الثلاثاء، مارس 11، 2014

الأسئلة السابرة والقابلة " الداية " كانت أمي قابلة تولِّد الأطفال ، وأنا أولّد الأفكار

نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية

لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق

  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط
Ibrahim Rasheed
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada 
المفكر التربوي إبراهيم رشيد :-     اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية 
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم  Ibrahim Rashid ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية


الأسئلة السابرة والقابلة " الداية " 


     مقدمة لفهم  الأسئلة السابرة
           لن يتسن لأمة أن تبنى رجالها بالنوعية التي تريد 
    إلا في ظل منهاج تربوي فعاّل يقوده معلمون أكفياء "يزنون لكل فرد بميزان عقله" من سؤال وجواب ومعلومات .

   كم هي كثيرة مهام المعلمين التعليمية ، ولكن ما يلزم لتحقيقها من كفايات هو أكثر و أكبر ، فمهمة التخطيط للتدريس تحتاج إلى كفايات في تحديد الأهداف ، وتحليل المضمون ، واختيار الخبرات ، ومهمة عرض الدرس تحتاج إلى كفايات في توظيف طرائق التدريس ، وفي طرح الأسئلة ، وفي إثارة الدافعية ، ومهمة غلق الدرس تحتاج إلى كفايات في تلخيص الأفكار ، وفي تقويم المنجزات ، وفي اختيار الأنشطة البعدية و البيتية .

     وينظر إلى مهمة "عرض الدرس" على أنها من أشد مهمات المعلم حساسية ، ومن أكثرها خطورة لأنها المحك الذي من خلاله يتم تحقيق الأهداف .

      هذا ولقد تعددت أساليب عرض الدرس وتباينت حتى أنه يمكن وضعها على خط متصل يبدأ بأسلوب الإلقاء القائم على تبعية الطالب للمعلم ، وتنتهي بأسلوب التعلم الذاتي القائم على استقلالية الطالب عن المعلم ، ويحتاج المعلم إلى كفايات خاصة كي ينجح في عرضه لدرسه بأي أسلوب يشاء ، منها كفايات تحديد حاجات الطلاب ومعرفة أنماط تعلمهم ، وكفايات طرح الأسئلة وتوزيعها إلى جانب كفايات معرفة مجالات الأسئلة ومستوياتها و المواقف الملائمة لكل منها.

    ويعتبر التدريس بالحوار من الأساليب الفاعلة في تدريس الطلاب في مراحل التعليم الأساسية ، لأنها تأتي بعد مرحلة ما قبل المدرسة ، حيث التعلم بالتلقين والمحاكاة ، وتأتي قبل مرحلة التعلم الثانوي والجامعي ، حيث التعلم بالاكتشاف ،

     وتعتبر الأسئلة السابرة العمود الفقري لأسلوب التدريس القائم على الحوار ،

      وتقوم فلسفة هذه الأسئلة على افتراض مؤداه : أن الطلاب قادرون على حل الإشكالات التي تواجههم في أثناء العملية التعليمة عبر سلسلة متدرجة من الأسئلة التي يطرحها المعلم ويكون في مقدور الطلاب الإجابة عليها حتى يصلوا إلى حل شامل وكامل لهذه الإشكالات.
 
يقول سقراط الحكيم  :- صاحب أسلوب التعليم بالحوار حيث يقول :
" كانت أمي قابلة تولِّد الأطفال ، وأنا أولّد الأفكار "
     ولتقريب هذا النمط من الأذهان فإن خير مثال على ذلك هو حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم الذي يرويه أبو هريرة رضى الله عنه ( البخاري ، ج/ 9 ) حيث يقول:
جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم غاضبا ، فقال : يا رسول الله ولد لي غلام أسود !!
فقال له صلى الله عليه وسلم : هل لك من الإبل ؟
قال : نعم !
قال : ما ألوانها ؟
قال : حُمْر !
قال : هل فيها من أورق (رمادي) ؟
قال : نعم !
 قال : فأنى ذلك ؟ ( أي كيف حصل ذلك ) ؟
قال : لعله نزعة عرق !
قال : فلعل ابنك نزعة عرق .
فهدأ الرجل .
   وهكذا أوصل النبي صلى الله عليه وسلم ذلك الرجل إلى أن يجد حلاً لإشكاليته المطروحة من خلال سلسلة من الأسئلة السابرة .
تعريف الأسئلة السابرة :
1-      السبر لغة :
أ- سَبَرَ بمعنى خَبَرَ او حَزَرَ ، يقال سبر الجرح أي قلس غوره بالمسبار ، وسبر فلان أي خبره ليعرف ما عنده ( ابن منظور ، ب. ت ، ص 340 – 341 ) .
ب- سبر : الجرح نظر ما غوره وبابه نصر و ( المسبار ) بالكسر ما يسبر به الجرح ، وكل أمر رزته فقد ( سبرته ) . ( الرازي ، 1983 ، ص 283 )
2-      السبر في الاصطلاح التربوي :
      عرفت الأسئلة السابرة تعريفات عدة منها :
أ- عرف جالوي ( Galloway ) 1974 السؤال السابر انه " استمرارية توجيه السؤال للطالب نفسه إذا كانت إجابته غير صحيحة ، وقد يعيد المعلم السؤال بصياغات مختلفة إذا لمس أن الإجابة غير صحيحة وقد يعاد اكثر من مرة بناءً على إجابة المتعلم "              ( Galloway , 1974 , p: 700 )
ب- وعرفه عبيدات 1985 انه " السؤال الذي يلي إجابة الطالب من اجل توضيحها أو تحسين مستواها أو تصحيحها للوصول إلى الإجابة الصحيحة أو الواضحة أو التامة " .  ( عبيدات ، 1991 ، ص122 )
ج- وعرفته حميدة 1986 انه " تتبع المدرس لإجابة الطالب الخطأ أو الناقصة بعدد من الأسئلة التي تطالبه بالوضوح أو بمزيد من المعلومات أو بشواهد تبرر إجابته أو تؤيدها "    ( حميدة ، 1986 ، ص15 )
د- وعرفه مؤمني 1989 انه " سؤال يطرحه المدرس تعليقاً على إجابة الطالب على سؤال سابق من اجل تحسين إجابته بنفسه أو مشاركة طالب آخر أو تحقيق الترابط بين أفكار معينة " .  ( مؤمني ، 1989 ، ص92 )
هـ – وعرفه الطراونة 1998 انه : " مجموعة الأسئلة التي تلي إجابة الطالب الأولية بقصد تمحيص إجابته غير الواضحة او الناقصة وتبريرها وتوضيحها بطريقة إرشادية تفكيرية غير متحيزة " . ( الطراونة ، 1998 ، ص64 )
و- وعُرّفَ من الـ " CTE " 2000 انه " سلسلة من الأسئلة تتطلب ان يذهب الطالب ما بعد الإجابة الأولية وان أسئلة المعلم اللاحقة توضع بناء على إجابات الطلبة " ح- وعرفته عزيز 2002 انه " سلسلة من الأسئلة التي تعقب الإجابة الأولية للطالبة المستجيبة التي تكون إجابتها سطحية أو جزئية أو غير صحيحة بهدف توضيحها أو تبريرها أو تركيزها أو تشجيعها أو تحويلها إلى طالبة أخرى للوصول إلى الإجابة الصحيحة الكاملة الأكثر صحة ودقة واتقاناً للمفاهيم العلمية المحددة ضمن المحتوى قيد الدرس " . ( عزيز ، 2002 ، ص16 )


          أسلوب السبر وتعميق الفكرة

   عندما يجيب الطالب إجابة غير كافية أو ينقصها العمق ، ففى هذه الحالة من الضروري أن يحاول المعلم أن يحث الطالب على أن يضيف معلومات أخرى تجعل إجابته أكثر عمقا وشمولا ،

       وهذا الأسلوب يسمى السبر أو" التعمق" أو "التمحيص" 

    ويهدف إلى تحسين مستوى إجابات الطلاب بالتوضيح ،

 أو إعادة الصياغة لتكون على نحو أدق ، 

أو التمثيل للإجابة ،

 أو إضافة معلومات أخرى عليها ، 

أو نقد الإجابات المقدمة أو تصحيحها ،

أو الإدلاء بتفصيلات أشمل عن الموضوع ،

 وهذا كله يعطى للمعلم وللطالب معا فرصة أكثر للتفاعل والإيجابية .

   وتحقق الأسئلة السابرة أو التمحيصية عددا من الفوائد من أهمها: 

تشجيع التلاميذ على التوصل إلى إجابات عميقة مكتملة للأسئلة ،
 والتوصل إلى تعميمات من الجزيئات المترابطة ،
 وتشجع التلاميذ على إبداء الرأي ، 
وتكوين الأمثلة والشواهد وعدم الاكتفاء بالإجابات السطحية .
    ويستخدم المعلم الأسئلة السابرة 
 لحث طلابه على المشاركة بعض الكلمات التي تسهم في تعميق الأفكار لديهم مثل : 
ما الذى تعنيه بذلك ؟ 
هل لديك أراء أخرى في الموضوع ؟ 
هل يمكنك إعطاء أمثلة ؟ 
أعد الإجابة بأسلوب آخر ؟
 كيف تقدر ذلك ؟ 
وماذا بعد ؟ أكمل . 
هل تعتقد أن هذا آخر ما تقول ؟
 
التعريف الإجرائي للسؤال السابر :
       هو السؤال الذي يوجه للطالب من المدرس عندما يتلقى إجابة غير واضحة أو إجابة مبتورة لغرض الوصول إلى الإجابة الواضحة والصحيحة بمساعدة المدرس أو زملاء الصف لإثارة الحوار والنقاش فيما بينهم من اجل تحفيز تفكير الطلبة للوصول إلى إجابات مبدعة .
   من ناحية تربوية كان  بياجيه
       أول من استخدم مفهوم السؤال السابر حتى يتمكن من تحديد المرحلة التي يمر بها الطفل وتمكنه من سبر كل إجابة يصدرها فكانت أسئلته متعمقه وسابره لأعماق الطفل حتى يحدد بدقة المرحلة التي يقف فيها حيث ساعدته هذه الأسئلة السابرة في تحديد خصائص المرحلة الذهنية وخصائص تفكير الأطفال منذ الولادة وحتى سن الخامسة والسادسة عشرة.
ويقصد كذلك بالأسئلة السابرة
       تلك الأسئلة التي  تستطيع سبر أغوار معرفة الطالب لأن بعض الطلبة يعطي إجابات سطحية أو غير صحيحية أو خطأ أو غير متأكد من الإجابة ، وتؤدي هذه الأسئلة إلى توليد المزيد من المعلومات أو توضيح بعضها ، أو التركيز على بعضها الأخر، أو إرجاع المناقشة لعامة الطلاب في غرفة الصف .

الأسئلة السابرة
     الأسئلة السابرة هي "سلسلة من الأسئلة تعقب الإجابة الأولية للطالب ،لكون هذه الإجابة سطحية أو غير صحيحة، أو تحتاج إلى توضيح أو تأكيد، أو تبرير ، أو تركيز. وتودي هذه الأسئلة لمزيد من المعلومات أو توضيح بعضها، أو التركيز على بعضها الأخر أو إرجاع المناقشة لعامة الطلاب في حجرة الصف( أبو لبدة وآخرون،1996، ص126).
   وذكر الحباشنة (1993،ص 6) أن آراهام  وأخرون(Abraham etal) أجروا دراسة أثبتت بوضوح أثر استخدام أسلوب السبر في رفع مستوى التحصيل عند الطلاب، ووجدت علاقة دالة بين معدل استخدام المعلم أسلوب السبر وكمية مشاركة الطالب الشفوية.
    ويشمل تصنيف الأسئلة السابرة أقسام هي:
أ‌-        الأسئلة السابرة التشجيعية
     وهي سلسل من الأسئلة يلقيها المعلم على الطالب عندما يخطأ، أو لا يتمكن من الإجابة؛ لتشجيعه، وتكون بمثابة لتلميحات نحو الإجابة الصحيحة، أو إشارات تقود الطالب نحو الجواب الصحيح للسؤال الذي طرح أولاً ( أبو لبدة، وآخرون، 1996،ص 126).


مثال :

 المعلم : بماذا يتكاثر الحوت ؟

الطالب : بالبيض ( الجواب خطأ )

المعلم : لأي نوع من الكائنات الحية ينتمي الحوت ؟

الطالب : للثدييات

المعلم : كيف تتكاثر الثدييات ؟

الطالب : بالولادة .

المعلم : بما أن الحوت من الثدييات والثدييات تتكاثر بالولادة فبماذا يتكاثر الحوت إذن ؟

الطالب : بالولادة ( الجواب صحيح )
 
ب‌-      الأسئلة السابرة التركيزية
  هي مجموعة من الأسئلة المترابطة المتتابعة التي توجه إلى الطالب نفسه عندما يجيب إجابة صحيحة، وذلك بغرض تأكيده وتعزيزها في ذهنه، أو ربطها بجزئية من جزئيات الدرس، أو ربطها بموضوع آخر أو بدرس آخر، أو جزئيات مختلفة للخروج بتعميم مشترك (الفهيد، 2005،ص 66).
    ومن العبارات التي يمكن استخدامها في الأسئلة السابرة التركيزية كما تشير حميدة (1986، 9)  كيف يرتبط ذلك ب...؟ من أي الوجوه يتشابه ذلك مع....؟ من أي الوجوه يختلف ذلك عن ...؟ 


مثال : المعلم : هل جميع الثديات تسبح في الماء ؟
الطالب :لا ( الجواب صحيح )
المعلم : أذكر مثالا على الثديات التي لاتسبح .
الطالب : الفيل .
المعلم : إذن السباحة ليست من السمات المميزة للثديات .

 


مثال :

المعلم : هل جميع الطيور قادرة على الطيران ؟

الطالب : لا ، ( وهذا جواب صحيح )

المعلم : أذكر مثالا على طيور لا تطير .

الطالب : النعامة

المعلم : إذن الطيران ليس من السمات المميزة للطيور.

  و من فوائد هذه الأسئلة :

        تشجيع التلاميذ على التوصل إلى إجابات عميقة مكتملة للأسئلة ..

        *التوصل إلى تعميمات من الجزيئات المترابطة .

        *وتشجع التلاميذ على إبداء الرأى ...

        *تكوين الأمثلة والشواهد وعدم الاكتفاء بالإجابات السطحية ....

 لذلك وجب على المربي الفاضل بأن يقوم بصياغة أسئلة ذات مستوى مرتفع، حتى يشجع طلابه على الارتقاء بالتفكير ، والتخطيط والتنظيم للإجابة ، والوصول إلى تعميمات تربط جزئيات الدرس

   ج- الأسئلة السابرة التوضيحية
        وهي كما يذكر مركز نجد (2006،ص 37) "ذلك النوع من الأسئلة التي يطرحها المعلم في ضوء إجابة الطالب الأولية؛ بغرض صقل تلك الإجابة وتوضيحها، عن طريق إضافة معلومات جديدة إليها لتصبح أكثر فهماً أو وضوحاً للسامع" .
       ويمكن للمعلم أن يستخدم العبارات التالية، عندما تكون إجابة الطالب الأولية غامضة أو غيرتامة:
-  هل بإمكانك أن تعيد ما قلته بطريقة أخرى؟
 - هل تستطيع توضيح ما قلته ؟
-  ماذا تعني بقولك ؟



مثال :

المعلم : ما مستلزمات الحياة عند النبات ؟

الطالب: نسقيه الماء

المعلم : لو وضعنا نباتا في الماء فهل يستمر في الحياة ؟

الطالب : لا

المعلم : فما المستلزمات الأخرى لحياة النبات ؟

الطالب : وجود التربة

المعلم : هذا صحيح ولكن هل يكفي الماء والتراب ؟

الطالب: لا يكفيان ويلزم الضوء والهواء أيضا

المعلم : يتضح أن مستلزمات الحياة للنبات هي : الماء والتراب والضوء والهواء .
  


   د- الأسئلة السابرة التبريرية
       وتسمى بالأسئلة الناقدة، وهي الأسئلة التي يلقيها المعلم على الطالب أي كانت إجابته، ليقدم المبررات لهذه الإجابة، ليظهر للمعلم فهم الطالب فيثبته، أو يصححه (أبو لبدة، وآخرون، 1996،ص 128).
   فالغرض من الأسئلة السابرة التبريرية هو: تدعيم الإجابة بالأدلة، أو البراهين، أو نقد
موضوع المناقشة .
     ومن أمثلة هذا النوع كما يذكر الفهيد (2005،ص 65) |: كيف توصلت إلى ذلك؟ لماذا تعتقد ذلك؟ لماذا اخترت هذه الإجابة؟ ما الأدلة والبراهين التي تؤيد ذلك؟.



مثال :

المعلم : ماذا يحدث لو حجب النور عن أي نبات ؟

الطالب : يموت النبات

المعلم : ولماذا يموت النبات ؟

الطالب : لأن النبات بحاجة إلى الضوء الضروروي لعملية البناء الضوئي وصنع الغذاء .
  

هـ- الأسئلة السابرة المحولة
       ويقصد بها الأسئلة التي يحولها المعلم من طالب عجزة عن الإجابة إلى طالب آخر، دون تكرار السؤال بصيغته العادية فيقول مثلاً، ما رأيك يا أحمد في إجابة زميلك؟ (أبو لبدة، وآخرون، 1996،ص 129).
النظرة الحديثة للتربية: أن الطالب (المتعلم) له دور رئيسي يفكر ويطرح أسئلة ليصل للمعرفة بنفسه، والمعلم هو الميسر والمنظم والمشجع للوصول إلى المعرفة من خلال توفير بيئة التعلم الثرية والامنة.. لذلك كان لطريقة طرح الأسئلة ونوعها اثر بالغ في إثارة تفكير الطالب وتحفيزه للبحث والاستقصاء والتفكير.. والأسئلة التي تساعد على ذلك الأسئلة السابرة.


مثال :
المعلم : ما هو سبب وجود الليل والنهار ؟
الطالب محمد : كروية الأرض .
المعلم : ما رأيك في ذلك يا أحمد ؟ 

والسؤال السابر: هو السؤال المتعمق، الذي يسبر (يكتشف) أعماق خبرات الطالب، وفهمه وتفكيره، ويساعد على تشخيص الفجوات في مستوى التفكير، بهدف تحديد متطلبات الطلبة، وتزويدهم بما يلزم من خبرات ومواد حتى يستقيم نموهم، وتطورهم، والسؤال السابر هو الذي يلي إجابة الطالب الأولية ويتم تقديمه إلى الطالب بصياغة جديدة أو إشارات جديدة، بقصد توجيهه إلى الإجابة الصحيحة أو تحسين مستوى إجابته.


الأسئلة السابرة :
    هي التي تسبر أغوار الطلاب ( اكتشاف ما في نفوسهم )  مثل : ماذا  تحب أن تكون ؟ لماذا تذهب إلى المدرسة ؟ أي المواد تحبها أكثر من غيرها ؟
    الأسئلة السابرة من علامات التميز لدى المعلم ويرجع ذلك لأهميتها في كسر الرتم الذي تعود عليه التلاميذ من نقاش داخل القاعة الفصلية .
   كثيرا ما يعطى الطلبة إجابات أولية للسؤال الذي يطرحه المعلم تكون سطحية أو غير صحيحة أو جزئية ، أو يكون الطالب غير متأكد من إجابته عنها .
  ومن المفيد أن نوجه للطالب الذي يعطي أيا من هذه الإجابات أسئلة أخرى نسبر فيها غور معرفته بحيث نتيقن منها ونتصرف في ضوئها . ويسمى مثل هذا النوع من الأسئلة بالأسئلة السابرة ،

أهمية السؤال السابر: .
- تنمية مهارات التفكير لدى الطلبة لتصل لمستوى عمليات التفكير العليا من تحليل وتركيب وتقويم.
- زيادة التفاعل الصفي لأنها تشكل مناخاً حافزاً للطلبة ويعطي فرصة المبادرة عندهم مما ينمي الجوانب النفسية والاجتماعية.
- تساعد الطلبة على تصحيح أنفسهم مما يشعر الطالب بالثقة بالنفس وقدرته على الوصول إلى المعرفة.
- تجعل من الطالب عنصراً نشطاً وفاعلاً في العملية التربوية.
ويستخدم السؤال السابر في المجالات التعليمية المتعددة منها:
- توضيح الأفكار، ومثال ذلك: هل بإمكانك أن تعيد ما قلته بطريقة أخرى؟.
هل تستطيع توضيح ما قاله زميلك؟.
ماذا تعني بقولك..؟.
- توسيع الأفكار.
- تبرير الأفكار.
- توجيه الأفكار.
- إتاحة فرص أخرى للتفاعل.
- مساعدة الطالب في اتخاذ موقف ناقد.
مبادئ استخدام الأسئلة السابرة في الحصة الصفية:
- تقديم تغذية راجعة أو تعزيز مناسب عند الإجابة مباشرة على السؤال السابر مثال: هذه العبارة صحيحة من يعطي إجابة أكثر وضوحاً؟. ليعمل الطلبة على إعطاء إجابة أوضح.
- دعوة الطلبة لإعطاء تعليقات على إجابات زملائهم بالأسئلة السابرة للتفكير والتعامل المعمق.
- عدم تصدي المعلم للإجابة مباشرة لأنه يحد من تفكير الطلبة ويمنع التفاعل معهم.
- عدم السخرية من أية إجابة.. وتحويل الإجابة لطالب آخر.
- عدم تحويل السؤال السابر لطالبٍ آخر إلا بعد إعطاء الطالب الأول الوقت الكافي.
- عدم طرح أسئلة سابرة تعسفية كأن يطلب المعلم من الطالب البحث عن إجابة بديلة رغم أن إجابته سليمة وواضحة.


ما رأيكم دام فضلكم ؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع   في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك 


المفكر التربوي إبراهيم رشيد     Ibrahim Rashid    " I R  
 اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
                الخبير التعليمي المستشار
في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية على مستوى العالم.

خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة - رياضيات - 
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة 
وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

المدرب المعتمد من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT
الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة ونيف


قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق

يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني
  هرمية " IR 1 " البيداغوجية وصعوبات التعلم Ibrahim Rashid
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المدير العام لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية الاستشارية لتسريع التعليم والتعلم   للمراحل الدراسية الدنيا والعليا وصعوبات التعلم والنطق والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم .
وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة واضطرابات النطق ‘وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب تمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية

للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين

المدرب المعتمد  
من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن

وخبير ومستشار لصعوبات التعلم النمائية  والنطق على مستوى العالم 

المدرب المعتمد  
من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب  



Canada Global Centre

PCT

































 مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم



من خبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله

    أسال الله أن يكتب  عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير والى الأمام دائمًا   جزآكم الله خــيــرًا ولكم خالص شكري واحترامي وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح ؛؛؛

 إبراهيم رشيد أبو عمرو كيفية التعامل مع الأبناء

   خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة - كتابة - رياضيات - وصعوبات التعلم وغير الناطقين باللغة العربية

لكم وبكم نتشرف     فمرحبا بكل الطيبين
    العقول الكبيرة صاحبة العقلية  الوفرة تبحث عن الأفكار الجيدة والفائدة التي تعطينا  الخير من نعم الله علينا..
والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء ..
 والعقول الصغيرة 
صاحبة العقلية  الندرة تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيها
المفكر التربوي :- إبراهيم رشيد أبو عمرو
         خبير تأسيس طلبة المرحلة الأساسية الدنيا والعليا قراءة كتابة رياضيات

على هذه المدونة يوجد برامج تعليمية مجانية للأطفال يمكنك تنزيلها على جهازك  ومواضيع اجتماعية هادفة
رؤيتي الشخصية في المدونة  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "
    أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير
ليس لشيء أحببت هذه الحياة إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله

ليست هناك تعليقات: