الجمعة، مارس 18، 2016

صعوبات التعلم النمائية الذاكرة


نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية
لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق
  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط


للتواصل على صفحتي على ‏ Facebook يمكنكم الضغط على الرابط
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق على ‏ Facebook

موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعليم والتعلم والنطق وتعديل السلوك
على توتير twitter   http://goo.gl/MoeHOV

 هرمية " IR 1 "  Ibrahim Rashid    " 
البيداغوجية وصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك 
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية  المعرفية  
للموازنة الأفقية والعمودية 
لتعليم وتعلم القراءة والكتابة والحساب 


   Ibrahim Rashid    
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada
المفكر التربوي :   إبراهيم رشيد:-
اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق وتعديل السلوك
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم النمائية والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
رؤيتي الشخصية للتعليم كفن القيادة والشطرنج كتجربة حياة
ومهارة القراءة والكتابة والإملاء والرياضيات والصعوبات النمائية
ورؤيتي متجددة دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله وبكم ازداد خبرة





بحمد ومنة من الله
وصل عدد مشاهدي إحدى صفحاتي التربوية المجانية
على  Google " الجوجل بلس  "
 أكثر من  تسعة 00 : 9  مليون "
يمكنكم الضغط على الرابط


الذاكرة والتعلم
                      
قد نتساءل أحيانا عن العلاقة القائمة بين الذاكرة والتعلم وكيف تؤثر الذاكرة في عملية التعلم 
 وسأبدأ الحديث بتوضيح مفهوم الذاكرة ، 
فالذاكرة هي : 

     القدرة على التفاعل مع المعلومات وتخزينها واسترجاعها عندما تدعو الحاجة إليها ، أماالتعلم فهو تغير ثابت نسبيا في السلوك يحدث نتيجة الخبرة وتمثل الذاكرة دواما نسبيا لآثار هذه الخبرة وهي شرط لبدء عملية التعلم واستمرارها .. وبهذا فإن الذاكرة والتعلم يتطلب كل منهما وجود الآخر، فبدون تراكم الخبرة ومعالجتها والاحتفاظ بها لا يمكن أن يكون هناك تعلم، وبدون التعلم يتوقف تدفق المعلومات عبر قنوات الاتصال المختلفة.. فإذا كان التعلم يشير إلى حدوث تغيرات تطرأ على السلوك فان الذاكرة تمثل عملية تخزين لهذه التغيرات .

وكما نعلم فان هناك ثلاثة أنواع للذاكرة
(الذاكرة الحسية ، الذاكرة قصيرة المدى، الذاكرة بعيدة المدى
     والآن سنتعرف دور كل نوع من هذه الأنواع في عملية التعلم ونبدأ 

    بالذاكرة الحسية:
        يمتلك الشخص السليم خمس حواس سليمة هي بمثابة نوافذ على العالم المحيط به من خلالها نستقبل المعلومات من المثيرات البيئية الموجودة حولنا ، وفي المحيط يوجد مثيرات قد تشد انتباهنا وأخرى لا نعيرها أدنى اهتمام وبالتالي تكون عملية الانتباه للمثير هي أول خطوة من خطوات التعلم فتدخل هذه المعلومة التي جلبت الانتباه إلى المخزن الحسي وبهذا تتكون أول عملية لجريان المعلومات ويصار إلى تفعيل نظام معالجة المعلومات .

       وتظهر هذه الخطوة جلية عند بدء تعليم الأطفال الحروف والأعداد فإننا نركز على تعليمهم العناصر البصرية والسمعية لهذه الحروف والأعداد ولكن إن بقيت المعلومة في المخزن الحسي دون أن ينتبه لها الطفل ويدركها فإنها معرضة للزوال والضياع ، وقد تتساءل ما الشيء الذي يساعدنا على اختيار المنبه فستكون صلة المنبه بالمهمة المطروحة أمامنا هو الإجابة ، أما بالنسبة لعملية إدراك المنبه فإنها تهدف إلى تنظيم المعلومات الموجودة في المخزن الحسي وربطها بغيرها معتمدين على تحليل ملامح المنبه الحاسمة حسب السياق الذي يرد فيه و حسب ما هو موجود في الذاكرة الطويلة فمثلا الملمح الحاسم بين حرفي ح ، خ هو النقطة .

وثاني خطوة في عملية المعالجة للمعلومة
       تسمى المعالجة التعرفية  
         وتعني تجميع الوحدات التي تدرك وإعطائها معنى كمفاهيم ، وفي هذه المرحلة تكتسب الذاكرة الطويلة أهمية خاصة لأنه يترتب على المتعلم
        أن يتعرف المعنى الذي تنقله المعلومة الجديدة وان يفسره في ضوء المعرفة السابقة الموجودة في الذاكرة الطويلة لديه.

أما دور الذاكرة القصيرة 
في عملية التعلم يكون كالتالي : 
      فبعد أن تدرك المعلومات يصار إلى تحريكها إلى الذاكرة العاملة أو القصيرة ، وهذه الذاكرة عبارة عن مخزن مؤقت يفقد فيه الكثير من المعلومات التي تدخل إليه بسبب عدم بذل الجهد للاحتفاظ بها وعندما تدخل المعلومات هذه الذاكرة يكون واعيا ومدركا لها أما دور الذاكرة العاملة فهي الذاكرة التي يحتفظ فيها الإنسان بكمية صغيرة من المعلومات وقتا قصيرا بينما يقوم بتنفيذ عملية أخرى كان يستمع إلى تسلسل الحوادث في قصة مع محاولة فهم مغزاها .

وهناك بعض الاستراتيجيات التي تساعد على إطالة فترة الاحتفاظ بالمعلومات في الذاكرة القصيرة منها : تسميع المعلومات ، لملمة المعلومات أو تجميعها ، تنظيم المعلومات ، الكلمات المفتاحية .

أما الذاكرة طويلة المدى 
      فتلعب دورا هاما في التعلم بصفتها مخزن الذاكرة الدائم ، فحتى يتم تعلم المعلومات وحفظها لا بد من تحويلها من الذاكرة القصيرة إلى الذاكرة الطويلة حيث تستدعي من هناك وتستعمل عند الحاجة اعتمادا على ذلك التفاعل القائم بين مستويي الذاكرة ، فالمعلومات السابقة تستحضر من الذاكرة الطويلة إلى الذاكرة العاملة لتساعدنا في إدراك المنبهات الوافدة الجديدة ، وتساعدنا أيضا في ملء الثغرات في إدراك فنحن عندما نكون في مناقشة فإننا لا نسمع الأصوات فيه كاملة لأننا في جو صاخب وبمساعدة هذه الذاكرة يتم إكمال أصواتنا .

ويتم ترميز المعلومات عند خزنها في الذاكرة طويلة المدى على شكلين :
    إما على أساس الدلالة اللفظية أو المعنى وهو الغالب ، وتتكون من تخزين المعارف العامة والمفاهيم ، أو على أساس تكوين صور أو مشاهد عقلية للمعومات والخبرات فكلمة طاولة قد ترمز على أساس الدلالة أي معنى الطاولة ، أو على أساس صورة نموذجية للطاولة .

وهناك نظرية تفسر احتفاظنا بالمعلومات
      وهي نظرية المنظومات التي ترى أن معارفنا تصطف وتنتظم في الذاكرة الطويلة في منظومات تكون على شكل بني معرفية تدور الواحدة منها حول مفهوم معين وما له بهذا المفهوم ، ويستدعى من هذه المنظومات إلى الذاكرة القصيرة ما له صلة بالمنبه الجديد المطروح فيساعد على فهمه ومن ثم انضمامه إلى المنظومة نفسها كمعرفة جديدة فتغني المعارف السابقة أو تدعمها أو تعدلها
      ويجب أن لا ننسى انه يتم باستمرار إعادة بناء مستمرة للمعلومات وذلك يعني انه عند فهم واستدعاء المعلومات تتفاعل معارفنا السابقة مع المعلومة الوافدة وتقوم إلى حد ما بتعديل المعلومة بشكل تتناسب فيه مع منظومات معارفنا السابقة .

وهناك مجموعة من العوامل التي تؤثر في عمليتا التذكر والتعلم منها :
1-  التكرار : التكرار أمر لا بد منه لاستكمال مهمة الاستيعاب الشامل والمتعدد المستويات للمواد الدراسية ، ولكن التذكر لا يتوقف على عدد التكرارات قدر ارتباطه بالتنظيم السليم لها ، وفهم المعلومة قبل البدء بتكرارها .
2-    درجة المعنى في المادة المتعلمة : بقدر ما تكون المادة المتعلمة منظمة وذات معنى يزداد حفظها .
3-  العلاقة بين المعنى والاحتفاظ : كلما كان هناك ترابط بين المادة المتعلمة والمادة القديمة المخزنة في الذاكرة طويلة المدى كانت عملية الاحتفاظ أسهل .
4-    تأثير عزم التعلم على الاحتفاظ : العلاقة طردية بين عزم الطالب على الدراسة وبين قدرته على الاحتفاظ

ملاحظات :
-         يعتمد التذكر على مقدار التعلم ، فالشيء الذي تعلمناه جيدا نتذكره جيد لمدة أطول .
-         كلما طال الوقت بين تعلم شيء ما ومحاولة تذكره بعد ذلك زادت احتمال نسيانه .
-         يختلف مقدار التذكر باختلاف درجة فهمنا للمادة .
-         يميل الشخص إلى تذكر الأشياء التي لها خبرات سارة بالنسبة له .
-         رغبات التلميذ وميوله ودوافعه للتعلم تؤثر على مقدار تذكر المادة التي تعلمها .

معلومات مفيدة حول التذكر و النسيان


ترتبط عملية التعلم بعمليات عقلية كثيرة ومنها التذكر والنسيان ، التصور والتخيل ، الادراك
والانتباه ، تداعي المعاني ، والاستدلال والاستنباط ، والاستقراء
علاقة التذكر والنسيان بعملية التعلم
التذكر والنسيان
 
للتذكروالنسيان في الحقيقة عملية جانبها الإيجابي هو التذكر ، وجانبها السلبي هو النسيان والتذكر
عملية حيوية تبدو بوضوح في حياتنا ، وذلك لأن كل حادثة مهما كان شأنها لا بد أن تترك أثارها في
شعورنا أو في لا شعورنا ويظل هذا الأثر قائما تحت الطلب وقتما نستدعيه ولكي ندرك ما للتذكر من قيمة
نفترض وجود كائن حي يعيش في حاضره مقطوع الصلة بماضيه ، فماذا سيكون حاله ؟
إن هذا الكائن لو صح وجوده لا يمكن إلا أن يكون كالتائه أو الضائع في ميدان الحياة ، لأنه لا خبرة
لديه يختزنها للاستعانة بها في تدبير أموره وقد أجريت على التذكر تجارب كثيرة يهمنا منها ما يفيد
المعلم في عمله ، والمتعلم في دراسته ، ومن أهم النتائج التي تفيدنا في هذا المجال ما يلي :ـ
أـ يعتمد التذكر على مقدار التعلم ، فالشيء الذي
تعلمناه جيدا نتذكره جيدا لمدة أطول ، ومن هنا تجيء أهمية التمرين والمراجعة اللذين يعززان التعلم
ب ـ الوقت عامل مهم في التذكر ، فكلما طال الوقت بين
تعلم شيء ما ومحاولة تذكره بعد ذلك زادت احتمالات نسيانه فالتلميذ ينسى تدريجيا الدرس الذي لا يعيد
قراءته من وقت لآخر ، أو لا تتكرر إشارة المعلم إليه ومما تجدر الإشارة إليه هنا أن أكبر قدر من النسيان
يحدث بعد تعلم المادة مباشرة ، ثم بعد ذلك تدريجيا حتى ننسى هذا الشيء تماما
وهنا تظهر أهمية المراجعة وإعادة التمرين في فترات متقاربة حتى نحتفظ بما تعلمناه ونثبته
ج ـ يختلف مقدار التذكر باختلاف درجات فهمنا للمادة التي نتعلمها
د ـ يميل التلميذ إلى تذكر الأشياء التي لها خبرات سارة أكثر من التي لها خبرات سيئة
ه ـ تؤثر رغبات التلميذ ودوافعه وميوله على مقدار
تذكره للمواد التي يتعلمها مراحل التذكر



أولا ـ الحفظ : 

  وهو القدرة على التحصيل وتخزين

المعلومات ، وهو على ضربين : تلقائي ، ومتعمد



طرق الحفظ :

أولا ـ طريقة التسميع : وهو أن تقرأ ما تريد حفظه بصوت عال ، أو صامتا مرارا ، ثم تطرح الكتاب من حين لآخر

وتسمع لنفسك مختبرا مقدار ما حصلته وحفظته وتظل تعيد وتكرر وتراجع ذاكرتك إلى أن تتم العملية ، سواء

أكان ذلك في حفظ ألفاظ أو معان
ثانيا ـ طريقة التكرار الموزع بدل المستمر : ويقصد به أن الحفظ على فترات بدلا من الحفظ المستمر
بدون انقطاع والحفظ الموزع أثناء التحصيل من شأنه تثبيت المعلومات ، بشرط أن يتدرب الإنسان عليه
ثالثا ـ الطريقة الكلية والطريقة الجزئية : والطريقة الكلية تهدف إلى تكرار ما يراد حفظه دفعة واحدة دون
تقسيم أما الطريقة الجزئية ففيها تقسم المادة المطلوب حفظها إلى أجزاء ، ويحفظ كل جزء على حدة

ثانيا ـ الاسترجاع :
    وهو استحضار ما حفظه الإنسان ووعاه في الماضي إلى الحاضر ،
وهو كالحفظ نوعان :
تلقائي ، ومتعمد والعامل الأكبر في سهولة الاسترجاع هو الربط فقوانين الترابط لها أكبر الأثر في
الاسترجاع ، والروابط المنطقية تعتبر ذات أهمية ،وهذه أمثلة من الاسترجاع :ـأـ يسمي الناس أصدقاءهم بأسماء مستعارة ، يكون الغرض منها الفكاهة ، وتكون في الغالب مطابقة للشخص تمام
المطابقة فتكون أقرب إلى الترابط بين الشخص وبين هذا الاسم المستعار
ب ـ بعض الكلمات قد تكون غريبة ويصعب تذكرها مثل كلمة ( لتريزون ) وهو اسم عقار لعلاج الكبد ، فيمكن
ربط الاسم بالمقطع الأول منه وهو ( لتر ) ذلك المكيال المعروف للسوائل
ج ـ ربط تاريخ تجد صعوبة في تذكره بتواريخ معروفة لديك ، أو حوادث هامة وقعت في ذلك التاريخ

ثالثا ـ التعرف :
هو معرفة أن ما نسترجعه سبق أن مر بنا حقيقة ، وأنه جزء من خبرتنا ، والتعرف أسهل من
الاسترجاع الذي نجد صعوبة في استحضار ما حفظناه ولكن إذا عرض عليك الشيء فإنك تتعرف عليه بسهولة
فمثلا إذا قدم لك زميل أحد أصدقائه في مناسبة من المناسبات وذكر لك اسمه وعمله وخدماته للمجتمع ،
وبعد ذلك بمدة من الزمن قابلت هذا الشخص ، فإذا أنت تذكرته باسمه وعمله فإنك تكون قد قمت بعملية استرجاع
أما إذا نسيت اسمه وعمله وظروف مقابلته ، ولكنه ذكرك بذلك فتعرفت عليه ، فإنك تكون قد قمت بعملية
تعرف وتأكدت فيها من مطابقة معلوماتك السابقة لما هو قائم أمامك

رابعا ـ التحديد : 
    في عملية التعرف التي مر شرحها يحصل التذكر ، ولكنه لا يبلغ حد الكمال إلا بعملية
أخرى وهي التحديد ، أي تحديد الزمان والمكان الذي وقعت فيه التجارب والخبرات في الماضي
أنواع التذكر : ينقسم التذكر إلى عدة أنواع حسب موضوعاته وهي :ـ
أ ـ ذاكرة لفظية : تساعد صاحبها على تذكر الألفاظ وإعادتها ثانية دون اهتمام بمعانيها
ب ـ ذاكرة عقلية : تهتم بالمعاني أكثر من اهتمامها بالألفاظ ، فهي تقدر على استعادة المواقف الماضية
واسترجاعها ، كتذكر حوادث قصة وتسلسلها ، أو تلخيص عناصر محاضرة علمية من غير تذكر الألفاظ والعبارات
التي قيلت
ج ذاكرة حسية : يمكنها استعادة كل المؤثرات الحسية بصرية كانت أو سمعية أو ذوقية بكل تفاصيلها ومميزاتها



النسيان :
     إن ما يتعلمه الفرد وما يحصل عليه من الخبرات والتجارب والمعلومات أثناء نموه العقلي شيء كثير جدا

وهو يحرص على أن يحتفظ بكل ذلك في ذاكرته وهو يسمى بالوعي ولكن يحدث أن ينسى الإنسان الكثير مما تعلمه



ومر به فما هي أسباب النسيان ؟



أسباب النسيان :

اختلفت النظريات السيكولوجية المفسرة للنسيان وللإيجاز سأذكر ثلاثا منها وهي :ـ

أ ـ نظرية الضمور : وتهتم هذه النظرية ، بأن ذكرياتنا وخبراتنا السابقة تسجل في الدوائر الكهربائية

والعصبية في المخ تماما كما تسجل الأغاني أو المحاضرات على شريط التسجيل ، وتضعف أثار الذاكرة

بمرور الزمن

ب ـ نظرية التداخل : إن تداخل أوجه النشاط المختلفة أثناء النهار ، وكثرة الأعمال الحركية والذهنية من

طبيعتها أن تؤثر على عملية التدعيم ، ومن ثم يسهل نسيان المواد المستذكرة
ج ـ نظرية الكبت : هذه تتبع نظرية التحليل النفسي في تفسيره لحتمية الأمور ، فنحن ننسى الحوادث التي إذا
تذكرناها نشعر بألم نفسي شديد ، نظرا لترابط هذه الذكرى بحادث أو شخص أو نشاط سبب لنا في فترة سابقة
ألما وقلقا شديدين والنسيان في هذه الحالة عملية دفاعية لا شعورية


ماذا افعل لتقوية الذاكرة
ماذا افعل لتقوية الذاكرة

تعريف الذاكرة
     تعتبر الذاكرة بمعناها الأصح هي قدرة العقل على استيعاب المعلومات وتخزينها وتبقى محفوظة ولا تنسى مع مرور الوقت وقد يفسرها البعض بأنّها الوعاء التي يخزّن فيها كل ما يعرفهُ الإنسان ويفهمهُ بهذه الذاكرة ولا تذهب مع مرور الوقت كالذكريات والمعرفة والاستنتاجات وما شابهها من تلك الامور ,
    وقد فسرها بعض العلماء بأنّها هي عملية تخزين والقدرة على حفظ التواريخ والوجوه والحقائق والمعلومات والأشكال والمعطيات ,
     فمن غير الذاكرة لا فائدة من الإنسان فهو يجرّد من العقل نهائيا ولا يدرك الأمور ولا يعمل على الاستنتاج , فالذاكرة تعتبر مخزن الاستنتاج الذي يرتكز عليه الإنسان الذي يحتاج الى صنع قرار معيّن بناء على الذاكرة والمعلومات الموجودة فيها ,
والذاكرة مثل غيرها تحتاج الى تقوية وهي كأي عضلة وعضو في الإنسان تحتاج الى من يهتمّ فيها .

    ولا توجد ذاكرة قويّة أو ضعيفة ولكن يوجد ذاكرة مدرّبة وذاكرة غير مدرّبة , فالذاكرة إن أهملتها فهي تفقد قدرتها على التخزين والإدراك وإن وقيتها تصبح قوية مع مرور الوقت حتّى تصبح أيضاً ميزة من مزاياك . ماذا تفعل لتقوي ذاكرتك القراءة : تعتبر القراءة من الأمور التي تقوّي الذاكرة بشكل كبير جداً وبنسبة %90 من الذاكرة لأنّها تعمل على تقوية الذكاء الإدراكي للأمور والتحليل ,

 اقرأ كتاباً معيّناُ وحاول أن تقرأهُ بتمعّن وليس المجرّد القراءة , وعند الوقوف على صفحة معيّنة تذكّر رقم الصفحة حتّى تقوّي الذاكرة عندك عند الرجوع الى قراءة الكتاب .

 الحفظ :
     وهي من الأمور التي تقوّي الذاكرة وتعمل على نموّها وتطوّرها , فمن الجميل أن تحفظ حكمة أو شعر أو آيات من القرآن الكريم , فهي من الأمور التي تقوي الذاكرة وأيضاً من الأمور التي تقوّي المعرفة وقوّة اتخاذ القرارات في حياة الإنسان ,

    فمثلاً عندما تحفظ حكمة معيّنة مثل "العلم يبني بيوتاً لا عماد لها , والجهل يهدم بيت العزّ والكرم " ,
   فمن خلال حفظ هذه الجملة تقوي الذاكرة أوّلاً وتبني قاعدة في العقل أنّ العلم من الأمور التي تبني حياة للإنسان وتجعلهُ عامراً حتّى ولو لم يجد لهُ ما يفعلهُ فهو جسر لبناء حياة في عقل المتعلّم ,
 والجهل في بيت يغمرهُ العز والكرم والجود إذا وجد فيه الجهل والغباء فهو يهدمها , فأنتَ في نفس الوقت تبني قاعدتين تقوية الذاكرة وزيادة الحكمة والمعرفة في عقلك ,
والحكمة والعلم لا تأتي الا بالقراءة والحفظ .

تعلّم لغة أخرى :
   فهي من الأمور التي تجعل الإنسان أكثر تركيزاً وأكثر معرفة ,
 فهي من خلالها يمكن التعلّم لغة جديدة كحفظ 10 الى 20 معنى في اليوم ووضعها في جملة مفيدة فهي تعمل على تقوية الذاكرة .

 التحليل :
     تعتبر من الأمور التي لا يفعلها إلاّ من يمتلكون القدرة على الاستنتاج من المعطيات التي تكون عندهم في حدث معيّن أو مسألة حسابية , فعند موقف معيّن يجب التحليل للأمور لأخذ المعلومات والذكريات والخبرات الموجودة في الذاكرة والاستنتاج بناء على هذه المعطيات , فهي تقوّي الذاكرة لاسترجاعها لهذه المعلومات , وحاول التجنّب من الحسابات الرياضية على الآلة الحاسبة واستخدام العقل لتدريبه على العمليات الحسابية فهي تقوّي الذاكرة وتزيد من تركيزه .

كيف تقوي الذاكرة والتركيز
   يعاني الكثير من الأشخاص من مشكلة النسيان حتى الأمور البسيطة، وعدم القدرة على تذكّر مكان وضع الأشياء، لذلك قام الاختصاصيون بوضع مجموعة من الأساليب والنصائح التي تساعدك على تقوية ذاكرتك وزيادة مستوى تركيزك.

أساليب تقوية الذاكرة والتركيز تعلم كيف تفكر وكيف تتذكّر:
 ويتم ذلك من خلال ربطك للأحداث بمكان معين مثلاً، فإذا كنت على سبيل المثال من الأشخاص الذين ينسون الأسماء بسرعة،
 فهناك مجموعة من القواعد التي تساعدك على تذكرها:
 عندما تتعرف على شخص جديد، تأكد بأنك سمعت اسمه. بعد أن تتاكد من سماعك له، تهجأ الاسم في رأسك عدة مرات.

 اربط الشخص الذي تعرفت عليه بالموقع أو الحدث، مثلاً هذا هو رامي الذي تعرفت إليه في الرحلة المدرسية. حاول أن تذكر اسم الشخص كثيراً وأنتَ تتحدث معه، لتساعد نفسك على حفظه.

 تناول الأطعمة التي تحتوي على العناصر الغذائية التي تقوي الذاكرة
 فمثلاً يؤدّي نقص الفيتامينات وتحديداً فيتامين "د"
      على التذكر بشكل سريع ونقصه أحياناً يؤدي إلى الإصابة بالزهايمر، فيمكنك التركيز على الألبان والحليب، ومن المهم الإشارة هنا إلى أنّ التعرض لأشعة الشمس أيضاً يساعد في تعويض نقص هذا الفيتامين. 

   حافظ على تناول الأغذية التي تحتوي على أوميجا 3؛ لأنّه وحسب دراسات عديدة هذه الأغذية تقي من تدمير خلايا المخ المسؤولة عن الزهايمر.

احرص على تناول الأغذية التي تحتوي على فيتامين "ب"؛ لأنه يساعد على تطور الذاكرة، وهو موجود بكثرة في اللحوم، والأسماك، والبقوليات إضافةً إلى البيض.

 حافظ على ممارسة الرياضة وبشكل يومي؛ لأنّها تساعد على تقوية الذاكرة وتطوير مستوى الإدراك عند الشخص.

احرص على أخذ قسطٍ كافٍ من النوم والراحة؛ فحسب الدراسات فإن النوم يُحسّن الذاكرة ويساعد على معالجة المعلومات ولا سيما تلك التي تقوم بحفظها أو قراءتها مباشرةً قبل نومك؛ فالشخص البالغ يحتاج إلى أقل شيء سبع ساعات نوم تقريباً.

حافظ على نشاطاتك الاجتماعية كعلاقات صداقتك القديمة، فحسب الدراسات إنّ النشاط الاجتماعي يقوي من مستوى الإدراك عند الشخص لا سيما عندما يتقدم في العمر.

 حاول أن تتجنب الأمور التي تسبب لك الضغط النفسي والعصبي خلال عملك أو دراستك؛ فالتعرض للضغوطات أمر طبيعي يحدث مع أي إنسان، وحتى عندما تتعرض لمشكلة استرخي دائماً حتى يتمكن المخ من إجراء كافة وظائفه العقلية بشكل صحيح وتستطيع أن تصل إلى الحل المطلوب.

 ويمكنك تحقيق ذلك باستخدام الأعشاب والمشروبات الطبيعية والتي تساعد على استرخاء الأعصاب مثل:
 الشاي الأبيض و الأخضر، والزنجبيل، والزبيب، وحبوب اللقاح، والعسل، إضافةً إلى النعنع.
يعتبر الشاي الأبيض من أندر أنواع الشاي, وهو مشروب خفيف الطعم, ولإنتاجه يتم قطف البراعم الصغيرة لشجرة الشاي وكذلك الأوراق الصغيرة بعناية ورفق, ويتم تجاهل الأوراق الكبيرة والعادية, ويتم تجفيفها بعد ذلك بعناية أيضاً.
ويؤكد خبراء التغذية على أن دول العالم المتقدم بدأت في تداول نوعية معينة من الشاي يطلق عليها الشاي الأبيض ويحتوي على مركبات البوليفينول وهي تعمل على تقوية الجهاز المناعي للجسم والحماية من السرطان
Image result for ‫الشاي الأبيض‬‎
                كيف أحافظ على ذاكرتي
ضعيفة ماذا أفعل           

كيف انشط ذاكرتي
كيف أحافظ على ذاكرتي
ضعيفة ماذا أفعل


        تصيب العقل حالة من النّسيان تجعله يفقد القدرة على تذكر بعض المعلومات أو الأمور لفترة معينة من الزمن، ولكن سرعان ما يتذكرها إذا مرّ أمامه تلميح بسيط لها، وحالة النّسيان هي حالة طبيعية جداً، بحيث أن العقل له سعة معينة من الذّاكرة، وبعد تكدس هذه السعة يبدأ العقل بفقد بعض من المعلومات القديمة .

    والذّاكرة ثلاثة أنواع ،وهي :
 1- الذّاكرة المؤقتة : وهذه الذّاكرة تحتفظ بالمعلومة لفترة قصيرة من الزمن، مثال كأن يتذكر الانسان ملامح شخص مر من أمامه لحظة قصيرة من الزمن .
 2- الذّاكرة قصيرة المدى : وهذه الذّاكرة تستطيع التذكر لفترة طويلة نوعاً ما، مثل أن يحفظ الشخص رقم هاتف أو عنوان لمدة ساعة أو ساعتين، و بعد الانتهاء منها نسيانها تلقائياً .
 3- الذّاكرة طويلة المدى : وهي الذّاكرة التي تستطيع تذكر المعلومات لفترة طويلة من الزمن، وغالباً ما تكون هذه المعلومات عبارة عن تجارب مر بها الإنسان فيؤثر على نفسية الانسان، مما يجعلها تعلق في ذاكرة الانسان لفترة طويلة من الزمن .
 ومن أهم الطرق التي تساعد على تقوية الذّاكرة وتنشيطها الآتي :
 1- ذكر الله عز و جل، حيث قال تعالي ( واذكر ربك إذ نسيت )، فغالباً ما ينصح المدرس الطالب بذكر الله عند نسيانه للمعلومات في الامتحان .
 2- محاولة استرجاع المعلومات من البداية للوصول إلى النقطة المطلوبة، حيث تعمل هذه الطريقة على تنشيط الذّاكرة واسترجاع المعلومات بسهولة .
 3- إعطاء الجسم حقه من الراحة الكافية لإراحة العقل، حيث أن الإجهاد البدني يؤثّر على الناحية العقلية، مما يسبب إجهاد العقل وعدم قدرته على التذكر بسهولة .
 4- المحافظة على تناول الطعام، والإكثار من تناول الأطعمة التي تنشط العقل، والمحافظة على تناول الوجبات الثلاثة وعدم الاستغناء عن أي وجبة، كما يجب الإكثار من ممارسة الرياضة وتقوية الناحية البدنية .
 5- يساعد الزعفران على تقوية الذّاكرة وتنشيط العقل، حيث يؤخذ كمية من الزعفران ويوضع في كوب حليب مغلي ويترك لمدة 15 دقيقة، ثم يتم تناوله مرة واحدة يومياً، وتؤخذ هذه الوصفة لمدة شهر واحد .
 6- يساعد تناول الأطعمة القليلة الدسم على تفتح الشرايين الأمر الذي يؤدي إلى تدفق الدم في الشرايين بسهولة، ووصوله إلى الدماغ بسهولة، فيعمل على تنشيط الذّاكرة، وتقوية الدماغ .
 7- كما يساعد شرب الزنجبيل على تقوية الذّاكرة وتنشيط الدماغ بصورة كبيرة، ويساعد شرب المرمية على تكسير الانزيم المسبب لضعف الذّاكرة والمسئول عن حدوث حالة الزهايمر، فينصح معظم الأشخاص المصابون بالزهايمر بشرب المرمية يومياً .
 8- يساعد تناول عين الجمل، والزبيب، والجوز على تنشيط الدماغ وتقوية الذّاكرة، خصوصاً للطلاب في مرحلة الامتحانات والدراسة المدرسية .
 كما أثبت العلماء أن الذّاكرة مثل أي عضلة موجودة في الدّماغ، حيث أن استخدام هذه العضلة يعمل على تقويتها، بينما اهمال هذه العضلة ،وعدم الاهتمام بها يعمل على ضعف العضلة، وعدم قدرتها على ممارسة عملها بصورة طبيعية .


صعوبات تعلم النمائية الذاكرة
تعريف صعوبات الذاكرة

صعوبة التذكر:
     تنشأ صعوبة التذكر نتيجة عدة عوامل لعل أبرزها الصعوبات التي تعتري العمليات العقلية أو النفسية السابقة لها مثل الانتباه وما يرتبط به من اهتمام بالخبرة المطلوب اكتسابها والإدراك بمعنى الإلمام بدلالة الخبرة ومعناها ثم تكوين مفهوم راسخ عنها أي أن الصعوبة تتصل باستراتيجيات التعلم والاكتساب للخبرات المختلفة. 

تعريف التذكر :
هي قدرة الطالب على تنظيم الخبرات المتعلمة وتخزينها ثم استدعائها أو التعرف عليها للاستفادة منها في موقف حياتي أو موقف اختباري .

النسيان وعوامله..
النسيان :
هو الجانب السلبي للتذكر، أو هو الفشل في القدرة على تذكر بعض الخبرات التي سبق تعلمها.
 ان النسيان امر مفيد, والنسيان يحدث لنا جميعا ولكن بدرجات متفاوتة.
العوامل التي تؤثر في التذكر والنسيان:
1- يعتبر مرور الزمن الطويل على الخبرات التي سبق تعلمها عاملاً اساسياً من عوامل النسيان.
2- من اهم عوامل النسيان عدم الاستعمال أو استخدام الخبرة السابقة.
3- ان تكرار التعليم يساعد على التذكر أما غياب التدريب ونقص التعليم فيؤدي إلى النسيان.
4- ان اختلاط الخبرات المراد تذكرها بخبرات اخرى تتداخل معها تؤدي الى تقليل القدرة على تذكرها.
5- يحدث النسيان في بعض الحالات نتيجة عملية الكبت الذي يحدث نتيجة مواجهة الشخص لموقف انفعالي شديد لا يستطيع تحمله شعورياً فيضطر العقل الى كبته في اللاشعور ليبقى هناك بعيداً عن قدرة الفرد على تذكره.
6- يحدث النسيان نتيجة تغيير اهتمام الشخص بالموضوع وانتقال ميوله الى موضوعات اخرى.
7- هناك عوامل اخرى ترتبط بشخصية الفرد ويكون لها تأثير كبير في قدرته على التذكر والنسيان.

ست طرق يجب ان يأخذها المدرس بالاعتبار عند التخطيط للعلاج

 1- اهدافا للذاكرة:
· درس المعلومات التي سيتم حفظها وقرر الاجزاء المألوفة للطفل والجديدة التي تحتاج للحفظ
· ساعد الطفل على انتقاء المحتوى بحيث يكون هادفا، وذو معنى ومألوفا الى ما للطفل ومن ثم انتقل تدريجيا للمحتوى غير المألوف.
· كتابة اهداف تخص المهمات التي سيتم حفظها.
2- حدد ما يتوقع ان يتم تذكرة :
· يتوجب على الاطفال ان يفهموا بالضبط ما هو متوقع منهم خلال عمليه التعليم
3- نظم المعلومات التي سيتم تذكرها
·تجميع المعلومات على شكل مجموعات فرعيه صغيره بما يساعد على التذكر بفعليه اكثر
 · بناء علاقات وروابط
 · تطوير بناء عام او اطار عمل كلي لمساعدة الطفل على التذكر.
4 - اعرض المعلومات التي سيتم تذكرها:
· طريقه التي يعرض فيها المدرس المعلومات التي سيتم تذكرها تعتبر عوامل مهمة للتذكر.
· لوقت المحدد لتنظيم نشاطات الذاكرة يعتبر مهما
· كما يجب وقف المشتتات الصفية والتخفيف منها خلال تقديم المعلومات للطفل.
 ·معرفه وتحديد المعدل والفترة الزمنية المناسبة لعرض وتقديم المهمات للطفل.
· تحديد معدل ما سيتم تقديمه وعرضه للطفل.
· يجب ان يتم عرض المعلومات وتقديمها عن طريق اكثر الوسائل لدى ذلك الطفل.
5- اختر استراتيجيات التدريب و الاعادة:
· تكرار المعلومات من قبل الفرد بعد ان يتم تعلم المحتوى او التدريب على المهارة بعد تعلمها.
6- المراقبة الذات:
· عندما يكرر الاطفال المادة التعليمية التي سيتم تذكرها يجب تعليمهم ان يراقبوا اداءهم على كل من المهمات الاستدعاء والمهمات المعرفية.

 فقد يبدأ المدرس بمراقبه اداء الاطفال على مهمات الذاكرة.
 وفي النهاية على الاطفال ان يراقبوا اداءهم بأنفسهم.


استراتيجيات لتحسين التركيز والذاكرة :: الكاتب: أ.نفين عبدالله
يعتبر كل من التركيز والتذكر من الأساسيات للتعلم الجيد..،
التركيز يعنى أن توجه قواك العقلية تجاه نشاط محدد(مادة دراسية؛ أو مشكلة...)، ولكن التذكر يعنى القدرة على استدعاء معلومات، خبرات أشخاص.....، وهناك بعض المهارات المحددة يمكن تعلمها لنعزز كلا من الذاكرة والتركيز. علما بأن التركيز الجيد سيعزز الذاكرة..
الجزء الأول:
إن العوامل التي تتحكم في التركيز تتضمن:
1- بيئة الدراسة
0 الخلو من المشتتات. 
0 المقعد المريح –المكتب– درجة الحرارة المناسبة – الإضاءة الجيدة..... 
0 وجود الأدوات التي تحتاج إليها للمذاكرة.
2- تنظيم:
* وضع أهداف منطقية لكل جلسة استذكار
0 وجود هدف محدد؛ واقعي لكل جلسة استذكار. 
0 توقع الكثير جدا للإنجاز في وقت واحد أمر يقودك للإحباط. لذا حدد أهداف قصيرة ونفذها فعلا لتشعر بالإنجاز.  
0 عليك معرفة الوقت الحقيقي الذي يستغرقه أداؤك لأي مهمة. لتضع جدولك على أساسه.
* قرر الترتيب الذي ستنهى به مهامك
0 هذا يجعل خطة مذاكرتك أكثر تحديدا.
0 يستحسن عموما أن تبدأ بالمواد الصعبة أو المملة بالنسبة لك، حيث قدرتك على التركيز تكون أعلى في بداية الاستذكار، وبالتالي ستنفق فيها وقتا أقل مما يشعرك لإنجاز والدافعية لأداء مهام أخرى تحتاج طاقة أقل ومجهود أقل.

* خطط لتكافئي نفسك.
يمكن أن تكون المكافأة فكرة فعالة جدا لتساعدك على الإنجاز، ولكن لا تسمح لنفسك بالمكافأة إلا إذا أنهيت فعلا ما قررت إنهاءه. ويمكن أن تكون المكافآت مشاهدة برنامج تليفزيوني أو فيلم التحدث لصديق الذهاب للسينما أو أي شيء آخر تحب عمله. يمكنك عمل قائمة بالأشياء التي يمكنك استخدامها كمكافأة حتى لا تستغرق وقتا في التفكير في مكافأة وقت الحاجة إليها.

أساسيات التذكر (1)
كما ذكرنا في المقدمة السابقة فإن تهيئة العوامل والظروف للتركيز الجيد يحسن استذكارك إلا أنه يبقى هناك ضرورة لتحسين مهارات الذاكرة. وهناك ثلاث مهارات أساسية يمكن أن تحسن الذاكرة:
1- الطريقة التي تنظم بها المعلومات
0 أعرف الأفكار الأساسية أولا ثم التفاصيل، تصفح الكتب في بداية الفصل الدراسي وأيضا في بداية استذكارك لكل جزء من المادة لتتعرف على الموضوعات التي ستدرسها وحاول استنتاج وتوقع ما الذي ستتعلمه في هذه المادة، هذا سيمدك بهيكل عام لفهم التفاصيل التي ستمر بها في كل فصل من فصول الكتاب.
0 حاول عمل علاقات بين ما تدرسه وحياتك اليومية أو مجالك المستقبلي، فجعل المعلومات ذات معنى لك سيجعلها أسهل في التعلم والفهم.
0 اربط المعلومات القديمة لديك مع المعلومات الجديدة. فعمل هذه الترابطات يساعد في ضم هذه المعلومات الجديدة للخريطة الموجودة فعليا في المخ. أو تنبه المخ ليفتح ملفا جديدا لها. مما يسهل عملية التذكر.
2- استخدام حواسك المختلفة
يقال أن "الأشخاص يتذكرون 90% مما يعملون، 75% مما يرون، و 20 % مما يسمعون". ولذا استخدم كل جسمك في التعلم: أرجلك، أعينك، أذنيك، صوتك يديك.
فمثلا يمكنك أن تقف تمشى تحرك قدميك حركات مصاحبة لما تستذكره. من الممكن أن تتحدث بصوت عال.. تتخيل صورة لما تتعلم عنه...
إن تضمين كل أجزاء جسمك في عملية التعلم والاستذكار يضع طاقتك فيه مما يقلل الملل. ويمكنك استخدام هذه الاستراتيجية حيت تستعد إلقاء خطبة أو عرض مادة ما أيضا .

أساسيات التذكر (2)
3- استخدام عقلك بكفاءة
0 فكر أنك تستطيع:
إذا وجدت مادة مملة أو غير ممتعة بالنسبة لك، سيكون تعلمها أصعب. فإذا ما كنت مثلا تتعلم دروس في الطيران لتصبح طيارا فإنك تميل لان تزيد انتباهك للمحاضر لأن تعلم هذه المادة هام جدا لأمنك وسلامتك.

فإذا اقتنعت بأن شيئا ما صعبا ولن تتعلمه أبدا، من المرجح فعل أنك ستجد صعوبة في تذكر هذه المادة. الرغبة في التعلم والقناعة بإمكانية تعلمها يشارك في جعل المادة سهلة.

0 استخدام التخيل أو التصور:
كلما استطعت أن تجعل عملية التعلم تخيلية، كلما كان من الأسهل استرجاع –استرداد– المعلومات. كن مبدعا واستخدم تخيلك. ابتكر صورا عقلية يمكن ترافقها مع المعلومة التي تحاول تعلمها. تصور ما تتعلمه فلو كان مثلا جزء من تاريخ، حاول تصور المكان والأشخاص والأحداث، وإذا كانت تجربة كيمائية: حاول تمثيل كل عنصر كيمائي بشخص أو بشخصية كاريكاتيرية، وحاول تخيل تفاعلهم معا.. كن مبدعا وأترك لعقلك العنان في التفكير في تصورات عديدة تساعدك فعليا على التذكر.

0 عدد مرات و طرق الاستذكار:
- استذكر المادة الواحدة عدة مرات مستخدما طرقا مختلفة: القراءة الاستماع، الرسم المرافق، تحويلها لنغمة صوتية معينة في الإلقاء، استخدام صور أو خرائط أو رسوم بيانية، الكتابة، إجابة أسئلة....
- إذا ما كنت مثلا تحاول تعلم كيفية حل مسألة حسابية أو مشكلة هندسية، تكلم مع نفسك حول المشكلة لتتأكد أنك تفهمها جيدا وأنك تفهم كيف تنتقل من الخطوة الأولى للثانية.تحدث عما تفعل، وما تفكر وكيف تحلها.. ثم راجع الطريقة والخطوات مع صديق.
- غير ترتيب الأجزاء التي تستذكرها من المادة فإننا نتذكر أول و آخر ما سمعنا أو تعلمنا أفضل من أوسطه فإذا ما درسنا واستذكرنا المادة دوما بنفس الترتيب سيبقى هناك جزء أضعف في هذه المادة وهو هذا الجزء الذي يكون في منتصف جلسة الاستذكار. ولذا يكون من الضروري استذكار هذا الجزء من المادة في الأول أو في الآخر في مرات أخرى.
- خطط وقتا للمراجعة المستمرة
- من الأفضل فعليا المراجعة بطرق متعددة.
على سبيل المثال:
- يمكنك مراجعة المذكرات(الملحوظات) صمتا.
- ثم اقرأهم لنفسك بصوت عال و استمع لنفسك.
- سجل النقاط الأساسية من مذكرتك.
- ابتكر طرقا لتطبق هذه المعلومات.
- اختبر نفسك في المذكرات أو اشرحها لصديق.
- أكتب المصطلحات الجديدة على كروت يمكنك حملها معك و مراجعتها حين يكون لديك دقائق ضائعة في الانتظار أو غيره.

استرخ:
هل صادفك عدم القدرة على استرجاع المعلومات وقت الامتحان ثم تتذكر كل المعلومات بوضوح بعد انتهاء الامتحان هذه هي حالة عدم الاسترخاء والتوتر.
 فالاسترخاء يسمح بدم أكثر للتدفق للمخ بما يسمح لنا بالتفكير الأكثر وضوحا وفعالية.
استرخ وكن هادئا وقت الاستذكار والمراجعة.

0 اربط ما تتعلم بشيء معين تعرفه ويمكنك تذكره.

مثلا اربط الدرس الذي تستذكره بمكانك وقت استذكاره.. انظر للأشياء حولك ركز فيها أثناء تركيزك في جزء معين من الدرس.. الأغلب أنك ستستدعى هذا الدرس إذا ما تذكرت الأشياء التي ركزت بصرك عليها وقت استذكارك له.

 استراتيجيات تنمية الذاكرة
2. استراتيجيات تقوية الذاكرة:
     النسيان مشكل قائمة، بتالي لا بد من التعامل معها، لجأ علماء النفس إلى تطوير استراتيجيات تساعد الأفراد على التذكر وديمومة المعلومات وجاهزيتها وقت الحاجة. تعتمد هذه الاستراتيجيات على نظريات الذاكرة ومفاهيمها فيما يتعلق بتقوية الترميز والربط والتخيل والاسترجاع والتعرف والاحتفاظ.
3. تحقق استراتيجيات تقوية الذاكرة الكثير من الفوائد، منها:
 تحسين التحصيل في المجالات الأكاديمية.
  تحسين المستويات الأدائية في مختلف المجالات  الحياتية. تحسن القدرات على التفاعل الاجتماعي من خلال  حفظ أسماء الناس أو تذكر النكات.
تعمق الروابط بن التعلم الجديد والبنى المعرفية  السابقة.

4. هناك العديد من استراتيجيات تقوية الذاكرة، منها: :)Method of Loci

أولا: استراتيجية الموقع ربط المواد المراد تعلمها مع الأماكن المعروفة للفرد بطريقة متسلسلة، من خلال إقران المعلومة مع موقع معروف للفرد، شريطة تسلسل هذه المواقع في ذهن المتدرب.

  ثانيا: استراتيجية الحروف الأولى تتمثل في أخذ الحروف الأولى من كل :)Letter كلمة في قائمة من المفردات أو الجمل المراد تذكرها ومحاولة بناء كلمة أو جملة لها معنى أو دلالة لدى الفرد من الحروف الأولى.
استراتيجيات تقوية الذاكرة: Key Word

ثالثا: استراتيجية الكلمة المفتاحية يمكن قراءة نص ما واختيار كلمة تعتبر بمثابة مفتاحا يدلل على الفقرة أو الجملة الكاملة.
استراتيجيات تقوية الذاكرة: تقوم على : Meditation

رابعا: استراتيجية التأمل أساس ربط كلمتين نريد تذكرهما بكلمة ثالثة جديدة أو فكرة بحيث يمكن من خلالها القدرة على تذكر الكلمتين الأصليتين. يتطلب التأمل استخدام الخيال العقلي للوصول إلى الكلمة الرابطة للكلمتين المطلوب تعلمهما.
استراتيجيات تقوية الذاكرة: Meta-

خامسا: استراتيجية ما وراء الذاكرة تدور حول التفكير في نقاط القوة و :)Memory الضعف ومعالجتها، يتم ذلك من خلال تقويم عملية الذاكرة من حيث طرق المذاكرة وتفعيلها وتعزيزها في مجالات أخرى، وتحديد الطرق التي تؤدي إلى تذكر منخفض والتخلص منها.
هناك العديد من الأفكار التي تحسن الذاكرة أو تشكل مؤشرات لتحسين الاسترجاع:
 -1 التركيز: التركيز على المهمة وإغلاق الباب أمام المشتتات.
 -2 تكرار محاولات الاسترجاع: كلما زادت كلما زادت فرص التذكر.
 -3 إعادة التعلم والتكرار: تكرار ما تعلمه الفرد في السابق يعزز قيمة الاحتفاظ ويسهل التذكر.
-4 دلائل الاسترجاع: حاول دائما أن تبتكر دلائل خارجية ترتبط في الموقف المراد استرجاعه.
 -5 جعل المادة ذات معنى: ربط المعلومات مع خصائص تعريفها جيدا سوف تساعد على تذكرها.
 -6 بناء قواعد منظمة للمعرفة: قواعد بيانات توضح العلاقة بين المعارف القديمة والجديدة.
-7 التوليف القصصي: العمل على بناء المعرفة على شكل قصة ذات مغزى.
 -8 استخدام الخرائط المفاهيمية:
 تحويل النص إلى مخطط، تربط عناصر النص وفق علاقات منظمة.
 -9 تدوين الملاحظات بصورة مستمرة.
 -10 عوامل البيئة المادية:

 البحث في العناصر المساعدة على التذكر، وتجنب العوامل المؤثرة سلبا.


العوامل المساعدة في تسهيل حفظ المعلومة:

1 . توظيف الحواس لعملية ” الاستذكار ” :
كل ما استخدمنا عددا اكبر من الحواس في عملية التكرار والاستعراض كلما زادت نسبة ” الاستذكار ” الجيد فما تقرأه وتسمعه وتنظر إليه سيترك الأثر الأكبر في ذاكرتك مما ستقرئه فقط أو تسمعه فقط مما يجعل ترسخ المعلومة أسهل وأسرع وبالتالي سيكون استذكارها كذلك أيضا ويمكنك لفعل ذلك استخدام الخرائط الذهنية ربط مع مقالة خريطة ذهنية

2 . تأثير المعلومات الأولى والمعلومات الأخيرة:
     أثبتت عدة دراسات بأن أكثر المعلومات ترسخا تكون تلك التي تأتي في بداية أي عملية دراسة أو تلقي أي محاضرة وفي نهايتها
كما هو موضح في الشكل التالي:



الذاكرة
وللاستفادة من هذا الأمر ما عليك سوى خلق عدة بدايات ونهايات أثناء استعراضك للمعلومات الجديدة .
     حيث بإمكانك تقسم فترة استعراض المعلومات أو المحاضرة التي تمتد إلى ساعة ونصف إلى ثلاثة أقسام مثلا كل قسم يمتد لمدة نصف ساعة واخذ استراحة ﻻ تتجاوز العشر دقائق بينها على أن تبتعد تماما عن الدراسة في استراحتك وبهذا الأسلوب البسيط سيكون لديك ست مجموعات من المعلومات القوية المرسخة من ثلاث بدايات ونهايات بدلا من مجموعتين من بداية ونهاية واحدة
الذاكرة
3 . تأثير تشابه المعلومات :
     إذا أعطيتك مجموعة من المعلومات مؤلفة من عشرون كلمة وطلبت منك ان تتطلع عليها ومن ثم تخبرني كم عدد الكلمات التي تستطيع ان تتذكرها ؟ لنجرب ذلك ..
إليك هذه المجموعة المؤلفة من عشرين كلمة :
(وردة – سيارة – قلم جاف – مكتب – مصباح – طائرة – فراش نوم – شاحنة – قلم شمع – حشرة الفراشة المضيئة – زهرة النرجس – نجمة – منضدة – طباشير – قطار – زهرة السوسن – أعواد ثقاب – قلم رصاص – زهرة التوليب – مقعد)
الآن قم بإغماض عينيك وحاول ان تتذكر اكبر عدد من الكلمات ..
هل تذكرت 5 كلمات أم 8 كلمات أم انك تملك ” ذاكرة ” جيد وتذكرت 10 كلمات…
حسنا .. الآن سأعيد ترتيب هذه الكلمات العشرين نفسها ولكن ضمن مجموعات على أساس التشابه ونعيد التمرين مرة أخرى
مجموعة الزهور : وردة – زهرة السوسن – زهرة التوليب – زهرة النرجس
مجموعة المركبات : سيارة – شاحنة – قطار – طائرة
مجموعة الأثاث : مكتب -مقعد – منضدة – فراش نوم
مجموعة الأشياء المضيئة : مصباح – نجمة – أعواد ثقاب – حشرة الفراشة المضيئة
مجموعة أدوات الكتابة : قلم جاف – قلم رصاص – طباشير – قلم شمع
الآن قم بإعادة التمرين ذاته … هل ﻻحظت الفرق في عدد الكلمات التي استطعت ان تتذكرها؟
هذا هو الأمر ببساطة .. كل ما عليك فعله لتحسين عملية ” الاستذكار ” لديك هو تصنيف المعلومة لخمس مجموعات تتضمن كل واحدة أربعة معلومات متشابهة كل مجموعة تعتبر داخل نطاق المنطقة المريحة للتذكر ذات السعة الوسطية لسبعة بنود في ذاكرتك المؤقتة وقصيرة الأجل

4 . تأثير الارتباطات الذهنية :
     إن ربط أي معلومة بحالة ذهنية أو حسية أو عاطفية يجعلها من المعلومات المتينة و سهلة ” الاستذكار ” .

فإذا تخليلنا سوية بأن المعلومة التي تريد استذكارها عبارة عن سمكة في بحر ذكرياتك وتريد ان تصطادها بسهولة

ما عليك سوى ان تمتلك خيطا متينا يمكنك من سحب المعلومة بسرعة وسهولة
والارتباطات الذهنية:
خيطك المتين وتتناسب طردا متانة خيط سنارتك وقوته بكثرة هذه الارتباطات ومتانتها
وتعددها وسأذكر الآن عددا من أهم هذه 

الروابط الذهنية
1 . الارتباطات الذهنية الحسية :
       استخدام اكبر عدد من الحواس أثناء عملية الحفظ يعتبر من أسهل الطرق لتسريع عملية الحفظ و” الاستذكار ” فبناء ارتباطات ذهنية حسية أو موسيقية أو شميه يعتبر من الارتباطات الذهنية الجيدة والتي تساعدك في حالة ” الاستذكار ”
ولكن يبقى أقوى هذه الارتباطات الذهنية هي الارتباطات الذهنية المرئية أو البصرية حيث أثبتت الدراسات الحديثة ان ” الذاكرة ” تعمل بشكل أساسي بآلية تعتمد الاعتماد الأكبر على الرؤية والصور

ولتوضيح الأمر ببساطة حاول ان تتذكر عدد الأغراض الموجود في بيتك أو غرفة نومك ستجد انك ستتذكر عددا كبيرا من هذه الأشياء ولكن لو أنني أعطيتك قائمة مكتوب فيها هذه الأشياء أو أمليتها عليك بصوتي فلن تتذكر نفس العدد من هذه الأشياء

2 . الارتباطات الذهنية الانفعالية :
      كل شخص منا لديه ذكريات أليمة من حادثة وفاة مثلا أو مصيبة كبيرة مرت به أو حتى ذكريات سعيدة أيضا كفرحة عارمة بنصر أو لقاء مع شخص تحبه ..
فما سبب قوة هذه الذكريات ؟
 وما سبب سهولة استذكارها ؟
السر في قوة هذه الذكريات وسهولة استذكارها هي العواطف الجياشة التي رافقت دخول هذه المعلومات إلى ذاكرتنا مما يجعلها من أسهل المعلومات استذكارا وأحيانا يكون من الصعب نسيانها.

3 . الارتباطات الذهنية الشديدة:
 المعادلة ببساطة انه كلما زادت شدة الإحساس أو اللون أو الرائحة أو المتعة أو الألم المرافق في الذكريات ازداد احتمال عدم نسيانها وزادت سرعة استذكارها بسهولة.
حيث ان تلك الارتباطات تخلق نوعا من الروابط الكيميائية القوية داخل عقلك وبسرعة كبيرة مما يجعلها سهلة الاستدعاء و” الاستذكار ”

4 . الارتباطات الذهنية ذات المغزى :
 تعتبر هذه الارتباطات من أكثر الطرق فعالية لخلق ارتباطات ذهنية قوية بعد تلك الحسية والشاعرية لان أي شيء واضح وله مغزى لديك سيسهل استذكاره،
ومن ” الذكاء ” هنا ان تقوم بتحويل أي معلومة ﻻ مغزى لها لديك إلى معلومة ذو مغزى ومعنى قريب لمعرفتك ليسهل عليك ” الاستذكار ”

5 . تأثير الغرابة :
إحدى عوامل شدة الارتباطات الذهنية هو تأثير عامل الغرابة حيث يزيد احتمال تذكرك للأشياء الغريبة والغير معتادة والغير موضوعية فغرابة المواقف أو الكلمات أو الأفعال تجعلها اقرب للتذكر من أي شيء روتيني وموضوعي ومكرر فبإضافتك لعامل الغرابة للأشياء التي تحاول حفظها سيوسع من حدود ذاكرتك ويسهل عليك عملية ” الاستذكار ” لاحقا

6 . تأثير التكرار :
وهذا ما يقوم به معظمنا لحفظ المعلومات حيث ان الارتباطات السابقة الذكر ﻻ تتفعل بالشكل الأكمل ان لم تقم بتدريب نفسك وتكرار المعلومات التي تريد الاحتفاظ بها من ضمن ذكرياتك
ويمكن للطالب ضمان تأثير التكرار عن طريق الحفظ بـ الكتابة


استراتيجيات ومبادئ تحسين مهارات التذكر والتحصيل الدراسي
تحقق هذه الاستراتيجيات الكثير من الفوائد للأفراد الذين يشكون من كثرة النسيان في مجالات معينة، أو لتحسين التحصيل في المجالات الأكاديمية، أو لتحسين مستوى المهارات الأدائية في المجالات المختلفة ، أو لتحسين قدرتنا على التفاعل الاجتماعي من خلال حفظ أسماء الناس أو تذكر النكات وإضحاك الآخرين. وتؤكد العديد من الدراسات أن آلية عمل استراتيجيات التذكر تقوم على فكرة تعميق الروابط بين المعلومات أو المشيرات الجديدة مع البنى المعرفية والخبرات السابقة للفرد بحيث يستغل الفرد النى القديمة الراسخة لتساعد على تذكر مثيرات ومواقف جديدة، وبذلك فإن غالبية استراتيجيات التذكر تحرص على أن توفر الدلائل والإشارات التي تساعد الفرد على الربط بين التعلم القديم والتعلم الجديد وبناء على ذلك، فقد توصل العلماء إلى العديد من هذه الاستراتيجيات أذكر أهمها مع الأمثلة.
أولا : إحلال الأماكن : المواقف المعروفة للفرد بطريقة متسلسلة وذلك من خلال ربط كل مفردة أو معلومة يريد الفرد تعلمها مع موقف معروف للفرد شريطة تسلسل هذه المواقع في ذهن المتعلم، فلتذكر قائمة مشتريات يتم ربطها بأماكن العودة إلى البيت.
ثانيا: الحروف الأولى : تتمثل في أخذ الحروف الأولى من كل كلمة في قائمة من المفردات أو الجمل المراد تذكرها ومحاولة بناء كلمة أو جملة لها معنى أو دلالة لدى الفرد من الحروف الأولى.
ثالثا: الكلمة المفتاحية: يمكن قراءة نص ما واختيار كلمة تعتبر بمثابة مفتاحا يدلل على الفقرة أو الجملة كاملة، وقد تكون هذه الاستراتيجية مفيدة تعلم مفردات من لغة أجنبية وذلك بوضع مفتاح من خلال كلمة أخرى من اللغة العربية أو الانجليزية تشبهها في اللفظ وتدلل عليها أو ربط الكلمتين معا بشكل ذهني في صورة مضحكة أو مثيرة للتذكر، فإذا أردت تذكر كلمة "Amiyo" من الإسبانية والتي تعني الصديق، فإنك تستطيع ربطها مع الكلمة الانليزية "Go" لأن الصديق يذهب وبأني معك دائما.

رابعا : التأمل أو التصور العقلي :
    وتقوم على أساس ربط كلمتين تريد تذكرهما بكلمة ثالثة جديدة أو فكرة أو هنية تربطهما معا ليكون لها القدرة على توجيه تذكر الكلمتين الأصليتين في المستقبل، هذه الاستراتيجية تتطلب التأمل والتفكير واستخدام خيالك العقلي قبل الوصول إلى الكلمة، الرابطة للكلمتين معا، فإذا أردت تذكر كلمتي : جمل وشباك، فتصور الجمل الضخم يحاول بكل قواه الدخول من الشباك الصغير، موقف مضحك وطريف وغير معقول بالتأكيد وكنه قد يساعدك على التذكر.

خامسا : استراتيجيات ما وراء الذاكرة :
    وتدور هذه الاستراتيجية حول التفكير بذاكرتك وقدرتك في التذكر ونقاط الضعف والوقة فيها، ويتطلب ذلك أن تسأل نفسك بعض الأسئلة حول تحديد طرق المذاكرة التي تؤدي إلى التذكر الفعال وتفعيلها وتعزيزها في مجالات أخرى، وتحديد طرق المذاكرة التي تؤدي إلى تذكر منخفض ومحاولة تغييرها أو تحسينها.
و هناك الكثير من الأفكار والمبادئ الأخرى التي يمكن أن تسهم في تحسين أو تقدم دلائل ومؤشرات لتحسينها نذكر منها بإيجاز :
1. إعادة التعلم : إن تكرار تعلم ما تعلمه الفرد في السابق يعزز من قيمة الاحتفاظ فيها التذكر.
2. بناء قواعد منظمة للمعرفة : يمكن للمتعلم أن يستفيد من فكرة قواعد البيانات من خلال محاولة ربط المفاهيم الجديدة مع المفاهيم والحقائق القديمة حيث أنه كلما تحسن التنظيم وربط الجديد بالقديم كلما تحسنت الذاكرة.
3. التوليد القصصي : وتقوم على أساس محاولة بناء قصة ذات معنى ومغزى للفرد المتدرب وذلك من النص أو مجموعة المفردات المراد تذكرها.
4. استخدام الخرائط المفاهيمية : يمكن للمتعلم تحويل أي نص يراد تذكره إلى خارطة مفاهيمية تربط بين مفاهيم النص وفق علاقات منظمة وذات دلالة واضحة، كما هو الحال في فكرة شيكات المعلومات التي ستوضح في فصل تمثيل المعلومات.
5. تدوين الملاحظات بصورة مستمرة : وذلك من خلال إعادة كتابة النص على شكل مختصر لتوفر لنفسك دلالات للتذكر تغني عن النص أو المادة المطلوبة كاملة، وهذه الطريقة أصبحت ممكنة أكثر الآن مع توفر أجهزة الحاسوب المحمولة الصغيرة أو الهاتف الخلوية.
6. عوامل البيئة المادية : يجب البحث عن الظروف البيئة المساعدة على التذكر والبعيدة عن تشتيت الانتباه بطريقة الجلوس ومكان الدراسة والإضاءة والتهويته وغيرها من عوامل البيئة التي تؤثر في التذكر أو التعرف
وهناك بعض التصنيفات لاستراتيجيات تحسين مستوى الفهم والتذكر والتي تسهم في تحقيق عدة وظائف : منها تسهيل عملية تخزين المعلومات بالذاكرة ، والاحتفاظ بها لفترة أطول ، وتسهيل عملية تذكر المعلومات ، واسترجاعها بشكل أسرع ، وتسهيل عملية ربط المعلومات معا في الذاكرة 0 و هناك علاقة بين التصور العقلي ، وحل المشكلات الإبداعية ، حيث يحتل التصور العقلي المرحلة الأخيرة من العمليات الإبداعية ومنها
1) استراتيجية التصورات العقلية البصرية : وتقوم هذه الاستراتيجية على تقديم معلومات للمتعلم ، ومحاولة اشتقاق علاقات ، أو ارتباطات بين تلك المعلومات ، وبعض التصورات البصرية العقليــة للأماكــن ، أو الأشخاص ، أو الأحداث ، مما يشكل نوع من التفاعل الحي ، فمثلا : ليتمكن المتعلم من تذكــر أنواع الغابات ، يجب على المعلم أن يعــرض عليهم صورا تمثل الغابات ، أو تحديد موقع الغابــات على الخريطة ، مما ييســر تذكره لتلك المعلومات ، أي أن هذه الاستراتيجية تستند إلى فكرة استخدام الوسائط الحسيـة في التدريس ، والتعلم 0
وتتميز هذه الاستراتيجية بقدرتها على حل مشكلات ، وصعوبات التعلم المرتبطة بتذكر أسماء الشخصيات ، ويتم ذلك من خلال تحديد شخصية معينة ، واختيار شيء ما مميز حول الوجه ، والربط بين اسم الشخص ووجهه ، وتكوين صور عقلية بصرية لهذا الاسم مرتبطا بأحد الملامح غير العادية ، أو البارزة في وجه هذا الشخص ، فمثلا : لتذكر شخصية الرئيس المصري محمد أنور السادات يمكن ربط ذلك بملامح وجهه السمراء ، أو استخدامه البايب فى التدخين 

2) استراتيجية الكلمة المفتاحية :
    هي كلمة مألوفة تشابه الكلمة الجديدة المرغوب تعلمها في الصوت ، ويتم هنا الربط بين الكلمات غير المألوفة المراد تعلمها ، وبين الكلمات المألوفة السابق تعلمها ، من خلال خلق صورة عقلية تربط بين الكلمتين ، حيث يتم كتابتهم معا بصورة عقلية فمثلا : لتذكر أن عاصمة مصر هي القاهرة ، لابد من التفكير أن القاهرة تشابه القاهر فى الصوت ، وأن مصر تشابه في الصوت نصر ، ثم يتم الربط بينهما من خلال النصر يحققه القاهر 

3) استراتيجية الكلمة الوتدية :
يتم استخدامها عندما يراد تذكر معلومات مرتبة ، أو مرقمة ، وتقوم هذه الاستراتيجية على تعلم المتعلم مجموعة من الكلمات ، والتي تكون بمثابــة أوتاد تتعلق بها المفــردات التي يراد تذكرها ، وبعد أن يتقن المتعلم القائمـة الوتدية عليه أن يربط ، أو يثبت مجموعة المفـــردات المراد حفظها وتذكرها بهذه الأوتاد ، وبعد ذلك يكون صورة عقلية بصرية تربط كل مفردة مطلوب استدعاؤهــا مع كلمتها الوتدية ، وكلما كان التصور شاذا ، أو غريبا كان التأثيـر أفضل مما إذا كان مألوفــا وتختلف طريقة الكلمة الوتدية عن طريقة المواضع المكانية في أنه يمكن للمتعلم استدعاء أي مفردة دون الحاجة إلى ضرورة البدء من بداية القائمة ، كما في طريقة المواضع المكانية 0

4) استراتيجية الصورة ( اللون ) تعتمد هذه الاستراتيجية على قيــام المتعلم بتصور الشيء ، أو المعلومــة المراد حفظها ، وتذكرها فيما بعد كمــا لو كان مصطبغــا بلون معيــن يبرز فــوق خلفيــة من لون آخر (وفاء على ، 2003 ، ص 49) 0
5 ) استراتيجية الصورة ( الرسم ) وتعتمد هذه الاستراتيجية على قيام المتعلم بتكوين صورة بصرية متكاملة لحروف الكلمة المراد تذكرها ، فإذا أراد المتعلم أن يحفظ اسم المستكشف العربي " ابن بطوطة" عليه أن يتصور نفسه وهو يشترى لعبة بطوط ويهديها إلى ابنه 0
6)استراتيجية التصور غير المألوف 0 تعتمد هذه الاستراتيجية على تكوين صورة عقليــة غير مألوفة للمفاهيم ، والمعلومات المطلوب تذكرها ، فمثــلا : لتذكر أن شمال سيناء من المناطق التي تعانى من خطـر السيول ، يمكن تصور رجل يصب قــارورة مياه على موقع شمال سيناء على الخريطة 0 وكلما كانت الصورة العقلية فكهـة ، وغير منطقيــة ، ومبالغ فيها ، ودراميـة ، وفريدة ، كتصور قرد يقــرأ جريـدة ، أو دجاجة تدخـن سيجارة ، أو سمكــة تتحدث فى التليفون ، كلما كان ذلك أكثــر تأثيرا على سرعــة الاسترجاع 0
7) استراتيجية الوصل : تستخدم عند الحاجة إلى تذكــر ، وتعلم قوائـم كلمات عن طريق تكويــن صورة عقليــة تفاعلية ، وتشمل الربط بين عبـارات موجودة في قائمة معينة ، في صورة انسيابية قصصية ، حيث إن تدفق القصة ، والصور يعطى تلميحات للاستدعاء ، حيث يتم تشفير المعلومات إلى صور ، ثم ربط الصور معا ، فمثلا ليتذكر المتعلم قائمة المفردات التالية : سقوط - أمطار – سيول - تدمير – بيوت - رجل – سدود - مخزن 0 فيمكنه تصور هذه المفردات بنفس ترتيبها إذا تصور أن سقوط الأمطار بكثرة يمكن أن يؤدى إلى حدوث سيول ينتج عنها تدمير المنازل ، ولذا يقوم الرجال ببناء السدود لتخزين المياه 0 وتفيد هذه الاستراتيجية في إضفاء الجانب الحسي على المعلومات ، بالإضافــة إلى مساعدة المتعلم على استدعاء المعلومات بنفس ترتيبها 0
استراتيجية المواضع المكانية: تعد من أقدم ، وأشهر استراتيجيات تقوية الذاكرة ، وهى طريقة فعالة لتذكر المعلومات ، ويمكن أن تستخدم هذه الطريقة لتذكر قوائم من المفردات ، أو لاسترجاع النقاط المهمة في موضوع ما ، أو قوائم الأسماء والأشياء التي ينبغي عليك القيام بها ، وتعد من الطرق المهمة لتخزين المعلومات غير المرتبطة ، وتقوم هذه الطريقة على افتراض أن أفضل طريقة للتذكر هي التذكر عن طريق الأماكن المألوفة بالنسبة للشخص ، أي أن يربط الفرد بين الشيء الذي يسعى إلى تذكره والمكان الذي يعرفه جيدا ، أي أن هذه الاستراتيجية تقوم على المزاوجة بين ترميز المادة المراد تعلمها وربطها بدلالات مألوفة محتفظ بها في الذاكرة ، وهى أماكن محسوسة يسهل تصورها لوجودها الفيزيقي ، ففي هذه الحالة سوف يعمل المكان بوصفه مفتاحا للذاكرة ، وتعتمد هذه الطريقة على الخطوات التالية :
- فكر في مكان تعرفه جيدا ، مثل منزلك الخاص , وتخيل حجرة معينة مثل حجرة الجلوس ، أو المكتب
- اشتقاق صورة بصرية للكلمات المراد تذكرها, ثم ربط الصور الممثلة للمعلومات المراد تذكرها مع أشياء بالحجرة 0
- لتذكر المعلومات بسهولة ، يتم عمل جولة حول الحجرة في ذهن الفرد ، وتخيل الأشياء المعروفة ، والصور المرتبطة بها 0
فإذا كان المتعلم يريد تذكر الصادرات الرئيسة لدولة سوريا مثلا ، والتي تتمثل في : صوف – حديد – نحاس – رصاص – فضة – قطن – قهوة ، عليه أن يتخيل منزله ، وكأن هناك خروف كبير سمين مكسو بالصوف جالسا عند باب المنزل ويلوح له مرحبا به ، وعند دخوله غرفته داخل المنزل ، عليه أن يتصور مضرب جولف حديدي معلقا على الحائط ، وغلاية من النحاس جالسة فوق الأريكة تتحدث إلى قلم رصاص أصفر ، وإلى شوكة فضية مرتدية معطف من القطن ، وتشرب فنجان قهوة 0
9) استراتيجية التوليف القصصي وتقوم هذه الاستراتيجية على أن يقوم المتعلم بالربط بين الكلمات ، والمفاهيم ، والمفردات المراد تذكرها بحيث تؤلف فى مجملها قصة متكاملة ذات معنى ، ويمكن أن تشمل ربط الصور في قصة ، مما يساعد على تذكر الأحداث في ترتيب منطقي ، مثلا : لكى يتذكر المتعلم قائمة الصادرات الرئيسة لمدينة معينة ، يمكن أن يكون قصة على النسق التالي : " ذات يوم حدث خلاف بين خروف وغلاية نحاسية ، فما كان من الخروف إلا أن ألتقط ماسورة حديدية ، وألقاها في وجه الغلاية ، التي قامت بصد الماسورة من خلال قلم رصاص ، فوقعت في الطبق الفضي " 0 وتحتاج هذه الطريقة وقتا أطول ومزيدا من القدرة على الإبداع للربط بين كل المفردات في سياق رواية واحدة ، كما تتسم بكفاءة عالية في تذكر كلمات محددة 0
10) استراتيجية الرحلة: تعتمد هذه الاستراتيجية على فكرة تذكر العلاقات في رحلة معروفة ، حيث يتم ربط المعلومات مع علامات ، أو وقفات في الرحلة لتذكر قائمة عبارات سواء عن أشياء ، أو أشخاص ، أو أحداث ، ويمكن بناء صورة مرمزة معقدة في الوقفات خلال الرحلة ، تستخدم لتخزين المعلومات المرتبة


الاستراتيجيات العلاجية لاضطرابات الذاكرة


o استراتيجيات االتسميع
و فيها يطلب من الطلاب تسميع المثير أو المادة المتعلمة لفظيا و كتابة أو بحا أو دراسة أو تكرارها بأي طريقة أخرى و قد يطلب من الأطفال تسميع الفقرات مرة واحدة أو عدد معين أو غير معين من المرات

o استراتيجيات الإتقان أو إدراك التفاصيل
و فيها يطلب من الطلاب استخدام عناصر المثير أو المادة موضوع التعلم و تحديد معناها الأساسي ثم وضعها في جملة و القياس عليها و عكسها و المشابهة لها في المعنى مع اختلاف في التركيب و المختلفة معها في المعنى ( بمعنى تعميق دراستها للوصول لدرجة إتقان و من ثم ضمن عدم نسيانها )

o استراتيجيات التوجه - التهيؤ و الانتباه  
تقوم هذه الاستراتيجيات على توجيه انتباه الطالب إلى الهمة أو المشكلة أو الموقف مثل إثارة اهتمام الطالب أو انتباهه أو حفزه أو تنشيط دافعيته خلال عمليات التدريس بكلمات مثل :- انتبه ركز معي - هل يمكنك إعادة ما قلته

o استراتيجيات استخدام معينات الانتباه
هذه الاستراتيجيات تماثل استراتيجيا الانتباه و الفروق هنا تتمثل في أن يطلب من الطالب استخدام الأشياء و الموضوعات أو اللغة أو ربط المادة موضوع التعلم بشيء يخصه يظل موصول الانتباه -أو التوجه للمهمة موضوع المعالجة

o استراتيجيات النقل -أو التحويل
تستخدم استراتيجيات النقل أو التحويل بمعرفة المدرسين بهدف تحويل المشكلات أو المواقف الصعبة أو غير المألوفة إلى مشكلات مألوفة أو بسيطة و التي يمكن تذكرها أو حلها بسهولة مع استخدام الأسس المنطقية و لقياس و القواعد التي تحكم العلاقات بين عناصر تلك المشكلات

o استراتيجيات تصنيف المعلومات
يمكن للمدرسين توجيه الطلاب إلى استخدام تصنيف المعلومات وفقا لمحاور تصنيفية معينة كالمعنى المشترك أو الخصائص المشتركة ( شكلية - تركيبية - مكانية - زمانية 000)

o استراتيجيات التخيل
تقوم هذه الاستراتيجيات على إثارة خيال الطلاب لمحتوى المادة موضوع التعلم و العلاقات الكامنة في هذا المحتوى و استخدام صور تخيلية لها مثل إيقاع بعض الكلمات ، سيمفونية عزف خطوات حل المشكلات ، بزوغ أو انبثاق الأفكار

o استراتيجيات استخدام معينات لحل المشكلات و تنشيط الذاكرة
تقوم هذه الاستراتيجيات على استخدام معينات لحل المشكلات و تنشيط الذاكرة مثل :-حث الأطفال على استخدام المكعبات - أو عدادات الحذف و الإضافة لعمليات الجمع و الطرح بشكل محسوس يساعد الأطفال على تصور بعض العمليات المجردة و تحويلها إلى محسوسات

o استراتيجيات استخدام المعينات العامة
تقوم هذه الاستراتيجيات على تشجيع الدرسين للتلاميذ لاستخدام ما يمكن أن يطلق عليه المعينات العامة كالأطالس و القواميس و شرائط الفيديو و زيارات المتاحف و المصانع و المؤسسات والمواقع الميدانية المرتبطة بالمادة موضوع التعلم

o استراتيجيات استخدام ما وراء الذاكرة

تقوم هذه الاستراتيجيات على قيام المدرين بتعريف التلاميذ أن اتخاذ إجراءات معينة يمكن أن تكون أكثر فائدة من غيرها في تعلم المادة و دراستها مثل :- إعطاء تلميحات عن العوامل التي تساعد على الحفظ و التذكر و حدود عمل الذاكرة أو تفسيرات لكفاءة أو فعاليات تنشيط الذاكرة ، و الأسباب التي تؤدي إلى رفع مستوى الأداء و الاحتفاظ بالمعلومات و استخدام المعلومات أو توظيفها بصور منتجة و فعالة

العاب تقوية الذاكرة إن النسيان جزء أساسي في حياتنا ، ولا نعرف كيف نتخلص منه ، وهذه أفكار جيدة وجديدة وغير مألوفة للتخلص من النسيان ، ولتقوية الذاكرة سريعاً هذه أحدث الطرق المبتكرة والأفكار الجديدة لتقوية الذاكرة ومنها هذه الألعاب العقلية المسلية الغير مكلفة: الاتجاه المعاكس : وتتم هذه اللعبة من خلال التفكير بشيئين غير متصلين مثل الطاولة والمدرسة مثلاً ، ومحاولة إيجاد الروابط بينهما على قدر المستطاع ، وهذ يعطي القدرة الكبيرة على تحليل الأفكار في العقل البشري القادر على التحليل والاستيعاب. محاربة المنبهات : تجنب شرب الكافيين ، فشرب فنجان واحد من المشروبات التي تحتوي على الكافيين تجعل الإنسان يشعر بالقلق الشديد ، لأن الكافيين يوقف امتصاص الفيتامينات في جسم الإنسان وخاصة الفيتامينات الجيدة المهمة لوظيفة المخ.. مما يجعل الشخص يشعر بعدم التركيز والشرود في غالبية الأحيان ، والأفضل استبدال القهوة والشاي بشرب الماء والابتعاد عن التدخين. المهام المتعددة : فأداء مهمتين متزامنتين تمد الفرد بالإمكانيات العقلية المذهلة ، ويمكن تطبيق هذه الفكرة بتجربة وضع التليفزيون بجانب جهاز الراديو ومحاولة أخذ المعلومات من الجهازين والتركيز فيما يقال من الإثنين ومن ثم محاولة التركيز في كل جهاز منهما على حدة ، فسوف يزداد التركيز في مشكلة واحدة بشكل أفضل. اختبارات الذكاء : وذلك باستخدام العقل عندما يكون في أعلى قدراته التفكيرية ، وذلك في ساعات الصباح الباكر ، فلقد أجريت دراسات كثيرة أظهرت أن نتيجة اختبارات الذكاء على الدماغ تزيد من ذكاءه معدل 5%. العلكة : إن مضغ العلكة يزيد من قدرة الذاكرة على الاستيعاب والتفكير والتركيز ، وذلك تبعاً لما أثبتته الأبحاث البريطانية ، فالعلكة تعمل على رفع معدل دقات القلب لتوصل كمية أكسجين أكثر إضافة إلى الجلوكوز للمخ ، كما أن اللعاب يحسن الأجزاء المختصة باستقبال المعلومات الخاصة التعلم والذاكرة في الدماغ. الوجبات القليلة : إن ضبط مواعيد الطعام الـ3 والالتزام بما يعطي العقل الزيادة القوية في الطاقة والمعادن ، فإن تناول الكميات الكبيرة من الطعام يحول الدم لوسيلة تساعد في عملية الهضم فقط وبالتالي يبتعد عن المخ الأمر الذي يجعل الإنسان أن يشعر بالخمول وعدم القدرة على التركيز. الابتعاد عن الكربوهيدرات : فالوجبة التي تحتوي على الكثير من الكربوهيدرات يمكن أن تكون سبباً يؤدي إلى مشاكل العقل ، فقد بينت دراسة في جامعة هارفرد الأمريكية أن الأشخاص الذين يأكلون الكربوهيدرات بكميات كبيرة يواجهون الصعوبة البالغة في التركيز كما تنتابهم المخاطر النفسية تفوق كثيراً المشاكل التي تواجه الأخاص الذين لا يتناولون الكربوهيدرات. الموسيقي الكلاسيكية : وهي من أسهل الحلول وأبسطها وأكثرها سرعة لتحسين القدرات الخاصة لحل المشكلات بنسبة تصل إلى 15% ، وهي نسبة تعد كبيرة في تقوية الذاكرة. نسج القصة من الخيال : محاولة تذكر قائمة من الأسماء والكلمات ، أو تأليف قصة في العقل مع توزيع الأسماء أو الكلمات على عناصرها بشكل منفصل ووصلهم بمجريات القصة. وهناك ألعاب معروفة تزيد أيضاً من الذكاء وزيادة التركيز ومن هذه الألعاب هي لعبة "تشابه الوجوه" ، وهي لعبة تعتمد على الذاكرة بشكل أساسي ، ومبدأها هو عرض عدة صور مختلفة في مربع كبير مقسم إلى عدة مربعات على عدد الصور المصغرة الموجود في داخل كل مربع صغير ، وكل صورتين من هذه الصور متطابقتين ، فيتم عرض جميع الصور ومن ثم إخفاءها ، وبعدها على اللاعب أن يختار مربعين من هذه المربعات الصغيرة ويجب أن تكون الصورتين متطابقتين ليكسب المتسابق ، وهكذا إلى أن تنتهي كل الصور فتنتهي اللعبة.




ما رأيكم دام فضلكم؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك
  هرمية "  " Ibrahim Rashid   "1 I R
 البيداغوجية لصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المفكر التربوي إبراهيم رشيد أبو عمرو    اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
 المدرب المعتمد 
     من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
              المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT

الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة 
                الخبير التعليمي المستشار في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب وتمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم على مستوى العالم.

بحمد ومنة من الله عز وجل
وصل عدد مشاهدي إحدى صفحاتي التربوية المجانية
على  Google+  " الجوجل بلس  "
 أكثر من  تسعة 00 : 9  مليون "
لرؤية مقالاتي التربوية المجانية وأجري وأجركم من الله ..
حفظكم الله وحفظ أطفالكم يمكنكم الضغط على الرابط مباشرة



قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV
موقعي الإنستجرام .Instagram
رسالتي قبل سيرتي

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق
يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني


للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين
طبيعة العمل في نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية 

بفضل ومنة من الله ...سر نجاحنا تعاون الأهل معنا  لأننا لا نعلم القراءة والكتابة والحساب بل نعلم النمائيات
والتعامل مع الطفل كإنسان وليس كرقم
رؤيتي الشخصية ضمن هرمية كرة الثلج الخضراء  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "



هذه هرميتي الثلاثية 
           المتكاملة كالسلسلة الغذائية   
                1- المعرفة العلمية..... 2- الخبرة الحقيقية ..... 3- التفكير الإبداعي غير النمطي 
فليس كل من امتلك  المعرفة  يمتلك الخبرة العملية 
وإذا امتلك المعرفة والخبرة فعليه تنمية التفكير الإبداعي عنده لامتلاك محاور الهرمية الثلاثية
مثلًا : 
عندما أقول : أن الطفل 
لا يعاني صعوبات أكاديمية " حسب مايكل بست " وإنما يعاني من صعوبات نمائية 
 عليكم معرفة سلسلتي الغذائية الهرمية 
عندما يقرأ الطفل كلمة الباب بطريقة سليمة ويقرأ كلمة الناب بلفظ اللام الشمسية 
إذن من ناحية أكاديمية ممتاز ولا يعاني من صعوبات أكاديمية ‘ لكن من ناحية نمائية فهو لم يدرك أن اللام الشمسية تكتب ولا تلفظ 
الفرق بين
الصعوبات النمائية " الانتباه التفكير الإدراك الذاكرة اللغة وهي السبب
أما الصعوبات الأكاديمية " القراءة الكتابة الحساب التهجئة التعبير الكتابي وهي النتيجة
فالعلاقة بين النمائيات " سبب ثم نتيجة "




طبيعة العمل في نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية
نحن لا نعلم القراءة والكتابة والحساب  "الأكاديميات والبصم "
بل نعلم النمائيات ضمن الهرمية للقراءة
         حتى يقرأ ويكتب ويحسب " الانتباه والتأمل والتفكير والأدراك والفهم والذاكرة واللغة
       نتعامل مع الطلبة الأسوياء بطريقة هرمية 
والموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك
عمل دراسة حالة ديناميكية عملية لتشخيص الطلبة ذوي التحصيل الدراسي المتدني مع عمل التوصيات والبرنامج العلاجي مع العلاج مع تحديد نسبة الذكاء لتحديد الفئة
     وتحديد نمط التعلم ونسبة الحركة الزائدة
 ضمن تحسين وجودة التعليم القائمة على الخبرة العملية لثلاثين سنة
  في تحسين القراءة والكتابة والحساب 
وغير الناطقين باللغة واضطرابات النطق واللغة العربية والإنجليزية والفرنسية والرياضيات 
•عمل برنامج علاج حرف الراء والتأتأة عمليًا وليس نظريًا
وعمل برنامج للطلبة العاديين والموهوبين وبرنامج لتحسين خطي الرقعة والنسخ لجميع فئات المجتمع ولجميع الفئات العمرية وطلبة المدارس والجامعات والنقابات

    نتعامل مع قلق الامتحان واستراتيجيات الذاكرة التحضير للامتحانات
متابعة الواجبات المنزلية لجميع المواد ضمن خط الانتاج كل حسب تخصصه
بطريقة تعليمية شاملة كل جانب على حدة للنمائيات والأكاديميات والسلوكيات والنطق واللغة ،
ونقدم تأهيلاً متكاملَا هرميًا للطفل، كما أن طريقة العلاج مصممة بشكل فردي مبرمج وتفريد التعليم على حسب احتياجات كل طفل ‘حيث لا يتجاوز عدد الأطفال في الجلسة خمسة زائد ناقص اثنين مقابل مدرسة ومساعدة مدرسة ومشاركة الأهل إذا أمكن، ويتم تصميم برنامج تعليمي منفصل لكل طفل بحيث يلبي جميع احتياجات هذا الطفل.

نتعامل مع  جميع الطلبة
      بالأساليب والطرق التربوية الحديثة ونعتمد على أساليب تعديل السلوك....
نسعى للرقي بأداء الطلبة لأقصى ما تسمح به قدراتهم
نركز على الجانب  النفسي للطالب  ونركز على نقاط القوة  لنتغلب على نقاط الحاجة.....
نركز على التنويع بالأساليب والأنشطة والتعليم المبرمج و متعدد الحواس والتعلم باللعب ...الخ
فكرتي للنمائية قائمة على جودة التعليم   Kaizen  ضمن Klwh

نركز مهارة الاستماع للوعي الفوميني
    ضمن التعليم المبرمج القائم على الأسلوب الفردي وتفريد التعليم ‘
لا عمارة بدون أساس ولا أكاديمية بدون نمائية .
هل نستطيع بناء عمارة بدون أساس ؟
فالأساس هو النمائية والعمارة هي الأكاديمية ‘
فالعلاقة بين صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
هي علاقة سبب ونتيجة أي إمكانية التنبؤ بصعوبات التعلم الأكاديمية من خلال صعوبات التعلم النمائية  ‘
 و لا بد من تنميتها لدي الطفل ذوي صعوبات التعلم قبل تنمية المهارات الأكاديمية 

برنامج العقود الشهرية
الفترة الصباحية والمسائية
 علاج عيوب النطق والراء والتأتأة عند الأطفال   الأسلوب الفردي
الفترة المسائية علاج صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية تفريد التعليم
دورات تأهيلية متخصصة
للتربية الخاصة والمرحلة الأساسية
للدخول لسوق العمل في المستقبل لطلبة الجامعات من السنة الأولى ولغاية التخرج مع التدريب العملي التطبيقي
وتأهيل المجتمع والمعلمين والمعلمات لكيفية تعليم الطلبة بالطرق  العلمية القائمة  على الخبرة العملية للعقل الممتص ضمن البيئة المفتوحة

دوراتنا متخصصة ومعتمدة عالميًا
من كندا ووزارة التربية والتعليم
فهي حجر الأساس للتأهيل والتعيين في المستقبل بإذن الله مع زيادة في الراتب على الشهادة
1.    معالجة عيوب النطق لغة
2.    الإشارة
3.    صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
4.    الاختبارات التشخيصية
5.    فحص الذكاء
6.    التوحد
7.    البورتج
8.    تعديل
9.    السلوك
10.                       التعليم الخماسي
11.                       القيادة والإدارة الصفية

مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم
من خبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله
    أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير والى الأمام دائمًا   جزآكم الله خــيــرًا ولكم خالص شكري واحترامي وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح 

منكم  نتعلم أروع المعاني...
لكم وبكم نتشرف فمرحبا بكل الطيبين
    العقول الكبيرة الوفرة " الأواني المليئة " تبحث عن الأفكار الجيدة والفائدة
التي تعطينا الخير من نعم الله علينا.
والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء.
والعقول الصغيرة الندرة " الأواني الفارغة " تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيه
على هذه المدونة يوجد 
برامج تعليمية مجانية للأطفال يمكنك تنزيلها على جهازك ومواضيع اجتماعية هادفة
رؤيتي الشخصية في المدونة  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "
ليس لشيء أحببت هذه الحياة
         إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله

ليست هناك تعليقات: