السبت، أكتوبر 15، 2016

تدريبات الانتباه وزيادة التركيز عند الطفل... الكثير من الأطفال يعانون من صعوبات تعليمية بسبب التشتت وعدم التركيز والنسيان المتكرر



نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية
لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق
  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط

بحمد ومنة من الله عز وجل
وصل عدد مشاهدي إحدى صفحاتي التربوية المجانية
على  Google+  " الجوجل بلس  "
 أكثر من اثني عشر: " 12 مليون مشاهد "
لرؤية مقالاتي التربوية المجانية وأجري وأجركم من الله ..
حفظكم الله وحفظ أطفالكم يمكنكم الضغط على الرابط مباشرة



للتواصل على صفحتي على ‏ Facebook يمكنكم الضغط على الرابط
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق على ‏ Facebook
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق
على توتير twitter

 هرمية " IR 1 "  Ibrahim Rashid    " 
البيداغوجية وصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك 
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية  المعرفية  
للموازنة الأفقية والعمودية 
لتعليم وتعلم القراءة والكتابة والحساب 
   Ibrahim Rashid    
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada
المفكر التربوي :   إبراهيم رشيد:- اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
 والنطق وتعديل السلوك  لمدة تزيد عن ثلاثين سنة عملية علمية تطبيقية 
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم النمائية والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
رؤيتي الشخصية للتعليم كفن القيادة والشطرنج كتجربة حياة
ومهارة القراءة والكتابة والإملاء والرياضيات والصعوبات النمائية

رؤيتي الشخصية ضمن هرمية كرة الثلج الخضراء للذكاء الناجح 
" متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "
الوعاء ممتلئ ‘ 
        ولكن‘ لا يُعطي إلا من يغرف منه ‘ كالكتاب المغلق الذي يُفتح ليؤخذ منه ما بين سطوره ‘
فكلما تعلمت أكثر طرحت عن كاهلك المزيد من المخاوف!  فالكتب بساتين العقلاء.


إذا كان مصعد النجاح معطلًا .... استخدم السلم درجة درجة....


وَلم أرَ في عُيُوبِ النّاسِ شَيْئًا     كَنَقصِ القادِرِينَ على التّمَامِ
إذا غامَرْتَ في شَرَفٍ مَرُومِ       فَلا تَقنَعْ بما دونَ النّجومِ
        إنَّ كل الناس يعرفون ما يفعلون، ولكن قلة منهم يفعلون ما يعرفون



.....    يعاني الكثير من الأطفال من صعوبات تعليمية بسبب التشتت وعدم التركيز والنسيان المتكرر،
 وهو ما يتطلب ممارستهم تدريبات تساعدهم على التغلب على هذه الصعوبات..

     وتنصح الدكتورة هبة العيسوي، أستاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس،

بعمل 3 مجالات تدريبية مهمة لتنمية هذه المهارات في مرحلة الطفولة، وهي:
 1 - التدريب على زيادة تركيز الانتباه، عن طريق استخدام المثيرات البصرية والسمعية واللمسية والشمية.
 2 - التدريب على زيادة مدة التركيز.
 3 - التدريب على المرونة في نقل الانتباه، عن طريق:
 - إحضار لون أحمر من بين عدة ألوان عديدة.
 - إحضار صورة قطة من بين صور حيوانات مختلفة.
 - التعرف على الجزء الناقص من صورة.
 - استخراج كلمة محددة، مثل اسمه من بين جملة. - ربط صورة بكلمة من خلال أنشطة العلاقات، مثل صورة (الجمل والصحراء)، (القرد والموزة).

      ويمكن التدريب على تركيز الانتباه للمثيرات السمعية، من خلال:
 - سماع الطفل صوتًا معينًا ومحاولته معرفة الصوت، مثل صوت سيارة الإسعاف أو سيارة البوليس. - سماع الطفل صوتًا ومحاولته تحديد مصدر الصوت.
 - تحديد الكلمات التي تبدأ بحروف واحدة من خلال السمع، مثل المطلوب من الطفل تحديد الكلمات التى تبدأ بحرف "ب" من خلال السمع "بطة، ماما، بطاطس، قمر، ورد، بابا، كتاب".

كما يمكن تركيز الانتباه للمثيرات البصرية والسمعية معًا، من خلال:
 - سماع الطفل صوت قطة، ثم استخراج صورة القطة من بين عدة صور للحيوانات. - اختيار الحرف الناقص للكلمة المنطوقة، ويستعمل التدريب في عمر 6 سنوات، مثال "ش…اك"، ونضع مجموعة حروف أمامه مثل "أ، ل، ز، ب"، ويختار منها الحرف الناقص ويكتبه.

      أما تركيز الانتباه للمثيرات اللمسية، فيكون عن طريق:
 - يغمض الطفل عينه ثم يمسك شيء مجسم (برتقال) ويحاول التعرف عليه.
 - التعرف على الأشكال مثل الدائرة والمثلث والمربع من خلال اللمس. - التعرف على الحروف المجسمة من خلال اللمس.
 - التعرف على الأرقام المجسمة من خلال اللمس.
 - التعرف على المتضادات من خلال اللمس (بارد، ساخن)، (ناعم، خشن). ويمكن تركيز الانتباه للمثيرات الشمية، من خلال، الانتباه لرائحة الأشياء المختلفة (التوابل، الزعتر، القهوة...) دون التعرف عليها من خلال البصر.

 أما زيادة الانتباه للمثيرات بالحواس المختلفة، فيكون بالآتي:
- المطلوب تلوين المثلث باللون الأخضر والمربع باللون الأحمر والدائرة باللون الأصفر. - لعبة الخرز والخيط بترتيب معين، اثنان أحمر وثلاثة أخضر.
 - زيادة مدة تركيز الانتباه.
 - يتم زيادة مدة تركيز الانتباه في جميع الأنشطة السابقة بصورة متدرجة.
 - تجميع بازل بصورة متدرجة 3 قطع ثم 4 قطع ثم 5 قطع.
 - استخدام المتاهات بصورة متدرجة.
 - ترتيب أرقام تنازلي أو تصاعدي بصورة متدرجة. - ترتيب حروف كلمة.
 - المرونة في نقل الانتباه.
 - تصنيف مجموعات ضمنية (حيوانات أليفة، حيوانات مفترسة، خضراوات، فواكه، وسائل مواصلات).
 - لعبة الكوب والمكرونة.
 - استخراج الاختلافات بين صورتين.
 - تدريبات التوصيل. تلوين الأشكال بألوان مختلفة
 (المثلثات باللون الأحمر، المربعات باللون الأزرق، الدوائر باللون الأخضر)


....    تدريبات التركيز عند الطفل
..... 1-  أن تقوم الأم بعد الأعداد بالترتيب من واحد لعشرة مثلا ولكنها "تتخطي" رقم أثناء العد ليلاحظ الطفل العدد المختفي ويذكره بسرعة، اللعبة تحتاج إلى شرح وتدريب وستجد الأم أن قدرة طفلها على التركيز ستتحسن ويمكنها أن تلاحظ ذلك بسهولة بعد ذلك.
2-تذكر الأم إحدى الصفات ويذكر الطفل عكسها. مثال حار بارد-سعيد غاضب-ناعم خشن.
3-يقوم الطفل برسم مثلث وهو مغمض العينين حيث يساعد هذا التمرين الطفل على التخيل وتطبيق خياله على الورق بإعمال يديه وحواسه.
4-تقوم الأم بتعريض الطفل لتجربة تمييز الأصوات في الأماكن المزدحمة مثال: صوت الطائرة السيارة عربة الإسعاف.
5-تكليف الطفل بأوامر مركبة من أجزاء مثل: "اذهب إلى المطبخ واحضر الطبق من الدرج الأول والملعقة من الدرج الثالث" وزيادة تعقيد الأوامر بالتدريج.
6-احكى لطفلك حكايات قبل النوم واطلبى منه إعادتها على والده أو أخوته في اليوم التالي واتركيه يحكى مع تشجيعه وغالبا ما ينسى كثيرا من التفاصيل، وعليك إعادة القصة على مسامعه في المساء وتشجيعه على إعادتها في اليوم التالي مرة أخرى على أشقائه أو والده.
7-للأطفال الأكبر سنا من تقوم الأم بمساعدته على قراءة القصص المصورة حتى يدرب نفسه على تفحص ما بين يديه وشجعيه على مناقشته فيما يقرأ.
8. -التمرين الثامن هو مسابقة "ملك التركيز" بأن تكون هناك منافسة بين متسابقَين داخل الأسرة أو الأقارب حول من يستطيع التركيز على نقطة معينة فى الجدار أمامه "بدون كلام" لأطول مدة ممكنة أو أن ينظر في عين المتسابق أطول مدة.
9-في ورقة دوني عليها اسم ولد. بنت. جماد. نبات. بلد. وجبة. حيوان، واطلبى منه كتابة الأسماء التي تبدأ بحرف أ. ومن ينتهي أولا يكون الفائز ويمكن إعادة اللعبة بحرف آخر وهكذا.
10-الصقى على الحائط في غرفة مظلمة صورا لعناصر "موز – تفاحة – قطة – بطة" ونسلط كشاف ضوء على كل شكل على حدة مع ترديد اسم الشيء في كل مرة. ثم نعطى للطفل الكشاف ونسأله "أين الموز؟" وهكذا.
11-يمكن للأم استخدام الشمعة في التدريبات التالية:
• مراقبة نقاط شمع تسقط في طبق به ماء.
• مراقبة نقاط شمع تسقط داخل دوائر مرسومة على ورقة.
• يقوم الطفل بتنقيط النقاط داخل دائرة تكون كبيرة في البداية ثم نصعب التمرين فنكثر الدوائر ونصغر حجمها.

• تنقيط نقاط الشمعة على حدود خطوط مرسومة "ممكن أن تكون طولية – عرضية 


تدريبات لزيادة التركيز
يعد تشتت الانتباه من العوامل الرئيسية المؤدية إلى عدم تحقيق تفاعل الطفل مع البيئة المحيطة …  وبخاصة البيئة الصفية … حيث يقلل من فرص حصول الطفل على التعليم بفاعليته … وقد تصدر عن الطفل أنماط سلوكية غير مناسبة تؤدي إلى تشتت انتباه زملاءه في الصف وحتى معلميه الذين يجدون صعوبة في إدارة الحصة الدراسية جراء تلك السلوكيات التي تصدر عن الطفل …
الانتباه كمهارة:
يعتبر الانتباه أحد المهارات الاساسية للتعلم ويشير إلى: … الفترة التي يستطيع فيها الطفل أن يركز على موضوع معين … يحتاج الانتباه إلى قدرة الطفل على التركيز وإهمال الموضوعات غير الضرورية وبالتالي فإن ضعف قدرة الطفل على التمييز بين ما هو ضروري وما هو غير ضروري يؤدي إلى صعوبات في الانتباه إلى المعلومات والاحداث ذات العلاقة بالموضوع.
… طبعا الطفل يحتاج للتركيز لتعلم المهارات واكتسابها وعدم تركيزه يقلل من تقدمه وتعلمه …

التدريبات بسيطة جدا يمكن عملها بالمنزل وباستخدام اي شيء ” الخرز بأحجام والوان مختلفة – خيط مختلف حجمه ونوعه “يتم بالبداية تدريبه على ادخال الخرز بالعصا ثابته ويكون حجمها كبير بعد اتقانه يتم التدرج حتى الوصول للصعوبة وسوف تجدون تقدم ايضا التركيز بنقل الخرز بالملعقة من كأس لأخر جدا مهم لأنه يعتمد التآزر الحركي البصري الانتباه واليد الدقيقة وحركة كبرى للجسم… ايضا تثبيت علاقة الملابس على صحن دائري ويتم التدرج من الحجم الكبير للصغير. … ايضا التقاط الخرز بالملاقط ويتم التدرج حتى يتم التقاط الورق… ايضا هناك ادخال الاعواد في فتحات علب صغيرة.

 ونقل الماء ورمي كرة السلة من مستوى قريب لا بعد.

IMG-20140804-WA0042 IMG-20140804-WA0038 IMG-20140804-WA0039 IMG-20140804-WA0040IMG-20140804-WA0041 IMG-20140804-WA0043 IMG-20140804-WA0044 IMG-20140804-WA0045 
تدريبات عملية لمعالجة تشتت الانتباه وضعف التركيز
عمر فواز عبد العزيز
       يُعد تشتت الانتباه من العوامل الرئيسية المؤدية إلى عدم تحقيق تفاعل الطفل مع البيئة المحيطة، وبخاصة البيئة الصفية حيث يقلل من فرص حصول الطفل على التعليم بفاعليته، وقد تصدر عن الطفل أنماط سلوكية غير مناسبة تؤدي إلى تشتت انتباه زملائه في الصف وحتى معلميه الذين يجدون صعوبة في إدارة الحصة الدراسية جرّاء تلك السلوكيات التي تصدر عن الطفل.

الانتباه كمهارة :
        يعتبر الانتباه أحد المهارات الأساسية للتعلم ويشير إلى :
o الفترة التي يستطيع فيها الطفل أن يركز على موضوع معين .
o يحتاج الانتباه إلى قدرة الطفل على التركيز وإهمال الموضوعات غير الضرورية وبالتالي فإن ضعف قدرة الطفل على التمييز بين ما هو ضروري وما هو غير ضروري يؤدي إلى صعوبات في الانتباه إلى المعلومات والأحداث ذات العلاقة بالموضوع.

ما هو تشتت الانتباه ؟
        أما تشتت الانتباه فيشير إلى الوضع الذي يتجه منه الانتباه إلى موضوع لا يتلاءم مع الأنشطة الصفية ويظهر ذلك عندما يتشتت الانتباه بين موضوعات متعددة، أي عندما ينتقل الطفل المشتت من لعبة إلى أخرى ومن نشاط لآخر، وفي موقف المدرسة تجد أن الطفل سريع التشتت يضع أشياءه وينسى أين وضع هذه الأشياء ولا ينهي الأشياء المطلوبة منه وينشغل بأي حدث جديد.

علاقة الانتباه بالنجاح المدرسي
o يتطلب النجاح المدرسي عادةً انتقاء الطفل المثيرات ذات العلاقة بالتحصيل وإهمال المثيرات غير الملائمة من بين المثيرات المتعددة التي يتعرض لها الطفل في غرفة الصف، فمثلاً يفترض بالطفل أن يستمع لصوت المدرس وأن لا يستمع إلى أصوات السيارات في الخارج أو أصوات الطلاب الذين يشوشون أثناء الحصة الصفية، كما يفترض بالطفل أن يرى الكلمات المكتوبة على السبورة أو على صفحة الكتاب الخاصة به وليس على لوحات الحائط أو ملابس المعلم.
o يمتاز الطفل الذي يعاني من صعوبات في الانتباه بأنه لا يستطيع أن يحتفظ لصوت المعلم في الشكل ويبقى الأصوات الأخرى في الخلفية مما يؤدي إلى تعطيل عملية التعلم وتقليل فرصة النجاح لديه بسبب انتقاله في مهمة لأخرى دون إنجاز والمقصود بالشكل في الفقرة السابقة المثيرات البارزة التي تكون في موضع الإدراك والانتباه في وقت معين
o أما الخلفية فيقصد بها المثيرات الأخرى التي توجد في الوقت نفسه دون أن تكون موضع إدراك وانتباه مباشر.

أسباب تشتت الانتباه وضعف التركيز:
o  عوامل عضوية تتعلق بعدم النضج العصبي أو الخلل العضوي في الدماغ.
o ضعف في قدرة الطفل على تمييز العلاقات بين الشكل والخلفية بسبب ضعف المهارات الإدراكية عنده.
o عوامل نفسية تتعلق بشعور الأطفال بالقلق وعدم شعورهم بالأمية حيث أن الأطفال الذين لا يشعرون بالأمن يظلون معتمدين على التوجيهات والتعليمات الخارجية.
o عدم قدرة في الطفل على إدراك التسلسل مما يؤثر على الإصغاء حيث أن تسلسل الأحداث الأول والثاني، يحتاج من الطفل الإصغاء والفهم والتذكر ثم القيام بالعمل المناسب.
o أحلام اليقظة بحيث لا يستطيع الطفل التركيز على ما يدور حوله في غرفة الصف.
o تقليد نموذج ضعف الانتباه كأن يكون الأب أو الأم أو الأشخاص القريبين من الطفل من النوع الذي يتشتت انتباهه بسرعة ولا يركز على موضوعات محددة أو مناسبة.
o تعزيز الطفل على سلوك ضعف الانتباه عند الطفل من مثل الأشخاص القريبين ( الأم - الأب- المعلم- الخ...)
o عوامل متعلقة بالمناخ الصفي غير المناسب مثل كثرة المشكلات داخل الصف وخارجه، الوسائل التعليمية غير المناسبة، أسلوب التدريس وطبيعية المادة الدراسية كذلك ارتفاع مستوى القلق والتوتر وعند الأطفال في الصف.

معالجة تشتت الانتباه
       يتطلب علاج تشتت الانتباه وضع خطة علاجية تأخذ بعين الاعتبار الأسباب التي تؤدي إلى تلك المشكلة ، وتتم المعالجة بطريقة فردية عن طريق الإرشاد الفردي أو من خلال الإرشاد الجمعي عن طريق برامج تعديل السلوك.
وفيما يلي وصف لإحدى الحالات التي كانت تعاني من تشتت الانتباه والخطوات العلاجية التي استخدمت لمعالجة هذه المشكلة السلوكية.

وصف الحالة
          س---- طالب يبلغ من العمر سبع سنوات، أنهى الصف الأول الأساسي بصعوبة حيث كان يعاني من صعوبات في تعلم القراءة والكتابة وصعوبات في تآزر الحركات الدقيقة وكان يعاني من التشتت السريع والعجز عن التركيز، ولم يظهر (س) أن دلالات مرضية خطيرة، فهو يستجيب للأسئلة بطريقة ملائمة، ويعرف ما يدور حوله، وأظهر تفوقاً في التفاعل الاجتماعي مع الآخرين إلا أنه كان يظهر عليه بعض العلامات الدالة على التشتت السريع في الانتباه والانزعاج من بعض أنواع النشاط التي تحتاج لاستغراق وانتباه للتفاصيل الدقيقة، وقد طبقت الاختبارات التالية على الطفل ( س ) وهي:
o اختبار للنضج العقلي لتقدير مستوى الذكاء.
o اختبار ( تذكر الأشكال) لقياس القدرة على التذكر.
o  اختبار للنضج والذكاء الاجتماعي.
o اختبار لاستبعاد دور العوامل العضوية في الصعوبات التي يعاني منها الطفل - س
         وبناءً على نتائج الاختبارات التي طبقت على الطفل -- س - تبين انه يمتلك قدرة عقلية عادية، كما أنه حصل على درجة أعلى من المتوسط فيما يتعلق بالنضج الاجتماعي، ألا أنه حصل على درجات منخفضة في الاختبارات التي تتطلب انتباهاً وتركيزاً دقيقاً على التفاصيل والتذكر القريب.
تبدو المشكلة الرئيسية للطفل س فيما يلي :
o التشتت السريع وضعف الانتباه للنشاطات التي تحتاج إلى فترة طويلة من التركيز فهو لا يكمل ما بدأه --- ولا يهتم أحياناً بالتعليمات ويتحايل حتى يبتعد عن أداء الأعمال والوظائف التي تتطلب انتباهاً طويل المدى.
o وجود صعوبة واضحة في تحمل الإحباط حيث أن الطفل ( س ) كثيراً ما ينتقل بسرعة من موضوع لآخر ويندفع لإعطاء إجابات قبل إعطائها حفظها من التفكير.
الخطة العلاجية

أولاً : الجو التعليمي :
 وذلك لمساعدته على تنظيم وقته والاستفادة من الوقت المثالي للدراسة من خلال :
o عمل جدول دراسي مناسب يتم تنفيذه بعد العودة من المدرسة بحيث يتم تحديد الوقت لإنهاء الواجبات المنزلية والدراسية وأوقات اللعب والالتزام به حرفياً.
o التجاهل للجوانب السلبية لدى الطفل محمد وعدم التركيز على جوانب الضعف أو القصور لديه.
o ضرورة تقديم المعززات الإيجابية بأنواعها حسب رغبة الطفل لأي إنجازات دالة على استجابته للتعليمات بدقة والانتهاء من النشاط أو العمل المحدد .
o تهيئة المكان المعد للدراسية بحيث يكون خالياً من كل المشتتات سواء أكانت المشتتات صوتية (صوت التلفاز) أو بصرية - الرسومات واللوحات .
o بما أن الطفل - س - يحب أن يكون محاطاً بالآخرين فقد تم الاقتراح عليه أن يعمل بشكل ثنائي فقط إما مع الأب أو الأم أو المعلمة .
o ضرورة ألا ينتهي وقت الدراسة بمسألة صعبة أو معقدة -- إذ يجب إعطائه مهمات يستطيع النجاح فيها في نهاية كل فترة حتى لا يصاب الطفل بالإحباط .
o تجزئة المهمات الصعبة إلى مهمات بسيطة --- والانتقال من البسيط إلى المعقد---  مع جعل عملية التعلم شيقة ومصدر للمتعة باستخدام الوسائل التعليمية المناسبة وأساليب التعزيز .

ثانـياً : زيادة التركيز والانتباه للتفاصيل :
تم الطلب من الأبوين عن طريق المعلم توفير المواد التالية لمساعدة ( س ) على التركيز وهذه المواد هي (أدوات مدرسية ، كراسات ، أقلام ملونه ، كتب بسيطة لتعليم القراءة ، نجوم لاصقة بألوان مختلفة ، دفتر مكافآت ، مقص ، ألوان مائية ، قطع حلوى ، عداد أرقام)، وأي معززات يحبها - س .
وقد تم تصميم التدريبات التالية لمعالجة تشتت الانتباه عند ( س ) وهي :
o إعطاء الطفل قائمة من الكلمات البسيطة : تشمل في البداية كلمات من حرفين (أب ، أم ، أخ) فإذا تعرف على أي حرف منها أُعطيَ نجمة في كراسة المكافآت بحيث إذا تجمع لديه عدد معين يتم استبدالها بمعززات داعمة يحبها ( س ) ثم الانتقال تدريجياً إلى كلمات مكونة من ثلاثة حروف أو أربعة .
o وصف الصور : حيث تم الطلب من ( س ) أن يجمع صوراً مختلفة من الكتب والمجلات ويصف ما يراه في هذه الصور حيث يُعطى نجمة عن كل وصف دقيق لهذه الصور .
o وصف التفاصيل من الذاكرة : حيث تم الطلب منه بعد مشاهدته لصورة مدة (10) ثوان أن يذكر ماذا رأى في الصورة حيث يُعطى نجمة لكل وصف .
o التصنيف : تم الطلب من (س) أن يجمع عدداً من الصور ثم يقوم بإلصاقها في دفتر خاص حسب موضوعات معينة (حيوانات، طيور، الخ... ) وكانت تُعطى نجمتين لكل صورة ينجح في لصقها في المكان المناسب .
o تجميع الصور المقطعة : حيث طُلب منه تجميع الصور المتقطعة بحيث يحصل على نجمتين إذا انتهى ذلك بنجاح .
o كشف أوجه الشبه والاختلاف في مجموعة من الكلمات : بحيث يتم تعزيزها بنجمتين في كل مرة ينجح في ذلك مع تجاهل الإجابات الخاطئة .
o التعرف على الحروف في النص : كأن يُطلب من (س) وضع دائرة حول حرف معين في نص مكتوب ويتم تعزيزه بنجمتين عن كل إجابة صحيحة
o التعرف إلى الكلمات : حيث يطلب منه وضع دائرة حول كلمة محددة ضـمن نص مكتوب ويحصل على نجمتين عند أجابته بطريقه صحيحة
o نسخ الحروف بالأصابع : كأن يغمس أصابعه في ألوان مائية ويقوم بتقليد المعلم في كتابة حروف محددة بأصابعه مع إعطائه الفترة الزمنية الكافية وتقديم النجوم كمعززات .
o زيادة الانتباه لكلمات مسموعة : من خلال الاستماع إلى شريط تسجيل حيث يُطلب منه أن يعيد بعض الكلمات التي سمعها ويتم مكافأته عن طريق النجوم .
o تحليل الكلمات إلى حروف : حيث يُعطى بعض الكلمات ويُطلب منه كتابة كل حرف على حده حيث يُكافأ على كل استجابة صحيحة .
o تحويل الحروف إلى كلمات : حيث يُطلب منه تركيب حرفين أو ثلاثة حروف منفصلة عن بعضها لتشكيل كلمة ذات معنى بحيث يُكافأ على كل استجابة صحيحة
o وقد أشارت التقارير من قبل المعلم أن الطفل (س) وأسرته إلى وجود مزيد من التقدم الأكاديمي والقدرة على التركيز والانتباه كما زاد من قدرته على تحمل الإحباط.
بناء الخطة العلاجية لتشتت الانتباه:
يمكن للمعلم أو المعلمة أن يقوم أي منهما ببناء خطة علاجية لمعالجة مشكلة تشتت الانتباه عند الطفل اعتماداً على الأسباب المسببة لهذه المشكلة عند الطفل وتهيئة فرص النجاح المتاحة أمام الطفل

 وفيما يلي أهم العناصر الرئيسية لبناء الخطة العلاجية :

o تقليل المشتتات في البيئة الصفية، وذلك عن طريق وضع ستائر على النوافذ لتقليل المثيرات الصوتية غير المناسبة كما يمكن وضع الأشياء - الوسائل التعليمية- بعيداً عن النظر في خزائن وأدراج مغلقة كذلك إبعاد أية مواد لها علاقة بعلبة أو مهمة أتمها الطفل فور الانتهاء منها، كما يمكن وضع سدادات للأذن كالقطن مثلاً للأطفال الذين يتشتتون الفعل المثيرات الصوتية عند قيامهم بنشاط القراءة والتعليل من وضع هذه السدادات تدريجياً.
o  إعطاء مهمات واضحة وجذابة للطفل:  حيث أن النقد المستمر وخبرات الفشل تؤدي إلى عدم استمرار الطفل في المهمات التي يبدأ بها ، كذلك يجب إعطاء الطفل في البداية المهمات المحببة لديهم وبعد ذلك تعطي لهم المهمات غير المحببة لهم
o يجب الأخذ بعين الاعتبار الفترة الزمنية للمهمة يجب أن نبدأ بالمهمات التي تحتاج إلى وقت قصير لإتمامها ثم الانتقال تدريجياً إلى المهمات التي تحتاج إلى وقت أطول واحتمالات نجاح مرتفعة.
o تعزيز زيادة فترة الانتباه والتركيز: وذلك باستخدام أساليب التعزيز بأنواعها المختلفة حسب المعززات التي يرغبها الطفل ويبدأ التعزيز لأقل فترة انتباه لأقل استجابة كالنظر إلى السؤال أو بمجرد المحاولة.
والسؤال المطروح من قبل الأبوين كيف يمكن للأب أن يكون إيجابي مع الطفل مع أنه لا ينتبه لأكثر من خمس ثوان.. والجواب هو يجب على الأب أو الأم أن يكون إيجابياً بعد هذه الثوان والاستمرار في ذلك قد يزيد هذه المدة إلى عشر ثوان من الانتباه المتصل.

ويمكن للمعلم أن يستخدم الإجراءات التالية لزيادة فترة الانتباه وتعزيزها..

أ . لعبة السلوك الجيد: 
        حيث يتم التنافس بين الطلاب في الصف عن طريقة تقسيمهم إلى مجموعتين وتوضع تعليمات تساعد على الانتباه (سلوكيات تعبر عن الانتباه، يطلب من المجموعتين الالتزام بها وعند قيام أي من أفراد المجموعتين بسلوك عدم الانتباه يوضع إشارة ( P) أمام اسم المجموعة التي ينتمي إليها ويتم في النهاية تعزيز المجموعة التي تحصل على نقاط أقل.

ب. زيادة الانتباه
      من خلال التدريب على مهارات الاتصال حيث يتم تدريب الأطفال على القيام بدور المتحدث والمصغي حيث يقوم المتحدث بالكلام الشخص المصغي بتلخيص هذا الكلام وطرح الأسئلة.
ج. - التمييز بين الشكل والخلفية: حيث يعطي الطفل تمرينات تساعده على التمييز بين الشكل والخلفية فمثلاً يطلب من الطفل أن ينظر إلى لوحة مرسومة على الحائط ويطلب منه أن يصف ما يرى ثم يطلب منه أن يصف إطار اللوحة ثم يعود ليصف اللوحة المرسومة.

د. الاستماع إلى مثيرات سمعية 
      وانتقاء المناسب منها، حيث يتم تعريض الطفل لمادة صوتية على شريط مسجل لمادة تعليمية تخص الطفل وفي الوقت نفسه يطلب من الطفل أن يستمع لمادة صوتية مسجلة أخرى لموضع لا يخصه على شريط آخر ثم يطلب منه ان يتابع المادة التعليمية على الشريط الأول.

هــ. تنمية الملاحظة والتمييز بين الأشكال المتشابهة عند الطفل
     وذلك من خلال بعض المسابقات الثقافية حيث يطلب من مجموعة من الطلاب بمن فيهم الشخص الذي يعاني من تشتت الانتباه وضع الفروق بين الأشكال المتشابهة.

و. تنمية الضبط عند الطفل لمهارة الانتباه:

حيث يطلب من الطفل أن يتخيل نفسه داخل الصف ويصف بالتفاصيل الأشياء الموجودة فيه ثم يطلب منه تخيل نفسه خارجاً من المدرسة إلى البيت ويطلب منه وصف ما شاهده 



من الأساليب التي يمكن اتباعها لتحفيز الطفل على التركيز وعدم تشتت الذهن،
أما بالنسبة للمعلم فقد حدد المتخصصون في المجال مجموعة من الاستراتيجيات لذلك:
1-إدارة الصف الفعالة من حيث تنظيم وترتيب البيئة الصفية وهدوئها ومرونتها والتركيز على المعززات، واحترام قدرات الطفل وإشعاره بالأمان.
-2 تحديد قواعد الصف الدراسي ووضوح تعليماته، واستمرارية التواصل مع الطالب وشرح ما هو مطلوب منه فعله، وعدم عقابه على سلوكيات لا يعرف أنها غير مرغوب فيها.
-3 ترتيب البيئة المكانية الصفية بشكل يشجع التواصل ولا يشتت الانتباه، والتواصل المكاني مع الطالب وقربه من المعلم، وأن يكون الطفل قريباً من زملاء له يتمتعون بسلوك ايجابي.
-4 الانتباه الإيجابي والمكافأة الاجتماعية للسلوك المرغوب فيه عن طريق إعطاء الانتباه اللازم
-5 إدارة السلوك الفردي التدخل لفهم العوامل التي تسبب حدوث السلوك غير المرغوب فيه ووصفه وتعريفه، بالإضافة إلى التوابع التي تحدث بعد السلوك سواء كانت معززات أو عقابا.
-6 استخدام تقنيات زيادة الاستماع واتباع التعليمات وطاعة الطفل عن طريق إعطاء تعليمات خاصة بالدرس عن قرب والنظر مباشرة له وأن تكون التعليمات مفردة ما أمكن وعلى شكل متسلسل والتأكد المستمر من مستوى فهم الطفل مما يراد منه أن يفعل عن طريق سؤاله أن يقوم بإعادة ما تريد منه.
7-زيادة سلوك الطاعة عند الطفل ذي اضطراب الانتباه بالتركيز على السلوك الذي يراد منه تأديته بدلا ًمن التركيز على السلوك الذي يراد إيقافه دون استخدام عبارات عامة.
8-ولمساعدة الطفل ذي نقص الانتباه والنشاط الحركي الزائد على الاستمرار في المهمات والمهارات التعليمية فلابد أن نزوده بالتوجيهات اللازمة قبل جعله يعمل بشكل مستقل في غرفة الصف، والتأكد من وضوح التعليمات الموجهة له وأنه فهمها قبل تكليفه بالمهمة وكذلك التأكد من وجود أدوات كافية متيسرة له يستطيع ليستخدمها أثناء العمل، مع ضرورة تقديم بعض الأمثلة لما نريد منه أن يؤديه حتى يستعين بها.
ومن أجل زيادة تركيز الطفل والحصول على انتباهه داخل الصف يمكن اتباع الأساليب التعليمية التالية:


- سؤال الطفل بطريقة تثير فضوله أو البدء بقصة قصيرة ممتعة يتم النقاش حولها مما يثير استمتاع الأطفال
- استخدام أسلوب الدعابة أحيانا لشد انتباه الطفل.
- استخدام أمثلة من واقع الحياة، كأن يقوم المعلم بالحديث عن نفسه وتجاربه الحياتية.
- إخفاء شيء ما في صندوق أو كيس لإضافة الإثارة على الموضوع على أن يكون لهذا الشيء علاقة بموضوع الدرس.
- تنشيط خبرات الأطفال السابقة واستجلاب خبرات وربطها مع الدرس الحالي.
- تزويد الطفل بنظرة عامة لما يُراد تعلمه وعلاقة ذلك بخبراتهم السابقة.

- يتم الأخذ بالاعتبار عند تخطيط الدروس أن الأطفال ذوي اضطراب نقص الانتباه والنشاط الحركي الزائد تشد انتباههم الأشياء الجديدة في بيئتهم.

ليست هناك تعليقات: