الثلاثاء، يونيو 07، 2016

المهارات الحياتية التي يَنبغي تنْميتها لدَى الطفل في المرحلة الأولى مِن طفولته إلى سنِّ السابعة ويجب أن نتعلمها في حياتنا .كيف ازيد ثقتي بنفسي؟

نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية
لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق
  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط

بحمد ومنة من الله عز وجل
وصل عدد مشاهدي إحدى صفحاتي التربوية المجانية
على  Google+  " الجوجل بلس  "
 أكثر من عشْرة   500000 : " 10 مليون ونصف "
لرؤية مقالاتي التربوية المجانية وأجري وأجركم من الله ..
حفظكم الله وحفظ أطفالكم يمكنكم الضغط على الرابط مباشرة




للتواصل على صفحتي على ‏ Facebook يمكنكم الضغط على الرابط
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق على ‏ Facebook
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق
على توتير twitter

 هرمية " IR 1 "  Ibrahim Rashid    " 
البيداغوجية وصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك 
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية  المعرفية  
للموازنة الأفقية والعمودية 
لتعليم وتعلم القراءة والكتابة والحساب 


   Ibrahim Rashid    
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada
المفكر التربوي :   إبراهيم رشيد:-
اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق وتعديل السلوك
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم النمائية والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
رؤيتي الشخصية للتعليم كفن القيادة والشطرنج كتجربة حياة
ومهارة القراءة والكتابة والإملاء والرياضيات والصعوبات النمائية
ورؤيتي متجددة دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله وبكم ازداد خبرة



رؤيتي الشخصية ضمن هرمية كرة الثلج الخضراء للذكاء الناجح " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "


المهارات الحياتية التي يَنبغي تنْميتها لدَى الطفل
 في المرحلة الأولى مِن طفولته إلى سنِّ السابعة
 ويجب أن نتعلمها في حياتنا.

ما هي مهارات الحياة ؟
هي المهارات العملية التي 
        تُمكِّن الطفل أو البالغ من أن يعيش حياة أكثر استقلالًا بذاته مندمجًا في المجتمع بإيجابية
لماذا مهارات الحياة ؟
لأنها تمنح الانسان الاستقلالية
كيف ذلك ؟
- بأن يستطيع الاعتناء بنفسه .
- بأن يستطيع الاعتناء بالبيئة المحيطة به .
- بأن يستطيع التعاون مع المجتمع .

تعريف المهارات الحياتية
   1- هي أنماط سلوك تمكن الشباب من تحمل المسؤولية بشكل أكبر بما يتصل بحياتهم من خلال القيام باختيارات حياتية صحية أو اكتساب قدرة أكبر على مقاومة الضغوط السلبية ". ( المؤسسة العالمية للمهارات الحياتية ، 1993 )

2 - هي" المهارات الشخصية والاجتماعية التي يحتاجها الشباب كي يتعاملوا بثقة وكفاءة مع أنفسهم أو مع الناس الآخرين ومع المجتمع المحلي " . (منظمة الصحة العالمية ، 1994 )

3 – هي المهارات التي تساعد التلاميذ على التكيف مع المجتمع الذي يعيشون فيه ، وتركز على النمو اللغوي ، الطعام ، ارتداء الملابس ، القدرة على تحمل المسؤولية ، التوجيه الذاتي ، المهارات المنزلية ، الأنشطة الاقتصادية والتفاعل الاجتماعي .(معجم المصطلحات التربوية

تعريف المهارات الحياتية

       هي السلوكيات والمهارات الشخصية والاجتماعية اللازمة للأفراد للتعامل بثقة واقتدار مع أنفسهم ومع الآخرين ومع المجتمع ، وذلك باتخاذ القرارات المناسبة والصحيحة وتحمُّل المسؤوليات الشخصية والاجتماعية ، وفهم النفس والغير وتكوين علاقات إيجابية مع الآخرين وتفادي حدوث الأزمات والقدرة على التفكير الابتكاري .

- أهمية اكتساب المهارات الحياتية :
      إنَّ الإنسان كائن اجتماعي بالطبع ، لا يقوى على العيش بمعزل عن الآخرين ، فإنه يحتاج إلى مجموعة من المهارات الحياتية التي تمكِّنه من التواصل مع الآخرين ، والتفاعل معهم ، وتُعينه على تحقيق أهدافه بنجاح ، وتكفل له حياة اجتماعية سعيدة . و بقدر ما يتقن المتعلم المهارات الحياتية يكون التميز في حياته أعظم .

       لذلك ؛ فإن المدرسة العصرية ذات الإمكانات العالية تعمل على تسليح المتعلم بحزمة من المهارات التي تتكامل بمنهجية علمية لـ : تساعد المتعلم على التعامل مع مواقف الحياة المختلفة ، وعلى احتمال الضغوط ، ومواجهة التحديات اليومية .

المهارات الحياتية المهمة لطفلك
طفلك والمهارات الحياتية        
علمي طفلك المهارات الحياتية العملية المختلفة ليكون أكثر فهماً للحياة في المستقبل. فتحضيره ليصبح شخصا بالغا ناضجا أمر يحتاج لكثير من الوقت والصبر.

- كل أسرة تريد بالتأكيد أن يتخذ طفله القرارات الصائبة ، ولكنها في نفس الوقت لا تسمح للطفل بتحمل عواقب القرار الذي يتخذه. ويجب أن تعلمي أن طفلك لن يكتسب الخبرة إلا إذا بدأ في تحمل عواقب القرارات التي يقوم باتخاذها. إذا أراد طفلك مثلا أن يجرب مجموعة مختلفة من النشاطات في النادي فمن الأفضل ألا تتدخلي في قراره فاتركيه يكتشف بنفسه ما إذا كانت تلك النشاطات ستمنحه المتعة أم أنها ستمثل عبئاً وضغطا عليه. واعلمى أن طفلك إذا اتخذ قرارا خاطئاً وتحمل عواقبه فإنه سيتعلم بعد ذلك اتخاذ القرارات الصحيحة.

- إذا كنت تعطين طفلك مصروفا فيجب أيضا أن تعلميه ضرورة وفوائد الادخار والتصرف في النقود بحكمة. ويمكنك مثلا أن تعطى طفلك قائمة ببعض الأغراض الواجب شراؤها مع تحديد ميزانية معينة للمشتريات لا يجب تخطيها.

- لا تبالغي في حماية طفلك خوفا من تعرضه لأى نوع من أنواع الألم على يد أصدقائه. فمن الأفضل أن تتركي طفلك ليتعرف بنفسه على الأصدقاء وكيفية اختيارهم حتى يكتسب الخبرة والحكمة وفى تلك الحالة فإنه بالتأكيد سيلجأ لك أحيانا لطلب المشورة والنصيحة.

- علمي طفلك ضرورة الاعتناء بنظافته الشخصية منذ الصغر مثلا عن طريق تركه ليغسل أسنانه بنفسه. اجعلي النظافة الشخصية جزءا من روتين الطفل اليومي عن طريق بعض العادات الصحية الضرورية مثل غسل اليدين قبل كل وجبة وغسلهم أيضا بعد الخروج من الحمام وغسل الأسنان على الأقل دقيقتين ثلاث مرات في اليوم وغسل الوجه يوميا بالإضافة بالطبع للاستحمام.

- علمي طفلك مهارة إدارة مختلف الأمور في حياته. فتعلم الطفل مهارات الإدارة سيعلمه ضرورة أن يكون دقيقا في مواعيده سواء كانت خاصة بالأصدقاء أو العمل أو المدرسة، 
    وهو بذلك أيضا سيتعلم كيف ينظم وقته ما بين المدرسة والأصدقاء والمهام المنزلية مما سيساهم أن يتعلم الطفل الاعتماد على نفسه وتنظيم أموره في المستقبل.


- من المهم أيضا أن تعلمي طفلك أن يضع الأهداف لنفسه ويخطط لمستقبله، فيمكنه مثلا في فترة المراهقة أن يضع لنفسه أهدافا يريد تحقيقها في المدرسة أو في الألعاب الرياضية التي يمارسها أو أهداف خاصة بادخار المال وكلها أمور ستقيده في المستقبل من ناحية مستقبله سواء المهني أو الدراسي أو الشخصي.

      الكثير مِن الأسر تُهمل الاهتمامَ بالطفل في هذه المرحلة: 
       إمَّا جهلًا من الآباء والأمهات بأهميَّة هذه المرحلة، وبما يترتَّب عليها مِن انعكاسات مؤثِّرة على حياة الطِّفل، أو 
     لعدم الوعي بخصوصية هذه المرحلة، أو انشغالاً عنهم بأعمال الحياة والكسْب، أو الارتباطات الاجتماعيَّة الأخرى، مما يضطرُّ العديدَ منهم إلى التربية بالوكالة، 
      وأعْني هنا الوكالات العامَّة التي يمنحها الآباء للخَدَم والمربِّيات داخل المنازل للقيام بتربية هؤلاء الأطفال والاهتمام بهم،
      وهذا يؤدِّي بالمجتمع إلى مخاطِرَ عديدةٍ قد لا يُدركها الأبوان إلا بعدَ انقضاء مرحلةِ الطفولة، ومنها ما ينعكِس على عقيدته، ولا سيَّما إذا كانتْ هذه العمالة تَدين غيرَ الإسلام، وهذا مِن أخْطر الأضرار، 
    ولقدْ لُوحِظ تعلُّق البعض مِن هؤلاء الأبناء بالخدَم والتأثُّر الكبير الذي يُصيبهم بعد فراقهنَّ، بل ونسمع القِصَص الرهيبة في هذا، والتي لا يتَّسع المجال لعَرْضها.

كما يأتي في المرتبة الثانية مِن هذه الأخطار
     ما يَتعلَّق بتأثُّر الأبناء الذين يعيشون في أحضان الخدَم بعادات وتقاليد مختلفة عمَّا يرغبه الآباءُ مِن أبنائهم في طريقةِ التعامُل الأُسري، وطريقة الأكْل والشُّرب والملبَس، واكتِساب العادات الصِّحيَّة السيِّئة مِن التعلُّق بالأكلات الضارَّة، والوجبات الممرِضة، إلى غير ذلك مِن المخاطِر.

إذا تقرَّر ذلك فإنَّه مما يتوجَّب على الآباء والأمهات والمؤسَّسات التربويَّة الالتفاتُ إلى أبنائهم، وخاصَّة في مرحلة الطفولة، والعمَل على إعدادِهم الإعدادَ الأمْثل للحياة التي يتمنونها لأبنائهم، كما يتوجَّب على التربويِّين والمُختَصِّين الاجتماعيِّين الالتفاتُ إلى هذه المرحلة بالعديدِ مِن البرامج التربويَّة، وتخصيص وبناء المناهِج الملائِمة لإشباع حاجاتهم وميولهم، وتفريغ طاقاتهم فيما يعود على سلوكهم ومعتقداتهم بالتنمية السليمة في مختلف المجالات،

 ومِن أهمِّ الأمور التي يَنبغي تنْميتها لدَى الطفل في المرحلة الأولى مِن طفولته إلى سنِّ السابعة:

1- تحبيبه في الأمور الدِّينية العقديَّة والعَمليَّة، كتعليمه حبَّ الله والتعلُّق به، وإرْجاع كلِّ الأمور إليه، وتعويده الصلاة وتشجيعه عليها باصطحابه إلى إقامتِها، وتحفيزه على ذلك.

2- الثِّقة بالنفس بغَرْس عادات المجتمع المرغوبة فيه كالشَّجاعة والكرَم، والصِّدق والوفاء بالوعد، وتحمُّل المسؤولية.

3- تعويده على التفكيرِ وإعْمال العقل بالحثِّ على البحْث عنِ الأسباب والاستدلال وإجابته عنْ تساؤلاته التي يطْرَحها والتفكُّر فيما حوله مِن الأشياء.

4- تعويده على السلوكيات الصحيَّة السليمة، بالاهتمام بما يأكُله وما يشْرَبُه، وتحبيبه في الوجبات الصحيَّة النافعة، وتحذيره مِن الوجبات المضرَّة بالصحَّة، وتعويده النظافةَ والاهتمام بمظهره.

5- يغرِس في نفْسه الانتماءَ إلى مجتمعه ووطنه، باحترام القوانين والأنظِمة العامَّة والخاصَّة، والحِفاظ على الممتلكات العامَّة والخاصَّة، والحِفاظ على نظافة البيئة.

لعبة القصة الارتجالية  

اطلبي من الأطفال الجلوس في حلقة، ليقوم اللاعب الأول بقول جملة:
 "ذهبت إلى السوق واشتريت (غرض عشوائي يختاره)".
 على اللاعب الثاني أن يكرر جملة الأول مع إضافة غرض آخر، وهكذا دواليك.
 في حال نسي أحد الأطفال غرض ما عند تكرار الجملة يخرج من اللعبة،

والرابح هو الطفل الذي يبقى إلى النهاية.

أهمية اكتساب المهارات الحياتية :
خير وسيلة لتدريب المتعلمين على المهارات الحياتية اللازمة لنجاحهم في أعمالهم هي : تدريبهم على هذه المهارات من خلال توظيف استراتيجيات التدريس والتقويم الحديثة ، والتقنيات الحديثة في غرف المصادر والمختبرات التطبيقية .
- ويمكن تعليم الطفل المهارات الحياتية منذ نعومة أظافره ، ويكون هذا التعليم من خلال اللعب أو تمثيل الدور ،

أو تعريضه لمشكلة تتطلب حلاً ، أو حكاية قصة ذات مغزى ، وكل ذلك لكي يستطيع الطفل التصرف في حال عدم وجود الرقيب ، فيحمى نفسه من أي خطر يمكن أن يتعرض له .

و بقدر ما تنجح المدرسة العصرية في توفير هذه التقنيات ، 
و تمكين الطلبة من توظيفها عمليًا ، يكون نجاحها في تأهيل طلبتها لممارسة حياتهم بنجاح .

- تساعد الفرد على حل مشكلاته الشخصية والاجتماعية والتعامل معها بوعي .
- تكسب الفرد الثقة بالنفس .
- تشعر الفرد بالراحة والسعادة حين ينفذ أعماله بإتقان .
- تهب الفرد حب الآخرين ، واحترامهم له ، وتقديرهم لعمله .
- تمكِّن الفرد من القيام بأعماله بنجاح .
- تساعد الفرد على تطبيق ما يتعلمه عملياً .
- تزيد من دافعية الفرد للتعلم .

المهارات الحياتية
أولاً - مهارات الاتصال و التواصل :
- مهارات التواصل الخاصة بالعلاقات بين الأشخاص
- التواصل اللفظي .
- التواصل غير اللفظي / خارطة الجسد
- الإصغاء الجيد
- التعبير عن المشاعر، وإبداء الملاحظات والتعليقات (من دون توجيه اللوم )، وتلقي الملاحظات والتعليقات

ثانياً - مهارات التعامل وإدارة الذات :
- مهارات لزيادة المركز الباطني للسيطرة .
- مهارات تقدير الذات/بناء الثقة .
- مهارات الوعي الذاتي بما في ذلك معرفة الحقوق، والتأثيرات،
والقيم ، والتوجُّهات ، ومواطن القوة ومواطن الضعف .

- مهارات تحديد الأهداف
- مهارات تقييم الذات / التقييم التقديري للذات ومراقبة الذات

ثالثاً - مهارات التفاوض/الرفض
- مهارات التفاوض وإدارة النزاع
- مهارات توكيد الذات
- مهارات الرفض

رابعاً - الذكاء العاطفي / الوجداني :
- التقمُّص العاطفي (تفهُّم الغير والتعاطف معه) .
- المقدرة على الاستماع لاحتياجات الآخر وظروفه وتفهمها
و التعبير عن هذا التفهم .
- إدارة امتصاص الغضب .
- التعامل مع الحزن والقلق .
- مهارات التعامل مع الخسارة، والإساءة، والصدمات المؤلمة .

خامساً - العمل الجماعي :
- التعاون وعمل الفريق .
- التعبير عن الاحترام لإسهامات الآخرين وأساليبهم المختلفة .
- تقييم الشخص لقدراته وإسهامه في المجموعة .
- مهارات قيادة الفريق .
- استراتيجيات التعامل مع الفروق / المبادرات الفردية .

سادساً - مهارات صنع القرار وحل المشكلات :
- مهارات اتخاذ القرار .
- مهارات جمع المعلومات .
- تقييم النتائج المستقبلية للإجراءات الحالية على الذات و على الآخرين .
- تحديد الحلول البديلة للمشكلات .
- مهارات التحليل المتعلقة بتأثير القيم والتوجهات الذاتية و توجهات الآخرين عند وجود الحافز أو المؤثر .

سابعاً - مهارات التفكير الإبداعي والتفكير الناقد :
- مهارات التفكير الإبداعي :
- توفير بدائل عديدة لحل المشكلة.
- تجنب عملية المفاضلة والاختيار.
- البعد عن النمط التقليدي الفكري.
- تعديل الانتباه إلى مسار فكري جديد.
- تجنب التتابعية المنطقية.
- التفكير بطريقة مختلفة / العصف الذهني ، القبعات الست
- مهارات التفكير الناقد :
- تحليل تأثير الأقران ووسائل الإعلام .
- تحليل التوجهات ، والقيم ، والأعراف والمعتقدات الاجتماعية و العوامل التي تؤثر فيها .
- تحديد المعلومات ذات الصلة ومصادر المعلومات

ثامناً - مهارات إدارة التعامل مع الضغوط :
- إدارة الوقت .
- التفكير الإيجابي .
- تقنيات الاسترخاء

تاسعاً : مهارات الحوار في المجتمع :
- توضيح مفهوم الحوار .
- تبيان أهمية الحوار في المجتمع .
- مستويات الحوار الإيجابي .
- استعراض الطرق السلبية في الحوار السائد في المجتمع .
- استعراض طرق لتحسين أساليب الحوار لممارستها عمليا .
- مهارات الحوار .

عاشراً - مهارات الدعوة و كسب التأييد :
- مهارات التأثير في الآخرين .
- مهارات الإقناع .
- مهارات التشبيك .
- مهارات التحفيز


ما هي المهارات الحياتية التي يجب أن نتعلمها في حياتنا ؟
تعريف المهارات الحياتية :-
      المهارات الحياتية هي
        مهارات أساسية تستخدم في مواقف ومواضيع متنوعة وهي تحصل في سياق تعلم الثقافة الوطنية والتراث، كما تمثل حركة إصلاحية واسعة المدى في التعليم الابتدائي والإعدادي والثانوي كما إنها تطبيق الطالب لمعلوماته ومهاراته ومشاعره النبيلة اليقظة في مواقف الحياة المتعددة.

      هذه المهارات والإدراك القومي والثقافي والتراث البيئي سيكون له تأثيره الفعال في نجاح حياته اليومية في المملكة وفي مختلف البلاد كما أنه سوف يساعد على التطور الحديث .


أهداف تعليم المهارات الحياتية:
يعتبر تعليمُ المهاراتِ الحياتية وسيلةً لتحقيق الغايات الأبعد للمتعلمين، والقصدُ من ذلك أنَّ تعليمَ المهارة ليس هو الهدف في حدِّ ذاته، 

     وإنَّما الهدفُ هو كيف يستفيد المتعلِّمُ من خلال اكتسابِ المهارة في حياتِه العامة والخاصة؛ ولأنَّ إعداد الطالبِ للحياة يعتمد في الغالبِ على مراحلِ التعليم العامِّ التي يمرُّ بها؛ لما لها من الخصائص المختلفة التي تجعله قابلاً ومستعدًّا للتعلُّم عن بقية المراحل العمريَّة المتقدِّمة؛ 

     لذلك كان للتعليمِ المبنيِّ على المهاراتِ الحياتية خصوصًا في هذه المراحل
 - أهدافٌ تناولها العديدُ من التربويِّين والباحثين، منها:
 تحسينُ الحياة النفسيَّة والاجتماعيَّة بالنسبة لطُلاب المرحلتَيْن المتوسطة والثانوية، 
وتنميةُ الخصائص الشَّخصيةِ للمتعلِّم، 
مثل الاتصال والتعاون مع الآخرين، وممارسةُ العمل ضمن الفريق الواحد،
 وتزويدُه بالمعلومات والخبرات المتعلِّقة بإدارة المواقفِ الحياتية اليومية،
 وإطلاعُه على التقنيات الحديثة، وتوجيهُه للاستخدامِ الأمْثلِ لها، 
والقدرة على استخدامِ المراجع العلمية في البحثِ عن المعلومات،
 ومِن ثَمَّ الاستفادة منها وتفعيلها، والتجريبُ المستمر لتنمية مهاراتِ التعليم الذاتي، 
وإكسابُ اتجاهاتٍ ومهاراتٍ عملية إيجابية عن طريق إقامةِ علاقاتٍ أُسريَّة واجتماعيَّة طيِّبة، تنعكسُ إيجابًا على التلاحم بين فئاتِ المجتمع المختلفة، 
وتنميةُ الملاحظةِ الواعية وتوجيهُها كمنطلقٍ لتكوينِ التفكير العلمي بأنواعِه المختلفة حسبَ الحاجة التي يحدِّدها الموقفُ، 
من مهاراتٍ للتفكير الإبداعي، إلى مهاراتِ النَّقدِ، والوقوفُ على مهاراتِ وطرقِ حلِّ المشكلات، وتحديد أفضل الحلول الممكنة؛ ليتمَّ الاختيارُ الأمثل بينها، وكذلك تنميةُ مهاراتِ اتخاذ القرارِ وضوابطه السَّليمة، وتنميةُ الاتجاهات الإيجابية نحو الاهتمام بالمشتركات العامَّة للنَّاس، كترشيدِ الاستهلاك في مجالاتِ الحياة المختلفة، والاهتمامِ بمنابع الطَّاقة والحفاظ عليها، كما تهدف المهارات الحياتية إلى تشجيعِ المتعلِّمين على ممارسةِ بعضِ المناشط الضرورية لتوفيرِ الأمن والسَّلامة في بيئتِه.

ويمكن تلخيصُ محاور أهدافِ تعليم المهارات الحياتية في أربعة محاور رئيسيَّة:
1- تنمية ثقافةِ المتعلِّم بقدرتِه على التعاملِ بنجاحٍ مع متغيراتِ الحياة المختلفة.
2- تنمية قدرةِ المتعلِّم على حلِّ المشْكلات الحياتية، من مهاراتٍ بيئيَّة - محليَّة وعالميَّة.
3- تنمية قدرة المتعلم على التفاعُل الاجتماعي، والتواصُل مع الآخَر.
4- تنمية قدرةِ المتعلِّم على الاستدلال المنْطقي، والتَّفكير العلمي.

المهارات العشر التي ستساعدكِ في فهم أهمية المهارات الحياتية بالنسبة إلى الأطفال والدور الذي تلعبه في مستقبل هؤلاء:
10 طرق لتطوير مهارات الطفل الاجتماعية
الطهو
المعروف عن الأطفال، صبياناً وبنات، أنّهم يحبّون الطهو. فاستغلّي هذا الواقع لتطلبي من طفلكِ مساعدتك في المطبخ منذ الصغر. ومع الوقت، ستلحظين بأنّه بدأ يستمتع بالأمر وبات قادراً على إعداد وجبةٍ صحيّةٍ لنفسه من دونك!

مهارات العيش في الفقر
      يمكنكِ أن تصطحبي طفلكِ إلى مخيّمات يختبر خلالها الحياة في الفقر ويتعلّم خلالها كيفية بناء مأوى وكيفية الطهو على النار وكيفية التحرك في منطقة وعرة. وهذه المهارات هي التي ستساعد في بناء استقلاليته وثقته بنفسه فيما يعيش أوقاتاً ممتعة ومسلية.

أساسيات البستنة المنزلية
تُسهم البستنة المنزلية في تعليم الأطفال احترام الطبيعية وحبّها وتلبية حاجاتهم منها عند الضرورة. وبناءً عليه، تدعوكِ "عائلتي" إلى استخدام حديقة منزلك الخلفيّة لتعليم طفلكِ أساسيات البستنة، بما في ذلك تأثير المناخ على النباتات وكيفية الزرع وكيفية التعامل مع المشاكل التي تطرأ على النباتات، إلخ.

مهارات الإسعافات الأولية
في أغلب الأحيان، يؤذي الأطفال أنفسهم أثناء اللعب. ولهذا السبب، عليكِ أن تدرّبي طفلكِ على مهارات الإسعافات الأولية ليتمكّن من إنقاذ نفسه والآخرين عند وقوع حادث أو طارئ.

السباحة
يمكنكِ أن تعلّمي طفلكِ السباحة باعتبارها إحدى المهارات الحياتية الأساسية، وذلك أثناء ممارستكما بعض الأنشطة المائية الممتعة. فطفلكِ بحاجة لتعلّم السباحة حتى لو لم يكن يعيش بالقرب من البحر، لربما اضطُرّ إليها يوماً لإنقاذ نفسه وإنقاذ الآخرين!

مهارة إدارة الأموال

مهارة إدارة الأموال هي من أهم المهارات الحياتية التي يمكن أن تعلّميها لطفلك. اشرحي له عن قيمة المال وكيفية توفيره للأيام المقبلة. كوني مرشدةً له في احتساب حاجته من المال للإنفاق وحاجته منه للتوفير.

الغسيل
من الضروري أن تعلّمي طفلكِ كيفية غسل ملابسه منذ سنّ صغيرة، إذ يمكن لهذه المهارة أن تساعده عندما يكبر وينتقل إلى الجامعة.

التصليحات المنزلية
حفّزي طفلكِ على تسخير حبّه للاستطلاع وتوقه لمعرفة ما في داخل الثلاجة والتلفاز والغسالة والهاتف وسواها من الأدوات الكهربائية، ليتعلّم عنها وعن كيفية تصليحها. علّميه مثلاً كيف يغيّر اللمبة وكيف يُطفئ الغاز ويفتح البلّاعة، مع الأخذ بعين الاعتبار معايير السلامة الضرورية.

مهارات الدفاع عن النفس
بما أنه لا يمكنكِ أن تتواجدي مع طفلكِ في كل الأوقات وتحميه من المفاجآت المغرضة التي قد تعترض سبيله. فكّري بإلحاقه بأحد صفوف المهارات الدفاعية، كالكاراتيه مثلاً. فهذه الصفوف لن تُعلّمه حماية نفسه وحسب، بل ستعلّمه أيضاً مهارة التركيز الذهني.

إدارة الوقت

من المفترض أن تبدئي بتعليم طفلكِ كيفية إدارة وقته بطريقةٍ فاعلةٍ منذ سن صغيرة. علّمي طفلكِ أن يرتدي ملابسه من دون مساعدة ويستعدّ للمدرسة قبل الأوان ويُنهي دروسه في وقتٍ محدد. ومع مرور الأيام، سيتعلّم كيف يتولى إدارة وقته جيداً.

تصنيف المهارات الحياتية:
      ليس هناك تصنيفٌ موحَّدٌ للمهاراتِ الحياتية، وإنَّما يتمُّ تحديد هذه المهارات من خلالِ معرفةِ حاجات الطُّلاب وتطلعاتِهم، وكذلك بحسب المشكلاتِ التي تنجمُ عندما لا يحقِّقُ الطُّلاب السُّلوكياتِ المتوقَّعة منهم، وكذلك من خلال الرجوعِ إلى القوائم والنَّماذج التي افترضَها المتخصِّصون كمهاراتٍ للحياة.

كما أنَّ تصنيفَ المهارات الحياتية لمجتمعٍ ما يتمُّ في ضوء طبيعة العلاقة التبادُلية بين أفرادِه، ممَّا يؤدِّي إلى التشابه في نوعيةِ بعض المهارات الحياتية اللازمة للإنسانِ في العديدِ من المجتمعاتِ، كَمَا تختلفُ عن بعضِها تبعًا لاختلافِ طَبِيعة وخصائصِ المجتمع، ومن ذلك:

"تصنيفُ المنظمات العالمية كمنظمة "اليونسيف"(2005م)"

فقد صنَّفت المهاراتِ الحياتية إلى:
• (مهارات التواصُل والعلاقات بين الأشخاص)، وتضمُّ: 
      التواصلَ اللفظي وغير اللفظي، والإصغاءَ الجيِّد، والتعبيرَ عن المشاعرِ، وإبداء الملاحظات.

• (مهارات التَّفاوض والرَّفض)، وتضمُّ: 
      مهاراتِ التفاوض وإدارة النِّزاع، ومهاراتِ توكيد الذَّات، ومهاراتِ الرَّفض.
• (مهارات التقمُّصِ العاطفي) - تفهُّم الغير والتعاطف معه - وتضمُّ: القدرةَ على الاستماع لاحتياجاتِ الآخر وظروفِه، وتفهمها والتعبير عن هذا التفهُّم.

• (مهاراتِ التعاون وعمل الفريقِ) وتضمُّ:
 مهاراتِ التعبير عن الاحترام، ومهارات تقييمِ الشَّخص لقدراتِه، وإسهامه في المجموعة.

• (مهارات الدَّعوة لكسبِ التأييد)، وتضمُّ:
 مهارات الإقناع، ومهارات الحفزِ، ومهاراتِ صُنع القرار، والتفكير النَّاقِدِ.

• (مهارات جمع المعلومات)، وتضمُّ: 
    مهاراتِ تقْييمِ النَّتائجِ المستقبلية، وتحديد الحلول البديلةِ للمُشْكلات، ومهارات التَّحليل المتعلِّقة بتأثيرِ القيم والتوجُّهات الذَّاتية، وتوجهات الآخرين عند وجود الحافز المؤثِّر.

• (مهارات التَّفكير النَّاقد)، وتضمُّ: 
    مهاراتِ تحليلِ تأْثير الأقران ووسائلِ الإعلام، ومهاراتِ تحليلِ التوجُّهات والقِيم والأعراف والمعتقدات الاجتماعيَّة، ومهاراتِ تحديدِ المعلومات ومصادرِ المعلومات، ومهارات التَّعامُلِ وإدارة الذَّات.

• (مهارات لزيادة تركيزِ العقل الباطني للسَّيْطرةِ)، وتضمُّ: 
    مهاراتِ تقدير الذَّات، ومهاراتِ الوعي الذَّاتي، ومهارات تحديد الأهداف، ومهارات تقييم الذَّات.

• (مهارات إدارة المشَاعرِ)، وتضمُّ:
     مهاراتِ إدارةِ امتصاص الغَضَب، ومهاراتِ التَّعامل مع الْحُزنِ والقَلق، ومهاراتِ التعامل مع الخسارةِ والصَّدمةِ والإساءة.

• (مهارات إدارةِ التَّعامل مع الضُّغوط)، وتضمُّ: 
مهاراتِ إدارة الوقت، ومهاراتِ التَّفكير الإيجابي، ومهاراتِ تقنيات الاسترخاء.




المهارات الحياتية التي نتعلمها حياتنا
* المحاور التي تقوم عليها مادة المهارات الحياتية البيئية .

1- ثقافة منزلية :
مهارات :
أ- السكن :-
أنواعه ، خصائصه ، تنسيقه الداخلي ، مكوناته ، مرافقه ، صيانته .
ب* الأدوات والأجهزة واللوازم المنزلية:-
شراؤها – استخدامها – صيانتها وإصلاحها.
ج* ترتيب المنزل وتنظيفه .
د* الماء – الكهرباء – الهاتف – كيفية التعامل معها .

2- الأدوات والأجهزة والمرافق " التعامل واستخدامها "
أ* الأدوات والأجهزة الشخصية
ب* الأدوات والأجهزة المنزلية
ج* الأدوات والأجهزة المدرسية
د * الأدوات والأجهزة العامة
هـ* مرافق المنزل
و* المرافق المدرسية
ز* المرافق العامة
ح* المرافق الخاصة

3- الحرف والمهن التقليدية والمعاصرة وتطويرها :-
أ* حرف ومهن من البيئة المحلية " زراعة – رعي – صيد ".
ب* أصحاب الحرف والمهن.
ج* الصناعات المرتبطة بكل من الزراعة – الرعي – صيد الأسماك.
د* الصناعات المرتبطة بالزراعة " تصنيع التمور – تجفيف اللومي "
هـ* الصناعات المرتبطة بالرعي " غزل الصوف – صبغ الخيوط - أدوات زينة الجمال "
و* الصناعات المرتبطة بالصيد "

4- تنمية الموارد الطبيعية والمحافظة عليها وتطويرها :
أ* الموارد الطبيعية في البيئات المحلية المختلفة :-
المياه – التربة الزراعية – الثروة السمكية والثروة الحيوانية – المعادن – النفط – الغاز الطبيعي – الطاقة الشمسية .
ب* استفسار الموارد الطبيعية .
ج* البحث عن موارد طبيعية بديلة
د* المحميات الطبيعية
هـ* صون الطبيعة والمحافظة عليها .

5- المحافظة على التراث والاستفادة منه :-
أ* العمارة العمانية :-
- المساجد – الحصون – القلاع – البيوت-.
ب* العادات والتقاليد :-
الزواج- الأفراح والأتراح - الأعياد – المأكل والمشرب والملبس - آداب عامة تتعلق بالحديث – الزيارات- التعاون – صلة الرحم – الترابط الأسري والاجتماعي .
ج* الفنون الشعبية :-
- الأمثال – الأحاجي – الألغاز – الغناء – الموسيقى.
- الرقص الشعبي – الرزحة.
- شعر شعبي – ألعاب شعبية.
د* أنماط الحياة المعيشية من مختلف بيئات المملكة :-
( السواحل – الجبال – الصحاري – المدينة- القرية ..)
هـ* مؤسسات الإبداع وابتكار أنشطتها:-
- الأندية الثقافية.
- الأندية العلمية.
- المنتديات الأدبية.
- المكتبات العامة والخاصة والتعامل معها
المهارات الحياتية التي نتعلمها حياتنا

*أهداف المهارات الحياتية:-
أهداف المهارات الحياتية البيئية هي
       تدريب الطلاب على مختلف
 أنواع المهارات الاجتماعية والعملية والمهنية اللازمة في الحياة اليومية تتضمن الآتي : -
v تنمية الحالة الجسمانية في الطلاب كي يصبحوا مواطنين يتميزون بالمسؤولية والنتاج المثمر لأنفسهم وعائلاتهم وللمجتمع .
v تقدير الحرف التقليدية القديمة والحديثة وكذلك المهن والحرف في البلاد، وإدراك واقعية فرص العمل في هذه المجالات.
v ارتباط التعلم بالعمل والنظريات الحديثة بالتطبيق الفعلي في الحياة اليومية ..
v الاعتزاز بالوطن والفخر بإنجازات مواطنيه .
v تعزيز الثقافة والتقاليد الاصيلة .
v التطوع والمساهمة في تنمية مصادر المجتمع والحفاظ عليها ..
v تزويد الطالب بالمهارات الأساسية العلمية والمهنية ليتمكن من تنمية الشعور والاحترام الذاتي والثقة بالنفس .
v تقدير قيمة الموارد والمصادر الطبيعية والعمل على المحافظة على البيئة ..
v - تنمية خصائص الموضوعية والصبر والدقة والمحافظة على المواعيد والترتيب والتنظيم والإتقان .
v - تنمية مهارات اقتصاديات وإدارة المنازل .
v - الإدراك واليقظة واتخاذ اللازم بما يختص بالصحة الفردية وصحة المواطنين السعوديين .
v - إظهار أهمية مهارات حسن استخدام الوقت في العمل المنتج ..

المهارات الحياتية التي نتعلمها حياتنا
* طبيعة المهارات الحياتية البيئية :-
وضع المنهاج الدراسي للمهارات الحياتية البيئية أخذا بالاعتبار عدة مبادئ منها كون البرنامج قد نبي على مبادئ التفكير الدولي المتطور ونظرته إلى دور المهارات الأساسية في التعليم والتعلم.

والمهارات الحياتية البيئية تمثل ابتكارا وإدراكا متكاملا لدور المهارات الحياتية في الحياة اليومية والتعامل الاجتماعي والتراثي والبيئة ، وأيضا في المواد والمناهج الدراسية التي صممت خصيصا لهذا الغرض نظرا لهذا فإن المهارات الحياتية البيئية تمثل المحور الأساسي لتقويم الجهاز التربوي السعودي...

والسلطات التربوية والتعليمية نظرت بعين الاعتبار والدقة إلى نظام العشر سنوات التعليمية الحديثة التي بنيت على أساس ترقية التعلم المحور حول الطالب والتعلم الذاتي عن طريق النشاط الفردي ...
المهارات الحياتية التي نتعلمها حياتنا

* خصائص المهارات الحياتية : -
1- التعلم مدى الحياة :-
تحصيل وتحسين وتطوير المهارات الحياتية عملية تستغرق وقتا وقد تستمر مدى الحياة ، والتعلم مدى الحياة هو أسلوب أساسي يركز على تطبيق المهارات بطريقة متضامنة في عدد من المواقف التعليمية والاجتماعية وأماكن العمل .

2- التفكير على مستوى عال :-
تطوير المهارات الحياتية يحتاج من الطالب أن يمزج ويطبق المعلومات والمهارات بإدراك ومعرفة في مواضع ومواقف عديدة..

3- المهارات الحياتية هي مهارات في الإمكان تعلمها وتعليمها :-
المهارات الحياتية تتداخل وتتطور من خلال التربية التعليمية والتمرين والمناهج الدراسية.

4- المهارات الحياتية تحتاج للتحديد والتعيين :-
المهارات الحياتية تحتاج للتحديد والتعيين وتحتاج للمعرفة والتداخل في :-
أ‌- فلسفة هيكل التدريس .
ب‌- هدف الوحدة الدراسية .
ج- النتيجة التعليمية المرغوبة .
د- طرق التقويم .

5- الموضوع :
المهارات الحياتية تدرس أو تحصل في سياق موضوع أو مهارة محددة أو حقل معين ..

6- المهارات الحياتية هي طرق ووسائل :-
طرق ووسائل المهارات الحياتية تحتاج من التعلم :-
أ‌- أن يحدد الهدف
ب‌- تطوير خطة العمل
ج- تطبيق خطة العمل
د- تقييم النتائج وأساليب العمل .

7- التقويم والتفكير والمراجعة :-
المهارات الحياتية تتطلب أن يتواجد للطلاب فرص التقييم والتفكير في تعلمهم وتحصيلهم ومدى تحسن أدائهم ونوعيته.

8- التداخل والاتصال والترابط ..
المهارات الحياتية تتصف بالتداخل والاعتماد التراكمي ، ومهمة التدريب على إحدى المهارات أو النشاطات عادة تستلزم عددا من المهارات الحياتية ..

* المهارات الحياتية:-
1- حسن استخدام وتنظيم الوقت.
2- العمل في مجموعات " العمل في الفرق "
3- استخدام المعلومات

4- توصيل الأفكار والمعلومات .

مهارات التحدث
• الإيمان بأن كل إنسان يعبر عن نفسه، ويدافع عن قناعاته وآرائه دون مساس المبادئ الكبرى، وإتاحة الفرصة لكل فرد كي يعبر عن رأيه ومزاجه.
• تحدث أقل واستمع أكثر وأصغ باهتمام
• لا تستخدم الجدل عند النقاش
• -لا تدعي بأنك تمتلك الحقيقة المطلقة
 • استخدم العبارات اللبقة
 • أفسح المجال للآخرين كي يتبنوا أفكارك الصحيحة
• اعترف بأخطائك ولا تلجأ إلى التبرير
 • معرفة مستوى الجمهور المصغي لاستخدام الأسلوب الذي يناسبهم.
 • تحديد الهدف من الموضوع
• جمع المعلومات وطرحها.
 • تقديم الحديث بشكل مباشر.
لاكتساب مهارة التحدث عليك باتباع الخطوات التالية:
 1. الصوت: على المتحدث أن يكيف نغمة صوته وارتفاعه وانخفاضه حسب الموقف وأن يجعله واضحا رنانا بعض الشيء.
 2. درجة السرعة: على المتحدث مراعاة السرعة في الحديث، فلا يبطئ ولا يسرع ولا يجعل كل كلامه على وتيرة واحدة.
 3. فترات الصمت أثناء التحدث:
      هذه الفترات مفيدة لأنها تسمح للمستمع لاستيعاب ما قيل خصوصا عند وجود كثافة في الأفكار.
 4. استخدام المصطلحات المألوفة لدى المستمع.
 5. البساطة: اي استخدام كلمات يمكن للشخص الاخر فهمها بسهولة ,
وأن تعبر عما تريد باختصار , ولكن بصورة كاملة (خير الكلام ما قل ودل)
 6. المهارة في استخدام المفردات اللغوية.
 7. سلاسة الكلام واستخدام الجمل القصيرة:
 يجب أن تكون اللغة المستعملة سهلة ومفهومة ومناسبة للمستمع.
فالعبارة القصيرة تصيب الهدف بفعالية، بينما العبارة الطويلة تشتت تفكير المستمع.
 8. الترابط في الحديث:
إن الترابط الواضح والمتواصل في الأفكار يشد المستمع الى متابعة الإصغاء.
 9. ألفظ الكلمات جيدا وبوضوح حتى يفهمك الجميع.
 10. اضغط (التشديد) على بعض الكلمات المهمة.
 11. تجنب الاستطراد والافراط في التفصيل:
كي لا تعطي الفرصة للأحاديث الجانبية ومنعا للملل.
 12. تجنب الإفراط في الاستعانة بالأوراق المكتوبة:
 أو المذكرات التي تصرفك عن مستمعك أو تشغلك عنه، وكذلك الحركات العصبية، وتجنب التراخي والتثاؤب.
 وأيضاً الحركات الجسمية التي لا ضرورة لها والحركات الاستعراضية المنفرة.
 13. تدعيم الكلام بالبراهين والحجج:
كالآيات القرآنية والأحاديث النبوية والأمثال الشعبية والحكم لما لها من صفة المصداقية لدى المستمعين.
 14. التكرار:
      يساهم تكرار الكلام إذا أحسن استخدامه بنبرة مختلفة في لفت انتباه المستمع وفهمه للكلام الذي يسمعه.
 15. التلخيص:
       في نهاية التحدث لا بد من إيجاز ما قلته بحيث تكرر الأفكار الرئيسية باختصار شديد.
 أي احرص على الخاتمة الجيدة التي تبلور الموضوع.

 ويمكن اتباع الخطوات التالية لتنمية مهارة الاستماع:
 1. الابتعاد عن المقاطعة:
قد يقاطع المستمع الحديث إذا اعتبر أنّ الرسالة هجومية او ليسارع في إعطاء وجهة نظره .
 2. الحذر من سرعة الجواب:
 الرد السريع يمنع المتكلم من إتمام كلامه وبالتالي يمنع المستمع من فهم الأفكار،
أو فهمها بطريقة معكوسة.
 3. عدم مقاطعة فترات الصمت:
فترات الصمت لا تعني دائما انّ المتكلم قد أنهى كلامه.
 4. عدم شرود الذهن:
لا تدع عينيك تبتعد كثيراً عن المتحدث
(ابتعاد العين عن المتحدث قد تلهيك وتشتت فكرك وتركيزك)
 5. فهم وتحليل افكار المتكلم:
 حاول أن تفهم وجهة نظر الشخص المتكلم، فالاستماع يكون الى الأفكار وليس فقط للكلمات.
 أي ركّز على ما يقال وليس على القائل وتصرفاته.
 6. تقبل آراء الآخرين واحترامها بلا انفعال أو عصبية:
 أي التمتع بالهدوء والاتزان أثناء الاستماع وردة الفعل تكون على الأفكار وليس غلى الأشخاص.
 7. اظهار التغذية الراجعة: بإبداء الأثر الإيجابي خلال الاستماع، كالابتسام وهز الرأس وطرح الاسئلة المفيدة. بين له أنك تستمع لحديثه بأن تقول:
 نعم… صحيح أو تهمهم، أو تومئ برأسك، المهم بين له بالحركات والكلمات أنك تستمع له.
 8. التلخيص:
 بعد أن ينتهي المتكلم من حديثه لخص كلامه بقولك: أنت تقصد كذا وكذا …. صحيح؟
فإن أجاب بنعم
 فتحدث أنت، وإن أجاب بلا فاسأله أن يوضح أكثر، وهذا خير من أن تستعجل الرد فيحدث سوء تفاهم.

قواعد اللباقة في الكلام
      لا تتكلّم عن نفسك طوال الوقت، سواء إذا كنت تشعر بالسّعادة أو الضّيق.
لا تبقَ صامتاً من دون كلام في لقائك مع النّاس، وإنّما شاركهم الحديث.
وجّه كلامك للآخر بعد أن تناديه باسمه ثمّ عبر عن رغبتك صراحةً ولكن تصرّف بشكلٍ سليم. 

         اجتهد في عدم إثارة المشاكل وحاول الانسحاب منها بدبلوماسيّة إذا قابلت شخصاً استفزّك في شيءٍ ما.
      إذا كنت على المائدة أثناء تناول الطعام احرص على عدم فتح موضوعاتٍ تثير اشمئزاز الآخرين.

      كلّما كان صوتك هادئاً رقيقاً كان حديثك خفيفاً على الأسماع، وكنت قريباً من القلوب. مهما احتدّت المناقشة فعليك ألّا ترفع من صوتك؛ فالصّوت العالي لا يفرض رأياً ولا يساعد على الإقناع. اجعل صوتك معتدلاً في درجته.
    لا تقل (لا) عند محاولة الإعراب عن معارضتك لرأيٍ معيّن؛ بل ابدأ بالإيجاب في القضيّة ثمّ اذكر رأيك المخالف. لا تقدّم النّصيحة لأحدٍ إلّا إذا طلب منك ذلك.
      لا تتحدث وفي فمك قطعة لبان، لأنّ ذلك تصرّف غير لائق.

      إذا أخطأ أحد ما أمامك في نطق كلمة ما، وأعاد تكرار هذا الخطأ، فمن الأفضل ألّا تذكر له شيئاً عن خطئه وتدعه يكمل كلامه حتّى لا تجرحه، أمّا إذا كان صديقاً مقرّباً ولا تزعجه انتقادك، فبإمكانك أن تقول له بطريقة عاديّة كيفيّة النّطق الصّحيح.

      احذر العبث بالمفاتيح أو غيرها أثناء الكلام؛ لأنّك تصرف انتباه الآخرين السامعين ويفقد ذلك من احترامك إذا لم تكن راضياً عن الحديث لأسباب عقائديّة أو سياسيّة أو أخلاقيّة، فقم بتحويل موضوع الحديث بذكاء وأدب إلى موضوع آخر قد يكون فرعاً من فروع موضوع الحوار إذا كنت جالساً مع أشخاصٍ لا يتحدّثون لغات أجنبيّة فمن غير اللائق أن تكثر من استخدام ألفاظ أجنبيّة، أو قم بالاندماج في حديثٍ جانبيّ بلغة أجنبيّة مع شخصٍ آخر يتقن تلك اللغة.
     إذا كنت تحادث شخصاً يكثر من مقاطعة الآخرين أثناء الكلام وتكرّرت مقاطعته لكلامك أكثر من مرة، فالحل لذلك أن تنظر إليه وأن تقول له بتهذيب:

لحظة من فضلك، إذا سمحت أودّ أن أشرح وجهة نظري، ثمّ أترك الكلام لك. 

     يعدّ تكرار (لا لا لا) لازمة غير محبّبة لدى معظم النّاس عند اعتراضهم على رأيٍ يختلف مع رأيهم؛ حيث إنّ (لا) واحدة كافية عند الاضطرار لاستخدامها.

    إنّ عبارات (من فضلك)، (بعد إذنك)، (لو سمحت)، (إذا أمكن) وغيرها تعدّ كلماتٍ استئذانية يجب أن تبدأ بها الحديث إذا أردت الحصول على أيّ شيء.


كيف ازيد ثقتي بنفسي؟ 

تريد أن تكون واثق بنفسك وتشعر بالثقة. ؟
ولكن ماذا لو كانت ثقتك بنفسك قليلة أو معدومة؟
 كيف يمكنك أن تحصل على ثقة عالية بنفسك؟
صحيح أن الثقة بالنفس ليست عملية اكتساب بين عشية وضحاها ولكنها تحتاج لوقت وصبر وقوة وعزيمة وتفاني من الشخص من أجل تحقيق إنسان جيد واثق بنفسه ويستحق الاحترام والحب من الجميع.
 نصائح
 1. إدراك الشيء الذي يجعلك تشعر بعدم الأمان أو الخوف والخجل،
وتعرف ذلك الشيء وهذا ممكن أن يكون بسبب حب الشباب أو الوزن الزائد أو تجربة مؤلمة حدثت لك بالماضي أو أي شيء ممكن أن يشعرك بالخزي , بعد التعرف عليه أعطيه اسما ودونه . وإذا بكيت فهذا الشيء جيد لبدء شعور ايجابي.
 2. حاول بالتحدث عن ذلك مع أصدقائك والمقربون ومن تحب , قد يكون قادر على خلع هذا الشعور من نفسك , ومحاولة الابتعاد عنه ليس هناك حل سريع لتخلص من هذه المشكلة ولكن يمكن أن نصل إلى جذور هذه المشكلة , التركيز عليها وفهم إن كنت بحاجة إلى حل كل قضية قبل أن تتمكن من المضي قدما , وهذا لا يعني أن تتخلص من كل ما يجعلك تشعر بالسوء ولكن أنت بحاجة لتتعلم كيف تتقبل نفسك وماضيك والظروف الخاصة بك كما هي من دون التفكير بالاتهامات السيئة .
 3. حاول موازنة أخطائك والارتداد عنها.
 تذكر أنه لا أحد لا يقع بالخطأ حتى أكثر الناس ثقة في مرحلة ما في أي من حياتهم، قد يشعروا أنهم قد يفتقروا إلى شيء ما، وهذا هو واقع. تعلم أن الحياة مليئة بالمطبات على الطريق. وأنه في كثير من الأحيان مشاعر عدم الأمان قد تأتي وتذهب عند كل شخص، اعتمادا على ما نحن فيه من مزاج وكيف نشعر، فهذه المشاعر ليست ثابتة.
 4. تعرف على نجاحاتك، فالجميع يشعر بالتميز والفخر عند الكشف على الأشياء التي تفوق فيها , ومن ثم التركيز على هذه المواهب لتعطي لنفسك الفضل بنجاحاتك فلا تسمح لنفسك أن تكون الضحية في التقليل من شأنك والتعبير عن في نفسك سواء كان ذلك من خلال الفن والموسيقى أو الكتابة , فكل شخص يولد موهوب ونقاط قوة لديه فاعمل على تطويرها .
 5. أن تكون شاكرا دائما لما لديك من الحظ أو المال لتقدير والاعتراف بما لديك وبذلك ممكن أن تكافح الشعور بعدم الاكتمال.
 6. كن ايجابيا في حياتك ومع نفسك ولا تسمح لأحد بإشعارك بالنقص ولا تقلل من شأن نفسك , تحدث بإيجابية عن نفسك، عن مستقبلك، وحول التقدم المحرز الخاص بك. لا تخاف من إبراز نقاط قوتك وصفاتك للآخرين. من خلال ذلك، أنت تعمل على تعزيز تلك الأفكار في عقلك، وتشجيع النمو الخاص بك في اتجاه إيجابي.
 7. تقبل كل المديح من الآخرين ولا تلتفت إليهم وتقل في قلبك أن هذه مجرد مجاملات وتتجاهلها بل رد عليهم بالشكر وابتسامة.
 8. انظر إلى نفسك بالمرآة كل يوم وابتسم، قد تشعر بالسعادة مع نفسك وأكثر ثقة في المدى البعيد. حيث أكدت الدراسات فيما يسمى (ردود الفعل في الوجه)، تشير إلى أن التعبيرات على وجهك يمكن أن تشجع فعلا دماغك لتسجيل بعض العواطف الايجابية.
 9. تمسك بمبادئك بغض النظر عمّ حدث في حياتك. قد يكون صعبا، ولكن إذا لم يكن لديك شيء تؤمن به، فإنه ليس لديك أي شيء وسوف تسقط وتفشل بأي شيء.
 10. ساعد الآخرين من حولك ,
     وحاول إحداث فارق إيجابي في حياة الناس الآخرين (حتى لو كان مجرد معاملة بلطف إلى الشخص الذي يحضر لك القهوة في الصباح)، عليك أن تعرف أنك هذه قوة ايجابية في العالم – والتي ستزيد الثقة بنفسك .
 11. تجنب الكمالية بشخصيتك لان الكمال يعيق حياتك من ويمنعك من تحقيق أهدافك.



ما رأيكم دام فضلكم؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك
  هرمية "  " Ibrahim Rashid   "1 I R
 البيداغوجية لصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المفكر التربوي إبراهيم رشيد أبو عمرو    اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
 المدرب المعتمد 
     من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
              المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT

الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة 
                الخبير التعليمي المستشار في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب وتمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم على مستوى العالم.

بحمد ومنة من الله عز وجل
وصل عدد مشاهدي إحدى صفحاتي التربوية المجانية
على  Google+  " الجوجل بلس  "
 أكثر من عشْرة   000000 : " 10 مليون "
لرؤية مقالاتي التربوية المجانية وأجري وأجركم من الله ..
حفظكم الله وحفظ أطفالكم يمكنكم الضغط على الرابط مباشرة

قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV
موقعي الإنستجرام .Instagram
رسالتي قبل سيرتي

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق
يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني


للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين
طبيعة العمل في نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية 

بفضل ومنة من الله ...سر نجاحنا تعاون الأهل معنا  لأننا لا نعلم القراءة والكتابة والحساب بل نعلم النمائيات
والتعامل مع الطفل كإنسان وليس كرقم
رؤيتي الشخصية ضمن هرمية كرة الثلج الخضراء  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "



هذه هرميتي الثلاثية
           المتكاملة كالسلسلة الغذائية  
                1- المعرفة العلمية..... 2- الخبرة الحقيقية ..... 3- التفكير الإبداعي غير النمطي

فليس كل من امتلك  المعرفة  يمتلك الخبرة العملية
وإذا امتلك المعرفة والخبرة فعليه تنمية التفكير الإبداعي عنده لامتلاك محاور الهرمية الثلاثية
مثلًا :
عندما أقول : أن الطفل
لا يعاني صعوبات أكاديمية " حسب مايكل بست " وإنما يعاني من صعوبات نمائية
فأنا أعرف ما أقول 
 لذا عليكم معرفة سلسلتي الغذائية الهرمية الثلاثية .
مثلًا :-
       عندما يقرأ الطفل كلمة الباب بطريقة سليمة ويقرأ كلمة الناب بلفظ اللام الشمسية
إذن من ناحية أكاديمية ممتاز ولا يعاني من صعوبات أكاديمية ‘
 لكن من ناحية نمائية فهو لم يدرك أن اللام الشمسية تكتب ولا تلفظ

الفرق بين
الصعوبات النمائية " الانتباه التفكير الإدراك الذاكرة اللغة وهي السبب
أما الصعوبات الأكاديمية القراءة الكتابة الحساب التهجئة التعبير الكتابي وهي النتيجة
فالعلاقة بين النمائيات " سبب ثم نتيجة "



طبيعة العمل في نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية
نحن لا نعلم القراءة والكتابة والحساب  "الأكاديميات والبصم "
بل نعلم النمائيات ضمن الهرمية للقراءة
         حتى يقرأ ويكتب ويحسب " الانتباه والتأمل والتفكير والأدراك والفهم والذاكرة واللغة
       نتعامل مع الطلبة الأسوياء بطريقة هرمية 
والموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك
عمل دراسة حالة ديناميكية عملية لتشخيص الطلبة ذوي التحصيل الدراسي المتدني مع عمل التوصيات والبرنامج العلاجي مع العلاج مع تحديد نسبة الذكاء لتحديد الفئة
     وتحديد نمط التعلم ونسبة الحركة الزائدة
 ضمن تحسين وجودة التعليم القائمة على الخبرة العملية لثلاثين سنة
  في تحسين القراءة والكتابة والحساب 
وغير الناطقين باللغة واضطرابات النطق واللغة العربية والإنجليزية والفرنسية والرياضيات 
•عمل برنامج علاج حرف الراء والتأتأة عمليًا وليس نظريًا
وعمل برنامج للطلبة العاديين والموهوبين وبرنامج لتحسين خطي الرقعة والنسخ لجميع فئات المجتمع ولجميع الفئات العمرية وطلبة المدارس والجامعات والنقابات

    نتعامل مع قلق الامتحان واستراتيجيات الذاكرة التحضير للامتحانات
متابعة الواجبات المنزلية لجميع المواد ضمن خط الانتاج كل حسب تخصصه
بطريقة تعليمية شاملة كل جانب على حدة للنمائيات والأكاديميات والسلوكيات والنطق واللغة ،
ونقدم تأهيلاً متكاملَا هرميًا للطفل،
        كما أن طريقة العلاج مصممة بشكل فردي مبرمج وتفريد التعليم على حسب احتياجات كل طفل ‘
حيث لا يتجاوز عدد الأطفال في الجلسة خمسة زائد ناقص اثنين
ومشاركة الأهل إذا أمكن، 
ويتم تصميم برنامج تعليمي منفصل لكل طفل بحيث يلبي جميع احتياجات هذا الطفل.

نتعامل مع  جميع الطلبة
      بالأساليب والطرق التربوية الحديثة ونعتمد على أساليب تعديل السلوك....
نسعى للرقي بأداء الطلبة لأقصى ما تسمح به قدراتهم
نركز على الجانب  النفسي للطالب  ونركز على نقاط القوة  لنتغلب على نقاط الحاجة.....
نركز على التنويع بالأساليب والأنشطة والتعليم المبرمج و متعدد الحواس والتعلم باللعب ...الخ
فكرتي للنمائية قائمة على جودة التعليم   Kaizen  ضمن Klwh

نركز مهارة الاستماع للوعي الفوميني
    ضمن التعليم المبرمج القائم على الأسلوب الفردي وتفريد التعليم ‘
لا عمارة بدون أساس ولا أكاديمية بدون نمائية .
هل نستطيع بناء عمارة بدون أساس ؟
فالأساس هو النمائية والعمارة هي الأكاديمية ‘
فالعلاقة بين صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
هي علاقة سبب ونتيجة أي إمكانية التنبؤ بصعوبات التعلم الأكاديمية من خلال صعوبات التعلم النمائية  ‘
 و لا بد من تنميتها لدي الطفل ذوي صعوبات التعلم قبل تنمية المهارات الأكاديمية 

برنامج العقود الشهرية
الفترة الصباحية والمسائية
 علاج عيوب النطق والراء والتأتأة عند الأطفال   الأسلوب الفردي
الفترة المسائية علاج صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية تفريد التعليم
دورات تأهيلية متخصصة
للتربية الخاصة والمرحلة الأساسية
للدخول لسوق العمل في المستقبل لطلبة الجامعات من السنة الأولى ولغاية التخرج مع التدريب العملي التطبيقي
وتأهيل المجتمع والمعلمين والمعلمات لكيفية تعليم الطلبة بالطرق  العلمية القائمة  على الخبرة العملية للعقل الممتص ضمن البيئة المفتوحة

دوراتنا متخصصة ومعتمدة عالميًا
من كندا ووزارة التربية والتعليم
فهي حجر الأساس للتأهيل والتعيين في المستقبل بإذن الله مع زيادة في الراتب على الشهادة
1.    معالجة عيوب النطق لغة
2.    الإشارة
3.    صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
4.    الاختبارات التشخيصية
5.    فحص الذكاء
6.    التوحد
7.    البورتج
8.    تعديل
9.    السلوك
10.    التعليم الخماسي
11.   القيادة والإدارة الصفية

مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم
من خبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله

    أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير
 والى الأمام دائمًا   جزآكم الله خــيــرًا ولكم خالص شكري واحترامي وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح 

منكم  نتعلم أروع المعاني...
لكم وبكم نتشرف فمرحبا بكل الطيبين
    العقول الكبيرة الوفرة " الأواني المليئة " تبحث عن الأفكار الجيدة والفائدة
التي تعطينا الخير من نعم الله علينا.
والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء.
والعقول الصغيرة الندرة " الأواني الفارغة تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيها وتأخذ الكلام على نفسها
      أرجو من الله ثم منكم أن تكونوا من العقول الكبيرة ولا تلتفتوا إلى الأمور الصغيرة
على هذه المدونة 
      يوجد برامج تعليمية مجانية للأطفال يمكنك تنزيلها على جهازك ومواضيع اجتماعية هادفة
رؤيتي الشخصية في المدونة  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "
ليس لشيء أحببت هذه الحياة


         إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله

ليست هناك تعليقات: