الخميس، نوفمبر 24، 2016

مفاهيم ومهارات واستراتيجيات ..الرياضيات . لدى طلبة صعوبات التعلم


نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية
لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق
  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط

بحمد ومنة من الله عز وجل
وصل عدد مشاهدي إحدى صفحاتي التربوية المجانية
على  Google+  " الجوجل بلس  "
اقترب من: " 13:00 مليون  مشاهد "
لرؤية مقالاتي التربوية المجانية وأجري وأجركم من الله ..
حفظكم الله وحفظ أطفالكم يمكنكم الضغط على الرابط مباشرة

للتواصل على صفحتي على ‏ Facebook يمكنكم الضغط على الرابط
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق على ‏ Facebook
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق
على توتير twitter

 هرمية " IR 1 "  Ibrahim Rashid    " 
البيداغوجية وصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك 
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية  المعرفية  
للموازنة الأفقية والعمودية 
لتعليم وتعلم القراءة والكتابة والحساب 
   Ibrahim Rashid    
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada
المفكر التربوي :   إبراهيم رشيد:- اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
 والنطق وتعديل السلوك  لمدة تزيد عن ثلاثين سنة عملية علمية تطبيقية 
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم النمائية والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
رؤيتي الشخصية للتعليم كفن القيادة والشطرنج كتجربة حياة
ومهارة القراءة والكتابة والإملاء والرياضيات والصعوبات النمائية

رؤيتي الشخصية ضمن هرمية كرة الثلج الخضراء للذكاء الناجح 
" متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "

﴿ لَيْسَ كُلَّ مَا أَنُشَرُهُ أَعَيْشِهِ وَلَكُنَّ هُنَاكَ نُصُوصٌ كَأَنّهَا مَعْزُوفَاتٍ يَرْفِضَ عقلِيٌّ أَنْ يَتَجَاهَلَهَا ﴾

‏إذا أحسست بالألم فأنت "حيّ" أما إذا أحسست بآلام الآخرين فأنت "إنسان"‏.

 إنَّ كل الناس يعرفون ما يفعلون، ولكن قلة منهم يفعلون ما يعرفون
.... إلى كل الآباء والأمهات والمعلمين والمعلمات والمختصين والمختصات الكرام ‘ 
الذين يتعاملون مع ذوي القدرات الخاصة والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية.
     إنَّ كل الناس يعرفون ما يفعلون، ولكن قلة منهم يفعلون ما يعرفون

      أقول لكم :  دعوهم يبكون 
فإنك إن رحمت بكاءه لم تقدر على فطامه، ولم يمكنك تأديبه، فيبلغ جاهلاً فقيرًا  !"
           من أمن العقاب أساء الأدب ... ومن أمن المحبة أساء التواصل 
الوعاء ممتلئ ‘ 
        ولكن‘ لا يُعطي إلا من يغرف منه ‘ كالكتاب المغلق الذي يُفتح ليؤخذ منه ما بين سطوره ‘
فكلما تعلمت أكثر طرحت عن كاهلك المزيد من المخاوف!  فالكتب بساتين العقلاء.
إذا كان مصعد النجاح معطلًا .... استخدم السلم درجة درجة....


وَلم أرَ في عُيُوبِ النّاسِ شَيْئًا     كَنَقصِ القادِرِينَ على التّمَامِ
إذا غامَرْتَ في شَرَفٍ مَرُومِ       فَلا تَقنَعْ بما دونَ النّجومِ
       




استراتيجية   IR   "     Ibrahim Rashid 
     
       





مفاهيم ومهارات الرياضيات لدى طلبة صعوبات التعلم

....  يبدأ الطفل باكتسابه من المرحلة الابتدائية أو حتى في سن ما قبل المدرسة في أيامنا هذه, إذ يبدأ الطفل بتعلم مفهوم العدد, أي ما المقصود بالعدد خمسة أو العدد ثمانية. فإذا كان أساس الطفل به شيء من الخطأ سيستمر هذا الخطأ معه ويتراكم حتى يصل للمرحلة الثانوية, هنا تكمن مشكلة الحساب أو الرياضيات أن الأساس غير المدروس والخطأ يراكم خطأ,…. وتتطور المشكلة لتصبح في عداد ما يسمى بصعوبات الرياضيات.
 وقد تتطور المشكلة إلى ما يسمى (فوبيا الرياضيات) أو القلق من مادة الرياضيات.

ما هي ملامح صعوبات تعلم الحساب على الطفل؟
.....  تشير الدراسات أن الأطفال الذين يعانون من صعوبات تعلم الرياضيات لديهم اضطراب في إدراك العلاقات المكانية وهي عدم إحساسهم بالفراغ والحجم والمسافة
      وهذه العلاقات يفترض أن تكون قد نمت في سن ما قبل المدرسة من خلال الروضة الأولى والثانية, لذلك فهم يعانون من صعوبة في المفاهيم المجردة للوقت : منذ عشر دقائق/خلال نصف ساعة/ بعد ربع ساعة….
هذه مفاهيم 
     يفترض أن تكون من قاموسه وإن لم يستطيع أن يميّز ذلك كما ذكرنا فعنده مشكلة ظاهرة أو قد تظهر في تعلم الرياضيات, وكذلك صعوبة إدراك العلاقات والاتجاهات, مثل عدم القدرة على إدراك معنى:
أعلى / أدنى / قريب / بعيد / فوق / تحت / قمة / قاع .
فهذه مفاهيم
      يفترض أن تكون مدركة منذ عمر (5) سنوات أو ست سنوات ويكتمل تشكلها بعد سن دخول المدرسة بشكل ممتاز
وقد تكون المشكلة أوضح للأهل إذا لم يستطع طفلهم إدراك مفاهيم الأعداد والأرقام ومدلول كل عدد والمقصود بالمفهوم, معنى كلمة (5) , يعني إذا وضع للطفل (10) أقلام وقلت له أعطني (6) أقلام منها, إذا لم يستطع إدراك معنى (6) أقلام فهناك مشكلة……

وإذا كان الطفل في الصف الأول أو الثاني,
      فالكل يعلم أنه يجب أن يفرّق بين الحقائق الرياضية وهي العمليات الأربعة (+ , - ,× , ÷ ) فإذا لم يفرّق بين هذه الحقائق ويدرك عملها فهناك مشكلة لدى الطفل. وبعضهم تظهر عليه في عدم قدرته على فهم التسلسل التصاعدي أو التنازلي للأعداد وقراءتها, والعدد الأكبر والعدد الأصغر , السابق واللاحق..
وعدم القدرة على قراءة الأعداد المكونة من خانات متعددة, وهناك أطفال تظهر عندهم المشكلة في عدم قدرتهم التمييز بين الأرقام المتشابهة في الكتابة ولكن مختلفة في الاتجاه مثل (2 , 6 ) , (7 , 8), فبعضهم يكتب العدد (17) على أنه (71) والعكس.

    والبعض يعاني من إدراك الفرق بين الأشكال الهندسية والعلاقة بين الأطوال والأوزان.
هذه بعض المشكلات التي يمكن أن تظهر على الطفل منذ الطفولة والتي قد تدلل على وجود مشكلة في تعلم الرياضيات والحساب . 

        ونحن إذ نذكر هذه المشكلات والملاحظات إنما هي للفائدة, ويجب العلم أن تعلم وتدارك مثل هذه المشكلة عند أطفالنا هي قضية سهلة جداً, فالعجز في أداء المهام الحسابية ينتج من نقص في التنظيم البصري عند الطفل, أو قد يكون بسبب اضطراب بسيط في عمليات الذاكرة أو حتى يتمكن أن تكون بسبب صعوبات في القراءة والفهم للغة, 
      وفي كل الأحوال فإن علاج ذلك سهل من خلال التدريب الأكاديمي وهو متوفر في كثير من المراكز المختصة بذلك.
أيً كانت المشكلة فهناك أساليب سهلة لإظهار المشكلة من خلال التشخيص والتقييم بأساليب عملية وواقعية وسهلة ثم معالجة المشكلة ولكن كلما كان الطفل أصغر كلما كان العلاج أسهل وأنجع.

أنشطة تعليمية لتدريس مفاهيم ومهارات الرياضيات لدى طلبة صعوبات التعلم
مقدمة :
      إن تشخيص الأطفال الذين يعانون من صعوبات تعلم في مادة الرياضيات يتم من خلال مدرس الفصل أو مدرس التربية الخاصة سواء تم ذلك باستخدام اختبارات التقييم الرسمية أو غير الرسمية، المهم أن نصل في النهاية الى طبيعة الأخطاء التي يقع فيها الطفل، 
      ومن ثم يقودنا ذلك الى معرفة أي المهارات الرياضية يعاني الطفل من قصور في أدائها على الوجه الأكمل والصحيح.
ومن المهم قبل البدء في تنفيذ برنامج تدريس علاجي لصعوبات التعلم أن نحدد بشكل أعمق جوانب الضعف والقوة لدى الطفل والأسباب الكامنة وراء عدم تعلمه.

       وذلك يمكن المدرس من البدء في إعداد وتنفيذ البرنامج العلاجي الملائم للتغلب على صعوبة التعلم. وهناك بعض الأنشطة التعليمية التي يمكن للمعلم الاستفادة منها أثناء تطبيق برنامج في التدريس العلاجي لصعوبات التعلم في الرياضيات.

 وسوف يتم تناول تلك الأنشطة من خلال ثلاث مجموعات:
أولًا: أنشطة تدريس بعض المفاهيم الرياضية.
ثانياً :أنشطة تدريس مهارات الرياضيات.
ثالثاً :أنشطة تدريس حل المشكلات.
وتتضمن كل مجموع من المجموعات السابقة أنشطة فرعية لبنود متضمنة داخل المجموعة ذاتها


أولاً: أنشطة تدريس بعض المفاهيم الرياضية:
1 – أنشطة التصنيف والتجميع:
- مقارنة المجموعات:
عندما يعاني الطفل من صعوبة في تصنيف الأشياء أو المجموعات فإن ذلك قد يكون ناتجاً عن قصور لديه في تشكيل المفهوم، أو مشكلات في التمييز البصري أو الانتباه البصري، وربما يكون لديه مشكلات في التمييز البصري بين الشكل والأرضية (الخلفية)
وفي هذه الحالة عليك باتباع ما يلي:
- إذا كانت المشكلة في تشكيل المفهوم، اعط التلميذ قطعا من القماش تختلف في خاصية واحدة مثل اللون، أو نوع القماش، وأطلب منه أن يصنف تلك القطع في مجموعتين مختلفتين.
على سبيل المثال:
       لو أن الأشياء تختلف بواسطة اللون على التلميذ أن يضع الأشياء الحمراء في صندوق، والأشياء الزرقاء في صندوق آخر وهكذا. ولمزيد من التحسن على المدرس أن يزيد من صعوبة التصنيف في الخواص.
     فعلى سبيل المثال:
فرز أشياء قابلة للتحريك من أشياء ثابتة (مستقرة)، اختلاف آخر يكون باستخدام أشياء لديها تداخل في الخواص، مثل: الشكل، واللون، والحجم، ويمكن للمدرس استخدام مثلثات، ودوائر، أو مربعات، في ألوان وأحجام مختلفة، ويسأل التلميذ لتمييز الأشياء تبعا للشكل، وتبعا للون، ولمزيد من التحسن اسأل التلميذ أن يكتشف طريقة ثالثة للفرز والتصنيف.
- أما إذا كان التلميذ غير مدرك للمفاهيم الأساسية مثل يساوي، أكثر، أو أقل، فيمكن للمدرس هنا أن يلجأ الى المقارنة بين مجموعتين من خلال عملية التطابق 1:1، للتأكد من أن كلتا المجموعتين تشتمل على نفس عدد الأشياء أم لا، فعلى سبيل المثال:
( أ ) (ب)
5 5
5 5
5 5
وهكذا يحقق المعلم تعليم المفهوم وتعليم اللغة في وقت واحد.
- وفي حالة ما إذا كانت الصعوبة في إدراك هذه المفاهيم ترجع الى الانتباه أو التمييز البصري، ابدأ بالمجموعات التي تتضمن اختلافات كبيرة وبعدها يقوم الأطفال بلمس تلك الأشياء الموجودة في المجموعة والتي لا يمكن تطابقها مع عناصر المجموعة الأخرى، ومعرفة فيما يكون الاختلاف، وأي المجموعات أكبر أو أقل من الأخرى.
- وفي حالة ما إذا كانت المشكلة في تشكيل المفهوم ناتجة عن اضطراب في التمييز ما بين الشكل والأرضية، يمكن للمدرس أن يعرض للتلميذ ثلاثة مربعات خضراء اللون ويطلب منه تكوين مجموعة مماثلة من المربعات صفراء اللون، أو من أشياء أخرى، وذلك يساعد التلميذ على تجاهل الأبعاد غير المناسبة والتركيز على التطابق بين المجموعتين1:1.
2 – مفهوم العدد والعد:
عندما يعاني الطفل من صعوبة في مفهوم العدد أو رتبته فإن ذلك قد يرجع الى مشكلات في مجال اللغة والمفاهيم، والتعبير باسم العدد المناسب، أو مشكلات في الذاكرة، أو التمييز السمعي، أو التكامل ما بين البصر والسمع والحركة، وفي هذه الحالات يجب على المدرس أن يتدرج في التدريبات من البسيط الى المعقد، وأن يبدأ بمجموعات صغيرة من الأشياء يدرك من خلالها الطفل مفهوم العدد.
- بالنسبة للأطفال الذين يعانون من مشكلات في مجال اللغة والمفاهيم على المدرس أن يبدأ أولاً بتكوين صورة ارتباطية ما بين اسم العدد ومدلوله، وأن اسم العدد يعطي لكل شيء يتم عده، فهذا مثلث واحد، والعدد (1)، وهذان مثلثان والعدد (2) - وضح المفهوم للطفل بالتدريب المس – أنطق، وهكذا 2،3،000الخ.
- أما إذا كان الطفل يعاني من مشكلات ترتبط بتذكر اسم العدد، اسأل الطفل أن يذكر العدد الذي يأتي بعد (6) أو قبل (5)، أو بين 2،4، اسأله لتحديد الشيء الأول والثاني والثالث في سلسلة من الأشياء، فعلى سبيل يجب أن يتذكر الأطفال حين يربطون اسم العدد بالشيء الأخير في مجموعة من خمسة أشياء، بأن أسم العدد يخبر بعدد الأشياء الموجودة في المجموعة.
- وفي حالة الأطفال الذين يعانون من مشكلات في التمييز السمعي قد تكون لديهم صعوبة في إدراك الفروق في أصوات أسماء الأعداد مثل (6) ستة، (30) ثلاثون، أو(3) ثلاثة، وهنا يجب تدريب الطفل على التمييز السمعي لأسماء الأعداد من خلال تقديم أسمي عدديين ويطلب منه نطقهما وهل هما متشابهان أو لا، وأن يذكر اسم العدد الذي سمعه.
       بالإضافة الى تدريب الطفل العاجز تعبيريا عن ذكر اسم العدد عل كيفية نطق وذكر أسماء الأعداد بشكل متسلسل، ويمكن أن يتم ذلك من خلال الأغاني والأناشيد0وهكذا.
- على المدرس أن يستعين في تلك التدريبات بخط الأعداد، حيث تكون فيه الأعداد متتابعة، وذلك يسمح للتلاميذ بتحديد خطوط العدد، ومجموعة العدد، ويساعد على فهم رموز الأعداد وعلاقاتها بعضها ببعض، كما يمكن تقديم التدريبات من خلال مسطرة الألعاب، وأيضاً من خلال بعض الأنشطة الحركية والتدريبات البدنية، ويمكن الاستعانة بأكواب الأعداد والألعاب النموذجية في علاج المشكلات المرتبطة بمفهوم الأعداد والعد لدى التلاميذ.
0 0 0 0 0 0 0
صفر 1 2 3 4 5 6
3 – قراءة الأعداد:
إن قراءة الأعداد تعتبر جزءاً مهماً في فهم الرياضيات، وهناك ثلاثة نماذج أساسية في قراءة الأعداد يجب إتقانها (1-9، 10-19، 20-99) ويجب أن يتعلم الطفل النظر الى العدد (مثل:5) ويذكر اسم العدد (خمسة) ويسمع اسم العدد ويشير الى الرمز العددي المناسب، وتستدعي هذه المهمات من الطفل تمييزا سمعيا وبصريا.
- فإذا كانت مشكلة الطفل في المفاهيم، فالعلاج يجب أن يوجه نحو تدريس المفاهيم بأن رمز العدد (4) يقوم مقام عدد معين من الأشياء (xxxx) وهكذا بشكل متكرر كما سبق التوضيح.
- الأطفال الذين يعانون من مشكلات في التمييز البصري يمكن لهم من تتبع الأعداد بالإصبع على السبورة على أن يركز الطفل على شكل وطرق تتبع الأعداد التي سيتم تعلمها، وفي كل مرة يتتبع فيها العدد يذكر اسمه- أن استخدام الأنشطة متعددة الحواس تعزز كلا من الذاكرة السمعية والبصرية للتطابق ما بين الرمز – والاسم.
- وحين يتم تعليم الطفل أن يربط بين عدديين أو ثلاثة بأسمائها، فيدرب على معرفة أو استدعاء الأعداد أو أسماء الأعداد،
 فعلى سبيل المثال:
 اعرض ثلاثة أعداد (مثل 3،4،5) اسأل الطفل أن يشير الى العدد (5) وأن يدركه بصريا وأن ينطقه وأن يكتبه.
- إذا أمكن تدريب الطفل على نطق وكتابة الأعداد من 1-9 يكون من السهل تعليمه مجموعات الأعداد من 10-19، ثم بعد ذلك يعلم أعداد العشرات 10،20،30،0000،100
 ويدرب على نطق وكتابة وتمييز الأعداد من 9:1 في كل مجموعة عشرات
 مثل (31،32،33،000)، وكل ذلك يتم تدريجياً وبطريقة مبسطة.

ثانياً: أنشطة تدريس مهارات الرياضيات:
مشكلات عديدة في الرياضيات ترجع الى الضعف في المهارات الأساسية للرياضيات، وتلك المهارات يجب أن تقيم مع فهم وإدراك للجوانب السمعية والبصرية والمكانية أو اللغة أو عوامل الذاكرة التي أدت الى القصور في أداء تلك المهارات الأساسية في الجمع، والطرح، والضرب، والقسمة، والكسور، والنسب المئوية.
1 - الجمع:
الجمع هو طريقة بسيطة وقصيرة للعد، ويجب أن يدرب التلميذ أولاً على إدراك معنى علامة الجمع ( + ) (زائد، أو إضافة شيئين على بعض) وأن علامة ( = ) (تساوي، أو ناتج جمع الشيئين معاً).
- ابدأ بتعليم التلاميذ الجمع بالكروت والمجموعات ثم بعد ذلك بالأعداد:
- 3 + 2 = ومن ذلك يمكن تعليمهم
- + 2 = 5 وايضاً
- 3 + = 5
- تعليم الجمع للأعداد التي ناتج جمعها 10 فأكثر يكون أكثر صعوبة وهناك عدة طرق:
- مثلاً: 8 + 8 = 16 ، اسأل الطفل 8 + 9 = زيادة واحد على 16
- بمعنى 8 + 8 = 16 = 17
- طريقة أخرى لتكوين 10
- 7 + 5 ← يأخذ التلميذ 3 من 5 ويضعها على 7 ليكون عشرة
- 10 + 2 = 12
- جمع بالإضافة:
- مثال: 25
+ 18
- أولاً: يقرأ الطفل الأعداد وينطقها كما سبق تدريبه.
- ثانياً: ينظر الى العدد 25 ويعرف بأنه مكون من حزمتين عشرات وخمس أعواد ونفس النظام بالنسبة للعدد 18
آحاد عشرات
25 ///// ///////// /////////
+18 //////// /////////
- ثالثاً: يعد الطفل العيدان المفردة في خانة الآحاد ويكون منها رزمة جديدة بعشرة أعواد وتوضع مع حزم العشرات ينقص ثلاثة أعداد، تضاف ويتم حاسبها في المسألة
آحاد عشرات
25 /// ////////// /////////
+18 //////// ///////// /////////
43
ويمكن للمدرس استخدام أكثر من طريقة لتوصيل مفهوم جمع الإضافة لدى الطفل حتى يتقن العملية جيداً من خلال التدريب المتكرر.
2 - الطرح:
- يدرك الطفل أولاً علامة ( – ) (ناقص – يأخذ منه).
- يضع التلاميذ مجموعة أشياء في درج المكتب ويأخذ بعض من هذه الأشياء ثم يلاحظ كما تبقى منها.
6 – 2 =
- يمكن للمعلم استخدام كروت الأعداد والمكعبات وخط الأعداد في توصيل المفهوم الى التلاميذ.
- في عمليات الطرح بالاستلاف
25 ///// ///////// /////////
-18 //////// /////////
يدرب الطفل على أنه لا يجوز طرح (8) من (5) لأن (8) أكبر من (5) وبالتالي يجب الاستلاف من خانة العشرات حزمة بعشرة عيدان تضاف على الآحاد
25 ///// + ////////// /////////
+18 //////// /////////
7 0 ///////
وهكذا مع التدريب حتى يتقن الطفل هذه العملية.
3 - الضرب:
العديد من التلاميذ الذين يعانون من صعوبات في الحساب يعانون من مشكلات في إجراء عمليات الضرب للأعداد، هؤلاء التلاميذ لن يتعلموا القسمة قبل تعلم الضرب.
- يجب أن يدرك التلاميذ أولاً الرمز ( X ) (في، أو مضروباً في).
- أن يدرك التلاميذ أن الضرب عبارة عن جمع متكرر
2 x 2 = 2 + 2 = 4
2 x 3 = 2 + 2 + 2 = 6
- ويجب أن يفهم التلميذ أن 3x 5 هي نفسها 5x 3
- يستفاد في تعليم الضرب أيضاً من خط الأعداد ومن جداول البيانات
1 2 3 4
2 4 6 8
3 6 9 12
4 8 12 16
- يستخدم المدرس نماذج مختلفة من تدريبات لتوصيل المفهوم الى التلاميذ
1 2 2 4 3 6
جدول 2: 2،4،6، -، 10، - وهكذا.
جدول 3: 3،6، -، 12، 15، - وهكذا.
4 - القسمة:
حقائق القسمة الأساسية تأتي من معرفة حقائق الضرب.
- الرمز الجديد ( ÷ ) (على، أو قسمة شيء على شيء آخر).
مثال: 6 ÷ 3 =□
احضر ستة أشياء وقسمهم الى ثلاث مجموعات
× × ×
× × ×
ما عدد المجموعات الفرعية؟ = 3
ما عدد الأشياء في كل مجموعة؟ = 2
ويستفاد من حقائق الضرب في ذلك
3 × 4 = 12
12 ÷ 3 = 4 ، 12 ÷ 4 = 3
ويمكن الاستفادة من خط الأعداد في تعليم القسمة للتلاميذ ويستطيع المدرس أن يستخدم تدريبات متنوعة لتوصيل المفهوم الى التلاميذ.
5 - الكسور:
الأشكال الهندسية غالباً ما تستخدم الكسور
- علم الطفل أولاً: 1 بسط (عدد الأجزاء الفرعية).
2 مقام ( العدد الكلي للأجزاء).
- إبدا بتدريب الطفل على إدراك 1 ، ثم 1 ، ثم 1
2 4 8 1 1 2 1 2 1 4 1 4 14 1 418
6 – حقائق رياضية:
- العديد من الحقائق الرياضية يخطئ فيها التلاميذ ذوو صعوبات التعلم في الرياضيات، ويجب تدريب التلاميذ على فهم تلك الحقائق، وأن يلعبوا بالحقائق من خلال معرفتهم للعمليات الأساسية في الحساب (الجمع / الطرح / الضرب / القسمة)
مثال: - 3 × 4 = 12 4 × 3 = 12
12 ÷ 4 = 3 12 ÷ 3 = 4
- 1 + 1 = 1+1 = 2 = 1
2 2 2 2 - 1 × 2 = 2 = 1 2 2 - 1 ÷ 1 = 1 × 2 = 1 × 1 = 1 2 2 2 1
- وإدراك مثل هذه الحقائق لن يتم إلا بتكرار التدريبات المقدمة للطفل، ومن خلال نماذج تدريبية متعددة.
- حقائق أسبوعين:
يمكن أن يعد التلاميذ أيام كل أسبوع دائرياً من خلال نتيجة أيام الشهر
السبت الأحد الأثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30
ويدرك أن أيام الأسبوع 7 أيام وأن أيام الأسبوعين 7 + 7 = 14
- الترتيب:
أعط التلاميذ الأعداد 1،2،3 اسألهم كم طريقة يمكن أن ترتب بها هذه الأعداد؟:
(1،2،3) – (1،3،2) – (2،1،3) – (2،3،1) – (3،1،2) – (3،2،1).
ويجب أن يدرك التلميذ أن الترتيب يمكن الوصول إليه عن طريق
3 × 2 × 1 = 6
وهكذا مع عمليات أخرى حتى يدرك مفهوم الترتيب جيداً.
- تدعيم التعبير السمعي:
بعض الأطفال يحتاجون الى مساعدات إضافية لإيجاد العلاقة بين تسلسل الأعداد وأصواتها الحقيقية.
- إدراك الأعداد الحقيقية:
يمكن استخدام كروت الأعداد المضيئة أو الكروت الملونة لزيادة مدى الإدراك للأهداف الموضوعة، ورموز الأعداد، والإجابة عن حقائق الأعداد. ويمكن للمعلم الاستفادة في ذلك من جهاز العرض الرأسي (Projector).

ثالثاً: أنشطة تدريس حل المشكلات:
إن الهدف النهائي من تعليم الرياضيات هو التطبيق العملي للمهارات والمفاهيم في حل المشكلات. ولقد أكدت الأهداف التي وضعها المجلس القومي لمعلمي الرياضيات (1989) على أهمية حل المشكلات في كل المستويات (Lerner, 1993). وتشتمل الاستراتيجيات الفعلية لتدريس حل المشكلات وتطبيقاتها للتلاميذ ذوي صعوبات التعلم على ما يأتي:
1 - مشكلات قصة لفظية (كلامية):
استخدام مشكلات القصة الكلامية التي تكون ذات أهمية بالنسبة للتلاميذ ومرتبطة بخبراتهم.
2 - مشكلات الوضع الشفهي:
هذه تعتبر ذات أهمية خاصة بالنسبة للتلاميذ ذوي صعوبات القراءة.
3 - التدعيمات البصرية:
استخدام الأهداف العينية، الأشياء الجذابة، الرسوم البيانية، أو تدعيمات بصرية أخرى لتوضيح المشكلة، وتوضيح الحلول، وإثبات الإجابات. بالإضافة الى ما لدى التلاميذ من أشياء خارجية مرتبطة بالمشكلة.
4 - التوضيح:
قدم للتلاميذ بدائل بسيطة وأعداد بسيطة للمشكلات التي تحتوي على أعداد كبيرة وأكثر تعقيداً لكي يتمكنوا من فهم المشكلات، وإثبات الحلول بسهولة ويسر.
5 - الحصيلة اللغوية:
ساعد التلاميذ على الاستفادة من الكلمات الموجودة لديهم في حل المشكلات، هذه الألفاظ تساعد التلاميذ على تحديد المشكلة بأنفسهم وتوضيح أيضاً ما إذا كانوا قد فهموا المشكلة أم لا.
6 - تقييم المشكلات المعطاة:
اختار المشكلات التي تحتوي معلومات قليلة وأيضاً التي تحتوي معلومات كثيرة واجعل التلاميذ يحددون ما يحتاجونه منها أو غير الضروري.
7 - وقت للتفكير:
اسمح للتلاميذ بوقت كاف للتفكير، اسألهم عن الطرق البديلة لحل المشكلات. حاول أن تفهم ماذا تعلم التلاميذ من المشكلة وكيف توصلوا الى الحلول.
8 - مشكلات إضافية:
مشكلات الكتاب المدرسي الإضافية، يمكن الاستفادة في حلولها من خبرة الصف الدراسي، وأن تشتمل على أشياء وأسماء أكثر واقعية بالنسبة للتلاميذ.
9 - خطوات لحل المشكلات الكلامية (اللفظية):
العديد من التلاميذ ذوي صعوبات التعلم لديهم صعوبة في حل المشكلات الكلامية. وعلى الرغم من أن المشكلات في القراءة تكون أحد العوامل، فإن الصعوبة غالباً ما تكون في التفكير أثناء حل مشكلات الرياضيات. التلاميذ يتجهون في البدء بعمل الحسابات كما رأيناهم في مشكلات الأعداد. والخطوات التالية تكون مفيدة في تدريس تطبيقات المشكلة الكلامية:
( أ ): النظر الى الوضع:
اجعل التلاميذ أولاً يقرأون المشكلة الكلامية ثم بعد ذلك التركيز على العلاقات الموجودة بالمشكلة. التلاميذ لن يحتاجوا قلم وأوراق لهذه المهمة. ولكن ليس عليهم سوى التركيز على الوصف أو الوضع.
(ب): تحديد السؤال:
اجعل التلاميذ يقررون ما الذى يجب عليهم فعله لحل هذه المشكلة؟.
(ج): إدخال البيانات:
المشكلة الكلامية غالباً ما تعطي معلومات كثيرة، بعضها وثيق الصلة بالحل وبعضها غير وثيق الصلة.
 اسأل التلاميذ لقراءة المشكلة شفهياً أو قراءة صامتة وبعد ذلك يتم تحديد البيانات ذات الصلة بالحل أو غير ذات الصلة.
( د ): تحليل العلاقات:
ساعد التلاميذ على تحليل العلاقات بين البيانات. على سبيل المثال: اشترى شخص شيئاً بمبلغ 250 جنيهاً (أو/ديناراً) ونسبة التخفيض على ما تم شراؤه كانت 25%، هنا على التلاميذ أن يدركوا العلاقات بين هاتين الحقيقتين. ملاحظة العلاقات تكون مهارة للتفكير، والتلاميذ ذوي صعوبات التعلم غالياً ما يجدون صعوبة في ذلك.
(هـ): تقرير عن العملية:
التلاميذ يجب أن يقرروا ما هي العمليات الحسابية التي يجب استخدامها لحل المشكلة. التلاميذ يجب أن ينتبهوا لمفاتيح الكلمات، على سبيل المثال: (الإجمالي) ربما تقترح عملية جمع، و(يترك) ربما تقترح عملية طرح.
( و ): استنتاج الإجابات:
التلاميذ يجب أن يستنتجوا عملياً ما هي الإجابة المتوقعة والملائمة؟ لو أن التلاميذ فهموا حقيقة المشكلة يجب عليهم أن يكونوا قادرين على استنتاج الإجابات.
( ز ): التطبيق والتعميم:
لو أن التلاميذ استطاعوا حل المشكلة، يمكن للمعلم أن يعطيهم مشكلات أخرى مشابهة وبأعداد مختلفة للتدريب على حلها.
10 - الوقت:
معرفة مفهوم الوقت تبدو عملية صعبة بالنسبة للتلاميذ ذوي صعوبات التعلم، وربما يحتاجون الى خطة علاجية لتعليمهم حساب الوقت. الساعات الحقيقية، والساعات التي يصنعها المعلم من الورق، يستطيع من خلالها المعلم أن يعلمهم أماكن أرقام الساعة (الواحدة، الثالثة،...) ثم نصف ساعة (6.30، 7.30، ...) ثم ربع الساعة (4.15، 9,15،...) وفواصل الخمس دقائق، والدقائق والثواني، ويمكن للمعلم أن يستخدم برامج تلفزيونية أو أنشطة صفية لإدراك زمن الساعة ومفهوم الوقت.
11 - العملة:

درب التلاميذ على الاستخدام العملي للعملة الحقيقية، ويتم ذلك من خلال مواقف حياتية حقيقية للشراء تكون أكثر تأثيراً لتعليم حقائق العدد لبعض التلاميذ. اجعلهم يشتروا بعض الأشياء من المقصف (كانتين مدرسي) ثم يزيدوا عليها أشياء أخرى ويرجعوا بعضها الآخر، وذلك كله من خلال مواقف حقيقية للتعامل بالنقود، وذلك سوف يساعد التلاميذ على الاستفادة العملية من تعلم الحساب في مواقف الحياة المختلفة.



ما هو الأسلوب الصحيح في تعليم أبنائنا الرياضيات 
                     حتى لا تظهر مظاهر الضعف أو صعوبات تعلم الرياضيات؟

       تكلمنا في الحلقة السابقة عن صعوبات التعلم وكيف يمكن تحسسها, وما هي مظاهرها على الطفل …
وتكلمت عن مظاهر عديدة من صعوبات الرياضيات من حيث عدم إحساس الطفل في الفراغ والحجم والمسافة وكذلك الزمن 
     وتكلمنا أن طفل الصعوبات يمكن أن يكتب العدد (6), (2) أو العدد (8) ,(7) 
   وفي كثير من الأحيان لا يستطيع التفريق بين الإشارات أو الحقائق الرياضية الأربعة وهي (+ , - ,× , ÷ ) 

     ولكن الأهم من ذلك, كيف يمكن تفادي وقوع الطفل في مشكلة ضعف الحساب؟
وللكلام عن كيفية علاج صعوبات التعلم يجدر الذكر أولاً , أن علم الرياضيات حتى يكون علم راسخ عند طفلك وينشأ قادر على ممارسة هذا العلم بسهولة وأن لا يواجه مشاكل فيه
 يفترض أن يقوم على مبادئ أربعة :

أولاً: مرحلة الأساس القوي.
وهذا يجب أن يعيه الوالدين منذ الطفولة, ومنذ أن كان ابنهم في الصف الروضة (ما قبل المدرسة) فيتأكدون من أنه يستطيع العد حتى العشرة أو العشرين ويعي مفهوم العدد الذي تكلمنا عنه الحلقة السابقة, ويجدر الذكر أن هذه المرحلة تسمى مرحلة (التعلم الحسي) والمقصود أن المعلم يعالج ويدرس محتوى المنهاج ومهاراته من خلال أشياء حقيقية وفعلية ملموسة, مثل : المكعبات والأدوات والألوان والتعامل مع جميع هذه الأدوات من خلال الحس والعمل.

ثانياً : مرحلة ممارسة الرياضيات.
فمادة الرياضيات علم يعتمد كما ذكرنا على إضافة معلومة جديدة فوق المعلومة السابقة, فإذا لم يكن التعلم السابق قوي ستكون المعلومة المضافة أيضاً ضعيفة.
لذا يجب أن يدرك الوالدين في الدرجة الأولى أن ممارسة حل تمارين وأسئلة إضافية على كل درس يدرسه ابنهم هو من الضروريات في علم الرياضيات, ويا حبذا أن تكون الأسئلة تراكمية, بمعنى كل درس يأخذه الطالب يُعطى أسئلة وتمارين على جميع ما سبق ولكن بالمنطق والمعقول ونركز على المفاهيم الأساسية الضرورة للمستقبل, أقصد بهذا طلبة الصف الأول والثاني والثالث لأن هذه الصفوف تأسيسية.
والتدريس هنا يفترض أن يعتمد على التدريس التمثيلي, باستخدام الصور والأشكال والرسوم المختلفة لأشياء حقيقية أو فعلية وجعل الطفل يمارس بيديه ويتعرف بنفسه على كل شيء حوله في البيئة لذلك تسمى (المرحلة التمثيلية).
وهذه المرحلة حقيقة تعتمد على ما سبقها, فإذا كان أساس الطفل قوي في الروضة (المرحلة الحسية) ومارس الرياضيات والعمليات الحسابية بسهولة أثناء المرحلة التمثيلية , ووجد المعلم والأهل المتفهمين لطبيعة التدريس في هذه المرحلة فإن انتقاله للمرحلة الثالثة سيكون سهلاً وتلقائياً, لأنه هذه المرحلة تبدأ في الظهور في الصف السادس والسابع وما بعد من خلال دراسة القوانين, مثل: مساحة المربع والمستطيل, والأوزان والأطوال والفرق بين المتر والسنتمتر والكيلومتر وكيفية التحويل بينهما, وفي هذه المرحلة أيضاً , إذا مزجت بالتدريس التمثيلي فإنها ستكون أفضل من خلال إحضار الوسائل التعليمية على الصف, ويا حبذا أن تكون هذه الوسائل من صنع الطلبة أنفسهم, وتوجيه الطالب نحو الانترنت وطرق استخدامه بالطريقة الصحيحة, سواء للرياضيات أو المواد الأخرى.

ثالثا : مرحلة الذاتية .
إذا استطاع التلميذ المرور من المراحل الثلاث السابقة بسهولة فإنه سيدخل ذاتياً للمرحلة الرابعة والأخيرة وهي ممارسة الرياضيات ذاتياً, وهذه المرحلة نتيجة طبيعية, لأي عمل تراكمي متسلسل منطقياً قائم على أساس قوي .
واذكر على سبيل النصيحة أيضاً والتأكيد:

    احرص أخي المربي / أختي المربية أن توفر لتلميذك
     فرصة ملائمة لمراجعة ما تم تعلمه وباستمرار,
 واختبار مدى هضمه وتمثل وديمومة الاحتفاظ بالمعلومات.
ولا بد من العلم أن الطالب بحاجة للممارسة المباشرة والدائمة, لذا :
- احرص على التنويع في طرق وأساليب التدريس.
- تقديم تغذية راجعة فورية على هذه الممارسات.

- احرص على تمكين الطالب من تعميم نواتج التعلم في المواقف الحياتية الجديدة, ومن ثم حل المشكلات ذات الطبيعة الحياتية والواقعية, لأن الأساس في علم الرياضيات أن يصل بالطالب إلى القدرة على التفكير العلمي وحل المشكلات والحكمة في حياته, بحيث تصل به إلى الابتكار وإثارة الأفكار.


استراتيجيات وطرق تدريس عامة للطلاب ذوي صعوبات التعلم
أولاً : استراتيجية تحليل المهارة
1. عرض المهارة على السبورة.
2. يقوم المعلم بتقسيم المهارة إلى مهارات فرعية متسلسلة.
3. يقوم المعلم بكتابة هذه المهارات الفرعية على السبورة.
4. يقوم المعلم بتطبيق المهارات الفرعية أمام الطالب بشكل متسلسل حتى يصل إلى المهارة الأساسية ويقوم المعلم بإيضاح كل مهارة فرعية.
5. يقوم الطالب بتطبيق المهارات الفرعية حتى يصل إلى تطبيق المهارة الأساسية.
مثال الدرس: جمع ثلاثة أعداد مع ثلاثة إعداد بدون حمل.
1. عرض مسائل على الجمع بدون حمل على السبورة.
2. يقوم المعلم بتقسيم المهارة الأصلية إلى مهارات فرعية: · جمع خانة الآحاد ووضع الناتج تحت خانة الآحاد. · جمع خانة العشرات ووضع الناتج تحت خانة العشرات. · جمع خانة المئات ووضع الناتج تحت خانة المئات.
3 يقوم المعلم بكتابة هذه المهارات الفرعية على السبورة. 4 يقوم المعلم بحل المسألة أمام الطالب وذلك حسب ترتيب المهارات الفرعية : 354 + 213 5
يقوم الطالب بحل مسألة أخرى للجمع وذلك بإتباع تسلسل المهارات الفرعية.
6 إعطاء الطالب مجموعة أخرى من المسائل ليقوم بحلها مع مساعدة من المعلم.

ثانياً : استراتيجية الربط الحسي :
1. عرض المهارة على السبورة أمام الطالب
. 2. يقوم المعلم بربط المهارة بأشياء حسية وملموسة لدى الطالب (صور، مكعبات، أقلام، دفاتر، مجسمات.........).
. 3يقوم الطالب بتطبيق المهارة مستعينًا  بالأشياء الحسية التي لديه أمام المعلم
. 4. تكرار الخطوة السابقة أكثر من مرة حتى يربط الطالب بين المهارة وهذه الأشياء الحسية.
5. يقوم الطالب بتطبيق المهارة أمام المعلم دون الحاجة إلى الاستعانة بالأشياء الحسية.
مثال الدرس : قراءة حرف ال ( ك) باسمه لمرة واحدة فقط ثم بالحركات
1. عرض حرف ( ك) على السبورة أمام الطالب.
2. يقوم المعلم بربط المهارة قراءة حرف ( ك ) بأشياء حسية وملموسة لدى الطالب ( كرسي )
3. يقوم الطالب بقراءة حرف الكاف مستعينًا  بالأشياء الحسية التي لديه أمام المعلم.
4. تكرار الخطوة السابقة أكثر من مرة حتى يربط الطالب بين قراءة حرف ال ( ك) وهذه الأشياء الحسية.
5. يقوم الطالب بمحاولة قراءة حرف الألف أمام المعلم دون الحاجة إلى الاستعانة بالأشياء الحسية.
ثالثاً : استراتيجية النمذجة :

1. عرض المهارة على السبورة.
2. يقوم المعلم بشرح المهارة للطالب.
3. يقوم المعلم بتطبيق المهارة أمام الطالب متحدثاً بخطوات المهارة.
4. يقوم الطالب بتطبيق المهارة متحدثاً بخطوات المهارة أمام المعلم. يقوم الطالب بتطبيقات أخرى على المهارة وذلك مع مساعدة من المعلم
مثال الدرس: قراءة كلمات تحتوي على تنوين الفتح
1. عرض كلمات تحتوي على تنوين الفتح على السبورة ( أسداً، باباً، قلماً، بحراً، خيراً، مسجداً).
2. يقوم المعلم بإيضاح كيفية قراءة تنوين الفتح وإيضاح صوت تنوين الفتح وإيضاح الفرق بين التنوين الفتح والنون.
3. يقوم المعلم بقراءة الكلمات التي تحتوي على تنوين أمام الطالب بصوت واضح والتوضيح للطالب صوت تنوين الفتح ( أَن ).
4. يقوم الطالب بقراءة نفس الكلمات ويطلب منه توضيح صوت تنوين الفتح.
5. يطلب من الطالب قراءة كلمات أخرى تحتوي على تنوين الفتح وذلك مع مساعدة من المعلم.
رابعاً : استراتيجية الترديد اللفظي :

1. عرض المهارة على الطالب
. 2. يقوم المعلم بشرح المهارة.
3. يقوم المعلم بقراءة المهارة أمام الطالب.
4. يقوم الطالب بترديد المهارة أكثر من مرة أمام المعلم.
5. يقوم الطالب بتطبيقات أخرى على المهارة مع مساعدة من المعلم.
مثال الدرس: حفظ جدول ضرب العدد ( 5 ).
1. عرض جدول ضرب الخمسة على السبورة.
2. يقوم المعلم بتوضيح مفهوم الضرب للطالب.
3. يقوم المعلم بقراءة جدول الضرب أمام الطالب.
4. يقوم الطالب بترديد جدول ضرب الخمسة أكثر من مرة أمام المعلم.
5. يقوم الطالب بحل مسائل على جدول الخمسة على السبورة مع مساعدة من المعلم. 1× 5 = 5 6× 5 = 30 2× 5 = 10 7× 5 = 35 3× 5 = 15 8× 5 = 40 4× 5 = 20 9 × 5 = 45 5× 5 = 25 10× 5 = 50
خامساً : استراتيجية الحواس المتعددة :

1. يقوم المعلم بكتابة المهارة مستخدم لون مميز، في حين يقوم الطالب بالمشاهدة.
2. يقرأ المعلم والتلميذ معا المهارة.
3. يقوم الطالب بتتبع المهارة لمساً بإصبعه، متلفظ باسم المهارة في نفس الوقت.
4. تكرر الخطوة السابقة أكثر من مرة.
5. يقوم الطالب بكتابة المهارة ثلاث مرات نقلاً من السبورة على ورقة مع تسمية المهارة أثناء الكتابة.
6. " يقوم الطالب بكتابة المهارة وتسميتها في نفس الوقت بدون مساعدة.
مثال الدرس: كتابة حرف ( ج )
1. يقوم المعلم بكتابة حرف ( ج ) على السبورة مستخدم لون مميز في حين يقوم الطالب بالمشاهدة. 2
2. يقرأ المعلم والتلميذ معا حرف ال (ج ) أكثر من مرة.
3. يقوم الطالب بتتبع حرف ال ( ج ) لمساً بإصبعه، مع نطق الحرف في نفس الوقت.
4. تكرر الخطوة السابقة أكثر من مرة.
5. يقوم الطالب بكتابة حرف ال ( ج ) ثلاث مرات نقلاً من السبورة على ورقة مع نطق الحرف أثناء الكتابة.
6 يقوم الطالب بكتابة ال (ج ) وتسميته في نفس الوقت بدون مساعدة.
سادساً : استراتيجية تبادل الأدوار :

1. يتم الاتفاق مع الطالب قبل الدرس بأنه في حالة الانتهاء من الدرس سيتم تبادل الأدوار حيث سيقوم الطالب بتمثيل دور المعلم وسيقوم المعلم بتمثيل دور الطالب وسيقوم الطالب بشرح الدرس للمعلم
2. يطلب من الطالب التركيز على شرح المعلم
3. يقوم المعلم بشرح الدرس أمام الطالب وإعطاءه بعض التدريبات على الدرس
4. يقوم المعلم بسؤال الطالب عن الأشياء التي لم يفهمها في الدرس.
5. يقوم الطالب بتمثيل دور المعلم ويقوم المعلم بتمثيل دور الطالب حيث يقوم الطالب بشرح الدرس للمعلم على السبورة.
6. يقوم المعلم بتصحيح الأخطاء التي يقع فيها الطالب أثناء شرح الطالب
مثال الدرس: الطرح بدون استلاف للأعداد المكونة من خانة واحدة
1. يتم الاتفاق مع الطالب قبل الدرس بأنه في حالة الانتهاء من الدرس سيتم تبادل الأدوار حيث سيقوم الطالب بتمثيل دور المعلم وسيقوم المعلم بتمثيل دور الطالب وسيقوم الطالب بشرح الدرس للمعلم.
2. يقوم المعلم بشرح المقصود من الطرح وطريقة حل مسائل الطرح بدون استلاف للأعداد المكونة من خانة واحدة.
3. يعطى الطالب مجموعة من المسائل على الطرح ( 3-1 ) ( 9 – 5 ) ( 7 – 4 ).
4. يقوم المعلم بسؤال الطالب عن الأشياء التي لم يفهمها الطالب.
5. يقوم الطالب بأخذ دور المعلم والمعلم يأخذ دور الطالب ويقوم الطالب بشرح الدرس من جديد للمعلم ويقوم المعلم بتصحيح الأخطاء التي يقع فيها الطالب مباشرة.
استراتيجيات عامه في تدريس صعوبات التعلم :-
اولا :- استراتيجية تحليل المهمات
يمكن تنفيذ هذه الاستراتيجية على النحو التالي :-
1- مراقبه الاخطاء التي يقع فيها الطفل وتحديدها
2- وضع وتحديد الاهداف الخاصة بكل خطأ
3- تجزئه المهام التعليمية الى وحدات صغيره وفرعيه
4- تحديد نوع المعزز المستخدم عند اتقان المهارات الفرعية
5- بدأ التدريس بالمهارات الفرعية بالتسلسل حسب الترتيب الهرمي للمهمة البدء من السهل وانتهاء بكافه المهمة
تعريف المهمة :
مجموعه من المهارات النفس حركيه والتي تتطلب من الفرد ان يؤديها بشكل مقبول المهارة النفس حركيه :- ذلك النشاط الذي يستلزم استخدام العضلات الكبيرة او الصغيرة او كليهما معا بشكل متآزر مع الجهاز العصبي
متطلبات اساسيه لتعليم المهمات :-
1- عند عرض مهام جديده على الطلاب يجب تقديم مساعده اضافيه وتشجيع اكثر لطلاب الذين يبدؤون ببطء
2- يجب الاستفادة من ميل ودافعيه الطلاب الذي يظهر عند البدء بأداء المهمة
3- يجب مراعاة الشروط التالي:-
عند تعليم السلسة التي تشكل مهاره :-
أ- على الطالب ان يتعلم كل رابطه مفرده بين المثير والاستجابة
ب- ان تؤدي الخطوات في السلسلة بالترتيب الصحيح
ج- ان توجد الخطوات في السلسة بشكل متقارب للتأكد من تكوين الروابط بين المهارات
د- التأكيد من عملي مبدأ التكرار
ه- الانتباه الى ان تؤدي الخطوة الأخيرة الى النجاح مما يؤدي الى تعزيز الفعل
ز- ان يمر الطفل بين المهارات حسب الترتيب
4- يجب اتباع التوجيهات التالية عند تعليم المهمات :-
أ- تحليل المهمة بقصد تحديد القدرات النوعية النفس حركيه اللازمة لأدائها
ب- تهيئه المناخ المناسب لأداء المهم
ج- تقديم نموذج كامل للمهمة وتحديد الروابط بين اجزاء المهارة والمهارة الاخرى ثم عرضها مجزأه
د- تقديم توجيه لفظي للطلاب اثناء اداء المهارات
5- الانتباه الي ظاهرتي :-
أ-التعميم :- وهي الخلط بين المهرات المتشابه
ب-التداخل :- وهي الخلط في اداء المهارة الجديدة عندما تتدخل مهارة قديمة متشابهة
6- الانتباه عند تجزئه المهمة الى مهارات الفرعية حتى يتم اتفاقها بشكل كلي للتأكد من اتقان المهارات يجب مراعات الآتي :-
أ- التآزر العضلي العصبي
ب- السرعة
ج- الدقة والسرعة
د- التوقيت
ه- القدرة على الإدارة مع اخلاق الظروف والاماكن المناسبة
7- تعزيز كل مهارة فرعيه عند اتقانها كتغذيه راجعه وكدافع للاستمرار حتى نهاية المهمة
8- ان تكون المهارات الفرعية من عدم وجود مشكلات نمائية خاصه عند الطفل لتعليم الطفل ان يكتب كلمات في هذه الاستراتيجية فأننا نتبع الآتي :-
أ- تحديد المهمة ( كتابه الكلمات )
ب- تحديد التسلسل الهرمي للمهمة ( وهي تجزئه المهمة)
ج- وضع هدف سلوكي لكل مهاره ضمن التسلسل الهرمي
ثانيا :- استراتيجية تنميه القدرات ( تدريب العمليات النفسية )
يعتبر من الاساليب العلاجية الرئيسة والتي يركز على تنميه قدرات الطفل النمائية
( تفكير - انتباه -ذاكره - ادراك ) ويقوم الاخصائي العلاجي يتحدد عجزا نمائيا معينا ويقوم بوضع برنامج محدد لعلاجه
.
ثالثا :- الاستراتيجية الإدراكية الحركية
طور العالم كيفارت برنامجا للتعلم الجسمي والتحكم بالعين وادراك الشكل والتي تعتني الاساسي في تعلم الاطفال الذين يعانون من صعوبات تعلم في مهاره الادراك والحركة وهذا البرنامج يشتمل على اربع اشياء وهي:-
1- التدريب على اللوح :- يهدف اكساب الطفل مهارات الحركية الأساسية اللازمة للكتابة مثل عمليات تتبع باستخدام الاصابع او نسخ في الكتابة
2- تدريب الاحساس الحركي :- يهدف المحافظة على توازن وضع الجسم ( تمارين تحريك الذراع - المشي على الواح التوازن )
3- التحكم بحركة العين :- التدريب على التحكم بحركة العين ( يمر بيان بعين واحده او عينين معا - تدريب على تثبيت الذراعين وتحريك العينين والعكس )
4- ادراك الشكل :- التدريب على ادراك الشكل ( جمع الصورة المقصوصة -التعرف على الشكل الكلي )

رابعا : الاستراتيجية النفس لغوية
وهناك ثلاث انواع من التعلم وهي:-
1- التعلم الناتج عن نظام عصبي مفرد ( مثل التمييز السمعي )
2-التعلم الناتج عن التحول من نظام عصبي لأخر
3- التعلم الكامل ( تحويل الخبرات الى رموز نستخدمها لأغراض مفيدة كأن يفهم الطفل ما يقرآ )
اجراء لعلاج القصور اللغوي عند جونسون :-
1- تحليل انظمه التعلم النفس عصبيه
2- تحديد نوع قصور التعلم وذلك من خلال تتابع عمليه التعلم وتحديد مجالات القصور في مهارات اللغة
خامسا : استراتيجية المواد التدريسية
تعليم الطفل كيف يعالج المعلومات وكيف يفكر تفكير مستقلا وفعالا لا يستغنى التركيز على الطرف المعرفية في التعلم تمر بثلاث مراحل :-
1- التهيئة للتعلم
2- تقديم المحتوي
3- التطبيق او الادماج

سادسا : استراتيجية تدريس الحواش المتعددة
ان يقوم المعلم او المدرب بالتركيز على حواس الطفل جميعها في تدريبه على المهارات او تدريسه مستعينا بالوسائل التعليمة المرتكزة على الحواس الطفل قد يكون أكثر فاعليه للتعلم عندما يستخدم أكثر من حاسة واحده من حواسه في تعلمه يعتز اسلوب فرنالد المهني بأسلوب نموذجا لهذه الاساليب حيث تمثل البصر وتمثل السمع وتمثل الاحساس بالحركة وتمثل اللمس

سابعا : استراتيجية التحليل السلوكي التطبيقي
اعتماد اسلوب تعديل السلوك في معالجه المشاكل السلوكية التي تقف عائقا امام تقدم الطفل اكاديميا الى اسلوب التعزيز الرمزي لمعالجه مشكله تشتيت الانتباه في اللغة والحساب تعني استعمال قوانين تعديل السلوك في تعديل تفكير الفرد امرا حديثا واسلوبا يتوقع له النجاح في معالجة الاطفال ذوي صعوبات التعلم وذلك لأنه:-
1- يؤكد على المبادرة الذاتية
2- يزود الطفل بطرف تعلم خاصه لحل المشكلات
3-يناسب في معالجه مشاكل تشتيت الانتباه والاندفاع
يرتكز منحنى تعديل السلوك على الاسس التالية:-
1- السلوك تحكمه توابعه
2- التركيز على السلوك القابل للملاحظة المباشرة
3- التعامل مع السلوك على انه المشكلة وليس عرضا من اعراضها
4- السلوك الانساني متعلم وقابل للتعديل
5- سلوك الانسان ليس سلوكا عشوائيا بل سلوكا هادفا
6- السلوك غير المقبول يخضع لنفس قوانين السلوك المقبول
7- ان تعديل السلوك منهجيه تجريبيه إجرائية واقعيه .

من اهم اساليب تعديل السلوك المعرفي اسلوبين هما :-
1- اسلوب التعلم الذاتي :
يقدم المعلم نموذجا يتضمن استخدام طرف خاصه للتعلم مع المشاكل
2- اسلوب مراقبه الذات :
يطلب من الطالب ان يقوم بمراقبه سلوكه هو معتمدا على إجراءات معينة

غرفه المصادر :
عباره عن غرفه تتواجد فيها وسائل تعليمية وأدوات مسانده لتدرس الاطفال ذوي صعوبات التعلم بشكل جزء في مدرسته بالإضافة إلى تعلمه النظامي في صفه تحتوي غرفه المصادر على:-
1- أدوات واختبارات لتشخيص جوانب القصور لدى الطفل وتحديد طبيعة العلاج المطلوب
2- طرق تدريس تناسب طبيعة الصعوبات التي يعاني منها الطفل
3- مواد تعليميه تناسب طبيعة وطرق وأساليب التدريس
4- تدريس الاطفال في مجموعات ان يراعي فيها نوع درجه الصعوبة
5- أنشطه وأدوات تعليميه تثير اهتمام المتعلم وتضمن تفاعله
6- جداول تنظيم المدة التي يقضيها كل طفل في صفه وفي غرفه المصادر
7- التخطيط والتعاون بين مدرس المصادر ومدرس الفصل العادي


ليست هناك تعليقات: