائد العجيبة فاضت بها تلك القصة وإليك عشرة من القوانين الرائعة المستخلصة من تلك القصة:

1 - قانون (المصلحة العامة) حيث إن النملة عممت خطابها للجميع وأخذت في الاعتبار مصلحة الجماعة ولم يقتصر على من حولها أو عشيرتها الأقربين ولا يستبعد أن يكون ثمة خلافات بينها وبين الآخرين، ومع هذا فلم تخص بالتحذير المقربين منها ولم تشمل بخطابها من حولها من النمل، ولكنها تجاوزت ما هو أكثر من ذلك بنداء عام لجميع النمل (يَا أَيُّهَا النَّمْلُ).

2 - قانون (الثقة بالنفس) فلم تقلل من شأنها ولم تحتقر ذاتها ولم تحدث نفسها أنها أقل من أن تنادي في النمل، بل انبرت للمهمة وقامت بتوجيه الخطاب للجميع ورأت أن عليها واجباً يجب أن تقوم به، فقامت به دون هيبة أو وجل.

3 - قانون (المسؤولية) ما كان هذا التصرف الرائع لولا وجود درجة عالية من الإحساس بالمسؤولية التي استشعرتها تلك النملة ويظهر أن تلك النملة ليست ذات منصب وربما كانت في أدنى الهرم التنظيمي في مملكة النمل، ومع هذا تصرفت وكأنها المسؤول الأول عن قومها.

4 - (قانون المبادرة) وتمثل هذا في نهوضها بالأمر والقيام بواجبها دون انتظار الآخرين أو حتى أخذ الإذن, فالوضع غاية في الحرج و لا يحتمل التأخير.

5 - قانون (الإنجاز) فإذا كانت المبادرة هي التفاعل والتأهب والإقدام على فكرة أو الاستعداد لأداء مهمة، فإن الإنجاز هو الانتهاء بتلك المهمة إلى دائرة العمل والتنفيذ والتمام وكلاهما (المبادرة والإنجاز) محورا النجاح وهو ما فعلته النملة تماما فبادرت وأنجزت.

6 - قانون (تقديم الحلول) على الرغم من أن الأمر قد فاجأها غفلة وباغتها من حيث لا تحتسب فلم تكتف ِبالصياح والنواح بل أضافت إلى التحذير والتنبيه تقديم حل مناسب بذهن حاد ودقيق فهم فالوضع جدا حرج فأشارت بالحل المناسب دون تردد (ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ).

7 - قانون (استشراف المستقبل)
حيث التركيز التام والقدرة على تحليل المواقف وقراءة الأحداث والتأمل في العواقب وقد أتى هذا في قولها
 (لَا يَحْطِمَنَّكُمْ) فبقاؤكم في أماكنكم وعدم التحرك السريع يعني فناؤكم ،
وبالمناسبة فقد حار العلماء في كلمة (يَحْطِمَنَّكُمْ)..
فكيف يتحطم ذلك المخلوق الصغير وما يعلم منه أنه خلق من مادة لا تتحطم!
حتى جاء أحد العلماء الاستراليين والذي أجرى بحوثاً طويلة على النمل،
ليكتشف ما لا يتوقع!
فقد وجد أن النمل يحتوي على نسبة كبيرة من مادة الزجاج ،
ولذلك ورد اللفظ المناسب في مكانه المناسب.

8 - قانون (اليقظة)
فغفوة أو غفلة صغيرة من أحد أفراد المجتمع قد يترتب عليها هلاك كامل ودمار ماحق لكافة أفراد المجتمع،
ولربما انتباهه تحمي المجتمع
وتصد عنه شراً عظيماً,
 ومن ثم فإن من دواعي الإتقان والانضباطية أن يكون كل فردفي قيامه بالدور المنوط به على أعلى درجة
 من درجات اليقظة والانتباه،
فهو إنما يقف على ثغر من الثغور،
ولا يجب أن تؤتى الأمة من قبله.

9 - قانون (الاعتذار) وفي هذا الموقف قدمت النملة درساً مجانياً لهؤلاء الذين يداهمون النوايا ويخترقون القلوب
ويتهمون الضمائر
وقد امتهنوا سوء الظن والقذف بالغيب
 وقد أتى هذا المعنى الجميل في قولها: {وَهُمْ لَا َشْعُرُونَ }
فقد أكملت ما جاء قبله لرفع التوهم
وهو ما يسمى عند أهلا لبلاغة (الاحتراس) وذلك من نسبة الطغيان والظلم لنبي الله سليمان.

10 -قانون (الابتسامة)
ما أروع الابتسامة إذا أتت من القوي للضعيف ومن الكبير للصغير
ومن الحاكم للمحكوم في وقت الكرب وساعة الأزمات ولحظات الهول
 وكذلك كانت ابتسامة نبي الله سليمان للنملة ابتسامة تفيض عطفاً وحناناً وتترجم الإعجاب من جميل التصرف
 وتخفف من شدة الموقف وتعيد الأمن والسلام والسكينة داخل النفوس.

ومضة قلم

السفن العظيمة آمنة في مراسيها لكنها لم تخلق لذلك!




ما رأيكم دام فضلكم؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك
  هرمية "  " Ibrahim Rashid   "1 I R
 البيداغوجية لصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المفكر التربوي إبراهيم رشيد أبو عمرو    اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
 المدرب المعتمد 
     من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
              المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT

الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة 
                الخبير التعليمي المستشار في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب وتمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم على مستوى العالم.

بحمد ومنة من الله عز وجل
وصل عدد مشاهدي إحدى صفحاتي التربوية المجانية
على  Google+  " الجوجل بلس  "
 أكثر من عشْرة   000000 : " 10 مليون "
لرؤية مقالاتي التربوية المجانية وأجري وأجركم من الله ..
حفظكم الله وحفظ أطفالكم يمكنكم الضغط على الرابط مباشرة

قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV
موقعي الإنستجرام .Instagram
رسالتي قبل سيرتي

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق
يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني


للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين
طبيعة العمل في نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية 

بفضل ومنة من الله ...سر نجاحنا تعاون الأهل معنا  لأننا لا نعلم القراءة والكتابة والحساب بل نعلم النمائيات
والتعامل مع الطفل كإنسان وليس كرقم
رؤيتي الشخصية ضمن هرمية كرة الثلج الخضراء  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "



هذه هرميتي الثلاثية
           المتكاملة كالسلسلة الغذائية  
                1- المعرفة العلمية..... 2- الخبرة الحقيقية ..... 3- التفكير الإبداعي غير النمطي

فليس كل من امتلك  المعرفة  يمتلك الخبرة العملية
وإذا امتلك المعرفة والخبرة فعليه تنمية التفكير الإبداعي عنده لامتلاك محاور الهرمية الثلاثية
مثلًا :
عندما أقول : أن الطفل
لا يعاني صعوبات أكاديمية " حسب مايكل بست " وإنما يعاني من صعوبات نمائية
فأنا أعرف ما أقول 
 لذا عليكم معرفة سلسلتي الغذائية الهرمية الثلاثية .
مثلًا :-
       عندما يقرأ الطفل كلمة الباب بطريقة سليمة ويقرأ كلمة الناب بلفظ اللام الشمسية
إذن من ناحية أكاديمية ممتاز ولا يعاني من صعوبات أكاديمية ‘
 لكن من ناحية نمائية فهو لم يدرك أن اللام الشمسية تكتب ولا تلفظ

الفرق بين
الصعوبات النمائية " الانتباه التفكير الإدراك الذاكرة اللغة وهي السبب
أما الصعوبات الأكاديمية القراءة الكتابة الحساب التهجئة التعبير الكتابي وهي النتيجة
فالعلاقة بين النمائيات " سبب ثم نتيجة "



طبيعة العمل في نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية
نحن لا نعلم القراءة والكتابة والحساب  "الأكاديميات والبصم "
بل نعلم النمائيات ضمن الهرمية للقراءة
         حتى يقرأ ويكتب ويحسب " الانتباه والتأمل والتفكير والأدراك والفهم والذاكرة واللغة
       نتعامل مع الطلبة الأسوياء بطريقة هرمية 
والموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك
عمل دراسة حالة ديناميكية عملية لتشخيص الطلبة ذوي التحصيل الدراسي المتدني مع عمل التوصيات والبرنامج العلاجي مع العلاج مع تحديد نسبة الذكاء لتحديد الفئة
     وتحديد نمط التعلم ونسبة الحركة الزائدة
 ضمن تحسين وجودة التعليم القائمة على الخبرة العملية لثلاثين سنة
  في تحسين القراءة والكتابة والحساب 
وغير الناطقين باللغة واضطرابات النطق واللغة العربية والإنجليزية والفرنسية والرياضيات 
•عمل برنامج علاج حرف الراء والتأتأة عمليًا وليس نظريًا
وعمل برنامج للطلبة العاديين والموهوبين وبرنامج لتحسين خطي الرقعة والنسخ لجميع فئات المجتمع ولجميع الفئات العمرية وطلبة المدارس والجامعات والنقابات

    نتعامل مع قلق الامتحان واستراتيجيات الذاكرة التحضير للامتحانات
متابعة الواجبات المنزلية لجميع المواد ضمن خط الانتاج كل حسب تخصصه
بطريقة تعليمية شاملة كل جانب على حدة للنمائيات والأكاديميات والسلوكيات والنطق واللغة ،
ونقدم تأهيلاً متكاملَا هرميًا للطفل،
        كما أن طريقة العلاج مصممة بشكل فردي مبرمج وتفريد التعليم على حسب احتياجات كل طفل ‘
حيث لا يتجاوز عدد الأطفال في الجلسة خمسة زائد ناقص اثنين
ومشاركة الأهل إذا أمكن، 
ويتم تصميم برنامج تعليمي منفصل لكل طفل بحيث يلبي جميع احتياجات هذا الطفل.

نتعامل مع  جميع الطلبة
      بالأساليب والطرق التربوية الحديثة ونعتمد على أساليب تعديل السلوك....
نسعى للرقي بأداء الطلبة لأقصى ما تسمح به قدراتهم
نركز على الجانب  النفسي للطالب  ونركز على نقاط القوة  لنتغلب على نقاط الحاجة.....
نركز على التنويع بالأساليب والأنشطة والتعليم المبرمج و متعدد الحواس والتعلم باللعب ...الخ
فكرتي للنمائية قائمة على جودة التعليم   Kaizen  ضمن Klwh

نركز مهارة الاستماع للوعي الفوميني
    ضمن التعليم المبرمج القائم على الأسلوب الفردي وتفريد التعليم ‘
لا عمارة بدون أساس ولا أكاديمية بدون نمائية .
هل نستطيع بناء عمارة بدون أساس ؟
فالأساس هو النمائية والعمارة هي الأكاديمية ‘
فالعلاقة بين صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
هي علاقة سبب ونتيجة أي إمكانية التنبؤ بصعوبات التعلم الأكاديمية من خلال صعوبات التعلم النمائية  ‘
 و لا بد من تنميتها لدي الطفل ذوي صعوبات التعلم قبل تنمية المهارات الأكاديمية 

برنامج العقود الشهرية
الفترة الصباحية والمسائية
 علاج عيوب النطق والراء والتأتأة عند الأطفال   الأسلوب الفردي
الفترة المسائية علاج صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية تفريد التعليم
دورات تأهيلية متخصصة
للتربية الخاصة والمرحلة الأساسية
للدخول لسوق العمل في المستقبل لطلبة الجامعات من السنة الأولى ولغاية التخرج مع التدريب العملي التطبيقي
وتأهيل المجتمع والمعلمين والمعلمات لكيفية تعليم الطلبة بالطرق  العلمية القائمة  على الخبرة العملية للعقل الممتص ضمن البيئة المفتوحة

دوراتنا متخصصة ومعتمدة عالميًا
من كندا ووزارة التربية والتعليم
فهي حجر الأساس للتأهيل والتعيين في المستقبل بإذن الله مع زيادة في الراتب على الشهادة
1.    معالجة عيوب النطق لغة
2.    الإشارة
3.    صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
4.    الاختبارات التشخيصية
5.    فحص الذكاء
6.    التوحد
7.    البورتج
8.    تعديل
9.    السلوك
10.    التعليم الخماسي
11.   القيادة والإدارة الصفية

مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم
من خبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله

    أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير
 والى الأمام دائمًا   جزآكم الله خــيــرًا ولكم خالص شكري واحترامي وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح 

منكم  نتعلم أروع المعاني...
لكم وبكم نتشرف فمرحبا بكل الطيبين
    العقول الكبيرة الوفرة " الأواني المليئة " تبحث عن الأفكار الجيدة والفائدة
التي تعطينا الخير من نعم الله علينا.
والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء.
والعقول الصغيرة الندرة " الأواني الفارغة تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيها وتأخذ الكلام على نفسها
      أرجو من الله ثم منكم أن تكونوا من العقول الكبيرة ولا تلتفتوا إلى الأمور الصغيرة

على هذه المدونة 


      يوجد برامج تعليمية مجانية للأطفال يمكنك تنزيلها على جهازك ومواضيع اجتماعية هادفة
رؤيتي الشخصية في المدونة  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "

ليس لشيء أحببت هذه الحياة


         إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله

ليست هناك تعليقات: