الخميس، نوفمبر 10، 2011

صعوبات التعلم وجوز الهند وأقول لكم اكسروا رؤوس أطفالكم كجوز الهند ضمن إستراتيجية تعددية الحواس vakt

نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية
لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق
  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط


للتواصل على صفحتي على ‏ Facebook يمكنكم الضغط على الرابط
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق على ‏ Facebook

موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعليم والتعلم والنطق وتعديل السلوك
على توتير twitter   http://goo.gl/MoeHOV

 هرمية " IR 1 "  Ibrahim Rashid    " 
البيداغوجية وصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك 
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية  المعرفية  
للموازنة الأفقية والعمودية 
لتعليم وتعلم القراءة والكتابة والحساب 


   Ibrahim Rashid    
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada
المفكر التربوي :   إبراهيم رشيد:-
اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق وتعديل السلوك
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم النمائية والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
رؤيتي الشخصية للتعليم كفن القيادة والشطرنج كتجربة حياة
ومهارة القراءة والكتابة والإملاء والرياضيات والصعوبات النمائية
ورؤيتي متجددة دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله وبكم ازداد خبرة



بسم  الله  الرحمن  الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السؤال كما وردني على صفحتي على الفيس بوك
     أتمنى منك أستاذ إبراهيم رشيد تقديم بعض الطرق والأساليب المناسبة لطلاب الصف الأول الابتدائي من أجل أن يستطيعوا قراءة وكتابة الحروف الهجائية كاملة وبالحركات
 شكرًا لثقتكم الغالية فنحن حقًا نتعلم منكم 
      وهذه المقالة جزء من خبرتي ورؤيتي الشخصية 
                " لمدة 29 سنة أضعها بين أيدكم  لعل وعسى أن يكون فيها الفائدة بإذن الله
  لكل من الأسرة والمعلمين والمعلمات وأصحاب الدراسات العليا حفظكم الله " 
   لتوصيل المعلومة للطالب لإدراك أكبر ووقت أقل ضمن إستراتيجية تعددية الحواس vakt
لذا قدر ما تركز مجهودك في موضوع ما تحقق النجاح فيه فلم لا نركز مجهودنا على أطفالنا 


     صعوبات التعلم وجوز الهند وأقول لكم
                                       اكسروا رؤوس أطفالكم    
                                                 كجوز الهند   ضمن إستراتيجية تعددية الحواس
 في العادة ما يتلذذ الناس في قلب الجوزة الأبيض السكري الطعم ومائه العذب وخصوصا في فصل الصيف.
أتعرفون متى يكسر جوز الهند والتلذذ به عند الطفل؟
       يبدأ كسره عند بدء نطقه للأحرف الشفوية " م  ف  ب "
وأحرف المد " ا و ي "
ماما  بابا   ....
وهنا يأتي واجب الأسرة في تنمية مهارات التواصل والتخاطب 

عندما أتعامل مع الطفل لا أبدأ معه بالناحية الأكاديمية بل من الناحية الإدراكية 
       الناحية الأكاديمية  " البصم " القشور وغيرها"وكما تعلمون إن القشور بعد طحنها وتزين الطعام بها تعطينا الطاقة وهذا ما احتاجه لاحقا عند البدء بالناحية الأكاديمية
       أما  الناحية الإدراكية " الفهم " قلب الجوزة الأبيض السكري الطعم ومائه العذب " كما يستخدم ماؤه للتطهير
ومن هنا أقول لكم :-
      اكسروا رؤوس أطفالكم كجوز الهند  من اجل الفهم والإدراك وليس البصم
          عند شراء جوز الهند يجب اختيار الحبة الثقيلة ويجب التأكيد من احتوائها على السائل في داخلها
      وعند حفظه يجب وضعه في مكان آمن بعيدة عن الرطوبة.
وعند اختيار مدرسة   ابنك يجب اختيار المعلم القدير أولا " وضعه في مكان آمن "  الذي يحتوي المعلومات والخبرة العملية لا النظرية قبل المدرسة
                فعندما اعلم الطفل أركز على :-
     الإدراك والفهم ونموذج التعلم عنده وتنمية الذاكرة عند الطفل  ضمن إستراتيجية تعددية الحواس" vakt " طريقة التدريس البصرية  و السمعية ، حركي، اللمس
Visual-Auditory-Kinesthetic-Tactile teaching method
                     فالقصور في الذاكرة يؤثر على عمليات التنظيم والتخزين، وفي الاسترجاع والتعرف، لأن التنظيم والتخزين الجيد يساعد على الاسترجاع الجيد. في حين أن التنظيم والتخزين الشائك يجعل عملية الاسترجاع شائكة 


     المحور الأول في تعددية الحواس النمط البصري   Visual"
          إذا كان نموذج "نمط 
" التعلم عند الطالب بصريا " Visual" يجب التركيز على جميع المجالات البصرية لمساعدتة على التعلم
         " والنمط يحدد بعد دراسة حالة الطالب وهل هو كلي أو جزئي  "
مشكلتي في التدريس أنني ضعيف في الرسم لذا سأعطيكم الفكرة وأترك لكم العصف الذهني في الرسم
    مثلا حرف الجيم على شكل جمل وهكذا دواليك مع بقية الحروف وأنا انتظر التغذية الراجعة منكم
مثلا :-  أنا عند تعليم حرف العين  "ع " أحاول السيطرة على دماغه ‘
 ارسم صورة عصفور
 وعندما يراه الطالب يكون على شكلين يراه عصفورًا وفي نفس اللحظة يراه حرف عين
 فلا تقول إن ابني ينسى الحروف
فهذا
  يعتمد على التذكر ومقدار التعليم الجيد  ، فالشيء الذي تعلمناه جيدا نتذكره جيد لمدة أطول .
فالذاكرة البصرية لها أهميتها في استرجاع صور الحروف والكلمات والأعداد سواء كانت المكتوبة أو المطبوعة، وللذاكرة السمعية والبصرية دوراً كبيراً في تعلم القراءة والكتابة 

       المحور الثاني في تعددية الحواس النمط السمعي " Auditory"
ولنأخذ الناحية الثانية من تعددية الحواس الطالب السمعي " Auditory"
          إن القصور في الذاكرة السمعية يؤثر سلباً في اللغة الاستقبالية والتعبيرية ولا يمكن للفرد الذي يعاني من صعوبات في الذاكرة السمعية أن يكون من الاقتدار الشفهي بما بتناسب مع عمره الزمني.
لذا يجب علينا أن ننمي الذاكرة السمعية كالاستماع 
        للقرآن والأناشيد  تحتوي حرف العين أو تسجيل كلمات تحتوي حرف العين وهذا كله يعتمد على التهيئة المناسبة لحرف العين وذلك عن طريق قصة معظم كلماتها تحتوي حرف العين

      المحور الثالث في تعددية الحواس النمط الحركي " Kinesthetic "
ولنأخذ الناحية الثالثة من تعددية الحواس الطالب الحركي " Kinesthetic "
هنا يجب تدريبه على الرسم  ولا تقول ابني صغيرًا لا يعرف الرسم فكما قلت سابقًا
تدريس الحروف يعتمد على التذكر ومقدار التعليم الجيد  ، فالشيء الذي تعلمناه جيدا نتذكره جيد لمدة أطول . ومن علامات الذكاء القدرة على ربط العلاقات فعندما نستطيع تدريبه على العلاقة ما بين صورة العصفور وحرف العين فإنه لن ينس الحروف

    المحور الرابع في تعددية الحواس النمط اللمسي " Tactile
         ولنأخذ الناحية الرابعة من تعددية الحواس الطالب اللمسي " Tactile "
وهنا نحضر حبة بطاطا ونقسمها الى نصفين
ونحفر حرف العين في البطاطا ونطلب من الطالب أن يمر بإصبعه على الحرف المحفور
الحفر على البطاطا يمكن استخدامها مع الطالب الحركي إذا لم يستطيع الرسم

أرأيتم لماذا قلت لكم اكسروا رؤوس أطفالكم كجوز الهند  من اجل الفهم والإدراك وليس البصم؟
فأنا أكسر رأس الطفل لأدخل الى عقله
وأكسر جوز الهند لأتلذذ بمائه العذب
هذه إحدى استراتيجياتي في التدريس لذوي صعوبات التعلم والطلبة العاديين والموهوبين والتوحد
ضمن الفوضى المنظمة والتي هي محور تفكيري وتدريسي وللموضوع بقية حفظكم الله

وأرجو من الله ثم منكم أن لا تطلبوا
مني شرح الفوضى المنظمة في التدريس لأنها تراكمات 28 سنة قائمة على 
        الابتكار الآني في التغذية الرجعة ليتحول الهدف الى ناتج
ومع هذا لن أبخل عليكم بأي استشارة حفظكم الله


الجوز الصحيح و الصحيفة الصفراء
      لدينا في هذه الحلقة مثلان مرتبطان ببعضهما
محور الادراك والفهم "   الرجل الذي كسر جوزة الهند "
فالأول يحكي قصة الرجل الذي قُدم له جوز صحيح لم ينتفع به إلا أن يكسره و يستخرج ما فيه.
 محور البصم "   الرجل الذي لم يكسر جوزة الهند "
    وهذا المثل مرتبط مباشرةً بمثل الرجل الذي طلب علم فصيح من كلام الناس, فأتي صديقاً له من العلماء له علم في الفصاحة, فأعلمه أنه يريد علم فصيح. فرسم له صديقة في صحيفةٍ صفراء فصيح الكلام وتصاريفه ووجوهه. فانصرف بها إلى منزله فأخذ يحفظها بدون أن يعلم معانيها أو يعلم تأويل ما فيها. ثم جلس ذات يوم في محفل من أهل العلم والأدب فأخذ في محاورتهم, فأخطأ في بعض الكلمات والجمل, فقال له الجماعة: إنك قد أخطأت, ولم تقل الصواب. فقال: كيف أخطئ وقد قرأت الصحيفة من أولها إلى آخرها وحفظتها عن ظهر غيب ! فسخط عليه القوم وعلموا أنه لم يحسن استعمالها.لانه لم يكسر جوزة الهند

مفاتيح لترويض (لا) عند طفلك
 إن الفعل البعيد عن الحب والاحترام والحزم يعطي نتيجة بعيدة عن الحب والاحترام والحزم.
جرى حوار بين الشمس والريح،Image result for ‫الشمس والريح‬‎
            تحدثت الريح الشمس
 بأنها بقوتها ستجعل الرجل يطير في الشارع،
وفعلا طار الرجل، ولكنه أمسك بعمود، فأرادت الريح أن تضاعف قوتها، لكي يترك
الرجل العمود، وقالت لها الشمس إنها تستطيع أن تجعله يترك العمود بدون كل هذا
العنف، ولكن الريح أصرت على إثبات قوتها وكلما ضاعفت القوة زاد تمسك الرجل
بالعمود، وتركت الفرصة للشمس التي أشرقت بنورها وزاد إشراقها ودفؤها، حتى
ترك الرجل العمود بكل بساطة وهو في منتهى السعادة.
هذه القصة تقول لنا
 إن الفعل البعيد عن الحب والاحترام والحزم يعطي نتيجة بعيدة عن الحب والاحترام والحزم.
والفعل المبني على الحب والاحترام والحزم يعطي نتيجة ملؤها الحب والاحترام والحزم.

إن التربية مبنية على ثلاثة أركان أساسية وهي: (الحب والاحترام والحزم).

الحب 
      هو التعبير لأولادنا عن حبنا لهم بالكلمات، وإعطاء الوقت اللازم لهم،
لنلعب معهم ونداعبهم ونمزح ونجري ونتكلم بهدوء، ونفهم احتياجاتهم
ومشاعرهم، وننصت لكلامهم، ونضمهم إلى صدورنا، ونلمسهم بالأيادي، ونفهم
رسائلهم، هذا هو الحب الحقيقي، بالقول والحركات، وليس الإحساس الفطري
الداخلي.
الاحترام 
     هو استخدام الأساليب البعيدة عن اللوم والنقد والتجريح والمقارنات من أي
نوع، والإهانات من أي نوع، وإصدار الأحكام على أولادنا مثل: متهور، عنيد،
شقي..

الحزم 
    هو الالتزام بما تم الاتفاق عليه مع أولادنا من قواعد باستخدام الترغيب
بالمكافئات والترهيب بنظرات غاضبة ومركزة عند مخالفته لما اتفقنا عليه من
قواعد، وأيضا استخدام التربية بالعواقب، وليس العقاب السلبي الذي يهين
الكرامة.
أختي ، لابد من معرفة خصائص المرحلة السنية حتى نتعامل معها بأسلوب تربوي مناسب،
 ومن أهم ما يميز سن ابنك (سنتين ونصف)
الرغبة في الاستقلال، وأيضا الرغبة في الاستكشاف، لذلك من أكثر الكلمات
استخداما في هذه السن عموما، هي التعبير عن الرغبة في عمل بعض الأشياء
بمفرده مثل الأكل ولبس الحذاء ومحاولاته المستمرة لفعل ذلك.
وعموما يعد العناد وقول (لا)
سلوكا عابرا، مثل غيرها من السلوكيات التي تختفي مع النمو، والمطلوب منا
أن نفهم بدل من أن نبتر وأن نوجه بدلا من أن نعارض ونغضب، فالطفل لا يتوجه
لغيره قبل أن يبني ذاته أولا، ولا يمكنه أن يعلم قبل أن يتعلم، ولا يمكنه
أن يتحمل المسئولية إلا إذا اعتمد على نفسه وأحس باستقلاليته.
لذلك فالتعامل الجيد من الوالدين مع هذه الـ(لا)
وهي التي تعبر عن الرفض وعدم القبول، سيجعل استخدامها إيجابيا بعد ذلك، أي
في المكان المناسب وليس طوال الوقت، أما إذا تعامل الأب والأم مع هذه
الكلمة ومع عناد الابن بأسلوب العناد والرفض لكل طلب أو شيء يريده، أو
الاستسلام والاستجابة لكل طلباته السليمة والخاطئة، 
وكلاهما تصرفات سلبية، فسيبني شخصية متمردة عنيدة.

من  هنا لا بد أن نتعلم 
فن ترويض هذه الكلمة الهامة للطفل، وأقول ترويض وليس
بترا؛ لأن الترويض يعني أن نعلمه أن هذه الكلمة لها أوقات تستخدم فيها،
وأوقات أخرى لا تستخدم فيها، بينما البتر هو ألا يستخدمها معنا أو مع
غيرنا أبدا، وهذا يؤدي إلى خلق شخصية تابعة لنا ولغيرنا غير مستقلة،
وبالتالي يستطيع أي شخص أن يقودها في المستقبل، سواء كان هذا الشخص صالحا
أم فاسدا، لذلك سنستخدم هذه القاعدة.
أي نحول العناد وكلمة (لا)
إلى تمسك بالرأي الصحيح والقيم والعادات السليمة في المواقف المستقبلية
التي تحتاج هذا التمسك أمام المتهاونين والمفسدين، فلا يؤثر عليه أي إنسان
إلا بالحق (لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق)، ويستطيع أن يقول (لا) في هذه الحالة.
وهناك بعض الإرشادات التي من خلالها نروض كلمة لا:
1- افهمي شخصية ابنك:

من خلال سلوكياته ورغباته وما يقبل عليه وما يرفضه، وما هي احتياجاته، هل يقول (لا)
لكل أوامرك أو لأوامر معينة يعرفها جيدا، مثل نوع معين من الأكل أو الذهاب
إلى النوم باكرا أو لبس ملابس معينة في أوقات معينة؟.. وهل طريقتك في طرح
ما تريدين دائما هي الأوامر، هذا الأمر يحتاج منك الملاحظة والتسجيل في
ورقة لمدة يومين أو ثلاثة.
2- تجنبي الأسئلة المباشرة والأوامر المباشرة:
ومن أمثلتها قولك: هل تريد اللبن؟ هل تشرب العصير؟ أو تقولين: اشرب اللبن. اشرب العصير.
لأنه
سيقول لا، 
     ولكن أعطي اختيارات لتعطيه القوة في أن يختار في ظل الموجود،
فأعظم منحة ربانية وأعظم قوة يمتلكها البشر هي قوة الاختيار، وهي جزء من
المسئولية الكبرى التي حملها الإنسان حين رفضها باقي المخلوقات، فهل ننشئ
أبناءنا على قوة الاختيار أم فرض ما نريده، إن إعطاء الطفل الاختيار هو
طريقة فعالة لتشجيع الطفل على الاستجابة لأحد الخيارات المطروحة، وأيضا
ليتعاون معي، إنه يخفف من ضغوط المطالب ويسمح للطفل بالاختيار بنفسه.
فمثلا
نقول للطفل: هل تشرب اللبن بعد الأكل أم قبله؟ أو: 
هل تشرب اللبن في الكوب
الأصفر أم في الكوب الأزرق؟ 
لأن في الأشياء التي لابد منها لطفلي وضرورية
لابد من اختيار الطريقة التي لا تجعله يقول لا، وفي نفس الوقت لا أجبره
على ما أقول بطريقة مباشرة.
وعلينا
أن نراعي أن طفل السنتين إلى 6 سنوات، أي الطفولة المبكرة يتعامل مع
خيارين فقط، وليس أكثر من ذلك، وهناك أسلوب آخر لاستخدام الخيارات، وهو
الخيار الواحد، ولكن من خلال الوقت أو التسلسل فهذا يعطيك سيطرة على
النتيجة، ونعطي الطفل بعض المرونة في تلبية احتياجاته.
ومن أمثلة ذلك أن تقولي له: هل تريد أن تلبس قميصك أولا أم البنطلون؟ ماذا تريد أن تعمل أولا خلع الجاكت أم الحذاء؟
أسمعك تقولين:
     إنه قد يقول لا أريد هذا أو ذاك، ساعتها فقط قولي (هل تحب أن تختار بنفسك أم أختار لك؟)
أما إذا كان يرفض الاختيار فافعلي الآتي:
أ- قطبي وجهك واجعل العبوس يعتلي أمارات الوجه.
ب- سددي له نظرات حادة تعبر عن الغضب والاستياء.
ج- ثبتي نظرك في عينيه وناديه باسمه.
د- أعطه أمرا حازما بصوت حازم تقولين فيه إذن أنا سأختار لك، وتختارين أحدهما وتأمرينه بفعله.
هـ- لا تطرحي أي سؤال أو تعليق غير مباشر عندما تأمرينه، مثل: لماذا لا تنفذ
ما أمرتك؟ ألا تسمعني؟ لأنه سيرد عليك أو يتجاهلك كل ما عليك أن تنتظري
قليلا، فإذا لم ينفذ وتجاهلك ليعرف إلى أي مدى أنت مصرة على تنفيذه، هنا
لا يجب عليك اللجوء إلى الضرب أو التهديد لتأكيد إصرارك على أمرك؛ لأن ردة
الفعل هذه ستعقد الموقف وتزيد عناده وتحديه لك.
وفي نفس الوقت لا تستسلمي وتقولين له افعل ما شئت وتتركيه يفعل ما يشاء في أي
وقت كما يحلو له ولكن عليك أن تمسكي به بهدوء وتخلعي له الجاكت والحذاء
كما قلت له حتى لو بكى واعترض دون أي كلام منك أي تنفذي ما شرحته سابقا له
بدون كلام وتتركيه وتقومي بأعمالك المنزلية أو ما تريدين فعله.
مثال
آخر دخلت غرفة الجلوس فوجدت ابنك صعب القيادة يقفز على المقاعد قفز مؤذي
وقررت إجبار الولد على الكف عن هذا اللعب التخريبي ستقومين بالخطوات
السابقة تقطيب وجه + نظرات حادة + تثبيت النظر وناده باسمه + أعطي الأمر
الحازم بصوت حازم (وليد.. المقاعد ليست للقفز الأرض للقفز)
إذا لم يستجب لا تتحدثي بأي كلمة أخرى واذهبي إليه وأنت ملامحك غاضبة بدون
أي صراخ أو تهديد أو ضرب واحمليه وضعيه على الأرض بكل هدوء.
أختي ، إن أبناءنا يحتاجون إلى الحب والاحترام في التعامل والحزم في تنفيذ ما
اتفقنا عليه معهم لكي يتعلموا الانضباط أي السيطرة على ذاته والتصرف بسلوك
مقبول، وطفلك يتعلم احترام ذاته والسيطرة عليها من خلال تلقي الحب
والاحترام والحزم من جانبك في تعاملاتك اليومية.
3- تجاهلي كلمة لا:

لا تهتمي بشكل مثير بهذا اللفظ فيغضبك ويغيظك وتذكريه لمن حولك وحاولي بقدر
المستطاع عدم تضخيم الأمر ولا تعطه اهتماما أكثر من اللازم، تظاهري بعدم
الاهتمام حتى لا تعطي للكلمة سلطة وأهمية وسلاحا يشهره الطفل متى أراد
سواء بنية اللعب أو بنية الرد على سلوك أبوي لا يعجبه أو للاستثارة وجذب
الانتباه فلا تعلقي عليه أو تشعريه بأهميتها بأن تحكي للأصحاب بأن ابني
دائما يقول لا وأن ابني عنيد وغيرها من الكلمات الذي يسجلها الابن في
ذاكرته ويستخدمها في الوقت المناسب.

4- علمي ابنك جمال كلمة (نعم):

من خلال أسلوب القصة وليس شرطا أن يكون ذلك في نفس الوقت الذي يعارضك ويقول
لا فيه، ولكن في حدوتة قبل النوم لتأثيرها القوي عند الأطفال عموما وخاصة
في سن الطفولة المبكرة.

5- امدحي كلمة (نعم):
ركزي اهتمامك في الفترة القادمة على أن تحببيه في كلمة نعم بأن تلاحظي كلماته
في كل وقت وأن تصطادي كلمة نعم ولو قالها لمرة واحدة وتقولي له بإعجاب
(حلوة جدا كلمة نعم من فمك) أو (يا سلام على الكلمة الحلوة دي) بلغتك
الجميلة السعودي وضميه إليك، واجعلي شعارك معه: (امدح على قليل الصواب يكثر من الممدوح الصواب).

6-عبري عما ترغبين فيه باللعب:

بعد استخدامك لأسلوب إعطاء الخيارات والأوامر الفعالة التي ذكرناها حاولي أن
تلعبي معه بالعرائس التي لابد أن تقتنيها كل أم في بيتها لهذا السن
الصغيرة، وإذا لم يتواجد عندك الآن فاستخدمي الدمى التي عنده مثل الأرنب
أو الدب أو أي مجسم للحيوانات لتعرضي عليه عن طريق اللعب وتغيير صوتك مثل
الأرنب وتطلبي منه الشيء الذي تريدينه مثل: (الآن من سيحضر للسفرة.. أنا الدب الجميل سوف يسبقك) وتجري أمامه.
وهكذا في كثير من الأمور الأخرى ولا نستخدم الأوامر بالطريقة التي أوضحتاها سابقا
السابقة إلا في الأمور الضرورية ولكن أغلب الوقت باللعب والمزاح والجري؛
لأن هذا السن يحتاج إلى دفء الحياة ومرحها أكثر من أوامرها وتعقيداتها.

7- لا تكثري من الأوامر والنواهي:
عليك باستخدام الأوامر والنواهي بصورة قليلة يوميا وليكن ذلك للضروريات
والأشياء الهامة حتى تكون العلاقة بالابن سهلة وممتعة ومحببة له، فتأكدي
قبل أن تقولي لا للطفل.
وأخيراً..
وربي يحفظ لكم أطفالكم ويسعدكم جميعاً.. 




ما رأيكم دام فضلكم؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك
  هرمية "  " Ibrahim Rashid   "1 I R
 البيداغوجية لصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المفكر التربوي إبراهيم رشيد أبو عمرو    اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
 المدرب المعتمد 
     من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
              المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT

الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة 
                الخبير التعليمي المستشار في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب وتمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم على مستوى العالم.

بحمد ومنة من الله عز وجل
وصل عدد مشاهدي إحدى صفحاتي التربوية المجانية
على  Google+  " الجوجل بلس  "
 أكثر من  تسعة 00 : 9  مليون "
لرؤية مقالاتي التربوية المجانية وأجري وأجركم من الله ..
حفظكم الله وحفظ أطفالكم يمكنكم الضغط على الرابط مباشرة



قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV
موقعي الإنستجرام .Instagram
رسالتي قبل سيرتي

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق
يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني


للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين
طبيعة العمل في نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية 

بفضل ومنة من الله ...سر نجاحنا تعاون الأهل معنا  لأننا لا نعلم القراءة والكتابة والحساب بل نعلم النمائيات
والتعامل مع الطفل كإنسان وليس كرقم
رؤيتي الشخصية ضمن هرمية كرة الثلج الخضراء  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "



هذه هرميتي الثلاثية
           المتكاملة كالسلسلة الغذائية  
                1- المعرفة العلمية..... 2- الخبرة الحقيقية ..... 3- التفكير الإبداعي غير النمطي

فليس كل من امتلك  المعرفة  يمتلك الخبرة العملية
وإذا امتلك المعرفة والخبرة فعليه تنمية التفكير الإبداعي عنده لامتلاك محاور الهرمية الثلاثية
مثلًا :
عندما أقول : أن الطفل
لا يعاني صعوبات أكاديمية " حسب مايكل بست " وإنما يعاني من صعوبات نمائية
فأنا أعرف ما أقول 
 لذا عليكم معرفة سلسلتي الغذائية الهرمية الثلاثية .
مثلًا :-
       عندما يقرأ الطفل كلمة الباب بطريقة سليمة ويقرأ كلمة الناب بلفظ اللام الشمسية
إذن من ناحية أكاديمية ممتاز ولا يعاني من صعوبات أكاديمية ‘
 لكن من ناحية نمائية فهو لم يدرك أن اللام الشمسية تكتب ولا تلفظ

الفرق بين
الصعوبات النمائية " الانتباه التفكير الإدراك الذاكرة اللغة وهي السبب
أما الصعوبات الأكاديمية القراءة الكتابة الحساب التهجئة التعبير الكتابي وهي النتيجة
فالعلاقة بين النمائيات " سبب ثم نتيجة "



طبيعة العمل في نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية
نحن لا نعلم القراءة والكتابة والحساب  "الأكاديميات والبصم "
بل نعلم النمائيات ضمن الهرمية للقراءة
         حتى يقرأ ويكتب ويحسب " الانتباه والتأمل والتفكير والأدراك والفهم والذاكرة واللغة
       نتعامل مع الطلبة الأسوياء بطريقة هرمية 
والموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك
عمل دراسة حالة ديناميكية عملية لتشخيص الطلبة ذوي التحصيل الدراسي المتدني مع عمل التوصيات والبرنامج العلاجي مع العلاج مع تحديد نسبة الذكاء لتحديد الفئة
     وتحديد نمط التعلم ونسبة الحركة الزائدة
 ضمن تحسين وجودة التعليم القائمة على الخبرة العملية لثلاثين سنة
  في تحسين القراءة والكتابة والحساب 
وغير الناطقين باللغة واضطرابات النطق واللغة العربية والإنجليزية والفرنسية والرياضيات 
•عمل برنامج علاج حرف الراء والتأتأة عمليًا وليس نظريًا
وعمل برنامج للطلبة العاديين والموهوبين وبرنامج لتحسين خطي الرقعة والنسخ لجميع فئات المجتمع ولجميع الفئات العمرية وطلبة المدارس والجامعات والنقابات

    نتعامل مع قلق الامتحان واستراتيجيات الذاكرة التحضير للامتحانات
متابعة الواجبات المنزلية لجميع المواد ضمن خط الانتاج كل حسب تخصصه
بطريقة تعليمية شاملة كل جانب على حدة للنمائيات والأكاديميات والسلوكيات والنطق واللغة ،
ونقدم تأهيلاً متكاملَا هرميًا للطفل،
        كما أن طريقة العلاج مصممة بشكل فردي مبرمج وتفريد التعليم على حسب احتياجات كل طفل ‘
حيث لا يتجاوز عدد الأطفال في الجلسة خمسة زائد ناقص اثنين
ومشاركة الأهل إذا أمكن، 
ويتم تصميم برنامج تعليمي منفصل لكل طفل بحيث يلبي جميع احتياجات هذا الطفل.

نتعامل مع  جميع الطلبة
      بالأساليب والطرق التربوية الحديثة ونعتمد على أساليب تعديل السلوك....
نسعى للرقي بأداء الطلبة لأقصى ما تسمح به قدراتهم
نركز على الجانب  النفسي للطالب  ونركز على نقاط القوة  لنتغلب على نقاط الحاجة.....
نركز على التنويع بالأساليب والأنشطة والتعليم المبرمج و متعدد الحواس والتعلم باللعب ...الخ
فكرتي للنمائية قائمة على جودة التعليم   Kaizen  ضمن Klwh

نركز مهارة الاستماع للوعي الفوميني
    ضمن التعليم المبرمج القائم على الأسلوب الفردي وتفريد التعليم ‘
لا عمارة بدون أساس ولا أكاديمية بدون نمائية .
هل نستطيع بناء عمارة بدون أساس ؟
فالأساس هو النمائية والعمارة هي الأكاديمية ‘
فالعلاقة بين صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
هي علاقة سبب ونتيجة أي إمكانية التنبؤ بصعوبات التعلم الأكاديمية من خلال صعوبات التعلم النمائية  ‘
 و لا بد من تنميتها لدي الطفل ذوي صعوبات التعلم قبل تنمية المهارات الأكاديمية 

برنامج العقود الشهرية
الفترة الصباحية والمسائية
 علاج عيوب النطق والراء والتأتأة عند الأطفال   الأسلوب الفردي
الفترة المسائية علاج صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية تفريد التعليم
دورات تأهيلية متخصصة
للتربية الخاصة والمرحلة الأساسية
للدخول لسوق العمل في المستقبل لطلبة الجامعات من السنة الأولى ولغاية التخرج مع التدريب العملي التطبيقي
وتأهيل المجتمع والمعلمين والمعلمات لكيفية تعليم الطلبة بالطرق  العلمية القائمة  على الخبرة العملية للعقل الممتص ضمن البيئة المفتوحة

دوراتنا متخصصة ومعتمدة عالميًا
من كندا ووزارة التربية والتعليم
فهي حجر الأساس للتأهيل والتعيين في المستقبل بإذن الله مع زيادة في الراتب على الشهادة
1.    معالجة عيوب النطق لغة
2.    الإشارة
3.    صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
4.    الاختبارات التشخيصية
5.    فحص الذكاء
6.    التوحد
7.    البورتج
8.    تعديل
9.    السلوك
10.    التعليم الخماسي
11.   القيادة والإدارة الصفية

مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم
من خبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله

    أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير
 والى الأمام دائمًا   جزآكم الله خــيــرًا ولكم خالص شكري واحترامي وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح 

منكم  نتعلم أروع المعاني...
لكم وبكم نتشرف فمرحبا بكل الطيبين
    العقول الكبيرة الوفرة " الأواني المليئة " تبحث عن الأفكار الجيدة والفائدة
التي تعطينا الخير من نعم الله علينا.
والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء.
والعقول الصغيرة الندرة " الأواني الفارغة تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيها وتأخذ الكلام على نفسها
      أرجو من الله ثم منكم أن تكونوا من العقول الكبيرة ولا تلتفتوا إلى الأمور الصغيرة

على هذه المدونة 


      يوجد برامج تعليمية مجانية للأطفال يمكنك تنزيلها على جهازك ومواضيع اجتماعية هادفة
رؤيتي الشخصية في المدونة  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "

ليس لشيء أحببت هذه الحياة
         إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك على ماتقدم

كم استفدنا من نصائحك تجاربك العلميه في مايعود على اطفالنا

نسال الله لك الاجر والعافيه
وان يجزاك على ماتقدم
بالخير والسعه والبركه
في رزقك وذريتك

اخوك ابو طلال

shams يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوع قيم
جزاك الله خير الجزاء وجعله في ميزان حسناتك