الخميس، نوفمبر 24، 2016

ضعف السمع وتراجع النطق. وجهان لعملة واحدة...كيف أعرف إذا كان طفلي يستطيع أن يسمع بوضوح؟ هل سمعتم بالديسبل ؟


نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية
لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق
  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط

بحمد ومنة من الله عز وجل
وصل عدد مشاهدي إحدى صفحاتي التربوية المجانية
على  Google+  " الجوجل بلس  "
أكثر من: " 13:00 مليون  مشاهد "
لرؤية مقالاتي التربوية المجانية وأجري وأجركم من الله ..
حفظكم الله وحفظ أطفالكم يمكنكم الضغط على الرابط مباشرة

للتواصل على صفحتي على ‏ Facebook يمكنكم الضغط على الرابط
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق على ‏ Facebook
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق
على توتير twitter

 هرمية " IR 1 "  Ibrahim Rashid    " 
البيداغوجية وصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك 
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية  المعرفية  
للموازنة الأفقية والعمودية 
لتعليم وتعلم القراءة والكتابة والحساب 
   Ibrahim Rashid    
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada
المفكر التربوي :   إبراهيم رشيد:- اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
 والنطق وتعديل السلوك  لمدة تزيد عن ثلاثين سنة عملية علمية تطبيقية 
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم النمائية والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
رؤيتي الشخصية للتعليم كفن القيادة والشطرنج كتجربة حياة
ومهارة القراءة والكتابة والإملاء والرياضيات والصعوبات النمائية

رؤيتي الشخصية ضمن هرمية كرة الثلج الخضراء للذكاء الناجح 
" متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "

﴿ لَيْسَ كُلَّ مَا أَنُشَرُهُ أَعَيْشِهِ وَلَكُنَّ هُنَاكَ نُصُوصٌ كَأَنّهَا مَعْزُوفَاتٍ يَرْفِضَ عقلِيٌّ أَنْ يَتَجَاهَلَهَا ﴾

‏إذا أحسست بالألم فأنت "حيّ" أما إذا أحسست بآلام الآخرين فأنت "إنسان"‏.

 إنَّ كل الناس يعرفون ما يفعلون، ولكن قلة منهم يفعلون ما يعرفون
.... إلى كل الآباء والأمهات والمعلمين والمعلمات والمختصين والمختصات الكرام ‘ 
الذين يتعاملون مع ذوي القدرات الخاصة والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية.
     إنَّ كل الناس يعرفون ما يفعلون، ولكن قلة منهم يفعلون ما يعرفون

      أقول لكم :  دعوهم يبكون 
فإنك إن رحمت بكاءه لم تقدر على فطامه، ولم يمكنك تأديبه، فيبلغ جاهلاً فقيرًا  !"
           من أمن العقاب أساء الأدب ... ومن أمن المحبة أساء التواصل 
الوعاء ممتلئ ‘ 
        ولكن‘ لا يُعطي إلا من يغرف منه ‘ كالكتاب المغلق الذي يُفتح ليؤخذ منه ما بين سطوره ‘
فكلما تعلمت أكثر طرحت عن كاهلك المزيد من المخاوف!  فالكتب بساتين العقلاء.
إذا كان مصعد النجاح معطلًا .... استخدم السلم درجة درجة....


وَلم أرَ في عُيُوبِ النّاسِ شَيْئًا     كَنَقصِ القادِرِينَ على التّمَامِ
إذا غامَرْتَ في شَرَفٍ مَرُومِ       فَلا تَقنَعْ بما دونَ النّجومِ
       




استراتيجية   IR   "     Ibrahim Rashid 



.... إلى كل الآباء والأمهات والمعلمين والمعلمات والمختصين والمختصات الكرام ‘
الذين يتعاملون مع ذوي القدرات الخاصة والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية.
.....  فرقوا بين التخصصات فمن حق المواطن أن يعرف ما له وما عليه
قبل التعامل مع الاضطرابات النطقية عليكم معرفة نسبة السمع عند طفلكم 
 ودرجاته والهرمية العلمية للتعامل مع التأخر النمو واللغة
والمطلوب من مختص النطق إخراج الحروف أولًا كل حرف من مستحقة 
وبعد ذلك نبدأ بمرحلة اللغة والكلام من خلال الدمج في المجتمع عن طريق الرفاق والروضة 
والتخلص من مرحلة الفطام الاجتماعي وبعد ذلك ننتقل إلى القراءة والكتابة


مختص النطق
      واجبه إخراج الحروف كل حرف من مخرجه الصحيح فهو الأساس لمختص صعوبات التعلم 
ومختص الصعوبات النمائية هو المسؤول 
    عن اللغة والقراءة والكتابة والحساب فاللغة هي النقطة الخامسة من الصعوبات النمائية

الخبير التربوي إبراهيم رشيد
المستشار في صعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك لمدة تزيد عن ثلاثين سنة عملية علمية تطبيقية 

فحص السمع...كيف أعرف إذا كان طفلي يستطيع أن يسمع بوضوح؟ 
هل سمعتم بالديسبل ؟

ضعف السمع وتراجع النطق. وجهان لعملة واحدة


ما هو ضعف السمع عند الطفل؟
 وكيف يعالج؟
عندما يضعف السمع عند الأطفال فإن ذلك يتسبب في التأثير سلبياً على تطور اللغة عندهم لأنه من الطبيعي لكي يستطيع الطفل أن ينطق الكلمات بشكل سليم فيجب أن يسمعها بشكل سليم ومن أجل عدم حدوث هذا الأمر يجب على الأبوين أن يسعيا لاكتشاف هذه المشكلة مبكراً كي يجدوا لها علاجاً قبل أن تتفاقم.

      وقد أوضح Robin Hobner اختصاصي علاج أمراض التخاطب والسمع والأنف والأذن والحنجرة بمدينة مونستر الألمانية 
     أن الطفل إذا تخطى عمره الستة أشهر و لم يحاول أن يتحدث أو يهمهم بأية كلمات فإن هذا قد يشير إلى أن سمعه ضعيف كما ان الطفل الذي يبلغ العامين و لا يستجيب إلا للأصوات العالية 
و لا يستجيب للأصوات التي تصدر من خارج المحيط الذي يوجد فيه
 فقد يكون مصاباً بضعف السمع أيضاً.
نستعرض لكِ في هذا المقال أسباب ضعف السمع عند طفلكِ والطرق السليمة لعلاجه.

أسباب ضعف السمع عند الطفل:
- ملاحظة عدم تفاعل الطفل مع الأصوات التي تحيط به وينبغي معالجة هذا الأمر بسرعة وعدم تأجيله.
- إذا كان الطفل قد تخطي العامين ولم يبدأ في الكلام وأصبح شديد الحذر وغاضباً وغير مستقر فيجب اللجوء للطبيب لمعرفة أسباب ذلك.
- إذا كان الطفل لا يستجيب لأية اوامر أو تعليمات يوجهها له أبوه أو أمه ولا يظهر أي رد فعل تجاه هذا.
- إذا كان الطفل قد بدأ في الكلام متأخراً و لا يتحدث بشكل جيد.


درجات ضعف السمع
يستطيع الإنسان الطبيعي سماع أصوات منخفضة حتى 20 ديسبل.

ضعف سمع خفيف: 25-40 ديسبل، 
   لا يسمع الهمس، ولا يسمع الكلام من مصدر بعيد.

ضعف سمع متوسط: 40-55 ديسبل، 
يسمع الكلام القريب منه على أنه همس، ويستطيع فهم الكلام إذا نظر لوجه المتحدث.

ضعف سمع متوسط الشدة: 56-70 ديسبل، 
     يستطيع فهم المحادثات إذا كانت بصوت مرتفع، وحصيلته اللغوية قليلة، لا يستطيع استخدام اللغة في التحدث ولديه اضطرابات في النطق.

ضعف سمع شديد: 71-90 ديسبل، 
     يسمع الأصوات العالية، ولديه اضطراب نطق.


ضعف سمع عميق: 91 ديسبل فأكثر، 
     يحتمل أن يسمع الأصوات العالية لكنه لا يشعر بالذبذبات أكثر من أن يميز بين الأصوات،
 لديه عجز لغوي ويحتاج إلى لغة الإشارة ليتواصل.
وهنا يحتاج زراعة قوقعة




مستويات نقص السمع

الخصائصمستوى نقص السمعالمدى بالديسيبل
يجد صعوبة في سماع الأصوات الخافتة أو البعيدة.ضئيل إلى خفيف جد16 إلى 25db HL
يفوته حروف ساكنة من وقت لآخر. يعاني من صعوبة متزايدة في الفهم مع الخلفيات الصاخبة والمسافات البعيدة.خفيف26 إلى 30db HL
يمكنه فهم المحادثات العادية وجهاً لوجه وبمفردات معقولة.متوسط31 إلى 50db HL
قد يفوته معظم ما يقال في حديث عاديّ. يعاني من صعوبة في السمع ضمن مجموعة.متوسط إلى شديد51 إلى 70db HL
قد لا يسمع الكلام إلاَّ إذا كان مرتفعاً جد. يحتاج إلى التضخيم ليتمكن من التحدث بشكل طبيعيّ.شديد71 إلى 90db HL
قد لا يسمع الكلام بالمطلق. يعتمد على النظر كقراءة الشفاه ولغة الإشارة.عميق أو شديد جد91 db HL وما فوق


أنواع ضعف السمع
هنالك أربعة أنواع لضعف السمع يمكن أن تكون خَلقية خلال تكوّن الجنين، ويمكن أن تكون مكتسبة (بعد الولادة).
-1 - ضعف السمع التوصيلي:
    وهو عدم انتقال الصوت من الأذن الخارجية إلى الوسطى إلى الداخلية (التلف في الأذن الخارجية أو الوسطى)، وذلك بسبب التهاب في الأذن أو ثقب في طبلة الأذن، أو تراكم الشمع الذي يسد القناة السمعية.
قد يكون مؤقتًا أو مزمنًا ويمكن تجاوز المشكلة بالمساعدة الطبية.

-2- ضعف سمع حسي عصبي: 
    وهو ضعف ناتج عن مشكلة أو تلف في الأذن الداخلية أو العصب السمعي، وهو من أكثر الأنواع شيوعًا، وكلما زاد تلف الأذن الداخلية زاد ضعف السمع، وهو ضعف دائم لا يعالج بالمساعدة الطبية، ويمكن التخفيف منه بالسماعات.

--3 ضعف سمع مختلط ( سمعي توصيلي وحسي عصبي):
      وهو ضعف في كل من الأذن الوسطى والداخلية والخارجية).


-4- اعتلال العصب السمعي:
      ومعناه أن الصوت يدخل إلى القوقعة (الأذن الداخلية) إلا أن العصب المسؤول عن نقل الإشارات إلى الدماغ لا يعمل.




كيف أعرف إذا كان طفلي يستطيع أن يسمع بوضوح؟
يُجرى فحص السمع لجميع الأطفال في المستشفيات. 
إذا ولد طفلك وهو يعاني من صعوبة في السمع، فسيتم الكشف عن ذلك على الفور. يعتبر هذا الاختبار بسيطاً وسريعاً ولن يضر بطفلك أو يؤلمه. 
يبدو أن بعض الأطفال الذين يتمتعون بحاسة سمع سليمة تماماً لا يلاحظون بعض الأصوات من حولهم. لا تقلقي إذا كان طفلك ينام رغم رنين الهاتف. لا يحتمل أن يكون ذلك مؤشراً على وجود مشكلة في سمعه. ربما يحتاج فقط إلى النوم.
في حال كنت ترغبين في اختبار سمع طفلك بنفسك، أفضل توقيت هو عندما يكون مستيقظاً ويقظاً بشكل جيد. إليك بعض الاختبارات السريعة التي يمكنك القيام بها:
إذا كان عمر طفلك أقل من ثلاثة أشهر، فصفقي بيديك خلف رأسه. إذا كانت التصفيق يفاجئه، فمعناه أنه بخير. ما لم يستجب، كرري التصفيق عدة مرات.
إذا كان طفلك أكبر قليلاً في السن، بين أربعة وستة أشهر، فيجب أن تكون لديه بعض القدرة على التحكم برأسه. ناديه باسمه وراقبي إذا كان سيدير رأسه تجاهك أو يتفاعل مع صوتك. قد يحرك عينيه أيضاً أو يدير رأسه للبحث عن صوت مثير للاهتمام. بما أن السمع والكلام مرتبطان ببعضهما، يجب أن يبدأ طفلك بإصدار أصوات القرقرة وأصوات أخرى عند بلوغ الشهر الرابع من العمر.
ما بين الشهرين 6 و10 يجب أن يستجيب طفلك عندما ينادى باسمه ويتفاعل مع الأصوات المألوفة، مثل رنين الهاتف، أو هدير المكنسة الكهربائية، أو حتى الأصوات الهادئة ما لم يكن منشغلاً بأمور أخرى.
ما بين الشهرين 10 و15، يجب أن يكون طفلك قادراً على الإشارة إلى أشياء مألوفة في كتاب مصور عندما يسأل عنها ويتفاعل عند ذكر اسمها. حتى أنه قد يلاحظ أصواتاً أكثر هدوءاً آتية من غرفة أخرى، ويمكن أن يستجيب لبعض التعابير مثل "وداعاً" حتى لو لم أية إشارة.
ما لم يستجب طفلك لأي من هذه الاختبارات أو كنت غير متأكدة وتريدين رأياً ثانياً، فتحدثي إلى طبيبتك. يرجح ألا يكون سوى فقدان مؤقت للسمع سببه الإصابة بالزكام أو قد يكون طفلك ببساطة منشغلاً بشيء آخر بحيث لم ينتبه للأصوات.

كيفية اكتشاف وجود مشكلة سمعية عند طفلك
في كثير من الأحيان يكون ضعف السمع عند الأطفال مؤقت, ناجم عن تجمع لشمع الأذن أو التهاب في الأذن الوسطى, و يمكن للأطفال اللذين يعانون من ضعف سمع مؤقت أن يستعيدوا سمعهم عن طريق العلاج أو جراحة بسيطة.
لكن يعاني بعض الأطفال من ضعف سمع حسي عصبي, وهو ضعف سمع دائم, لكن بالرغم من أنهم يملكون بعضا من البقايا السمعية إلا أنهم يحتاجون لمعينات سمعية ليتمكنوا من السمع بشكل جيد.
الأمهات غالبا ما يكونون أول الأشخاص اللذين يشعرون بأن طفلهم لديه مشكلة في السمع, ومن المهم التعرف على علامات ضعف السمع عند الرضع في اقرب وقت ممكن لأنها من الفترات الأكثر أهمية في تطور التواصل واللغة عند الأطفال.
فعن طريق مراقبة نمو طفلك منذ ولادته يمكنك إعطاء تقييم مبدأي لسمعه, و في ما يلي بعض السلوكيات المناسبة لسن الأطفال الرضع التي يمكنك عن طريقها معرفة وجود مشاكل سمعية لديه.
–          من الولادة – 4 أشهر:
يستيقظ من النوم أو يرتعش بوجود الأصوات العالية.
يجفل بوجود الأصوات العالية.
يهدا عند سماع أصوات مألوفة.
يستجيب للأصوات المألوفة ويرد بابتسامة أو حركة.
– 4 أشهر _ 9 أشهر:
يحرك عينيه نحو مصدر الأصوات المألوفة
يبتسم عند التحدث إليه.
ينتبه إلى أصوات الخشخيشات والألعاب التي تصدر أصوات.
البكاء بطريقة مختلفة لتلبية الاحتياجات المختلفة.
يصدر أصوات هذيان.
يبدو عليه بأنه يفهم كلمات بسيطة مصاحبة لحركة مثل وداعا مع التلويح باليد.
– 9 أشهر – 15 شهر:
يصدر الكثير من أصوات الثرثرة المختلفة.
يستجيب ويرد على اسمه.
الاستجابة للتغيرات في نبرة صوت والديه ومن حوله.
يقول ما ما أو با با.
فهم طلبات بسيطة.
تكرار بعض الأصوات التي يصدرها والديه.
يستخدم صوته للفت الانتباه.
– 15 شهر – 24 شهر:
يشير بيده إلى الأشياء المألوفة عند تسميتها له.
يستمع للأغاني والقصص.
يتبع أوامر بسيطة.
استخدام عدة كلمات مختلفة.
يشير إلى أجزاء مختلفة من جسمه عند سؤاله عنها.
يقوم بتسمية عدة أشياء من بيئته.
يضع كلمتين معا أو أكثر.

إذا لم تلاحظي معظم هذه السلوكيات عند طفلك فعليك مراجعة الطبيب وتحديد جلسة لتقيم سمع الطفل.


علامات ضعف السمع
من الممكن أن يساعد الوعي بأهداف التواصل على تحديد العلامات المبكرة لضعف السمع.
يبدأ الأطفال الرضع في سماع إيقاع الأصوات ونغمتها وتمييزهما بعد أشهر قليلة من الولادة. وغالباً ما يجيبون بالهمهمة عندما تتحدث إليهم. 

    قد يكون لمشكلة السمع التي لا يتم علاجها تأثير على قدرة الطفل على تعلم اللغة المحكية . ويؤثر ذلك على دراسته وتربيته وفرص حياته العملية والجودة العامة لحياته. يمكن لأهداف التواصل المبينة أدناه مساعدتك على البحث عن الدلائل المبكرة لضعف السمع عند طفلك. إذا كان لديك ما يدعو إلى القلق بشأن نمو طفلك الرضيع اتصل باختصاصي السمع لتقييم حاسة السمع لديه.

ما هي الطريقة التي عادة ما يستجيب بها الأطفال الرضع والصغار ذوي السمع العادي
الأطفال حديثو الولادة 
       - الأطفال الحديثو الولادة بوجه عام "يتحركون بسرعة" أو يخافون عندما يسمعون أصوات صاخبة فجأة. و هم يقومون أحياناً بإدارة رأسهم في اتجاه الصوت.
في سنّ الشهرين
      - يتحسن السمع عند طفلك. لقد أصبح الآن قادراً على سماع الأصوات المختلفة من حيث الارتفاع والانخفاض والحدة والنغمة.
في سنّ 3-4 أشهر 
   - يبدأ طفلك في تمييز صوت (الوالدين) ويستطيع نطق الأصوات الساكنة (الميم والكاف والجيم والباء) وبعض الأصوات اللينة.
في سنّ 5-6 أشهر - قد يبدأ طفلك في الضحك . وتبدأ أصوات الثرثرة تبدو وكأنها كلمات.
في سنّ 8-9 أشهر - يبدأ طفلك في فهم العلاقة بين الكلمات والإشارات.
في سنّ 11-12 شهراً
      - يبدأ طفلك في فهم الكلمات البسيطة مثل "حليب" أو "زجاجة" أو "حمَّام". ويجب أن يبدأ في نطق كلمات مثل "ماما" أو "باي باي".
قد يحتاج طفلك إلى تقييم كامل للسمع:
إذا أظهر الفحص السمعي عند الولادة احتمالية مشكلة.
إذا لم يتم إجراء الفحص السمعي في المستشفى.
إذا كانت استجابات السمع الطبيعي المذكورة أعلاه لا تنمو لديه.
وقد يحتاج طفلك أو رضيعك إلى تقييم كامل للسمع:
إذا كان لا يستجيب للأشياء المذكورة أعلاه أو لا يبدو أنه يلاحظ أنك تتحدث إليه
إذا طلب منك أن تكرر له الأشياء (وينطبق ذلك على الأطفال الأكبر سنا أكثر من الصغار)
إذا كان يتعين عليه البحث يميناً ويساراً لكي يجد اصوت
إذا بدأ التحدث في وقت متأخر مقارنة بالأطفال في مثل سنه (حسب تقارير المدرسين وغيرهم)
إذا كان لا يستطيع أن يقول الكلمات والجمل بالطريقة الصحيحة
إذا كان يجد صعوبة في سماع صوت واحد عندما يكون هناك أشخاص عدة يتحدثون
إذا كانت تفوته الأصوات السريعة أو المنخفضة
إذا كان أداؤه في المدرسة سيئاً
ان الاطفال بحاجة الى تقييم معي في جميع مراحلهم السمعية:
إذا طلبوا منك أن تكرر لهم الأشياء (وينطبق ذلك على الأطفال الأكبر سنا أكثر من الصغار)
إذا كانوا قد أصيبوا بأمراض من المحتمل أن تسبب ضعف السمع
إذا كان قد تم لهم تشخيصهم بحالات أخرى تشمل أحياناً ضعف السمع
إذا كانوا يحصلون على معالجات طبية من أثارها الجانبية ضعف السمع
إذا كان لأسرتك مشكلات سمع في الماضي (ضعف السمع مرض وراثي).
السلوك الشائع عند الأطفال الذين لديهم ضعف السمع
الحزن - لأنهم لا يفهمون لماذا يصرخ الناس في وجههم
الغضب والإحباط - لأنهم لا يستطيعون سماع الآخرين أو التواصل معهم
الخجل - خاصة بين الناس الذين لا يعرفونهم لأنهم لا يستطيعون فهم كل ما يقولونه
الهدوء والانزواء في المدرسة - في حالة عدم سماع المدرس جيداً أو اتباع التعليمات
الإنهاك- سماع الآخرين يستهلك قدراً كبيراً من طاقتهم الأطفال المصابون بضعف السمع غالباً ما يشعرون بأنهم منهكون في نهاية اليوم
سوء السلوك - "المشكلة السلوكية" قد تغطي أحياناً ضعف السمع عند الأطفال. تنتج "المشكلات السلوكية" في الغالب عن الإحباط بسبب عدم سماع الآخرين بطريقة صحيحة
انخفاض احترام الذات - قد يستنتج الأشخاص والأقران أن الطفل متأخر فكرياً إذا كانت تفوته بعض المعلومات وقد يبدأ الطفل في الاعتقاد بأنه غير قادر أو غير كفء للقيام بالأشياء التي يستطيع أقرانه القيام بها.
إذا كنت تظن أن لدى طفلك مشكلة في السمع يرجى الاتصال بأقرب عيادة أو باختصاصي سمع 
العلاج:
ينقسم علاج ضعف السمع إلى قسمين:
علاج طبي: يتمثل بالجراحة أو وضع سماعة، أو بعض الأدوية.
تأهيل سمعي: بعد العلاج الطبي لمن وضع سماعة أو زرع قوقعة، يقوم به أخصائي التخاطب.
العلاج الطبي:
– ضعف السمع التوصيلي: يمكن علاجه طبيًا بحسب المسبب، فإذا كان السبب هو وجود التهاب، فيتم علاج الالتهاب، وإذا كان السبب تراكم مادة الصملاخ فيجب تنظيف الأذن، وقد يستخدم البعض سماعات بحسب شدة الضعف.
– ضعف السمع الحسي العصبي: يختلف علاجه بحسب شدة الضعف، وبحسب ما إذا كانت الإصابة بأذن واحدة أو بكلتا الأذنين.
إذا كان ضعف سمع حسي عصبي بسيط، أو متوسط في كلتا الأذنين يمكن الاستفادة من السماعة الطبية، إلا أنه إذا كان فوق المتوسط فلا فائدة من السماعة، وهنا يجب على المريض أن يزرع قوقعة تقوم بنقل الأمواج الصوتية وتحولها إلى ذبذبات كهربائية تنتقل مباشرة إلى العصب السمعي.
أما إذا كانت الإصابة بأذن واحدة فإن وجود أذن سليمة قد لا يضطر المريض إلى زرع قوقعة في الأذن المصابة وإن كان الضعف شديدًا، فقد يكتفي بسماعة طبية وإن لم تجدِ نفعا.
– ضعف السمع المختلط: يتم العلاج بحسب المسبب وشدة الضعف إما بالأدوية أو الجراحة أو المعينات السمعية.
فقدان السمع العصبي: إن تلف العصب السمعي يعيق استخدام أي وسيلة طبية فبدونه لا فائدة من الأدوية ولا السماعة ولا حتى القوقعة فهو من يوصل الإشارات السمعية إلى المخ لتفسيرها.

تأهيل ضعف السمع
       إن ارتداء السماعة لضعاف السمع ليس كوضع النظارة لضعيف البصر،
 يجب أن يخضع الشخص واضع السماعة إلى تأهيل ليتعلم كيف يسمع بها 
وكيف يستجيب للأصوات ويميزها، 
وذلك للحد قدر الإمكان من لغة الإشارة ومن الاعتماد على حركة الشفاه في فهم الكلام. 
     ليعتمد على سمعه في تلقي المعلومات والاستجابة لها تمهيدًا لتنمية الكلام وذلك لدمجه مع الآخرين وجعله يتفاعل معهم بصورة أقرب ما تكون للطبيعية.

يقوم اختصاصي التخاطب
        بتقييم الطفل ووضع خطة علاجية له تشتمل على أهداف تعليمية تبدأ بـ:
-1- تحديد وجود الصوت من عدمه:
تعليم الطفل بأن يقوم بأي استجابة عند سماعه صوت الصافرة كأن يضع مكعبًا في صندوق، وإذا سمع الصوت مرتين متتاليتين يضع مكعبين، وهكذا…
-2 -التمييز:
أي أن يميز بين الأصوات من حيث التشابه والاختلاف ويستجيب بالطريقة المناسبة لكل صوت دون أن يرى مصدر الصوت.
-3- تحديد الهوية:
أي أن يسمي الطفل ما تعلمه، إذ يشير الأخصائي إلى الصورة ويسميها الطفل.
مثال: صورة «عنب» يقوم الاختصاصي بترديد عنب ويطلب من الطالب أن يردد الاسم إلى أن يحفظه ويسميه عندما يطلب منه.
-4- الإدراك:
أي القدرة على فهم الكلام والإجابة على الأسئلة التي تطرح على الطالب بعد تدريبه عليها.
مثال: يوضع أمام الطفل مجموعة من الصور التي سبق وأن سماها وميزها، فيقف المعلم خلف الطالب ويقول الاسم فيشير الطالب إلى الصورة مع ذكر اسمها.

تنطبق هذه على كل الأهداف التعليمية التي وضعت في الخطة العلاجية ابتداء بالمسميات المألوفة وانتهاء باللغة.

ارتداء سماعة الأذن واستخدام هذه الوسائل التقنية. بأسرع ما يمكن
يدعو الخبير الآباء لعدم القلق بشأن استخدام مثل هذه الأجهزة الإلكترونية مع طفلهم، محذرا من الانتظار لأي سبب كان، لأنه يؤدي إلى ضياع فرصة الطفل في العلاج والتمتع بحاسة سمع طبيعية، إذ إن تطور حاسة السمع لدى الطفل يكتمل عادة عند بلوغه ثلاث إلى أربع سنوات.
الصمم التيهي ينتج عن وجود عيب في الأذن الداخلية (الجزيرة)
أما عند الإصابة بضعف شديد في السمع أو صمم كامل، فيوضح بيتشمان أنه غالبا لا يكفي حينئذ ارتداء سماعة الأذن هذه، مؤكدا أن اللجوء لزراعة قوقعة الأذن الإلكترونية التي يتم تركيبها في الأذن الداخلية يمثل خيارا ناجحا في علاج مثل هذه الحالات، مع العلم بأنه عادة ما يتم إخضاع الطفل لهذه الجراحة بعد بلوغه عاما تقريبا.
ويردف الخبير أنه في السابق كان يتم تركيب سماعات أذن للأطفال لحمايتهم من تراجع قدراتهم السمعية على أفضل قدر ممكن، ولكن الآن أصبح يتم إجراء جراحات زراعة القوقعة هذه للأطفال الصغار إذا ما ثبت أن هذه السماعات ليست كافية لدعم القدرة السمعية لديهم.
وتؤكد طبيبة الأطفال ميشتهيلد فوكس هاوك بالعاصمة برلين، أنه إذا عانى الطفل الذي يبلغ من العمر عامين من عدم القدرة على التحدث جيدا، فغالبا ما يرجع ذلك إلى إصابته باضطراب في عملية وصول الصوت إلى الأذن الداخلية، أي أن حاسة السمع تكون هي المسؤولة عن تراجع القدرة اللغوية لدى الطفل.

وتطمئن هاوك أنه عادة ما يمكن للطبيب اكتشاف هذه العيوب خلال الفحص، لافتة إلى أنه إذا كان السبب في ضعف السمع تجمع السوائل في الأذن الوسطى لدى الطفل، وليس الإصابة بالصمم التيهي، فعندها يمكن إجراء عملية جراحية يتم خلالها فتح طبلة الأذن وتركيب ما يسمى "أنبوب فغر الطبلة"، وبذلك يمكن التأكد من أن عملية التطور اللغوي لدى الطفل ستسري بشكل طبيعي.

طرق العلاج:
- استخدام سماعات الأذن والمعينات على السمع.
- زراعة قوقعة الأذن للطفل بعد أن يتخطى عمره الشهر الثاني عشر والذي يكون مصابا بالضعف الشديد للسمع.
- إجراء جراحة للأذن إن كان يوجد لديه عيب خلقي.
- إشراكه في برنامج للتأهيل السمعي واللغوي من أجل تعلم مهارات اللغة.
- الاهتمام بمتابعة الطفل بشكل دوري لمعرفة إذا كان سمعه ثابتاً أو متدهوراً أو توجد لديه أية مضاعفات مثل وجود التهابات في الأذن الوسطى.
- عدم تعريض الطفل للضوضاء أو أية مسببات تضعف سمعه مثل استخدام بعض أنواع المضادات الحيوية.
- معرفة إذا كان الطفل يستطيع تحديد مصدر الصوت من خلال كل أذن على حدة فهذه المهارة هي إحدى المهارات الأولى في السمع والتي يمكن استكشافها بسهولة.
- مراقبة الطفل لمعرفة ردود أفعاله عندما يحدد مصدر الصوت فإن كان حديث الولادة فسيبدأ بالتحرك أو تتسع حدقتا عينيه وإذا كان الصوت صاخباً فإنه سيثير عنده رد فعل منعكساً.

كيف أعرف إذا كان الصوت عالياً جداً بالنسبة لطفلي؟
تعتبر حاسة السمع لدى طفلك أكثر حساسية مما هي لديك. لو وضعت ذلك في اعتبارك، يجب أن تعرفي بحسك السليم إذا كان الضجيج عالياً جداً بالنسبة لطفلك. هناك قاعدة أساسية وهي أنك لو استطعت التحدث بسهولة رغم وجود هذا الصوت، فلا يجب أن يضر بسمع طفلك.
كيف ستكون ردة فعل طفلي على الصوت؟
قد تعتمد استجابة طفلك للضوضاء على مزاجه. يعتبر بعض الأطفال أكثر حساسية للأشياء من حولهم، لذا قد يستجيبون بشكل أكبر للضوضاء الصاخبة مقارنة بالأطفال ذوي الشخصيات الأكثر هدوءاً.
يتوقف الأمر أيضاً على ما كان يسمعه طفلك أثناء وجوده داخل الرحم. ربما يتمكن طفلك من سماع الهدير المكتوم للعالم الذي نعيش فيه منذ الأسبوع 21 من الحمل تقريباً. إذا كان يسمع شقيقه يركض في المنزل كثيراً وهو يصرخ، فستصبح هذه الأصوات مألوفة بالنسبة له. ولن ترعبه هذه الأصوات عندما يواجهها في حياته اليومية. في الواقع، يرجح أن يكون قادراً على النوم مع هذه الأصوات. من ناحية أخرى، قد تفاجئه أصوات جديدة فتجعله يبكي. ولكن عندما يبلغ حوالي الثلاثة أشهر من العمر، قد تجعله هذه الأصوات الجديدة يطرف بعينه فقط. وبعد شهر، قد تدفعه إلى تحريك رأسه نحو مصدرها.

هل هناك ما يمكنني القيام به للمساعدة في تطوير سمع طفلي؟
يستمع طفلك إلى الأصوات لتساعده على التعرف على العالم من حوله وعلى التواصل معه. يمكنك تحفيز سمع طفلك عبر الطرق التالية:
تحدثي إليه واقرئي له. يساعد التحدث مع طفلك حول ما تفعلينه على تحفيز رغبته في التعلم. إذا كنت تحزمين حقيبة حفاضاته، فأعطيه وصفاً حياً لما تضعينه في الحقيبة. عند إلباس طفلك، سمي لون ونوع الملابس التي تلبسينه إياها. عندما تتحدثين إليه، حاولي إيقاف الراديو أو التلفزيون لكي يسمع صوتك ويميزه بنفسه.
انتبهي لما يسمعه طفلك وعلقي عليه. سواء أكان أزيز محرك طائرة أو صوت القطة، فملاحظة ما يستمع إليه طفلك سيقيدكما.
شغلي قرصاً مضغوطاً سي دي أو الراديو. يحب الأطفال الموسيقى، لذا أشيري إلى نغمات البيانو وفرقعة أداة الصنج الموسيقية.

ما الذي قد يؤثر على سمع طفلي؟
من أكثر الأسباب شيوعاً لضعف السمع لدى الأطفال الرضع هو التهاب الأذن (التهاب الأذن الوسطى). يتسبب ذلك في تراكم السوائل في الأذن الوسطى. يملأ المخاط أو السوائل المنطقة ما بين طبلة أذن طفلك والأذن الداخلية. يحدث ذلك عادة عندما يكون مصاباً بالزكام. ما لم تذهب هذه السوائل والمخاط فتؤدي إلى الإصابة بالأذن الصمغية. تشفى الأذن الصمغية عادة بشكل تلقائي. مع ذلك، تستطيع طبيبة طفلك علاج التهابات الأذن التي لم تشفى حتى لا تدوم أية صعوبات في السمع. حتى لو كان طفلك يتعرض لإصابة متكررة بالالتهاب، لا يجب أن تؤدي إلى ضعف دائم في السمع. أحياناً يتأثر سمع الأطفال الرضع بعوامل أخرى بما فيها:
التعرض لدرجات عالية من الأصوات لفترات طويلة، مثل الأطفال الذين يسكنون بالقرب من مدارج المطارات أو النوادي الموسيقية.
التعرض لمضاعفات خطيرة أثناء الولادة حالت دون وصول كمية كافية من الأوكسيجين إلى طفلك.
حصول طفلك على نتيجة منخفضة في قياس أبغار (طريقة قياس صحة الطفل عند الولادة).
الإصابة بعدوى أثناء الحمل، مثل الحصبة الألمانية.
وجود تاريخ عائلي من مشاكل في السمع.
الولادة المبكرة أو انخفاض وزن الطفل عند الولادة
التعرض لإصابة في الرأس.
إذا قيل لك بأن طفلك يعاني من ضعف دائم في السمع، فستتحدث إليك طبيبتك أو الاستشارية حول جميع الخيارات المتاحة.
 تعتمد طريقة التعامل مع حالة طفلك على درجة فقدانه للسمع.
وتذكري أنك لست وحدك. يتوفر لك الدعم والمساندة من العاملين في مجال الصحة، والخدمات التعليمية، والمنظمات الطوعية. يمكنك أيضاً التحدث مع أمهات أخريات ممن يستطعن المشاركة بتجاربهن وتقديم النصح والمشورة في هذا الموضوع

ما هو فحص اختبار السمع الفئة المعرضة للخطر طريقة أجراء الفحص تحليل النتائج
الصوت 
    هو عبارة عن موجة تمر في داخل مادة. هنالك ميزتان للأصوات التي نسمعها:
 قوة الصوت التي يتم قياسها بالديسيبل، والتردد الذي يقاس بالهرتز.

 في الحالة الطبيعية،
         تتراوح قوة الاصوات التي نسمعها بين 30 ديسيبل (همسة) وحتى 80 ديسيبل (حفل لموسيقى الروك)، بينما تتراوح تردداتها بين 20 هيرتز وحتى 20,000 هيرتز.

     يحدد التردد مدى ارتفاع الصوت، اذ ان تردد صوت الفلوت (الناي الصغير) اعلى من تردد التشيللو. تصل الاصوات الى الاذن عن طريق موجات هوائية وتقوم بإحداث اهتزاز في غشاء طبلة الاذن (eardrum).
يرتبط غشاء الطبلة بمنظومة تتكون من 3 عظام صغيرة (عظمات السمع) تكون معا ما يشبه الرافعة التي تقوم بزيادة الذبذبات ونقلها الى حيز مليء بالسوائل يسمى القوقعة (cochlea).

     تصل الى داخل القوقعة خلايا مشعرة (hair cell) خاصة، اذ تؤدي اهتزازات السائل في القوقعة الى تحرك الخلايا المشعرة التي تقوم بدورها بتكوين اشارات كهربائية تنتقل بواسطة عصب السمع الى مركز السمع في جذع الدماغ (brainstem)، ومن هناك تنتقل هذه الاشارات الى الجزء الصدغي (temporal) من قشرة الراس، والذي يعتبر مسؤولا عن حاسة السمع. قوقعة الاذن مبنية بشكل معين يؤدي الى  تجاوب كل واحد من اقسامها المختلفة مع ترددات مختلفة من الصوت.

      يمكن ان ينجم فقدان السمع عن اصابة في احد اقسام الجهاز الناقل (الموصل) للصوت حتى الخلايا المشعرة (عدم السمع النقلي او الموصل)، او عن اصابة في احد مركبات الجهاز العصبي المسؤول عن حاسة السمع (فقدان السمع الحسي - العصبي). وقد تكون هنالك اصابة في كلا الجهازين معا، في الوقت نفسه. هنالك عدة انواع من فحوصات السمع. بالإضافة الى ذلك، يمكن ان يظهر فقدان السمع في ترددات معينة، بينما لا يظهر في ترددات اخرى.
يمكن تقسيم اختبار السمع، الذي يتم اجراؤه غالبا على يد اختصاصي معالجة النطق (speech therapist) في مركز خاص للسمع، الى فحوصات سلوكية (شخصانية - subjective) تتطلب تعاون المريض، وفحوصات موضوعية لا تحتاج الى تعاون من جانب المريض.

الفئة المعرضة للخطر
ليس هنالك اي خطر في فحص السمع السلوكي، اذ تعتمد الفحوصات على ردة فعل المريض، ولذا فانها تتطلب اليقظة والقدرة على التركيز. وتعتمد موثوقية هذه الفحوصات على مدى تعاون المريض.
انخفاض القدرة على السمع.
متى يجب اجراء الفحص؟
فحص استطلاعي لانخفاض السمع عند الاطفال والاولاد.
كجزء من الفحص الجسماني الروتيني الذي يجريه الطبيب (عندها، يتم اجراء فحص بسيط
من اجل تقييم الاداء الوظيفي لدى البالغين.
من اجل استيضاح شكاوى عن انخفاض في حاسة السمع.
فحص استطلاعي عند الاشخاص الذين يتعرضون الى ضجة شديدة بشكل دائم.
عند الاشخاص الذين يتناولون، او تناولوا، ادوية من شانها ان تسبب ضررا للسمع، مثل الجينتاميسين (gentamicine) وجاراميسين (garamycin).

طريقة أجراء الفحص
قبل اجراء فحص السمع السلوكي، يقوم احد افراد الطاقم الطبي باجراء فحص للاذنين، اذ يقوم بتنظيف الشمع، في حال تراكمه، باستعمال زيت خاص لهذا الغرض.
في بعض هذه الفحوصات، قد تكون هنالك حاجة الى ازالة اجهزة السمع، في حال كان الشخص الخاضع للفحص يستخدمها. اغلبية الفحوصات تجرى بواسطة استعمال سماعات خاصة.
قياس السمع (audiometery): توضع سماعتان حاجبتان للصوت على اذني الشخص الخاضع للفحص. ويقوم احد افراد الطاقم الطبي باسماعه، عن طريق الحاسوب، عدة اصوات بترددات وبقوة مختلفة. ويتعين على المفحوص التاشير، باليد او بالضغط على زر، عند سماعه للصوت، حتى لو كان الصوت ضعيفا جدا. بعد ذلك، يتم الصاق السماعتين بالعظم واجراء الفحص مرة اخرى، من جديد. يدعى الفحص الاول بـ "السمع بواسطة توصيل الهواء" (air - conduction) بينما يسمى الفحص الثاني "السمع بواسطة توصيل العظم" (bone - conduction).
فحص الحد الادنى الكلمات (srt) وتمييز الكلمات: في فحص SRT يتم اسماع الشخص الخاضع للفحص كلمات تتكون من مقطعين (مع التقليل من شدة الصوت، بشكل تدريجي). في فحص تمييز الكلمات يتم اسماعه مجموعة من الكلمات الاحادية المقطع بدرجات قوة مختلفة، ثم يتوجب عليه هو تكرارها. تستعمل هذه الفحوصات ايضا عند الاولاد في سن سنة - سنتين، وذلك بعد ادخال التعديلات عليها.
فحص الحقل المفتوح (Free Field) : يستخدم لفحص السمع عند الصغار، بحيث يجلس الطفل الصغير على ركبتي والده في غرفة مغلقة وبوجود اخصائي/ة الاتصال. يتم اسماع اصوات مختلفة، مثل نغمات صافية او نغمات من الكلام، وتتم مراقبة ردات فعل الطفل الصغير من اجل فحص سمعه. تختلف ردات فعل الطفل تبعا لسنه.

كيف يجب الاستعداد للفحص؟
يجب اعلام الطبيب بخصوص الادوية التي تناولها الشخص الخاضع للفحص، وذلك لان بعض الادوية قد تسبب الضرر للسمع. كما يجب ابلاغ المختص بخصوص التعرض للضجة الكبيرة بشكل دائم، وكذلك في حال المعاناة من الام في الاذنين او الاصابة بالنزلة.

يجب تجنب التعرض للضجة الشديدة خلال الساعات الـ 16 السابقة للفحص، وذلك بسبب تأثيرها السلبي على مصداقية الفحص.
بعد الفحص
لا توجد تعليمات خاصة.
تحليل النتائج
يحتاج تحليل نتائج فحوصات السمع السلوكية الى فهم عميق ومعرفة مهنية واسعة. نذكر هنا بعض الاسس الموجهة:
الفحوصات الكلامية: الحصول على نتائج سليمة في هذه الفحوصات يدل على قدرة الشخص على سماع الاصوات التي تتراوح تردداتها بين 500 - 2000 هيرتز، بينما لا يمكن معرفة مدى قدرة الشخص على سماع الاصوات الموجودة خارج هذا النطاق.
الرسم البياني لمخطط السمع: تظهر الترددات المختلفة على المحور الافقي، بينما تظهر قوة الصوت (بالديسيبل) على المحور العمودي، وذلك بالمقارنة مع (نسبة الى) المعدل الطبيعي في المجتمع (الرقم "0" يعني ان قدرة السمع مماثلة للمعدل الطبيعي، الرقم السلبي يعني ان قدرة السمع هي افضل من المعدل الطبيعي والرقم الايجابي يعني ان قدرة السمع هي اقل من المعدل الطبيعي).
بالإضافة الى ذلك، هنالك رسوم بيانية تظهر قدرة السمع عن طريق الهواء وعن طريق العظم في كل واحدة من الاذنين.
في الوضع السليم، تكون جميع الرسوم البيانية مستوية نسبيا،
 بحيث لا تتجاوز الـ 20 ديسيبل في جميع الترددات.

تعريف الخلل السمعي:
20 - 40 ديسيبل: خلل بسيط.
41 - 55 ديسيبل: خلل متوسط.
56 - 70 ديسيبل: خلل متوسط حتى شديد (عند الاولاد: تاخر في تطور اللغة).
71 - 90 ديسيبل: خلل شديد (هنالك حاجة الى استخدام جهاز للسمع).
اكثر من 90 ديسيبل: صمم.
التوصيل عن طريق العظم بالمقارنة مع (نسبة الى) التوصيل عن طريق الهواء:
توصيل منخفض ومتساو للهواء والعظم: ملائم للخلل السمعي الحسي - العصبي.
توصيل سليم للعظم، وتوصيل منخفض للهواء: ملائم للخلل التوصيلي.
انخفاض في توصيل الهواء والعظم (انخفاض اكبر في العظم): اصابة مزدوجة.

فحص السمع
     ربما لاحظت خلال السنة المنصرمة صعوبة تواصلك مع الآخرين في المجتمع.
 أصبحت غير قادر على سماع أجزاء من الكلمات عندما يكلمك أحدهم. 
حتى أنك تفوت تلميحات في الأحاديث تبدو واضحة للجميع دونك. 
ولأنك غير واثق مما يقال، بدأت تتفادى المشاركة.
 إذا كانت مثل هذه المواقف غير غريبة عنك، 
ربما كان عليك إجراء فحص سمع لتحديد المشكلة عندك
 وإيجاد الحل الذي يمكنك من تحسين سمعك والتواصل بشكل أفضل مع الآخرين.

إذا أردت إجراء فحص لسمعك أو سمع طفلك فمن تراجع؟ 
      قد تبدأ بالتوجه إلى طبيبك الخاص أو طبيب الأطفال الذي يعاين طفلك ليجري فحصا مبدئيا للأذنين ويقدم لك التفسيرات عن العديد من التساؤلات التي تجول في رأسك. 
     قد يحولك بعدها إلى اختصاصي سمع – اختصاصي تقويم سمع – إذا ما دعت الحاجة إلى ذلك. يمكنك أيضا استشارة اختصاصي تقويم السمع مباشرة.

من يؤمن العناية بالأذن؟
قد يسألك طبيب العائلة من وقت لآخر عن حالة سمعك ويشجعك على إجراء فحص له عند اللزوم. ومراجعة الطبيب مستحسنة عند التعرض الروتيني للأصوات المرتفعة أو عند ملاحظة أي من مؤشرات فقدان السمع. كما تتوجب مراجعته قبل شراء السماعات إذ أن نقص السمع ينتج أحيانا عن أخماج أو أورام أو غيرها من المشاكل التي تستدعي العلاج الطبي أو الجراحي وليس السماعات. وحده الطبيب قادر على إرشادك إلى العلاج المناسب.
وفي سياق بحثك عن المساعدة المناسبة، قد تتعرف إلى أنواع عديدة من اختصاصي السمع ومنهم اختصاصي الأنف والأذن والحنجرة واختصاصي الأذن واختصاصي تقويم السمع. ولأن أسباب نقص السمع متنوعة، يعمل هؤلاء المختصون غالبا عن كثب مع اختصاصيين في مجالات أخرى لتحديد العلاج الأفضل.
اختصاصي الأنف والأذن والحنجرة
قد يحولك طبيبك الخاص إلى اختصاصي أنف وأذن وحنجرة لإجراء فحص مفصل لأذنيك.


واختصاصيو الأنف والأذن والحنجرة هم أطباء دربوا على تشخيص ومعالجة أمراض الأذنين والجيوب الأنفية والفم والحلق وصندوق الصوت (الحنجرة) وغيرها من أجزاء الرأس والعنق. وهم يقومون أيضا بجراحات تجميل وترميم للرأس والعنق.
وهم أكملوا جميعا الطب العام ثم أمضوا خمسة أعوام على الأقل من الاختصاص. وهم مجازون بالبورد الأمريكي لاختصاص الأنف والأذن والحنجرة. يتابع بعضهم سنة أو اثنتين زمالة لمزيد من التخصص المكثف في مجال محدد.

اختصاصي الأذن
واختصاصي الأذن هو في الأساس اختصاصي أنف وأذن وحنجرة تابع دراسة معمقة عن مشاكل الأذن فأتى تمرينه مكرسا لمشاكل الأذن. يحولك طبيبك الخاص إليه عادة عندما يشك بوجود مرض في الأذن لديك. أما الحالات التي يعالجها اختصاصي الأذن فتشمل التهاب الأذن، شلل الوجه، الدوخة، نقص السمع، طنين الأذن، الأورام والتشوهات الخلقية. إذا كنت بحاجة إلى جراحة في الأذن فلا بد من مراجعة اختصاصي الأذن أو اختصاصي أنف أذن حنجرة تلقى تدريبا خاصا في الأذن.
اختصاصي تقويم السمع
يتدرب اختصاصي تقويم السمع على تقييم النواحي الإدراكية للسمع. يحولك طبيبك الخاص إليه عندما تشتكي من نقص في السمع لا يرافقه مؤشرات مرضية في الأذن. وهو يجري فحوصات عدة لتحديد نوع نقص السمع وقياس حدته. كما يقيم السماعات ويركبها ويساعد في عملية إعادة تأهيل السمع.
يحمل اختصاصيو تقويم السمع شهادات ماجيستر أو دكتوراه في اختصاص تقويم السمع وهم ملزمون على إتمام سنة من التدريب قبل الممارسة الخاصة. وهم مجازون من الاتحاد الأمريكي للنطق واللغة والسمع. تلزم معظم الولايات اختصاصي تقويم السمع على أن يكونوا مجازين أو أن يسجلوا في الولاية نفسها التي يمارسون فيها عملهم.
التضامن في العمل

يعمل اختصاصيو السمع معا غالبا للحصول على تشخيص مناسب ومتابعة طريقة علاج ملائمة. 
     مثلا، يحولك اختصاصي الأذن قبل مباشرة العلاج إلى اختصاصي تقويم سمع لقياس سمعك قبل العلاج وبعده. أما إذا شك اختصاصي تقويم السمع خلال عمله بأن نقص السمع عندك مرجعه مشاكل طبية فهو يحولك فورا إلى اختصاصي أذن أو أنف أذن حنجرة ثم يعاينك من بعد العلاج لإعادة تأهيل السمع.

        إن الزيارات المناسبة والمتلاحقة لكل اختصاصي بدوره مهمة جدا لأن كلا منهم ينظر إلى المشكلة من زاويته الخاصة.
يتم اللجوء أحيانا إلى اختصاصي تقويم السمع خلال علاج للسرطان أو غيره من الأمراض الخمجية حتى يراقب سمع المريض لأن بعض أنواع العلاجات الكيميائية وأدوية المضادات الحيوية يمكن أن تلحق الضرر بميكانيكية السمع. فيعمل اختصاصي السرطان أو اختصاصي الأمراض الخمجية مع اختصاصي تقويم السمع لمراقبة سمع المريض والتأكد من أن الجرعة المعطاة غير مضرة به.

من يتعين عليه إجراء فحص للسمع؟
يخضع الناس بمختلف أعمارهم – من حديثي الولادة إلى المسنين – إلى فحص السمع. وهو يتم بطلب منك أو عندما تجد نفسك في موقف يزيد من احتمال فقدانك للسمع. أو قد يكون أحيانا مفروضا بموجب القانون.
الأطفال
بات القيام بفحص سمع الأطفال عند ولادتهم شائعا في معظم مستشفيات الولايات المتحدة. حتى أنه مفروض في بعض الولايات. ذلك أنه يولد سنويا 4000 طفل يعانون من نقص في السمع. والتأخير في كشف العلة قد يؤدي إلى تأخير في تطور اللغة والكلام.
من المعروف أن الأطفال الذين لم يتم اكتشاف مشكلتهم مبكرا لا يحققون الانجازات التي يحققها أمثالهم من الذين حدد نقص السمع عندهم باكرا. حتى أنهم قد يتأخرون عنهم صفا أو يضطرون إلى ترك المدرسة. ولأن نقص السمع لا يلاحظ بسهولة، يعزو الكبار قلة انتباه الطفل إلى أسباب أخرى كالكسل. والتدخل المبكر قد يساعد على تجنب العديد من المشاكل المتعلقة بنقص السمع ويزود الطفل بالأدوات الضرورية له ليحقق طاقته القصوى.
وبعض أنواع نقص السمع عند الأطفال لا تتطور إلا بعد أشهر أو سنوات من ولادته من هنا كانت ضرورة الفحوصات الدورية خلال مراحل الطفولة الأولى والسنوات المدرسية. كما أن الأطفال الذين يحتمل كثيرا تعرضهم لنقص السمع يجب أن يفحصوا باستمرار. ومنهم من:
●  عانى من نقص في الأوكسيجين عند الولادة (اختناق الولادة).
●  تعرض في الرحم لأخماج كالحصبة الألمانية (الحميراء) أو الزهري.
●  تعرض للحلأ خلال مروره بالمهبل.
●  تعرض لأخماج كالتهاب السحايا.
●  أصيب باليرقان الحاد.
●  أصيب بضربة على الرأس.
●  أصيب باضطراب في الجهاز العصبي مترافق مع نقص للسمع.
●  تعرض لالتهاب مزمن في الأذن.
●  انحدر من عائلة يوجد فيها من أصيب بنقص السمع في طفولته.

الراشدون
يتم عادة فحص سمع الراشدين بطلب منهم. وتنصح الجمعية الأمريكية للنطق واللغة والسمع أن يجري الراشدون فحصا لسمعهم كل عشر سنوات حتى عمر الخمسين وكل ثلاث سنوات من بعدها. إذ إن نقص السمع يتفاقم مع العمر- فهو يصيب 30% من الذين بلغوا الـ 65 وما فوق و14% من الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و64 سنة.

الموظفون
من المعروف أن التعرض المطول لدرجات عالية من الضجيج يتسبب تدريجيا بنقص سمع غالبا ما يكون أبديا. تتطلب إدارة الأمان المهني والصحة من أصحاب العمل مراقبة شركاتهم لناحية الضجيج الذي يبلغ 85 ديسيبل وما فوق على مدار 8 ساعات أو أكثر. 

      تحت هذه الظروف، يتوجب على صاحب العمل وضع برنامج للمحافظة على سمع موظفيه والالتزام به دون تحميل أعباء كلفته عليهم. يتضمن البرنامج إجراء فحوصات دورية للسمع ومراقبة الضجيج وتأمين سدادات الأذن أو أجهزة لحماية السمع (تعرف بالدروع الواقية للأذن) وتدوين السجلات وتدريب الموظفين على حماية سمعهم (راجع برنامج فحص السمع).
عندما يظهر الفحص أن موظفا معينا بدأ يفقد سمعه، يتم إبلاغه على الفور حتى يضع أجهزة لحماية ما تبقى من سمعه. بالإضافة إلى ذلك، يتوجب وضع الأجهزة الحامية للسمع إذا بلغ معدل درجة الضجيج 90 ديسيبل على مدار 8 ساعات. 
     ولا تكون هذه الأجهزة فعالة إلا إذا وضعت بشكل ملائم ودائم طوال فترة التعرض للضجيج. كما تتطلب إدارة الأمان المهني والصحة أن يدير البرنامج اختصاصي تقويم سمع أو اختصاصي أنف أذن حنجرة أو غيرهما من الأطباء المؤهلين.

ماذا يتضمن فحص السمع؟
يكمل الطبيب أو اختصاصي تقويم السمع أجزاء فحص السمع المختلفة حتى يحدد جميع أوجه سمعك. ثم يقيم مؤشرات حالتك وأعراضها ويبحث عن أية مشكلة طبية أخرى قد تكون وراء الضعف الحاصل. هذا يساعده على تحديد حدة النقص الذي تعاني منه واقتراح العلاج المناسب.

      تشمل الفحوصات تقييم طبي كامل يشمل السيرة الطبية والفحص السريري للأذنين وفحوصات مخبرية. أما فحوصات تقييم السمع فهي تتضمن تخطيط السمع وتلقي الكلام والتعرف على الكلمات وغيرها.

التقييم الطبي
تقتضي الخطوة الأولى في عملية فحص السمع – سواء استشرت طبيب العائلة أو اختصاصي الأذن – أن تحصل على تقييم طبي شامل. فهو يساعد الطبيب على تحديد حالتك الصحية العامة ومعرفة ما إذا كان فقدان السمع عندك ناتج عن مرض أو متلازمة غير ظاهرين. والتقييم الطبي يشمل عامة الأجزاء الآتية:
السيرة الطبية – يحاول المختص الذي يقوم بفحصك أن يلحق تطورات مشكلة السمع عندك من بداياتها. لذلك يطرح عليك أسئلة من النوع الآتي:
●  متى بدأت تظهر مؤشرات فقدان السمع وأعراضه؟
●  هل تلاحظ أن الضعف الذي تعاني منه موجود في أذن واحدة أم في الإثنين معا؟
●  هل تشعر أن المشكلة تتفاقم أم تتحسن أم أنها مستقرة على ما هي عليه؟
●  هل يصعب عليك سماع بعض الأصوات أكثر من غيرها أو أن الأصوات جميعها صعبة التمييز؟
●  هل تعاني من مشكلة في تحديد مصدر الصوت؟
●  هل ترافق حالتك مؤشرات أو أعراض أخرى كألم في الأذن أو إفرازات أو أخماج أو دوخة أو طنين أو فقدان توازن؟
●  هل يعاني أحد من أفراد عائلتك من نقص في السمع؟

       لا تنس أن تخبره أنت بنفسك ما إذا كنت تعرضت مطولا للضجيج سواء في العمل أم المنزل أو ما إذا كنت تعرضت لضربة على الرأس أو خضعت لجراحة في الأذن أو أصبت بمرض مزمن أو التهاب في مجرى التنفس العلوي كالإنفلونزا أو ذات الرئة. أخبره أيضا عن الأدوية التي تتناولها أو تناولتها مؤخرا.

       الفحص الجسدي – تقتضي الخطوة الثانية فحص الأذن الخارجية (الصيوان) وشكلها وموقعها والبحث عن أي انتفاخ أو تشوه أو احمرار. قد يساعد هذا على اكتشاف مشاكل أخرى تقف وراء نقص السمع الحاصل.

     عندها يفحص الاختصاصي الذي يتابع حالتك عينيك وداخل الأنف والفم والرقبة بحثا عن مشاكل مرتبطة بتضرر الأذن. 
    وهو يستخدم أنبوبا رفيعا قابلا للانثناء له ضوء في آخره للتأكد من مؤشرات تراكم السائل أو الالتهاب خلف الأنف وأعلى الحلق (الخيشوم) وقناة استاكيوس الذي يصل الأذنين بالخيشوم.

     تنظير الأذن – وهو فحص مجرى السمع الظاهر والطبلة والأذن الوسطى. يستخدم الطبيب أو اختصاصي تقويم السمع آلة تسمى منظار الأذن تحتوي على ضوء وعدسة مكبرة. كما يستخدم مجهرا مصمما خصيصا لرؤية مجرى الأذن والطبلة.






















يستخدم منظار الأذن لإضاءة داخل الأذن وتكبيره مما يسمح للطبيب الرؤية بوضوح وملاحظة وجود أشياء غير طبيعية
يكون فحص تنظير الأذن عادة غير مؤلم ولا يحتاج لأكثر من دقيقة أو اثنتين. يبحث خلالها الطبيب عن الصملاخ أو عن تراكمات للسوائل أو عن أجسام غريبة أو أورام أو تغيرات غير طبيعية في الجلد في مجرى السمع الظاهر أو تمزقات وثقوب في الطبلة. كما يتأكد من أن الطبلة شفافة ولونها عادي (رمادي لؤلؤي). قد يشير انتفاخ غشاء الطبلة إلى وجود التهاب في الأذن الوسطى.
اختبار الشوكة الرنانة – يستطيع الطبيب إجراء اختبار مبدئي للسمع في عيادته باستخدامه شوكة رنانة. وهي شوكة تشبه شوكة الطعام لكن لها سنين فقط. ولأنها مصنوعة من الفولاذ فهي تصدر نغمة واحدة إذا ما ارتطمت بشيء صلب. يقتضي الفحص هز الشوكات على اختلاف طبقاتها ووضعها قرب أذنك لمعرفة احساسك السمعي على التوصيل الهوائي للموجات الصوتية. ثم وضعها على الرأس لقياس إحساسك بالتوصيل العظمي للموجة الصوتية.
يعاني من يخف سمعه بالتوصيل الهوائي ويبقى طبيعيا بالتوصيل العظمي من نقص سمع توصيلي – وفيه تجد الموجة الصوتية صعوبة بالمرور عبر مجرى السمع أو الأذن الوسطى. أما من يقل سمعه في الحالتين (التوصيل الهوائي والتوصيل العظمي) فهو يعاني من نقص سمع استقبالي بسبب تضرر الأذن الداخلية.
يساعد فحص الشوكة الرنانة في حالة نقص السمع التوصيلي (مشاكل في الأذن الخارجية والوسطى) ونقص السمع الاستقبالي (تضرر الأذن الداخلية)
الفحوصات المخبرية – قد يطلب المختص الذي يعالج حالتك بعض فحوصات الدم للتأكد أو لاستبعاد وجود بعض الأمراض الخمجية أو الالتهابية التي ترتبط عادة بنقص السمع. ومنها الزهري والحصبة الألمانية (الحميراء) والحمى الخلوية المعرطلة – التهاب في الجهاز الهضمي – والاضطرابات المناعية الذاتية. هذا النوع من الفحص مهم جدا خصوصا للحوامل فمثل هذه الأمرض إذا ما أصابت المرأة الحامل فقد تؤدي إلى نقص سمع الطفل عند ولادته (خلقي). يمكن أيضا فحص عينات من الدم بحثا عن اضطرابات في الحمض النووي.
فحوصات الأشعة – إذا شك الاختصاصي الذي يتابع حالتك بوجود ورم أو تغيرات غير طبيعية في الأنسجة أو تضرر في عصب السمع فقد يطلب منك صورا مفصلة عن داخل رأسك. وهي تشمل التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) والتصوير الطبقي (CT). يعطي التصوير بالرنين المغناطيسي صورا مفصلة عن الأنسجة الرخوة مستخدما المجالات المغناطيسية أو الموجات الشعاعية. أما التصوير الطبقي فيعطي صورا مقطعية عرضية عن أجزاء العظام عبر استخدام كومبيوتر لتجميع المعلومات من سلسلة تصويرات شعاعية. وكلاهما يظهر ما لا يمكن رؤيته بالطرق الأخرى كما يساعد الطبيب على تشخيص عدد من الاضطرابات أو تحديد التشوهات الخلقية أو الأضرار الناجمة عن الضربات وبعض الأورام.

اختبار السمع
يركز اختبار السمع على وظيفة السمع نفسها- إلى أي درجة تسمع. ويستخدم فيه اختصاصيو تقويم السمع مجموعة اختبارات متنوعة لتحديد وضع سمع المريض ونسبة ضعفه. تسمح هذه الاختبارات بالتمييز بين أنواع مختلفة من نقص السمع وتحديد مصدر المشكلة (أذن واحدة أم اثنتين) ومعرفة ما إذا كان نقص السمع يشمل ترددا واحدا أو اثنين أو أكثر. كذلك تساعد إذا ما جاءت متكررة ومتتابعة على مراقبة وضع ضعف السمع (مستقر/متدهور). وهي تجرى عن طريق معدات الكترونية في غرفة خاصة مصممة لكتم الأصوات حتى لا تتدخل خلفية الضجيج في نتائجها.
تخطيط السمع – وهو اختبار يقيس قدرتك على سماع الأنغام النقية كال “سي” الوسطى والنوتات الأكثر ارتفاعا عبر الهواء والعظام. يشكل اختبار الشوكة الرنانة الذي ذكرناه سابقا نوعا بدائيا من أنواع تخطيطات السمع.






















خلال فحص اختبار السمع، تجلس في غرفة معالجة للصوت منفصلة عن اختصاصي تقويم السمع (في الأمام). يطلب منك هذا الأخير أن تعطيه إشارة كلما سمعت نغمة على السماعات ويتم تسجيل تجاوباتك على مخطط السمع. يحدد هذا الاختبار أخفت الأصوات التي يمكنك سماعها- والمعروفة بحدود السمع – مما يعطي درجة نقص السمع الحالية عندك
لاختبار سمعك بطريقة التوصيل الهوائي، يباشر اختصاصي تقويم السمع بوضع سماعات على أذنيك أو أطراف طرية صغيرة معلقة بالسماعات داخل مجرى السمع الظاهر. ثم يبدأ بإصدار بعض النغمات عبر السماعات لكل أذن على حدة. وهو يغير ترددات النغمات وحدتها لتحديد أخفت الأصوات التي يمكنك سماعها (حدود السمع). ويطلب منك إعطاءه إشارة عن طريق رفع اليد أو كبس الزر كلما سمعت نغمة. تسجل تجاوباتك على رسم يسمى مخطط السمع.
يساعد فحص السمع للأصوات التي تصل عبر عظام الجمجمة على عزل مشاكل الأذن الخارجية والأذن الوسطى. وفيه يضع اختصاصي تقويم السمع جهازا هزازا خاصا على أذنك أو جبهتك. تسافر الاهتزازات عبر الجمجمة متخطية أية حواجز موجودة في الأذن الخارجية والأذن الوسطى. إذا جاءت نتيجة سمعك عند توصيل الصوت عبر الجمجمة أفضل منها عبر الممرات المملوءة بالهواء في الأذن الخارجية والأذن الوسطى فهذا يعني وجود مشكلة تمنع الصوت من الدخول جيدا إلى الأذن الخارجية والأذن الوسطى. ويكون عندك على الأرجح نوع من نقص السمع التوصيلي. أما إذا أظهرت النتائج أن سمعك لم يتحسن عبر التوصيل العظمي فأنت تعاني على الأرجح من مشكلة حسية عصبية في الأذن الداخلية.
اختبار التقاط الكلام – يضع خلاله اختصاصي تقويم السمع كاسيت تسجيل أو يقول كلمات بمقطعين صوتيين مثل بان كيك (Pancake) أو بايسبول (baseball) عبر السماعات. ويتم التشديد بالدرجة نفسها على المقطعين الصوتيين. كلما سمعت كلمة تعيدها أو تشير إلى صورتها. ويبدأ الصوت بالانخفاض تدريجيا حتى تصبح غير قادر على سماعه. وبذلك يعرف حد التقاط الكلام عندك والذي هو أخف مستوى كلام يمكنك على الأقل فهم نصفه.
اختبار التعرف على الكلمات – يحدد هذا الاختبار الحد الذي يمكنك عنده معرفة الكلمات بمقطع صوتي واحد مثل كوم (come) ونيز (knees). يقول اختصاصي تقويم السمع الكلمات أو يشغل التسجيل بصوت مريح وثابت وتعيد أنت الكلمات أو تشير إلى صورتها بدقة. يعكس المجموع الذي تسجله نسبة الكلمات التي تعرفت إليها بشكل صحيح. تلفظ الكلمات بصوت معين لمعرفة مستوى سمعك للكلام في التخاطب الطبيعي. يتم أيضا إدخال الضجيج في الخلفية من وقت لآخر لمعرفة كيف يؤثر تشتيت الانتباه على فهمك. يساعد هذا الاختبار أيضا إذا ما أجري مع السماعة وبدونها على معرفة ما إذا كان الجهاز يحسن سمعك أم لا.
فحوصات أخرى

بالإضافة إلى الفحص الطبي واختبار السمع، قد يرغب الطبيب أو اختصاصي تقويم السمع أن يجري اختبارات أخرى لدراسة أوجه سمعك كلها. وهذه الاختبارات تسمح بتحديد التشخيص بدقة أو معرفة العلاجات المحتملة والمفيدة. ومن هذه الاختبارات الإضافية:
قياس حركة الطبلة – يستخدم هذا الاختبار للتحقق من عمل الطبلة والأذن الوسطى. وهو يساعد على تحديد مشاكل مثل ثقب الطبلة أو تراكم السائل في الأذن الوسطى أو انخفاض ضغط الهواء على الأذن الوسطى بسبب انكماش الطبلة.
لإجراء هذا الاختبار، يضع الاختصاصي مسبر طري داخل مجرى السمع الظاهر ويوجه عبره كميات صغيرة متفاوتة من ضغط الهواء نحو الأذن يقيس عندها الجهاز حركة الطبلة الناتجة عنها. تسجل النتائج على مخطط يسمى قياس ضغط الأذن. تصدر التجاوبات الطبيعية خطا يصعد إلى قمة حادة في وسط المخطط. أما إذا كان هنالك سائل في الأذن الوسطى فتصعب حركة الطبلة ولا يبلغ الخط ذروته على المخطط. يمكن للمخطط أيضا أن يظهر ما إذا كان ضغط الهواء في الأذن الوسطى أقل أو أكثر من الضغط الجوي.
اختبار المنعكس السمعي – وهو يقيس مستوى الصوت الذي تنكمش فيه العضلات في الأذن الوسطى تجاوبا مع الأصوات المرتفعة جدا. تسمع خلال الاختبار مجموعة أصوات بحدات مختلفة. يساعد مستوى الصوت الذي يحدث فيه انقباض المنعكس السمعي أو غياب أي منعكس سمعي على تقييم نقص السمع عندك وتحديد المشاكل الموجودة على المجرى السمعي.
مستويات نقص السمع

الخصائصمستوى نقص السمعالمدى بالديسيبل
يجد صعوبة في سماع الأصوات الخافتة أو البعيدة.ضئيل إلى خفيف جد16 إلى 25db HL
يفوته حروف ساكنة من وقت لآخر. يعاني من صعوبة متزايدة في الفهم مع الخلفيات الصاخبة والمسافات البعيدة.خفيف26 إلى 30db HL
يمكنه فهم المحادثات العادية وجهاً لوجه وبمفردات معقولة.متوسط31 إلى 50db HL
قد يفوته معظم ما يقال في حديث عاديّ. يعاني من صعوبة في السمع ضمن مجموعة.متوسط إلى شديد51 إلى 70db HL
قد لا يسمع الكلام إلاَّ إذا كان مرتفعاً جد. يحتاج إلى التضخيم ليتمكن من التحدث بشكل طبيعيّ.شديد71 إلى 90db HL
قد لا يسمع الكلام بالمطلق. يعتمد على النظر كقراءة الشفاه ولغة الإشارة.عميق أو شديد جد91 db HL وما فوق
اختبار الاستجابة السمعية لجذع الدماغ – يقيس هذا الاختبار الشحنات العصبية الكهربائية التي ترسل من الأذن الداخلية إلى الدماغ عند سماع الأصوات. توضع الأقطاب الكهربائية داخل مجرى السمع الظاهر أو قرب الأذن وعلى الرأس. وتستخدم السماعات لإدخال أصوات طقطقة قصيرة إلى الأذن. تسجل الأقطاب نشاط الموجات الدماغية على مخطط كلما استقبل العصب السمعي نبضات الصوت وأرسلها إلى الدماغ. ولأن هذا الاختبار لا يتطلب استجابة إرادية من الشخص الذي يخضع له (كإشارة يد مثلا) فهو يستخدم عادة لفحص سمع الأطفال حديثي الولادة والرضع. يمكن استخدام هذا الاختبار أيضا لتقييم مشاكل أخرى للعصب السمعي.

اختبار الاصدارات الأذنية السمعية – يقيس هذا الاختبار ظاهرة مثيرة للاهتمام تحدث في الخلايا الهدبية في الأذن الداخلية. كما ذكرنا سابقا، تلتوي هذه الخلايا مع حركة السائل في الحلزون القوقعي الشكل. تصدر ارتجاجات الخلايا أصوات غير مسموعة (أصداء) تسمى إصدارات أذنية سمعية. يمكن قياس هذه الاصدارات عن طريق وضع مسبر مجهز بميكروفون داخل المجرى السمعي الظاهر. يعتبر هذا الاختبار مفيدا لأن الأشخاص الذين يتمتعون بسمع طبيعي ينتجون إصدارات أذنية سمعية أما الأشخاص الذين يعانون من نقص في السمع سببه تضرر الخلايا الهدبية فهم لا ينتجونها. يستخدم هذا الاختبار أيضا لفحص الأطفال الحديثي الولادة والرضع لأنه لا يتطلب تجاوبا إراديا.






















خلال اختبار الاستجابة السمعي لجذع الدماغ تعلق الأقطاب على أذنيك ورأسك لقياس استقبال عصب السمع للأصوات وإرسالها إلى الدماغ
























يوضع مسبر مجهز بميكروفون صغير داخل أذنك للتحقق من الإصدارات الأذنية السمعية (سهم). هذه الأصداء غير المسموعة لا تظهر عند الأشخاص الذين يعانون من نقص في السمع وبالتالي لا تسجل خلال الاختبار
فهم تخطيط السمع

قد يستخدم طبيبك أو اختصاصي تقويم السمع الذي يتابع حالتك أي من الاختبارات المذكورة في القسم السابق أو كلها ليجمع صورة كاملة ومفصلة عن سمعك. إلا أنَّ الاختبار الذي يعتمد عليه في أغلب الأحيان هو اختبار السمع الذي ينتج عنه مخطط السمع الذي يقدم لنا نظرة شاملة عن سمعك كاشفا بشكل خاص قدرتك على سماع أصوات الكلام. قد يبدو مخطط السمع للوهلة الأولى مربكا (راجع الآتي). لكنك إذا ما نظرت إلى ما يشير إليه كل جزء من المخطط على حدة فهمت ما تشير إليه الخطوط والأرقام.

يصور مخطط السمع الصوت وفق ميزتيه الأساسيتين: التردد (طبقة) لقياس دورة في الثانية أو هرتز والقوة (ارتفاع) بقياس الديسيبل. يمثل الخط العمودي مدى الترددات الممتد من نبرة جهيرة أو منخفضة (125 هرتز) إلى سوبرانو أو نبرة عالية (8000 هرتز). تحمل بعض أصوات الكلام نغمات منخفضة جدا مثل الـ vvv في vacuum أو mmm في morning. أما الأصوات مثل ffff في food وthh في thanks فلها نبرة عالية.
تمثل الخطوط الأفقية في مخطط السمع ارتفاع الصوت. وتتراوح مستوياته بين 10 ديسيبل في أعلى المخطط (لطيف) و120 ديسيبل في الأسفل (مرتفع). يمثل الصفر الأصوات الخافتة جدا التي يستطيع الشخص الذي يتمتع بسمع طبيعي سماعها.
تمثل أية نقطة على المخطط صوتا بنبرة معينة ومستوى معين من الارتفاع. عندما تخضع لاختبار الصوت، تسجل تجاوباتك على النغمات المختلفة على المخطط. عند كل تردد تسجل أضعف نغمة يمكنك سماعها في أذنك اليسرى بحرف الـ X وفي الأذن اليمنى بحرف الـ O. ينتج عن ذلك خط من مجموعة أحرف X وO يمثل مستوى حد السمع لأذنيك.
قد يعاني بعض الناس من نقص سمع متماثل يكون فيه نقص السمع بالمستوى نفسه تقريبا في الأذنين. كما يعاني البعض الآخر من نقص سمع غيرمتماثل يكون فيه السمع في أذن أفضل من الثانية. بالإضافة إلى ذلك، قد يختلف نقص السمع وفق الترددات. مثلا، قد يكون لأحدهم سمعا طبيعيا في الترددات المنخفضة والمتوسطة في الأذنين لكنه يعاني من نقص متوسط إلى شديد في الترددات العالية للأذن اليسرى ونقص خفيف في الترددات العالية للأذن اليمنى.
تغطي الأصوات التي تصنع الكلام البشري بمستوى تخاطبي طبيعي منطقة مقعرة الشكل فوق وسط المخطط. وهو ما يسمى بطيف الكلام. تقع الأصوات اللطيفة ذات الطبقة العالية في الطيف مثل sss وthh في الأعلى لجهة اليمين داخل الطيف. أما الأصوات العالية ذات الطبقة المنخفضة مثل mmm وahh فتكون في الأسفل على اليسار. وتقع بينهما الأصوات مثل الـ eeee.
يمكنك تركيب طيف الكلام على نتائج اختبار سمعك حتى ترى أي أجزاء من الكلام المحكي يمكنك سماعها وتلك التي لا يمكنك سماعها.

مخطط سمع يظهر طيف الكلام. تظهر المنطقة المظللة أين تقع أصوات الكلام البشري الطبيعي في قوس مقعر غير سوي.

اتخاذ التدابير اللازمة
لا تبادر بفحص سمعك إلا عندما تلاحظ شيئا غير طبيعي أو عندما يلفت نظرك شخص آخر إلى مشكلة سمعك. يصعب أحيانا تقبل فكرة نقص السمع لأنه يعكس عادة التقدم بالعمر.
إلا أنه قد يكون لحماية سمعك وتحسينه أثر فوري وإيجابي على نوعية حياتك- على الصعيد الجسدي والاجتماعي والعاطفي. يساعد العلاج على التخلص من مشاعر العزلة والخجل والإحباط. كما يسمح لك تحسن سمعك المشاركة الفعالة في العالم من حولك. كيف ستسمع في الأسابيع والأشهر والسنوات القادمة؟ وحده قرارك بإجراء فحص السمع سيحدد ذلك.
مصطلحات ومفردات

•   اختبار التعرف على الكلمات (word recognition testing
– اختبار يحدد مدى القدرة على سماع كلمات أحادية المقطع اللفظي.
•    الاختبار الحروري (caloric test) – اختبار يتضمن تمرير الماء عبر مجرى السمع الظاهر. يراقب الطبيب أو اختصاصي تقويم السمع حركة العين عندما تستثير درجات حرارة الماء المختلفة الأذن الداخلية.
•    اختبار الدوران (rotation test) – اختبار يتم خلاله مراقبة حركة العين أثناء دوران الجسم.
•    اختبار الوضعية (posturography) – اختبار قياس كيفية المحافظة على التوازن عند تعرض حاسة أو أكثر للتعطيل.
•    اختبار ديكس-هالبايك (dix-hallpike test) – اختبار لتحديد ما إذا كنت تعاني من الدوار الحركي الحميد الحاد. يتطلب الاختبار الحركة بسرعة من وضعية الجلوس إلى وضعية الاستلقاء مع تحريك الرأس بزاوية 45 درجة.
•    الاستجابة السمعية لجذع الدماغ ((auditory brainstem response ABR- قياس الشحنات الكهربائية التي تبعثها الأذن الداخلية إلى الدماغ عند سماع الأصوات.
•    إصدارات أذنية سمعية (otoacoustic emission OAE) – أصوات غير مسموعة ولكن يمكن قياسها تصدر عن اهتزاز الخلايا الهدبية الموجودة داخل الحلزون والتي تلتوي مع حركة السائل.
•    مخطط السمع (audiogram) – مخطط ناتج عن اختبار قياس السمع يظهرمدى الأصوات التي يمكنك سماعها.

ليست هناك تعليقات: