الثلاثاء، يوليو 19، 2016

اضطراب بيكا .. قيام الطفل بأكل مواد غير قابلة للآكل



نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية
لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق
  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط

بحمد ومنة من الله عز وجل
وصل عدد مشاهدي إحدى صفحاتي التربوية المجانية
على  Google+  " الجوجل بلس  "
 أكثر من عشْرة   500000 : " 10 مليون ونصف "
لرؤية مقالاتي التربوية المجانية وأجري وأجركم من الله ..
حفظكم الله وحفظ أطفالكم يمكنكم الضغط على الرابط مباشرة




للتواصل على صفحتي على ‏ Facebook يمكنكم الضغط على الرابط
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق على ‏ Facebook
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق
على توتير twitter

 هرمية " IR 1 "  Ibrahim Rashid    " 
البيداغوجية وصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك 
ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية  المعرفية  
للموازنة الأفقية والعمودية 
لتعليم وتعلم القراءة والكتابة والحساب 


   Ibrahim Rashid    
Expert educational consultant Learning difficulties
and speech and basic stage internationally accredited from Canada
المفكر التربوي :   إبراهيم رشيد:-
اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق وتعديل السلوك
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم النمائية والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
رؤيتي الشخصية للتعليم كفن القيادة والشطرنج كتجربة حياة
ومهارة القراءة والكتابة والإملاء والرياضيات والصعوبات النمائية
ورؤيتي متجددة دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله وبكم ازداد خبرة

رؤيتي الشخصية ضمن هرمية كرة الثلج الخضراء للذكاء الناجح " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "
الوعاء ممتلئ ‘ 
        ولكن‘ لا يُعطي إلا من يغرف منه ‘ كالكتاب المغلق الذي يُفتح ليؤخذ منه ما بين سطوره ‘
فكلما تعلمت أكثر طرحت عن كاهلك المزيد من المخاوف!
إذا كان مصعد النجاح معطلًا .... استخدم السلم درجة درجة....




اضطراب بيكا

اضطراب بيكا ..  قيام  الطفل بأكل مواد غير قابلة للآكل
اضطراب البيكا اسبابه وعلاجه
    قد لا يعرف الكثيرون عن اضطرابات الأكل عند الرضع والأطفال الصغار، فثمة اضطرابات تكون عند الأطفال الصغار، وقد تكون عند الكبار ولكنها نادرة بالنسبة للكبار، من هذه الاضطرابات ما يعرف بـ "بيكا"، وهو أن يقوم الطفل بأكل مواد غير قابلة للآكل، وغير قابلة للهضم، وتكون هذه المواد غير مفيدة لنمو الطفل.
هذا الاضطراب كما ذكرت يصيب الأطفال الصغار بصورة أكثر بكثير من الكبار، ويمكن أن يحدث في الأشخاص الذين يعانون من التخلف العقلي (Mental Retardation)، ويأكل الأطفال المصابون بهذا الاضطراب مواد غير مقبولة مثل أكل التراب أو الطين، وبعضهم يأكل مواد صلبة قد تسبب له أضرار كبيرة في الجهاز الهضمي، ولكنهم لا يرتدعون عن القيام بأكل هذه المواد غير القابلة للآكل والهضم، وقد تم رصد حالات لنساء حوامل قمن بأكل مثل هذه المواد الضارة، وغير المقبول أكلها وتسبب أضرار جسدية للشخص.
مدى انتشار هذا الاضطراب
تقول الدراسات بأن نسبة انتشار هذا الاضطراب يقدر ما بين 16 إلى 32? في الأطفال ما بين سن العام الواحد إلى سن ستة أعوام، بينما الاضطراب يقل بشكل كبير في الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 10 سنوات والتي قد تصل إلى 10? ، هذا الاضطراب يكاد يكون نادر الحدوث في الأطفال الطبيعيين أو المراهقين حتى إن الدراسات تقول انه لا يوجد هذا الاضطراب بين المراهقين الأسوياء، بينما في المراهقين الذين يعانون من تخلف عقلي فإن حوالي ربع المصابين، أي حوالي 25? من هؤلاء المراهقين يعانون من هذا الاضطراب والذين هم في سن الدراسة والمراهقة، وتشير الدراسات بأن الأطفال الذين يعيشون داخل مصحات خاصة بسبب مشاكلهم النفسية أو التخلف العقلي تصل أيضاً نسبة هذا المرض إلى 25
وتبلغ نسب هذا المرض في الأولاد والبنات بالتساوي تقريباً.

أسباب هذا المرض:

هناك العديد من النظريات التي طرحت لشرح مرض بيكا ولكن للأسف لم تقبل أي منها على مستوى العالم، ولكن الملاحظات بأن هذا المرض يكون انتشاره اقرب بين الأشخاص الذين يعانون من مرض البيكا.

*سوء التغذية واحد من الأسباب التي قيلت بأنها قد تكون ذات دور في هذا الاضطراب، لكن واقع الأمر لم يثبت هذا
*ثمة نظريات أخرى تقول بأن نقص بعض المواد المعدنية عند الطفل مثل الزنك والحديد قد تكون سبباً في جعل الطفل يأكل هذه المواد غير القابلة للأكل، وان هناك تحسن بالنسبة للأطفال عند معالجتهم بإعطائهم المواد المعدنية التي يعانون من نقص بها.

*إهمال الوالدين للطفل وحرمان الطفل من رعاية وحب والديه قد يلعب دوراً في هذا الأمر.
*ثمة أمر آخر وهو أن بعض الثقافات تشجع على بعض هذه السلوكيات خاصة عند الكبار مثل أكل التراب أو الطين أو بعض المواد الصلبة مما يجعل الأطفال يقلدون الكبار في فعل مثل هذه الأشياء.

الأعراض :

إن أكل المواد التي لا يستطيع الآخرون أكلها، والتي تعتبر ضارة ولا تستطيع الأجهزة داخل جسم الإنسان هضمها يعتبر امرأ غير طبيعي إذا تجاوز عمر الطفل الثامنة عشر شهرا وعادة فإن بدأ المرض يكون بين سن اثني عشر شهراً واربعا وعشرين شهراً، ويتضاءل نسبة بدأ المرض مع التقدم في العمر.

المواد الغريبة التي يأكلها الطفل تتراوح بين كل ما يصل إلى يده، خاصة مع قلة الإشراف والعناية به من والديه، وكلما كان الطفل أكبر سناً كلما استطاع الحصول على مواد أكثر والتهمها وربما أصابه الضرر من جراء تناول هذه المواد، وعادة يأكل الأطفال ما يصل إلى أيديهم مثل الملابس، المواد البلاستكية، الخيوط الشعر، الأوراق وكل ما يصل إلى يده من المواد التي عادة ما تكون تستخدم في المنزل وتترك، ولقد شاهدت طفلا يأكل أوراق الصحف بنهم غريب، وحقيقة كان إهمال والديه له لعب دوراً كبيراً، فرغم انه كان في الرابعة أو الخامسة من العمر إلا انه كان مهملاً تماماً بسبب إعاقته العقلية

الأطفال في سن أكبر يكون لهم القدرة على الوصول إلى أشياء أخرى أكثر من الصغار فتجدهم يأكلون القاذورات وفضلات البهائم والحجارة وغيرها من الأشياء التي يستطيعون الوصول إليها.

*إن هذه الحالة تعد من الحالات التي تهدد حياة الطفل، لأنه قد يبتلع أشياء سامة، أو يأكل مواد حادة قد تمزق أمعائه وتصيبه بنزيف داخلي قد يقود إلى وفاته، وأهم ما قد يقود إلى الوفاة هو التسمم بالرصاص، وهذا قد يكون من أكل مواد تحوي الرصاص كالأوراق أو الرسمات التي تحوي رصاص.

*الأمر الخطير الآخر هو عند أكل مخلفات الحيوانات التي قد تحوي ديدان أو حشرات أو جراثيم تسبب له أمراضا خطيرة

*قد يقود أكل التراب والطين إلى نقص في الزنك وإلى انيميا حادة. يحدث للطفل نقصا حادا في الحديد إذا أكل كمية من النشأ (Starch).

*يحدث لديه انسداد في الأمعاء إذا أكل حجارة أو كتل من الشعر أو أي مواد صلبة أخرى.

*في حالات الأطفال الذين لا يعانون من تخلف عقلي فإن مع التقدم في العمر يقل هذا الاضطراب وأصبح أكثر خطورة منه عندما كان صغيراً وربما بعضهم تتلاشى الإعراض هذه في سن المراهقة.

*اضطراب البيكا الذي يكون مصحوباً بالحمل عند بعض النساء ينتهي بعد الولادة. فهناك بعض النساء يملن إلى أكل بعض أنواع الطين أو الكتل الطينية، وهذا شيء تقليدي اجتماعي، ثقافي، لا يستغرب في بعض المناطق خاصة في بعض الدول الأفريقية أو الآسيوية.



التشخيص:

فيما يتعلق بتشخيص اضطراب ابيكا فإن هناك أربع صفات يجب توفرها في الشخص حتى يتم تشخيصه بأنه يعاني

من هذا الاضطراب وهذه الأعراض الأربعة هي:

1. الأكل المستمر لمواد غير مقبولة وغير صالحة للأكل، لمدة لا تقل عن شهر.
2. أكل مواد ضارة وغير قابلة للهضم ولا تتناسب مع عمر الشخص وتؤدي إلى التأثير على نموه.
3. الأكل لهذه المواد غير مقبول اجتماعياً وثقافياً في تلك المجتمعات التي يعيش بها الشخص.
4. إذا كان الشخص الذي يقوم بهذا السلوك في الأكل، يشكو من أمراض أو اضطرابات نفسية أو عقلية، مثل التخلف العقلي أو الفصام، فإنه يجب الأخذ بعين الاعتبار هذا الاضطراب، ويجب أن يتم الاهتمام به، كاضطراب منفصل عن المرض العقلي كالفصام أو التخلف العقلي.

العلاج السلوكي والنفسي والاجتماعي والتوعية والدعم تخفف من أعباء وضغوط الاضطرابات الصعبة
إن مآل المرض في الأطفال يختلف من حالة إلى أخرى، عند بعض الأطفال يتم الشفاء التام من المرض عند المراهقة، وكذلك إذا كان مصاحباً بالحمل (أي عند المرأة الحامل) فإن المرض أو نوبات الأكل غير الطبيعي للمواد غير القابلة للأكل مثل الطين أو الكتل الرملية المتجمدة فإن هذا الأمر ينتهي بنهاية الحمل.

العلاج:

للأسف الشديد فليس هناك علاج ناجع لهذا المرض، ولكن قد يكون العلاج السلوكي، والعلاج النفسي والاجتماعي وكذلك التوعية للأسرة وللمقربين من الشخص. كذلك تقديم الدعم والرعاية للأهل وتخفيف العبء والضغوط النفسية على الأهل.

*إذا كان المرض أثر على بعض الأجهزة في الجسم فإنه يجب علاج الاضطرابات الحادثة. كذلك فإن عند اختلال المواد العضوية في الجسم فإنه يجب تعديلها.

*هناك حالات قليلة بتعديل الزنك والحديد في المريض فإنه يتم شفاء الطفل المريض بهذا الاضطراب الصعب.
*قد لا نرى في الحياة العامة مثل هؤلاء الأطفال، ولكن في العيادات الخاصة بالأطفال المرضى النفسيين والأماكن الخاصة بالأطفال المعوقين (ذوي القدرات  الخاصة) فإن هذا الأمر منتشر ويستدعي الكثير من الاهتمام والرعاية لمن يعملون في هذا المجال.



ما رأيكم دام فضلكم؟
  التعليق على الموضوع نفسه أسفل الصفحة بعد نهاية الموضوع في المدونة في مربع التعليق أو على حائطي في الفيس بوك
  هرمية "  " Ibrahim Rashid   "1 I R
 البيداغوجية لصعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك ضمن الفوضى المنظمة المبرمجة المتعددة البنائية
المفكر التربوي إبراهيم رشيد أبو عمرو    اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
 المدرب المعتمد 
     من قبل وزارة التربية والتعليم في الأردن
              المدرب المحترف المعتمد من المركز العالمي الكندي للاستشارات والتدريب PCT

الخبرة العلمية العملية التطبيقية ” تزيد عن ثلاثين "30 ” سنة 
                الخبير التعليمي المستشار في المرحلة الأساسية والطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية والنطق والمرحلة الأساسية الدنيا والعليا ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية وإعادة صقل وتأسيس الطلبة العاديين والموهوبين وذوي الحاجات الخاصة وتكنولوجيا التعلم والتعليم المحوسب وتمكين الطلبة من الكتابة بخطي الرقعة والنسخ
إعطاء محاضرات للمعلمين والمعلمات في أساليب التدريس للمدارس الخاصة والعادية والتدريب والتأهيل الجامعي والمجتمعي وتحسين التعليم وجودة التعلم على مستوى العالم.

بحمد ومنة من الله عز وجل
وصل عدد مشاهدي إحدى صفحاتي التربوية المجانية
على  Google+  " الجوجل بلس  "
 أكثر من  تسعة ونصف   5 :  مليون "
لرؤية مقالاتي التربوية المجانية وأجري وأجركم من الله ..
حفظكم الله وحفظ أطفالكم يمكنكم الضغط على الرابط مباشرة


قناة You Tube
     لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم والنطق والاستشارات والتدريب
يمكنكم الضغط على رابط القناة للفائدة بإذن الله
رابط القناة باللون الأزرق You Tube
موقع نمائية إبراهيم رشيد لصعوبات التعلم والنطق على
 توتيرtwitter        http://goo.gl/MoeHOV
موقعي الإنستجرام .Instagram
رسالتي قبل سيرتي

وتواصلكم وانضمامكم إلى مجموعتي على face book يزيدني فخرًا فهذا نبلٌ منكم
نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لصعوبات التعلم والنطق
يمكنكم الضغط على الرابط ثم الضغط على زر أعجبني


للمزيد من المعلومات والفائدة بإذن الله
يمكنكم كتابة الاسم إبراهيم رشيد في محرك البحث Google

العنوان
الأردن – عمان – تلاع العلي - شارع المدينة المنورة – مقابل مستشفى ابن الهيثم عمارة التحدي 247 – ط2 – مكتب 201 تلفاكس 065562223
0799585808      0788849422      0777593059  
واتس أب     00962799585808     alrashid2222@gmail.com     
  
صفحتي الشخصية على face book
صعوبات التعلم والمفكر التربوي إبراهيم رشيد واليد اليسرى  http://tinyurl.com/6e2kpnf

ملتقي المدربين
طبيعة العمل في نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية 

بفضل ومنة من الله ...سر نجاحنا تعاون الأهل معنا  لأننا لا نعلم القراءة والكتابة والحساب بل نعلم النمائيات
والتعامل مع الطفل كإنسان وليس كرقم
رؤيتي الشخصية ضمن هرمية كرة الثلج الخضراء  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "



هذه هرميتي الثلاثية
           المتكاملة كالسلسلة الغذائية  
                1- المعرفة العلمية..... 2- الخبرة الحقيقية ..... 3- التفكير الإبداعي غير النمطي

فليس كل من امتلك  المعرفة  يمتلك الخبرة العملية
وإذا امتلك المعرفة والخبرة فعليه تنمية التفكير الإبداعي عنده لامتلاك محاور الهرمية الثلاثية
مثلًا :
عندما أقول : أن الطفل
لا يعاني صعوبات أكاديمية " حسب مايكل بست " وإنما يعاني من صعوبات نمائية
فأنا أعرف ما أقول 
 لذا عليكم معرفة سلسلتي الغذائية الهرمية الثلاثية .
مثلًا :-
       عندما يقرأ الطفل كلمة الباب بطريقة سليمة ويقرأ كلمة الناب بلفظ اللام الشمسية
إذن من ناحية أكاديمية ممتاز ولا يعاني من صعوبات أكاديمية ‘
 لكن من ناحية نمائية فهو لم يدرك أن اللام الشمسية تكتب ولا تلفظ

الفرق بين
الصعوبات النمائية " الانتباه التفكير الإدراك الذاكرة اللغة وهي السبب
أما الصعوبات الأكاديمية القراءة الكتابة الحساب التهجئة التعبير الكتابي وهي النتيجة
فالعلاقة بين النمائيات " سبب ثم نتيجة "



طبيعة العمل في نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية التخصصية
نحن لا نعلم القراءة والكتابة والحساب  "الأكاديميات والبصم "
بل نعلم النمائيات ضمن الهرمية للقراءة
         حتى يقرأ ويكتب ويحسب " الانتباه والتأمل والتفكير والأدراك والفهم والذاكرة واللغة
       نتعامل مع الطلبة الأسوياء بطريقة هرمية 
والموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية والنطق وتعديل السلوك
عمل دراسة حالة ديناميكية عملية لتشخيص الطلبة ذوي التحصيل الدراسي المتدني مع عمل التوصيات والبرنامج العلاجي مع العلاج مع تحديد نسبة الذكاء لتحديد الفئة
     وتحديد نمط التعلم ونسبة الحركة الزائدة
 ضمن تحسين وجودة التعليم القائمة على الخبرة العملية لثلاثين سنة
  في تحسين القراءة والكتابة والحساب 
وغير الناطقين باللغة واضطرابات النطق واللغة العربية والإنجليزية والفرنسية والرياضيات 
•عمل برنامج علاج حرف الراء والتأتأة عمليًا وليس نظريًا
وعمل برنامج للطلبة العاديين والموهوبين وبرنامج لتحسين خطي الرقعة والنسخ لجميع فئات المجتمع ولجميع الفئات العمرية وطلبة المدارس والجامعات والنقابات

    نتعامل مع قلق الامتحان واستراتيجيات الذاكرة التحضير للامتحانات
متابعة الواجبات المنزلية لجميع المواد ضمن خط الانتاج كل حسب تخصصه
بطريقة تعليمية شاملة كل جانب على حدة للنمائيات والأكاديميات والسلوكيات والنطق واللغة ،
ونقدم تأهيلاً متكاملَا هرميًا للطفل،
        كما أن طريقة العلاج مصممة بشكل فردي مبرمج وتفريد التعليم على حسب احتياجات كل طفل ‘
حيث لا يتجاوز عدد الأطفال في الجلسة خمسة زائد ناقص اثنين
ومشاركة الأهل إذا أمكن، 
ويتم تصميم برنامج تعليمي منفصل لكل طفل بحيث يلبي جميع احتياجات هذا الطفل.

نتعامل مع  جميع الطلبة
      بالأساليب والطرق التربوية الحديثة ونعتمد على أساليب تعديل السلوك....
نسعى للرقي بأداء الطلبة لأقصى ما تسمح به قدراتهم
نركز على الجانب  النفسي للطالب  ونركز على نقاط القوة  لنتغلب على نقاط الحاجة.....
نركز على التنويع بالأساليب والأنشطة والتعليم المبرمج و متعدد الحواس والتعلم باللعب ...الخ
فكرتي للنمائية قائمة على جودة التعليم   Kaizen  ضمن Klwh

نركز مهارة الاستماع للوعي الفوميني
    ضمن التعليم المبرمج القائم على الأسلوب الفردي وتفريد التعليم ‘
لا عمارة بدون أساس ولا أكاديمية بدون نمائية .
هل نستطيع بناء عمارة بدون أساس ؟
فالأساس هو النمائية والعمارة هي الأكاديمية ‘
فالعلاقة بين صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
هي علاقة سبب ونتيجة أي إمكانية التنبؤ بصعوبات التعلم الأكاديمية من خلال صعوبات التعلم النمائية  ‘
 و لا بد من تنميتها لدي الطفل ذوي صعوبات التعلم قبل تنمية المهارات الأكاديمية 

برنامج العقود الشهرية
الفترة الصباحية والمسائية
 علاج عيوب النطق والراء والتأتأة عند الأطفال   الأسلوب الفردي
الفترة المسائية علاج صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية تفريد التعليم
دورات تأهيلية متخصصة
للتربية الخاصة والمرحلة الأساسية
للدخول لسوق العمل في المستقبل لطلبة الجامعات من السنة الأولى ولغاية التخرج مع التدريب العملي التطبيقي
وتأهيل المجتمع والمعلمين والمعلمات لكيفية تعليم الطلبة بالطرق  العلمية القائمة  على الخبرة العملية للعقل الممتص ضمن البيئة المفتوحة

دوراتنا متخصصة ومعتمدة عالميًا
من كندا ووزارة التربية والتعليم
فهي حجر الأساس للتأهيل والتعيين في المستقبل بإذن الله مع زيادة في الراتب على الشهادة
1.    معالجة عيوب النطق لغة
2.    الإشارة
3.    صعوبات التعلم النمائية والأكاديمية
4.    الاختبارات التشخيصية
5.    فحص الذكاء
6.    التوحد
7.    البورتج
8.    تعديل
9.    السلوك
10.    التعليم الخماسي
11.   القيادة والإدارة الصفية

مع كل الشكر والتقدير لكلية الأميرة ثروت
       رائدة صعوبات التعلم في الأردن وجميع الأعضاء القائمين عليها من حيث تطوير وتدريب المعلمين والمعلمات وتشخيص الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعلم
من خبرتي الشخصية والمقالة منقولة بتصرف للفائدة بإذن الله
    أسال الله أن يكتب عملي وعملكم هذا في ميزان حسناتكم ونفعنا الله وإياكم بما نقدم من أجل الخير
 والى الأمام دائمًا   جزآكم الله خــيــرًا ولكم خالص شكري واحترامي وتشجيعكم سبب لي بعد الله في النجاح 

منكم  نتعلم أروع المعاني...
لكم وبكم نتشرف فمرحبا بكل الطيبين
    العقول الكبيرة الوفرة " الأواني المليئة " تبحث عن الأفكار الجيدة والفائدة
التي تعطينا الخير من نعم الله علينا.
والعقول المتفتحة تناقش الأحداث وتعلق عليها بنقد بناء.
والعقول الصغيرة الندرة " الأواني الفارغة تتطفل على شؤون الناس فيما لا يعنيها وتأخذ الكلام على نفسها
      أرجو من الله ثم منكم أن تكونوا من العقول الكبيرة ولا تلتفتوا إلى الأمور الصغيرة
على هذه المدونة 

      يوجد برامج تعليمية مجانية للأطفال يمكنك تنزيلها على جهازك ومواضيع اجتماعية هادفة
رؤيتي الشخصية في المدونة  " متجددة  دائــمـًـا نحو الأفضل بإذن الله "
ليس لشيء أحببت هذه الحياة
         إلا لأنني وجدت فيها قـلـوبـــًا مـطمـئـنة إلى الله أحبتني مثلما أحبها في الله

ليست هناك تعليقات: