الأربعاء، أكتوبر 20، 2010

طفل صعوبات التعلم ليس غبيًا لكنه مختلف فهذا الطفل الذي يعاني صعوبات التعلم فهو طفل عادي ذكي

نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية

لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق

  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط
Ibrahim Rasheed
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada 
المفكر التربوي إبراهيم رشيد :-     اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية 
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم  Ibrahim Rashid ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية



بسم الله الرحمن الرحيم
طفل صعوبات التعلم  ليس غبيًا لكنه مختلف  فهذا الطفل الذي يعاني صعوبات التعلم
هو طفل عادي  ذكي لا يعاني إعاقة عقلية أو حسية (سمعية أو بصرية) أو حرمانا ثقافيا أو بيئيا أو اضطرابا انفعاليا بل هو طفل يعاني اضطرابا في العمليات العقلية أو النفسية الأساسية التي تشمل الانتباه والإدراك وتكوين المفهوم والتذكر وحل المشكلة يظهر صداه
في عدم القدرة على تعلم القراءة والكتابة والحساب وما يترتب عليه سواء في المدرسة الابتدائية أو فيما بعد من قصور في تعلم المواد الدراسية المختلفة
 فهو بحاجة للدعم الكامل والثقة  من الجميع
 والنزول إلى مستوى عقله وليس عقلنا

صعوبات التعلم         Learning Disabilities
     تبدأ المقالة بسرد قصة الطفلة سارة والتي برزت مشكلتها عندما كانت في الصف الأول،
عندما بدأت معلمتها بتعليمها مهارة القراءة.
وقد أصيب والدي سارة بالدهشة عند معرفتهم أن ابنتهم لديها مشكلات في القراءة،
       حيث أن ابنتهم كانت طفلة نشيطة ومتقدة نشاطا وحماسا وقد ظنوا أنها لن تعاني من أية مشكلة في القراءة وان التعلم لديها سيكون سهلا دون أية مشاكل.
وقد تفاقمت مشكلة سارة في الصف الثاني حيث بقيت لا تستطيع القراءة، وبعد أن اجري لها اختبار تقييمي وجد أنها تعاني من مشكلة في التعلم، واعتبرت من الأطفال الذين يعانون من صعوبات في التعلم، وقد أصبحت تتلقى تعليما خاصا ووضعت في مدرسة للأطفال الذين يعانون مثل حالتها وما زالت سارة تتعلم وكل يوم يظهر تحسن على تعلمها.
ما هي صعوبات التعلم ؟
What are Learning Disabilities
يعتبر مفهوم صعوبات التعلم أنه مصطلح عام يصف مشكلة معينة في القدرة على التعلم.
وقد تسبب صعوبات التعلم مشكلة لدى الأفراد في القدرة على تعلم مهارة أو موضوع معين .
ومن المهارات التي يواجه الأفراد ذوي صعوبات التعلم مشكلة في تعلمها :
مهارة القراءة والكتابة والاستماع وإجراء العمليات الحسابية وربط الأسباب بالمسببات .
وتختلف صعوبات التعلم (LD) من شخص لآخر ،
فمثلا الطفلة سارة في المثال السابق تواجه مشكلة في القراءة والكتابة ،
وقد يوجد شخص آخر يواجه مشاكل متعددة في القدرة على الفهم والاستيعاب ،
وهناك بعض الأشخاص يعانون مشكلة في فهم واستيعاب ما يقوله الآخرين.
ويعتقد الباحثون إن صعوبات التعلم ترجع إلى
وجود اختلافات في طبيعة وكيفية عمل الدماغ لدى الأفراد وكيفية معالجة الدماغ للمعلومات الواردة إليه.
فالأطفال الذين يعانون من صعوبات في التعلم لا يمكن اعتبارهم بكما (dumb) أو كسالى(lazy
بل في الواقع غالبا ما يمكن تصنيفهم بين طبيعي الذكاء أو أعلى من المستوى الطبيعي بقليل ،
إلا أن مشكلتهم تكمن في أن دماغهم يعالج المعلومات بطريقة مختلفة.
وعلى أية حال ، فلا يوجد هناك علاج لصعوبات التعلم فهي طويلة المدى،
إلا أن الأطفال الذين يعانون من صعوبات في التعلم يمكن أن يكونوا من ذوي التحصيل المرتفع
ويمكن أن يتعلموا بعض الطرق حول صعوبات التعلم ،
فبالمساعدة الحقيقية يمكن أن يتعلم الأطفال بطريقة صحيحة.
تعريف صعوبات التعلم
بناء على قانون التعليم الخاص بالأفراد ذوي صعوبات التعلم Learning Disability"
تعتبر صعوبات التعلم إحدى مظاهر الاعتلال في واحدة أو أكثر من العمليات الحيوية المتعلقة بالنمو النفسي لدى الأفراد
والمتمثلة في عدم القدرة على فهم واستخدام اللغة ،
والتي قد تتطور إلى عدم القدرة على الاستماع أو التفكير أو التحدث أو القراءة أو القيام بالعمليات الحسابية بطريقة صحيحة ، ويصاحب ذلك وجود خلل في عمل الدماغ أو تشوهات خلقية أو فقدان القدرة على السمع أو الكلام.
وعلى أية حال فان صعوبات التعلم
لا تشمل المشكلات التعلمية الناشئة عن صعوبات في الإبصار أو السمع أو القدرة على الحركة أو مشكلات بسبب الحرمان العاطفي أو الوضع الاقتصادي أو الثقافي أو بسبب البيئة الاجتماعية.
ما مدى شيوع صعوبات التعلم؟
How Common are Learning Disabilities?
إنها شائعة جدا ، ويقول كاتب المقال
إن من بين خمسة أفراد في الولايات المتحدة يوجد شخص واحد يعاني من صعوبات التعلم ،
ويوجد حوالي ثلاثة ملايين تتراوح أعمارهم بين 6-12 عاما يعانون من صعوبات في التعلم ويتلقون تعليما خاصا في المدارس ،
وفي التقرير الرابع والعشرون لمجلس الشيوخ الأمريكي والصادر من دائرة التعليم هناك لعام 2002،
وجد انه حوالي نصف الأطفال الذين يتلقون تعليما خاصا يعانون من صعوبات في التعلم.
ما هي مؤشرات (أعراض) صعوبات التعلم ؟
What are the Signs of a learning Disability?
لا يوجد مؤشر واحد فقط يمكن من خلاله معرفة أن الشخص يعاني من صعوبات في التعلم .
ويبحث الخبراء عن فرو قات لدى الأطفال يمكن من خلالها الحكم على ذكاء الأطفال وقدراتهم .
إلا انه يوجد هناك بعض المؤشرات التي قد تشير إلى أن وجود صعوبة في التعلم لدى الأفراد .
ونورد هنا بعضا منها
يمكن اعتبار أن الطفل يعاني من مشكلات في التعلم في الحالات التالية :
v       إذا كان يعاني من صعوبات في تهجئة وكتابة الأحرف وربطها مع الأصوات الخاصة بها .
v          إذا كان يقوم بأخطاء كثيرة أثناء القراءة الجهرية أو يعاني من التأتأة أو التوقف المتكرر أثناء القراءة.
v       إذا كان لا يستطيع فهم ما يقرأ.
v          لا يستطيع سرد قصة من حيث الترتيب والتتابع فيسرد الأحداث؟
v       لا يستطيع التعبير عن أفكاره من خلال الكتابة أو التحدث.
v          إذا كان يكتب بخط رديء وغير مفهوم ويحمل القلم بطريقة خاطئة.
v       ليس لديه مبادئ عامة في أسلوب التحدث والحوار .
ماذا بخصوص المدرسة (دور المدرسة) ؟ What about School?
      يتم تشخيص صعوبات التعلم إذا وصل الطفل سن الدراسة وذلك بسبب
أن المدرسة تركز على بعض الأمور والمهارات التي سيكون من الصعب على الأطفال القيام بها ،
مثل القراءة والكتابة والرياضيات ومهارة   التحدث والاستماع .
وقد تطلب المدرسة تقييم الطفل لمعرفة سبب المشكلة لديه ،
وكذلك أولياء الأمور قد يطلبون تقييما لأداء أبنائهم لذلك بمزيد من الجهد والمثابرة والرعاية والاهتمام
يستطيع الطفل أن يتعلم بطريقة أفضل وبنجاح.
فالتعليم الخاص لهؤلاء الأطفال والخدمات الأخرى التي يمكن تقديمها لهم في البيت والمدرسة
تلعب دورا مهما في مساعدة الأطفال على النجاح والتعلم ،
ويشمل ذلك أيضا طاقم العمل في المدرسة دورا بارزا في مساعدة الطلبة ذوي صعوبات التعلم على التعلم
وتحقيق كم اكبر من النجاح وتتمثل تلك الخدمات والتسهيلات باستخدام الوسائط التكنولوجية البسيطة والمعقدة
مثل أداة تسجيل الكمبيوتر وأدوات القراءة والكتابة المختلفة.
ومن المهم أن نتذكر أن الطفل بحاجة للرعاية والعناية والاهتمام في المدرسة كما هو في البيت
بعض النصائح لأولياء الأمور Tips for Parents
يجب على الوالدين أن يكونوا خير عون لأبنائهم ، ويمكنهم أن يكونوا كذلك من خلال :
ý        التعلم أكثر عن صعوبات التعلم من خلال القراءة والبحث والإطلاع.
ý        تشجيع الطفل عندما يقوم بعمل جيد لان الأطفال ذوي صعوبات التعلم يستطيعون القيام بالكثير من المهمات ،
ويمكن تشجيعهم على العمل من خلال البحث عما يجيدونه من مهارات وهوايات كالموسيقى والرقص واستخدام الكمبيوتر.
ý        البحث عن أفضل الطرق التي يستطيع الطفل التعلم من خلالها ،
وذلك من خلال التركيز على نقاط القوة لديه واستغلالها في إحداث تعلم أفضل .
ý        إتاحة المجال للطفل للقيام والمساعدة بالأعباء والواجبات المنزلية
فذلك سوف يساعد الطفل على بناء شخصيته وتقوية ثقته بنفسه ،
ويمكن القيام بذلك من خلال تقسيم وتجزئة المهارات الكبيرة والمعقدة إلى مهمات صغيرة وبسيطة.
ý        جعل الواجبات المنزلية على سلم الاولويات وإعطائها المزيد من الاهتمام والتشجيع.
ý        الاهتمام بصحة الطفل العقلية والجسدية واستشارة المختصين إذا لزم الأمر من اجل العون والمساعدة.
ý        الالتقاء بالمسؤولين في المدرسة من إداريين ومعلمين ومرشدين نفسيين ،
ومناقشة ما يمكن عمله أو للتعاون في إعداد خطة علاجية تقدم التسهيلات من اجل التعلم والتطور.
ý        إقامة علاقات جيدة مع معلمي الطفل من خلال
التواصل والاتصال وتبادل المعلومات فيما يتعلق بتطور وتحسن تعلم الطفل في البيت والمدرسة.

بعض النصائح للمعلمين Tips for Teachers
يجب على المعلمين الذين يتعاملون مع الأطفال الذين يعانون من صعوبات في التعلم
أن يتبعوا النصائح التالية من أجل إحداث تعلم أفضل لطلابهم:
v        التعلم قدر الإمكان عن صعوبات التعلم والبحث والاستقصاء من اجل الحصول على المعرفة فيما يتعلق بالوسائل
والأساليب التعليمية المناسبة للتعامل مع الطلبة ،ولن يتحقق ذلك إلا بالبحث والقراءة
والتعمق لما توصلت إليه الدراسات الحديثة والأبحاث التربوية في هذا المجال .
v        اغتنام واقتناص الفرص من اجل التغيير في حياة الطفل،
والتركيز على جوانب القوة والإبداع لدى الطلبة ومتابعة ميولهم واهتماماتهم ،
وتقديم التغذية الراجعة لهم وإعطاؤهم المزيد من الفرص للتقدم والتطور.
v        مراجعة السجلات الخاصة بتقويم أداء الطلبة
وتحديد المجالات التي تظهر تراجعا في التقدم أو التحسن ،وتعزيز جوانب لتدم لديهم.
v        تزويد الطلبة بالإرشادات والتعليمات والتسهيلات التي تساعدهم على التعلم في جو تعليمي مريح ومشجع
بما يتناسب وحاجات الأطفال، ويمكن القيام بذلك من خلال:
·            تجزئة المهارات الكبيرة والمعقدة إلى مهمات صغيرة من خلال وضع خطوات لتنفيذ المهمة
وإعطاء التعليمات الشفوية والمكتوبة.
·            استخدام الوسائل التكنولوجية المساعدة
مثل الكتب والألواح الخاصة بالطلبة المكفوفين أو الذين يعانون من مشكلات في الإبصار أو السمع
وخصوصا لك التي تستخدم لغة بريل.
·            توفير فرص التعلم للطلبة الذين يعانون من مشكلات سمعية بمساعدتهم في التعلم عن طريق
استعارة الملاحظات المكتوبة من زملائهم أو مساعدتهم بالسماح لهم باستخدام جهاز تسجيل خاص بهم.
·            إتاحة الفرصة للأطفال الذين يعانون من مشكلات في الكتابة بان يستخدموا الكمبيوتر ذو البرمجيات الخاصة
بمساعدة الطلبة الذين يعانون من مشكلة الإملاء والكتابة والخط السيئ .
·            ضرورة معرفة المعلم بوسائل التقويم الخاصة بالطلبة ذوي الصعوبات التعليمية مثل التعيينات وأوراق العمل والاختبارات.
·            تعليم الطفل مهارة التنظيم واستراتيجيات وأساليب التعليم.
·            العمل والتعاون مع أولياء الأمور لخلق بيئة تعليمية مناسبة للطفل في البيت والمدرسة بما يتناسب واحتياجات الطفل ورغباته.
·            الاتصال والتواصل مع أولياء الأمور وتبادل المعلومات فيما يخص تعلم الطفل وتقدمه في المدرسة.



ما رأيكم دام فضلكم؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك
  هرمية "  " Ibrahim Rashid   "1 I R
 البيداغوجية لصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المفكر التربوي إبراهيم رشيد أبو عمرو    اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
 المدرب المعتمد 
     من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
              المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT

الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة 
                الخبير التعليمي المستشار في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب وتمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم على مستوى العالم.

بحمد ومنة من الله عز وجل
وصل عدد مشاهدي إحدى صفحاتي التربوية المجانية
على  Google+  " الجوجل بلس  "
 أكثر من  تسعة 00 : 9  مليون "
لرؤية مقالاتي التربوية المجانية وأجري وأجركم من الله ..
حفظكم الله وحفظ أطفالكم يمكنكم الضغط على الرابط مباشرة



قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV
موقعي الإنستجرام .Instagram
رسالتي قبل سيرتي

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق
يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني


للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين
طبيعة العمل في نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية 

بفضل ومنة من الله ...سر نجاحنا تعاون الأهل معنا  لأننا لا نعلم القراءة والكتابة والحساب بل نعلم النمائيات
والتعامل مع الطفل كإنسان وليس كرقم
رؤيتي الشخصية ضمن هرمية كرة الثلج الخضراء  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "



هذه هرميتي الثلاثية 
           المتكاملة كالسلسلة الغذائية   
                1- المعرفة العلمية..... 2- الخبرة الحقيقية ..... 3- التفكير الإبداعي غير النمطي 
فليس كل من امتلك  المعرفة  يمتلك الخبرة العملية 
وإذا امتلك المعرفة والخبرة فعليه تنمية التفكير الإبداعي عنده لامتلاك محاور الهرمية الثلاثية
مثلًا : 
عندما أقول : أن الطفل 
لا يعاني صعوبات أكاديمية " حسب مايكل بست " وإنما يعاني من صعوبات نمائية 
 عليكم معرفة سلسلتي الغذائية الهرمية 
عندما يقرأ الطفل كلمة الباب بطريقة سليمة ويقرأ كلمة الناب بلفظ اللام الشمسية 
إذن من ناحية أكاديمية ممتاز ولا يعاني من صعوبات أكاديمية ‘ لكن من ناحية نمائية فهو لم يدرك أن اللام الشمسية تكتب ولا تلفظ 
الفرق بين
الصعوبات النمائية " الانتباه التفكير الإدراك الذاكرة اللغة وهي السبب
أما الصعوبات الأكاديمية " القراءة الكتابة الحساب التهجئة التعبير الكتابي وهي النتيجة
فالعلاقة بين النمائيات " سبب ثم نتيجة "




طبيعة العمل في نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية
نحن لا نعلم القراءة والكتابة والحساب  "الأكاديميات والبصم "
بل نعلم النمائيات ضمن الهرمية للقراءة
         حتى يقرأ ويكتب ويحسب " الانتباه والتأمل والتفكير والأدراك والفهم والذاكرة واللغة
       نتعامل مع الطلبة الأسوياء بطريقة هرمية 
والموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك
عمل دراسة حالة ديناميكية عملية لتشخيص الطلبة ذوي التحصيل الدراسي المتدني مع عمل التوصيات والبرنامج العلاجي مع العلاج مع تحديد نسبة الذكاء لتحديد الفئة
     وتحديد نمط التعلم ونسبة الحركة الزائدة
 ضمن تحسين وجودة التعليم القائمة على الخبرة العملية لثلاثين سنة
  في تحسين القراءة والكتابة والحساب 
وغير الناطقين باللغة واضطرابات النطق واللغة العربية والإنجليزية والفرنسية والرياضيات 
•عمل برنامج علاج حرف الراء والتأتأة عمليًا وليس نظريًا
وعمل برنامج للطلبة العاديين والموهوبين وبرنامج لتحسين خطي الرقعة والنسخ لجميع فئات المجتمع ولجميع الفئات العمرية وطلبة المدارس والجامعات والنقابات

    نتعامل مع قلق الامتحان واستراتيجيات الذاكرة التحضير للامتحانات
متابعة الواجبات المنزلية لجميع المواد ضمن خط الانتاج كل حسب تخصصه
بطريقة تعليمية شاملة كل جانب على حدة للنمائيات والأكاديميات والسلوكيات والنطق واللغة ،
ونقدم تأهيلاً متكاملَا هرميًا للطفل،
        كما أن طريقة العلاج مصممة بشكل فردي مبرمج وتفريد التعليم على حسب احتياجات كل طفل ‘
حيث لا يتجاوز عدد الأطفال في الجلسة خمسة زائد ناقص اثنين
ومشاركة الأهل إذا أمكن، 
ويتم تصميم برنامج تعليمي منفصل لكل طفل بحيث يلبي جميع احتياجات هذا الطفل.

نتعامل مع  جميع الطلبة
      بالأساليب والطرق التربوية الحديثة ونعتمد على أساليب تعديل السلوك....
نسعى للرقي بأداء الطلبة لأقصى ما تسمح به قدراتهم
نركز على الجانب  النفسي للطالب  ونركز على نقاط القوة  لنتغلب على نقاط الحاجة.....
نركز على التنويع بالأساليب والأنشطة والتعليم المبرمج و متعدد الحواس والتعلم باللعب ...الخ
فكرتي للنمائية قائمة على جودة التعليم   Kaizen  ضمن Klwh

نركز مهارة الاستماع للوعي الفوميني
    ضمن التعليم المبرمج القائم على الأسلوب الفردي وتفريد التعليم ‘
لا عمارة بدون أساس ولا أكاديمية بدون نمائية .
هل نستطيع بناء عمارة بدون أساس ؟
فالأساس هو النمائية والعمارة هي الأكاديمية ‘
فالعلاقة بين صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
هي علاقة سبب ونتيجة أي إمكانية التنبؤ بصعوبات التعلم الأكاديمية من خلال صعوبات التعلم النمائية  ‘
 و لا بد من تنميتها لدي الطفل ذوي صعوبات التعلم قبل تنمية المهارات الأكاديمية 

برنامج العقود الشهرية
الفترة الصباحية والمسائية
 علاج عيوب النطق والراء والتأتأة عند الأطفال   الأسلوب الفردي
الفترة المسائية علاج صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية تفريد التعليم
دورات تأهيلية متخصصة
للتربية الخاصة والمرحلة الأساسية
للدخول لسوق العمل في المستقبل لطلبة الجامعات من السنة الأولى ولغاية التخرج مع التدريب العملي التطبيقي
وتأهيل المجتمع والمعلمين والمعلمات لكيفية تعليم الطلبة بالطرق  العلمية القائمة  على الخبرة العملية للعقل الممتص ضمن البيئة المفتوحة

دوراتنا متخصصة ومعتمدة عالميًا
من كندا ووزارة التربية والتعليم
فهي حجر الأساس للتأهيل والتعيين في المستقبل بإذن الله مع زيادة في الراتب على الشهادة
1.    معالجة عيوب النطق لغة
2.    الإشارة
3.    صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
4.    الاختبارات التشخيصية
5.    فحص الذكاء
6.    التوحد
7.    البورتج
8.    تعديل
9.    السلوك
10.    التعليم الخماسي
11.   القيادة والإدارة الصفية

مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم
من خبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله

    أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير
 والى الأمام دائمًا   جزآكم الله خــيــرًا ولكم خالص شكري واحترامي وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح 

منكم  نتعلم أروع المعاني...
لكم وبكم نتشرف فمرحبا بكل الطيبين
    العقول الكبيرة الوفرة " الأواني المليئة " تبحث عن الأفكار الجيدة والفائدة
التي تعطينا الخير من نعم الله علينا.
والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء.
والعقول الصغيرة الندرة " الأواني الفارغة " تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيها
على هذه المدونة 


      يوجد برامج تعليمية مجانية للأطفال يمكنك تنزيلها على جهازك ومواضيع اجتماعية هادفة
رؤيتي الشخصية في المدونة  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "

ليس لشيء أحببت هذه الحياة
         إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله

هناك تعليقان (2):

نبيلة أحمد يقول...

استاذي الكريم :
ما أود بعد تقييم طلابي في غرفة المصادر افدت من موضوعاتك كثيرا وقد بدا التغيير ملحوظاً على الطلاب وأحرزوا تقدما في تمييز الحروف وتهجئتها مضبوطة بالحركات ولكن يوجد عندي طالب (عبد الله ) من الصف الثاني ، يواجه صعوبة في تهجئة الحرف وربطه بصورته كما أواجه معه مشكلة فقدان التركيز فبعد التعرف إلى الحرف وكتابته على الورق بطريقة جذابة واستخدام الألعاب التعليمية واستضافة الحرف حصة كاملة في النهاية عندما نطلب منه كتابة الحرف أو حتى تعيينه على لوحة الحروف لا يستطع ذلك بل أنه ينسى أين وضع قلمه , أرجو تقديم نصيحة لي في هذه المشكلة

خوله يقول...

بارك الله فيك
فعلا ولدي يعاني من هذا الأمر
مع ذكائه وحبه للكتب لكن ضعف
مهارة الكتابة لديه والقراءة سابقا
أثرت على تحصيله ، والحمد لله تلافيت هذه المشكلة بمعلم صعوبات تعلم درس حالته وبدأ في تدريسه وقد تحسن كثيرا

حفظك الله
شكرا لكل ما تقدم ونستفيد منه