الأربعاء، ديسمبر 14، 2016

طريق تعلم كيفية الإعــــــــراب معادلة الإعراب 3×2×3



نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية
لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق
  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط

بحمد ومنة من الله عز وجل
وصل عدد مشاهدي إحدى صفحاتي التربوية المجانية
على  Google+  " الجوجل بلس  "
أكثر من: " 13:00 مليون  مشاهد "
لرؤية مقالاتي التربوية المجانية وأجري وأجركم من الله ..
حفظكم الله وحفظ أطفالكم يمكنكم الضغط على الرابط مباشرة

للتواصل على صفحتي على ‏ Facebook يمكنكم الضغط على الرابط
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق على ‏ Facebook
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق
على توتير twitter

 هرمية " IR 1 "  Ibrahim Rashid    " 
البيداغوجية وصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك 
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية  المعرفية  
للموازنة الأفقية والعمودية 
لتعليم وتعلم القراءة والكتابة والحساب 
   Ibrahim Rashid    
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada
المفكر التربوي :   إبراهيم رشيد:- اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
 والنطق وتعديل السلوك  لمدة تزيد عن ثلاثين سنة عملية علمية تطبيقية 
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم النمائية والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
رؤيتي الشخصية للتعليم كفن القيادة والشطرنج كتجربة حياة
ومهارة القراءة والكتابة والإملاء والرياضيات والصعوبات النمائية

رؤيتي الشخصية ضمن هرمية كرة الثلج الخضراء للذكاء الناجح 
" متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "

﴿ لَيْسَ كُلَّ مَا أَنُشَرُهُ أَعَيْشِهِ وَلَكُنَّ هُنَاكَ نُصُوصٌ كَأَنّهَا مَعْزُوفَاتٍ يَرْفِضَ عقلِيٌّ أَنْ يَتَجَاهَلَهَا ﴾

‏إذا أحسست بالألم فأنت "حيّ" أما إذا أحسست بآلام الآخرين فأنت "إنسان"‏.

 إنَّ كل الناس يعرفون ما يفعلون، ولكن قلة منهم يفعلون ما يعرفون
.... إلى كل الآباء والأمهات والمعلمين والمعلمات والمختصين والمختصات الكرام ‘ 
الذين يتعاملون مع ذوي القدرات الخاصة والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية.
     إنَّ كل الناس يعرفون ما يفعلون، ولكن قلة منهم يفعلون ما يعرفون

وراء كل غيمة سوداء شمسٌ ساطعةٌ حمراء
      أقول لكم :  دعوهم يبكون 
فإنك إن رحمت بكاءه لم تقدر على فطامه، ولم يمكنك تأديبه، فيبلغ جاهلاً فقيرًا  !"
           من أمن العقاب أساء الأدب ... ومن أمن المحبة أساء التواصل 
الوعاء ممتلئ ‘ 
        ولكن‘ لا يُعطي إلا من يغرف منه ‘ كالكتاب المغلق الذي يُفتح ليؤخذ منه ما بين سطوره ‘
فكلما تعلمت أكثر طرحت عن كاهلك المزيد من المخاوف!  فالكتب بساتين العقلاء.

إذا كان مصعد النجاح معطلًا .... استخدم السلم درجة درجة....


وَلم أرَ في عُيُوبِ النّاسِ شَيْئًا     كَنَقصِ القادِرِينَ على التّمَامِ
إذا غامَرْتَ في شَرَفٍ مَرُومِ       فَلا تَقنَعْ بما دونَ النّجومِ
       




استراتيجية   IR   "     Ibrahim Rashid 
     
       






طريق تعلم كيفية الإعــــــــراب
تعريف الإعراب
 الإعراب في اللغة :
       مصدر قياسي من قولك : 
أعربت إعراباً . والمراد به : الإظهار والإبانة.
تقول :
        أعربت عمّا في نفسي . أي أظهرته وأبنته . 
وفي الحديث الشريف :(الثيب يُعرب عنها لسانها والبكر تستأمر في نفسها ) 
والمراد : يظهره ويبين عنها لسانها .
فالمادة الأصلية ( ع ر ب ) زيدت الهمزة فصار الفعل مركبًا غير بسيط بها
،والعين والراء والباء أصول ثلاثة ،
 ومن المعاني لها : الإبانة والإفصاح وهو المعنى المراد هنا .

والإعراب في اصطلاح النحاة :
      هو تغيير يلحق آخر الكلمة حقيقة أو حكماً بسبب
اختلاف العوامل الداخلة عليها من عامل يقتضي الرفع إلى آخر يقتضي النصب
إلى ثالث يقتضي الجر إلى رابع يقتضي الجزم ... وهكذا .

وعرف النحو في اصطلاح العلماء بأنه : 
       قواعد يعرف بها أواخر الكلمات العربية
التي حلت بتركيب بعضها مع بعض من إعراب وبناء وما يتبعها .
فائدته : تتلخص فائدته في :
1. الاقتدار على النطق العربي الفصيح .
2. فهم كتاب الله العزيز وفهم كلام العرب ومعرفة تراثهم الثقافي .

كيفية الإعراب وخطواته :إذا أردنا أن نعرب كلمةً
من الكلمات ، فإن هذه الكلمة إما أن تكون اسمًا أو فعلًا أو حرفًا  وعلينا
أن ندرك أنه لا يمكن إعراب أي كلمة من هذه الكلمات إعراباً صحيحاً سليماً
إلا من خلال جملة مفيدة . 
إذ أن فهم معنى الجملة 
هو الطريق السليم للإعراب الصحيح 
.ومن الأمور التي يجب أن يحترز منها المعرب أن يعرب شيئاً طالباً لشيء.
ويهمل النظر في ذلك المطلوب ، كأن يعرب فعلاً متعدياً ولا يتطلب فاعله
ومفعوله أو مفعولاته أو مبتدأ ولا يتعرض لخبره ، أو فعلاً ناسخاً ولا يتعرض
لاسمه وخبره ، أو حرفاً ناسخاً ولا يتعرض لاسمه وخبره . بل ربما مر به
فأعربه بما لا يستحق العامل المؤثر فيه .


طريقة سهلة لتعلم إعراب الجمل في اللغة العربية
ليس هناك لغة أسهل من اللغة العربية ولا أدق منها ، 
وكل ما ه ومطلوب منك  ضبط الكلمات الضبط الصحيح ، 
وهذا ما كان العربي
يفعله قبل أن يكون هناك علم يسمى بعلم النحو .
فأعربه بما لا يستحق العامل المؤثر فيه .

وكل ما عليك معرفته لتعرب إعرابا صحيحا
 أن تدرك ثلاث خطوات للإعراب،
 أجمعها في المعادلة التالية : 3×2×3

فعليك
أولا :  كأن تعرف أن الكلام في اللغة العربية ينقسم إلى :
1 اسم .   2   فعل .     3  حرف . = 3
ثانيا : ينبغي أن تحدد نوع الجملة التي أمامك ، هل هي :
1 جملة فعلية ؟
فتكون مكونة من = فعل + فاعل + مفعول به إذا كان الفعل متعديا .
2- أم جملة اسمية ؟
= 2
تتكون من= مبتدأ + خبر ( وعلينا تحديد أنواع الخبر )
فقد يكون :
1- مفرد ( ما ليس جملة ولا شبه جملة ) .
2- جملة ( اسمية أو فعلية ) .
3- شبة جملة ( جار وجرور أو ظرف ) .
= 3

أمثلة أ:
1- الله أكبر .
التحليل :
نوع الجملة = اسمية لأنها تبدأ باسم .
مبتدأ + خبر ( نوعه مفرد ، وهو ما ليس بجملة ولا شبه جملة )
الله : لفظ الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة .
أكبر : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة .    "  أكبر ... مفرد "




















2-المؤمن ثوبه نظيف .
نوع الجملة = اسمية .
مبتدأ + خبر ( نوع الخبر جملة اسمية - مبتدأ ثان وضمير + خبرالمبتدأ الثاني )

المؤمن : مبتدأ مرفوع بالضمة .
ثوبه : مبتدأ ثان مرفوع بالضمة ، وهو مضاف ، والهاء ضمير
متصل في محل جر مضاف إليه .
نظيف : خبر المبتدأ الثاني مرفوع بالضمة .
والجملة من المبتدأ الثاني وخبره في محل رفع خبر المبتدأ الأول .

3-اللهُ يحبُّ المؤمنَ .
نوع الجملة = اسمية
مبتدأ + خبر ( نوعه جملة فعلية - فعل + فاعل ، وقد يأتي مفعول
أيضا ).
الله : لفظ الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة .
يحب : فعل مضارع مرفوع بالضمة ، والفاعل ضمير مستترتقديره هو ،
 والجملة الفعلية في محل رفع خبر المبتدأ .
المؤمن : مفعول به منصوب بالفتحة .

4 العصفور فوق الشجرة .
نوع الجملة = جملة اسمية .
مبتدأ + خبر ( شبه جملة - ظرف + مضاف إليه )
العصفور : مبتدأ مرفوع بالضمة .
فوق : ظرف مكان منصوب بالفتحة .
الشجرة : مضاف إليه مجرور بالكسرة .
وشبة الجملة ( فوق الشجرة ) في محل رفع خبر المبتدأ .

5 -الرجل في المسجد .
نوع الجملة = اسمية .
مبتدأ + خبر ( شبه جملة - حرف جر + اسم مجرور )
الرجل : مبتدأ مرفوع بالضمة .
في : حرف جر مبنى على السكون .
المسجد : اسم مجرور بفى وعلامة جره الكسرة .
وشبه الجملة ( في المسجد ) في محل رفع خبر المبتدأ .


أمثلة ( ب)
1 - هرب الكلب .
نوع الجملة = فعلية ( لأنها تبدأ بفعل )
فعل + فاعل ( وقد يأتي مفعول به إذا كان الفعل متعديا أى ينصب مفعولا به )
هرب : فعل ماض مبنى على الفتح .
الكلب : فاعل مرفوع بالضمة .

2- يشرح المدرس الدرس .
نوع الجملة : فعلية
يشرح : فعل مضارع مرفوع بالضمة .
المدرس : فاعل مرفوع بالضمة .
الدرس : مفعول به منصوب بالفتحة .

وعلى تلك الخطوات الثلاث يمكن قياس أي جملة وإعرابها بسهولة


كيف تعرب؟
1. يرى بعض الطلاب أن إعراب كلمة ما شيء مستحيل
       وأن الطلاب الذين يجيدون الإعراب هم فقط مجموعة بسيطة من الطلاب المتفوقين الذين حباهم الله بقدرات عقلية تختلف عن غيرهم ، حتى إنني أرى بعض الطلاب في الفصل الدراسي يشارك كثيرًا ثم ما يلبث أن يتوارى إذا كان السؤال عن إعراب جملة أو حتى كلمة ، وما علم أن الإعراب أمر ميسر وسهل لو سلك إليه الطرق المناسبة .
وأنا هنا سأورد بعض ما أرى أنه يسهل الإعراب بمشيئة الله ولكن أنبه وبشدة على أن الإعراب ليس هدفًا بحد ذاته وإنما الهدف من دراسة النحو هو استقامة اللسان .

2. إذا أردت إعراب كلمة ما فعليك التفكير جيدًا ، واتباع الخطوات الصحيحة ومنها ما يلي :

أولاً : حدد نوع هذه الكلمة أهي فعل أم اسم أم حرف ؟
فالحروف لا محل لها من الإعراب ، والأفعال حسب نوعها ماض ومضارع وأمر وبينها فرق كبير وكل منها له طريقته من الإعراب  ، والأسماء أكثر تنوعًا في الإعراب فهناك الفاعل والمبتدأ والخبر والمضاف إليه والمفعول به والحال وغيرها .

ثانيًا : حدد نوع الجملة التي تحوي الكلمة فعلية أم اسمية .
وهذا يسهل كثيرًا ، فأكثر الطلاب يقع في خطأ كبير وهو أنه ينظر فقط للكلمة التي يريد إعرابها ولا ينظر لبقية الجملة وخاصة ما يسبق الكلمة فهو الذي يحدد إعراب الكلمة .
فمثلاً إذا جاء في بداية الجملة مبتدأ فسيأتي بعده خبر ولكن ليس شرطًا أن يكون بعده مباشرة ، ولو جاء فعل سيأتي بعده فاعل ولو كان فعلاً ناسخًا سيأتي بعده اسمه وخبره ولن يكون بعده فاعل وهكذا .

ثالثًا : حدد الحالة الإعرابية للكلمة أهي مرفوعة أم منصوبة أم مجرورة ؟
وأنا هنا أتحدث عن الأسماء .
فمثلاً لو وجدتها مرفوعة فقد تكون فاعلاً أو مبتدأ مثلاً ولو كانت منصوبة فقد تكون حالاً أو مفعولاً به مثلاً ولو كانت مجرورة فقد تكون اسمًا مجرورًا أو مضافًا إليه مثلاً ، والذي أقصده هنا هو أن تدلك الحالة الإعرابية على الإعراب أو على الأقل تقربه لك .
فأنا أستغرب من طالب يقول عن كلمة مرفوعة أنها مفعول به أو مضاف إليه ، فهذا مستحيل .

رابعًا : استحضر جميع معلوماتك السابقة في الإعراب ،
 فهناك تفصيلات كثيرة كالمعرب والمبني مثلاً .

خامسًا : حاول أن تتخيل الجملة كمشهد تمثيلي ، 
وخاصة الجمل الفعلية فسيتضح لك الفعل والفاعل والمفعول به إن وجد .
يقول الشاعر: أحبب النحوَ من العلمِ فقد .... ُيدركُ المرءُ به أعلى الشّرفْ
نما النحــويُّ في مجلسِهِ .... كشهابٍ ثاقبٍ بين السُّدفْ يخرجُ القرآنُ من فـيه كما .
... خرجُ الدّرةُ من بين الصّدفْ

الإعراب
أقسام الكلمة في اللغة العربية
تنقسم الكلمة في اللغة العربية إلى :{ فعل – اسم – حرف}
الفعل: ويقسم إلى ثلاثة أقسام: ماضي – مضارع- أمر

الفعل الماضي: يأتي مبنياً دائماً:
1 – البناء على الفتح : وهو الأصل :
- إذا لم يتصل به شيء : 
مثال :
 ذهبَ : فعل ماض مبني على الفتحة الظاهرة على آخره.
- إذا اتصلت به تاء التأنيث الساكنة : 
مثال: ذهبَتْ : فعل ماض مبني على الفتح لاتصاله بتاء التأنيث الساكنة 
وتاء التأنيث الساكنة ضمير متصل لا محل لها من الإعراب.

2- البناء على الضم :
- إذا اتصل به واو الجماعة : 
مثال : 
ذهبوا : فعل ماض مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة
 وواو الجماعة ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل والألف فارقة .

3- البناء على السكون :
- إذا اتصل به ضمير رفع متحرك : مثال : ذهبتُ – ذهبتَ- ذهبتِ – ذهبتما-
 ذهبنا : فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك 
وهذا الضمير في محل رفع فاعل للفعل التام وتكون اسماً للفعل الناقص.
- وإذا اتصلت به نون النسوة : 
مثال : 
ذهبْنَ : فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة
 ونون النسوة ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.


الفعل المضارع : 
     والأصل فيه أن يكون مرفوعاً ( معرباً ) 
مثال : 
يذهبُ : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره - 
ويأتي مبنياً في حالتين:
1-      البناء على السكون :
      إذا اتصلت به نون النسوة : 
مثال : 
يذهبْنَ : فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة ونون النسوة ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.

2-      البناء على الفتح :
 إذا اتصلت به إحدى نوني التوكيد الخفيفة أو الثقيلة: 
مثال : الخفيفة
يذهبَنْ : فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون التوكيد الخفيفة 
ونون التوكيد الخفيفة ضمير متصل مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.

مثال: الثقيلة:
 يذهبَنَّ : فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة 
ونون التوكيد الثقيلة ضمير متصل في لا محل له من الإعراب.

3-      ويأتي منصوباً : إذا سبق بأداة نصب وهي:
( أن – لن – كي – إذن )
مثال : لن أذهبَ : فعل مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

4-      ويأتي مجزوماً :
 إذا سبق بأداة جزم وهي :
( لم – لما – لام الأمر – لا الناهية)
مثال : لم أذهبْ : فعل مضارع مجزوم ب لم وعلامة جزمه
السكون الظاهرة على آخره.

فعل الأمر : وهو مبني دائماً :
1 – البناء على السكون : وهو الأصل وذلك:
– إذا لم يصل به شيء وكان صحيح الآخر :
مثال : اذهبْ : فعل أمر مبني على السكون الظاهرة على آخره .
- إذا اتصلت به نون النسوة:
مثال : اذهبْنَ : فعل أمر مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة ونون النسوة ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.

2 – البناء على الفتح : إذا اتصلت به إحدى نوني التوكيد
( الخفيفة أو الثقيلة )
الخفيفة : مثال : اذهبَنْ : فعل أمر مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الخفيفة ونون التوكيد الخفيفة ضمير متصل محل له من الإعراب.

الثقيلة :مثال : اذهبَنَّ : فعل أمر مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة ونون التوكيد الثقيلة ضمير متصل محل له من الإعراب.

3 – البناء على حذف حرف العلة : حروف العلة هي:
( الألف – الواو – الياء )
يدعو = ادعُ - يسعى = اسعَ – يبكي = ابكِ : فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره.

4 – البناء على حذف النون : إذا كان مضارعه من الأفعال الخمسة , والأفعال الخمسة هي : كل فعل مضارع اتصلت به:
( ألف الاثنين – واو الجماعة – وياء المؤنثة المخاطبة )
مثال :
 اذهبا – اذهبوا –
 اذهبي : فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة 
و ( ألف الاثنين – واو الجماعة – ياء المؤنثة المخاطبة ) ضمير متصل في محل رفع فاعل.

الاسم :
( الفاعل – المفعول به – المضاف إليه – الصفة – الحال - المبتدأ – الخبر )
1ً – الفاعل :
-        وهو يدل على من قام بالفعل : مثال : ذهبَ خالدٌ : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
-        وقد يكون ضميراً متصلاً : مثال : ذهبتُ: التاء : ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
-        وقد يكون ضميراً مستتراً : مثال : ذهبَ إلى المدرسة : الفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره هو .
2ً – المفعول به :
-        وهو يدل على من وقع عليه الفعل : مثال : ضربتُ خالداً : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
-        وقد يكون ضميراً متصلاً : مثال : قابلهُ خالداً : الهاء : ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.

3ً – الصفة : وهي التي تبّين هيئة الموصوف : 
مثال: 
شاهدتُ رجلاً نشيطاً : صفة للرجل منصوب مثله وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

ملاحظة : يتبع الصفة الموصوف في كل شيء :
العلامة الإعرابية
      - التذكير –التأنيث- الإفراد –التثنية- الجمع – التعريف – التنكير.

4ً – الحال : وهي تأتي لتبين حالة الاسم الذي قبله :
مثال: 
جاء الرجلُ ضاحكاً : حال منصوبة وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .

ملاحظة : لا يأتي الحال إلا منصوباً.

5ً – المضاف إليه: وهي تأتي كتتمة للجملة وتكون دائماً مجرورة :
مثال: جاء الرجلُ بعد زمنٍ : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.

6ً – المبتدأ :
      هو اسم نبدأ به الكلام : مثال : السماءُ صافيةٌ : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
7ً – الخبر : 
     وهو اسم يأتي بعد المبتدأ يبين صفته ويخبر عنه : مثال : السماءُ صافيةٌ : خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

ملاحظات : هناك نوعان من الجمل في اللغة العربية وهي :

الجملة الاسمية : وهي تتألف من : مبتدأ و خبر - مثال : العلمُ نورٌ
الجملة الفعلية : وهي تتألف من : فعل + فاعل + مفعول به

مثال : 
أكلَ الولدُ التفاحةَ .

الحروف : وهي تقسم إلى مجموعات مختلفة العمل :
1ً - الأحرف المشبهة بالفعل : وأدواته هي :
( إنّ – أنّ – كأنّ – لكنّ – ليتَ – لعلّ )

وهي تدخل على الجملة الاسمية 
       المؤلفة من مبتدأ و خبر , فتنصب المبتدأ ويسمى اسمها وترفع الخبر ويسمى خبرها.
مثال :
 السماءُ صافيةٌ = إنّ السماءَ صافيةٌ

إن : حرف مشبه بالفعل .
السماءَ : اسم إنّ منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
صافيةٌ : خبر إنّ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

2ً – حروف الجر : وهي:
( من – إلى – عن – على – حتى – الباء – الكاف – رُبٌ )
هذه الحروف تجر الاسم الذي يليها : مثال : ذهبتُ إلى المدرسةِ
إلى : حرف جر , المدرسةِ : اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.

3ً – أحرف العطف : ولكن حتام أوفى بلا ثمن
وهي :
( الواو – الفاء – ثم – حتى – أو – أم – بل – لا – لكن)

وهي تعطف اسم على اسم أو جملة على جملة أو حرف على حرف
مثال: جاءَ خالدٌ و أحمدٌ :اسم معطوف على اسم مرفوع
 مرفوعٌ مثله وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

الضمائر :
 اً – الضمير البارز ( الظاهر)
تقسم إلى قسمين
ضمائر منفصلة و ضمائر متصلة

الضمائر المنفصلة: وتقسم إلى قسمين :
1- ضمائر الرفع المنفصلة : تقسم إلى ثلاثة أقسام :
أ – ضمير الغائب: هو – هي – هما – هم – هنَّ
ب- ضمير المخاطب: أنتَ- أنتِ- أنتما – أنتم – أنتنَّ
ج- ضمير المتكلم : أنا – نحن

تُعرب هذه الضمائر بحسب موقعها من الجملة :
مثال:
 أنا قادمٌ : ضمير رفع متحرك مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
مثال: جاءت هي إلى المدرسة: ضمير رفع متحرك مبني على السكون في محل رفع فاعل.

2- ضمائر النصب المنفصلة : وتقسم إلى ثلاثة أقسام:
أ – ضمير الغائب : إياه – إياها – إياهما – إياهم - إياهنَّ
ب – ضمير المخاطب : إياكَ – إياكِ – إياكما – إياكم – إياكنَّ
ج – ضمير المتكلم : إياي – إيانا .
مثال : إياك نعبدُ : ضمير نصب منفصل في محل نصب مفعول به.

الضمائر المتصلة :
وهي كل ضمير يتصل بالاسم أو الفعل أو الحرف وهي:
( تاء الفاعل – ألف الاثنين – واو الجماعة – نون النسوة )
- إذا اتصلت بفعل تام فهي : في محل رفع فاعل
- وإذا اتصلت بفعل ناقص فهي: في محل رفع اسمها.
مثال : أكلتُ التفاحَ : التاء : ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
(النا – الياء – الكاف – الهاء )

تعرب بحسب موقعه من الجملة إما :
في محل رفع فاعل أو مفعول به أو مضاف إليه
مثال: 
أكلنا التفاحَ : نا: ضمير متصل في محل رفع فاعل.
مثال: 
جاءنا المعلمُ: نا : ضمير متصل في محل نصب مفعول به.
مثال: 
هذا كتابنا : نا : ضمير متصل في محل جر بالإضافة.

2ً – الضمير المستتر ( المقدر)
يدخل هذا الضمير على الأفعال ولكنه مخفي يقدر تقديراً بحسب الفعل:
- مع الفعل الماضي : يقدر ب : ( هو – هي )
مثال : لعبَ : التقدير = هو , لعبَتْ : التقدير = هي
- مع المضارع : بحسب حرف المضارعة :
مثال :
 أَدرسُ : أنا 
– يدرس: هو
 - تدرس: هي 
– ندرس : نحن
- مع الأمر : حالة واحدة وهي : أدرسْ : أنتَ

وتعرب الضمائر المستترة كالتالي:
والفاعل ضمير مستتر ( وجوبا : للمتكلم والمخاطب)( جوازا : للغائب )
في محل رفع فاعل.

ملاحظة : كل ضمير يتصل بالأسماء فهو في محل رفع فاعل.


قواعد يجب حفظها 
كل اسم معرف بأل بعد اسم الاشارة يعرب بدلا.
2- كل جملة بعد الاسم الموصول هي صلته ولا محل لها من الاعراب
3- لا النافية للجنس تعمل عمل إن وأخواتها
4- لام الجحود تكون مسبوقة بكان منفية
5- لام الابتداء تتصل بالمبتدأ.
6- اللام المزحلقة هي لام ابتداء تزحلقت من اسم إن إلى خبرها.

قواعد يجب حفظها 
1- أى اسم بعد لولا يعرب مبتدأ خبره محذوف تقديره موجود
( لولا الإسلام لهلكنا ) .
2- أى اسم بعد بخاصة يعرب مبتدأ ( بخاصة ) خبر شبه جملة
( احترم كل الأنبياء وبخاصة محمد ) .
3- أى اسم بعد ( هنا – هناك – ثمة ) يعرب مبتدأ
( هنا القاهرة ) .
4- أى اسم بعد ( رب ) يعرب مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة
( رب ملوم لا ذنب له ) .
5- كلمة ( طوبى ) تعرب مبتدأ وخبرها جار ومجرور وطوبى اسم شجرة فى
الجنة .
( طوبى للمحسن ) .
6- كلمة ( لعمرى ) تعرب مبتدأ واللام للابتداء .
7- أى اسم بعد ( حبذا ) أو ( لا حبذا ) يعرب مبتدأ مؤخر
( حبذا الدين ) .
8- أى اسم يكون منصوباً بعد أفعل التفضيل يعرب تمييزاً ملحوظاً .
9- أى اسم يكون منصوباً بعد ( نعم – بئس – لاسيما ) يعرب تمييزاً .
10- أى اسم يكون منصوباً بعد أساليب التعجب يعرب تمييزاً
( ما أفعله – أفعل به – لله دره ) .
11- أى اسم بعد ( كم – كذا ) يعرب تمييزاً .
12- أى اسم بعد ( كيلة – وزن – مساحة – عدد ) يعرب تمييزاً .
13- أى اسم صيغة ( كفى به ) ويكون منصوباً يعرب تمييزاً
( وكفى بالله شهيداً ) .
14- الاسم النكرة بعد الاسم النكرة أو الاسم المعرفة بعد الاسم المعرفة
( يعرب غالباً صفة ) .
15- أى اسم معرف بالألف واللام بعد ( أيها – أيتها) يعرب ( صفة مرفوعة )
16- أى اسم معرف بالألف واللام بعد اسم الإشارة يعرب بدلاً مطابقاً .
17- أى اسم بعد اللقب يعرب بدل مثل ( الفاروق عمر ) واللقب بعد الاسم
صفة .
18- ( نفس – عين – كل - جميع – كلا – كلتا ) + ضمير متصل تعرب
توكيداً معنوياً وإذا لم تتصل بضمير تعرب حسب موقعها فى الجملة .
19- كلمة ( جميعاً – معاً – بدلاً ) تعرب حالاً .
20- أي ضمير يتصل بإن وأخواتها أو كان وأخواتها أو كاد وأخواتها يعرب
ضمير مبنى في محل ...... ( اسمها ) .
21- أى اسم يكون منصوباً بعد كان وأخواتها أو إحدى أخواتها يعرب خبرها
( كن جميلاً ) .
22- أى اسم بعد أدوات الشرط الجازمة أو غير الجازمة يعرب فاعلاً لفعل
محذوف مثل
( إذا السماء انشقت ) ، ( وإن طائفتان من ... ) .

23- كلمة ( أيضاً – شكراً – تحيةً – حقاً – يقيناً – حمداً – سبحان )
 تعرب.... مفعولاً مطلقاً لفعل محذوف .


24- الكلمات ( عوض – دائماً – أبداً – قط – فقط – أمس – قديماً – حديثاً –
تلو ) تعرب ظرف زمان . أما ( دون مع دونما – حيث – ثم – وسط –
لدن – هنا – نحو – شطر – حوا – خلال – بين – تجاه ) تعرب ظرف مكان .
25- أى اسم بعد ( خاصة – خصوصاً ) يعرب مفعولاً به .
26- الأسماء التي لها صدارة الكلام مثل ( أين – متى ) تعرب ( خبر مقدم )
والاسم الواقع بعدها ( مبتدأ مؤخر ) مثل
( متى نصر الله ) ( أين الحق ) .
27- شبه الجملة في بداية الكلام أو بعد كان أو إن وأخواتها يعرب ( خبراً ) .
28- الأسماء الواقعة بعد 
( كل – بعض – غير – سوى – جميع – كلا –
كلتا ) وما بعد الظروف مثل
( فوق – تحت – عند – بين – خلف – أمام - دون – وسط – مع ... إلخ ) يعرب مضاف إليه .
29- ( ما التعجبية ) تعرب ( مبتدأ ) وما بعدها فعل ماضي مبنى على الفتح
والفاعل ضمير مستتر وما بعد فعل التعجب يعرب مفعولاً به مثل
( ما أروع الطبيعة  ) .
ما :مبتدأ 
أروع : فعل ماضٍ مبنى على الفتح
الطبيعة  : مفعول به

30- ما الاستفهامية تعرب مبتدأ مثل
( ما لك حزيناً ) .
31- الاسم النكرة المنصوب الواقع بعد ( مالك – ماله – ما لها – ما لهن ..
إلخ ) يعرب حالاً منصوباً مثل
( ما لك واجماً ) .

32- المخصوص بالمدح أو الذم بعد ( نعم – بئس ) يجوز إعرابه مبتدأ
مؤخر أو خبر لمبتدأ محذوف مثل
( نعم الخلق الصدق ) .

33- الاسم المجرور بالباء بعد وزن ( أفعل ) يعرب فاعل مرفوع بالضمة
المقدرة مثل ( أجمل بالحق ) ، والاسم المجرور بالباء بعد ( كفى ) مثل
( وكفى بالله ) ( وكفى بك ) .

34- الفعل ( طال – كثر – قل )
 إذا دخلت عليهم ( ما طالما – كثير ما – قلما) فهى أفعال ماضية ليس لها فاعل 

35- الاسم الواقع بعد ( إنما – كأنما – أنما – لعلما – لكنما – ليتما ) 
يعرب( مبتدأ )
 مثل ( إنما المؤمنون أخوة ) .
ويجوز في الاسم الواقع بعد ليتما أن يعرب اسماً لــ ( ليت ) .

36- أدوات الشرط غير الجازمة ( إذا – لو – لولا – كلما – لما ) ولا تجزم
الفعل بعدها وإنما تربط بين الجمل فقط .

37- الجمل بعد المعارف أحوال 
       مثل أبناء مصر يعيشون ( رؤوسهم مرفوعة )
والجمل بعد النكرات صفات مثل
( ابتكرت مخترعات ترقى بها البشرية ).
38- الاسم المنصوب النكرة الواقع بعد المنسوب يعرب تمييزاً مثل
( هذا مصري أصلاً )
- وإذا اقترن بالضمير فيعرب نائب فاعل مثل
( هذا مصري أصله ) ، وإذا اقترن بألــ فيعرب مضاف إليه مثل
( هذا مصري الأصل )

1كلمات تعرب مضافا إليه
الاسم الذي يلي المثنى وجمع المذكر السالم الذي حذفت نونه مثل (جاء طالبا علمٍ . مررت بمصلي المسجد)
*الاسم بعد الأعداد من ثلاثة إلى عشرة (حضر ثلاثة طلاب)
الأسماء بعد ألفاظ المئات والآلاف (نحو أكرمت مئة(أو ألف) رجل
* الاسم بعد غير وسوى(حضر الطلاب غير واحد).
الضمير المتصل بالاسم(صديقي).
*كل اسم أو ضمير يلي الأسماء الخمسة(جاء أبوك, جاء أبو يوسف)
الاسم الواقع بعد الظروف يعرب مضافا إليه. مثال(جئت بعد الموعد).
الاسم أو الضمير الذي يلي كلا وكلتا (حضر كلا الطالبين وكلتا الطالبتين)
نكرة + نكرة قد تعرف بـ (أل) تعرب الثانية مضافا إليه.(رجل شرطة).
* المعرفة بـ (أل) بعد النكرة تعرب مضاف إليه. (فصل الربيع).
* بعد المشتقات الخالية من التعريف أو التنوين(قائد المسيرة)

2. كلمات تعرب حالا :
جميعًا – أجمعين – معًا – قاطبة – كافة – بندا بنـدا – طوعا ـ غالبا سويا – وحده ـ أولاً ـ ثانياً

ـ مادياً ـ أدبياً ـ عامةً ـ عمدا ـ خطأً ـ سهوًا.
39 - كل ضمير يتصل بالأسماء فهو في محل رفع فاعل.
40 - ما بين المضاف والمضاف إليه حرف جر مقدر
        الظرف : منصوب ودائمًا مضاف وما بعده مضاف إليه مجرور 

...................................
إعراب 
عاد المعلمان اللذان شاركا في المؤتمر العلمي

 عاد: فعل ماض مبني على الفتحة الظاهرة على آخره
المعلمان: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى.
اللذان: اسم موصول مبني على الألف لأنه مثنى في محل رفع نعت "صفة"
اللذان : اسم موصول مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه من ملحقات المثنى 
شاركا: فعل ماض مبني على حذف النون من أخره لأنه مضارعه من الأفعال الخمسة الألف: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل
في : حرف جر مبني على السكون لا محل له من الإعراب
المؤتمر: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على أخره
وجملة صلة الموصول اللذان شاركا في المؤتمر لا محل لها من الاعراب
العلمي: نعت مجرور وعلامة جرة الكسرة المقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل



علم الإعراب علم واسع عميق، والنحو بحر واسع لا ساحل له.
لكن .. لا تقلقوا 
.. فنحن لسنا معنيين بمعرفة علم النحو بأكمله حتى نتمكن من التحدث والكتابة بلغة صحيحة.
فالواقع أننا لا نستخدم قواعد النحو كلها، وكثير من الأدوات والتراكيب اللغوية تبقى حبيسة الكتب ولا تظهر في التطبيق النحوي اليومي.

لذلك سنهتم في حديثنا هذا بأشهر القواعد المستخدمة في علم النحو،
 وهي في الواقع تمثل أصول هذا العلم وثوابته الراسخة.
وسترون بإذن الله كم هو سهل علم النحو. كل ما نحتاج إليه هو الانتباه والممارسة.
كيف تتعلم الإعراب
كيف أعرب الجمل
علوم اللغة العربية اللغة العربية لغةٌ جميلةٌ
 - كغيرها من لغات العالم
- لها نظامٌ خاصٌ بها، وهي لغةٌ فُصحى ونجح الشعراء قديماً
- قبل نشأة علم النّحو
- بِضبط الكلمات، وتَشكيلها، وتصريفها تصريفاً صحيحاً.
علم النحو
      من علوم اللغة العربية المشهورة، والذي يندرج منه ما يُسمّى بالإعراب،
 ونقصد بالإعراب لغةً
       هو التّوضيح والبيان، وأمّا اصطلاحاً هو ضبط أواخر الكلمات، 
وسنتعرّف معاً كيف نقوم بإعراب الكلمات بطريقة سهلة 



أبنائي الطلبة والطالبات حتى تصل للإعراب الصحيح تأكد مما يلي :

أولا نحدد ما إذا كانت الكلمة التي تريد إعرابها اسما أم فعلا
كيف نعرف أنها اسم ؟ عن طريق بعض العلامات        
فما علامات الاسم ؟
1 ـ الاسم يكون به ( ال) أو يمكن دخول ( ال ) عليه :
1 التنوين فالاسم فقط هو القابل للتنوين
3 ـ الجر ( فمثلا مش ممكن تعرف كلمة ( أجْل ) من دون أن تدخل قبلها حرف الجر من )
4 ـ وجود التاء المربوطة ( فمن المستحيل دخول التاء المربوطة في نهاية الفعل )
يلعبة هههههههه
ثانيا : ومن الواضح أنه إذا لم تكن الكلمة اسما فهي فعل
إذ كيف نفرق بين أنواع الفعل المختلفة
فعل الأمر : عبارة عن طلب واضح بعمل شيء معين ( اقرأ ـ انتبه ـ ذاكر( اللي عمرنا ما عملناها )
بينما نستطيع أن نفرق بين الفعل الماضي و الفعل المضارع بوضع ســ أو سوف قبل الفعل
فإذا قبل دخول السين أو سوف عليه فهو مضارع وإذا لم يقبل فهو ببساطة فعل ماض
مثال ســـــــ يقرأ √ إذن الفعل مضارع
لكن ســــــقرأ X إذن الفعل مــــاض

2 ـ إذا كانت الكلمة التي نريد إعرابها فعلا فهي لن تخرج عن الجدول الآتي
الفعل الماضي دائما مبني ولكن تختلف حالات بنائه
مبني على الفتح مبني على السكون مبني علي الضم
1 إذا كان منفردا ذاكر استخرج
2 إذا اتصلت به تاء التأنيث لعبت ـ قرأت
3 إذا اتصلت به ألف الاثنين لعبا ـ تحركا
 1 إذا اتصلت به تاء الفاعل
ضربْت ـ استنتجْت
2 أو اتصلت به نا الفاعلين
كتبْنا ـ ضحكنْا
إذا اتصلت به نون النسوة
ذاكرْن ـ ذهبْن   إذا اتصلت به واو الجماعة
ذاكرُوا ـ ضحكُوا

والحقيقة أنك إن كنت لماحا فستعرف كيف يبنى الفعل الماضي بمجرد نطق آخر حرف فيه
بدلا من حفظ الجدول الذي كتبته في ساعة ونصف
فكيف ذلك؟
نأخذ مثلا الفعل لعب فآخر حرف فيه هو الباء وإذا نطقته فسوف تعرف أنه مبني على الفتح
والفعل ( استخرجنا ) فآخر حرف فيه هو ( ليس الألف يا ذكي )
 ولكن الجيم لأن (نا) عبارة عن ضمير ليس من البنية الأساسية من الفعل .

ثانيا الفعل المضارع له ثلاث حالات
مرفوع  منصوب
يرفع الفعل المضارع إذا لم يسبق بناصب أو جازم
أـ يرفع بالضمة الظاهرة
إذا كان صحيح الآخر( يعني ليس في آخره حرف علة )
ينظرُ ـ يقرأُ ـ يحفظُ
ب ـ يرفع بالضمة المقدرة
إذا كان في آخره حرف علة
ينمو ـ يقضي ـ يسعى
ج ـ يرفع بثبوت النون إذا اتصلت به واو الجماعة أو ألف الاثنين أو ياء المخاطبة
تلعبون ـ تلعبان ـ تلعبين ينصب الفعل المضارع إذا سبق بأحد هذه الحروف
أن ـ لن ـ كي ـ حتى ـ لام التعليل
أ ـ ينصب بالفتحة الظاهرة
إذا كان
 1 ـ صحيح الآخر
ـ2 أو إذا كان معتل الآخر بالواو أو الياء
ب ـ ينصب بالفتحة المقدرة
إذا كان معتل الآخر بالألف
يسعى ـ يحيا
ج ـ ينصب بحذف النون إذا اتصلت به واو الجماعة أو ألف الاثنين أو ياء المخاطبة
لن تلعبوا ـ كي تلعبا ـ حتى تلعبي

مجزوم
أ ـ يجزم الفعل المضارع إذا سبق بأحد هذه الحروف لم ـ لا الناهية ـ لام الأمر
ب ـ إذا وقع الفعل المضارع فعلا أو جوابا لأداة شرط جازمة
وأدوات الشرط الجازمة هي ( إن ـ من ـ ما ـ مهما ـ متى ـ أين )
ويكون جزم الفعل المضارع على النحو التالي
إذا كان الفعل صحيح الآخر وليس قبل آخره حرف علة   إذا كان الفعل صحيح الآخر و قبل آخره حرف علة        إذا كان الفعل معتل الآخر   إذا كان الفعل من الأفعال الخمسة
يلعبْ ـ يقرأْ ـ يحفظْ
•        يجزم السكون
وبس
( يعني إيه وبس سوف افهمك )
ينال ـ يقوم ـ يبيع
•        يجزم السكون
لكن  سنحذف معه حرف العلة الذي قبل آخره فتكون النتيجة
لم ينلْ ـ يقمْ ـ يبعْ
يسمو ـ يقضي ـ يسعى
يجزم بحذف حرف العلة
فمثلا
لم يسمُ ـ يقضِِ ـ يسعَ .
يلعبون ـ يذاكران ـ تأكلين
يجزم بحذف النون
فمثلا
يلعبوا ـ يذاكرا ـ تأكلي

2 ـ إذا كانت الكلمة التي أريد إعرابها اسما سأتبع الخطوات الآتية
1 ـ سأقارن بين الكلمة التي أريد إعرابها والكلمة التي قبلها
سنأتي بالكلمة التي نريد إعرابها ونحدد هل هي معرفة أم نكرة
أتوقع السؤال التالي كيف نعرف الكلمة المعرفة من النكرة؟
أولا : الاسم فقط هو الوحيد الذي يوصف بأنه نكرة أو معرفة

ما علامات الاسم المعرفة ؟
أي اسم به ( ال ) مثل الطفل ـ الشجرة
أي ( علم )ومعنى العلم ( الذي يعلمه الجميع ) وقد يكون اسم إنسان ( أحمد ـ مها ـ أيمن )
أو اسم دولة أو مدينة ( مصر ـ سوريا ـ )
أي اسم اتصل به ضمير ( قلمه) ( كتابك )
اي اسم نكرة جاء بعده اسم معرفة فإنه يجعله معرفة مثله
رجل ( نكرة ) + العلم ( معرفة ) = رجل العلم ( معرفة )

فإذا لم توجد أي من هذه العلامات فإن الاسم يكون بالتالي نكرة
ونحن هنا أمام عدة أمثلة
فأنا هنا أريد أن أعرب الكلمة التي تحتها خط وعندما سأقارن بينها وبين الكلمة التي قبلها
سأجد واحدة من الحالات الآتية


الحالة الأولى : الكلمة التي أريد إعرابها نكرة والتي قبلها نكرة
مثال : اشتريت كتابا جديدا .
الحالة الثانية : الكلمة التي أريد إعرابها معرفة والتي قبلها معرفة .
مثال ـ فاز الطالب المجد بالجائزة .
وهنا لابد أن أسأل نفسي هل الكلمة التي أعربها تصلح ( يعني تنفع ) تكون وصف لما قبلها
فإذا كانت تصلح فهي نعت لما قبلها
الحالة الثالثة : الكلمة التي أريد إعرابها معرفة والتي قبلها نكرة .
مثال ـ أثمرت شجرة التفاح .
وهنا وأنا مغمض سوف أعرب كلمة ( التفاح ) مضاف إليه ( لأن أي معرفة تأتي بعد نكرة اوتوماتيك تعربها مضاف إليه )
الحالة الرابعة : الكلمة التي أريد إعرابها نكرة والتي قبلها معرفة .
   
       إذن وبلا أي وعي أو تفكير فإن هذه الكلمة لا يمكن أن تكون نعتا أو مضافا إليه .
فماذا ستفعل ؟؟
قبل أن تبدأ في البكاء لاحظ الخطوة التالية
إذا لم توجد علاقة بين الكلمة التي أريد إعرابها والكلمة التي قبلها فسوف أبحث عن
أول فعل يقابلني قبل الكلمة التي أعربها
مثال : أقبل التلميذ من الامتحان سعيدا
وهنا نجد أنه لا وجه للمقارنة بين كلمة ( سعيدا ) وكلمة ( الامتحان ) فسوف أبحث عن أول فعل يقابلني قبل كلمة ( سعيدا ) فسنجد أنه ( أقبل ) .

وهنا أسأل نفسي كذا سؤال
أسأل عن الفعل ب       الإجابة
من ( مين)       فاعل
ماذا ( إيه)       مفعول به
كيف ( إزاي)    حال
أين ( فين)       ظرف مكان
متى( إمتى)      ظرف زمان

فمثلا 
شرب الطفل اللبن
فكلمة اللبن هنا ليست وصفا للطفل 
ومن هنا سأبحث عن أول فعل يقابلني ( شرب ) 
وأسأل نفسي
ماذا شرب ؟ ( بالبلدي شرب إيه ؟ ) 
فالإجابة هنا اللبن وبالتالي فإنه وحسب الجدول الذي وضعته
فإن إجابة كل سؤال ما هو إلا إعراب من الإعرابات .

تعال نـجرب
خرجت الأسرة إلى الإسكندرية صيفا
فما إعراب كلمة صيفا ـــــــــــــــــــ أيوه ظرف زمان
لأني سألت عن الفعل ب ( متى ) فكانت الإجابة ( صيفا )


أرى أحدكم يسألني
والمفعول المطلق ، كيف أعرفه ؟
سؤال لا يحتاج لمجهود إن المفعول المطلق حروفه مشابهة تماما لحروف الفعل .
طيب حتى هنا نحن متفقون
فما الذي سيحدث إذا لم أجد مقارنة بين الكلمة التي أريد إعرابها وبين ما قبلها فلم أجد مقارنة و في نفس الوقت ذهبت لأبحث عن أول فعل يقابلني فلم أجد سوي كان أو إن أو إحدى أخواتهما
فاعلم أن الكلمة التي تريد إعرابها إما إنها اسم ( كان ــ إن ) أو خبر ( كان ــ إن )
مثال ــ
 كانت حرب أكوبر المجيدة خيرا  لكل مصري .
واضح أن كلمة خيرا تعرب ( خبر كان )
مثال ــ إن في خلق الليل والنهار آيات للناس .
بالضبط ، إن كلمة ( آيات ) إعرابها اسم إن
نفترض بقه يا حبايبي إن أنا بعد ما أعمل المقارنة بين الكلمة التي أريد إعرابها وبين ما قبلها فلم أجد مقارنة و في نفس الوقت ذهبت لأبحث عن أول فعل يقابلني فلم أجد أية أفعال ولا حتي إن أو إحدى أخواتها ولا كان أو إحدى أخواتها
أجد طالبا قد بدأ في البكاء وآخر وضع يده على رأسه
لا تقلق إن الكلمة التي تعربها الآن ما هي إلا مبتدأ مؤخر أو خبر للمبتدأ
مثال : بالمدرسة التي أتعلم فيها معلمون متميزون

نعم  كلمة ( معلمون ) مبتدأ مؤخر .


وكيف نتعلّم الإعراب بالشّكل الصّحيح. 
علامات الإعراب هناك أربع حركات أو علامات أساسية في علم الإعراب وهي:
 استخدام الضّمة في حالة الرفع،
 والفتحة في حالة النصب، 
والكسرة في حالة الجر، 
والسكون في الجزم، 

وقبل وضع العلامات بطريقة سليمة لا بدّ من معرفة أقسام الكلمة.

 أقسام الكلمة تقسم الكلمة في اللغة العربية إلى ثلاثة أقسام وهي كما يلي:
اسم:
      ونَقصد بالاسم مثل أسماء العلم، والأسماء الصريحة
مثل:
 السّماء، والماء، والشّمس، وغيرها.
 فعل:
     هناك ثلاثة أفعال رئيسة حسب حالة الفعل
 وهي: الفعل الماضي
     أي الذي حدث في الزمن الماضي
مثل ذهبَ، قامَ، كتبَ، والفعل المضارع وهو الذي يحدث الآن مثل يكتبُ، يقرأُ، يدرسُ، وفعل الأمر وهو الذي يحمل صفة الأمر
 مثل اكتبْ، اقرأْ، ادرسْ. حرف: كحروف الجر
 مثل مِن، إلى، عَن، في...، وحروف النّصب
مثل: أن، لن، كي...، وحروف الجزم مثل: لمْ، لا النّاهية ولام الأمر...

 خطوات الإعراب
     حتى تنجح في إعراب الكلمات يجب التنبه إلى
        أولى الخطوات وهي تمييز الكلمة من حيث الفعل والاسم في الجمل؛
فالجمل في اللغة العربية تقسم إلى قسمين:

الجملة الفعلية
    

الجملة الفعلية
 وهي الجملة التي تبدأ بفعل وتتكوّن من فعل وفاعل (ومفعول به إذا كان الفعل مُتعدياً)، 
ويجب أنْ تدرك أنّ الفعل الماضي يكون مبنيّاً على الفتح؛ أي حركة إعرابه الفتحة،
 والفعل المضارع يكون مرفوعاً بالضمة، ما لم تسبقه حروف النصب، 
وفعل الأمر يكون مجزوماً بالسكون.

      يحتاج الفعل إلى فاعل، والفاعل هو الذي يقوم بالفعل ويكون دائمًا مرفوعًا بالضمة
ويأتي بعد الفعل، وهو يكون على شكل اسمٍ أو ضمير، ويكون الضمير عادةً ضميراً متصلاً أو منفصلاً أو مستتراً،
 وبعد الفاعل قد يأتي مفعول به ويكون دائماً منصوباً،
ويجب الانتباه بأنّ هناك أفعالاً لا تحتاج إلى مفعول به،
وتكتفي بالفاعل فقط ويُطلق على هذا الفعل  ...  الفعل اللازم،
 وأمّا الفعل الذي يحتاج فاعله إلى مفعول به لتوضيح معنى الجملة هو الفعل المتعدي،

ومن الأمثلة على الجملة الفعلية:
هربَ اللصُ.
هربَ: فعل ماضٍ مبني على الفتح الظّاهر على آخره.
اللصُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضّمة الظّاهرة على آخره.

 يكتبُ الطّالبُ الدرسَ
يكتبُ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضّمة الظاهرة على آخره.
الطّالبُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضّمة الظاهرة على آخره.
 الدرسَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

الجملة الاسمية
    وهي الجملة التي تبدأ باسم، وتتكون عادةً من مبتدأ وخبر يُكمل معنى الجملة،
 وقد يأتي الخبر على شكل اسمٍ مفردٍ، 
أو على شكل جملةٍ إما فعلية أو اسمية،
 أو شبه جملة من جارٍ ومجرور أو شبه جملة ظرفية،

ومن الأمثلة على الجملة الاسمية:
 السّماء صافيةٌ.
 السماءُ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضّمة الظّاهرة على آخره.
صافيةٌ: خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضّم الظّاهر على آخره.
العلمُ يبني بيوتَ العزِّ.
 العلمُ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضّمة الظاهرة على آخره.
 يبني: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمّة المقدّرة على آخره منعاً لظهورها الثّقل، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو.
بيوتَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره وهو مضاف.
العز: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره،
 والجملة الفعليّة في محل رفع خبر المبتدأ.

 أنسٌ في المسجدِ.
 أنسٌ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضّم الظاهر على آخره.
 في: حرف جر.
المسجدِ: اسم مجرور وعلامة جرّه الكسرة الظاهرة على آخره، وشبه الجملة من الجار والمجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
عند التّمييز بين الجمل الفعلية والاسمية
      يمكن معرفة كيفيّة إعراب الفعل وتصريفه، وستكون مهمّة الإعراب أسهل؛
    فالإعراب أو النحو له قواعده الخاصّة،
وهناك قواعد تفصيليّة لكل حالة تتمّ دراستها،
ووضع الأمثلة لتوضيحها بسهولة حتى يدرك الشّخص كيفية تصريف القاعدة بطريقة سليمة.


أول ما يجب علينا معرفته هو بعض المصطلحات التي ستسهل علينا فهم الإعراب.
وسنبدأ بثلاثة مصطلحات، 
    هي: [ الاسم الإعرابي - اللقب الإعرابي - العلامة الإعرابية ]
فما قصة هذه الثلاثة؟

تأملوا كلمة المؤمن في الجملة البسيطة الآتية: 
( المؤمنُ سعيدٌ )
سنذكر في إعرابها هذه المصطلحات الثلاثة، فنقول:
المؤمن: [ مبتدأ .. مرفوع .. وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ]
لاحظ المصطلحات الثلاثة التي ظهرت في إعراب كلمة ( المؤمن )
مبتدأ .. وهو ما نسميه ( الاسم الإعرابي )
مرفوع .. وهو ما نسميه ( اللقب الإعرابي )
علامة رفعه الضمة .. وهو ما نسميه ( العلامة الإعرابية )

إذن .. إذا أردنا أن نعرب أي كلمة يجب أن نذكر اسمها الإعرابي ولقبها الإعرابي وعلامة الإعراب.

وإليكم مثالا آخر كي نعزز هذه المصطلحات الثلاثة:
 ( أكرمت محمدًا )
سنقول في إعراب كلمة
 ( محمد ): مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
مفعول به .. ( وهو الاسم الإعرابي )
منصوب .. ( وهو اللقب الإعرابي )
وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .. ( وهو العلامة الإعرابية )

والآن بعد أن عرفنا هذه المصطلحات الثلاثة 
.. دعونا نأخذ أول قاعدة إعرابية:

القاعدة تقول:
الاسم الإعرابي واللقب الإعرابي لا يفترقان ولا يتغيران
ما يتغير هو العلامة الإعرابية.

وكما أنك لا تبدّل اسمك أو لقب قبيلتك، فإن الاسم الإعرابي لا يبدّل لقبه الإعرابي أبدًا.

فلقب المبتدأ الرفع 
.. فإذا قلت في إعراب كلمة من الكلمات ( مبتدأ ) وجب أن تقول خلفه مباشرة ( مرفوع ) دون تردد أو تفكير.
وكأن الكلمتين أصبحتا كلمة واحدة .. هكذا .. ( مبتدأ مرفوع )
وكذلك هو الحال مع باقي الأسماء الإعرابية:
خبر مرفوع - فاعل مرفوع - مفعول به منصوب - مضاف إليه مجرور ... إلخ.
فأنت لن ترى ذات يوم خبرًا منصوبًا، أو فاعلاً مجرورًا ...



     نحن نعرف أن المفعول به منصوب دائمًا .. أليس كذلك؟!
حسنًا .. تأملوا المفعول به في هذا المثال: [ أكرمَ خالدٌ أبا سعيدٍ ]
أكرم: فعل ماضٍ.
خالد: فاعل مرفوع.
لكن .. أين الكلمة التي سنعربها مفعولاً به؟!
إنها كلمة [ أبا ] .. لكنها لم تنتهِ بالفتحة التي هي علامة النصب.
سنقول في إعرابها: مفعول به منصوب وعلامة نصبه ( الألف ) .. لأنه من الأسماء الخمسة.
من هنا سنبدأ درسنا الثاني، وهو بعنوان ( علامات الإعراب الفرعية ).
وسنبدأ بنقاط سريعة تقرّب الفكرة.
الاسم الإعرابي واللقب الإعرابي لا يتغيران
 .. ما يتغير هو العلامة الإعرابية.
هناك علامات إعرابية أصلية، وأخرى فرعية تنوب عن الأصلية.

العلامة الأصلية التي تناسب الرفع هي الضمة
 .. فتقول في إعراب المبتدأ:
 مبتدأ مرفوع وعلامة رفعة الضمة.
العلامة الأصلية التي تناسب النصب هي الفتحة 
.. فتقول في إعراب المفعول به: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة.
العلامة الأصلية التي تناسب الجر هي الكسرة 
.. فتقول في إعراب المضاف إليه: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة.
العلامة الأصلية التي تناسب الجزم هي السكون 
.. فتقول في إعراب فعل الأمر: فعل مجزوم وعلامة جزمه السكون.

لكن هذه العلامات الأصلية لا تأتي في كل وقت 
.. ففي حالات معينة تأتي مكانها علامات أخر في مسائل محددة.
عدد هذه المسائل سبع مسائل فقط.
 إذا عرفناها فإن أمورًا كثيرة ستسهل علينا في الإعراب.

هذه المسائل هي:
1. الأسماء الخمسة.
2. المثنى.
3. جمع المذكر السالم.
4. جمع المؤنث السالم.
5. الممنوع من الصرف.
6. الأفعال الخمسة.
7. الفعل المضارع المعتل الآخر.

وفي الدرس القادم سنبدأ - إن شاء الله - بالمسألة الأولى التي تعرب إعرابًا فرعيًّا وهي: ( الأسماء الخمسة ).
فقد وصلنا في حديثنا الماضي إلى العلامات الأصلية والعلامات الفرعية.
وقلنا إن العلامات الأصلية هي التي توافق اللقب الإعرابي.
فإن قلت إن المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة .. فإن هذا المبتدأ قد اتصف بعلامة إعرابية أصلية؛ لأن الرفع يناسبه الضمة.
وإن قلت إن المفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة 
.. فإنه يكون قد اتصف بعلامة أصلية؛ فالنصب يناسبه الفتحة.
وهكذا في حال الجر إذا كانت علامته الكسرة، والجزم إذا كانت علامته السكون.

لكن 
.. إذا ذكرت مع الرفع علامة أخرى غير الضمة فتكون قد استخدمت علامة فرعية.

وقلنا إن العلامات الفرعية لا توجد إلا في سبعة مسائل نحوية فقط
 .. وهذا يجعل الأمر يسيرًا هيّنًا.

وسنبدأ - كما وعدنا - بأول مسألة من المسائل النحوية التي تعرب إعرابًا فرعيًّا 
.. وهي ( الأسماء الخمسة ) 
.. وهي في الواقع ستة أسماء، لكن الاسم السادس نادر الاستعمال ولا تكاد تسمع به.

الأسماء الخمسة هي: [ أبو - أخو - حمو - فو - ذو ]

وهذه الأسماء ترفع بالواو بدل الضمة.
وتنصب بالألف بدل الفتحة.
وتجر بالياء بدل الكسرة.
وتجزم بـ .. لا لا .. الأسماء لا تجزم، ما يجزم هو الأفعال فقط. لا تحاول أن تخدعنا يا أبا فيصل.
معكم حق .. الأسماء لا تجزم، كما أن الأفعال لا تجرّ.

والآن تأملوا الجمل الآتية:

1. صلى أبو محمد العشاء في المسجد.
2. أكرمتُ أخا الغربة في سفره.
3. اقتديتُ بأبي بكر في حياته وسيرته.

لاحظ الأسماء الخمسة في كل مثال [ أبو - أخا - أبي ]
في المثال الأول كلمة ( أبو ) فاعل مرفوع. لكن علامته ليست الضمة .. بل ( الواو ). إذن هذه الواو علامة فرعية نابت عن الأصلية.
وفي المثال الثاني كلمة ( أخا ) مفعول به. لكن علامته ليست الفتحة .. بل ( الألف ). فالألف هنا علامة فرعية نابت عن الأصلية.
وفي المثال الثالث كلمة ( أبي ) اسم مجرور، لكن علامته ليست الكسرة .. بل ( الياء ). فالياء علامة فرعية نابت عن الأصلية.

وخلاصة القول. الأسماء الخمسة لا تأخذ علامات أصلية، بل فرعية، وهي: [ الواو - الألف - الياء ]
فعلامة رفعها الواو، وعلامة نصبها الألف، وعلامة جرها الياء.

ولنأخذ أمثلة أخرى لتعزيز القاعدة:

حموك رجل كريم.
( حمو ): مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو؛ لأنه من الأسماء الخمسة.

ارفع الكأس إلى فيك برفق.
( في ): اسم مجرور وعلامة جرّه الياء؛ لأنه من الأسماء الخمسة.

رأيت أخا العلم يعيش سعيدًا في هذه الحياة.
( أخا ): مفعول به منصوب وعلامة نصبه الألف؛ لأنه من الأسماء الخمسة.

ملحوظة: إذا كانت علامة الإعراب أصلية فإننا لا نحتاج إلى تعليل بعدها، أما إن كانت فرعية فإننا يجب أن نذكر سبب هذا التغيير.

مثال: ( الطالبُ مهذبٌ ).
( الطالبُ ): مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره. 
[ لاحظ أننا لم نعلل وجود الضمة؛ لأنها أصلية وجاءت مناسبة للقب الإعرابي ].

مثال آخر: ( أبو خالد يحب القراءة )
( أبو ): مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو؛ لأنه من الأسماء الخمسة.
 [ لاحظ أننا عللنا وجود الواو بدل الضمة؛ لأن الواو ليست علامة أصلية ].
وهكذا هو الحال في كل المسائل التي تعرب إعرابًا فرعيًا كما سوف نرى بإذن الله.

والآن جاء دوركم 
.. أعربوا جملة الفتاة الأعرابية حين قالت: 
( يا أبتي: أدرك فاها، غلبني فوها، لا طاقة لي بفيها )
أعربوا كلمة ( فا - فو - في ) فقط.
ولا تنسوا .. استخدموا الإعراب الكامل.





تعالوا نتعلم الإعراب بطريقة سهلة.


سألني تلميذي
 ما هو الشيء الذي بقي أن أتعلمه لأجيد الإعراب إجادة تامة؟
ـ قلت له لا بد من وقفة أمام إعراب الجمل لنعرف
الجمل التي لها محل من الإعراب
والجمل التي لا محل لها من الإعراب
 وكيف نميز بينهما، وكيف نعرب الجملة سواء أكان لها محل من الإعراب أو لا؟

أولاً يا أستاذي علمني كيف أميز بين الجملة التي لها محل من الإعراب
 والجملة التي لا محل لها من الإعراب؟
ـ الجمل التي لها محل من الإعراب 
         تصلح لأن يحل محلها اسم مفرد دون أن يختل المعنى، 
أما الجمل التي لا محل لها من الإعراب
        فلا يجوز فيها ذلك، فلنأخذ المثال: 
(الذي يسافر يتعلم) وبالتدقيق نجد أن هذه العبارة احتوت على جملتين: 
الأولى هي جملة يسافر: وهي جملة لا محل لها من الإعراب لأنها جملة صلة الموصول، 
والثانية: هي جملة: (يتعلم): وهي جملة لها محل من الإعراب لأنها في محل رفع خبر المبتدأ (الذي)، 
الأولى : لا يصلح أن نضع محلها كلمة السفر
 فجملة (الذي السفر يتعلم ) لا معنى لها ولا يصلح أن نقول (الذي مسافر يتعلم) لأنها تفسد المعنى 
فكلمة يسافر
      تدل على أن تجدد السفر يعلم، أما مسافر فتجعل السفر مستقبلاً هو الذي يعلم وفيها فساد للمعنى،
 أما الجملة الثانية التي لها محل من الإعراب فيجوز ان نقول:
       (متعلم) دون أن يختل المعنى
 لذا عرفنا أن الجملة الثانية لها محل من الإعراب لحلول الاسم محلها دون أن يفسد المعنى.


الجمل التي لها محل من الإعراب
فلت: ماهي الجمل التي لها محل من الإعراب يا طالبي؟
- والله للأسف يا أستاذي أنا لا اعرف هل يمكن أن تحدثنا عنها؟
حسنا الجمل التي لها محل من الإعراب سبع هي:- •

1- الجملة الواقعة خبراً: 
مثل: (اللهً يغفرُ الذنوبَ) فجملة: 
(يغفر) تعرب كالتالي:
 يغفرُ: فعل مضارع مرفوع لعدم تقدم ناصب ولا جازم عليه، وعلامة رفعه الضمة الظاهرة، 
والفاعل : ضمير مستتر تقديره : (هوَ) مبني على الفتح في محل رفع فاعل،
 والجملة الفعلية: (من الفعل والفاعل) في محل رفع خبر المبتدأ، (لفظ الجلالة) 
والذنوب مفعول به منصوب بالفعل (يغفر) وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
 ويمكن أن نستبدل هذه الجملة بكلمة مفردة فنقول
: ( غافر الذنوب) دون أن يختل المعنى.

2- الجملة التي تقع في محل نصب على الحالية:
 مثل: (جاء محمد وهو يبتسم) فتعرب جملة:
 وهو يبتسم على النحو التالي:
الواو: هي واو الحال مبنية على الفتح لا محل لها من الإعراب، 
هو: ضمير مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ، 
يبتسم فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، 
والفاعل ضمير مستتر تقديره: (هو) مبني على الفتح في محل رفع، 
والجملة في محل نصب على الحالية: ويمكن أن يحل محلها حال منصوب فنقول (مبتسما)

3 - الجملة الواقعة مفعولا به
مثل: (قال إني عبدُ الله) 
فإنَ حرف ناسخ مبني على الفتح لا محل له من الإعراب، وياء المتكلم: ضمير مبني في محل نصب اسم إنَ، عبد: خبر إن مرفوع وعلامة رفعه الضمة وهي مضاف ولفظ الجلالة مضاف اليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة، وجملة إني عبد الله مقول القول في محل نصب مفعول به

4 - الجملة الواقعة صفة:
 مثل : 
     (واتقوا يوماً تُرجعون فيه إلى الله) فجملة ترجعون فيه إلى الله: في محل نصب صفة ليوم ، فهي لهذا لها محل من الإعراب.

5- الجملة الواقعة مضافاً إليه: 
مثل :
 (والسلام علي يوم ولدتً) فجملة: الفعل المبني للمجهول: (وُلد) وهو مبني على الفتح لا محل له من الإعراب، وتاء المتكلم ضمير مبني على الضم في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية في محل جر مضاف إليه. لذا فجملة: (ولدت) لها محل من الإعراب.

6- جملة جواب الشرط المقترنة بالفاء: 
مثل : 
(من يسافر فإنه يغنم) فجملة: (فإنه يغنم) في محل جزم جواب الشرط، لذا فهي لها محل من الإعراب.

7- الجملة التابعة لجملة لها محل من الإعراب: 
مثل:
 (أحلام نجحت، وفازت بالجائزة)، جملة نجحت في محل رفع خبر، والجملة التابعة لها بالعطف وهي: 
(فازت بالجائزة) تكون في محل رفع معطوف .

أي جملة غير هذه السبع المذكورة لا محل لها من الإعراب. وهي:
1/ الجملة الابتدائية
      مثل: الطالب مجتهد
2/ الجملة المعترضة
      مثل: (وإنه لقسم ـ لو تعلمون ـ عظيم)
3/ الجملة التفسيرية:
        مثل: (أمرته: أن أذهب)
4/ جملة صلة الموصول
          مثل: (جاء الذي أحبه)
5/ جملة جواب الشرط غير الجازم:
      مثل: إذا أهملت فستفشل
6/ جمة جواب القسم: (والله لتذهبن اليه)
7/ الجملة التابعة لجملة لا محل لها من الإعراب
( إذا أهملت فسوف تفشل، ولن تحقق غايتك)





دورة الإعــــــــــراب: تعلم الإعراب بكل سهولة
سنبدأ اليوم إن شاء الله دورة تعلـُّم الإعراب، لكي نرتقي سويًا في مهارات الأعراب، ومستوى هذه الدورة يتدرج من الصفر إلى أن يصل إلى مستوى متقدم جدًا في الإعراب إن شاء الله
ولابد أن ننتبه إلى أن الإعراب يرتبط ارتباطـًا شديدًا بالمعنى، لذلك علينا أولا أن نفهم المعنى جيدًا قبل أن نقوم بإعراب
الجملة
ملحوظة :
هذه الدورة موجهة في الأساس إلى غير المتخصصين في اللغة العربية أو الذين يعانون من مشكلات في فهم
الإعراب وكيفية إعراب الجُمل ، لذلك فستكون البداية بسيطة وسيكون التدرج فى المستوى بطيئـًأ في البداية فقط .
الدرس الأول
ذهب محمد إلى المدرسة
فهذه الجملة تتكون من أربعة كلمات هي: ذهب ، ومحمد ، وإلى ، والمدرسة
وهي تأتي متجاورة في نظام معين يعطي معنى، حيث لا نستطيع أن نقول:
ذهب المدرسة محمد إلى
فهذه الجملة بهذا الترتيب ليست موجودة في اللغة العربية
ولذلك نبدأ بالتعرف على نظام وأنواع الجمل ، وهي نوعان :
أ- جملة اسمية ب- جملة فعلية

أولا الجملة الاسمية :
وهي الجملة التي تبدأ باسم معرفة
مثل : محمدٌ نشيط ٌ
الشمسُ ساطعةٌ ٌ
العلمُ نورٌ
الجوُ معتدلٌ
والاسم الذي يأتي في بداية الجملة الاسمية يسمى مبتدأ ، وهو في الجمل السابقة
( محمد – الشمس – العلم – الجو )
وهذا المبتدأ لابد له من خبر يتتم المعنى
مثل:
محمدٌ نشيط ٌ
فكلمة محمد هنا مبتدأ لأنها اسم بدأنا به الجملة
وكلمة نشيط هي الخبر لأنها أتمت معنى المبتدأ
ولكن إذا قلنا :
محمدٌ الذي ينام كثيرًا في الفصل الواسع .
فهذه الجملة لم نفهم منها معنـًى مفيدًا لأننا سنسأل
ونقول محمد ما له ؟
فنجد أن المبتدأ هنا وهو محمد يحتاج إلى كلمة أخرى تتم معناه
مثل :
محمد الذي ينام كثيرًا في الفصل الواسع **ول .
فكلمة **ول هي الكلمة التي أتمت معنى المبتدأ ، إذن فهي الخبر
إذن فالجملة الاسمية بدون الخبر لا تعطي معنـًى مفيدًا ويحتاج المبتدأ إلى خبر كي يكتمل المعنى
الخلاصة :
1- الجملة الاسمية تبدأ باسم ويسمى مبتدأ .
2- المبتدأ لابد له من خبر .
3- المبتدأ والخبر يكونان معًا جملة مفيدة لها معنى
الدرس الثاني
وقفنا في المرة السابقة عند المبتدأ وقلنا إنه لابد للمبتدأ من خبر يتمم معناه .
واليوم سنتعرف بصورة كبيرة على كيفية استخراج المبتدأ والخبر من الجملة الاسمية
قد عرفنا الجملة الاسمية بأنها تبدأ باسم معرفة ؛ لذلك فالمبتدأ لابد أن يأخذ شكلا من أشكال
المعرفة وهذه بعض المعارف :
1) محمد ٌ مجتهدٌ. فكلمة محمد هنا علم ( أي اسم شخص ) .
2) الطالبُ **ول ٌ . فكلمة الطالب اسم معرف بـ "أل" التعريف .
3) كتابُ الطالبِ جديدٌ . فكلمة كتاب معـًّرفة بإضافتها إلى كلمة الطالب .
4) أنا طالب . فكلمة أنا ضمير والضمائر كلها معارف .
5) هذا أخي . فكلمة هذا اسم إشارة وأسماء الإشارة كلها معارف .
6) الذي جاء محمدٌ . فكلمة الذي اسم موصول والأسماء الموصولة معارف
تدريب : محمدٌ طالبٌ في المرحلة الثانوية , فصلُ محمد كبيرٌ , ومدرسة ُمحمد واسعة ٌ،
والأستاذ ُ ممتاز ٌ ، قال محمد لصديقه الجديد : أنا محمد , وهذا عمر صديقي , والذي
يجلس بجواري في الفصل محمود .
فإذا نظرنا إلى الكلمات التي تحتها خط في الفقرة السابقة وجدنا أن كلا منها يمثل نوعًا من
الأسماء المعرفة , مثل : محمد فهو اسم علم ، وفصل معرفة بالإضافة ، ومدرسة
أيضًا كذلك ، والأستاذ معرفة بـ "أل" ، وأنا ضمير ، وهذا اسم إشارة ، والذي اسم
موصول ، فإذا جاء أيُّ نوع ٍ من الأنواع السابقة " علم ، أو ضمير ، أو ..." في بداية الجملة فإنه يصبح مبتدأ .
وقد قلنا في الدرس السابق إن المبتدأ يحتاج إلى خبر ، واليوم سنتحدث عن الخبر بصورة
كبيرة .
ملحوظة : الخبر هو الجزء المتتم للمعنى ، سواء أكان هذا الخبر كلمة واحدة أو أكثر
أنواع الخبر :
1- الخبر المفرد :
الطالبُ مجتهدٌ
فإذا نظرنا إلى الجملة السابقة نجد أن المعنى هنا قد اكتمل بكلمة واحدة فقط وهي كلمة
مجتهد ، إذن فالخبر كلمة واحدة مفردة ليس معها كلمة أخرى ؛ لذلك يسمى هذا النوع
بالخبر المفرد (1)
2- خبر الجملة :
أ- خبر الجملة الفعلية :
زيدٌ يشربُ اللـَّبنَ .
فلو قلنا زيد يشرب فقط لظل المعنى ناقصًا وسنسأ ل ونقول يشرب ماذا ؟
ولو قلنا زيد اللبن لن نفهم شيئًا على الإطلاق ، لكن لو قلنا زيد يشرب اللبن فهنا يكتمل
المعنى اكتمالا تامًا وتصبح جملة يشرب اللبن كلها هي الخبر .
ولما حدث اكتمال للمعنى بجملة فعلية (2) كان نوع الخبر هنا جملة فعلية .
ب- خبر الجملة الاسمية :
زيدٌ قميصُهُ جديدٌ .
فإذا تأملنا الجملة السابقة نجد أن المعنى لا يكتمل لو قلنا زيد قميصه فقط فلن نفهم شيئًا ،
ولو قلنا زيد جديد فلا يصح المعنى هكذا ولكن إذا قلنا زيد قميصه جديد فهنا قد اكتمل
المعنى بجملة قميصه جديد وهي جملة اسمية (3) مكونة من مبتدأ وهو (قميص) وخبر
وهو (جديد) ، والجملة كلها تكون خبرًا للمبتدأ الأول زيد . ولما حدث اكتمال للمعنى بجملة
اسمية كان نوع الخبر هنا جملة اسمية.
3- خبر شبه الجملة :
أ‌- جار ومجرور :
زيد ٌ في الحديقة .
فإذا تأملنا الجملة السابقة نجد أن المعنى لا يكتمل إذا قلنا زيد في فقط ، وإذا قلنا زيد
الحديقة فلا تعطي معنًى صحيحًا ، أما إذا قلنا زيد في الحديقة فهنا قد اكتمل المعنى بحرف
الجر( في) والاسم المجرور (الحديقة) ، ولما كان اكتمال المعنى بالجار والمجرور ، والجار
والمجرور يشبه الجملة كان الخبر هنا شبه جملة جار ومجرور .
ب‌- الظرف : والظرف نوعان :
1- ظرف المكان :
العصفورُ فوق الشجرة . فإذا تأملنا الجملة السابقة نجد أن المعنى لا يكتمل إذا قلنا العصفور فوق فقط ، ولو قلنا
العصفور الشجرة فلا تعطي معنًى صحيحًا ، أما إذا قلنا العصفور فوق الشجرة فهنا قد
اكتمل المعنى بظرف المكان (فوق) وبالمضاف إليه (الشجرة) ، و لما كان اكتمال المعنى
بشبه جملة الظرف كان نوع الخبر هنا شبه الجملة الظرفية المكانية .
2- ظرف الزمان :
الامتحان غدًا .
فإذا تأملنا الجملة السابقة نجد أن المعنى يكتمل بكلمة (غدًا) وهى ظرف زمان ، ولما حدث
اكتمال للمعنى بظرف الزمان كان نوع الخبر هنا شبه الجملة الظرفية الزمانية .
نحن في هذين الدرسين تعلمنا كيفية استخراج المبتدأ والخبر من الجملة الاسمية
وفي المرة القادمة سنتعرف على كيفية إعراب المبتدأ والخبر .
عذرًا للإطالة عليكم وأرجو أن تنتفعوا به إن شاء الله


الهوامش
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) في جملة الطالب مجتهد الخبر هو مجتهد وهو خبر مفرد
في وجملة الطالبان مجتهدان الخبر هو مجتهدان وهو خبر مفرد أيضًا
في وجملة الطلاب مجتهدون الخبر هو مجتهدون وهو مفرد أيضًا


(2) الجملة الفعلية هنا تتكون من الفعل ( يشرب ) ، ومن الفاعل ( هو) ضمير مستتر والمفعول به ( اللبن )
(3) جملة قميصه جديد جملة اسمية صغيرة داخل الجملة الاسمية الكبيرة وهى[ زيد( قميصه جديد)]
فزيد مبتدأ وقميصه جديد خبر
تكلمنا في الدرسين السابقين عن المبتدأ والخبر ، وعن كيفية استخراج المبتدأ والخبر من
الجملة الاسمية ، وتحدثنا عن الخبر وقلنا : إن للخبر أنواع وهي : المفرد ، والجملة
( فعلية – واسمية ) ، وشبه الجملة ( الجار والمجرور – الظرف )
واليوم إن شاء الله سنتحدث عن كيفية إعراب المبتدأ والخبر .
الإعراب بوجه عام يرتكز على ثلاثة محاور :
المحور الأول : الموقع الإعرابي :
أي موقع الكلمة في الجملة هل هي مبتدأ ، أم خبر ، أم فعل ، أم فاعل ، ...
ونحن قد تحدثنا في الدرسين السابقين عن الموقع فقط وقد بيـَّنا كيفية استخراج المبتدأ
والخبر من الجملة الاسمية .
مثل قولنا : محمد مجتهد
فموقع كلمة محمد في الجملة مبتدأ ، وموقع كلمة مجتهد في الجملة خبر
المحور الثاني : الحالة الإعرابية :
والحالات الإعرابية للاسم ثلاث (*) :
1- الرفع : وذلك إذا كان موقع(1) الكلمة مبتدأ أو خبر مفرد أو فاعل (2)
مثل : محمدٌ صائمٌ
فكلمة محمد مبتدأ مرفوع ، وكلمة صائم خبر مرفوع
جاء محمدٌ
فكلمة محمد فاعل مرفوع
2- النصب : وذلك إذا كان موقع الكلمة من المفعولات(3) ، والحال (4) .
مثل : كتبَ محمدٌ الدرسَ .
فكلمة الدرس مفعول به منصوب
3- الجر : وذلك إذا كان موقع الكلمة اسم مجرور بحرف الجر ، أو بالإضافة
مثل : ذهبت ُ إلى المدرسة .
فكلمة المدرسة اسم مجرور بحرف الجر إلى
ذهبت ُ إلى بيت محمدٍ .
فكلمة محمد مضاف إليه مجرور .
المحمورالثالث : العلامة الإعرابية :
بعد أن تكلمنا عن الحالا ت الإعرابية للاسم وقلنا مبتدأ مرفوع ومفعول به منصوب
واسم مجرور نبين الآن العلامة الإعرابية للرفع وللنصب وللجر .
الاسم إما أن يكون مفردًا مثل : طالب ، مهندس ، طبيبة ، مُدرِّسة
وإما أن يكون مثنـًى مثل : طالبان ، مهندسان ، طبيبتان ، مُدرِّستان
وإما أن يكون جمعًا مثل : طلاب ، مهندسون ، طبيبات ، مُدرِّسات
ولكل نوع من الأنواع السابقة علامات إعرابية معينة
أولا : المفرد :
والكلمة المفردة هي التي تدل على واحد أو واحدة .
مثل : قلم ، كراسة
والعلامات الإعرابية في هذا النوع كالآتي :
العلامة الإعرابية هي التغيير الذي يحدث لآخر الكلمة مثل : محمدٌ ، ومحمدًا ،ومحمدٍ
1- حالة الرفع : وفي حالة الرفع تكون العلامة الإعرابية هي الضمة
مثل : الطالبُ مجتهدٌ
فموقع كلمة الطالب مبتدأ والحالة الإعرابية مرفوع والعلامة الإعرابية هي الضمة لأنه مفرد
إذن الطالب مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة
جاءتِ البنتُ الجميلة .
فكلمة البنت فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة .
2- حالة النصب : وفي حالة النصب تكون العلامة الإعرابية هي الفتحة
مثل : أكل الولدُ التفاحَ .
فموقع كلمة التفاح مفعول به والحالة الإعرابية منصوب والعلامة الإعرابية هي الفتحة لأنه مفرد
إذن التفاح مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة .
3- حالة الجر : وفي حالة الجر تكون العلامة الإعرابية هي ال**رة
مثل : ذهبت إلى المدرسة ِ .
فموقع كلمة المدرسة اسم مجرور والحالة الإعرابية الجر والعلامة الإعرابية هي ال**رة
إذن المدرسة اسم مجرور وعلامة جره ال**رة
إذن علامة الرفع في الاسم المفرد الضمة ، وعلامة النصب الفتحة ، وعلامة الجر ال**رة .
ثانيًا : المُثـنـَّـى :
هو ما دلَّ على اثنين أو اثنتين بزيادة ألف ونون أو ياء ونون على المفرد
مثل : طالب + ان/ ين = طالبان / طالبين
طالبة + ان / ين = طالبتان / طالبتين
والعلامات الإعرابية لهذا النوع تكون كالآتي :
1- حالةالرفع : وفي حالة الرفع تكون العلامة الإعرابية هي الألف
مثل : الطالبان ِ مجتهدان ِ .
فموقع كلمة الطالبان مبتدأ والحالة الإعرابية مرفوع والعلامة الإعرابية هي الألف لأنه مُثـنـَّـى
إذن الطالبان مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى .
وموقع كلمة مجتهدان خبر والحالة الإعرابية مرفوع والعلامة الإعرابية هي الألف لأنه مُثـنـَّـى
إذن مجتهدان خبر مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى
2- حالة النصب : وفي حالة النصب تكون العلامة الإعرابية هي الياء .
مثل : أكلتُ التفاحتـَيْن ِ .
فموقع كلمة التفاحتين مفعول به والحالة الإعرابية منصوب والعلامة الإعرابية هي الياء لأنه مُثـنـَّـى
إذن التفاحتين مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه مُثـنـَّـى
3- حالة الجرّ : وفي حالة الجر تكون العلامة الإعرابية هي الياء .
مثل : سلـَّمتُ على الطالِـبَيْن ِ .
فموقع كلمة الطالبين اسم مجرور والحالة الإعرابية الجر والعلامة الإعرابية هي الياء لأنه مُثـنـَّـى
إذن الطالبين اسم مجرور وعلامة جره الياء لأنه مُثـنـَّـى .
إذن علامة الرفع في الاسم المثنى الألف ، وعلامتي النصب والجر الياء .
ثالثـــًا : الجمع :
والجمع ثلاثة أنواع :
1- جمع المذكر السالم : وهو ما دل على أكثر من اثنين بزيادة واو ونون أو ياء ونون على المفرد المذكر .
مثل : مهندس + ون / يـن = مهندسون /مهندسين
عــامـــل + ون / يـن = عاملــون / عاملــــين
والعلامات الإعرابية لهذا النوع كالآتي :
أ‌- حالة الرفع : وفي حالة الرفع تكون العلامة هي الواو .
مثل : المهندسونَ مخلصونَ .
فموقع كلمة المهندسون مبتدأ والحالة الإعرابية الرفع والعلامة الإعرابية هي الواو
إذن المهندسون مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم .
ومخلصون خبر مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم .
ب‌- حالة النصب : وفي حالة النصب تكون العلامة الإعرابية هي الياء .
مثل : كافأ المصنعُ العاملينَ .
فموقع كلمة العاملين مفعول به والحالة الإعرابية هي النصب والعلامة الإعرابية هي الياء.
إذن العاملين مغعول به منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم
ج- حالة الجر : وفي حالة الجر تكون العلامة الإعرابية هي الياء .
مثل : هرب اللصُ من الشرطيينَ .
فموقع كلمة الشرطيين اسم مجرور والحالة الإعرابية الجر والعلامة الإعرابية الياء
إذن الشرطيين اسم مجرور وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم
إذن علامة الرفع في جمع المذكر السالم الواو ، وعلامتي النصب والجر الياء .
2- جمع المؤنث السالم : وهو ما دل على أكثر من اثنتين بزيادة ألف وتاء على المفرد المؤنث
مثل : طالبة + ات = طالبات
طبيبة +ات = طبيبات
والعلامات الإعرابية لهذا النوع كالآتي :

أ‌- حالة الرفع : وفي حالة الرفع تكون العلامة الإعرابية هي الضمة
مثل : جاءت الطالباتُ .
فموقع كلمة الطالبات فاعل والحالة الإعرابية هي الرفع والعلامة الإعرابية هي الضمة
إذن الطالبات فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة .
ب‌- حالة النصب : وفي حالة النصب تكون العلامة الإعرابية هي ال**رة
مثل : شكرتُ المدرسات ِ .
فموقع كلمة المدرسات مفعول به والحالة الإعرابية هي النصب والعلامة الإعرابية هي ال**رة لأنه جمع مؤنث سالم
إذن المدرسات مفعول به منصوب وعلامة نصبه ال**رة لأنه جمع مؤنث سالم
ج- حالة الجر : وفي حالة الجر تكون العلامة الإعرابية هي ال**رة
مثل : سلمتُ على المتفوقاتِ .
فموقع كلمة المتفوقات اسم مجرور والحالة الإعرابية هي الجر والعلامة الإعرابية هي ال**رة
إذن المتفوقات اسم مجرور وعلامة جره ال**رة
إذن علامة الرفع في جمع المؤنث السالم الضمة ، وعلامتي النصب والجر ال**رة .
3- جمع الت**ير :
وهو ما دل على أكثر من اثنين أو اثنتين وتغيرت فيه صورة المفرد
مثل : بيت -------- بيوت
مسجد --------- مساجد
وسمي بجمع الت**ير لأن صورة المفرد تت**ر فيه
مثل : زهرة ----------- زهـــxـور
مصباح --------- مصــxــا بـxــيح
وذلك ع** جمع المذكر السالم وجمع المؤنث السالم حيث تسلم بنية الكلمة
والعلامات الإعرابية لهذا النوع كالآتي :
أ‌- حالة الرفع : وفي حالة الرفع تكون العلامة الإعرابية هي الضمة .
مثل : الطلاب مجتهدون
فموقع كلمة الطلاب مبتدأ والحالة الإعرابية هي الرفع والعلامة الإعرابية هي الضمة
إذن الطلاب مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة
ب‌- حالة النصب : وفي حالة النصب تكون العلامة الإعرابية هي الفتحة
مثل : قابلتُ الطلابَ في المدرسة .
فموقع كلمة الطلاب مفعول به منصوب والحالة الإعرابية منصوب والعلامة الإعرابية هي الفتحة
إذن الطلاب مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة
ج- حالة الجر : وفي حالة الجر تكون العلامة الإعرابية هي ال**رة
مثل : سلمت على الطلاب ِ .
فموقع كلمة الطلاب اسم مجرور والحالة الإعرابية الجر والعلامة الإعرابية ال**رة
إذن الطلاب اسم مجرور وعلامة جره ال**رة
إذن علامة الرفع في جمع الت**ير الضمة وعلامة النصب الفتحة وعلامة الجر ال**رة

  الحالات الإعرابية للفعل 
      هي الرفع والنصب والجزم ، أي أن الجر خاص بالأسماء فقط
أما الجزم فهو خاص بالأفعال فقط
(1) لاحظ أن هذه الخطوة مترتبة على الخطوة السابقة لها وهي تحديد موقع الكلمة في الجملة
(2) توجد أنواع أخرى من المرفوعات أمثال الفعل المضارع ، والنعت المرفوع ، والبدل المرفوع ، ...
وسوف نتعرض لها في دروس قادمة .
(3) المفعولات هي : المفعول به والمفعول معه ، والمفعول فيه ، والمفعول له
(4) وسنتعرض أيضًا إلى أنواع أخرى من المنصوبات في دروس قادمة
والآن مع دروس هيا بنا نعرب
أولا لكي نعرب أي جملة لابد ان نحدد أركان الجملة و الأركان في الجملة الاسمية المبتدأ والخبر
والأركان في الجملة الفعلية الفعل والفاعل ، فإذا استطعنا تحديد أركان الجملة فقد أنهينا 70% من
الإعراب .
المثال الأول :
الحمدُ للهِ ربِّ العَالـَمِـينَ
أركان الجملة هنا المبتدأ وهو كلمة الحمد ، والخبر وهو كلمة لله هذا التقسيم لابد أن يكون حاضرًا في
أذهاننا قبل الإعراب .
الحمد : اسم بدأت به الجملة إذن فهو مبتدأ
وعندما نقول مبتدأ إذن فلابد له من خبر ، ويجب علينا أن نبحث عن الخبر في أشكاله الثلاثة
مفرد أو جملة أو شبه جملة
لله : اللام حرف جر ، والله اسم مجرور وحرف الجر والاسم المجرور يكونان ما يعرف بشبه الجملة
وبما أن شبه الجملة هو الذي أتم المعنى في هذه الجملة وهو أن الحمد يكون لله وحده إذن فشبه الجملة
يعرب خبرًا
الإعراب الكامل :
الحمد : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة .
لله : اللام حرف جر مبني على ال**ر لا محل له من الإعراب ، والله اسم مجرور وعلامة جره ال**رة
وشبه الجملة في محل رفع خبر
قد تأتي هذه الجملة في صورة مقلوبة ، أي يأتي الخبر قبل المبتدأ مثل :
ِللهِ الحَمْدُ
ويكون الإعراب كالآتي :
لله : حرف جر مبني على ال**ر لا محل له من الإعراب ، والله اسم مجرور وعلامة جره ال**رة
وشبه الجملة في محل رفع خبر مقدم
الحمد : مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة .
وتقديم الخبر على المبتدأ يأتي كثيرًا في اللغة العربية ، وذلك عندما يكون الخبر شبه جملة مثل :

في بَيْـتـِنـَا رجلٌ
في بيتنا : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم

رجل : مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة
هناكَ شيء ٌ
هناك : هنا اسم إشارة للمكان مبني على السكون في محل نصب على الظرفية المكانية. والكاف
للخطاب وشبه الجملة الظرفية في محل رفع خبر مقدم.
شيء : مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة
المثال الثاني :
الرحمنُ علمَ القرآنَ .
الرحمن : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة
علم : فعل ماض مبني على الفتح والفاعل ضمير مستتر تقديره هو .
القرآن : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة .
والجملة الفعلية في محل رفع خبر .
المثال الثالث :
النجمُ والشجرُ يسجدان ِ .
النجم : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة
و الشجر : الواو حرف عطف ، الشجر معطوف مرفوع وعلامة رفعه الضمة
يسجدان : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الامثلة الخمسة ، وألف الاثنين
ضمير مبني في محل رفع فاعل
والجملة الفعلية المكونة من الفعل يسجد والفاعل ألف الاثنين في محل رفع خبر .
المثال الرابع :
الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله أضلّ أعمالهم .
كثير منا من يهاب هذه الجملة من النظرة الأولى مع أنها سهلة جدًّا
قلنا سابقـًا إن الأسماء الموصولة إذا أتت في بداية الجملة تعرب مبتدأ
بعد أن وجدنا المبتدأ نبحث عن الخبر ، فإذا قلنا الذين كفروا لا يكتمل المعنى ، وإذا قلنا
الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله لم يكتمل المعنى أيضًا ، ولكن إذا قلنا الذين كفروا وصدوا
عن سبيل الله أضل أعمالهم فهنا يكتمل المعنى بجملة أضل أعمالهم أي أن الكافرين سيجعل
الله أعمالهم في ضلال
إذن :
الذين : اسم موصول مبني في محل رفع مبتدأ
كفروا : فعل ماض ٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة
وواو الجماعة ضمير مبني في محل رفع فاعل
الجملة التي تأتي بعد الاسم الموصول تكون لا محل لها من الإعراب
فجملة كفروا ليس لها محل من الإعراب ، ومعنى أنها ليس لها محل من الإعراب أنها لا تعرب خبرًا
مثل جملة يسجدان في المثال السابق ،و هي ليس لها محل من الإعراب لأنها ليس لها معنـًى
وصدوا : الواو حرف عطف ، وصدوا تعرب مثل كفروا
عن سبيل : حرف جر لا محل له من الإعراب ، وسبيل اسم مجرور وعلامة جره ال**رة
الله : مضاف إليه مجرور وعلامة جره ال**رة
أضل : فعل ماض ٍ مبني على الفتح ، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو .
أعمالهم : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة ، وهم ضمير مبني في محل جر مضاف إليه
والجملة الفعلية في محل رفع خبر للمبتدأ " الذين "
المثال الخامس :
الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته
الذين : اسم موصول مبني في محل رفع مبتدأ
آتي / نا / هم : فعل ماض ٍ مبني على السكون ، نا الفاعلين ضمير مبني على السكون في محل رفع
فاعل ، وهم ضمير مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول .
الكتاب : مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة .
وجملة آتيناهم الكتاب لا محل لها من الإعراب صلة الموصول
يتلونه : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأمثلة الخمسة .
واو الجماعة ضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل
والهاء ضمير مبني على الضم في محل نصب مفعول به
وجملة يتلونه في محل رفع خبر للمبتدأ الذين



نماذج من الإعراب - الاسم الموصول

ودّعْتُ الذي عَزّ عليَّ وَدَاعُهُ
ودعت : فعل وفاعل .
الذي : اسم موصول مبني على السكون ، في محل نصب مفعول به .
عز : فعل ماض مبني على الفتح .
علي : شبه جملة ، متعلقة بـ عز .
وداع : فاعل مرفوع مؤخر ، وهو مضاف . ه : في محل جر مضاف إليه ، وهو عائد الصلة ، الجملة من الفعل والفاعل صلة الموصول ، لا محل لها من الإعراب .

استمعت إلى الذين أدلوا بشهاداتهم
إلى الذين : الذين اسم موصول على السكون ، في محل جر .
أدلوا : فعل ماض مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة ، وهي في محل رفع فاعل ، وهو العائد وجملة الفعل والفاعل ، صلة الموصول لا محل لها .

الذي يربح يحمد السوق
الذي : اسم موصول مبني في محل رفع مبتدأ .
يربح : فعل مضارع مرفوع ، وفاعله ضمير مستتر تقديره هو ، وهو عائد الصلة وجملة الفعل والفاعل لا محل لها صلة الموصول .
يحمد : فعل مضارع مرفوع ، فاعله مستتر .
السوق : مفعول به منصوب ، والجملة من الفعل والفاعل والمفعول به في محل رفع خبر .

نَسْكُنُ في السّوقِ الذي يُباعُ فيه السُكَّرُ
الذي : اسم موصول مبني في محل جر صفة .
يباع : فعل مضارع مرفوع ، مجهول فاعله . فيه : شبه جملة جار ومجرور متعلقان بـ يباع ، والضمير في (فيه) هو العائد إلى الاسم الموصول .
السكر : نائب فاعل مرفوع ، والجملة من الفعل والفاعل ، صلة الموصول ، لا محل لها .

ما أجملَ الغيمةَ التي تحملُ المَطَرَ !
ما : اسم مبني في محل رفع مبتدأ.
أجمل : فعل ماض مبني على الفتح.الغيمة : مفعول به منصوب.
التي : في محل نصب صفة.
تحمل : فعل مضارع مرفوع، والفاعل مستتر فيه تقديره هو، وهو عائد الصلة.
المطر : مفعول به منصوب ، والجملة من الفعل والفاعل والمفعول به صلة الموصول، لا محل لها.

الولدان اللذان تراهما أخوان.
الولدان : مبتدأ مرفوع، علامته الألف.
اللذان : صفة مرفوعة، علامتها الألف.
ترى : فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة على الألف، وفاعله مستتر تقديره أنت.
هما : ضمير مبني في محل نصب مفعول به، وهو عائد الصلة. والجملة من الفعل والفاعل والمفعول به صلة الموصول.
أخوان : خبر مرفوع، علامته الألف.

إن الولدين اللذين تراهما توأمان.
الولدين : اسم إن منصوب، علامته الياء.
اللذين : صفة منصوبة علامتها الياء.
ترى : فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة على الألف، وفاعله مستتر تقديره أنت.هما : ضمير مبني في محل نصب مفعول به، وهو عائد الصلة.والجملة من الفعل والفاعل والمفعول به صلة الموصول.
توأمان : خبر مرفوع.

والدة الولدين الذين تراهما طبيبةٌ.
والدة : مبتدأ مرفوع.الولدين : مضاف إليه مجرور، علامته الياء.
اللذين : صفة مجرورة علامتها الياء.ترى : فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة على الألف، وفاعله مستتر تقديره أنت.
هما : ضمير مبني في محل نصب مفعول به، وهو عائد الصلة. والجملة من الفعل والفاعل والمفعول به صلة الموصول.
طبيبةٌ : خبر مرفوع.

فازت الفتاتان اللتان شاركتا.
فازت : فعل ماض مبني على الفتح، والتاء للتأنيث.
الفتاتان : فاعل مرفوع ، علامته الألف.
اللتان : صفة مرفوعة علامتها الألف.
شاركتا : فعل ماض مبني على الفتح، والتاء للتأنيث ، والألف ضمير في محل رفع فاعل – وهو عائد الصلة.

توجت الفرحة بفوز الطالبتين اللتين مثلتا المدرسة.
توج : فعل ماض مبني على الفتح ، مجهول فاعله ، والتاء للتأنيث.
الفرحة : نائب فاعل مرفوع.بفوز : جار ومجرور – متعلقان بـِ توج.
الطالبتين : مضاف إليه مجرور ، علامته الياء.
اللتين : صفة مجرورة علامتها الياء.
مثلتا : فعل ماض مبني على الفتح، والتاء للتأنيث ، والألف ضمير مبني على السكون ، في محل رفع فاعل – وهو عائد الصلة –
المدرسة : مفعول به منصوب . والجملة من الفعل والفاعل والمفعول به ، صلة الموصول ، لامحل لها.

يَسُرّني الرجالُ الأُلى يهتمون بالثقافة
يسر : فعل مضارع مرفوع .ني : النون للوقاية ، حرف مبني على الكسر لا محل له ، والياء ضمير مبني في محل نصب مفعول به .
الرجال : فاعل مرفوع ، علامته الضمة .
الألى : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة .
يهتمون : فعل مضارع مرفوع ، علامته ثبوت النون . والواو : ضمير مبني في محل رفع فاعل ، وهو عائد الصلة – والجملة من الفعل والفاعل ، صلة الموصول ، لا محل لها . بالثقافة : جار ومجرور متعلقان بـ يهتمون

يقضي الواجبُ الاهتمامَ بآثارِ العلماءِ الأُلى خدموا أمّتَهُمْ
يقضي : فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة على الياء .
الواجب : فاعل مرفوع .الاهتمام : مفعول به منصوب .
بآثار : جار ومجرور متعلقان بـ الاهتمام .
العلماء : مضاف إليه مجرور .
الألى : اسم موصول مبني ، في محل جر صفة .
خدموا : فعل ماض مبني على الضم ، لاتصاله بواو الجماعة . وهي ضمير مبني على السكون في محل رفع ، وهي عائد الصلة .
أمتهم : مفعول به منصوب ، ومضاف إليه . والجملة من الفعل والفاعل والمفعول به صلة الموصول ، لا محل لها .

ومضى الذين أُحِبُّهُمْ فداء
مضى : فعل ماض مبني على الفتح المقدر على آخره .
الذين : اسم موصول ، مبني على الفتح ، في محل رفع فاعل .
أحب : فعل مضارع مرفوع ، فاعله مستتر فيه تقديره أنا . هم : ضمير مبني على السكون ، في محل نصب مفعول به ، وهو عائد الصلة . والجملة من الفعل والفاعل والمفعول به ، صلة الموصول . فداء : مفعول لأجله منصوب .

إنّ الذين يحرِصون على السِرّ قليلون
إن : حرف مبني على الفتح .
الذين : اسم موصول مبني على الفتح ، في محل نصب اسم إن . يحرصون : فعل مضارع مرفوع ، علامته ثبوت النون . والواو : في محل رفع فاعل وهي الضمير العائد إلى الاسم الموصول ، والجملة من الفعل والفاعل ، صلة الموصول .
على السر : جار ومجرور متعلقان بـ يحرصون .
قليلون : خبر المبتدأ مرفوع ، علامته الواو .

هذا واحدٌ من الذين يمارسون الرياضة يومياً
هذا : اسم إشارة مبني في محل رفع مبتدأ . واحد : خبر مرفوع .
الذين : اسم موصول مبني في محل جر ، والجار والمجرور متعلقان بـ يمارسون .
يمارسون : فعل مضارع مرفوع ، علامته ثبون النون ، والواو في محل رفع فاعل وهي الضمير العائد للاسم الموصول .
الرياضة : مفعول به منصوب .
يوميا : ظرف زمان منصوب – متعلق بـ يمارسون .

الطبيباتُ اللاتي (اللائي) اللواتي يتخصّصْنَ في الطبّ الطبيعيّ كثيراتٌ
الطبيبات : مبتدأ مرفوع علامته الضمة .
اللاتي ، اللاتي ، اللواتي : اسم موصول مبني على السكون ، في محل رفع صفة .
يتخصص : فعل مضارع مبني على السكون ، لاتصاله بنون النسوة ، وهي حرف مبني على الفتح ، في محل رفع فاعل ، وهي عائد الصلة . والجملة من الفعل والفاعل صلة الموصول ، لا محل لها .
في الطب : جار ومجرور ، متعلقان بـ يتخصصن .
الطبيعي : صفة لمجرور .كثيرات : خبر مرفوع .

غادةُ من أوائِلِ الطالباتِ اللاتي ، اللائي ، اللواتي دَرسْنَ الهندسَةَ
غادة : مبتدأ مرفوع .من أوائل : جار ومجرور متعلقان بـ درس .
الطالبات : مضاف إليه مجرور . اللاتي – اللائي – اللواتي : اسم موصول مبني على السكون ، في محل جر صفة .
درسن : فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة ، وهي في محل رفع فاعل ، وعائد الصلة .
الهندسة : مفعول به منصوب ، والجملة من الفعل والفاعل والمفعول به ، لا محل لها .

يا سِرْبَ الحَمامِ العائدَ إلى الوطنِ ، مَنْ مِنْكُنَّ يَحْمِلُ سلامي للأحبابِ
!يا : حرف مبني على السكون .
سرب : منادى منصوب . الحمام : مضاف إليه مجرور .
العائد : صفة مجرورة .
إلى الوطن : جار ومجرور متعلقان بـ العائد .
من : اسم استفهام ، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
منكن : جار ومجرور متعلقان بـ يحمل .
يحمل : فعل مضارع مرفوع ، وفاعله مستتر فيه ، وهو عائد الصلة .
سلامي : مفعول به منصوب ، والياء مضاف إليه ، والجملة من الفعل والفاعل والمفعول به صلة الموصول .
إلى الاحباب : جار ومجرور ، متعلقان بـ يحمل .

أعجبني ما قاله سعيد
أعجب : فعل ماض مبني على الفتح ، ي : في محل نصب مفعول به .
ما : اسم موصول ، مبني على السكون ، في محل رفع فاعل .
قال : فعل ماض مبني على الفتح ، وفاعله مستتر فيه .ه : ضمير مبني على الضم ، في محل نصب مفعول به . وهو عائد الصلة .
سعيد : فاعل مرفوع .

ساعِدْ ما شِئْتَ من الفقراءِ ، المعوقِ والمريضِ
ساعد : فعل أمر مبني على السكون .ما : اسم موصول مبني على السكون ، في محل نصب مفعول به .
شئت : فعل ماض مبني على السكون ، لاتصاله بتاء المتكلم ، وهي في محل رفع فاعل – وهي عائد الصلة – والجملة من الفعل والفاعل ، صلة الموصول ، لا محل لها .
من الفقراء : جار ومجرور ، متعلقان بـِ ساعد .
المعوق : بدل مجرور .

من ذا نجح
من : اسم استفهام مبني على السكون ن في محل رفع مبتدأ .
ذا : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر .
نجح : فعل ماض ، مبني على الفتح ، وفاعله مستتر فيه وهو عائد الصلة والجملة من الفعل والفاعل صلة الموصول، لا محل لها .

ماذا قابلتها ؟
ما : اسم استفهام ، مبني في محل رفع مبتدأ .
ذا : اسم موصول مبني في محل رفع خبر .
قابلت : فعل ماض مبني على الفتح ، لاتصاله بتاء المتكلم ، وهي في محل رفع فاعل .
ها : ضمير مبني ، في محل نصب مفعول به ، وهو عائد الصلة والجملة من الفعل والفاعل والمفعول به ، صلة الموصول .

ماذا الأمر ؟
ماذا : اسم استفهام مبني في محل رفع خبر مقدم .
الأمر : مبتدأ مؤخر مرفوع .

من ذا الحاضر ؟
من ذا : اسم استفهام مبني ، في محل رفع خبر مقدم .
الحاضر : خبر مرفوع .

هذا ذو قالَ
هذا : اسم إشارة مبني على السكون ، في محل رفع مبتدأ .
ذو : اسم موصول ، مبني على السكون ، في محل رفع خبر .
قال : فعل ماض مبني على الفتح ، وفاعله مستتر فيه تقديره هو ، وهو عائد الصلة .

هذان ذو قالا
هذان : مبتدأ مرفوع علامته الألف .
ذو : اسم موصول ، مبني على السكون ، في محل رفع خبر .
قالا : فعل ، وفاعله الألف في محل رفع ، وهو عائد الصلة ، والجملة لا محل لها صلة الموصول .

هؤلاء ذو قالوا
هؤلاء : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
ذو : اسم موصول مبني ، في محل رفع خبر .
قالوا : فعل ماض مبني على الضم ، والواو ضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل ، وهو الضمير العائد للاسم الموصول .

فإنَّ الماءَ ماءُ أبي وجَدي وبئْري ذو حَفَرْتُ وذو طَوَيْتُ
إن : حرف مبني على الفتح .
الماء : اسم إن منصوب .
ماء : خبر إن مرفوع .
أب : مضاف إليه مجرور بالفتحة المقدرة على الباء .
ي : ضمير مبني على السكون ، في محل جر مضاف إليه .
بئرى : مبتدأ مرفوع ، وهو مضاف ، والياء في محل جر مضاف إليه .
ذو : اسم موصول مبني على السكون ، في محل رفع صفة .
حفرت : فعل وفاعل .

ساعِدهْ أيَّ محتاجٍ
ساعد : فعل أمر مبني على السكون ، والفاعل مستتر تقديره أنت.
أي : مفعول به منصوب علامته الفتحة .
محتاج : مضاف إليه مجرور .

استقلَّ أيَّ سيارةٍ قادمةٍ .
استقل : فعل أمر مبني على السكون ، والفاعل مستتر تقديره أنت .
أي : مفعول به منصوب ، علامته الفتحة .
سيارة : مضاف إليه مجرور .
قادمة : صفة مجرورة .

سافِرْ على أيّ طائرةٍ مُغادِرةٍ .
أي : اسم مجرور علامته الكسرة .

ساعِدْ أياً هو مُحتاجٌ .
أيا : مفعول به منصوب .هو : ضمير مبني في محل رفع مبتدأ .
محتاج : خبر مرفوع .

احترمِ أيَّهم هو مخلصٌ في عَمَلِهِ .
أي : مفعول به منصوب ، علامته الفتحة ،وهو مضاف .
هم : ضمير مبني في محل جر مضاف إليه .

لننزع عنّ مِنْ كُلّ شيعةٍ أيَّهمْ أشدُّ على الرحمنِ عِتيّا
لـ : حرف توكيد ، مبني على الفتح .
ننزع : فعل مضارع مبني على الفتح ، لاتصاله بنون التوكيد ، وهي حرف مبني على الفتح ، والفاعل ضمير مستتر تقديره نحن .
من كل : جار ومجرور متعلقان بـ ننزع .
شيعة : مضاف إليه مجرور .أيَّهم : أي مفعول به منصوب ، علامته الفتحة ، وهم في محل جر بالإضافة .
أيُّهم : أي اسم موصول مبني على الضم في محل نصب ، وهم في محل جر مضاف إليه .

شَكَرْتُ الذي أعادَ الماءَ إلى منزلي
شكرت : فعل وفاعل .
الذي : اسم موصول مبني على السكون ، في محل نصب .أعاد : فعل ماض مبني على الفتح ، وفاعله مستتر فيه ، وهو عائد الصلة . والجملة الفعلية من الفعل والفاعل ، صلة الموصول ، لا محل لها .
إلى منزلي : شبه جملة متعلقة بـ أعاد .

سَاهَمَ في حملةِ النظافةِ الذين هم قادرون
الذين : اسم موصول مبني على الفتح ، في محل رفع فاعل .
هم : ضمير مبني على السكون ، في محل رفع مبتدأ .
قادرون : خبر مرفوع ، علامته الواو . والجملة الاسمية من المبتدأ والخبر – لا محل لها صلة الموصول

انْظُرْ الصورةَ التي أمَامَكَ
انظر : فعل أمر مبني على السكون ، والفاعل مستتر تقديره أنت .
الصورة : اسم منصوب ، بحذف حرف الجر – التقدير انظر في الصورة
التي : اسم موصول مبني على السكون ، في محل جر صفة .

أمام : ظرف مكان منصوب .ك : ضمير في محل جر مضاف إليه ، وشبه الجملة الظرفية ، صلة الموصول ، لا محل لها .


اعلم أن النحو العربي هو دراسة دلالات الجملة لذا لابد من الإفادة لكي يعمل النحو عمله في الجملة.
ينقسم الكلام إلى ثلاثة أقسام:
1-اسم
2-فعل
3- حرف
هام{يجب إدراك هذه المعلومة دائما وعدم نسيانها لأنها مفتاح من المفاتيح}

أولا :الاسم
هو ما دل على
إنسان:رجل.امرأة.صبي.أحمد.هند
أو حيوان:أسد.فيل.نعامة.حيزوم(اسم لفرس أحد الملائكة).
هريرة(قطة أبي هريرة رضي الله عنه).
أو نبات:شجرة.وردة.تين.نخلة.
أو جماد:جبل.صحراء.جدار.ماء
أو مصادر الأفعال:
النوم.الشرب.العدل الدوران
(فهي مصادر الأفعال نام.شرب.عدل.دار)
ثانيا: الفعل
هو ما دل على حدث وزمن أو بعبارة مبسطة ما تفعله الأسماء
فلو قلنا جاء أحمد
فالاسم هو أحمد وما فعله هو المجيء إذن (جاء) تصبح فعلا
والزمن سنأخذه مفصلا فيما بعد بإذن الله ولكن نشير إليه إشارة. كل فعل له ثلاثة أنواع تدل على زمن الوقوع كالتالي:
الماضي-المضارع-الأمر
قال يقول قل
شرب يشرب اشرب
ذاكََََََََََََََرًًٌََُ يذاكر ذاكر

لاحظ أن الفعل يتغير مع تغير وقت الوقوع

ثالثا الحرف
هو مالم يكن اسما أو فعلا وليس له معنى لوحده وإنما لابد من جملة كي يعرف معناه
مثل: في.عن.على.إلى.أن.لكن.لا.نعم.كي.ما.حتى.رب

هذا الدرس مخصص للفعل كما وعدنا بالتكلم عنه في الدرس السابق
*الفعل ما دل على حدث وزمن وذلك بصيغته ومعناه
مثال:جاء...الصيغة (الماضي)..المعنى(المجيء)
وكذا كل فعل
*للفعل في العربية ثلاثة أزمنة:
الماضي , المضارع, الأمر والطلب
أولا: الماضي
هو ما وقع الفعل فيه قبل النطق بالكلام
مثل: أكل محمد الطعام
فهذه الجملة يصح أن تقولها حتى يوم القيامة ولا يصح قولك: أكل محمد الطعام.... وأنت تنظر إليه لا زال يأكل وإنما تقول بصيغة أخرى فيما بعد في هذا الدرس
وله علامة لفظية لمن صَعُب عليه ذلك وهي:
قبوله حرف التاء في آخره
جاء(جاءت)أو(جئت)
ذهب(ذهبت هند)أو(ذهبت أنا)
تدحرج(تدحرجت هي)أو(تدحرجت أنا)
يلعب(لا يقبل التاء لأنه ليس ماضيا)
ثانيا: المضارع
هو ما وقع أثنا ء الكلام أو بعده
مثل: زيد يضرب عمرا
معنى صيغة الفعل أنه يضربه الآن مع النطق بالجملة
وتقول محمد يأكل الطعام وهو يأكله الآن وتقول سيشرب الرجل الماء أي بعد كلامك وليس معه
وعلامته اللفظية هي:
أن يبدأ بأحد حروف المضارعة ويقبلها جميعا وهي
( أ - ن - ي - ت )
يلعب - تلعب -ألعب - نلعب
يقتل - تقتل - نقتل - أقتل
تمشي - أمشي - نمشي - يمشي
توكل( ليس مضارعا لأن لا يقبل كل الحروف)
تدحرج( ليس مضارعا لأنه لا يقبل كل الحروف فلا يقال(يَدَحرجَ- نَدحرج)
ومضارع توكل هو يتوكل وتدحرج هو يتدحرج لأن التاء هنا من الفعل وليست من حروف المضارعة
*{لابد للمضارع أن يقبل كل حروف المضارعة وإلا فهو ليس مضارعا}

ثالثا :الأمر والطلب
هو ما دل على طلب فعل الشيء أو الدعاء
مثل : قم - اقعد - اذهب
ومثل: ارحمني - ارزقني - اغفر لي
ملاحظة{لا يقال لهذه الأفعال هي أفعال أمر تأدبا مع الله وإنما يقال أفعال دعاء}
وليس له دلالة لفظية خاصة به ولكن يكتفى بدلالته على الطلب والدعاء لوضوحها
مــــــــــلاحـــــــــظـــــــة
*{هذا الدرس أحد المفاتيح لفن الإعراب لذا يجب إدراكه وعدم نسيانه أبدا}

اليوم نعرف كيف يعرب الفعل
هام{ من مفاتيح الإعراب قولنا لكل فعل فاعل}

أولا : الفعل الماضي

الفعل الماضي
      فعل مبني دائما أي لا تتغير حركته عمّا بني عليه وحركة حرف الفعل الأخير هي حركة البناء
مثال : شربَ فحركة البناء هي الفتح
ملاحظة؟{الحرف الأخير هو الباء حتى لو اتصلت به التاء أو النون أو الواو مثل شربت-شربن-شربوا لأنها ليست من الفعل إنما هي ضمائر}
1-يبنى الفعل الماضي على الفتح إذا لم يتصل به شيء أو اتصلت به تاء التأنيث مثل ذَهَبَتْ - واو الجماعة - ذهبوا-ألف الاثنين -ذهبا
ونقول:{فعل ماض مبني على الفتح}فقط لأنه الأصل
2- يبنى على السكون إذا اتصلت به تاء الفاعل-ذهبْتُ- أو نون النسوة-ذهبْنَ
ونقول:{ فعل ماض مبني على السكون لاتصاله.....}ونذكر ما اتصل به

ثانيا: الفعل المضارع
وهو معرب أي تتغير حركته بحسب ما يدخل عليه
1- مرفوع :إذا لم يدخل عليه شيء وهو الأصل
2-منصوب: إذا دخلت عليه الحروف الناصبة مثل(أن,لن.وغيرها)
3- مجزوم: إذا دخلت عليه الحروف الجازمة وهي(لم,لا الناهية’لام الأمر,لما)
وللفعل المضارع درس خاص به
ثالثا: فعل الأمر
وهو مبني دائما ولكن علامة بنائه تتغير مع تغير الفعل المضارع فهو مرتبط به ويبنى على ثلاثة أشكال ولكن لن نذكرها الآن بل مع الفعل المضارع
ونقول:{فعل أمر مبني على......}

اليوم ندرس الفعل المضارع الذي عرفنا أنه الفعل المعرب والذي تتغير حركة إعرابه مع تغير العوامل
فائدة( العوامل هي التي تسبب نوع الحركة مثل حروف الجر التي تسبب ظهور علامة الجر على الكلمات بعدها)
الفعل المضارع
ينقسم الفعل المضارع إلى 3أقسام:
1-الفعل المضارع العادي مثل يشرب , يضرب
2- الأفعال الخمسة يفعلون(يشربون) -تفعلون(تلعبون)- يفعلان(يذهبان) -تفعلان(تسمعان) -تفعلين (تضربين)
3-الفعل المضارع المعتل الآخر

سندرس هذه الأقسام باختصار ودون تفاصيل أو تعقيدات

أولا: الفعل المضارع
وهو الفعل العادي مثل يشرب, يقول ,ييأس
*ترفع هذه الأفعال وعلامتها ضمة ظاهرة إذا لم يدخل عليها ناصب أو جازم
*وتنصب وعلامتها فتحة ظاهرة
مثال: لن يقولَ محمد باطلا*وتجزم وعلامتها سكون ظاهر
مثال: لم يشربْ الماء

ثانيا: الأفعال الخمسة
وهي كل فعل اتصلت به واو الجماعة أو ألف الاثنين أو ياء المخاطبة
*ترفع الأفعال الخمسة بثبوت النون في آخرها
يذهبون - تذهبون - يذهبان - تذهبان - تذهبين *تنصب وتجزم بحذف النون
مثال : لن يذهبوا ,لن تذهبوا, لن تذهبا, لن يذهبا, لن تذهبي
وكذلك أدخل (لم) بدل(لن) وترى أن النون حذفت

ثالثا: الفعل المضارع المعتل الآخر
أي أن آخره حرف علة يأتي, يلقى, يدعو
*ترفع هذه الأفعال بضمة مقدرة منع من ظهورها التعذر على الألف والثقل على الواو والياء
*تنصب فقط بفتحة مقدرة على الألف
وظاهرة على الواو والياء
مثال: لن يلقى , لن يدعوَ, لن يأتيَ*تجزم بحذف حرف العلة
مثال: لم يلق ,لم يدع, لم يأت
بقي أن نذكر أن فعل الأمر المبني مرتبط بالمضارع من أنه يبنى على ما يجزم به مضارعه
مثل
اشربْ/فعل أمر مبني على السكون
اذهبوا/فعل أمر مبني على حذف النون
ادع/فعل أمر مبني على حذف حرف العلة

عرفنا فيما قبل الاسم والفعل وعلى ذلك يبنى

 ما سنورده إن شاء الله وهو الجملة الاسمية والجملة الفعلية
*الجملة الاسمية: هي كل جملة بدأت باسم مثل
محمد مذاكر
الرجل قادم
الأسد قوي
الجبل صامد
الشجرة مورقة
*الجملة الفعلية: هي كل جملة بدأت بفعل مثل
يذاكر محمد
قدم الرجل
افترس الأسد غزالا
صمد الجبل
أورقت الشجرة


اليوم نعرف معنى قولنا مبني أو معرب
إذا لزمت الكلمة حركة واحدة لا تتغير أبدا نسميها مبنية
مثل الفعل الماضي فهو دائما يحمل الفتحة إذا لم يتصل به شيء ونقول انه مبني على الفتح.
أما إذا تغيرت الحركة باختلاف موقع الكلمة نسميها معربة
مثل جاء محمدٌ
رأيت محمدًا
مررت بمحمدٍ
انظر إلى محمد كيف تغيرت حركتها عندما تغير موقعها
أولا جاءت فاعلا وحق الفاعل الرفع وظهرت علامة الرفع
ثم جاءت مفعولا به وحقه النصب فظهرت علامة النصب
ثم أتى مجرورا ولحقته علامة الجر
ولو كان مبنيا للزم حركة واحدة لا تتغير وانظر ما يلي
(الذي) اسم موصول مبني على السكون
جاء الذيْ نجح
رأيت الذيْ نجح
مررت بالذيْ نجح
لزمه السكون في كل حالاته وهذا معنى قولنا مبني
الكلمات المبنية
1- جميع الحروف( حروف الجر والعطف وإن وأخواتها وغيرها)
2- بعض الأفعال(الماضي الأمر والمضارع في بعض الحالات)
3- بعض الأسماء( الضمائر وأسماء الإشارة والأسماء الموصولة وغيرها)


مجموعة أساسات النحو التي يبنى عليها الإعراب مهمة جدا ويجب على الدارس نحتها في قلبه حتى لا يصعب عليه النحو من جديد لآن النحو مرتبط بالقرآن ونسيانه نسيان لعلوم من القرآن.
واليوم أجمع بعض 

القواعد الأساسية كي ندخل النحو بعدها ونتعمق في مواضيعه
1- الكلام اسم وفعل وحرف فقط
2- الفعل ماض ومضارع وأمر
3- الفعل لابد له من فاعل
4 المبتدأ لابد له من خبر
5- كل فعل فاعله أنا.أنت.أنتِ.هو.هي يكون مستترا غالبا
6- كل اسم في أول الجملة مبتدأ



رأيت إفراد درس اليوم للجملة 
وهي ليست بصعبة ولكن الصعوبة في تصور إعرابها فعلينا التركيز قليلا لنفهمها
الجملة قسمان
اسمية: ما بدأت باسم
محمد رسول الله
فعلية: ما بدأت بفعل
يحب علي الصدقة
وتحل الجملة محل بعض المفردات وتقوم مقامه
مثال
محمد أكل الطعام
محمد :مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره(ابحث عن الخبر)
أكل :فعل ماض مبني على الفتح والفاعل ضمير مستتر تقديره هو
الطعام :مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره وهو مضاف
أين الخبر؟
الخبر هو الجملة الفعلية من الفعل والفاعل
ومثال آخر
محمد خلقه كريم
محمد: مبتدأ...
خلقه: مبتدأ ثان...
كريم: خبر المبتدأ الثاني
خبر المبتدأ الأول هو الجملة من المبتدأ الثاني وخبره

تطبيق
على كل متعلم اقتناء مثال واستخراج المبتدأ والخبر
1-الرجل لباسه جميل
2-الصيام أجره عظيم
3-الحج يمحو الخطايا
4-السنة تدخل الشهر الأخير
5- الطالب ضاع كتابه
6- محمد يشكر أباه
7 - أحمد يظن الخير


النحو علم يدرس دلالة الجملة
الجملة نوعان اسمية وفعلية
نبدأ بالجملة الاسمية اليوم وهي الجملة المكونة من مبتدأ وخبر

المبتدأ: كل اسم وقع في أول الجملة وكل مبتدأ لابد له من خبر
الخبر: كل كلمة أو جملة أتمت معنى المبتدأ
مثال
محمد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
محمد/اسم وقع في أول الجملة إذن هو مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
ما خبره؟
خبره كلمة رسول حيث أتمت معنى المبتدأ
زيد نجح
زيد: مبتدأ
نجح: فعل ماض مبني على الفتح والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو
أين الخبر
كما سبق أن درسنا أن الخبر هو جملة الفعل والفاعل( نجح)
حيث إن الجملة أتمت معنى المبتدأ
وهذا ما نسميه المبتدأ والخبر دون تفصيل

الأفعال الناسخة
 كان وأخواتها
وتسمى الأفعال الناسخة (لأنها تنسخ إعراب المبتدأ والخبر أي تلغيه)
والأفعال الناقصة(لأنها لا تحتاج إلى فاعل كبقية الأفعال لأنها تدل على زمن فقط وليس على حدث وزمن)
ما الأفعال الناقصة؟
هي على الترتيب التالي 13 فعلا
كان - صار
ظل - بات
أصبح - أمسى - أضحى
ليس
زال - انفك - فتئ - برح
( يجب أن يسبقها نفي مثل:مازال - لايزال - مابرح.....الخ حتى تعمل عمل الفعل الناقص)
دام
( يجب أن يسبقها ما مثل : ما دام)
عملها
تدخل هذه الأفعال على الجملة الاسمية وتغير إعرابها فترفع المبتدأ ويسمى اسمها وتنصب الخبر ويسمى خبرها
محمدٌ مجتهدٌ
محمد : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
مجتهد : خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
كان محمدٌ مجتهدًا
كان : فعل ماض ناقص مبني على الفتح
محمد : اسم كان مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظهرة على آخره
مجتهدًا: خبر كان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره


تأتي كان أحيانا تامة أي لها فاعل وهنا تخرج عن هذه الحروف وتصبح فعلا عاديا قال تعالى
{ فإن كان ذو عسرة ...}الآية
ذو فاعل كان مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه من الاسماء الستة
ومعناها حصل أو ثبت وهذه الحالة قليلة

الحروف الناسخة ( إن واخواتها)
سبق لنا معرفة معنى الناسخة
وهي حروف تدخل على المبتدأ والخبر فتنصب المبتدأ ويسمى اسمها وترفع الخبر ويسمى خبرها
أي عكس عمل الأفعال الناسخة
وهي
إنّ - أنّ: تفيدان التوكيد
كأنّ: التشبيه
لكنّ: الاستدراك
ليت: التمني
لعل: الرجاء
إن محمدًا رسولُ الله (صلى الله عليه وسلم)
إن : حرف مشبه بالفعل ينصب الاسم ويرفع الخبر مبني على الفتح لا محل له من الإعراب
محمدا :اسم إن منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره
رسول : خبر إن مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره

 أفعال المقاربة ( كاد - كرب - أوشك )
تدل هذه الأفعال على قرب وقوع الشيء
كاد المطر ينهمر
كَرَبَ المطر ينهمر
أوشك المطر أن ينهمرَ
وهي تفعل فعل كان وأخواتها فترفع الاسم وتنصب الخبر
ويشترط أن يكون خبرها جملة مبدوءة بفعل مضارع وفاعله ضمير مستتر
كاد : فعل ماض ناقص مبني على الفتح
المطر : اسم كاد مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
ينهمر : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره والفاعل ضمير مستتر تقديره هو والجملة من الفعل والفاعل في محل نصب خبر كاد


أوشك المطر أن ينهمر
يشترط لأوشك أن يدخل على المضارع أن الناصبة ويعرب :
أن : حرف مصدري ونصب
ينهمر: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره




أفعال الشروع
الشروع هو الابتداء بفعل الشيء
وأفعاله هي:-
شرع
أنشأ
طفق
أخذ
عَلِق
هبّ
قام
هلهل
جعل
وهي أفعال جامدة أي لا مضارع ولا أمر لها ما عدا طفِق وجعل فلهما مضارع
وهي ترفع المبتدأ وتنصب الخبر بشرط أن الجملة التي تدخل عليها هذه الأفعال تكون صالحة لدخول كان وأخواتها عليها
ويجب أن يكون خبرها فعلا مضارعا(أي جملة فعلية)
غير مسبوق بأن ولا يتقدم على الاسم ولا على فعل الشروع أبدا
أمثلة
شرع الحجاج يعودون لبلادهم
أخذ الخليفة يقاتل المرتدين
طَفِقت الأمة تطهر الأرض من المعاصي


أفعال الرجاء وهي
عسى - حرى - اخلولق
دلالة هذه الأفعال هي رجاء أن يقع المذكور بعدها
وهي أفعال ناسخة تعمل عمل كان واخواتها مثل
اتعبني المرض فعسى اللهُ أن يشفيني
حَرَى الله أن يشفيني
اخلولق الله أن يشفيني

وهذه أشهر الأفعال في هذا الباب
ويجب أن يكون خبرها جملة فعلية فعلها مضارع
يكثر اقتران خبر عسى بأن وليس واجبا فيجوز عدم ذكرها
عسى الله يشفيني
ولكنه يجب ذلك في خبري حرى واخلولق

لا النافية للجنس
لا إنسان مخلد
تعمل عمل ((إن))بشروط
1- أن يكون اسمها وخبرها نكرتين
فلا يجوز
لا علي مخلد
2- التزام الترتيب
أي (لا) ثم ( الاسم) ثم (الخبر)
فإن تحققت الشروط أصبح لاسمها حكمان حسب نوعه
1- ليس مضافا ويسمى المفرد
2- إن كان مضافا
النوع الأول
وهو المفرد وحكمه البناء على ما ينصب به
لا إنسان مخلد
لا : نافية للجنس حرف مبني على السكون لا محل له من الإعراب
إنسان : اسم لا مبني على الفتح في محل نصب
مخلد : خبر لا مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره
والمثنى يبنى على الياء وجمع المذكر على الياء وجمع المؤنث على الكسرة وهكذا
النوع الثاني
المضاف وحكمه النصب
لا بائعَ كتب موجود
بائع : اسم لا منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره
والباقي يعرب كما سبق
يكثر حذف خبر لا إن كان معلوما
هو كريم لا شك
خبر لا محذوف تقديره (فيه)

أي لا شك  فيه



س1 : أعرب ما فوق الخط .
ذهب شادي إلى المدرسة راكباً سيارتهَ صباحاً .
ننظر إلى كلمة شادي نتأمل فيها نفكر ْمنْ ذهب؟ الإجابة شادي هو الذي قام بالذهاب فهو الفاعل فيكون شادي فاعلاً مرفوعًا و علامة رفعه الضمة الظاهرة.
ولنمعن النظر مرةً ثانيةً كيف ذهب شادي إلى المدرسة ؟ الإجابة راكباً على الفور نقول :
 إن كلمة راكباً بينّت حالة شادي فهي حال فأقول راكباً حال منصوبة و علامة نصبها الفتحة الظاهرة .
فالحال نعرفه بسؤال يبدأ بـ كيف ..................
ولنقرأ المثال مرةً ثالثةً نجد خطاً تحت الهاء 
 الهاء ضمير والضمائر مبنية وخذ هذه الملاحظة أي ضمير يأتي بعد أي اسم يعرب مضافاً اليه .
بالطبع إعراب الضمير الهاء في كلمة سيا رته هو ضمير مبني على الضم في محل جر بالإضافة

و لنتأمل مرةً رابعةً في الجملة نجد كلمة صباحاً إجابة سؤال بدأ ب( متى ). متى ذهب شادي إلى المدرسة راكبًا سيارته؟ الإجابة صباحاً فهي بيّنت زمن ذهاب شادي إلى المدرسة فهي ظرف زمان منصوب و علامة نصبه الفتحة .

س2 : أعرب ما فوق الخط .
يقرأ أحمد درسين عصراً تحت الشجرة في حديقته 
ج 2 : لننظر إلى كلمة يقرأ نجدها فعلاً وقد بدأ بحرف من حروف( أنيت )فهو فعل مضارع و لم يسبق بأداة نصب أن- لن-كي- حتى ........ ولم يسبق بأداة جزم ( لم – لمّا- لام الأمر – لا الناهية) .
فهو فعل مضارع مرفوع و علامة رفعه الضمة الظاهرة لأنه صحيح الآخر أي ليس في آخره حرف علة و حروف العلة (واي ) مثل ينسى – ينمو – يجري .
وإذا تأملت في كلمة درسين وجدتها اسما و قد وقع عليها فعل الفاعل أحمد . بالطبع تكون مفعولاً به لأن المفعول به هو مَنْ وقع عليه فعل الفاعل فهي مفعول به منصوب و علامة نصبه الياء لأنه مثنى فالمثنى ينصب ويجر وعلامة ذلك الياء و يرفع وعلامة رفعه الألف
و إذا أعدت النظر في كلمة تحت كانت إجابة على سؤال يبدأ بأين فتقول : أين يقرأ أحمد درسين عصرا ؟
بالطبع الإجابة تحت فإعرابها تحت ظرف مكان منصوب و علامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره و هو مضاف .
أما إذا قرأت المثال مرةً رابعةً لوجدت أن خطا تحت كلمة الشجرة و اعلم أن أي اسم يأتي بعد ظرف المكان يعرب مضافًا إليه بالطبع إعراب كلمة الشجرة و ضح فهي مضاف إليه مجرور و علامة جره الكسرة 
ملاحظة هامة :
قلنا ما بعد ظرف المكان يكون مضافاً إليه بشرط ألاّ يكون منوناً

س3 : أعرب ما فوق الخط .

اسمعْ كلامَ المدرسين يا عبدَ الله فأنت خلوقُُ
كلمة اسمع بلاشك تقو ل: إنها فعل, وهو فعل أمر و أقول لك: إنّ فعل الأمر كله مبني, و كلمة اسمعْ فعل أمر مبني على السكون, لأنه لم يتصل بأي ضمير وعلى الفور ستقول :أين الفاعل؟ أقول لك اقرأ المثال مرة ثانية ستكون إجابتك إن الفاعل ضمير مستتر تقديره أنت 
لتفكر في كلمة المدرسين, إنها جمع و ستقول : إنها جمع مذكر سالم, و هي كلمة معرفة بـ(ال) فهي معرفة و لكن سبقتها كلمة (كلام ), وهي نكرة و خذ هذه الملاحظة:أي اسم نكرة بعده اسم معرفة تعرب المعرفة مضافاً إليه 
بالطبع عرفت إعراب كلمة المدرسين و ستقول : إنها مضاف إليه مجرور و علامة جرها الياء,. لأنها جمع مذكر سالم فجمع المذكر السالم ينصب و يجر و علامة ذلك الياء و يرفع و علامة رفعه الواو 
و نظرةً أخيرةً في هذه الجملة تجد خطاً تحت كلمة عبد الله و قد سبقتها أداة نداء هي (يا) بالطبع ستقول : إعرابها منادى ولكن ستقف عندها لا تقف فقل منادى منصوب و علامة نصبه الفتحة لأنه مضاف فالمنادى المضاف و الشبيه بالمضاف يكون منصوباً
الدرس الثاني
س4 : أعرب ما فوق الخط .
عدد الطلاب أربعةَ عشرَ طالباً .
ج4 : بالنظر إلى كلمة عدد تلاحظ أنها اسم و الاسم في أول الجملة يعرب مبتدأ و كذا الضمير و كذا اسم الإشارة و( 12) فإن الجزء الأول يعرب إعراب المثنى و الثاني مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ...
(عدد) مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره 
و لنتأمل كلمة ( أربعةَ عشرَ ) تجدها كلمتين لكن إعرابهما مع بعض وكذا الأعداد من 11 إلى 19 ما عدا العدد 12.
ولاحظ أن هذه الأعداد تسمى الأعداد المركبة و هي مبنية على فتح الجزأين الجزء الأول أربعةَ والثاني عشَر فيكون إعرابها أربعةَ عشرَ عدد مركب مبني على فتح الجزأين في محل رفع خبر .

ولنأتِ إلى المحطة الأخيرة في الجملة نجد كلمة ( طالباً ) وجاءت بعد " مميز " لابد تعربها تمييزاً و لكن هل مجرور أو مضاف أو منصوب بلا شك تعرف إن الأعداد من (11 إلى 99 ) يكون تمييزها مفرداً منصوباً .
بالطبع إعراب كلمة طالباً هو تمييز منصوب و علامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره 
س5 أعرب ما فوق الخط 
ذاكرَ ساري الدرسَ مذاكرةً جيدةً حبّاً في العلم 
معاً لنعرب كلمة ( الدرس ) وقع عليها فعل الفاعل فأنت تقول : إنها مفعول به و إعرابها مفعول به منصوب و علامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره 
وهيّا بنّا لنفكر جيداً في كلمة (مذاكرة ) إنها مأخوذة من الفعل ذاكر وهي اسم و منصوبة بالطبع ستقول :لي إعرابها مفعول مطلق منصوب و علامة نصبه الفتحة وهو مبين لنوع الفعل 0
و إذا أمعنت النظر في كلمة (جيدة ) لقلت إنها نعت و لكن تقول : كيف عرفت أنها نعت ؟
أقول لك إنها وكلمة مذاكرة تتفقان في
1-التنكير أي أنهما نكرتان 2- أنهما منصوبتان
3- كلتاهما مؤنث 4- كلتاهما مفردة
بالطبع ستقول : لي إنهما اتفقتا في أربعة أشياء :هذا هو الصحيح و إعرابها نعت منصوب و علامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .
و إذا نظرت مرة أخرى في كلمة ( حبّاً ) لوجدتها إجابة سؤال يبدأ ب لماذا فلو قلت : لماذا ذاكر ساري الدرس مذاكرةٌ جيدةٌ ؟ 
 كانت الإجابة حباً بالطبع إعرابها مفعول لأجله منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة 
و تقول لي : لقد عرفت شيئاً جديداً المفعول لأجله أعرفه بسؤال يبدأ ب لماذا
س6 أعرب ما فوق الخط .

المسلمون يتحدون في كلِّ الأزمات و لنْ يتخلفوا يوماً ما 
هيا لننظر في إعراب كلمة ( يتحدون ) ستقول لي : إنها فعل مضارع و اتصلت بها واو الجماعة أقول لك : بالطبع ستقول : إنها فعل من الأفعال الخمسة والأفعال الخمسة كل فعل مضارع اتصلت به ألف الاثنين يتحدان ، واو الجماعة يتحدون ، و ياء المخاطبة تتحدين وإعرابها كالآتي  يتحدون فعل مضارع مرفوع و علامة رفعه ثبوت النون والواو ضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل ...
ولنتأمل في إعراب كلمة ( كل ) لقد سبقت بحرف جر على الفور ستقول :إنها اسم مجرور و علامة جره الكسرة الظاهرة على آخره 
و المحطة الأخيرة في هذه الجملة كلمة ( يتخلفوا ) أعتقد ستقول : على الفور إنها فعل من الأفعال الخمسة ولكن بالنظر إليه مرة ثانية أجد أنه سـبق بأداة نصب و أنا أعرف نواصب الفعل المضارع " أنْ – لنْ- كي – حتى- لام التعليل – لام الجحود – فاء السببية ".
على الفور ستقول إنها : فعل مضارع منصوب و علامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة و الأفعال الخمسة تنصب و تجزم بحذف النون و الواو ضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل .
س7 أعرب ما فوق الخط .
شاهد أبوك أخاك يصلي في المسجد بجانب حميك و بعد الصلاة قال له : أهلا بذي الأخلاق الحسنة و إني راغب في نصيحتك صُن فاك عن اللغو 
بالنظر إلي كلمات " أبوك –أخاك – حميك – ذي- فاك "
ألاحظ أنها أسماء خمسة وهي ترفع بالواو و تنصب بالألف و تجر بالياء و لابد من إضافتها لغير ياء المتكلم و لا تجمع ولا تثنى و لا تصغر 
فهيّا نعربها 
أبوك *** فاعل مرفوع و علامة رفعه الواو و هي مضاف والكاف ضمير مبني على الفتح في محل جر بالإضافة .

أخاك *** مفعول به منصوب وعلامة نصبه الألف وهي مضاف والكاف ضمير مبني على الفتح في محل جر بالإضافة .
حميك *** مضاف إليه مجرور وعلامة جره الياء وهي مضاف والكاف ضمير مبني على الفتح في محل جر بالإضافة .
بذي *** الباء حرف جر مبني على الكسر لأن الحروف كلها مبنية
عندنا قاعدة نحوية : كل الحروف مبنية
ذي *** اسم مجرور بالباء وعلامة جره الياء 
الحسنة *** نعت مجرور و علامة جره الكسرة 
فاك *** مفعول به منصوب وعلامة نصبه الألف و هي مضاف والكاف ضمير مبني على الفتح في محل جر بالإضافة
ملاحظة هامة:
كلمة فوك لا يضاف إليها حرف الميم فإن أضيف مثل (فم ) و ( فمك )لا تعرب إعراب الأسماء الخمسة بل تعرب بالحركات 0
الدرس الثالث
س8 أعرب ما فوق الخط 
أصبح الجو بارداً فظل الكسلان ساكناً وقال : لن أخرج للعمل اليومَ فرد عليه النشيط دع الكسلَ فليس الكسلُ مفيداً فهو؛ يورث الفقر 
أعتقد إنك سمعت عن كان و أخواتها فهيا نتذكرها 
كان – أصبح – أضحى – أمسى – بات – ليس – صار – ظل – مادام – ما برح - ما انفك – مافتىء – ما زال - وهي ترفع المبتدأ و تسميه اسمها و تنصب الخبر و تسميه خبرها فهي فعل ناسخ ...
هيّا للإعراب ...
بارداً *** خبر أصبح منصوب و علامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .
الكسلان *** اسم ظل مرفوع و علامة رفعه الضمة.
اليوم *** ظرف زمان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره 
الكسل *** مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .
الكسل *** اسم ليس مرفوع و علامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .
يورث *** فعل مضارع مرفوع و علامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ؛لإنه لم يسبق بأداة نصب ولا أداة جزم و الفاعل ضمير مستتر تقديره هو .
الفقر *** مفعول به منصوب و علامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره 00و الجملة الفعلية المكونة من الفعل (يورث) والفاعل الضمير المستتر( هو ) والمفعول به (الفقر ) في محل رفع خبر0
س9 : أعرب ما فوق الخط .
إنك طالب تحبّ المعالي فلعل كل الطلاب مثلك لأنه لا مكان لكسول بيننا 0
بلا شك : تعرف إن و أخواتها و هي حروف ناسخة تدخل على الجملة الأسمية فتنصب المبتدأ ويسمى اسمها و ترفع الخبر ويسمى خبرها و هي(إنّ –أنّ –ليت – لعلّ – كأنّ – لكنّ )

هيا للإعراب 
طالب *** خبر إنّ مرفوع و علامة رفعه الضمة .
كلّ *** اسم لعل منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .
لأنه *** الهاء ضمير مبني على الضم في محل نصب اسم إن 0
* ملاحظة هامة جدا :
الجمل بعد النكرات صفات وبعد المعارف أحوال 
فما إعراب جملة " تحبّ المعالي " ؟
جملة ( تحبّ المعالي ) جملة فعلية في محل رفع صفة ((نعت)) لأنها جاءت بعد نكرة 
س10 أعرب ما فوق الخط 
1- فُهِم الدرسُ بسرعة 
2- يُستخرَج النفطُ من باطن الأرض 
3- تُصان الحقوقُ .
4- قِيل الحقُ .
أعلم انك تعرف نائب الفاعل وفيه في جملته الفعل الماضي يضم أوله و يكسر ما قبل آخره و إذا كان الفعل معتل الوسط أجوف مثل (هان ) تصبح (هين ) و هكذا 000 و الفعل المضارع يضم أوله ويفتح ما قبل آخره مثل يُكتَب و الفعل الأجوف مثل يبيع تصبح يباع وهكذا 
فهيا إلى الإعراب .
فُهِم *** فعل ماضٍ مبني للمجهول مبني على الفتح 
النفطُ *** نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره 
الأرضِ *** مضاف إليه مجرور و علامة جره الكسرة .
وقلنا اسم نكرة بعده اسم معرفة تعرب المعرفة مضافاً إليه .
تُصان *** فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع و علامة رفعه الضمة الظاهرة على آخر 
 لأنه لم يسبق بأداة نصب أو جزم 0
قيل *** فعل ماض مبني للمجهول مبني على الفتح لأنه لم يتصل به ضمير 

القواعد في النحو والإعراب
النحو لغة واصطلاحا
النحو في اللغة : هو القصد
وفي الاصطلاح : هو علم يبحث فيه عن أحوال أواخر الكلم اعرابا وبناء
فائدته : معرفة صواب الكلام من خطئه ليحترز به عن الخطأ في اللسان 
غايته: الاستعانة على فهم كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم الموصلين الى خير الدنيا والآخرة 
الكلام في اصطلاح النحويين
الكلام في اصطلاح النحويين :هو اللفظ المركب المفيد فائدة يحسن السكوت عليها ،كقام زيد ،وعمرو منطلق 
قال في ملحة الاعراب :
حد الكلام ما أفاد المستمع ..................نحو سعى زيد وعمرو متبع
الكلم :هو ما تركب من ثلاث كلمات فأكثر ،ولو لم يحسن السكوت عليه .
مثل :ان قام زيد :سينجح المجتهد .
الكلمة :هي اللفظ الموضوع لمعنى مفرد :كزيد ومسجد .

أنواع الكلام
أنواع الكلام التي يبنى منها ثلاثة : اسم ،وفعل ،وحرف دل على معنى .
قال في ملحة الاعراب :
ونوعه الذي عليه يبنى ...............اسم وفعل ثم حرف معنى
الاسم
الاسم : هو ما دل على معنى في نفسه ولم يقترن بزمان مثل :رجل ،بيت ،فرس ،جبل شجرة
الفعل
الفعل هو ما دل معنى في نفسه واقترن بزمان :كقام ،ويقوم ، وقم .
الحرف
الحرف :هو ما دل على معنى في غيره ولم يقترن بزمان :كهل ،وقد ،ومن .
علامات الاسم :
للاسم خمس علامات : النداء ،والتنوين ، والجر ،والألف اللام ،والاسناد .
-مثال النداء :يا زيد
-مثال التنوين :بيت
-مثال الجر مررت بمحمد
-مثال الألف واللام :المسجد
-مثال الاسناد مجتهد
قال ابن مالك :
بالجر والتنوين والنداء وأل ..............ومسند للاسم تميز حصل

علامات الفعل :
للفعل خمس علامات :قد ، والسين ، وسوف ، وتاء التأنيث الساكنة ،وتاء الفاعل ،والدلالة على الأمر اذا كان مشتقا .
-أما (قد) فتدخل على الماضي والمضارع نحو :قد قام ،وقد يقوم .
وأما (السين ) و(سوف) فيختصان بالمضارع نحو :سيقوم ،وسوف يقوم .
-وأما (تاء التأنيث الساكنة ) و(تاء الفاعل ) فيختصان بالفعل الماضي نحو :قامت - وقمت ، ضربت -ضربت .
وأما الدلالة على الأمر اذا كان مشتقا فيختصان بفعل الأمر نحو :كل -واقرأ -وتعلم .
قال في ملحة الاعراب :
والفعل ما يدخل قـــد الســــــين ...................عليـــه مثـــــــــل بــــان أو يبــــــين
أو لحقتــــــه تـــــاء من يحدث ......................كقولهم في ليــــــس لست أنفـــــــث
أو كان أمرا ذا اشتقاق نحو قل........................ومثل ه ادخل وانبسط واشرب وكل
فائدته
-قد حرف تحقيق - والسين حرف تنفيس - وسوف حرف تسويف .
-تاء الفاعل تكون مضمومة أو مكسورة أو مفتوحة
فالمضمومة للمتكلم - والمفتوحة للمخاطب - والمكسورة للمخاطبة

علامات الحرف
الحرف ليس له علامة وعلامته عدم قبول العلامة :فكل كلمة لم تقبل علامات الاسم ولا الفعل فهي حرف
قال في ملحة الاعراب
والحرف ما ليس له علامة.............. فقس على قولي تكــــــن علامة
مثالــــــه حتى ولا وثمـــا ......................وهل وبل ولو ولم ولمـــــا
فائدته
حتى :حرف جر ويكون حرف عطف

لا :حرف نفي وتكون حرف نهي
بل :حرف اضراب
لما ولم :حرفا نفي وجزم
ثم :حرف عطف
هل :حرف استفهام
لو :حرف امتناع لامتناع

أقسام الاسم
ينقسم الاسم الى قسمين :نكرة ومعرفة
فالنكرة هي :كل اسم لم يوضع لمعين ،كرجل وكتاب ،ومسجد
وعلامته دخول (رب ) عليه نحو :رب رجل رأيته - ورب مسجد دخلته - ورب كتاب قرأت فيه
قال في ملحة الاعراب :
والاسم ضربان فضرب نكرة ............والاخر المعرفة الشتهرة
فكل مـــا رب عليــــه تدخـــــل............. فإنــــه منكــــر يـا رجــل
نحو غــــلام وكتاب وطبـــــق .............كقولهم رب غلام لي أبـــق

والمعرفة :هي كل اسم موضوع لمعين وتنقسم إلى ستة أقسام :
الأول :أسماء الأعلام :كأحمد وسعيد وزيد .
الثاني :المعرف بالألف واللام :كالرجل والغلام .ا
الثالث : أسماء الضمائر :كأنا -وأنت -وأنت -وأنتما - وأنتم - وأنتن .
الرابع أسماء الإشارة :كهذا -وهذه - وهذان -وهاتان -وهؤلاء .
الخامس :الأسماء الموصولة :كالذي -والتي -والذين - واللتين - والذين واللاتي - واللائي .
السادس :الأسماء المضافة إلى أحد المعارف السابقة :كغلام زيد - وصاحب الدار -وصاحب الذي أكرمته - وصاحب هذا

قال في ملحة الإعراب :
وما عدا ذلك فهو معرفة ...........لا يمتري فيه الصحيح المعرفة
مثالـه الدار وزيد وأنــــا............ وذا وتلك والـــذي وذو الغــــنى

الجملة
هي اللفظ المركب تركيب إسناد :كخرج عمرو -وسعيد جالس .
-ولا يشترط فيها حصول الفائدة
قال الإمام نور الدين السالمي:
جملتهم لفــــظ أتى مركبـــا ...........تركيب اسناد كإن زيد أبى
وهي من الكلام مطلق أعم ...........فخالفا لمـن ترافــا زعــــــم
فجملة الجزاء في التحقيق........... ليس كلاما لاكتسا التعليــــــق

أقسام الجملة :
تنقسم الجملة إلى قسمين :جملة اسمية وجملة فعلية .
فالجملة الاسمية :هي المتألفة من جزأين أصليين هما :المبتدأ والخبر.
مثل :العلم نافع - إن عليا مجتهد .
والجملة الفعلية :هي المتألفة من جزأين أصليين هما الفعل والفاعل :
مثل نجح المجتهد -ورسب الكسلان .
قال الإمام نور الدين السالمي :
اسمية إن بدأت باسم سوى ..........كان صريحا أو مؤولا حوى
وإن بفعل بــــدأت تعزلـــــه ............وإن يكـــن مـؤول اكيالـــــه

أنواع المفرد :
-المفرد في باب الإعراب :هو الاسم الذي ليس بمثنى ولا جمع :كزيد -ورجل -ومسجد .
-والمفرد في باب الخبر :هو الذي ليس بجملة ولا شبه جملة
-والمفرد في باب لا النافية لل*** وفي باب المنادى :هو الذي ليس بمضاف ولا شبيها بالمضاف .
-والمفرد في باب العلم :هو الذي ليس بمركب تركيب إسناد ولا تركيب إضافة ولا تركيب مزج .



الأفعال
الأفعال :ماضي -مضارع -أمر .
الماضي :وهو ما دل على حدث مضى وانقضى .
وعلامته - أن يقبل تاء التأنيث الساكنة مثل :صلت هند .
-أن يقبل تاء الفاعل مثل :صليت أنا .
المضارع :وهو ما دل على حدث يقبل الحال والاستقبال .
وعلامته :-أن يقبل السين وسوف ولم مثل :سيجاهد -سوف يجاهد -لم يجاهد .

-وهو أيضا ما كان أوله أحد الزوائد الأربع وهي :النون والهمزة والياء والتاء .
ويجمعها قولك نأيت )، وتسمى أحرف المضارعة .
الأمر :وهو ما دل على حدث في الاستقبال
وعلامته :أن يقبل ياء المؤنثة المخاطبة مثل تحجبي
قال في ملحة الإعراب :
وإن أردت قسمة الأفعال.................. لينجلى عنك صدى الإشكال
فهي ثلاث ما لهن رابع.................ماض وفعل الأمر والمضارع

الإعراب
الإعراب في اللغة :هو الإظهار والإبانة .
وفي الاصطلاح :هو تغير أواخر الكلم لاختلاف العوامل الداخلة عليها لفظا أو تقديرا .
ويكون الإعراب مقدرا في مواضع منها :
1-الاسم المنقوص .
2-الاسم المقصور .
3-المضاف الى ياء المتكلم .
4-الفعل المضارع المعتل الأخر .

أنواع الإعراب :
أنواع الإعراب : الرفع -النصب - الجر -الجزم .
فالأفعال من ذلك :الرفع والنصب والجزم ولا جر فيها .
وللأسماء من ذلك :الرفع والنصب والجر ولا جزم فيها .

قال في ملحة الإعراب :
وإن ترد أن تعرف الإعرابا .........لتقتفي في نطــقك الصوابــــــــا
فإنه با لرفــــــع ثم الجـــــر...........والنصب والجزم جميعا يجري
فالرفع والنصب بلا ممانع .........قد دخلا في الاسم والمضـــــارع
والجر يستأثر بالأسماء ............والجزم بـــــالفعل بــــلا امــتراء

جمع التكسير
جمع التكسير هو:لفظ دل على أكثر من اثنين أواثنتين مع تغير في بناء مفرده كمساجد ومدارس وأقلام وكتب ورسل ورجال .
حكمه :أن يرفع بالضمة وينصب بالفتحة ويجر بالكسرة .
فال في ملحة الإعراب :
فكل ما كســـر في الجــموع .........كالأسد والأبيات والربوع
فهو نظير الفرد في الإعراب .......فاسمع مقالي واتبع صوابي

جمع المؤنث السالم
جمع المؤنث السالم :هو لفظ دل على أكثر من اثنتين بزيادة ألف وتاء على مفرده كمسلمات وصالحات وفاطمات 
حكمه :أن يرفع بالضمة وينصب بالكسرة ويجر بالكسرة .
قال في ملحة الإعراب :
وكل جمع فيه تاء زائدة ..........فارفعه بالضم كرفع حامده
ونصبه وجره بالكسر ..........نحو كفيت المسلمات شــري
المثنى
المثنى هو :لفظ دل على اثنتين بزيادة ألف ونون على مفرده في حالة الرفع كالزيدان أو ياء ونون في حالتي النصب والجر كالزيدين .
حكمه :يرفع بالألف نيابة عن الضمة وينصب بالياء نيابة عن الفتحة ويجر بالياء نيابة عن الكسرة .
قال في ملحة الإعراب :
ورفع ما ثنيته بالألف .........كقولك الزيدان كانا مألفي
ونصبه وجـــره بالياء ..........بغير إشكـال ولا مـــراء
تقول زيد لابس بردين ........وخـالد منطــلق اليـــــدين
وتلحق النون بما قد ثني .......من المفاريد لجبر الوهـن

جمع المذكر السالم
جمع المذكر السالم هو:لفظ دل على أكثر من اثنين بزيادة واو ونون على مفرده في حالة .
الرفع كالزيدون أوياء ونون في حالة النصب والجر كالزيدين .
حكمه :
يرفع بالواو نيابة عن الضمة وينصب يالياء نيابة عن الفتحة ويجر بالياء نيابة عن الكسرة .

قال في ملحة الإعراب :
وكل جمع صح فيه واحدة ..........ثم أتى بعــد التنــــاهي زائــــدة
فرفعه بالواو والنون تبع ...........نحو شجاني الخاطبون في الجمع
ونصبه وجــره باليـــــاء ............عند جميـــع العـــــرب العربـــاء
تقول حي النازلين في منى ............وسل عن الزيدين هل كانوا هنا

الأسماء الستة
مما يعرب نيابة عن الحركات الإعرابية الأسماء السته وهي :
(أب -أخ - حم - فو - ذو - (بمعنى صاحب ) - وهن ) .
حكمها : أن ترفع بالواو نيابة عن الضمة وتنصب بالألف نيابة عن الفتحة وتجر بالياء نيابة عن الكسرة .
شروط إعراب هذه الأسماء بالحروف أربعة شروط هي :
1- أن تكون مضافة .
2- أن تكون مفردة .
3- أن تكون إضافتها إلى غير ياء المتكلم .
4- أن تكون مكبرة ويشترط في (فم ) زوال الميم منه وفي (ذو ) أن تكون بمعنى صاحب .

قال في ملحة الإعراب :
وستـــــة ترفعـــها بـــالــــواو ..........في قــول كـــل عـــالم وراوي
والنصب فيها يا أخي بالألف .........وجرها بالياء فاعرف واعترف
وهي أخوك وأبو عمـــرانــــا ........... وذو وفـوك وحمــو عثمانـــــا
ثم هنوك ســادس الأسمـــــاء ........... فاحفظ مقالي حفظ ذي الذكــــاء

الأفعال الخمسة
الأفعل الخمسة هي :
      كل فعل مضارع اتصل به ألف الاثنين :كتفعلان ويفعلان أو واو الجماعة كتفعلون ويفعلون أو ياء الخاطبة كتفعلين .
حكمها :أنها ترفع بثبوت النون وتنصب وتجزم بحذفها .
قال ابن مالك :
واجعل لنحو يفعلان النونــــا ......... رفعا كتدعين وتسـالونــا
وحذفها للجزم وللنصب سمة ........ كلم تكوني لترومي مظلمة

المنقوص
المنقوص هو :الاسم المعرب الذي آخره ياء لازمة قبلها كسر .كالقاضي -والداعي .
حكمه : أن يقدر فيه الإعراب في حالتي الرفع والجر ويظهر في حالة النصب .
فيرفع بالضمة المقدرة على الياء ويجر بالكسرة المقدرة على الياء وينصب بالفتحة الظاهرة في آخره .
قال في ملحة الإعراب :
والياء في القاضي وفي المستشري .........ساكنة في رفعها والجر
وتفتــــح اليــــاء إذا مـــا نصبـــــا .......... نحو لقيت القاضي الهذبا

المقصور
المقصور هو :الاسم الذي آخره ألف لازمة قبلها فتحة مثل موسى وعيسى والمستشفى .
حكمه :أن يقدر فيه الإعراب في حالة الرفع والنصب والجر .
فيرفع بالضمة المقدرة على الألف وينصب بالفتحة المقدرة على الألف ويجر بالكسرة المقدرة على الألف .

قال في ملحة الإعراب :
وليس للإعراب فيما قد قصر ....... من الأســــامي أثــر إذا ذكـر
مثاله يحي وموسى والعصا ......... أو كحيا أو كرحى أو كحصى
فـــهذه آخرهــــا لا يختلــــف ........على تصاريف الكلام المؤتلف

المضاف إلى ياء المتكلم
المضاف إلى ياء المتكلم مثل غلامي -كتابي - أخي .
حكمه :أن يقدر فيه الإعراب في حالات الرفع والنصب والجر .
فيرفع بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم وينصب بالفتحة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم ويجر بالكسرة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة للياء وهي الكسرة .

الفعل المضارع المعتل الآخر
الفعل المضارع المعتل الآخر هو :
      كل فعل مضارع آخره ألف أو واو أو ياء :كيرضى ويسعى ويقضي ويرمي ويدعو ويسمو .
حكمه :يرفع بالضمة المقدرة على الألف والواو والياء .
ينصب بالفتحة المقدرة على الألف والظاهرة في الواو والياء ويجزم بحذف الألف والواو والياء

قال ابن مالك :
وأي فعل آخـــر منه ألـــف ......... أو واو أو ياء فمعتلا عرف
فالألف انو فيه غير الجزم ........ وأبدا نصب ما كيدعو يرمــي

والرفع فيهما انو واحذف جازما ....... ثلاثهن تقص حكما لازما



خطوات الإعراب مختصرة :

أولاً : يجب عليك كما قلت لك سابقاً تحديد نوع الكلمة أهي :





ثانياً : يجب عليك تحديد نوع الكلمة من حيث الإعراب والبناء في الأسماء والأفعال والحروف ،
 وإليك الرسم التوضيحي الآتي لمعرفة ذلك


ثالثًا يجب عليك معرفة علامات الإعراب والبناء ، وإليك في هذه المرحلة علامات الإعراب
 ( الأصلية والفرعية ) وعلامات البناء :
أ ) علامات الإعراب في الأسماء تنقسم إلى قسمين :
1. علامات إعراب أصلية وهي : التي تُعرب بالحركات سواء أكانت ظاهرة أم
مقدرة ، فعلامة الرفع ( الضمة ) وعلامة النصب ( الفتحة ) وعلامة الجر
(لكسرة ) . والأسماء التي تعرب بالحركات الأصلية هي : الاسم المفرد ،جمع
التكسير ، جمع المؤنث السالم ، الاسم الممنوع من الصرف ) .


2 . علامات إعراب فرعية وهي : التي تُعرب بالحروف وهي ( الألف ، والواو ، والياء ) والأسماء التي تعرب
بالحروف هي ( المثنى ، وجمع المذكر السالم ، والأسماء الخمسة ) .



ب ) علامات الإعراب في الأفعال : ليس هناك إلا فعلاً واحداً معرباً وهو :

نماذج للاعراب




أتمنى أن أن تستفيدوا من هذه المعلومات





وإنَّ   أبا عمرو   ليأتمُّ   المعلمون به   كمشكاةٍ   أضاءَ   نُورُها  المصباحا

وإنَّ أبا عمرو ليأتمُّ المعلمون به   كمشكاةٍ أضاءَ نُورُها المصباحَا

ليست هناك تعليقات: