| 0 التعليقات ]

فيديو عن فئات التربية الخاصة وكيفية التعامل مع

 التوحد والحركة الزائدة والقماءة والعناد واللغة والكتابة

معد ومقدم البرنامج الإعلامي د. سعيد الشيخ
لقاء على قناة الحقيقة الدولية  1/ 8 / 2015
مع المدرب الخبير التعليمي إبراهيم رشيد المستشار في المرحلة الأساسية
خبرة علمية عملية تطبيقية لمدة تزيد عن ثلاثين سنة ونيف
 مع كل الشكر والتقدير لقناة الحقيقة الدولية

على جهودها الرائعة في خدمة هذه الفئة من البشر من ذوي الاحتياجات الخاصة
يمكنكم الضغط على الفيديو والفائدة بإذن الله



نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية

لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق
  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط
Ibrahim Rasheed
Expert education

al consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada 
المفكر التربوي إبراهيم رشيد :-     اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية 
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم  Ibrahim Rashid ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية





فئات التربية الخاصة

تشمل فئات التربية الخاصة ما يلي:
1)         الإعاقة العقلية : Mental Impairment
2) الإعاقة البصرية: Visual Impairment
3) الإعاقة السمعية: Hearing Impairment
4) الإعاقة الانفعالية: Emotional Impairment
5) اضطرابات النطق او اللغة " اضطرابات التواصل: Communication Disorders
6) الإعاقات الحركية والجسمية والصحية " الإعاقة الحركية المستديمة: Motor Impairment
7) التوحد: Autism
8) صعوبات التعلم  Learning Disabilities  (هم من ذوي الحاجات الخاصة ولكن ليسوا من المعاقين )
9)  الموهبة والتفوق: Giftedness and Talents


قصور الانتباه فرط الحركة: ADHD
10 -  الإعاقة الحسية المزدوجة: Deaf Blindess
11 - الإعاقة الصحية
12 - الإعاقة الاجتماعية
13 - متعدد الإعاقة




لمحة بسيطة عن فئات التربية الخاصة

تشمل فئات التربية الخاصة ما يلي:



1) الإعاقة العقلية

يشير إلى أداء عقلي أقل من المتوسط بدرجه دالة ويصاحبه قصور في السلوك التكيفي .

2) الإعاقة البصرية  (بما في ذلك كف البصر)


        هي تلك الاضطرابات البصرية التي تؤثر على إنجاز الطفل التعليمي حتى مع استخدام وسائل التصحيح البصري ويشمل هذا المصطلح كف البصر سواء كلي أو جزئي.

3) الإعاقة السمعية  (الصمم-الضعف السمعي)

      يقصد "بالصمم" ضعف سمعي بدرجه شديدة يؤدي هذا الضعف إلى عدم حصول الطالب الأصم على المعلومات اللغوية من خلال السمع سواء باستخدام معينات سمعيه أو بدونها مما يأثر على انجاز الطالب التعليمي.

يقصد به الضعف في القدرة على السمع سواء كان دائما أو متقلبا إلا انه يؤثر على أداء الطالب التعليمي.

4) الإعاقة الانفعاليةالاضطراب الانفعالي الشديد "



      حاله تتضمن واحدة أو أكثر من الخصائص التالية لمدة طويلة ولدرجه تؤثر على انجاز الطالب التعليمي.
_ عدم القدرة على التعلم والتي لا ترجع إلى انخفاض مستوى الذكاء أو عوامل صحية حسية.
_ عدم القدرة على إقامة علاقات شخصية مع زملائهم ومعلميه.
_إظهار نوع من أنواع السلوك الغير مناسب.
_مزاج عام يتسم أما بالسعادة أو الحزن.

_الاستعداد لأصابه ببعض الأمراض العضوية .

5) اضطرابات النطق او اللغة




      عبارة عن اضطراب في التواصل مثل اللجلجة أو اضطرابات النطق أو اضطرابات اللغة أو اضطرابات الصوت التي تؤثر على الأداء التعليمي.

6) الإعاقات الحركية والجسمية والصحية

أن يكون لدى الفرد قدرة حيوية محددة أو ضعف بدني بسبب ما يعانيه من مشاكل صحية حادة أو مزمنة مثل ( أمراض القلب، التهاب الكلى، الربو، الصرع).
الإعاقة البدنية
        هي تلك الإعاقة البدنية الشديدة التي تؤثر بشكل كبير على أداء الطفل التعليمي ويشمل الاعاقات التي حدثت بسبب شذوذ خلقي كالقدم المشوهة أو فقد بعض أجزاء لجسم أو الاعاقات التي حدثت بسبب الأمراض مثل الشلل الأطفال أو الاعاقات التي حدثت نتيجة أسباب أخرى مثل الشلل الدماغي ، وبتر الأعضاء وغيرها .

7) التوحد
         هو إعاقة نمائية أي في ( النمو ) معقدة تظهر عادة خلال السنوات الثلاث الأولى من حياة الطفل ويؤثر على ثلاث من المهارات لدى الطفل وهي

       عدم القدرة على التفاعل الاجتماعي ’ عدم القدرة على التواصل اللغوي ’ انعدام اللعب الابتكاري أو التخيلي بمعنى ( أنه لا يكون لدى الطفل التوحدي ابتكار أو تخيل أي يغلب على لعبه الرتابة مثلا الطفل العادي لو قدمت له لعبة تركيب مكعبات مثلا سيقوم ببناء أشكال عديدة
 أما طفل التوحد سيقوم بصفها على نفس الرتم بلا إبداع)

8) صعوبات التعلم 
              (هم من ذوي الحاجات الخاصة ولكن ليسوا من المعاقين )
      قصور في واحدة أو أكثر من العمليات النفسية التي تدخل في فهم واستخدام اللغة المنطوق أو المكتوبة وأيضا قصور في عدم القدرة على الاستماع أو التفكير أو الكلام أو أداء
العمليات النفسية ويظهر صداه في  القراءة أو الكتابة.

صعوبات التعلم
   ان ميدان الصعوبات الخاصة في تعليم الأطفال يتألف من حالات متنوعة واسعة فمن المهم توضيح أنواع المشكلات التي يظهرها   ذوي الصعوبات الخاصة بالتعلم ولقد

والمشكلة تكمن في الصعوبات النمائية
  وليس كل شخص
          مختص تربية خاصة أو صعوبات تعلم أكاديمية
عنده القدرة على التعامل مع فئة الطلبة ذوي الصعوبات النمائية
لأن صعوبات التعلم النمائية تخصص قائم بحد ذاته
 وهو أساس الصعوبات الأكاديمية
ولكن مع التدريب والتأهيل يمكن التعامل معهم


والأسلوب الأفضل  والأمثل والحقيقي 
للتعامل مع صعوبات التعلم النمائية لدي الاطفال
نابع من خبرتي الشخصية العملية العلمية التطبيقية لمدة تزيد عن ثلاثين سنة ونيف
      للتعامل مع فئة الطلبة ذوي الصعوبات النمائية


ضمن

             البعد الثلاثي المبرمج ثم الموحسب

الأسلوب الأمثل لمواجهة صعوبات التعليم لدى الأطفال .

    إن إدراك الوالدين للصعوبات أو المشكلات التي تواجه الطفل منذ ولادته من الأهمية .
حيث يمكن علاجها والتقليل من الآثار السلبية الناتجة عنها

        لذلك علي الأسرة أتباع بعض النقاط الآتية :

 1 - القراءة المستمرة عن صعوبات التعلم والتعرف على أسس التدريب والتعامل معه
 2 - لاحظ طفلك بطريقة ذاكية وغير مباشرة
 3 - لا تعطي الطفل العديد من الأعمال في وقت واحد .
                 واعطه وقتًا  كافيًا لإنهاء العمل ولا نتوقع منه الكمال .
 4 - علم طفلك من خلال نقاط القوة لدية .
 5 - وضح له طريقة القيام بالعمل بأن تقوم به أمامه
         واشرح له ما تريده منه وكرر العمل عدة مرات قبل أن تطلب منه القيام به
 6 - احترم ونشط ذكاء طفلك الطبيعي
 7 - ضع قوانين وأنظمة في البيت بأن كل شيء يجب أن يرد إلى مكانه بعد استخدامه وعلى جميع أفراد الأسرة إتباع تلك القوانين حيث إن الطفل يتعلم من القدوة
 8 - تذكر أن حدوث الأخطاء لا تعني الفشل
 9 - تنبه لعمر الطفل عندما تطلب منه مهمة معينة حتى تكون مناسبة لقدراته
 10 - اعترف بأن هناك أشياء سيكون من العسير على ابنك عملها
 11 - استخدام أسلوب العقاب والثواب
 12 - شجع طفلك لكي يطور مواهبه الخاصة .
 13 - استخدام المعززات المفضلة لدي الطفل
 14 - لا تقارن الطفل بإخوانه أو أصدقائه خاصة أمامهم . 



وصعوبات التعلم لدي الأطفال من الأهمية اكتشافها والعمل علي علاجها
     فيقول د‏.‏ بطرس حافظ بطرس مدرس رياض الأطفال بجامعة القاهرة‏:‏
        إن مجال صعوبات التعلم من المجالات الحديثة نسبيا في ميدان التربية الخاصة‏,‏
حيث يتعرض الاطفال لأنواع مختلفة من الصعوبات تقف عقبة في طريق تقدمهم العملي مؤدية الي الفشل التعليمي أو التسرب من المدرسة في المراحل التعليمية المختلفة اذا لم يتم مواجهتها والتغلب عليها‏..‏
والاطفال ذوو صعوبات التعلم أصبح لهم برامج تربوية خاصة بهم تساعدهم علي مواجهة مشكلاتهم التعليمية والتي تختلف في طبيعتها عن مشكلات غيرهم من الأطفال‏.‏

وقد حددت الدراسة التي قام بها د‏.‏ بطرس حافظ
مظاهر صعوبات التعلم لطفل ما قبل المدرسة في عدة نقاط‏:‏
   من حيث الادراك الحسي‏:‏
      فإنه مثلا قد لا يستطيع التمييز بين أصوات الكلمات
مثل‏[‏ اشجار ــ اشجان‏,‏ سيف ــ صيف‏]‏ ولا يركز أثناء القراءة‏.‏

‏*‏ مشكلة اكمال الصور والاشكال الناقصة والعاب الفك والتركيب‏.‏
‏*‏ قد لا يستطيع تصنيف الاشكال وفقا للون أو الحجم أو الشكل أو الملمس‏.‏
‏*‏ قد لا يستطيع التركيز علي ما يقال له أثناء تشغيل المذياع أو التليفزيون وقد يكون غير قادر علي التركيز علي ما يقوله المعلم بالفصل‏.‏

   من حيث القدرة علي التذكر‏:‏
 يأخذ فترة أطول من غيره في حفظ المعلومات وتعلمها كحفظ الالوان وأيام الاسبوع‏:‏
‏*‏ لا يستطيع تقديم معلومات عن نفسه أو أسرته‏.‏
‏*‏ قد ينسي ادواته وكتبه أو ينسي أن يكمل واجباته
‏*‏ قد يقرأ قصة ومع نهايتها يكون قد نسي ما قرأه في البداية‏.‏

   من حيث التنظيم‏:‏ تظهر غرفة نومه في فوضي
‏*‏ عندما يعطي تعليمات معينة لا يعرف من أين وكيف يبدأ‏.‏
‏*‏ وقد يصعب عليه تعلم وفهم اليمين واليسار‏,‏ فوق وتحت وقبل وبعد‏,‏ الأول والآخر‏,‏ الأمس واليوم‏.‏
‏*‏ عدم ادراكه مدي مساحة المنضدة وحدودها فيضع الاشياء علي الطرف مما يسبب وقوعها كذلك اصطدامه بالأشياء واثناء الحركة‏.‏ وقد يكون اكثر حركة أو أقل حركة من غيره من الأطفال أما من حيث اللغة فقد يكون بطيئا في تعلم الكلام أو النطق بطريقة غير صحيحة‏[‏ ابدال حروف الكلمة‏]‏
‏*‏ وقد يكون متقلب المزاج ورد فعله عنيفا غير متوافق مع الموقف فمثلا يصيح بشكل مفاجئ وعنيف عندما يصاب بالإحباط‏.‏
‏*‏ قد يقوم بكتابة واجباته بسرعة ولكن بشكل غير صحيح أو يكتبها ببطء بدون إكمالها‏.‏

بالنسبة لحل المشكلات‏:‏

قد يصعب عليه تعلم المراحل المتتابعة التي يحتاجها لحل المشكلات الرياضية مثل الضرب والقسمة الطويلة والمعادلات الجبرية وقد لا يجد طرقا مختلفة لحل المشكلة فلا يجد غير طريقة واحدة لحلها‏.‏
‏*‏ وقد يصعب عليه النقل من السبورة أو من الكتاب فيحذف الكلمات أو الحروف‏.‏
‏*‏ قد يتميز خطه بالرداءة وقد يقوم بعمل أخطاء إملائية بسيطة لا تتناسب مع مرحلته العمرية‏.‏

من حيث القدرة علي التذكر‏:‏
‏*‏ تأكد من أن أجهزة السمع لدي طفلك تعمل بشكل جيد
‏*‏ أعطه بعض الرسائل الشفهية ليوصلها لغيره كتدريب لذاكرته ثم زودها تدريجيا‏.‏
‏*‏ دع الطفل يلعب ألعابا تحتاج الي تركيز وبها عدد قليل من النماذج ثم زود عدد النماذج تدريجيا‏.‏
‏*‏ أعط الطفل مجموعة من الكلمات‏[‏ كأشياء‏,‏ أماكن‏,‏ اشخاص‏.‏
‏*‏ دعه يذكر لك كلمات تحمل نفس المعني

‏*‏ في نهاية اليوم أو نهاية رحلة أو بعد قراءة قصة دع الطفل يذكر ما مر به من أحداث‏.‏
‏*‏ تأكد أنه ينظر الي مصدر المعلومة المعطاة ويكون قريبا منها أثناء إعطاء التوجيهات
‏[‏ كالنظر الي عينيه وقت اعطائه المعلومة‏]‏
‏*‏ تكلم بصوت واضح ومرتفع بشكل كاف يمكنه من سماعك بوضوح ولا تسرع في الحديث‏.‏

‏*‏ علم الطفل مهارات الاستماع الجيد والانتباه‏,‏
     كأن تقول له‏ :-
    (‏ اوقف ما يشغلك‏,‏ انظر الي الشخص الذي يحدثك‏,‏ حاول أن تدون بعض الملاحظات‏,‏
 اسأل عن أي شيء لا تفهمه‏)‏
‏*‏ استخدم مصطلحات الاتجاهات بشكل دائم في الحديث مع الطفل امثال فوق‏,‏ تحت‏,‏ ادخل في الصندوق‏.‏

من حيث الادراك البصري‏:
       تحقق من قوة إبصار الطفل بشكل مستمر بعرضه علي طبيب عيون لقياس قدرته البصرية‏.‏
‏*‏ دعه يميز بين احجام الاشياء وأشكالها والوانها مثال الباب مستطيل والساعة مستديرة

القدرة علي القراءة‏:‏
      التأكد من أن ما يقرؤه الطفل مناسبا لعمره وامكانياته وقدراته واذا لم يحدث يجب مناقشة معلمه لتعديل المطلوب قراءته‏,‏ أطلب من المعلم أن يخبرك بالأعمال التي يجب أن يقوم بها في المواد المختلفة مثل العلوم والتاريخ و الجغرافيا قبل إعطائه اياها في الفصل حتى يتسنى لك مراجعتها معه‏.‏

الممارسات الاجتماعية‏:‏
       قد لا يستطيع تقويم نفسه علي حقيقتها فيظن انه قد أجاب بشكل جيد في الامتحان ويصاب بعد ذلك بخيبة أمل‏..‏ وهناك صفات مشتركة بين هؤلاء الأطفال فقد يكون تحصيله ومستواه في بعض المواد جيدا ويكون البعض الآخر ضعيفا‏..‏ وقد يكون قادرا علي التعلم من خلال طريقة واحدة مثلا باستخدام الطريقة المرئية وليست السمعية وقد يتذكر ما قرأه وليس ما سمعه.


ويضيف د‏.‏ بطرس حافظ بطرس ــ مدرس رياض الأطفال أن صعوبات التعلم
    
             معلم الطفل عليه أن يعرف نقاط الضعف والقوة لديه من أجل اعداد برنامج تعلمي خاص به
    إلى  جانب ذلك علي الوالدين التعرف علي القدرات والصعوبات التعليمية لدي طفلهما ليعرفا أنواع الأنشطة التي تقوي لديه جوانب الضعف وتدعم القوة وبالتالي تعزز نمو الطفل وتقلل من الضغط وحالات الفشل التي قد يقع فيها‏.‏

‏‏ دور الوالدين تجاه طفلهما ذي صعوبات التعلم‏:‏

‏*‏ القراءة المستمرة عن صعوبات التعلم والتعرف علي أسس التدريب والتعامل المتبعة للوقوف علي الاسلوب الامثل لفهم المشكلة‏.‏
‏*‏ التعرف علي نقاط القوة والضعف لدي الطفل بالتشخيص من خلال الاختصاصيين  أو معلم صعوبات التعلم ولا يخجلان من أن يسألا عن أي مصطلحات أو أسماء لا يعرفانها‏.‏

‏*‏ إيجاد علاقة قوية بينهما وبين معلم الطفل أو أي اختصاصي له علاقة به‏.‏
‏*‏ الاتصال الدائم بالمدرسة لمعرفة مستوي الطفل ويقول د‏.‏ بطرس حافظ‏:‏إن الوالدين لهما تأثير مهم علي تقدم الطفل من خلال القدرة والتنظيم مثلا‏:‏
‏*‏ لا تعط الطفل العديد من الأعمال في وقت واحد واعطه وقتا كافيا لإنهاء العمل ولا تتوقع منه الكمال

‏*‏ وضح له طريقة القيام بالعمل بأن تقوم به أمامه واشرح له ما تريد منه وكرر العمل عدة مرات قبل أن تطلب منه القيام به‏.‏
‏*‏ ضع قوانين وأنظمة في البيت بأن كل شيء يجب أن يرد الي مكانه بعد استخدامه وعلي جميع أفراد الاسرة اتباع تلك القوانين حيث إن الطفل يتعلم من القدوة
‏*‏ تنبه لعمر الطفل عندما تطلب منه مهمة معينة حتي تكون مناسبة لقدراته‏.‏

‏*‏ احرم طفلك من الاشياء التي لم يعدها الي مكانها مدة معينة
اذا لم يلتزم بإعادتها أو لا تشتر له شيئا جديدا أو دعه يدفع قيمة ما أضاعه‏.‏

‏*‏ كافئه اذا أعاد ما استخدمه واذا انتهي من العمل المطلوب منه

‏*‏ لا تقارن الطفل بإخوانه أو أصدقائه خاصة أمامهم
‏*‏ دعه يقرأ بصوت مرتفع كل يوم لتصحح له أخطاءه وأخيرا يضيف د‏.‏ بطرس حافظ بطرس أن الدراسات والابحاث المختلفة قد أوضحت أن العديد من ذوي صعوبات التعلم الذين حصلوا علي تعليم اكاديمي فقط خلال حياتهم المدرسية وتخرجوا في المرحلة الثانوية لن يكونوا مؤهلين بشكل كاف لدخول الجامعة ولا دخول المدارس التأهيلية المختلفة أو التفاعل مع الحياة العملية‏,‏ ولهذا يجب التخطيط مسبقا لعملية الانتقال التي سوف يتعرض لها ذوو صعوبات التعلم عند الخروج من الحياة المدرسية الي العالم الخارجي


الخيارات المتعددة لتوجيه الطالب واتخاذ القرار الذي يساعد علي إلحاقه بالجامعة أو حصوله علي عمل وانخراطه في الحياة العملية أو توجيه نحو التعليم المهني‏,‏ وعند اتخاذ مثل هذا القرار يجب أن يوضع في الاعتبار ميول الطالب ليكون مشاركا في قرار كهذا‏.‏


   أكد بعض المهنيين بان مشكلات القراءة واللغة
         تعتبر جوهر صعوبات التعلم في حين ذهب بعض المهنيين إلى أن الصعوبة في الانتباه تعتبر الأساس الذي يجب ان يؤخذ بعين الاعتبار وقد أشار قسم آخر إلي ان الاضطرابات النفسية الأخرى مثل مشكلات الذاكرة و أدراك الشكل والخلفية او مشكلات الإدراك البصرية او السمعية هي الأساس أيضا .
    ويشير كيرك وجيلفر 1983 إلى أن
         صعوبات التعلم النمائية الذاتية تعد أحد العوامل التي تفسر انخفاض التحصيل الدراسي حيث يتضمن اضطرابات فى فاعلية الذاكرة والإدراك والانتباه والتفكير واللغة تلك الاضطرابات تؤدى إلى صعوبات تعوق التقدم الأكاديمي نتيجة لعملية نفسية او عصبية داخلية او مجموعة من الاضطرابات التي تظهر فى شكل صعوبات واضحة فى اكتساب مهارات القراءة والكتابة والحساب والتهجي.

ومن ثم يظهر نوعان أساسيان لصعوبة التعلم
الأول يتضمن صعوبة الذاكرة والانتباه والتفكير والإدراك واللغة ويطلق عليه صعوبة التعلم النمائية
ويتضمن الثاني صعوبات القراءة والكتابة والحساب والتهجي ويطلق عليها صعوبات التعلم الأكاديمي .
أ‌-      صعوبات التعلم النمائية
   تشمل صعوبات التعلم النمائية على مهارة الانتباه والذاكرة والإدراك تلك المهارات التي يحتاجها الطفل بهدف التحصيل في الموضوعات الأكاديمية فحتى يتعلم الطفل كتابة اسمه لابد ان يطور كثيرا من المهارات الضرورية في الإدراك و التناسق الحركي وتناسق حركة العين واليد والتسلسل والذاكرة وغيرها وحتى يتعلم الطفل الكتابة أيضا فلابد ان يطور تميزا بصريا وسمعيا مناسبا وذاكرة سمعية وبصرية ولغة مناسبة وغيرها من العمليات ولحسن الحظ فأن هذه الوظائف تتطور لدرجة كافية لدى معظم الأطفال لتمكينهم من تعلم الموضوعات الأكاديمية فحين تضطرب هذه الوظائف بدرجة كبيرة وواضحة ويعجز الطفل عن تعويضها من خلال وظائف أخرى عندئذ تكون لديه صعوبة في تعلم الكتابة او التهجئة او أجراء العمليات الحسابية  .

ب- صعوبات التعلم الأكاديمية
ان صعوبات التعلم الأكاديمية هي المشكلات التي تظهر أصلا من قبل أطفال المدارس ويشتمل مصطلح صعوبات التعلم الأكاديمية على:-
1-الصعوبات الخاصة بالقراءة
 2- الصعوبات الخاصة بالكتابة
3-الصعوبات الخاصة بالتهجئة والتعبير الكتابي
4-الصعوبات الخاصة بالحساب.
فحين يظهر الطفل قدرة كامنة على التعلم ويفشل في ذلك بعد تقديم التعليم المدرسي الملائم له عندئذ يؤخذ في الاعتبار أن لدى الطفل صعوبة خاصة في تعلم القراءة والكتابة والتهجئة والتعبير الكتابي او أجراء العمليات الحسابية.
خصائص الأطفال ذوى صعوبات التعلم
تتعدد الخصائص التي تميز ذوى صعوبات التعلم بالمقارنة بالعاديين
ويمكن تصنيف هذه الخصائص فيما يلي :-
1 ـ خصائص التحصيل الأكاديمي
 2ـ خصائص الإدراك البصري و السمعي
3 ـ خصائص الأداء الوظيفي الحركي
 4ـ خصائص التفكير والذاكرة .

مـا هي الصـعوبة التعلمية ؟

ي     ــمكن القول بـأن مصــطلح الصعوبات التعــلمية قد رأى النور وظــهر إلى حــيز الوجود نتيــجة التشخــيص وتقديم الخــدمة إلى عــدد من الطلاب كــانوا يــفشلون باستمرار في عملهم الــمدرسي ،
        ولكنهم في الوقــت نفسه لا يصنفون ضمن فئات الطلاب غير العاديين ، فلا هم بالبكم ولا هم بالصم ولا هم مصابون بالعمى .
لذلك أسهمت عدة ميادين وعلوم في تعريف الصعوبة التعلمية كعلوم الطب واللغة وعلم النفس والتربية ،
                    مما جعل هــناك تعاريفاً مختلفة لصـعوبات التعلم ، اخترنا منها تعريفا ً
للمركز الوطني الأردني لصعوبات التعلم :
      يقصد بصعوبات التعلم
          ( مجموعة متغايرة من الاضطرابات النابـــعة من داخــل الفرد التي يفترض أنــها تــعود إلى خــلل وظــيفي طــفــيف في الجهاز العصـــبي المركــزي ،
        تتجلى على شكل صــعوبات ذات دلالة في اكتساب وتوظيف المـهارات اللفظية وغير اللفظية والفكرية التي تظهر في حياة الفرد ) .

أسباب الصعوبات التعلمية

مالذي يسبب إعاقة التعلم لطفلي ؟
هذا سؤال شائع يوجه للمربين والأطباء وعلماء الــنفس وأصحـاب المهـن الذين يعملون مع الأطفال ذوي الصعوبة التعلمية ، وهــذا ســـؤال طبعــا يصعب على المرء مواجهته .
سنتطرق إن شاء الله إلى
العوامل المسببة أو المصاحبة لصعوبات التعــلم والتي أكتشفت نتيجة التقدم التقني والعلمي :
1-العوامل الفيزيولوجية :

أ- العامل الجيني :

هناك عدة شواهــد تدل عـلى أن الاعـتلال في الجينات يسبب صـعوبة التعلم وخاصـة ما يسمى بالديسلكسيا ( صعوبة القراءة الشديدة) وثبت ذلك من خلال الدراسات الجينية التي أجريت على الأطفال وأسرهـــم فإذا كان لدى أحد الوالدين صعوبة تعلمية في القراءة ، فحدوثها عند أطفالهم يزداد بوضوح .

ب - عوامل ما قبل وأثناء وبعد الولادة :

الأطفال الذين لديهم صعوبات تعلمية ربمـا يكونوا نتاجا معقـدا ( تسمم الدم، النزف،الخداج ) فقد ارتبط انخفاض الوزن عند الولادة بمشاكل التعلم والتطور ، وكذلك عدم تطابق زمرة دم الأم وزمرة دم الطفل (العامل الرايزيسي) اختلاف في عمل الغـدد الصماء عند الأم مثل ( قصورالغدة الدرقية ، السكري ) ، وكذلك التعرض للأشعة ، وعمـر الأم عند الولادة، الجاهزية والكفاءة لـلولادة ،الأدويـة التي تتــناولها الأم ،الحصـبة الألمانية ، نقص الأوكسجين ، تدخين الأم للسجائر ، الحـوادث التي تتــعرض لهـا الأم كذلك صحة الأم وغذائها ونمط حياتها قد تكون أسبابا للصعوبات التعلمية .
هناك دراسة أجريت على 55908 نساء وأطفالهن ، أظهرت هذه الدراسة وجود مشاكل عصبية في أطفال الأمهات ممن كـــان أعمارهن 30 سنة وأكثر أو كن
عزباءات ، أو منفصلات عن أزواجهن ، أو أقل تعليما ، أو مصابات بحالات كالربو والسكري ، والتخلف العقلي ، والأمراض العصبية ، أو اكتنفهن مشاكل الحمــل مثل (المجيء بالمقعدة والمشيمة المنزاحة ).
كذلك هناك دراسة أخرى أجريت على 48 ولدا لديهم عيوب شـديدة في القراءة كان أعمار والديهم فوق 30 عاما عندما ولدوا .

كذلك تنشأ لدى أطفال الأمهات اللواتي يشربن كثيرا من الخمر خلال فترة الحمل وتسمى ( متلازمة الجين الكحولية ) وهي نــقص في النـــمو قـــبل الولادة وبعدها ، وتشوه في ملامح الوجه ، واختـــلال في وظيفة الجهــاز العصبي ، والنتيجة يمكن أن تكون صعوبات تعلمية .

عوامل ما بعد الولادة :

أ - ضربات الرأس / أذى الرأس يؤدي إلى أذى الدماغ .
ب- التسمم بالرصاص / يسبب اختلالا بالنمو .

هناك دراسة أجريت على 425 طفلا في شيكاغو عولجوامن التسمم بالرصاص كان لدى منهم :

39 % منهم نوع من التأذي العصبي .
54 % نوبات متكررة .
38 % متخلفين عقليا .
18% مصابين بالشلل الدماغي .

وقد أظهر هؤلاء الطلاب تحسن في الأداء المدرسي وتركيزهم وثباتهم العاطفي ، بعد علاجهم بحامض الأسكوربيك والزنك والمعادن الأخرى وفيتامين ب .

ج - خلل وظيفي طفيف في الدماغ :

نتيجــة التخطيط الكهربائي للدماغ لأطفال مصابين بصعوبات التعلم وغيره وغيرهم غير مصابين ، أثبت التخطيط وجـــود اختلالات في تخطــــيط الدمـــاغ الكهربائي على جميع المستويات ، وهــذه الاختلالات تـؤثر علــى منطـقة القراءة في المخ ، وكذلك التأثير على وظائـف اللغةالتي يقـوم بها الجـانب الأيسرمن المخ لا تؤدي وظائفها بشكـل سوي عند الأطفال ذوي الصعوبات التعلمية .

هـ النضــج :

عدم اكتمال النضج عند بعض الأطفال الذين لديهم صـعوبات القراءة مرتـبطا بتأخر في نضج عناصر الجهاز العصبي ، وقــد تكون مثـل هذه المشاكـل ناجمـــة عن مضاعفات خلال فترة الحمل أو رضة أو سوء تغذية ، لكــن يتوقع للأطفــــال المصابين أن يتغلبوا على هذه المصاعب بمرور الزمن ، وبالتعزيز الملائم .

و - سوء التغذية :


يشكـل نقص الغذاء سببــا في صعوبات التعلم وســــوء التغذية يؤثــر تأثيرا ً مباشرا ً وغير مباشـرعلى نمو الجهـاز العصبي المركزي ، وعلى نضـج الدماغ فيمكن أن يكون هنـاك تشوها ً في النسبة بين وزن الدماغ ووزن الجسم .


·الأعراض المبكرة قبل دخول المدرسة

1- الإخفاق في الجلوس حتى الشهر التاسع .

2- الإخفاق في المشي دون الإمساك إذا تراوح عمره بين 18-24 شهرا

3- الإخفاق في النطق بكلمات مفردة لغاية السنة الثالثة

4- النظرات الباردة الخالية من التعبيرات نحو عيون الأخرين .

5- فقدان التعرف على الأصوات أو الوجوه المألوفة .

6- تكون مشيته متعثره وسقوطه كثيرا .

7- لعاب سائل لفترة طويلة .

8- فقدان الضحك .
9- عدم الاستمتاع بالألعاب التي تثير المتعة لدى الأطفال .

·مميزات الأطفال ذوي صعوبات التعلم

        لا توجد مجموعة من المميزات تتوافر في جميع الأطفال ذوي الصعوبات التعلمية
 فالصعوبة توجد في مجال ولا تظهر في مجال آخر ، فبعضهم تظهر عليه أنمــاط من الصعوبة
تتمحور حول المجال المعرفي :
        كالقراءة والحساب ، أو التفكير .
 وبعضهم تتمحور صعوباتهم في المجال الاجتماعي
        من خــلال العلاقات مـع الآخرين ، ومفهوم الذات ، أو السـلوكات غير المناســـبة ،
وفريق ثالث ، تتمحور صعوبتهم في المجال اللغوي ،
      فتراهم يعانــون من ضعف في التعبير عن ذواتــهم شفويا ً أو كتابيا ً .

مجموعة المميزات التي ينفرد بها الأطفال ذوي الصعوبة التعلمية

·الفشل المدرسي في مادة دراسية أو أكثــــر .
·ضعف في الحركات الكبيرة والصغيرة .
·اضطراب في الذاكرة القصيرة المدى والبعيدة .
·الاندفاعيـــة .
·ضعف التآزر العام .
·النشاط الزائــد .
·ضعف التعبير اللغوي .
·اضطراب في الانتباه .
·عدم الاستقرار الانفعالي


·الفئات العمرية التي تشملها

مستوى الطفولة المبكرة

كثيرا ً ما تبدأ صعوبات التعلم بالظهور في سنوات ما قبل المدرسة ، ويتم التعرف عليها من خلال العيوب الخاصة التي تظهر في تطور اللغة والكلام ، وفي القـدرة على التفكير ، وكون التعليم الأكاديمي لا يبدأ إلا في الصف الأول الابتدائي ، فـإن التشخيص في عمر الطفولة لا يكون إلا على سبيل التنبؤ ، فهناك تطور سريع في النمو ، لذلك يطلب من المربين عدم التسرع إلى تصــنيف الطــفل على أساس أنـه صعوبة تعــلمية ، ويكتشــف الطــفل من ملاحظة السلوك والتفاعـــل مع الآخرين والراشدين ، وتطور اللغة ، وكذلك قـصر فترة الانتباه ، والنــــشاط الــمفرط ذات أهمية خاصة ، والبرامج العلاجية في الطفولة المـــبكرة تحدث فروقا ً إيجابية عند الأطفال وتكون هذه البرامج من قبل الأسرة .

مستوى المرحلة الابتدائية

يتم التعرف إلى العدد الأكبر من الطلبة ذوي الصعوبات التعلمية بشـكل واضـــح في الصفوف الابتدائية ، فيــتم التــعرف بســـرعة على الطـــلبة الذين يعانون مـن مشكلات تعلــمية عند هذه المســتويات العمرية ، ثم يشخـــصون ويوضـــعون في البرامج الخاصة بصعوبات التعلم ، فبعض هؤلاء الأطفال يواجهون صعوبات في مادة دراسية واحدة ، ويظهر أطفال آخرون صعوبات في عدد من المهارات .
مستوى المرحلة الثانوية ( المراهقة )

      الكثير من الطلبة ذوي الصعوبات التعلمية
          في هـذه المرحلة يتسربون من المدرسة ، دون الحصول على الشهادة الثانوية ، وليس مستغربا ُ أن يتوقف نموهم الأكاديمي ، فيكون مستواه لا يتجاوز الصف الرابع أو الخامس عندما يكون في الصف العاشر، بالإضافة إلى ازدياد المشكلات عند ذوي الصعوبات ، كونهم في مرحلة المراهقة .
فمن الضروري أن يعامل الطالب
       كمراهق أولا ً، ومن ثم كطالب غير عادي حيث أن الكثير من مميزات مرحلة المراهقة تتدخـل في الصعوبة التعلمية( كالبلوغ والاستقلالية وضغوط مجموعة الزملاء ) .



 السمات  لأطفال صعوبات التعلم 

 أولاً : الخصائص السلوكية لأطفال صعوبات التعلم : -
   1 - النشاط الزائد : -
   لديهم زيادة في الحركة ولكنها تقل تدريجياً مع مرور السن
  2 - الاندفاع : -
 عندما يشارك هؤلاء الأطفال في الألعاب الجماعية فأنهم لا يستطيعون انتظار الدور فى اللعب كما أنهم يتسرعون فى الإجابة على بعض الأسئلة قبل إتمام السؤال .
•3         - قلة الانتباه : -
    إن المدة الزمنية لدرجة انتباههم قصيرة جداً . وسرعان ما يملون . فهم يعانون من سرعة التشتت الفكري . ولا يستطيعون الاستمرار فى لعبة معينة وعادة ما يفقدون أغراضهم وينسوا أين وضعوا أقلامهم وكتبهم .
•4         - الافتقار إلى مهارات التنظيم أو إدارة الوقت :
   حيث تظهر غرفة نومهم فى فوضى . وعندما يُعطى تعليمات معينة لا يعرف من أين وكيف يبدأ .

•5         - التقلبات الشديدة فى المزاج : 
فقد يكونوا متقلبون المزاج ورد فعلهم عنيفاً غير متوافق مع الموقف فمثلاً يصبح بشكل مفاجئ . ويصبح عنيفاً عندماً   يصاب بالإحباط .
•6         - اضطرابات فى الذاكرة والتفكير :
يأخذون وقت فى حفظ المعلومات وتخزينها وتعلمها ويأخذون وقت أيضاً فى التفكير .
•7         - ضعف القدرة على حل المشكلات :
 غير قادر على مواجهة المشكلات وإيجاد حلول لها .
•8         - عدم المجازفة فى أداء المهام : -
  يتجنب أداء المهام خوفاً من الفشل .
•9         - البطء الشديد في إتمام المهمات : -
     فأنه يحتاج إلى وقت كبير لتنفيذ ما يطلب منه
•10   - صعوبات فى تكون علاقات اجتماعية سليمة
    غير قادر بنسبة كبيرة فى تكوين علاقات اجتماعية سليمة . وإنما ما يتجنب الآخرين ويميل إلى الانعزال والانسحاب المفرط .

   ثانياً : الخصائص التعليمية لأطفال صعوبات التعلم : -

  1 - صعوبات في الكتابة
  تغير رسم الحرف حسب انفصاله أو اتصاله وتنوع أشكاله حسب موقع الحرف مثل [ ت ،ة - هـ ،ـهـ ، ـه - ك ، كـ - ل ، لـ ]
تشابه بعض الحروف وتقاربها شكلاً مثل [ ج ، ح ، خ - ع ، غ ]
الوقوع في الخطأ الإملائي فالضمة تقلب واواً عند الكتابة , التنوين يقلب نون والكسرة تقلب ياء .
حذف حرف من الكلمة أثناء الكتابة [ ولد ، والد ]
إضافة حرف أثناء الكتابة [ ولد ، يولد ]
أحياناً يقوم بالكتابة بالعكس
يكتب الواجب بعشوائية أو يأخذ وقت طويل فى كتابته وقد يكتب بسرعة أو ببطء شديد .
قد يصعب عليه النقل من السبورة
غير مدرك للمسافات والعلاقات الحروف والكلمات .

 2 - صعوبات في القراءة
 زيادة أو حذف كلمة أو حرف أثناء القراءة
تكرار الكلمات أثناء القراءة . مثل [ الولد يلعب ، الولد الولد يلعب ]
قلب الحروف وتبديلها مثل [ سيف ، صيف ]
لا يستطيع التمييز بين أصوات الكلمات مثل [ أشجار ، أشجان ]
يقرأ صفحة وعند نهايتها يكون قد نسي ما قراءه فى البداية

 3 - صعوبات فى الحساب



 1 - صعوبة فى استيعاب الأرقام ذات الاتجاهات المعكوسة [ 6 ، 2 ، 7 ، 8 ]
 2 - صعوبة في إتقان بعض المفاهيم الخاصة بالعمليات الحسابية
 كالجمع ، الطرح والضرب ، والقسمة
 3 -  يخلط بين العلامات الحسابية [ + ،
x ]    -       4 - صعوبة في المسائل الكلامية



5 - صعوبة في حفظ جدول الضرب    
    6 - قد لا يعي قيمة الأرقام فلا يدرك أن 5 أصغر من 9 .


4 - صعوبات في تعليم اللغة :-
من حيث اللغة فقد يكون بطيئاً فى تعلم الكلام أو النطق بطريقة غير صحيحة مثل [ ابدال الحروف أثناء النطق ]

 5 - صعوبات في الإدراك البصري :
 أ - لدية مشكلة فى إكمال الصور والأشكال الناقصة . والعاب الفك والتركيب
 ب - قد لا يستطيع تصنيف الأشكال وفقاً للون أو الحجم أو الشكل أو الملمس

 6 - صعوبات في الإدراك السمعي :
         قد لا يستطيع التركيز على ما يقال له أثناء تشغيل المذياع أو التليفزيون وقد يكون غير قادر على التركيز على ما يقوله بالفصل .

 7 - صعوبات في التحصيل الدراسي :
انخفاض في التحصيل الدراسي للطفل بعام أو أكثر عن معدل عمره .

 8 - صعوبات في تعلم المعكوسات
 يصعب عليه تعلم وفهم المعكوسات [ كبير ، صغير - فوق ، تحت ]

 9 - لا يستطيع تقديم معلومات عن نفسه أو سرته .



ميــــــزات المتعلــم


المتعلم البصري :

·يدرك الفروق بين الحروف والكلمات .
·يتذكـــر مــا يــراه .
·يتعلم بملاحظــة الأشيـاء .

المتعلم السمعــي :

·يميز الفروق الصوتية بين الحروف والكلمات .
·يتذكر ما يسمعه .
·يتعلم بالاستماع والتحدث .

المتعلم اللمســي :

·يميز الفروق بين الأشكال والأسطح التي يلمسها .
·يتذكـــر ما يلمســه .
·يتعلم بالكتابة والتتبع واللعب .


المتعلم الحــركي :

·يميز الفروق بين الخبـــرات .
·يتذكــر حركــات الجســم .
·يتعلم بالعمل والنشاط البدني / كالرحلات والطبخ والبناء والتمثيل


·كيف يستدل على الصعوبة التعلمية

يستدل على معظم الصعوبات التعلمية من خلال التالية :

·التفكير .

·التحــدث .

·الانتبــاه .

·مهارات الحسـاب .

·اضطرابات الاصغــاء .

·مهارات القراءة والكتابة .


الفرق بين صعوبة التعلم وبطـ ء التعلم والتخلف العقلي


بطء التعلم :

وهم الذين يقعون على حدود عدم الاستواء العقلي ، ولكنهم قادرون على الأداء إذا منحوا برنامجـا ً تربويـا ً مناسبا ً ، ويستخدم مصطلح بطء التعلم في الأدب النفسي والتربوي لوصف الطفل الذي لديه قدرة تعلمية ضعيفة في جميع المواد الدراسـية ، ونسبة الذكــاء لديهم تكـمن بين ( 70 - 85 ) درجة ، ويصاحبها عــادة ً تـــقدم دراسي بسيط ، والجدير بالذكر أن الأطفال بطييء التعلم عددهم يســــاوي تقريــبا ً عدد الطلبة من ذوي صعوبات التعلم ، لذلك فهم بحاجة إلى خدمات تربوية خاصة ، كما يحتاج ذوي الصعوبات التعلمية .
صعوبة التعلم :

وهم يقعون ضمن الفئة العادية من حيث القدرات العقلية ، ولكن تكمن مشكلتهم في تدن مستوى القدرة القرائية ، أو مجال أكاديمي آخـــر ، والمظاهر الجسدية عليـهم غير واضحة ، متدن ٍ في بعض المواد الدراسية ، وقد يكون متــــفوقـا ً في مــواد دراسية أخرى .
نسبة الذكــاء عند :
·الإنسان العادي : ( 100 – 115 ) درجة .
·الإنسان المتفوق : ( 115 – 130 ) درجة .
·الإنسان الموهوب : ( 130 – 145 ) درجة .

التخلف العقلي :

تكون قدراتهم العقلية منخفضة ، وتظهر من خلال المظاهر الجسدية ، وهو متدن جدا ً في المواد الدراسية ، وأنخفاض القدرات العقلية ناتجا ً عن منشأ مرضي أو وراثــي ، ويشكون عدم الكفاية الاجتماعية والوظيفية مصحوبة بعدم القدرة على إدارة المشكلات عند الرشد ، ويصنف التخلف العقلي إلى الفئات التالية :


·التخلف العقلي البسيط ( القابل للتعلم ) ونسبة الذكاء تكمن بين ( 55- 70 ) .

·التخلف العقلي المتوسط ( القابل للتدريب ) ونسبة الذكاء تكمن بين ( 35- 55 )

·التخلف العقلي الشديد ( الاعتمادي ) ونسبة الذكاء تكمن بين ( 35- وأقل ) .





·غرفة مصادر التعلم ومهامها

هو ذلك الحيز المكاني الذي تجري فيه وتنطلق منه الخدمات التربوية المتخصصة فهو نظام تربوي يحتوي على برامج ووسائل متخـــصصة تكـــفل للتلمــيذ تربـيته وتعليمه بشكل فردي يتناسب مع خـــصائصه وأحتياجاته وقدراته في حــين أنها تفسح المجال أمامه ليتعلم في الفصل العادي مع أقرانه من الطلبة معظم وقته .

مهـام معلم غرفة مصادر التعلم
·الكشف والتشخيص المبكر من خلال أدوات القياس المقننة وغير المقننة .

·تشخيص الحالة وكتابة التقرير الاكاديمي .

·عمل الخطط التربوية الفردية .

·عمل الخطط الفردية التعليمية .

·عمل وتصميم البرامج التعليمية الخاصة .

·متابعة أداء الطالب ومدى تقدمه .

·تقييم الطالب بعد كل مرحلة تدريبية .

·استخدام وتطبيق مقاييس الذكاء .





أنواع    "أنماط"   صعوبة التعلم

القراءة من أهم المهارات التي تعلم في المدرسة .

     وتؤدي الصعوبات في القراءة إلى فشل في كثير من المواد الأخرى في المنهاج .وحتى يستطيع الطالب تحقيق النجاح في أي مادة يجب عليه أن يكون قادراً على القراءة .وهناك عدد من المهارات المختلفة التي تعتبر ضرورية لزيادة فاعلية القراءة .
وتقسم هذه المهارات إلى قسمين :
1- تمييز الكلمات
 2- مهارات الاستيعاب .
وكلا النوعين ضروريان في عملية تعلم القراءة . ومن المهم في تدريس هاتين المهارتين أن لا يتم تدريسهما عن طريق المحاضرة بل لابد من تدريب الطالب عليها من خلال نصوص مناسبة بالنسبة له ، مما يساعد الطالب على تجزئة المادة وربط أجزائها ببعضها البعض .

أنماط صعوبات القراءة

1-  الإدراك البصري

       الإدراك المكاني أو الفراغي : تحديد مكان جسم الإنسان في الفراغ وإدراك موقع الأشياء بالنسبة للإنسان وبالنسبة للأشياء الأخرى . وفي عملية القراءة ، يجب أن ينظر إلى الكلمات كوحدات مستقلة محاطة بفراغ .

 2- التمييز البصري

      لا يستطيع الكثيرون من الطلبة الذين يعانون من صعوبات في القراءة :
1_ التمييز بين الحروف والكلمات ،
2_ التمييز بين الحروف المتشابهة في الشكل ( ن ، ت ، ب ، ث ، ج ، ح .... ( .
3 _ التمييز بين الكلمات المتشابهة أيضاً ( عاد ، جاد ) . ولابد من تدريب بعض هؤلاء الطلبة على التمييز بين الحروف المتشابهة والكلمات المتشابهة .
ويجب أن نعلم الطلاب أن هناك بعض الأمور التي لا تؤثر في تمييز الحرف وهي :
1_ الحجم ، 2_اللون ، 3_ مادة الكتابة .
ويلاحظ وجود مشكلات في التمييز البصري بين صغار الأطفال الذين يجدون صعوبة في مطابقة الأحجام والأشكال والأشياء .
وينبغي التأكيد على هذه النشاطات في دفاتر التمارين وفي اختبارات الاستعداد للقراءة لأهمية هذه المهارات .

 3- الإدراك السمعي

1- تحديد مصدر الصوت .
الوعي على مركز الصوت واتجاهه.

2.التمييز السمعي .
القدرة على تمييز شدة الصوت وارتفاعه أو انخفاضه والتمييز بين الأصوات اللغوية وغيرها من الأصوات ، وتشتمل هذه القدرة أيضاً على التمييز بين الأصوات الأساسية ( الفونيمات ) وبين الكلمات المتشابهة والمختلفة .

3 -لذاكرة السمعية التتابعية .
ويقصد بها التمييز أو / وإعادة إنتاج كلام ذي نغمة معينة ودرجة شدة معينة .
وتعتبر هذه المهارة ضرورية للتمييز بين الأصوات المختلفة والمتشابهة وهي تمكننا من إجراء مقارنة بين الأصوات والكلمات ، ولذلك لابد من الاحتفـاظ بهذه الأصوات في الذاكرة لفترة معينة من أجل استرجاعها لإجراء المقارنة .

4 -تمييز الصوت عن غيره من الأصوات الشبيهة به .
عملية اختيار المثير السمعي المناسب من المثير السمعي غير المناسب ويشار إليه أحياناً على أنه تمييز الصورة – الخلفية السمعية .

5-المزج السمعي .
القدرة على تجميع أصوات مع بعضها بعضاً لتشكيل كلمة معينة .

6- تكوين المفاهيم الصوتية .
القدرة على تمييز أنماط الأصوات المتشابهة والمختلفة وتمييز تتابع الأصوات الساكنة والتغيرات الصوتية التي تطرأ على الأنماط الصوتية .

4- التمييز السمعي

* عدم القدرة على التمييز بين الأصوات اللغوية الأساسية من أهم ميزات الطلبة الذين يعانون من مشكلات سمعية في القراءة .
* عدم القدرة على تمييز التشابه والاختلاف بين الكلمات . فالأطفال الذين يعانون من مشاكل سمعية قد لا يستطيعون تمييز الكلمة التي تبدأ بحرف السين مثلاً من بين مجموعة من الكلمات التي تقرأ على مسامعهم . وبالإضافة إلى ذلك فإن هؤلاء الطلبة لا يستطيعون التمييز بين الكلمات المتشابهة التي تختلف عن بعضها بعضاً في صوت واحد فقط مثل ( نام ، قام ، لام ) . لذلك فإن معظم الاختبارات السمعية تركز على قياس هذه القدرة ( Wepman , 1973 )

* ويعاني هؤلاء الطلبة ( ذوو الاضطرابات السمعية ) أيضاً من عدم القدرة على التمييز بين الكلمات ذات النغمة المتشابهة لأن ذلك يتطلب قدرة على تحديد التشابه السمعي بين هذه الكلمات .
وتعتبر هذه القدرة واحدة من عدة مهارات يمكن تقييمها في سنوات المدرسة الأولى .
إن الطفل الذي يواجه صعوبة في التمييز بين الأصوات العالية والمنخفضة أو بين أصوات الحيوانات أو أصوات السيارات سيواجه مشكلة في تمييز الأصوات اللغوية عن بعضها بعضاً مثل ( ص – ض – س – ش ) .
تختلف الاضطرابات السمعية وما تحدثه من مشكلات قرائية من طالب لآخر . فقد يواجه بعض الطلبة صعوبة في تمييز أصوات معينة ( ب ، ت ، س ) بينما يواجه طلبة آخرون مشكلة تمييز الصوت الأول أو الأخير في كل كلمة . ومن المحتمل أن يواجه الأطفال الذين يعانون من مشكلات سمعية صعوبات في القراءة .
وترى إحدى الدراسات أن مهارة التمييز السمعي كانت أفضل من غيرها من المهارات التي درست في الدلالة على نجاح تلاميذ الصف الأول في القراءة ( Spache and Spache, 1986 )

5- مزج الأصوات
     يقصد بمزج الأصوات القدرة على تجميع الأصوات مع بعضها البعض لتكوين كلمات كاملة .
فالطفل الذي لا يستطيع ربط الأصوات معاً لتشكيل كلمات لا يستطيع جمع أصوات ( ر ، أ ، س ) لتكوين كلمة " رأس " على سبيل المثال ، إذ تبقى هذه الأصوات الثلاثة منفصلة .
ومن الواضح أن مثل هؤلاء التلاميذ سيواجهون مشكلات في تعلم القراءة . وكثيراً ما تحدث صعوبات القراءة عندما يتم التركيز في التدريس على تعليم الأصوات منفصلة عن بعضها بعضاً .
فقد يتعلم الطفل هذه الأصوات منفردة وبالتالي يصعب عليه جمعها معاً لتكوين كلمة .
ويواجه طلبة آخرون من ذوي الاضطرابات السمعية أو اضطرابات الذاكرة صعوبة في جمع أجزاء الكلمة معاً بعد بذل جهد كبير لمحاولة تذكر الأصوات المكونة لهذه الكلمة والتمييز بينها .
وبسبب الطبيعة الصوتية للغة العربية فإن هذه المشكلة تكون أكثر وضوحاً عند تعلم اللغة العربية .
تركز النشاطات التدريسية التي تهدف إلى تطوير القدرة على ربط الأصوات مع بعضها بعضاً على استخدام الكلمات في سياقات ذات معنى من أجل زيادة احتمال جعل عملية الربط بين الأصوات تلقائية .
ويعتقد بعض الباحثين بضرورة كون هذه المهارة وغيرها من المهارات الأساسية تلقائية ليتمكن الطالب من التركيز على جوانب عملية الاستيعـاب في نص معين بدلاً من التركيز على عملية القراءة ذاتها .

6- الذاكـــرة
تشتمل الذاكرة على القدرة على الاحتفاظ بالمعلومات لاستخدامها فيما بعد .
وقد لاحظ هاريس وسايبه Harris & Sipay , 1985
أن ضعف مهارات الذاكرة من أهم ميزات الأفراد الذين يعانون من صعوبات في القراءة .
فهؤلاء الطلبة لا يستعملون استراتيجيات تلقائية للتذكر كما يكون أداؤهم في اختبارات الذاكرة قصيرة المدى في الغالب ضعيفاً .
وهناك ارتباط في كثير من الأحيان بين مشكلات الذاكرة التي يعاني منها ذوو صعوبات التعلم وبين العمليات البصرية والسمعية المختلفة .
فقد تؤثر اضطرابات الذاكرة البصرية على القدرة على تذكر بعض الحروف والكلمات بينما تؤثر قدرة الذاكرة على تسلسل الأحداث وعلى ترتيب الحروف في الكلمة وعلى ترتيب الكلمات في الجملة .
ومن ناحية أخرى فإن اضطرابات الذاكرة السمعية قد تؤثر على القدرة على تذكر أصوات الحروف وعلى القدرة على تجميع هذه الأصوات لتشكيل كلمات فيما بعد .
وقد يواجه الطلبة الذين يعانون من مشكلة في تتابع الأحداث المسموعة صعوبة في ترتيب أصوات الحروف ، فقد يقوم هؤلاء الطلبة بتغيير ترتيب مقاطع الكلمة عندما يقرؤونها .
قد ينتج ضعف القدرة على استرجاع المعلومات من استراتيجيات الترميز غير الفاعلة ومن التدريب أو ترتيب المعلومات ، ومن كون المادة غير مألوفة أو من عدم الكفاءة في آلية استرجاع المعلومات المخزونة . حتى ليصح التساؤل عما إذا كان بالإمكان دراسة الذاكرة وحدها دون دراسة الوظائف المعرفية الأخرى .

7-القراءة العكسية للكلمات والحروف
يعتبر الميل إلى قراءة الكلمات والحروف ( أو كتابتها ) بشكل معكوس من الميزات المعرفية التي يتصف بها الذين يعانون من صعوبات في القراءة .
يميل هؤلاء الطلبة إلى قراءة بعض الحروف بشكل معكوس أو مقلوب وبخاصة الحروف ( ب ، ن ، س ، ص ) وقد يقرأ هؤلاء الطلبة بعض الكلمات بالعكس ( سار بدلاً من راس ) وقد يستبدل بعضهم الصوت الأول في الكلمة بصوت آخر ( دار بدلاً من جار ) .
وهناك مجموعة أخرى من هؤلاء الطلبة ممن يغيرون مواقع الحروف في الكلمة أو ينقلون صوتاً من كلمة إلى كلمة مجاورة .
وكثيراً ما يتم تفسير ظاهرة القراءة المعكوسة بعدم القدرة على تمييز اليسار من اليمين .
وتعتبر هذه الظاهرة مألوفة بين الأطفال في المرحلة الابتدائية وبخاصة عند بداية تعلم القراءة .
ولكن هذه المشكلة تختلف عند ذوي صعوبات التعلم من حيث مدى حدوثها وفترة استمرارها ، وإذ يميل هؤلاء الأطفال إلى عكس عدد أكبر من الحروف والكلمات ولفترة زمنية أطول مما هي عليه الحال في الأطفال الذين لا يعانون من صعوبات في التعلم .

      إن التدريس الجيد في البداية أمر ضروري لتشخيص هذه الصعوبات ومعالجتها .
ومن الممكن تدريب الأطفال على إتباع الاتجاه الصحيح في القراءة باستخدام رسومات أو أشكال هندسية مختلفة لهذا الغرض . ولكي يتغلب الأطفال على مشاكل عدم تمييز الشكل والاتجاه لا بد من إدراك تفاصيل أشكال الحروف وأنماط تجميعها مع بعضها بعضاً لتكوين كلمات .

8- مهارات تحليل الكلمات
إن القدرة على تحليل الكلمات بفاعلية من أهم المهارات لتعلم القراءة الجيدة .
وتحدد مهارات تحليل الكلمات عادة بمدى تنوع الأساليب التي يتبعها القارئ .

وتعتبر القراءة الصوتية من أكثر الأساليب شيوعاً .

ويستخدم القارئ الجيد عدداً آخر من الأساليب منها :
1- التحليل البنيوي .
2- التعرف على شكل الكلمة .
3- استخدام الصور والإفادة من الكلمات المألوفة وتحليل السياق .
ونعني بالتحليل البنيوي تمييز الكلمات والتعرف عليها بتحليلها إلى الأجزاء المكونة من طولها وشكلها في عملية قراءتها .
ويمكن الإفادة أيضاً من السياق الذي تستخدم فيه الكلمة في تحليل معاني الكلمات غير المألوفة .
تختلف هذه العوامل في تحليل الكلمات في قيمتها من عامل لآخر ، فمثلاً يعتبر أسلوب الإفادة من طول الكلمة وشكلها محدود الفائدة ، بينما يمكن الإفادة من الطريقة الصوتية لمدة أطول .
إن الكثير من الطلبة الذين يعانون من صعوبات في القراءة لا يستخدمون كثيراً من هذه الأساليب استخداماً سليماً ، فبعض هؤلاء الطلبة لا يحسن اختيار أسلوب التعامل مع الكلمات الجديدة التي يواجهها ، ويعتمد بعضهم على أسلوب واحد فقط . ثم أنه لابد للطالب الذي اعتاد على قراءة الكلمة جهرياً أن يتدرب على استعمال أساليب أخرى للتعامل مع الكلمات الجديدة .
وينبغي أن يهدف برنامج تدريب هؤلاء الطلبة على القراءة إلى تدريبهم على استخدام عدة أساليب في آن واحد .

9- الكلمات المألوفة
هي الكلمات التي يستطيع القارئ تمييزها بسرعة عندما يلحظها وهي المفردات التي يتكرر استخدامها في نصوص القراءة ( أنت ، قال ، هو ) .
هناك كلمات يصعب قراءتها جهرياً لأن كتابتها تختلف عن طريقة قراءتها ، مما يصعب من تحليلها ، ولذلك فإن الطلاب يتعلمون هذه الكلمات كوحدة واحدة . أن القدرة على تمييز مثل هذه الكلمات تسهل عملية تعلم القراءة في البداية .
وقد قام الباحث دولتش ( Dolch , 1971 ) بإعداد قائمة بهذه الكلمات المألوفة . تشتمل القائمة على خمس مجموعات موزعة بما يتناسب ومستوى الصفوف الخمسة الأولى .
تعتبر الذاكرة البصرية مهمة لتعلم الكلمات المألوفة لأنها تشتمل على عملية استذكار للملامح البارزة للمثير البصري ، فلا يستطيع الطلاب الذين يعانون من ضعف في الذاكرة البصرية تمييز بعض الكلمات المألوفة لدى مشاهدتها . وهذه الصعوبة تضعف بشدة قدرة هؤلاء الطلبة على القراءة .
وكثيراً ما يقوم مثل هؤلاء الطلبة بتخمين الكلمة أو بقراءتها ببطء أو استبدالها بكلمة أخرى ، وقد يفقدون المكان الذي كانوا يقرءون فيه ، يضاف إلى ذلك بأن الطلبة الذين لا يعرفون الكلمات المألوفة معرفة جيدة سيعمدون على الطريقة الصوتية في تحليل الكلمات التي لا تستخدم فيها هذه الطريقة لاختلاف كتابتها عن طريقة لفظها .
ومما يزيد الأمر صعوبة أن اللغة الإنجليزية تحتوي على عدد كبير من هذه الكلمات .ولابد من تعليم هذه الكلمات للطلبة تدريجياً وبخاصة الذين يعانون من صعوبات في القراءة وذلك لأن تعليمهم عدداً كبيراً من هذه المفردات في آن واحد يربكهم .

10- الاستيعاب

** مهارات الاستيعاب الحرفي .
يمكن اعتبار الصعوبات في مهارة الاستيعاب لدى الطلبة الذين يعانون من مشاكل في القراءة صعوبات في استيعاب النص بحرفيته ،
أي أنها صعوبات في استذكار الحقائق والمعلومات الموجودة في النص بشكل صريح .
وتتضمن القراءة الحرفية للنص مهارات كثيرة :
1- ملاحظة الحقائق والتفاصيل الدقيقة.
2- فهم الكلمات والفقرات .
3- تذكر تسلسل الأحداث .
4- اتباع التعليمات والقراءة السريعة لتحديد معلومات محددة .
5- استخلاص الفكرة العامة من النص .

     أما الطلبة الذين يعانون من صعوبات في مهارات الاستيعاب الحرفية فلا يستطيعون استذكار أو تحديد الفقرات التي تصف شخصاً أو مكاناً أو شيئاً ما . وقد يشعر هؤلاء الطلبة بالإحباط أيضاً عندما يحاولون البحث عن حقائق وتفاصيل دقيقة للإجابة عن أسئلة معينة .

** أسباب صعوبات الاستيعاب الحرفي :
عدم القدرة على فهم معاني كلمات كثيرة . يقول كارلين ( Karlin , 1980 ) أن معاني المفردات من أهم العوامل في الاستيعاب القرائي ، فلا يستطع بعض الطلبة أحياناً التمييز بين المعاني المختلفة للكلمة الواحدة ،
الخلفية المحدودة الخبرات تؤثر على عدد المفردات ومعانيها ، فبعض الطلبة لا يعرفون معاني كلمات معينة لأنهم لم يتعرضوا لمثل هذه المفردات في خبراتهم الحياتية . ولابد أن يكون لهؤلاء الطلبة خبرة في مفاهيم تلك المفردات قبل معرفة المفردات نفسها .
صعوبة التمييز بين التفاصيل المختلفة والفكرة العامة في النص . وقد يؤدي التركيز على التفاصيل والحقائق الدقيقة إلى حدوث مثل هذه الصعوبة في الاستيعاب ،
كما أن فهم الطلبة للفكرة العامة في النص قد يتأثر بطول ذلك النص . ولاشك بأن وجود أي من هذه الصعوبات يستدعي إجراء إجراءات علاجية لتجنب التأثير السيئ لتلك الصعوبات على مهارات الاستيعاب الأعلى .

** مهارات الاستيعاب التفسيري
تشتمل هذه المهارات على مهارات تتطلب :
1- القدرة على الاستنتاج والتنبؤ وتكوين الآراء .
إن الصعوبات التي يواجهها ذوو صعوبات التعلم في الجوانب الميكانيكية للقراءة تحد من قدراتهم على الفهم الحرفي للنصوص ،
ناهيك عن الصعوبات التي تواجههم في مهارات الاستيعاب التفسيرية . فقد يواجه بعضهم صعوبة بالغة في قراءة نص قصير ، حتى إن الأسئلة الاستنتاجية تبدو بمثابة عقوبة لهؤلاء الطلبة ( Jordan , 1977 )

    ذلك أن قراءة هؤلاء الطلبة البطيئة
            تركز اهتمامهم على تمييز الكلمات وعلى بعض الجوانب الميكانيكية الأخرى مما يؤدي إلى :
2- عدم القدرة على الاحتفاظ بالأفكار التي يتضمنها النص .
3- عدم فهم تلك الأفكار بسبب الانصراف إلى التعرف إلى الكلمة نفسها .
سيواجه الطلبة الذين يعانون من صعوبات في التعلم مشكلة في الاستيعاب الذي يتعلق بالمهارات التفسيرية وذلك لأنها عمليات معرفية عالية من جهة ، ولأن هؤلاء الطلبة يعانون من عجز معرفي من جهة أخرى . ويترتب على هذه النتيجة منطقياً ، أن يواجه هؤلاء الطلبة صعوبة في الاستنتاج ومقارنة الأفكار واستخلاص المعاني وتقييم نصوص القراءة وربط الأفكار الجديدة بالخبرات السابقة . ومن المعروف أن التغلب على صعوبات الاستيعاب التفسيرية يتطلب إدخال استراتيجيات مهارات التفكير في البرنامج التعليمي للطلبة الذين يعانون من مثل هذه المشاكل .

** مهارات الاستيعاب النقدي
تشتمل هذه المهارات على إصدار القارئ أحكاماً قيمة مرتكزة على اتجاهاته وخبراته .
 ولا شك بأن قدرة القارئ على تحليل نصوص القراءة وتقييمها هي أعلى مستويات الاستيعاب .
وتشتمل مهارات الاستيعاب النقدي على عدة مهارات أخرى مثل :

الحكم على دقة المعلومات .
1- واستخلاص النتائج .
2- التمييز بين الرأي والحقيقة .
3- تقييم آراء الكاتب ومعتقداته .
ومن أفضل الأساليب في تكوين الاستيعاب النقدي أن يقوم القارئ بمحاورة النص ومقارنته بنصوص أخرى أو تقييمه في ضوء خبراته السابقة .
إن القراءة النقدية عملية ضرورية ، إلا أن كثيراً من معلمي الطلبة الذين يعانون من صعوبات في القراءة يغفلون هذه المهارة .
ولنذكر في هذا المجال أن كثيراً من هؤلاء الطلبة يواجهون يومياً مواقف تتطلب التفكير الناقد ومهارات القراءة المختلفة ، ومن هذه المواقف :
تقدير قيمة سلعة ما بدراسة ميزاتها دون الاعتماد على ما يقال في الدعاية عنها .
تقييم مصادر المعلومات والتمييز بين الحقائق والآراء وجميع هذه المهارات الفكرية تساعدنا في حياتنا الاجتماعية .

         يعتمد تطوير مهارات القراءة الناقدة على الاستيعاب الحرفي والاستيعاب التفسيري للنص ،
 وأي صعوبة في أي من هذين الجانبين ستؤثر على نمو مهارة القراءة النقدية .

اعدتها للأنترنت:
 الأستاذة طوق الياسمين .المرجع كتبت ـ ميرفت عثمان من جريدة الاهرام المصرية. المصدر (شبكة الخليج)



9) الموهوبين والمتفوقين (هم من ذوي الحاجات الخاصة ولكن ليسوا من المعاقين )
الموهبة والتفوق

      هو الذي يوجد لدية استعداد أو قدرة غير عادية أو أداء متميز عن بقية أقرانه في مجال أو أكثر من المجالات التي يقدرها المجتمع وخاصة في مجالات التفوق العقلي والتفكير الابتكاري والمهارات والقدرات الخاصة ويحتاج إلى رعاية تعليمية خاصة .





 10 - الإعاقة الحسية المتعددة " الإعاقة الحسيه المزدوجة كف البصر، الصمم "

      يقصد به الإعاقة البصرية المصاحبة للإعاقة السمعية
وهذه الإعاقة الثنائية تسبب صعوبات كبيرة في التواصل وصعوبات نمائية وأكاديمية
 تجعل من الصعب تعليم ذوي الإعاقة البصرية السمعية مع أقرانهم سواء المعاقين سمعيا أو بصريا


13 - متعدد الإعاقة " الإعاقات المتعددة "


    هي تلك الاعاقات المتلازمة
     مثل( التخلف العقلي،الاعاقه البصرية أو التخلف العقلي،الاعاقه البدنية)
التي تسبب مشاكل تعليمية شديدة للطلاب بحيث لا يستطيعون معها أن يتلقوا تعليمهم ضمن برامج التربية الخاصة التي تم إعدادها لإعاقة واحدة




قصور الانتباه فرط الحركة: ADHD

قصور الانتباه وفرط الحركة (ADD/ADHD)

      ما هو قصور الانتباه وفرط الحركة أعراض الأسباب وعوامل الخطر مضاعفات التشخيص العلاج الوقاية العلاجات البديلة
اسماء اخرى: اضطراب نقص الانتباه مع فَرط النشاط
ما هو قصور الانتباه وفرط الحركة شخص يعاني من قصور الانتباه وفرط الحركة
يعتبر اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط ، او اضطراب فرط النشاط / الحركة (ADHD)، حالة مزمنة تصيب ملايين الاطفال وتلازمهم حتى في مرحلة البلوغ. من المشكلات التي يتم نسبها الى اضطراب الانتباه والتركيز: نقص الانتباه (Lack of attention), فرط النشاط / الحركة (Hyperactivity) والسلوك الاندفاعي (Impulsive behavior).

يعاني الاطفال الذين يصابون بهذا الاضطراب، بشكل خاص، من تقييم ذاتي متدن, علاقات اجتماعية اشكالية وتحصيل متدن في الاطر التعليمية.
وبالرغم من ان العلاج المتوفر لهذا الاضطراب ليس قادرا على شفائه، الا انه قد يساهم في معالجة اعراض الاضطراب. ويشمل العلاج، عادة، الاستشارة النفسية او تناول العقاقير الدوائية المناسبة، او قد يتمثل في الدمج بين كليهما.
وقد يثير تشخيص الاضطراب مشاعر الخوف، بل الرعب. كما قد تشكل الاعراض التي تصاحب الاضطراب تحديا يتحتم على الاهل والاطفال، على حد سواء، مواجهته. الا ان علاج هذا الاضطراب قد يشكل نقطة تحول ايجابية، وبالتالي قد يبلغ معظم الاطفال الذين يعانون من الاضطراب ليصبحوا فعالين, مفعمين بالحياة وناجحين.

أعراض قصور الانتباه وفرط الحركة
يتكون مصطلح ADHD من دمج بين مصطلحين يعبران عن اضطراب الانتباه والتركيز (Attention Deficit Disorder - ADD)، المصحوب باضطراب فرط النشاط (Hyperactivity). ويعبر المصطلح ADHD عن المركبين الاساسيين للاضطراب: نقص الانتباه، بالإضافة الى فرط النشاط المصحوب بالسلوكيات الاندفاعية (Impulsivity/Impulsiveness).
ورغم ان قسما من الاطفال المصابين باضطراب نقص الانتباه والتركيز المصحوب بفرط النشاط (ADHD)، يعانون من جانب واحد من هذه المعادلة، الا ان معظم الاطفال يعانون من المزيج الذي يشمل الاضطرابين معا (اضطراب نقص الانتباه والتركيز واضطراب فرط النشاط). وتظهر العلامات والاعراض الاولى للإصابة باضطراب ADHD عند القيام بفعاليات تتطلب التركيز وبذل مجهود فكري، على وجه الخصوص.
تظهر علامات واعراض اضطراب ADHD ، لدى معظم الاطفال الذين يتم تشخيص اصابتهم به، قبل بلوغهم سن السابعة. حتى ان الاعراض الاولى يمكن ان تظهر، لدى بعض الاطفال، في سن اصغر، كان تظهر في فترة الرضاعة، مثلا.
من الاعراض التي تدل على الاصابة باضطراب نقص الانتباه والتركيز:

عدم قدرة الطفل، في اغلب الاحيان، على الانتباه للتفاصيل او ارتكابه بعض الاخطاء الناجمة عن قلة الانتباه في تحضير واجباته المدرسية، او عند قيامه بنشاطات اخرى

عدم قدرة الطفل، في معظم الاحيان، على البقاء منتبها ومتيقظا اثناء القيام بمهام معينة، واجبات مدرسية او اثناء اللعب. فيبدو الطفل كانه غير منصت لما يقال له، حتى عندما يتم التوجه اليه بشكل مباشر
يظهر الطفل صعوبة في تنفيذ التعليمات او تتبعها، ولا ينجح، في معظم الاحيان، في اتمام واجباته المدرسية، واجباته البيتية او واجبات اخرى
يظهر الطفل صعوبة في التنظيم اثناء تحضير الواجبات المدرسية او خلال تنفيذ مهام اخرى
يتهرب الطفل من تنفيذ الواجبات التي لا يحبها والتي تتطلب بذل مجهود فكري، مثل الواجبات المدرسية في المدرسة او الوظائف البيتية
كثيرا ما يميل الطفل المصاب بهذا الاضطراب الى  اضاعة اغراضه، مثل الكتب، الاقلام الالعاب والادوات
يمكن الهاء الطفل المصاب بهذا الاضطراب، بسهولة فائقة
كثيرا ما يميل الطفل الى نسيان بعض الامور
يظهر الطفل التبرم وعدم الارتياح، يتحرك بعصبية ويتلوى كثيرا
يميل الطفل الى ترك مكان جلوسه في الصف، كثيرا، او يجد صعوبة في الجلوس في مكانه لفترة زمنية طويلة في الحالات التي يتوقع منه ذلك
يميل الطفل الى الركض او التسلق، واحيانا كثيرة يقوم بهذه التصرفات بشكل مبالغ فيه وبشكل لا يتناسب مع الوضع
لا يستطيع الطفل، في معظم الاحيان، اللعب بهدوء وسكينة
يظهر الطفل دائم النشاط والحركة في معظم الاوقات
يميل الطفل الى التحدث  بصورة مفرطة
يميل الطفل الى الاجابة قبل الانتهاء من سماع السؤال (قبل سماع السؤال كاملا)
لا يستطيع الطفل، في معظم الاحيان، انتظار دوره والالتزام بالدور
يميل الطفل الى مقاطعة الحديث او التشويش عندما يتحدث اخرون او يلعبون
من الاعراض التي تشير الى اضطراب فرط النشاط والسلوك الاندفاعي:

هنالك اختلاف في سلوكيات المصابين باضطراب ADHD بين البنين والبنات:

يغلب فرط النشاط على تصرفات البنين بينما يغلب نقص الانتباه على البنات
يتمثل نقص الانتباه لدى الفتيات في احلام اليقظة، بالأساس، بينما يتمثل فرط النشاط لدى البنين في الميل للعب او الانشغال بأمور عبثية غير محددة الهدف
يميل البنون الى ان يكونوا اقل انصاتا واتـباعا لتعليمات معلميهم او غيرهم من البالغين، مما يجعل الاشكالية في تصرفاتهم ملحوظة وبارزة اكثر
اذا لاحظتم بان بعض تصرفات طفلكم تتسم بفرط النشاط او نقص الانتباه بشكل متواتر، فقد يكون هنالك مكان للشك بان تصرفات طفلكم ناجمة عن الاصابة باضطراب ADHD، وذلك في حال:

استمرار هذه التصرفات لمدة زمنية تزيد عن الستة اشهر
ظهور هذه التصرفات في اكثر من اطار واحد (غالبا، في المدرسة وفي البيت، على حد سواء)
اذا كان الطفل يشاغب ويثير الازعاج في المدرسة بشكل دائم، سواء خلال اللعب او اثناء القيام بالنشاطات اليومية الاخرى
اذا كانت علاقات الطفل في تعامله مع البالغين او مع اقرانه من الاولاد تتسم بإثارة المشاكل
 السلوكيات العادية مقابل السلوكيات في اطار ADHD:

يعاني معظم الاطفال المعافين من نقص في الانتباه، من فرط الحركة للأطفال او من سلوكيات اندفاعية في مرحلة ما من سني حياتهم.

فعلى سبيل المثال، قد يقلق الاهل تصرف طفلهم ابن الثالثة اذا لم يصغ لقصة يقصونها عليه من بدايتها وحتى نهايتها، فيخالجهم الشك بان عدم اصغائه للقصة كاملة نابع من اصابته باضطراب ADHD .

لكن معظم الاطفال في سن ما قبل الدخول الى المدرسة يميلون الى التركز لفترات زمنية قصيرة، وبالتالي فليس بمقدورهم مواصلة القيام بنشاط واحد لفترة زمنية طويلة، نسبيا. اضف الى ذلك، ان مجال التركيز لدى الطلاب في السن المدرسية، او حتى لدى البالغين، يتعلق، احيانا كثيرة، بمدى اهتمامهم بموضوع النشاط.

وقد يكون بمقدور المراهقين، مثلا، سماع الموسيقى او التحدث الى اصدقائهم على امتداد ساعات، بينما يستصعبون التركيز لوقت طويل عند تحضير واجباتهم ووظائفهم المدرسية في البيت.

وينطبق هذا الامر على فرط النشاط، ايضا. فالأطفال يتمتعون بحيوية عالية بشكل طبيعي، اذ يسببون لآبائهم الاجهاد والتعب قبل ان يصابوا هم انفسهم بالتعب. وفي بعض الحالات، قد يصاب الاطفال بفرط النشاط بعد ان يصابوا بالإجهاد، الجوع، القلق او عند انكشافهم لبيئة جديدة.

وبالإضافة الى ذلك، فان بعض الاطفال، بطبيعتهم، هم اكثر حيوية من غيرهم. ولذلك، لا ينبغي تصنيف اي طفل على انه مصاب باضطراب ADHD لمجرد كونه يختلف، من حيث التصرفات، عن شقيقه او عن اقرانه، فقط.

ولا يصح تصنيف الاطفال الذين يظهرون بعض الاشكاليات في تصرفاتهم في اطار المدرسة، فقط، بينما تكون تصرفاتهم اعتيادية في المنزل او عند اللعب مع اصدقائهم، على انهم مصابون باضطراب ADHD. وينطبق هذا الامر على كلا النوعين، اي الاطفال المصابين باضطراب فرط النشاط، وكذلك المصابين باضطراب نقص الانتباه، طالما لا تلحق تصرفاتهم الضرر بعلاقاتهم مع اصدقائهم او بأداء واجباتهم المدرسية.

أسئلة وأجوبة
هل هناك علاج لفرط النشاط وقلة الانتباه- ADHD؟
اذا كان هناك شك في وجود الـ ADHD, لأي جهة يمكن التوجه؟
كيف تؤثر متلازمة ال-ADHD على العلاقات مع ابناء نفس الجيل؟
ما هي النتائج التي ترافق ال-ADHD؟
ما هي متلازمة فرط النشاط \ اضطراب نقص الانتباه والتركيز؟

أسباب وعوامل خطر قصور الانتباه وفرط الحركة
يميل كثيرون من الاهالي الى القاء اللوم على انفسهم عند تشخيص اصابة طفلهم باضطراب ADHD , الا ان الباحثين يزدادون اقتناعا، مع مرور الوقت، بان العوامل المسببة للاضطراب تعود الى الصفات الوراثية، لا الى الاختيارات السيئة، او المغلوطة، التي يقررها الاهل.
وفي الوقت ذاته, هنالك عوامل بيئية معينة قد تؤثر على تصرفات الطفل او قد تفاقم حدتها.

وبالرغم من انه لم يتم الكشف الا عن القليل من خبايا اضطراب نقص الانتباه والتركيز, الا ان الباحثين قد تمكنوا من تحديد بعض العوامل التي يمكن ان يكون لها تاثير على هذا الاضطراب:

تغيير في بنية الدماغ او ادائه: بينما لا يزال المسبب الدقيق لاضطراب ADHD مجهولا، بينت مسوحات الدماغ حدوث تغييرات هامة في بنية الدماغ وادائه لدى الاشخاص المصابين بهذا الاضطراب. فقد لوحظ، مثلا، وجود نشاط متدن في المناطق الدماغية المسؤولة عن النشاط والانتباه.
الوراثة: يبدو ان اضطراب ADHD ينتقل وراثيا، من جيل الى جيل. فقد دلت الابحاث على ان واحدا من كل اربعين طفلا يعانون من الاضطراب لديه قريب عائلي واحد، على الاقل، يعاني من الاضطراب ذاته.
تدخين الام خلال الحمل، استعمال مواد تسبب الادمان والتعرض للمواد السامة: المراة الحامل التي تدخن تزيد من احتمال ولادة طفل يعاني من اضطراب نقص الانتباه والتركيز. كما ان الافراط في تناول المشروبات الروحية وتعاطي المواد التي تسبب الادمان اثناء فترة الحمل من شانه ان يسبب هبوطا في نشاط الخلايا العصبية (العصبونات - Neurons) التي تنتج الناقلات الكيميائية بين الاعصاب (Neurotransmitter). كما تكون النساء الحوامل اللواتي يتعرضن لملوثات بيئية سامة اكثر عرضة لولادة اطفال مع اعراض اضطراب نقص التركيز والانتباه.

وتشمل عوامل الخطر التي تزيد احتمال الاصابة باضطراب نقص الانتباه والتركيز:

تعرض الجنين الى مواد سامة
التدخين, شرب الكحوليات او تعاطي المواد التي تسبب الادمان، في فترة الحمل
تاريخ عائلي من الاصابة باضطراب ADHD او باضطرابات سلوكية او نفسية اخرى
الولادة المبكرة (preterm birth)
يظهر اضطراب ADHD، في الغالب، مصحوبا بظواهر اخرى، من بينها:

فرط الدرقية (Hyperthyroidism)
عسر تعلمي، او عبقرية
اضطراب المعارضة والتمرد (Oppositional Defiant Disorder - ODD)


مضاعفات قصور الانتباه وفرط الحركة
قد يجابه الاطفال المصابون باضطراب ADHD الكثير من المصاعب في حياتهم اثر الاصابة بهذا الاضطراب, ومنها:

غالبا ما يواجهون المصاعب اثناء الدروس التعليمية, مما قد يسبب الفشل في التحصيل العلمي، بالإضافة الى تعرضهم لانتقادات دائمة، سواء من زملائهم او من البالغين
يكونون عرضة للتورط في حوادث مختلفة, للإصابة بضربات او جروح، اكثر من غيرهم من الاولاد الذين لا يعانون من هذا الاضطراب
يواجهون صعوبات في التعاون مع اترابهم او مع البالغين
يكونون اكثر عرضة لخطر استهلاك المشروبات الكحولية وتعاطي المواد المسببة للإدمان، او يكونون اكثر عرضة من غيرهم الى الجنوح
اضطرابات اخرى متصلة:

لا يسبب اضطراب نقص الانتباه والتركيز، بشكل مباشر، مشاكل نفسية او تطورية اخرى، لكن الاطفال المصابين باضطراب ADHD يكونون اكثر عرضة للإصابة باضطرابات اخرى تنجم عن هذا الاضطراب وتترتب عنه، من بينها:

- اضطراب المعارضة والتمرد (Oppositional Defiant Disorder - O.D.D)

- اضطرابات سلوكية (Behavioural disorders)

- الاكتئاب (Depression)

- العسر التعلمي

- متلازمة توريتت

تشخيص قصور الانتباه وفرط الحركة
ليس هنالك اختبار واحد لتشخيص اضطراب ADHD, مما يصعب عملية تشخيص هذا الاضطراب. ويعد جمع اكبر قدر من المعلومات التي تتعلق بالطفل المصاب باضطراب ADHD افضل الطرق لتشخيص هذا الاضطراب بدقه ولنفي احتمال الاصابة باضطرابات اخرى كثيرة قد تصيب الاطفال في مرحلة الطفولة.

تبدا المرحلة الاولى من التشخيص بإجراء فحص طبي شامل للطفل يتخلله توجيه اسئلة تتعلق بالصحة العامة للطفل, بالمشاكل الطبية, بظهور علامات او اعراض, بمشاكل ومسائل اخرى قد تظهر في محيط المدرسة او المنزل. 

يبدي الاطفال الذين يعانون من اضطراب ADHD علامات على امتداد فترة طويلة، كما يظهرون صعوبة كبيرة في الحالات الضاغطة بشكل خاص, او اثناء القيام بنشاط يتطلب قدرا عاليا من الانتباه والتركيز, كالقراءة, حل المسائل الحسابية او الالعاب التفكيرية.

يعتقد معظم الاطباء بانه من غير الصحيح تصنيف طفل ما على انه يعاني من اضطراب ADHD الا اذا ظهرت لديه علامات واعراض واضحة وحاسمة في فترة الطفولة المبكرة اسهمت في خلق المشكلات في البيت او في المدرسة بشكل دائم.

معايير لتشخيص اضطراب نقص الانتباه والتركيز/ اضطراب فرط النشاط:

لتأكيد التشخيص بان طفلا ما يعاني من اضطراب ADHD, ينبغي ان تتوفر لديه ستة اعراض، على الاقل، او اكثر، من الاعراض المدرجة في واحدة، على الاقل، من الفئتين التاليتين (او ستة، او اكثر، على الاقل من الاعراض من كل واحدة من الفئتين):

فئة نقص الانتباه                         

       عدم قدرة الطفل، في معظم الاحيان، على الانتباه للتفاصيل، او ميله الى ارتكاب الاخطاء الناجمة عن نقص الانتباه، في الواجبات المدرسية او اثناء القيام بفعاليات اخرى
عدم قدرة الطفل، في معظم الاحيان، على البقاء يقظا اثناء انجاز المهمات, الواجبات او اثناء اللعب
عدم اصغاء الطفل لما يقال له، حتى عندما يتم التوجه اليه مباشرة
اظهار الطفل صعوبة في تتبع وتنفيذ التعليمات, عدم نجاحه، في معظم الحالات، في انهاء الواجبات المدرسية, الواجبات البيتية او المهمات التي تسند اليه (لا ينجم فشل الطفل هنا عن اعتراضه على تنفيذ الواجبات او عن عدم فهمه للتعليمات)
يواجه الطفل صعوبة في التنظيم عند تنفيذ الواجبات او المهمات الاخرى
امتناع الطفل عن القيام بمهام لا يحبها, او المهام التي تتطلب جهدا تفكيريا (كالواجبات المدرسية او الفروض البيتية)
ميل الطفل، في كثير من الاحيان،  الى اضاعة اغراضه وفقدها (كالدمى, الفروض المدرسية, الاقلام والكتب)
يمكن الهاء الطفل، بسهولة ملحوظة
كثرة ميل الطفل الى نسيان بعض الامور والمسائل

فئة فرط النشاط (Hyperactivity) او السلوك الاندفاعي (Impulsivity):

        يبدو الطفل عديم الراحة, يحرك يديه وقدميه بعصبية وكثيرا ما يتلوى على مقعده
يميل الطفل، كثيرا، الى ترك مقعده في الصف, او لا يستطيع البقاء جالسا في مقعده لفترة طويلة، نسبيا، عندما يتوقع منه ذلك في بعض الظروف
يميل الطفل الى الركض او التسلق، ويقوم بهذه التصرفات، احيانا، بشكل مبالغ فيه وبشكل لا يتناسب مع الوضع. وتتمثل هذه الحالة لدى البالغين في انعدام الاحساس بالراحة، في احيان كثيرة
عدم قدرة الطفل على اللعب بهدوء وسكينة، في معظم الاحيان
يبدو الطفل في حركة مستمرة ودائمة معظم الوقت ويتصرف كما لو انه "يعمل بمحرك"
يميل الطفل الى التحدث  بصورة مبالغة
عند السؤال، يميل الطفل الى الاجابة قبل ان يسمع السؤال كاملا
لا يستطيع الطفل انتظار دوره في معظم الاحيان
يميل الطفل الى مقاطعة الحديث او التسبب بالإزعاج في اثناء حديث، او لعب، الاخرين
وفضلا عن ملاءمته لستة من هذه الاعراض، التي تقدم ذكرها في كل واحدة من الفئتين،
يعتبر الطفل مصابا باضطراب ADHD عندما:

تظهر على الطفل علامات فرط النشاط والاندفاعية التي تؤدي الى سلوكيات غير سليمة (شاذة) قبل بلوغه سن السابعة
يقوم بسلوكيات غير مقبولة ولا تتناسب مع سلوكيات الاطفال العاديين الذين لا يعانون من اضطراب ADHD
تظهر هذه الاعراض لمدة زمنية تزيد عن ستة اشهر
يظهر الطفل علامات لسلوكيات غير سليمة في اطار المدرسة, في الحياة اليومية في البيت وفي علاقاته مع المحيطين به, بحيث تظهر هذه السلوكيات في اكثر من بيئة واحدة (كان تظهر في الاطار المدرسي وفي البيت، ايضا)
وبالإضافة الى هذا, يتلقى الطفل الذي يعاني من اضطراب ADHD تشخيصا موضعيا، اكثر تحديدا. مثلا:

اضطراب ADHD  نقص الانتباه والتركيز الملحوظ: عندما تظهر لدى الطفل ستة, على الاقل, من الاعراض التي تندرج ضمن اعراض اضطراب نقص الانتباه والتركيز، التي تقدم ذكرها
اضطراب ADHD/ فرط النشاط والاندفاعية: عندما تظهر لدى الطفل ستة, على الاقل, من الاعراض التي تندرج ضمن قائمة اعراض فرط النشاط او السلوك الاندفاعي، التي تقدم ذكرها
اضطراب ADHD/ مركب: عندما تظهر لدى الطفل ستة, على الاقل, من الاعراض التي تندرج ضمن كل واحدة من الفئتين التي ورد ذكرها اعلاه
اضطرابات اخرى قد تكون مشابهة لاضطراب ADHD:

قد يرغب الطبيب المعالج في اجراء بعض الفحوص لاختبار مختلف الاحتمالات والمسببات التي تؤدي الى السلوكيات الشاذة لدى الطفل.

هنالك عدد من الحالات الطبية التي قد تترتب عنها اعراض مشابهة, الى حد كبير, لأعراض اضطراب ADHD, من بينها:

عسر تعلمي او عسر لغوي
اضطراب نفسي (مثل القلق او الاكتئاب)
فرط الدرقية
اضطرابات مصحوبة بنوبات صرع (Epilepsy)
 متلازمة الجنين الكحولي (Fetal alcohol syndrome)
علة في السمع او في البصر
متلازمة توريت (Tourette syndrome)
اضطرابات النوم (sleep disorder)
متلازمة اسبرجر (Asperger syndrome)
الذاتوية او مرض التوحد (Autism)
قد تؤدي بعض هذه الحالات الطبية المذكورة هنا الى اعراض تشبه، الى حد بعيد، اعراض اضطراب ADHD. لكن الامر لا يقتصر على تشابه الاعراض، وانما تشير التقديرات الى ان طفلا واحدا، على الاقل، من بين كل ثلاثة اطفال يعانون من اضطراب ADHD، مصاب بإحدى هذه الحالات الطبية، او بحالات طبية اخرى مشابهة لها.

تشخيص اضطرابات نقص الانتباه والتركيز لدى الاطفال الصغار:

رغم ان اعراض اضطراب ADHD قد تظهر لدى الاطفال في سن الحضانة الالزامية، او حتى لدى اطفال في سن اصغر من ذلك, الا ان تشخيص هذا الاضطراب لدى الاطفال الصغار جدا يعتبر عملية معقدة وصعبة.

ويعود سبب ذلك الى ان المشكلات التي قد تنشا عند التطور, مثل تأخر التطور الكلامي, قد يتم تشخيصها، خطا، على انها اضطراب  ADHD. ولذا، فان تشخيص الاصابة بهذا الاضطراب لدى الاطفال الصغار جدا ينبغي ان يتم من قبل اختصاصي في الموضع، مثل اختصاصي علم النفس (Psychologist) او طبيب نفسي (Psychiatrist), اختصاصي علاج النطق واللغة (Speech - language therapist) او اختصاصي تطور الطفل.

استبيانات ومقابلة:

بما ان اعراض اضطراب ADHD لا تكون، في اغلب الاحيان، ظاهرة للعيان خلال الفحص الطبي الروتيني، يستعين الطبيب المعالج بإجراء مقابلة، وجها لوجه، وباستبيانات (استمارات الاسئلة) ليتعرف اكثر على سلوكيات الطفل. وقد يطلب طبيب الاطفال التحدث الى معلمي الطفل او الى اشخاص اخرين من معارف الطفل (الذين على معرفة جيدة بالطفل), مثل الحاضنة التي تعتني به, المدربين او المرشدين الذين يقابلهم الطفل دائما. وقد يستعين الطبيب، ايضا، بسلم تدريج خاص لجمع وتقييم المعلومات الخاصة بالطفل.

علاج قصور الانتباه وفرط الحركة
تتضمن علاجات اضطراب ADHD لدى الاطفال المعالجة الدوائية والاستشارة، بشكل اساسي.
لكن ثمة علاجات اخرى تساعد في تخفيف حدة الاعراض، تشمل: تنظيم وتحديد حيز خاص للطفل في داخل الصف المدرسي, اضافة الى الدعم العائلي والبيئي - الجماهيري.

العلاج الدوائي:

تعتبر الادوية المنشطة والادوية المهدئة العلاجات الدوائية الاوسع انتشارا، اليوم، لمعالجة اضطراب ADHD لدى الاطفال. وهي تشمل:

ريتالين (Ritalin), كونسيرتا (Concerta), ميثيل فينيدات/ دواء منبه اساسي (Methylphenidate)
اديرال (Adderall), ديكستروامفيتامين (Dextroamphetamine) / امفيتامين (منبه عصبي) - (Amphetamine)
ديكسدرين (Dexedrine) دكستروامفيتامين (Dextroamphetamine).
وبالرغم من ان العلماء لا يعرفون تماما، حتى الان،  كيفية تأثير هذه العقاقير الدوائية, الا ان الانطباع السائد بينهم هو ان هذه الادوية تعمل على تنشيط الدماغ وموازنة مستويات/ تركيز المواد الكيميائية في الدماغ، والمعروفة باسم الناقلات الكيميائية بين الاعصاب (الناقلات / النواقل العصبية - Neurotransmitters).

وتساهم هذه الادوية في تحسين الاعراض والعلامات الاساسية المصاحبة لاضطراب ADHD, كنقص الانتباه, الاندفاعية وفرط النشاط، بدرجة كبيرة جدا، احيانا. ومع ذلك، فان تأثير (مفعول) هذه الادوية يدوم لوقت قصير جدا، فقط، ويزول بسرعة فائقة.
الاثار والاعراض الجانبية للعلاجات الدوائية المنشطة:
فيما يلي الاثار الجانبية الاكثر انتشارا لدى الاطفال عند تناول العلاجات الدوائية المنشطة:
فـقد الشهية
فقدان الوزن
اضطرابات ومشاكل في النوم
العصبية وانعدام الهدوء لدى زوال مفعول الدواء
قد تنشا لدى بعض الاطفال الذين يتناولون هذا النوع من الادوية بعض الحركات العضلية التشنجية, مثل الحركات اللاإرادية في عضلات الوجه او العرات (عرة - حركة غير ارادية مكررة وغير متناسقة - Tic). الا ان هذه الحركات تتوقف وتختفي عند تقليل الجرعة الدوائية، او ضبطها
اضافة الى ذلك، قد يكون لهذه الادوية المنشطة تأثير في ابطاء نمو الاطفال وتطورهم, لكن هذا التأخير، في اغلب الاحيان، لا يكون مستديما. وقد ثار بعض القلق والتخوف من مغبة استخدام الادوية المنشطة لدى الاطفال الذين يعانون من اضطراب ADHD ولم يبلغوا سن الالتحاق بالمدرسة بعد.

العلاج الدوائي لاضطراب ADHD والمشاكل القلبية:

لقد تم، فعلا، تسجيل بعض حالات الوفاة جراء فشل القلب (Heart failure) لدى بعض الاطفال والمراهقين الذين يتناولون هذه الادوية المنشطة, لكن الحديث يدور هنا عن حالات نادرة.

العلاج بالأدوية المهدئة:

يستخدم هذا العلاج، اساسا، للأطفال الذين يعانون من اضطراب ADHD ولا يجدي معهم نفعا العلاج بالأدوية المنشطة، او للأطفال الذين تظهر لديهم اعراض واثار جانبية من جراء تناول الادوية المنشطة.

وتشمل العلاجات الاخرى المستخدمة لمعالجة الاطفال المصابين باضطراب ADHD:

مضادات الاكتئاب
كاتابريس (Catapres) (كلونيدين -  Clonidine), وغوانفاسين (Guafacine) (تينيكس - Tenex). وتستخدم هذه العقاقير لمعالجة فرط ضغط الدم. وقد ثبتت نجاعتها في معالجة المصابين باضطراب ADHD.

معالجة اضطراب ADHD بالاستشارة:

      يجني الاطفال المصابون بهذا الاضطراب، غالبا، فائدة جمة من محادثات العلاج بالاستشارة والتوجيه، او من العلاج السلوكي. جميع هذه العلاجات يمكن تلقيها من قبل مجموعة من الاختصاصيين، تشمل: الطبيب النفسي, المعالج النفسي (اختصاصي علم النفس), العامل الاجتماعي او اختصاصيين مؤهلين في مجالات الصحة النفسية المختلفة ومجازين لتقديم هذه العلاجات. وقد يعاني بعض الاطفال المصابين باضطراب ADHD من ظواهر اخرى، كاضطراب القلق او الاكتئاب. وفي مثل هذه الحالات، يمكن للاستشارة والتوجيه ان يساعدا في معالجة الاضطراب بحد ذاته، اضافة الى معالجة الظواهر المرافقة له.

من بين انواع الاستشارات الشائعة:

المعالجة النفسية (Psychotherapy)
المعالجة السلوكية (Behaviour therapy / Behaviour modification)
المعالجة العائلية (Family therapy / family counselling)
التدريب على اكتساب المهارات والمؤهلات الاجتماعية
المعالجة بواسطة مجموعات الدعم (Group support)
التدريب على اكتساب مهارات ابوية
ويمكن تحقيق افضل النتائج من هذه العلاجات شرط ضمان التعاون المشترك والتام، بين المدرسين, الاهل, المعالجين والمستشارين او الطبيب النفسي, بحيث يعمل هؤلاء جميعا سوية، كمجموعة واحدة، من اجل تحقيق هدف مشترك. ويستطيع الاهل ان يلعبوا دورا مركزيا وحاسما من خلال بذل الجهود لتنسيق العمل المشترك والتعاون مع المعلمين، ومن خلال توجيههم الى المصادر المؤهلة والموثوق بها لتلقي المعلومات والدعم اللازمين من اجل تحسين وضع طفلهم اثناء الدراسة.

الوقاية من قصور الانتباه وفرط الحركة
ليست هنالك اية طريقة لمنع الاصابة باضطراب ADHD والوقاية منها تماما, الا ان هناك بعض الخطوات التي يستطيع الاهل تتبعها لمنع الاعراض والمشكلات الناجمة عن اضطراب ADHD ولضمان الصحة الجسدية, النفسية والعاطفية للطفل قدر الامكان. ومن بين هذه الخطوات:

في فترة الحمل: يجب تجنب جميع الممارسات والسلوكيات التي من شانها ان تلحق الضرر بتطور سليم للجنين، مثل الامتناع عن شرب الكحوليات, تدخين السجائر, او استهلاك المواد التي تسبب الادمان
يتوجب المحافظة على الطفل وحمايته من التعرض الى مواد ملوثة وسامة، تشمل: دخان السجائر, المواد الكيميائية المصنعة او المبيدات الحشرية الزراعية والدهانات التي تحتوي على الرصاص (والتي قد تكون موجودة في بيوت قديمة)
على الاهل ان يكونوا مثابرين في تصرفاتهم، في وضع حدود واضحة وفي استخلاص استنتاجات واضحة من سلوكيات اطفالهم
على الاهل الاهتمام ببناء نظام يومي ثابت لأطفالهم، يفصل للطفل بأقصى الوضوح ماهية توقعات ومطالب الاهل منه، في كل ما يتعلق بـ: ساعة الخلود الى النوم مساء, ساعة الاستيقاظ صباحا, اوقات الوجبات, اوقات اتمام المهام المنزلية البسيطة واوقات مشاهدة التلفاز
على الاهل الامتناع عن القيام بأعمال متعددة عند تحدثهم مع الطفل, اذ من الضروري المحافظة على التواصل البصري مع الطفل لدى املاء التعليمات. كما ينصح بان يتفرغ الاهل لبعض الدقائق، يوميا، من اجل الاطراء على الطفل وامتداحه
على الاهل التعاون التام مع مدرسي طفلهم ومعالجيه ليتسنى تشخيص المشكلات التي قد تنشا، مبكرا قدر الامكان
عندما يتم تشخيص اصابة الطفل باضطراب ADHD ، او باي من الاضطرابات الاخرى التي تؤثر على تحصيله العلمي او على علاقاته الاجتماعية, ينبغي على الاهل ان يدركوا ان العلاج المبكر قد يساعد كثيرا في تخفيف حدة التأثير على ادارة نظام حياتي سليم للطفل
العلاجات البديلة
قليلة هي الابحاث التي تشير الى ان العلاجات البديلة قد يساعد في تخفيف ملحوظ لحدة الاعراض التي قد تصاحب الاصابة باضطراب ADHD , رغم ان بعض هذه العلاجات تساهم في ذلك، فعلا، كما يبدو.
من بين العلاجات البديلة:

اليوغا (Yoga)
حميات غذائية خاصة: ترتكز معظم الحميات الغذائية المعتمدة لمعالجة هذا الاضطراب على الامتناع عن تناول الاطعمة التي يعتقد بانها تسبب فرط النشاط، مثل: السكريات (السكاكر) والكفايين, بالإضافة الى الاطعمة المعروفة بانها تثير الارجية (الحساسية - Allergy) مثل: القمح, الحليب والبيض. وتوصي بعض هذه الحميات الغذائية بالامتناع عن تناول الملونات الغذائية الاصطناعية والمضافات الغذائية (food additives). ولا تشير الابحاث، حتى اليوم، الى وجود علاقة ثابتة بين الحميات الغذائية وبين تخفيف اعراض وعلامات الاصابة باضطراب ADHD, رغم ان هنالك بعض الابحاث التي تفيد بانه ربما تكون لبعض التغييرات الغذائية المعينة تأثيرات ايجابية.
الفيتامينات ومضافات المعادن:

المضافات النباتية: ليس هنالك، حتى الان، قول فصل في ما اذا كان تناول نبتة سانت جونز (عصبة القلب / عشبة العرن  ـ St John's wort / Hypericum), الجينسينغ (Ginseng), الجنكة (Ginkgo)، الادوية الطبية الصينية التقليدية او اي من الاعشاب الطبية الاخرى يفيد في معالجة اضطراب ADHD
الاحماض الدهنية الاساسية (Essential fatty acids): هذه المجموعة من الاحماض, التي تشمل احماض اوميغا 3, حيوية جدا في عمل الدماغ
غليكونوتريينتس (Glyconutrients): هذا المصطلح يعبر عن مجموعة تتكون من ثمانية انواع من السكريات التي تساعد، نظريا، في تقليص وتخفيف الاعراض بواسطة المساهمة في انتاج تراكيب اساسية حيوية تدعى بروتين مصل السكر. ورغم انه من الثابت ان السكريات ضرورية لعمل الدماغ بطريقة سليمة, الا انه من غير الواضح ما اذا كان لهذه الزلاليات السكرية تأثير ما على اعراض اضطراب ADHD
التدريب بواسطة الارتجاع العصبي (Neurofeedback): الارتجاع العصبي يعمل على تسجيل النشاطات الكهربية للموجات الدماغية. يتكون هذا العلاج من عدد ثابت من الجلسات, يطلب من الطفل خلالها التركيز في بعض النشاطات المحددة بينما يستخدم (الطفل) جهازا يقوم بعرض تركيبة الموجات الدماغية الخاصة به. يتعلم الطفل، نظريا، الحفاظ  على تراكيب الموجات الدماغية الخاصة به والتحكم بها، وهي الموجات الصادرة من مقدمة الدماغ. وبهذه الطريقة، يخفف من اعراض اضطرابات نقص الانتباه والتركيز










   1)         الإعاقة العقلية : Mental Impairment
      
مقدمة
        على الرغم من التقدم الهائل الذي حصل في مجال الإعاقة العقلية من حيث الأسباب وتحديد المفهوم والتعريف والتشخيص وجوانب التأهيل والتدريب والوقاية المختلفة ، إلا أن الوصول إلى فهم مشترك حول معظم القضايا مازال في مراحله الأولية . فالمتتبع لحركة تطور الإعاقة العقلية يلمس مدى التقدم العلمي الذي طرأ على هذه الظاهرة بشكل تمت فيه دراسة كافة جوانبها لغرض وضع إطار موحد للمفهوم .
أما في الوطن العربي ، فإن واقع ومفهوم هذه الظاهرة مازال يكتنفه الكثير من الغموض وعدم الوعي وذلك على الرغم من بعض التقدم الذي حدث في العقود القليلة الماضية وعلى الأخص في جانب الخدمات المقدمة لهذه الفئة من الأطفال .


تعريف الإعاقة العقلية
أن تعريف الإعاقة العقلية مر بمراحل عديدة ، وسوف يظل في حالة تطور مستمر ، وذلك لتأثره بنظرة المجتمع واتجاهاته نحو هذه الظاهرة .

ويمكن تقسيم تعريف الإعاقة العقلية كالآتي :
التعريف الطبي ( Medical Definition )
التعريف السيكومتري ( Psychometric Definition )
التعريف الاجتماعي ( Social Definition )
تعريف الجمعية الأمريكية للإعاقة العقلية
The American Association on Mental Retardaion , ( AAMR ) ( Definition ) )

التعريف الطبي ( Medical Definition )
تحدث الإعاقة العقلية بسبب عدم اكتمال عمر الدماغ نتيجة لإصابة المراكز العصبية والتي تحدث قبل أو بعد الولادة .

التعريف السيكومتري ( Psychometric Definition )
اعتمد التعريف السيكومتري على نسبة الذكاء ( I , Q ) كمحك في تعريف الإعاقة العقلية ، وقد اعتبر الأفراد الذين تقل نسبة ذكائهم عن 75 معاقين عقلياً ، على منحنى التوزيع الطبيعي .

التعريف الاجتماعي ( Social Definition )
يركز التعريف الاجتماعي على مدى نجاح أو فشل الفرد في الاستجابة للمتطلبات الاجتماعية المتوقعة منه مقارنة مع نظرائه من المجموعة العمرية نفسها ، وعلى ذلك يعتبر الفرد معوقاً عقلياً إذا فشل في القيام بالمتطلبات الاجتماعية المتوقعة منه .

تعريف الجمعية الأمريكية للإعاقة العقلية
The American Association on Mental Retardaion , ( AAMR ) ( Definition ) )
ينص تعريف الجمعية الامريكية للإعاقة العقلية الى ما يلي :
تمثل الإعاقة العقلية عدداً من جوانب القصور في أداء الفرد والتي تظهر دون سن 18 وتتمثل في التدني الواضح في القدرة العقلية عن متوسط الذكاء ( 75 + أو – 5 ) يصاحبها قصور واضح في إثنين أو أكثر من مظاهر السلوك التكيفي مثل :
مهارات الحياة اليومية
المهارات الاجتماعية
المهارات اللغوية
المهارات الأكاديمية الأساسية
مهارات التعامل بالنقود
مهارات السلامة

أسباب الإعاقة العقلية (Mental Retardaion Causes Of )
ان معظم أسباب الإعاقة العقلية غير معروفة حتى الآن إذ تشير المراجع في هذا المجال الى اكتشاف 25 % من أسباب الإعاقة العقلية وأن 75 % من هذه الأسباب هي غير معروفة حتى الآن .
وللإعاقة العقلية أسباب كثيرة يصعب الفصل بينها ، ويمكن تصنيفها إلى الآتي :
أسباب وراثية ( Hereditary )
أسباب بيئية ( Environmental )

أسباب وراثية ( Hereditary )
قد تنتقل الإعاقة العقلية عن طريق الجينات بنفس الطريقة التي تنتقل بها الخصائص الجسمية والنفسية كالطول والقصر والنحافة والسمنة ولون الجلد .
قد تحدث الإعاقة العقلية للطفل بسبب انتقال خصائص وراثية شاذة من الآباء تؤدي إلى اضطراب في التمثيل الغذائي في خلايا الجسم تؤدي بدورها إلى تلف في أنسجة الجهاز العصبي والمخ ، وقد يكون هذا الشذوذ في الكروموسومات أو في الجينات التي تحملها الكروموسومات ، وبذلك فإن أي خطأ في الكروموسومات أو في سلامة عملها يؤدي إلى اضطرابات بيوكيميائية ( Biochemical ) يسبب تلفاً في خلايا المخ أو الجهاز العصبي .
ومن هذه الأخطاء التي قد تحدث :
زيادة كروموسوم في الخلية .
غياب كروموسوم أو غياب جزء منه .
انتقال كرموسوم أو جزء منه إلى كرموسوم آخر ليس نظيراً له ، وتحدث هذه الحالة عادة في الكرموسوم رقم 15 الذي ينتقل هو أو جزء منه إلى الكرموسوم رقم 21 .
وفيما يلي بعض الأمثلة التي يتضح فيها شذوذ الكروموسومات والتي تنتج عنها الإعاقة العقلية :
متلازمة داون ( Down Syndrome )
متلازمة تيرنر ( Turner,s Syndrome )
متلازمة كلاينفلتر ( Klinefelter ,s Syndrome )
ثلاثي ( د ) ( D Trisomy )
ثلاثي ( هـ ) ( E Trisomy )
أما أمثلة شذوذ الجينات والتي تنتج عنها الإعاقة العقلية تتضح فيما يلي :
حالة الفينيل كيتون يوريا ( Phenyl keton urea )
حالة الجلاكتوسيميا ( Galactosemia )
مرض تاي ــــ ساك ( Tay – sach,s disease )
اضطرابات الغدد الصماء
ضمور غدة الثيمس ( Thymus gland )
نقص في وظيفة الغدة الدرقية ( Hypothyrodism )
التشوهات الخلقية ( Congenital anomalies )
مثل : صغر حجم الجمجمة ( Microcephaly ) و الاستسقاء الدماغي ( Hydrocephalus )
العامل الرايزيسي ( Rhesus factor )

أسباب بيئية (Environmental )
يتعرض الطفل لكثير من العوامل التي تؤثر على جهازه العصبي كما تؤثر على أنسجة مخه والتي تؤدي في النهاية إلى الإعاقة العقلية .
وتنقسم الأسباب البيئية الى ثلاثة أقسام :
أسباب قبل الولادة ( Prenatal )
أسباب أثناء الولادة ( Natal )
أسباب بعد الولادة ( Post natal )

أسباب قبل الولادة ( Prenatal )
الالتهابات الفيروسية والبكتيرية مثل ( الجدري والتهاب الكبد الوبائي والحصبة الألمانية والزهري )
تعرض الجنين أو الأم الحامل للإشعاعات .
استخدام الأدوية والعقاقير الطبية أثناء فترة الحمل .
إدمان المخدرات والكحوليات والتدخين .
سوء تغذية الأم الحامل .
صغر سن الأم وكبر سن الأم .

أسباب أثناء الولادة ( Natal )
إطالة فترة الولادة أو ضعف صحة الأم أو كبر حجم الجنين أو تضخم رأس الجنين أو نتيجة وضع الجنين في الرحم بطريقة غير طبيعية .
الوضع غير الطبيعي للمشيمة .
استخدام جفت الولادة ( Delivery forceps )
انفجار الجيب الأمامي مبكراً يؤدي الى ما يسمى بالولادة الجافة . .
الولادة السريعة والتي بها طلق سريع .

أسباب بعد الولادة ( Post natal )
التهاب أغشية المخ السحائية .
التهاب أنسجة المخ .
شلل المخ .
إصابة المخ بالحوادث مثل السقوط من مرتفعات أو الاصطدام بجسم صلب .
انخفاض في أداء الغدة الدرقية .
نقص أو سوء التغذية .
أسباب اجتماعية .
أسباب مرضية

تصنيف الإعاقة العقلية
تصنف الإعاقة العقلية إلى عدة تصنيفات مثل :
التصنيف الطبي ( Medical Classification )
التصنيف التربوي ( Educational Classification )
تصنيف الجمعية الأمريكية للإعاقة العقلية ( System AAMD Classification )

التصنيف الطبي ( Medical Classification )
يقوم التصنيف الطبي على أساس تصنيف حالات الإعاقة العقلية وفقاً لأسبابها وخصائصها الإكلينيكية المميزة .
ويتضمن هذا التصنيف مسميات مثل :
متلازمة داون ( Down Syndrome )
الاستسقاء الدماغي ( Hydrocephalus )
صغر حجم الدماغ ( Microcephaly )
كبر حجم الدماغ ( Macrocephaly )
الفينيل كيتون يوريا ( Phenyl keton urea )
القماءة أو القصاع ( Critinism )

التصنيف التربوي ( Educational Classification )
يهدف التصنيف التربوي إلى وضع الأفراد المعاقين عقلياً في فئات تبعاً للقدرة على التعلم ، وذلك من إجل تحديد أنواع البرامج التربوية اللازمة لهؤلاء الأفراد .
ويتضمن هذا التصنيف ثلاث فئات هي :
فئة القابلين للتعلم ( Educable Mentally Retarded )
فئة القابلين للتدريب ( Trainable Mentally Retarded )
فئة الاعتماديون ( Severly and profoundly Handicapped )

تصنيف الجمعية الأمريكية للإعاقة العقلية ( System AAMD Classification )
يعتبر تصنيف الجمعية الأمريكية للإعاقة العقلية من أكثر التصنيفات قبولاُ بين المختصين في هذا المجال .
ويتضمن تصنيف الجمعية الأمريكية للإعاقة العقلية الفئات التالية :

الإعاقة العقلية البسيطة ( Mild Retardation )
الإعاقة العقلية المتوسطة ( Moderate Retardation )
الإعاقة العقلية الشديدة ( Severe Retardation )
الإعاقة العقلية الشديدة جداً ( Profound Retardation )

وفي عام 1992 اختلفت طريقة تصنيف الجمعية الأمريكية للإعاقة العقلية فصارت تشمل :
مستويات تحدد مدى الدعم المختص الذي يحتاج إليه الطفل .
وتنقسم المستويات كالتالي :
الدعم المتقطع : وهو الدعم أو التدخل عند الحاجة فقط .
الدعم المحدود : وهو الدعم المحدود لفترة زمنية محددة .
الدعم الواسع : وهو الدعم المنظم في البيت أو المدرسة أو العمل .
الدعم المنتشر : وهو الدعم العام في جميع الظروف .
وبدلاً من تسمية الطفل المعاق إعاقة عقلية شديدة أصبح يعّرف بأنّه الطفل الذي يحتاج إلى دعم منتشر في الاعتماد على النفس .

تشخيص الإعاقة العقلية
أن الهدف الأساسي من عملية تشخيص الإعاقة العقلية هو تقديم الرعاية المتكاملة والشاملة وفي الوقت المناسب .
لذا يجب أن يتم التشخيص من خلال الأبعاد التالية :
البعد الطبي
( التاريخ الوراثي ، المظهر الجسمي والحركي ، العوامل المسببة ، الفحوصات المخبرية )
البعد السيكومتري
( مقاييس القدرة العقلية مثل مقياس ستانفورد بينيه للذكاء ومقياس وكسلر للذكاء )
البعد الاجتماعي
( مقاييس السلوك التكيفي مثل مقياس الجمعية الأمريكية AAMR , ABS )
البعد التربوي
( مقياس التحصيل التربوي مثل مقاييس المهارات اللغوية ، العددية ، القراءة ، الكتابة ، ..... الخ )
خصائص الإعاقة العقلية
يتشابه المعاقون عقلياً في صفة واحدة وهى الإعاقة ويختلفون في كافة المظاهر . يمكن حصر خصائص المعاقين عقلياً العامة في خمسة جوانب هي كما يلي:
الخصائص الجسمية
تأخر في النمو الجسمي، صغر الحجم ويكونوا أقل وزناً من أقرانهم ويعانون من تشوهات جسمية وتأخر في الحركة و الاتزان.
الخصائص العقلية
يتمتعون بذكاء أقل وتأخر النمو اللغوي مع الضعف في: الذاكرة، الانتباه، الإدراك، التخيل، التفكير، الفهم والتركيز
الخصائص الاجتماعية
يعانون غالبا من ضعف في التكيف الاجتماعي، نقص في الميول والاهتمامات، عدم تحمل المسئولية الانعزالية، العدوانية مع تدنى مفهوم الذات.
الخصائص العاطفية والانفعالية
وهي عدم الاتزان الانفعالي، عدم الاستقرار وكثرة الحركة، سرعة التأثر أحياناً وبطء التأثر أحياناً أخرى مع ردود الفعل أقرب ما تكون إلى المستوى البدائي






7) التوحد: Autism

     مرض التوحد (او الذاتوية - Autism):
     هي احد الاضطرابات التابعة لمجموعة من اضطرابات التطور المسماة باللغة الطبية "اضطرابات في الطيف الذاتوي" (Autism Spectrum Disorders - ASD) تظهر في سن الرضاعة، قبل بلوغ الطفل سن الثلاث سنوات، على الاغلب.

     بالرغم من اختلاف خطورة واعراض مرض التوحد من حالة الى اخرى، الا ان جميع اضطرابات الذاتوية تؤثر على قدرة الطفل على الاتصال مع المحيطين به وتطوير علاقات متبادلة معهم.

      تظهر التقديرات ان 6 من بين كل 1000 طفل في الولايات المتحدة يعانون من مرض التوحد وان عدد الحالات المشخصة من هذا الاضطراب تزداد باضطراد، على الدوام. ومن غير المعروف، حتى الان، ما اذا كان هذا الازدياد هو نتيجة للكشف والتبليغ الافضل نجاعة عن الحالات، ام هو ازدياد فعلي وحقيقي في عدد مصابي مرض التوحد، ام نتيجة هذين العاملين سوية.

بالرغم من عدم وجود علاج لمرض التوحد، حتى الان، الا ان العلاج المكثف والمبكر، قدر الامكان، يمكنه ان يحدث تغييرا ملحوظا وجديا في حياة الاطفال المصابين بهذا الاضطراب.

أعراض مرض التوحد
اعراض التوحد حالات مرض التوحد شديدة الخطورة تتميز بعدم القدرة المطلق على التواصل
مرض التوحد عند الاطفال:

الاطفال مرضى التوحد يعانون، ايضا وبصورة شبه مؤكدة، من صعوبات في ثلاثة مجالات تطورية اساسية، هي: العلاقات الاجتماعية المتبادلة، اللغة والسلوك. ونظرا لاختلاف علامات واعراض مرض التوحد من مريض الى اخر، فمن المرجح ان يتصرف كل واحد من طفلين مختلفين، مع نفس التشخيص الطبي، بطرق مختلفة جدا وان تكون لدى كل منهما مهارات مختلفة كليا.

لكن حالات مرض التوحد شديدة الخطورة تتميز، في غالبية الحالات، بعدم القدرة المطلق على التواصل او على اقامة علاقات متبادلة مع اشخاص اخرين.

تظهر اعراض التوحد عند الاطفال (لدى غالبيتهم)، في سن الرضاعة، بينما قد ينشا اطفال اخرون ويتطورون بصورة طبيعية تماما خلال الاشهر او السنوات، الاولى من حياتهم لكنهم يصبحون، فجأة، منغلقين على انفسهم، عدائيين او يفقدون المهارات اللغوية التي اكتسبوها حتى تلك اللحظة. وبالرغم من ان كل طفل يعاني من اعراض مرض التوحد، يظهر طباعا وانماطا خاصة به،
الا ان المميزات التالية هي الاكثر شيوعا لهذا النوع من الاضطراب:

المهارات الاجتماعية

لا يستجيب لمناداة اسمه
لا يكثر من الاتصال البصري المباشر
غالبا ما يبدو انه لا يسمع محدثه
يرفض العناق او ينكمش على نفسه
يبدو انه لا يدرك مشاعر واحاسيس الاخرين
يبدو انه يحب ان يلعب لوحده، يتوقع في عالمه الشخص الخاص به

المهارات اللغوية

يبدا الكلام (نطق الكلمات) في سن متأخرة، مقارنة بالأطفال الاخرين
يفقد القدرة على قول كلمات او جمل معينة كان يعرفها في السابق
يقيم اتصالا بصريا حينما يريد شيئا ما
يتحدث بصوت غريب او بنبرات وايقاعات مختلفة، يتكلم باستعمال صوت غنائي، وتيري او بصوت يشبه صوت الانسان الالي (الروبوت)
لا يستطيع المبادرة الى محادثة او الاستمرار في محادثة قائمة
قد يكرر كلمات، عبارات او مصطلحات، لكنه لا يعرف كيفية استعمالها

        كيف تكتشف الصعوبات اللغوية لدى طفلك ؟
 يمكن الاستدلال على الصعوبات اللغوية لدى الأطفال من خلال بعض المؤشرات، مثل استعمال الطفل للغة الأطفال لفترة طويلة أو عدم اهتمامه بالقراءة أو أغاني الأطفال.
       ومن المؤشرات الأخرى صعوبة اتباع التعليمات البسيطة أو تمييز الحروف أو الأسماء، بالإضافة إلى صعوبة التعرف على اسمه المكتوب أو حروفه أو صعوبة التعبير عن نفسه لفظياً.
       ويعد التشخيص المبكر مفتاح الحل؛ لذا ينبغي على الوالدين استشارة طبيب أطفال إذا ساورتهم شكوك حول تأخر التطور اللغوي للطفل.
ونظراً لأن مهارات القراءة والكتابة تتطور لدى الطفل حتى قبل أن يتعلمهما؛ لذا تنصح الرابطة الوالدين بالاهتمام
بتنمية وتطوير هذه المهارات مبكراً من خلال التدابير التالية:
- التحدث إلى الطفل أثناء القيام بالأنشطة الروتينية اليومية كإعداد وجبات الطعام مثلاً.
- تسمية الأشياء والأشخاص والأحداث والإجابة على أسئلة الطفل ولفت انتباهه إلى الكتابات المحيطة، مثل علامات المرور والموجودة على الأغلفة.
- إضافة مفردات جديدة لقاموس الطفل خلال بعض الأنشطة الخاصة، مثل أعياد الميلاد وزيارة حديقة الحيوان.
- الغناء مع الطفل والقراءة له والإشارة إلى الكلمات والصور أثناء القراءة.

- تشجيع الطفل على الرسم ووصف ما رسمه وكذلك تشجيعه على سرد القصص والحكايات.  

السلوك

ينفذ حركات متكررة مثل، الهزاز، الدوران في دوائر او التلويح باليدين
ينمي عادات وطقوسا يكررها دائما
يفقد سكينته لدى حصول اي تغير، حتى التغيير الابسط او الاصغر، في هذه العادات او في الطقوس
دائم الحركة
يصاب بالذهول والانبهار من اجزاء معينة من الاغراض، مثل دوران عجل في سيارة لعبة
شديد الحساسية، بشكل مبالغ فيه، للضوء، للصوت او للمس، لكنه غير قادر على الاحساس بالألم
يعاني الاطفال صغيرو السن من صعوبات عندما يطلب منهم مشاركة تجاربهم مع الاخرين. وعند قراءة قصة لهم، على سبيل المثال، لا يستطيعون التأشير بإصبعهم على الصور في الكتاب. هذه المهارة الاجتماعية، التي تتطور في سن مبكرة جدا، ضرورية لتطوير مهارات لغوية واجتماعية في مرحلة لاحقة من النمو.

وكلما تقدم الاطفال في السن نحو مرحلة البلوغ، يمكن ان يصبح جزء منهم اكثر قدرة واستعدادا على الاختلاط والاندماج في البيئة الاجتماعية المحيطة، ومن الممكن ان يظهروا اضطرابات سلوكية اقل من تلك التي تميز مرض التوحد. حتى ان بعضهم، وخاصة اولئك منهم ذوي الاضطرابات الاقل حدة وخطورة، ينجح، في نهاية المطاف، في عيش حياة عادية او نمط حياة قريبا من العادي والطبيعي.   

في المقابل، تستمر لدى اخرين الصعوبات في المهارات اللغوية وفي العلاقات الاجتماعية المتبادلة، حتى ان بلوغهم يزيد، فقط، مشاكلهم السلوكية سوءا وترديا.

قسم من الاطفال، بطيئون في تعلم معلومات ومهارات جديدة. ويتمتع اخرون منهم بنسبة ذكاء طبيعية، او حتى اعلى من اشخاص اخرين، عاديين. هؤلاء الاطفال يتعلمون بسرعة، لكنهم يعانون من مشاكل في الاتصال، في تطبيق امور تعلموها في حياتهم اليومية وفي ملائمة / أقلمة انفسهم للأوضاع والحالات الاجتماعية المتغيرة.

قسم ضئيل جدا من الاطفال الذين يعانون من مرض التوحد هم مثقفون ذاتويون وتتوفر لديهم مهارات استثنائية فريدة، تتركز بشكل خاص في مجال معين مثل الفن، الرياضيات او الموسيقى.

أسئلة وأجوبة
ما هي انواع اضطرابات التطور الاخرى غير التوحد؟
ما هو مرض التوحد؟ | اسئلة واجوبة في ويب طب
ما هي انواع اضطرابات النمو الاخرى الموجودة؟
ماذا يفحص الطبيب اثناء فحص التوحد عند الطفل؟
اي برامج ارشاد يمكن ان تساعد الطفل الذي يعاني من مرض التوحد؟

أسباب وعوامل خطر مرض التوحد
اسباب التوحد الاطفال المولودين لرجال فوق سن الاربعين عاما هم اكثر عرضة للإصابة بالذاتوية
ليس هنالك عامل واحد ووحيد معروفا باعتباره المسبب المؤكد، بشكل قاطع، لمرض التوحد. ومع الاخذ بالاعتبار تعقيد المرض، مدى الاضطرابات الذاتوية وحقيقة انعدام التطابق بين حالتين ذاتويتين، اي بين طفلين ذاتويين، فمن المرجح وجود عوامل عديدة لأسباب مرض التوحد.

اعتلالات وراثية: اكتشف الباحثون وجود عدة جينات (مورثات - Gens) يرجح ان لها دورا في التسبب بالذاتوية. بعض هذه الجينات يجعل الطفل اكثر عرضة للإصابة بهذا الاضطراب، بينما يؤثر بعضها الاخر على نمو الدماغ وتطوره وعلى طريقة اتصال خلايا الدماغ فيما بينها. ومن الممكن ان جينات اضافية، اخرى، تحدد درجة خطورة الامراض وحدتها. وقد يكون اي خلل وراثي، في حد ذاته وبمفرده، مسؤولا عن عدد من حالات الذاتوية، لكن يبدو، في نظرة شمولية، ان للجينات، بصفة عامة، تأثيرا مركزيا جدا، بل حاسما، على اضطراب الذاتوية. وقد تنتقل بعض الاعتلالات الوراثية وراثيا (موروثة) بينما قد تظهر اخرى غيرها بشكل تلقائي (Spontaneous).
عوامل بيئية: جزء كبير من المشاكل الصحية هي نتيجة لعوامل وراثية وعوامل بيئية، مجتمعة معا. وقد يكون هذا صحيحا في حالة الذاتوية، ايضا. ويفحص الباحثون، في الآونة الاخيرة، احتمال ان تكون عدوى فيروسية، او تلويثا بيئيا (تلوث الهواء، تحديدا)، على سبيل المثال، عاملا محفزا لنشوء وظهور مرض التوحد.
عوامل اخرى: ثمة عوامل اخرى، ايضا، تخضع للبحث والدراسة في الآونة الاخيرة، تشمل: مشاكل اثناء مخاض الولادة، او خلال الولادة نفسها، ودور الجهاز المناعي في كل ما يخص الذاتوية. ويعتقد بعض الباحثين بان ضررا (اصابة) في اللوزة (Amygdala) - وهي جزء من الدماغ  يعمل ككاشف لحالات الخطر - هو احد العوامل لتحفيز ظهور مرض التوحد.
تتمحور احدى نقاط الخلاف المركزية في كل ما يتعلق بالتوحد في السؤال عما اذا كانت هنالك اية علاقة بين التوحد وبين جزء من اللقاحات (Vaccines) المعطاة للأطفال، مع التشديد، بشكل خاص، على التطعيم (اللقاح) الثلاثي (MMR Triple vaccine -) الذي يعطى ضد النكاف (Mumps)، الحصبة (Rubeola / Measles) والحميراء (الحصبة الالمانية - Rubella / German Measles) ولقاحات اخرى تحتوي على الثيميروسال (Thimerosal)، وهو مادة حافظة تحتوي على كمية ضئيلة من الزئبق.

مرض التوحد*مرض التوحد
بالرغم من ان غالبية اللقاحات المعطاة للأطفال اليوم، لا تحتوي على الثيميروسال، وذلك ابتداء من العام 2001، الا ان الخلاف والجدل ما زالا قائمين. وقد اثبتت دراسات وابحاث شاملة اجريت مؤخرا انه ليست هنالك اية علاقة بين اللقاحات وبين الذاتوية.

وقد تظهر الذاتوية لدى اي طفل من اي اصل او قومية، لكن هنالك عوامل خطر معروفة تزيد من احتمال الاصابة بالذاتوية. وتشمل هذه العوامل :

جنس الطفل: اظهرت الابحاث ان احتمال اصابة الاطفال الذكور بالذاتوية هو اكبر بثلاثة ـ اربعة اضعاف من احتمال اصابة الاناث 
التاريخ العائلي: العائلات التي لديها طفل من مرضى التوحد، لديها احتمال اكبر لولادة طفل اخر مصاب بالمرض. ومن الامور المعروفة والشائعة هو ان الوالدين او الاقارب الذين لديهم طفل من مرضى التوحد يعانون، هم انفسهم، من اضطرابات معينة في بعض المهارات النمائية او التطورية، او حتى من سلوكيات ذاتوية معينة.
اضطرابات اخرى: الاطفال الذين يعانون من مشاكل طبية معينة هم اكثر عرضة للإصابة بالذاتوية. هذه المشاكل الطبية تشمل: متلازمة الكروموسوم X الهش (Fragile x syndrome)، وهي متلازمة موروثة تؤدي الى خلل ذهني، التصلب الحدبي (Tuberous sclerosis)، الذي  يؤدي الى تكون وتطور اورام في الدماغ، الاضطراب العصبي المعروف باسم "متلازمة توريت" (Tourette syndrome) والصرع (Epilepsy) الذي يسبب نوبات صرعية.
سن الوالد: يميل الباحثون الى الاعتقاد بان الابوة في سن متأخرة قد تزيد من احتمال الاصابة بالتوحد.
قد اظهر بحث شامل جدا ان الاطفال المولودين لرجال فوق سن الاربعين عاما هم اكثر عرضة للإصابة بالذاتوية بـ 6 اضعاف من الاطفال المولودين لآباء تحت سن الثلاثين عاما. ويظهر من البحث ان لسن الام تأثيرا هامشيا على احتمال الاصابة بالذاتوية.

تشخيص مرض التوحد
تشخيص التوحد

يجري طبيب الاطفال المعالج فحوصات منتظمة للنمو والتطور بهدف الكشف عن تاخر في النمو لدى الطفل. وفي حال ظهرت اعراض التوحد لدى الطفل، يمكن التوجه الى طبيب اختصاصي في علاج التوحد، الذي يقوم، بالتعاون مع طاقم من المختصين الاخرين، بتقييم دقيق للاضطراب.

ونظرا لان مرض التوحد يتراوح بين درجات عديدة جدا من خطورة المرض وحدة اعراضه، فقد يكون تشخيص الذاتوية مهمة معقدة ومركبة، اذ ليس هنالك ثمة فحص طبي محدد للكشف عن حالة قائمة من الذاتوية.

وبدلا من ذلك، يشمل التقييم الرسمي للذاتوية معاينة الطبيب المختص للطفل، محادثة مع الاهل عن مهارات الطفل الاجتماعية، قدراته اللغوية، سلوكه وعن كيفية ومدى تغير هذه العوامل وتطورها مع الوقت.

وقد يطلب الطبيب، بغية تشخيص اعراض التوحد، اخضاع الطفل لعدة فحوصات واختبارات ترمي الى تقييم قدراته الكلامية واللغوية وفحص بعض الجوانب النفسية.

وبالرغم من ان اعراض التوحد الاولية تظهر، غالبا، في ما قبل سن الـ 18 شهرا، الا ان التشخيص النهائي يكون، في بعض الاحيان، لدى بلوغ الطفل سن السنتين او الثلاث سنوات، فقط، عندما يظهر خلل في التطور، تاخير في اكتساب المهارات اللغوية، او خلل في العلاقات الاجتماعية المتبادلة، والتي تكون واضحة في هذه المرحلة من العمر.

وللتشخيص المبكر اهمية بالغة جدا، لان التدخل المبكر، قدر الامكان، وخصوصا قبل بلوغ الطفل سن الثلاث سنوات، يشكل عنصرا هاما جدا في تحقيق افضل الاحتمالات والفرص لتحسن الحالة.

علاج مرض التوحد
لا يتوفر، حتى يومنا هذا، علاج واحد ملائم لكل المصابين بنفس المقدار. وفي الحقيقة، فان تشكيلة العلاجات المتاحة لمرضى التوحد والتي يمكن اعتمادها في البيت او في المدرسة هي متنوعة ومتعددة جدا، على نحو مثير للذهول.
بامكان الطبيب المعالج المساعدة في ايجاد الموارد المتوفرة في منطقة السكن والتي يمكنها ان تشكل ادوات مساعدة في العمل مع الطفل مريض التوحد.

وتشمل امكانيات علاج التوحد:

العلاج السلوكي (Behavioral Therapy) وعلاجات امراض النطق واللغة (Speech - language pathology)
العلاج التربوي - التعليمي
العلاج الدوائي
العلاجات البديلة
ونظرا لكون مرض التوحد حالة صعبة جدا ومستعصية ليس لها علاج شاف، يلجا العديد من الاهالي الى الحلول التي يقدمها الطب البديل (Alternative medicine). ورغم ان بعض العائلات افادت بانها حققت نتائج ايجابية بعد علاج التوحد بواسطة نظام غذائي خاص وعلاجات بديلة اخرى، الا ان الباحثين لا يستطيعون تاكيد، او نفي، نجاعة هذه العلاجات المتنوعة على مرضى التوحد.

بعض العلاجات البديلة الشائعة جدا تشمل:

علاجات ابداعية ومستحدثة

انظمة غذائية خاصة بهم






المفكر التربوي إبراهيم رشيد: -  اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
                الخبير التعليمي المستشار
في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية على مستوى العالم.
المدرب المعتمد من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT
الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة ونيف
قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV
وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق
يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم Ibrahim Rashid
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المدير العام لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية الاستشارية لتسريع التعليم والتعلم   للمراحل الدراسية الدنيا والعليا وصعوبات التعلم والنطق والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم .
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة واضطرابات النطق ‘وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية
للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
   مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين


 أخوكم
إبراهيم رشيد:-
الخبير ومستشار لصعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق و المرحلة الأساسية على مستوى العالم . 
المدرب المعتمد من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريبPCT
المدير العام لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية
alrashid2222@gmail.com
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية - الأردن – عمان – تلاع العلي
- شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم -
عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0795771355       0788849422 0777593059
واتس أب 00962799585808
رسالتي قبل سيرتي

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم النمائية والنطق
يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني
للمزيد من المعلومات والفائدة
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google
قناة You Tube
....   لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب

http://www.youtube.com/channel/UCOc7uU82BAB3qdZjKA4J3dA



الاسم :-  إبراهيم عبد القادر رشيد جمعة


اللقب : إبراهيم رشيد
 تاريخ الولادة : 22 / 2 / 1962
الأردن      عمان


المدرب المعتمد  
من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن


وخبير ومستشار لصعوبات التعلم على مستوى العالم 


المدرب المعتمد  
من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب  

Canada Global Centre
PCT



هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم  
Ibrahim Rashid 
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجةالمتعددة البنائية
     اختصاصي صعوبات التعلم
        خبير ومستشار ذوي الاحتياجات الخاصة
والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال
وغير الناطقين باللغة العربية



















...تابع القراءة